أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 20

الموضوع: رحمكَ اللهُ يا أبي

  1. #1
    الصورة الرمزية هَنا نور أديبة
    تاريخ التسجيل : Apr 2013
    المشاركات : 477
    المواضيع : 94
    الردود : 477
    المعدل اليومي : 0.20

    افتراضي رحمكَ اللهُ يا أبي

    وقفت إلى قبر أبيها لأول مرة ، بعد تسع سنين من تاريخ وفاته. أخذتها الرهبة وأذهلها الموقف فانعقد لسانها. تسمرت في مكانها صامتة لا تدري ما تقول. تتلمس القبر فتستشعر طراوة يد أبيها وهي تقبلها قبل أن تسافر.. تغالب دموعها كما فعلت في ذاك اليوم. ظنت أنها عندما تلامس يديه سيشعر هو بحرقة قلبها عليه، ولكنه كان قد دخل في سباته العميق.
    تنظر إلى القبر عل نظرتها تنفذ إلى عيون أبيها..يبادلها هو قبل أن يدخل في غيبوبته بنظرة تائهة حائرة متسائلة: " من أنتِ ؟" فتقول :" أنا سارة ..سارة ابنتك .. أنا سارة يا بابا " وترد عيناه التائهتان الحائرتان " لا.. لست سارة " ووتتساءل هي: " تُرى يا أبى أتنكرني من شدة شفافيتك؟ أم أن الألزهايمر هو الذي محاني من ذاكرتك؟ نعم يا أبي أنا لست سارة التي تعرفها! "
    و في الطريق إلى المطار ، لم يستطع النقاب أن يخفي حالها، فها هو تتساقط من طرفه قطراتُ دموعها الساخنة على يد زوجها الممسكةِ بيدها طول الطريق.
    ليلةً واحدة باتتها في غربتها بصحبة أبيها وهي تلقنه الشهادة في منامها .. " قل أشهد ألا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله" فيرد أبوها " أشهد ألا إله إلا الله، وأن محمداً نبيُ الله " .. وحينما أدركها الصباح أدركت أن أباها ميتٌ في هذا اليوم فهي لم تكف في منامها عن ترديد قول الإمام علي " لا دار للمرء بعد الموت يسكنها .. إلا التي كان قبل الموت يبنيها " .. صمت أختها على الهاتف يثير ظنونها و استرجاع أمها يجعل الظن يقيناً. لم تبك.. لم تصرخ.. لم تنطق.. تماماً كما هو حالها الآن أمام القبر.
    مرت بضع دقائق وهي واقفة، عاجزة عن أن تقول أيَ شيء ، وبضع دقائق أخري، يعقدُ لسانَها الخوف والرهبة. لم تعتد هي أن تتحدث أمام أبيها.. ولا تذكر أنه قد جمعهما أي حوارٍ طويل. كانت تهابه وتستحي منه مذ كانت طفلة وحتى آخر لقاءٍ بينهما. قضت سنين طفولتها لا تراه إلا ضيفاً حبيباً في نهاية كل أسبوع ، حيث كان مغترباً للعمل في إحدى محافظات الصعيد.. تذكرُ حقيبةَ سفره السوداء التي كانت تسارع هي وأخويها إلى فتحها واستخراج ما بها من الهدايا والفاكهة من بين ملابسه وكتبه الدراسية التي كان يعكف عليها عند فراغه من عمله، ليحصل على شهادةٍ جامعية تحسن أوضاعه، وتخلصه من تلك الوظيفة القاصية.
    تذكرُ يوم أن نجح أبوها وحصل على بكالوريوس التجارة ، وتبتسم :" ما زلت أعشق شراب الورد مذ شربته في ذاك اليوم وما زال لونه المفضل عندي من بين كل الألوان! " لا غربهَ بعد اليوم.. ها هو أبوها يبيت معهم سبع ليالٍ في الأسبوع.. نعم فقد كانت وظيفته الجديدة تشغل النهار كله ،حيث كان يعمل لفترتين ليكفيَ أبناءه وأبناءَ أخيه.
    فقط في يوم الجمعة كانت ترى عيون أبيها العسلية في ضوء النهار.. ويكدر صفو هذا اليوم خناقات أبيها مع إخوتها الذين لا يملون اللعب خارج البيت مع أصدقائهم، ولا يلتفتون إلى دراستهم ، ولا يسمعون الكلام.. وحدها هي حبيبةُ أبيها لا تعرف اللعب، وليس لديها أصدقاء ، منكبةٌ على دراستها، تطيعه ولا تثني له كلمة. ظلت الإبنة الوحيدة المدللة بين ثلاثة صبية مشاكسين حتي وُلدت أختُها وكانت حينئذٍ إبنة الأحد عشر ربيعاً.. كان الأب سعيداً جداً بابنته الثانية .. يتغزل في جمالها والرزق الواسع الذي أتى معها .. لم تعتد هي أن تسمع من أبيها كلماتِ الغزل من هذا النوع.. لم يقل لها يوماً أنها جميلة ! بل إنه كان يداعبها دائماً بالسخرية من شكل أنفها قائلاً إنه يشبه أنف أنديرا غاندي .. هي لا تعرف وقتئذٍ من هي غاندي هذه ولكنها تستشف أنها شخصية عظيمة عندما يقول لها " ليتك تكوني مثلها. "

    ما زالت واقفةً أمام القبر .. صامتةً صمت من في القبور .. تنعم مثل الصالحين منهم بالذكريات الجميلة مع أبيها .. وتشقى شقاء الخاسرين منهم كلما أفاقت وتذكرت سبب وجودها في هذا المكان .



    ........

    يتبع الجزء الثاني .

  2. #2
    الصورة الرمزية أحمد عيسى قاص وشاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : هـنــــاكــــ ....
    المشاركات : 1,960
    المواضيع : 176
    الردود : 1960
    المعدل اليومي : 0.42

    افتراضي

    الأخت الفاضلة : هنا نور

    عمل أدبي جميل ، وأسلوب راق في الطرح ، ناهيك عن نبل الفكرة وكم المشاعر الجياشة التي حوتها السطور وما بين السطور
    غير أن لي تحفظ على أمرين ، الأول هو الأسلوب المباشر في تناول الفكرة ، بدأت المباشرة من السطر الأول : وقفت إلى قبر أبيها لأول مرة
    واستمرت مع سطور القصة ، حين تلقنه الشهادة مثلاً ، يكفي أن نقول : لقنته الشهادة ، لا أن تخبرينا ماذا قالت هي وماذا قال هو خلفها في تكرار ..
    وكان يمكنك أن تجعلي القفلة مباغتة لو أغفلت في البداية ذكر موته ، أو أنها واقفة أمام قبره
    أما الأمر الثاني فهو تحفظي على العنوان ، الذي كان مباشراً أكثر من القصة ذاتها ، والعنوان عنصر مهم من عناصر تشكيل القصة ، وأهم ما يميزه أن يدل على القصة ولا يفضحها .

    في النهاية أقدر لك حروفك الجميلة ، وأثق أن القادم سيكون أجمل باذن الله
    رحم الله والدها ووالدي .. وكل آباء وأمهات المسلمين

    كوني بخير
    أموتُ أقاومْ

  3. #3
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.64

    افتراضي

    سرد بأسلوب روائيّ ولغة امتازت بسلاستها رغم الإسهاب
    ننتظر ما تبقّى ...
    بوركت
    تقديري وتحيّتي

  4. #4
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 4,368
    المواضيع : 71
    الردود : 4368
    المعدل اليومي : 1.59

    افتراضي

    جميلةُ الحرف ياهنا , والأسلوب مؤثر وحديثك شفاف رقيق
    ننتظر قادمك الأجمل
    تحاياي
    سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد

  5. #5
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,635
    المواضيع : 386
    الردود : 23635
    المعدل اليومي : 5.69

