أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 21

الموضوع: قــرية تبتـلعها الفـيـافي

  1. #1
    الصورة الرمزية الفرحان بوعزة أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 2,346
    المواضيع : 186
    الردود : 2346
    المعدل اليومي : 0.87

    افتراضي قــرية تبتـلعها الفـيـافي


    عدت من تجوالي الصاخب . انتصبت قريتي أمامي عارية من كل جديد .. تمددت تحت ظل هارب من شجرته ، أصابع يدي متشابكة تحت قفاي ، وأنا أحلم بأنثى تائهة تقبض على حماقاتي ، وتعـتقل نزواتي .. حشرات طائرة تنازعني المكان ، وقفت ، جلست ..
    أوقدت مصباح مخيلتي . فتحت أوجاع الماضي المالحة . تغاضيت عن زمن ولى من حياتي .. دفعتني نفسي للخروج من ذاتي ، بكل جهدي حاولت أن ألتقط شيئاً يذكرني بأهلي .. فغرقت بين ماض رهيب وحاضر بائس .. همساً قلت : فهل عندك أيها النهار شيئاً جديداً ..؟ ما أظن ..؟ أم أنك تسرد أحداثـك المملة كعادتك .. ؟
    طفل يجري ، يختبئ وراء شجرة كبيرة ، التصق جسده الصغير بجذعها . يهذي ، يغني للفراغ ، على لحائها الأملس يسطر كلمات .. أين أنت .. أمي ..؟ لهج بالسؤال مرتين ، تأمل الحروف المعوجة .. غضب .. كشط لحاء الشجرة بحجرة مسننة .. ثم أسرع ليلحق قطيع غنمه ..
    عن بعد ، حمار يركض ، ينهق ، تشمئز النفس لرنته .. صاحبه يجري ، يحاول أن يعترضه .. تعثر ، نهض ، لم جلبابه من جديد ، لكن بدون جدوى .. غير الحمار وجهته .. وقف العجوز يسترد أنفاسه ويداه على ركبتيه ..
    عجوز نسيها الزمن . تستنزف ما تبقى لها من قوة . تحمل فوق ظهرها أخشاباً مصفوفة ، متساوية الطول .. تسرع في خطاها .. كلب يلهث من شدة الحر ، توقف ، لكنه غير مستعد لمهاجمتها .. اكتفى بالنباح .. العجوز تتابع سيرها ، لم تلتفت إليه .. تمر ولا تبالي ..
    توقف صاحب سيارة فخمة ، ابتعد عن حافة الطريق ، أفرغ متانته ، اعتصر آخر قطرة ، والنشوة تفضفض بين فخذيه .. انطلق بسرعة جنونية ..
    رجل يجري وراءه ، يشير بيده .. أعماه الغبار ، سب ولعن ، أيقظ عظام الأجداد ، من حين لآخر ، يلتفت وراءه عسى أن تمر سيارة أخرى .. بخطوات ميتة يبعثر الحصى بحذائه السميك ..
    سيارة تأتي من الاتجاه المعاكس . اقتربت منه ، خفضت من سرعتها ، حياه السائق بيده اليسرى ، رد التحية بيده اليمنى .. تختفي السيارة تدريجياً .. توقف ، لاحقها بعينيه وعلى لسانه كلام غير ناضج ..
    فجأة ، اختفت المشاهد من عيني . خلت الحارة من كل حركة إنسانية . نزعــت كــلاماً مـن جوفي وقلت : من يذكر أنني مررت من هنا .. كان لي بيت وشمس تسطع فوقه ، ذهب الأهل وما بقي إلا صبار يتيم يشهد على ولادتي ..
    تعبت ، امتلأت عيناي دموعاً ، نظرت إلى الأفق، فرأيت نفسي ولم أر شيئاً في قريتي ..؟
    التعديل الأخير تم بواسطة براءة الجودي ; 22-04-2013 الساعة 12:31 AM

  2. #2
    الصورة الرمزية أحمد الأستاذ أديب
    تاريخ التسجيل : May 2011
    الدولة : في قلبٍ ما
    المشاركات : 2,021
    المواضيع : 65
    الردود : 2021
    المعدل اليومي : 0.65

    افتراضي


    أديبنا الكبير/ الفرحان بو عزة

    نص جميل شجي

    مليء باللوعة والحنين القاتل

    سيدي كلماتك تبكي فما حالنا نحن وما حالك أنت

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أسعدك الله

    تحيتي وتقديري

    سأكتفي بكِ حلما

  3. #3
    الصورة الرمزية الفرحان بوعزة أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 2,346
    المواضيع : 186
    الردود : 2346
    المعدل اليومي : 0.87

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الأستاذ مشاهدة المشاركة

    أديبنا الكبير/ الفرحان بو عزة
    نص جميل شجي
    مليء باللوعة والحنين القاتل
    سيدي كلماتك تبكي فما حالنا نحن وما حالك أنت
    أسعدك الله
    تحيتي وتقديري
    شكراً لك أخي أحمد على قراءتك وتفاعلك مع هذا النص المتواضع ،
    شكراً على تشجيعك المتميز ، اهتمام أعتز به ..
    ومعذرة على كتابة النص باللون الأخضر ، يبدو غامقاً ..
    أرجو من المشرف أن يغير لون النص للأسود حتى يكون قابلا للقراءة ..
    تقديري واحترامي ..
    الفرحان بوعزة ..

