أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: فنون رسم وتشكيل الخطّ الرّشاد

  1. #1
    الصورة الرمزية حسين أحمد سليم قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    العمر : 67
    المشاركات : 163
    المواضيع : 130
    الردود : 163
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي فنون رسم وتشكيل الخطّ الرّشاد

    إبتكار مدرسة فنون رسم وتشكيل الخطّ الهندسي التّربيعي الرّشادي

    بقلم: حسين أحمد سليم
    المؤمن المُصمّم المُبتكر والمخترع العربي اللبناني, الفنّان التّشكيلي القدير والرّسّام الهندسي الفنّي الخبير.




    وأنا أتهجّد لله في دعائي بعد صلاة ركعتيّ الفجر وأتضرّع له قانتاً خاشعاً, ونجمة الصّبح الفلكيّة القدريّة تتماهى في الأفق الشّرقيّ لبلادي, وأناجيها في البعد وتناجيني في المدى, تلك النّجمة التي وُسِمت بها المرأة الفاضلة, التي جعل الله بيني وبينها مودّة ورحمة دون غيرها, توطّدت فيما بيننا بزينة الحياة الدّنيا من البنين, والتي أتكامل بها وتتكامل بي, عناية وحكمة من لدن الخالق العادل, ونتعاون معاً في رضى الله على الإستمرار في الخلق والإبداع والإبتكار, كما كان تعاوننا معاً وفي رضى الله إقتراناً وإنجاباً وتربية صالحة وفق الإيمان المرتجى ومكارم الأخلاق التي دعا ويدعو لها ديننا السّماويّ الحنيف, دين السّلام والرّحمة والمحبّة والتّعاون والتّعاضد والتّكامل...
    أقف فجراً, متأمّلا عظمة الخالق وقدرته ووحدته, تتجلّى في عظمة خلقه في هذا الكون الممتدّ, سيّما في قبّة السّماء التي نستظلّ تحتها... بعد صلاتي ودعائي وإستغاثتي وتهجّدي لله تعالى, وأنا أتربّع وقدريّتي الوضحويّة, عند طرف الضّريح الأثريّ التّاريخيّ القديم, المنسوب لإبن النّبي أيّوب, الذي يُحكى عنه, أنّه كُلّف بهداية أهل بعلبك وما يحيط بها من قرى مأهولة...
    عيناي الدّامعتان الخاشعتان, ترقب الضّريح حيناً, وحيناً آخر تتراءى لها قرينتي, قبل أن أجول بها في رحاب وجدران ونوافذ وقبّة مسجد ومقام النّبي رشادي, الذي يتربّع في وسط قريتي الرّيفيّة البقاعيّة, إلى الغرب من مدينة الشّمس بعلبك, وعلى مقربة من نهر الليطاني إلى الغرب منه أيضاً, تقوم على حراستها قمّة جبل الوليّ الصّالح أحمد الطّائع في جبل حدث بعلبك, ومن خلفها جبال شُمٌّ القمم من سلسلة جبال لبنان الغربيّة لجهة سهل البقاع الممتدّ...
    قالت قرينتي القدريّة الكاتبة والفنّانة الوضحويّة, وهي خاشعة تُرتّل ما تيسّر لها من آيات الكتاب المبين بعد صلاتها الفجريّة قرب حافّة الضّريح النّبويّ: لو تبتكر لله قربةً, مدرسةً فنّيّة خاصّةً, تُعنى برسم وتشكيل خطّ كتابيّ خاصّ لتزيين ووشم ورقش وزخرفة وترصيع جدران وقبّة مسجد ومقام النّبي رشادي في بلدتنا هذه, التي تتماهى متباركة بحمل إسم رشادي النّبي؟...
    أومأتُ لقرينتي برأسي, علامة الرّضى والقبول والموافقة, فأشرق وجهها وضّاءً بهالة من نور, فرفلت عيناي بالدّمع والخشوع, لطمأنينيّتها وهدأتها وسكونها, وحمدلتها لله تعالى... وتناهت لي الفكرة الإبتكاريّة من البعد الوجداني الخيالي, وكانت تيمّماً بالإسم المبارك لرشادي النّبي, شفيع قريتي اللبنانيّة البقاعيّة, وكان إبتكار مدرسة فنون رسم وتشكيل الخطّ الرّشادي, من رحم الخطّ الهندسي التّربيعي, الذي وضعت أسسه الأولى وأستخدمه في كتابة شروحات رسوماتي الهندسيّة منذ زمن بعيد, والذي تمّ تعديله وتحديثه وتطويره, وتحسين أشكال محارفه, وإعطائها السّماكات التّجميليّة, محاكاة عصريّة لزمن العولمة, بإستخدام الحاسوب الرّقمي الشّخصي, وإستخدام برمجيّاته الرّقميّة العشريّة التّشغيليّة الفنّيّة والهندسيّة... وكانت النّقطة الهندسيّة المجرّدة هي المنطلق, منها بدأت رسم مربّع بمواصفاته الهندسيّة القياسيّة, وحدّدت طولا لضلعه كوحدة قياسيّة نموذجيّة, تتكامل أضلاعه مع الزّاوية القائمة, والتي هي قوام زواياه الأربع...
    رسمتُ خطّان متقاطعان متعامدان على بعضهما البعض في الوسط, بحيث شكّلا الخطوط المنصّفة والقائمة الزّوايا لأضلاع المربع الأربعة, بحيث تتطابقت نقطة تقاطعهما الوسطيّة مع نقطة تقاطع قطريّ المربّع الوسطيّة, تلك النّقطة التي تُشكّل محور ونقطة إرتكاز المربّع...
    كرّرت رسم هذا المربّع أفقيّاً ورأسيّاً, بحيث تمّ الحصول على شبكة من أربع وستّون مربّعاً متلاصقاً, تتوزّع هذه المربّعات ضمن كتلّة مرّبع واحد يحتضنها, طول ضلعه يُساوي تسعة مربّعات متلاصقة أفقيّاً ومتراكمة فوق بعضها البعض رأسيّاً...
    شبكة هذه المربّعات التي قمتُ برسمها وتشكيلها وتوزيعها على هذا الشّكل, هي الخلفيّة الشّفيفة التي إعتمدتها أساساً ثابتاً, لإبتكار وتصميم ورسم وتشكيل جميع محارف وأرقام مدرسة فنون الخطّ الهندسي التّربيعي الرّشادي, ومن ثمّ تجديده وتطويره وتحديثه وخلق وإبتكار خطوط هندسيّة أخرى من رحمه...
    تتميّز مدرسة فنون رسم وتشكيل محارف وأرقام الخطّ الهندسي التّربيعي الرّشادي, بإعتماد أجسام محارفها على الزّاوية القائمة بداية, لسهولة التّصميم والرّسم والتّشكيل, وهذه المدرسة قابلة للتّجديد والتّعديل والتّطوير والتّحديث, ممّا يُساهم في التّسهيل على الرّسّام والفنّان والخطّاط, حركة فعل إستيعاب وفهم محارف وأرقام هذه المدرسة, بسهولة ويُسر ومرونة خلال فترة زمنيّة وجيزة...
    هذه المدرسة الفنّيّة الخطوطيّة الهندسيّة التّربيعيّة, التي من رحمها إبتكرت محارف وأرقام الخطّ الرّشادي, لها تاريخها الطّويل, الممتدّ بجذوره في حقب التّاريخ السّالف, الحافل بكلّ ما تزخر به من روائع فنّيّة تقنيّة, فريدة ليّنة, قابلة للرّسم والتّشكيل والتّحوير, تتماشى مع كلّ العصور, ويجد فيها الرّسّام والخطّاط والفنّان أرضاً خصبةً للإبتكار والخلق والتّحديث والتّجديد والتّطوير من رحمها التّراثيّ الأصيل...
    وتتضّح أهمّيّة إبتكار مدرسة فنون رسم وتشكيل الخطّ التّ{بيعي الرّشادي من أهمّيّة الكتابة والرّسم والتّشكيل بمحارفها وأرقامها, وإظهار محاسن رسم وتشكيل هذه المحرف والأرقام التّ{بيعيّة الرّشاديّة, وذلك في ظلال الخلق والإبداع والإبتكار لأفضل وأجمل صور لوحات ومشهديّات كلمات وآيات مختارة من سور كتاب الله المقدّس القرآن المبين...
    للخطّ العربي مكانته منذ البدء قديماً وحديثاً, وله روعته وجماليّاته, وهو حريٌّ ليتبوّأ مركز الصّدارة بين كافّة الفنون, يتماهى في آفاق الفنون الحروفيّة والتّشكيليّة, بحيث تتبارى به أمامل الأيادي التي باركها الخالق بالخلق والإبداع والإبتكار, لتسجيل وتدوين ورسم وتشكيل معاجز الخالق الخالدة, والتي تتجلّى في كلمات وآيات سور كتابه المقدّس... وهذا ما تجسّد ويتجسّد وسيبقى متجسّ>اً في كتابة ورسم وتشكيل كلمات وآيات القرآن الكريم, وبشارات الكتب السّماويّة المقدّسة... مع إمكانيّة التّطوير والتّحديث مواكبة مع حضارة هذا الزّمن, ليتكوّن لدينا رصيداً هائلاً من حركات فعل الإبداع الفنّي في ظلال إبتكارات مدارس فنون رسم وتشكيل خطوطيّة جديدة, إضافة لإبتكار مدرسة فنون رسم وتشكيل الخطّ الهندسي التّؤبيعي الرّشادي...
    للكتابة والرّسم والتّشكيل والزّخرفة بالخطّ الهندسي التّربيعي الرّشادي, يتمّ إستخدام ورق خاصّ لهذه الغاية, مُقسّم إلى مربّعات, وهو متوافر في الأسواق بالمكتبات المتخصّصة ببيع الأدوات الفنّيّة والهندسيّة...
    الشّكل المربّع هو وحدة القياس النّموذجيّة لجميع محارف وأرقام مدرسة فنون رسم وتشكيل الخطّ الهندسي التّربيعي الرّشادي...
    أعلا إرتفاع في رسم وتشكيل المحارف, هو سبعة مرّبعات متراكمة فوق بعضها البعض, تعلو مستوى سطر الكتابة, مثل إمتدادات محارف الألفات واللامات وإمتدادات ألفات محارف الطّاء والظّاء والكاف واللام... وأدنى إنخفاض هو مربّعان متراكمان فوق بعضهما البعض منخفضان عن نفس مستوى سطر الكتابة, مثل ذيل محارف الرّاء والزّاي والواو, وسيف محارف الحاء والخاء والجيم والعين والغين, وكأس محارف السّين والشّين والصّاد والضّاد والنّون, وزورق حرف الياء, وإمتداد ذيل حرف الميم... فيما يتمّ رسم أشكال بقيّة المحارف فوق مستوى خطّ الكتابة, كأشكال محارف الباء والتّاء والثّاء والدّال والذّال, وأشكال الأجسام الفوقيّة لمحارف السّين والشّين والصّاد والضّاد والطّاء والظّاء, و عيون محارف العين والغين والواو والفاء والقاف والهاء والياء والميم والتّاء المربوطة... فيما يتمّ رسم وتشكيل جميع أجسام الأرقام فوق مستوى سطر الكتابة...
    المسافة الفاصلة بين شكل جسم الحرف والحرف الآخر, تساوي مساحة مربّع واحد, والمسافة الفاصلة بين الكلمة والأخرى, هي أيضاً مساحة مربّع واحد... شكل النّقطة تُساوي مساحة مربّع واحد, والفراغ بين نقطتين أفقيّتين أو رأسيّتين هو مساحة مربّع واحد, وتترتكز النّقطة الثّالثة حال وجودها على زاويتيّ نقتطتين أفقيّتين كما في نقاط حرف الثّاء...
    شكل الهمزة المفردة وهمزة حرف الكاف وهمزة حرف الألف, يتمّ تصميمها ورسمها وتشكيلها من تقسيمات أربعة مربّعات قياسيّة, يتمّ تقسيم كلّ منها إلى أربعة مربّعات صغيرة... بحيث يتمّ من شبكة هذه المربّعات, أيضاً, تصميم ورسم وتشكيل محارف التّشكيلات, كالفتحة ومضاعفتها, والضّمّة ومضاعفتها والكسرة ومضاعفتها, والسّكون والشّدّة, والنّقطة والفاصلة المنقوطة... بينما يتمّ تصميم ورسم وتشكيل علامتيّ التّعجّب والإستفهام, وجميع أشكال الأعداد بنفس إرتفاع إمتدادات حرف الألف فوق مستوى سطر خطّ الكتابة, وهو ما يُعادل سبعة مربّعات متراكمة فوق بعضها البعض...
    هذا, ونفس هذه الشّبكة بتقسيماتها التّربيعيّة, يتمّ إستخدامها لإبتكار تصميم ورسم وتشكيل جميع محارف اللغات الأجنبيّة بحجميها الكبير والصّغير وملحقاتها التّشكيليّة...
    إرتفاع بدايات ونهايات محارف الباء والتّاء والثّاء متشابهة ومتطابقة, وكذلك بدايات حرف النّون, وهي ما يُعادل تراكم ثلاثة مربّعات من مستوى سطر الكتابة... أمّا رؤوس محارف الدّال والذّال فهي متشابهة مع أشكال محارف الحاء والخاء والجيم, وكذلك تتشابه مع أشكال محارف الطّاء والظّاء والصّاد والضّاد, وتتشابه أيضاً أشكال محارف العين والغين, وهي بإرتفاع ثلاثة مربّعات من مستوى سطر الكتابة, وإمتداد أفقي يساوي أريعة مربّعات, ينحصر بينها فراغاً بمعدّل ثلاثة مربّعات متلاصقة...
    جميع النّقاط هي على شكل مربّع نموذجي قياسي, يتمّ تصميمها ورسمها وتشكيلها وتوقيعها بمستوى خطّ الإنخفاض الثّاني تحت مستوى سطر الكتابة, وبمستوى الخطّ الأعلى فوق مستوى سطر الكتابة...