    افتراضي

    سرد جميل سلس الحرف نبيل الفكرة
    رائعة هنا
    وسأتابع حنى التتمة
    شكرا لهذا الجمال
    ومرحبا بك في واحتك
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية هَنا نور أديبة
    تاريخ التسجيل : Apr 2013
    المشاركات : 477
    المواضيع : 94
    الردود : 477
    المعدل اليومي : 0.20

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد عيسى مشاهدة المشاركة
    الأخت الفاضلة : هنا نور

    عمل أدبي جميل ، وأسلوب راق في الطرح ، ناهيك عن نبل الفكرة وكم المشاعر الجياشة التي حوتها السطور وما بين السطور
    غير أن لي تحفظ على أمرين ، الأول هو الأسلوب المباشر في تناول الفكرة ، بدأت المباشرة من السطر الأول : وقفت إلى قبر أبيها لأول مرة
    واستمرت مع سطور القصة ، حين تلقنه الشهادة مثلاً ، يكفي أن نقول : لقنته الشهادة ، لا أن تخبرينا ماذا قالت هي وماذا قال هو خلفها في تكرار ..
    وكان يمكنك أن تجعلي القفلة مباغتة لو أغفلت في البداية ذكر موته ، أو أنها واقفة أمام قبره
    أما الأمر الثاني فهو تحفظي على العنوان ، الذي كان مباشراً أكثر من القصة ذاتها ، والعنوان عنصر مهم من عناصر تشكيل القصة ، وأهم ما يميزه أن يدل على القصة ولا يفضحها .

    في النهاية أقدر لك حروفك الجميلة ، وأثق أن القادم سيكون أجمل باذن الله
    رحم الله والدها ووالدي .. وكل آباء وأمهات المسلمين

    كوني بخير

    أخي الفاضل أستاذ أحمد عيسى
    أشكر لك تقييمك الرقيق لهذا النص كما أشكر لك ما تفضلت به من ملاحظات أفادتني كثيراً وأنا أكتب الجزء الثاني من القصة.

    فيما يخص ملاحظتك بشأن جزئية تلقين الشهادتين فربما تلاحظ أخي كيف كان رد الأب ففي رده دلالة على شيئ قصدته أنا وعلى القارئ أن يفسره كما يراه.
    فيما يخص عنوان القصة ؛ أعتقد أن الجزء الثاني سوف يدعم هذا العنوان بقوة

    تحياتي أخي الكريم

  7. #7
    الصورة الرمزية هَنا نور أديبة
    تاريخ التسجيل : Apr 2013
    المشاركات : 477
    المواضيع : 94
    الردود : 477
    المعدل اليومي : 0.20

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
    سرد بأسلوب روائيّ ولغة امتازت بسلاستها رغم الإسهاب
    ننتظر ما تبقّى ...
    بوركت
    تقديري وتحيّتي
    أديبتنا المبدعة كاملة بدرانه

    جزيل شكري وامتناني لك ولتوجيهاتك المخلصة .

    دمتِ سيدتي بكل خير وسعادة

  8. #8
    الصورة الرمزية هَنا نور أديبة
    تاريخ التسجيل : Apr 2013
    المشاركات : 477
    المواضيع : 94
    الردود : 477
    المعدل اليومي : 0.20

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة براءة الجودي مشاهدة المشاركة
    جميلةُ الحرف ياهنا , والأسلوب مؤثر وحديثك شفاف رقيق
    ننتظر قادمك الأجمل
    تحاياي
    المبدعة الرقيقة أستاذة براءة الجودي

    دائماً حرفك وفكرك هو الأجمل

    خالص تحياتي

  9. #9
    الصورة الرمزية هَنا نور أديبة
    تاريخ التسجيل : Apr 2013
    المشاركات : 477
    المواضيع : 94
    الردود : 477
    المعدل اليومي : 0.20

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آمال المصري مشاهدة المشاركة
    سرد جميل سلس الحرف نبيل الفكرة
    رائعة هنا
    وسأتابع حنى التتمة
    شكرا لهذا الجمال
    ومرحبا بك في واحتك
    تحاياي
    أستاذتي الرائعة آمال المصري

    من فيض حرفك أنهل .
    يشرفني متابعتك لما أكتب .