  4. #4
    الصورة الرمزية د. نجلاء طمان أديبة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : في عالمٍ آخر... لا أستطيع التعبير عنه
    المشاركات : 4,218
    المواضيع : 71
    الردود : 4218
    المعدل اليومي : 0.91

    افتراضي

    قرية تبتلعها الفيافي .. وقصٌ من تيار الشعور.. كبلني بين جنباته زمنًا .. وحقًا تعجبتُ لفقر الردود..!!
    .. بدءًا من الافتتاحة ومرورًا في تشعبات القص الدامعة وانتهاءً بالخاتمة الموفقة.. كان القص يشرح الكثير من الحالة والشعور والمكان والزمن ليس لفردٍ واحد وإنما لمجموعة كاملة نجح القاص في إطلاق مكنوناتها للمتلقي..ممسكًا بتلابيب اهتمامه.. عابها العنوان كنت أفضل لو أطلقته غامضًا مرمزًا .. لكنه مجرد رأي ..!!

    تقبل مروري أخي ولقصكَ الرائع كل التحية.

    تقديري
    الناس أمواتٌ نيامٌ.. إذا ماتوا انتبهوا !!!

  5. #5
    الصورة الرمزية الفرحان بوعزة أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 2,346
    المواضيع : 186
    الردود : 2346
    المعدل اليومي : 0.87

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. نجلاء طمان مشاهدة المشاركة
    قرية تبتلعها الفيافي .. وقصٌ من تيار الشعور.. كبلني بين جنباته زمنًا .. وحقًا تعجبتُ لفقر الردود..!!
    .. بدءًا من الافتتاحة ومرورًا في تشعبات القص الدامعة وانتهاءً بالخاتمة الموفقة.. كان القص يشرح الكثير من الحالة والشعور والمكان والزمن ليس لفردٍ واحد وإنما لمجموعة كاملة نجح القاص في إطلاق مكنوناتها للمتلقي..ممسكًا بتلابيب اهتمامه.. عابها العنوان كنت أفضل لو أطلقته غامضًا مرمزًا .. لكنه مجرد رأي ..!!
    تقبل مروري أخي ولقصكَ الرائع كل التحية.
    تقديري
    سررت بقراءتك القيمة لهذا النص المتواضع أختي الأديبة نجلاء .. قراءة أعتز بها ..
    شكراً على تشجيعك المتميز وكلمتك الطيبة ..
    فعلا أجد صعوبة في وضع العناوين لقصصي ، رغم أن العنوان يسم النص ويصنع تميزه وفرادته .فهو بمثابة ثرايا تضيء رحم النص وجسده . ومن المستحسن أن يكون صادماً للقارئ غير مباشر ..
    شكراً على ملاحظتك القيمة .. تقديري واحترامي ..
    الفرحان بوعزة ..

  6. #6
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,679
    المواضيع : 186
    الردود : 13679
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    الأديب الرائع/ الفرحان بو عزة
    لننظر في أمر بطل قصتك هذه الذي يكاد يمزقه الملل
    ينظر إلى قريته .. ( عارية من كل جديد)
    حتى الظل الذي تمدد تحته .. ( هارب من شجرته)
    والحشرات الطائرة ( تنازعه المكان )
    نقول في مصرمثل شعبي .. ( بيتخانق مع دبان وشه)
    يحلم بأنثى تؤنسه وتهدىء من روعه ـ يتوه في مخيلته بين الماضي الرهيب والحاضر البائس
    ولا يامل في جديد من يومه فكل الأيام أصبحت متشابهة.
    تعود به الذاكرة إلى عهد مضى .. ويسترجع ذكريات قريته عندما كانت تضج بالحياة
    ويرى نفسه صغيرا يجري .. يبحث عن أمه ..
    وفي جمل صغيرة متسارعة تنبعث الحياة في قريته .. فنرى حوله أناس يتحركون
    وحيوانات تجري وسيارات تعبر ...
    ثم يتوقف كل هذا .. تختفي المشاهد من عين الذاكرة
    وتخلو الحارة .. ولا يرى أمامه إلا السكون
    ذهب الأهل .. وما بقى إلا صبار يتيم يشهد على ولادته..
    وكأني به عائد من ميدان حرب ليجد أن أهله قد ماتوا وبيته قد تهدم
    ولم يبق إلا الأطلال وذكريات في العقل لقريته القديمة.

