أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 22

الموضوع: وقرأ همّامُ الرسالة!

  1. #1
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات : 1,326
    المواضيع : 102
    الردود : 1326
    المعدل اليومي : 0.52

    افتراضي وقرأ همّامُ الرسالة!

    وقرأ همّام الرسالة!


    في فترة الاستراحة الصباحية الوجيزة ومدتها نصف ساعة، يتدافع الطلاب نحو واجهة مقصف المدرسة، يتسابقون إلى المقدمة من الدور، لعلهم يتناولون حاجتهم من الساندويش وشراب العصير، أو الشوكولا و السكاكر، فيزدردونها ازدرادا أو يعُبُّون الشراب والماء عباً، حتى إذا فرغوا من أكلهم وشرابهم ، فزعوا إلى ألعابهم ، وما ينتظرهم من لعبٍ بالكرة، أو جري متلاحق مع زملائهم ورفاقهم، في دوران لا تكتمله الأيام إلا روعةً وإقبالا، روعة الطفولة تزدان المدارس بها كأشهى ما تكون.كان همام في طليعة المتسابقين إلى رأس الدور، يشتد في عدوه ،ويمضي منطلقاً كالسَّهم لا يلوي على شيء.

    كاد همام أن يصل رأس الدور، لولا أن أعاقه جسم خفيف ارتطم به ، فردَّه حينا عن السَّبيل. فإذا وقف في الترتيب الخامس من الدور، وعزَّ عليه أن فاته ما سبقه إليه أقرانه إلى المركز الأول، يلهث بقوة، يتحلَّب فمه ريقا رطب اللعاب. بينا طبقتان رقيقتان من العرق كحبات اللؤلؤ، تلازمان خدَّين أحمرين، وأخريان تعانقان جانبي الجبين، وتفور الدماء أعلى أذنيه، وكأن النحل التسعهما..

    أحسَّ همام شيئا من برودة العرق خلف الرقبة أسفل الرأس، مما اخضلَّ به الشَّعر عند نهاياته ..وتنهَّدْ ...ثمَّ تذكر الجِرْمَ الخفيف الثَّقيل الذي أعاقه في مهمته تلك...فارتد طرفه جُنُباَ جهة المكان من الحادث... فرأى زميله سامي، ذلك الطالب الهادئ ذا الجسم الرقيق، وهو يعالج أثر الصدمة من الرَّمل الملتصق بقوة في كفيه وركبتيه، فاكتنفه الأسى، وحزن لضعف صاحبه ورقَّته، وتمنى لو أنه لم يصطدم به هذا الاصطدام ، وتمنى لو لم يراه ضعيفا هذا الضعف، أو أنه اصطدم بطالبٍ آخر أشد بأسا واحتمالا. كماتمنى لو أنه قام من سقطته تلك، واحتمل لنفسه كما يحلو له هو أن يحتمل لو كان في مثل موقفه ذاك، وتسابق كما يتسابق الآخرون، فأحس بشوك من وخز الضَّمير، ففكَّرَ وقدَّرْ، والتمعت خطة في ذهنه... فالتفت إلى من كان خلفه في الدور، فكان ممن عرف، طالبا إليه أن يحفظ له الدور حتى حين ... انطلق همام نحو سامي مسرعا، قال: سامي.. سامي لا يهمُّك، هات أشتري لك..هات! تلاقت عيناهما ـ رغبة في الإقبال، ورغبة في الارتداد، رغبة في مد يد عون إلى يد، ورغبة مقابلة في انتزاعها.. فارتسمت طبقتان صافيتان رقيقتان من الدَّمع في عيني سامي ولم يُحر جوابا.. واستدار إلى حيث كان الظِّلُّ من المقصف.. واستدار همام في سرعةٍ إلى حيث المعمعة من الطابور، ورسالة سامي تلتمع في عينيه لا تبارح. قرأ همام الرسالة كما لم يقرأ درسا من دروسه من قبل. و فهمها في سرعة كما لم يفهم شيئا من مثله في سرعته من قبل.