    خالص شكري وتقديري

  10. #10
    الصورة الرمزية هَنا نور أديبة
    تاريخ التسجيل : Apr 2013
    المشاركات : 477
    المواضيع : 94
    الردود : 477
    المعدل اليومي : 0.20

    افتراضي رحمك الله يا أبي . الجزء الثاني


    خرجت عن صمتها وأجهشت بالبكاء وهي تستذكر بدايات الشقاق بينها وبين أبيها. يجثم على صدرها جبلٌ من الذكريات المؤلمة المتراكمة بعضُها فوق بعض. لا تستطيع استحضار التفاصيل الكثيرة المندثرة بين الركام .. ولا ترى على صفحة الجبل سوى صورةٍ واحدة تختصر كل التفاصيل؛ وجهاً غاضباً وعينين تمتزج في نظرتهما كل معاني خيبة الأمل والحسرة والحزن والغضب .
    " أسفةٌ يا أبي، لم أستطع أن أحقق أحلامك ، عجزت أن أكون مثل غاندي ، إخفاقاتي المتكررة أجهضت فرحتك بي، و حماقات قلبي سببت لك كثيراً من الحرج. سامحني يا أبي "
    تحسست بكفيها وجهها الملتهب من أثر الصفعة والتي اجتمعت فيها كل غضبات أبيها.
    ألهب ملح دموعها جراح كفيها فعادت تنزف من جديد..
    تحول بكاؤها إلى نحيب ، " لماذا يا ابنتي؟ أنت من اضطرني أن أمد يدي عليكِ !"
    تتردد في مسامعها أصداء صراخ ابنتها ذات العشرين ربيعاً : " يا ظالمة ، لم أعد أطيقك.. لن أسامحك أبداً .. اخرجي من حياتي ، واتركيني وشأني ..... "
    تستجمع كل غضباتها وتصفع ابنتها ، تسرع الإبنة إلى غرفتها ، تلقي بكل عزمها بزجاجة عطرها على الأرض فتنكسر ، فتأخذ إحدى شظايا الزجاج وتحاول قطع شريانها... تسرع هي وراء ابنتها وتحاول استخلاص شظية الزجاج من يدها ، يتجرح كفّاها ، لا تبالي بالجروح ولا الدماء التي أغرقت ملابسها، تحاول وتحاول حتى نجحت في أخذ قطعة الزجاج من يد ابنتها... يتعالى صراخ الإبنة الهستيري ويهرع كل من في البيت إلى الفتاة يهدءون من روعها ويسعفون جرحها.... ولا يلتفت إليها أحد !!
    تلملم شظايا الزجاج المنتشرة في أنحاء الغرفة، وتلملم شظايا نفسها المتكسرة ... وتخرج دون أن يشعر بها أحد.
    " قل لي يا أبي... فيم أخطأت أنا؟ لقد ربيتُها كما ربيتني أنت ... أيكون هذا جزائي ؟؟!! رحمك الله يا أبي . "

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. يَا غَزَّةُ يَا غَضَبَ اللَّهِ هُبِّي هُبِّي
    بواسطة سالم العلوي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 04-08-2014, 02:20 AM
  2. أبا فهر .... رحمك الله
    بواسطة عبد الله راتب نفاخ في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 09-08-2010, 10:43 PM
  3. بوح المشاعر-رحمك الله يا شيخنا المجاهد-
    بواسطة حامد كابلي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 07-03-2010, 11:21 PM
  4. [ رحمك الله يا سعد الكويت]
    بواسطة سحر الليالي في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 18-05-2008, 08:12 PM
  5. رحمك الله يا عبد المجيد
    بواسطة عبدالملك الخديدي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 10-05-2007, 01:53 PM