    إلى هذا, فإنّ أشكال العيون التّ{بيعيّة لمحارف الميم والتّاء المربوطة, والعين الوسطيّة والغين الوسطى, وعين الفاء وعين القاف, عين الهاء المزدوجة, فجميعها متشابهة ومتطابقة... وجميع كؤوس محارف النّون والقاف والسّين والشّين والصّأد والضّاد والياء هي متشابهة, ويتمّ تصميمها ورسمها وتشكيلها, إبتداءً من مستوى خطّ الإنخفاض إلى مستوى خطّ الكتابة... وتُساوي حليّات المحارف ووصلاتها فيما بينها قيمة مربّع واحد...
    أسنان حرفا السّين والشّين وكأسيهما متشابهان ومتطابقان, مع فارق النّقاط الثّلاث لحرف الشّين... وحرفا الصّاد والضّاد متشابهان ومتطابقان, مع فارق النّقطة لحرف الضّاد... وحرفا الطّاء والظّاء متشابهان ومتطابقان, مع فارق النّقطة لحرف الظّاء... وحرفا العين والغين متشابهان ومتطابقان, مع فارق النّقطة لحرف الغين... حرفا الرّاء والزّاي متشابهان ومتطابقان, مع فارق النّقطة لحرف الزّاي... شكل حرف الكاف الأولى والوسطيّة متشابهتان, وقريبة من شكل الياء الأخيرة والمفردة, مع فارق النّقطتان لحرف الياء... وأشكال حروف الباء والتّاء والثّاء متشابهة ومتطابقة, مع فارق عدد النّقاط لكلّ حرف... هذا وشكل حرف العين الوسطيّة يتشابه مع شكل الغين الوسطيّة وشكل عيون حروف الفاء والقاف والواو... يبقى الإشارة إلى أنّ الكاف المفردة والنّهائيّة تحتضن الهمزة في كأسها... فيما للهمزة موقعها التّشكيلي فوق الألف أو تحته...
    من جهة تشكيليّة جماليّة, من الممكن تصميم ورسم جميع محارف هذه المدرسة, مدرسة فنون رسم وتشكيل الخطّ الرّشادي, مائلة ذات اليمين أو ذات اليسار, لجميع ألفاتها ولاماتها وخطوطها الرّأسيّة, بقيمة خمسة عشر درجة ستّينيّة, أو بقيمة ثلاثين درجة ستّينيّة... فيما من الجمال والرّوعة, تدوير زوايا المحارف بقيمة ربع طول ضلع المربّع النّموذجي القياسي... هذا, ومن الممكن تصميم ورسم وتشكيل محارف هذه المدرسة متداخلة ومتشابكة بين بعضها البعض, آخذة صوراً وأشكالاً تجريديّة وسورياليّة وتكعيبيّة لامتناهية, في صور تعبيريّة وترميزيّة وإصطلاحيّة, لصور الإنسان والحيوان والطّيور والأشجار والورود والأزهار والنّباتات, إضافة لرموز تعبيريّة إصطلاحيّة لشعارات ورايات مختلفة ومتنوّعة, ولدلالات تسويقيّة تجاريّة وسياحيّة وإعلانيّة...
    حسين أحمد سليم
    hasaleem

  2. #2
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة مشرفة عامة
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,869
    المواضيع : 90
    الردود : 8869
    المعدل اليومي : 2.34

    افتراضي

    ليتك تورد نماذج مكتوبة لنرى تطبيق رسم الكلمات وفق هذه المدرسة أستاذي

    علّنا نستفيد منها ونحاول تعلّمها

    ودمت مبدعا
    غبنا ولم يغبْ الغناء
    يا فاتن الأسحار حيّاكِ الربيع إذا أضاء


المواضيع المتشابهه

  1. فنون رسم التّفاصيل القياسيّة الهندسيّة
    بواسطة حسين أحمد سليم في المنتدى فُنُونٌ وَتَّصَامِيمُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13-03-2013, 10:28 PM
  2. تضاريس الفقد.. وتشكيل جذور الانتماء
    بواسطة زاهية في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 05-03-2006, 09:34 PM
  3. الشهداء وتشكيل الهوية في شعر الانتفاضة
    بواسطة رمضان عمر في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 28-10-2005, 08:06 PM
  4. الشهداء وتشكيل الهوية في شعر الانتفاضة
    بواسطة رمضان عمر في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 17-11-2004, 01:26 AM