    عاد همام من المقصف، حاملا ما اشتراه بالثلاثين قرشا، هي مصروفه اليومي، من الساندويش والعصير...عاد إلى صاحبه يحمله خيلاءٌ من الانتصار ..فهل انتصر حقاً؟..شعور بنشوة انتصار غريب.. هو أحلى من أي انتصار حققه على أقرانه، سواء في مجال القوة في الملاعب ..أو المشاكل والنزاع بين الطلاب .. وأغلى من أي انتصار حققه في تحصيله للعلامات والنشاط الصفي... هناك تحت ظل بناء المقصف جلس إلى صاحبه.. وأصر عليه ليقاسمنَّهُ الطعام والشَّراب.. فاستجاب سامي على حياء ... وضحكا بعد ذلك، وتمازحا وتجاذبا أطراف الحديث ..في سعادة غامرة يشق ثوبها صوت الجرس الرهيب..صحوة من غفلة إلى ممارسة النظام والجلوس على مقاعد الدرس... عاد همام إلى بيته بعد أن قرع جرس الانصراف من المدرسة ... شاعرا بالجوع مختلطا بالسعادة و الانتشاء ... وكيف يسعد وينتشي وهو لم يأكل في الاستراحة إلا نصف بطن ... كيف .... وكان إذا جاع فإنه يقيم الدنيا ولا يقعدها حتى يأكل ...كبف وليس له على الجوع صبر؟ ...وحدَّث نفسه مستغربا: لماذا لم يعد الجوع أوّل آلامه؟...وفي البيت أراد أن يحدِّث أهله بما كان حال وصوله... لكنه لم يفعل، فنشوة الانتصار طغت على كل حديث...وجاء موعد الذهاب إلى الفراش ملبيا رجاء والديه.... فما إن استقرَّ في فراشه لم يطق صبراً حتى ناداهما: أن تعالَيا فلدي ما أقوله لكما...فأقبلا على قدم الاستغراب والظنون. حدث همام والديه من أمر ذلك اليوم وانتهى. فأشرقت عيون والديه بالحبور...فقبَّلاه وأسكناه الفراش.

    وعلى مائدة الإفطار في الصباح، جلس همام حيث يجلس دائما ليتناول طعام الإفطار قبل ذهابه إلى المدرسة...خبز.. مارتديلا...جبن...كأس حليب...و ستون قرشا!! وتلاقت عيناه في عيني أمِّه تتساءلان... فقرأ الرِّسالة...

  2. #2
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.64

    افتراضي

    فقرأ الرِّسالة...
    رسالة رائعة غير مكتوبة سطر مضمونها حسن الخلق
    قصّة اجتماعيّة تربويّة هادفة
    بوركت
    تقديري وتحيّتي

  3. #3
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات : 1,326
    المواضيع : 102
    الردود : 1326
    المعدل اليومي : 0.52

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
    رسالة رائعة غير مكتوبة سطر مضمونها حسن الخلق
    قصّة اجتماعيّة تربويّة هادفة
    بوركت
    تقديري وتحيّتي
    الأديبة العزيزة كاملة:

    تحية كبيرة وود...شرفني كرمك البالغ في تقدير القصة...ثقة طالما اعتززتُ بها!

    دعائي المتصل!

    أخوكم:

    فوزي

  4. #4
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 4,369
    المواضيع : 71
    الردود : 4369
    المعدل اليومي : 1.59

    افتراضي

    قصة تربوية تعلمنا حقيقة الأخوة في الله وترابط المسلمين وكيف يكون الأصدقاء لا كلاما يُنطق ووعودا تملأ السمع والصفحات نما أحاسيسا تتُرجمُ بفعالٍ ملموسة حقيقية كالمشهد الذي ورد في مشاطرة الفطور
    شكرا لقلمك وفكرك استاذ فوزي
    حفظك الباري
    سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد

  5. #5
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات : 1,326
    المواضيع : 102
    الردود : 1326
    المعدل اليومي : 0.52

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة براءة الجودي مشاهدة المشاركة
    قصة تربوية تعلمنا حقيقة الأخوة في الله وترابط المسلمين وكيف يكون الأصدقاء لا كلاما يُنطق ووعودا تملأ السمع والصفحات نما أحاسيسا تتُرجمُ بفعالٍ ملموسة حقيقية كالمشهد الذي ورد في مشاطرة الفطور
    شكرا لقلمك وفكرك استاذ فوزي
    حفظك الباري
    العزيزة براءة:

    أجل ايتها العزيزة، علينا ان نربي هذا النشا الجميل على فضائل الأعمال والخير..فارتايت ان تكون هذه قصة رائدة للأطفال، الذين هم عماد المستقبل، وأمل الأمة..
    أشكرك على تقديرك الكريم للقصة..وكما نعلمين فهذه ثقة أعتزُّ بها!

    أخوكم:

    فوزي

  6. #6
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,635
    المواضيع : 386
    الردود : 23635
    المعدل اليومي : 5.68

    افتراضي

    يالها من رسالة سامية قرأتها العيون وتداولتها دون حروف
    هكذا تكون التربية على نهج رسولنا الكريم - صلى الله عليه وسلم -
    نص رائع متين البيان والبنيان والحبكة
    ونهاية رائعة رائعة أوصلت الرسالة باقتدار
    شكرا لتلك المتعة التي رافقتني وأنا أقرأك هنا شاعرنا الفاضل
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات : 1,326
    المواضيع : 102
    الردود : 1326
    المعدل اليومي : 0.52

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آمال المصري مشاهدة المشاركة
    يالها من رسالة سامية قرأتها العيون وتداولتها دون حروف
    هكذا تكون التربية على نهج رسولنا الكريم - صلى الله عليه وسلم -
    نص رائع متين البيان والبنيان والحبكة
    ونهاية رائعة رائعة أوصلت الرسالة باقتدار
    شكرا لتلك المتعة التي رافقتني وأنا أقرأك هنا شاعرنا الفاضل
    تحاياي
    الأديبة العزيزة آمال:

    تحية إكبار وود...أثمن غاليا تقديرك الثمين للنص,,,,وهذا وسام أجمل به صدري..أشكر لك قراءتك السامية ولطفك الكريم!

    دعائي وودي المتصل!

    أخوكم:

    فوزي

  8. #8
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.67

    افتراضي

    أدب جاد وقصة اجتماعية هادفة بقيمة سامية

    دمت أديبنا بألق

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,679
    المواضيع : 186
    الردود : 13679
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    سرد بديع تسربل بالعفوية في نص إجتماعي عميق المغزى
    حيك بأسلوب ممتع .. ورسالة استطعت إن تجعلها تصل للقلوب.
    دمت كاتبنا بألف خير.

  10. #10
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات : 1,326
    المواضيع : 102
    الردود : 1326
    المعدل اليومي : 0.52

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيحة الرفاعي مشاهدة المشاركة
    أدب جاد وقصة اجتماعية هادفة بقيمة سامية

    دمت أديبنا بألق

    تحاياي
    الأديبة الغالية ربيحة:

    لقد آنسني قربك أيتها الأخت...وقد نثرت علي ورودك، وبذختِ فألبستني قطيفة البهاء، أزهو بها وأتجمل!

    تقديري الكبير ودعائي الموصول!

    أخوكم:

    فوزي

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ترحيب بالشاعر الكبير همام رياض
    بواسطة آمال المصري في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 25-09-2012, 08:34 PM
  2. مقال مميز لرجل داعية همام
    بواسطة عبدالصمد حسن زيبار في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 11-02-2010, 05:57 PM
  3. ( مقامة ): ناصح بن همام ودوَّار العظام
    بواسطة أحمد الرشيدي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 42
    آخر مشاركة: 12-02-2008, 09:12 PM
  4. *** تم إرسال الرسالة ***
    بواسطة دموووع في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 27-06-2004, 02:46 PM
  5. رسالة إلى أمي *** الرسالة الثالثة ***
    بواسطة النجم الحزين في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-09-2003, 11:54 AM