  7. #7
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 4,369
    المواضيع : 71
    الردود : 4369
    المعدل اليومي : 1.59

    افتراضي

    قصة رمزية بوصف مذهل مناسبا لما تريد يصاله تماما , الخاتمة جعلتني أتساءل ؟؟ هل سافر ورجع إلى مدينته وقد دمرتها الحروب فلم يبقى إلا الصبار يتيما
    أم انتقلوا من هذا المكان إلى مكان آخر فأزيل بناءهم وهُدّم بيتهم واصبحت ارضا خاوية للبيع مثلا ؟؟
    قرأت هن حنينا وشوا ووحد وألما
    تم تغيير لون النص على حسب طلبك
    رعاك الله معلمنا الفاضل
    سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد

  8. #8
    الصورة الرمزية الفرحان بوعزة أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 2,346
    المواضيع : 186
    الردود : 2346
    المعدل اليومي : 0.87

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نادية محمد الجابى مشاهدة المشاركة
    الأديب الرائع/ الفرحان بو عزة
    لننظر في أمر بطل قصتك هذه الذي يكاد يمزقه الملل
    ينظر إلى قريته .. ( عارية من كل جديد)
    حتى الظل الذي تمدد تحته .. ( هارب من شجرته)
    والحشرات الطائرة ( تنازعه المكان )
    نقول في مصرمثل شعبي .. ( بيتخانق مع دبان وشه)
    يحلم بأنثى تؤنسه وتهدىء من روعه ـ يتوه في مخيلته بين الماضي الرهيب والحاضر البائس
    ولا يامل في جديد من يومه فكل الأيام أصبحت متشابهة.
    تعود به الذاكرة إلى عهد مضى .. ويسترجع ذكريات قريته عندما كانت تضج بالحياة
    ويرى نفسه صغيرا يجري .. يبحث عن أمه ..
    وفي جمل صغيرة متسارعة تنبعث الحياة في قريته .. فنرى حوله أناس يتحركون
    وحيوانات تجري وسيارات تعبر ...
    ثم يتوقف كل هذا .. تختفي المشاهد من عين الذاكرة
    وتخلو الحارة .. ولا يرى أمامه إلا السكون
    ذهب الأهل .. وما بقى إلا صبار يتيم يشهد على ولادته..
    وكأني به عائد من ميدان حرب ليجد أن أهله قد ماتوا وبيته قد تهدم
    ولم يبق إلا الأطلال وذكريات في العقل لقريته القديمة.
    سررت بهذه القراءة الجادة والهادفة ، تحليل عميق فتح عيني على رؤى كثيرة لم أستحضرها أثناء كتابة النص ..
    كعادتك تحيطين بدلالات النص الخفية ، مما يؤهلك أن تمتلكي حساً نقدياً متميزاً وذوقاً رفيعاً للكلمة الأدبية ..
    حقاً ، تحليلك حقق متعة أدبية متفردة يدخل ضمن إنتاج إبداع يضفي جمالية على النص ..
    شكراً على اهتمامك وصبرك واقتطاع جزء من وقتك للتفاعل مع هذا النص المتواضع أختي المبدعة المتألقة نادية ..
    دمت مبدعة وقارئة متميزة ..
    تقديري واحترامي ..
    الفرحان بوعزة ..

  9. #9
    الصورة الرمزية الفرحان بوعزة أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 2,346
    المواضيع : 186
    الردود : 2346
    المعدل اليومي : 0.87

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة براءة الجودي مشاهدة المشاركة
    قصة رمزية بوصف مذهل مناسبا لما تريد يصاله تماما , الخاتمة جعلتني أتساءل ؟؟ هل سافر ورجع إلى مدينته وقد دمرتها الحروب فلم يبقى إلا الصبار يتيما
    أم انتقلوا من هذا المكان إلى مكان آخر فأزيل بناءهم وهُدّم بيتهم واصبحت ارضا خاوية للبيع مثلا ؟؟
    قرأت هن حنينا وشوا ووحد وألما
    تم تغيير لون النص على حسب طلبك
    رعاك الله معلمنا الفاضل
    شكراً لك أختي الفاضلة براءة على قراءتك القيمة للنص ،
    كل هذ الأسئلة يمكن أن تعزز مكانة النص ، وكل إبداع يكسب جودته من خلال اختلاف القراءات الممكنة ..
    قراءتك متميزة وضعت نحو هدفه ..
    مودتي الخالصة .. الفرحان بوعزة ..

  10. #10
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.64

    افتراضي

    ذهب الأهل وما بقي إلا صبار يتيم يشهد على ولادتي ..
    طالما بقي الصّبار شاهدا على الولادة، ثمّة أمل بعودة ما كان...
    مخيّلة انتزعت منها صور حياة اجتماعيّة شملت الإنسان بنماذجه المختلفة: طفل، عجوز، صاحب سيّارة، رجل يجري، وكذلك الحيوان: حمار وكلب.
    سيطرت الحركة السّريعة على الأحداث.. الكلّ يجري ولا عودة، وبهذا إشارة إلى أن أهل القرية ذهبوا ولم يعودوا، ولم يبق إلّا الصّبار والذّكريات .
    قصّة تحمل خوفا وتوقّعا من نهاية فظيعة تتطلّب صبرا وثباتا ممّن يبقى...
    سرد رائع ولغة جاذبة
    بوركت
    تقديري وتحيّتي
    (همسة: شيءٌ جديدٌ )

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة