أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 27

الموضوع: ليتها توقفت واستمعت ..!

  1. #1
    الصورة الرمزية الفرحان بوعزة أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 2,346
    المواضيع : 186
    الردود : 2346
    المعدل اليومي : 0.87

    افتراضي ليتها توقفت واستمعت ..!

    ... الزمان ينذر بأول دمعة من السماء، والشمس تودع المساء، خفت أن يجرّ الموت وشاحه عليّ قبل الوقت ، وينشر على جسدي شكله الأبيض فأموت غريباً ..
    عشرون سنة مضت ، والزمن يأكل عمري ، يخنق أنفاسي . ظلمة حالكة تتجول بين الحيطان ، لا أعرف متى أشرقت الشمس ومتى غربت . حياة تُخفي تحت ستارها ألغازاً وطلاسم محيرة ، نغمة حزن تخيم على المكان .. كلما زحفت الأيام إلي الأمام ، ينتصب بين عيني أمل فضفاض ، ومع ذلك تحـيا العروق وتتجدد مع الأيام المندحرة ...
    خلف الجدران وقفت أنبش صمت الفضاء ، أتشمم سطح الزمن الباقي . دقات الساعة تقضم ما تبقى من عمري ثانية ثانية ، تعانقت عقاربها، تخيلت أنني أعانق الأهل والأحباب . خيالي يقرب المسافات ، وبريق أمل يرتعش ويتقوقع داخل نفسي بالتدريج ..
    ما أن تخطيت عتبة باب السجن، أغلقه الحراس من ورائي بعنف . جفلت من ظلي ، خرجت وشعيرات رأسي القديمة تعانق الضباب الأبيض، اختنقت وردة الصبا ، اندحر الشباب مخلفاً وراءه وجهاً شاحب اللون ، وأسناناً مكسورة اكتسحها الخمج الأسود ..
    أيامي جراح بالية نقشت كتجاعيد يابسة على وجهي ، لم تتوان الجدران أن تجاهر بعدائها طول هذه المدة . أسرعت في خطاي والخوف يشد على قلبي ، لا أدري لماذا كنت مستعجلا في مشيتي ..؟ !
    وجدت نفسي في الشارع الكبير، لا أحد ينتظرني .. توقعت ذلك ..؟! مرة أخرى ألقيت نظرة علي أسوار السجن ، يغلب عليها اللون الأحمر ، عالية وسميكة تسرق الزمن ، تقتات من دم الأبرياء . كم من مرة هممت أن أتسلقها من الداخل ، لكن الرصاص كان يرقـبني باستمرار..
    تتغير الأحوال كلما ارتجف الزمن .. ! تشابهت علي الشوارع ، وارتجت الأزقة من شدة اختناقها بأجسام بشرية .. تصارع الزمن الراجف وهي صامتة ...
    أسأل عن محطة المسافرين ، أعيد السؤال . !! الكل في عجلة ، الكل يعتذر، يخطون ويخطون . لا يتوقفون ولا يستمعون ، السيارات تـنغـل كالنمل . بكيت دموعاً مالحة الطعم ، قد أتعرّى في الشارع ولا أحد يرد ملابسي ، قد أمــوت فلا يعرفـني أحد ..؟
    قريتي لها نكهة خاصة ، مذاقها متميز .. كلما حفرت الذاكرة تترقرق في عيني . سرت إليها والظلام الدامس يغمرها، الناس في سبات عميق . تجاوبت الكلاب في نباحها فحاصرت الرقم الغريب ..! وقفت على أطلال متآكلة تتنفس بصعوبة تحت شعاع القمر . أنقاض ميتة ، بنايات منزوعة الأسقف قصمها الدهر، قـست عليها الأمطار والعواصف .. تنوح على الماضي الميت ، وتبكي على أيامها المتبقية . غول ضار يجوب زوايا المعمور، يغني ويصدح بمواله الحزين .
    أعصابي تتقاتـل فيما بينها ، سعار حاد ينهش جسمي . صحت صيحة الموتى في القبور . تلاشيت على مصطبة متآكلة الأطراف ، تسكنها حشرات من مختلف الأصناف ، ساحت أتربة كثيرة في كل الجهات.. حصى رقيق ينسحق تحت أقدامي ، قصب بال يـئن تحت حذائي..!
    أين ذهب الجميع ..؟ ماذا حل بالمكان ..؟ قلت في نفسي : ماذا يخبئ لك الزمان ياعياد من جديد ؟ تقدمت بخطى ميتة وحق الأهل مكتوب على الجدران المنهارة ،لا أحد يجيبني ؟
    سألني الماضي ، كلمني الحاضر، هنا كان يجلس أبي يشرب الشاي الدافئ ، هناك كانت أمي تنخل الدقـيق... في هذا البيت قاسمتني حليمة الحصير، والجوع يؤاخينا على الحلو والمر، والصدق والوفاء يسكنان قـلبينا ..؟!
    أين أنت يا حليمة ..؟ أين ابني ..؟ ترى ما اسمه ..؟
    في ذلك اليوم الأسود ،همست بين القضبان بصوت عال : لا أستطيع الانتظار..؟ الحياة انتهت معك ياعياد في نصف الطريق ..
    غرقت في أسف شديد ، رددت مع نفسي كالمخبول .. ما كنت قاتلا لجاري ؟ ما كنت مجرماً ؟ لفقوا ، كذبوا ، كتبوا وحكموا ..
    ليل حالك يلقي نظرته الأخيرة على المنزل المنهار . ينسحب في هدوء تاركاً وراءه أنواراً مشعة . سكون قاتـل يجـثم على أنفاس القرية ، يعزف نغمات الخواء .. !
    جاء الصبح ينازع الظلام ، والنهار يزحف في تؤدة .. برزت أطلال من الدور المتآكلة منبتة هنا وهناك .. كأن حرباً ضارية حلت بها... سكنني رعب مخيف ، وموت قاتل يتربص بفؤادي ويراقب جريان دمي ، وفي لحظة ما سيخرج عن مجراه ، وتحدث الكارثة .. ! تلهيت بالحسرة والأسى ، والآهات تأكل وتقتات مني، تفتت عمري بين ظلمة الزنازن ، فلم أعد أقوى على مجابهة المصير.
    فجأة، دبت مخلوقات القرية متباطئة في حركـتها . بقبضة يدي حاولت أن أدق على الجيران ، ولكن... سألت عن الأصحاب القدامى بالكلمة الطيبة .. فلا زمن يحمل الذكريات ، الكل يفرّ من أمامي ، تمنيت أن يتخطفني الموت قبل أن تحرقـني النظرات الثاقبة ..
    ــ ما مصير أرضنا..؟ الأرض لازالت في مكانها ، تربتها لم تتغير ، ولكن حدودها تناقصت . فالأكاذيب تتفرق وتتسع بدون حدود ، والتزوير علي الأموات موجود في القرية قبل أن تقـتـل الشمس النجوم .. ما باع أبي أرضه ، بل انتزعت منه بالقوة ، مات وهو يلوك بين شفتيه حسرته ..
    أخذني الدوار من ناصيتي ، ارتجّت أطرافي كلها، تفصد العرق مني، بعيون جاحظة تزحزحت من مكاني مـتـثاقلا لا ألوي على شيء، ضاع الأهل ، ضاعـت الأرض ..
    رجعت قافلا إلى المدينة ، والزمن قد أدبني ولا أرغب أن أعود من حيث أتيت ، صراخ صامت يستبد بي . والشمس توشك أن تتهاوى على عجل .
    تهت أمضغ المرارة في زنقة تدعى السكاكين ، أرضيتها يحتلها الباعة المتجولون ، لا يتركون منفذاً للمارة ،
    وصلت إلي باب السوق المركزي، لمحت عدة أقفاص معلقة على الجدران ، بداخلها طيور جميلة وغريبة الألوان، تُطعم بالتقسيط ، تقرأ سر البشر في صمت . وما هذه الطيور إلا مخلوقات ضعيفة فقدت حريتها بسبب ظلم الإنسان ..؟
    اعتصرتـني الغربة ، أخذ الحزن ينش داخل فؤادي كالقدر الذي فقد غطاءه ، وأنا متأكد أن أعوام الشقاء لم تنته بعد..
    داع يدعو إلى صلاة المغرب ، تدحرجت عبر درب ضيق إلى مسجد تاريخي ، فبرزت لي مئذنته البالية تخرق الفضاء في شموخ . تجمعت النساء عند عتبة المسجد قبل المصلين يطلبن إحسانا ً. انتهت الصلاة ، فتعالت أصوات مختلفة الإيقـاع تدغدغ العواطف ، تمنع في العمق استفحال الجوع ..
    صوت امرأة يخرق القلوب.. كانت كلمات الاستجداء تنضج في فمها كما تنضج الفواكه قبل الأوان ، تنساب إلي فناء المسجد فتهـتز الأجسام ...هزني تيار الصوت الجارف ، قلت :
    ـــ من يصدح بهذا الصوت الحزين ..؟
    هممت أن أمد يدي إلى جيبي فتذكرت أني لا أملك إلا القليل من الدراهم .. وكانت مفاجأة الزمن قاتـلة ..؟
    ـــ من ..؟ زوجتي..؟ حليمة ..؟

  2. #2
    الصورة الرمزية محمد الشرادي أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 721
    المواضيع : 35
    الردود : 721
    المعدل اليومي : 0.28

    افتراضي

    أهلا أخي بوعزة.كيف حالك؟
    لله درك ياأخي بوعزة. كيف استطعت الصبر و أنت تكتب هذا الوجع؟
    نص باذخ بكل المقاييس.
    تحياتي

  3. #3
    الصورة الرمزية الفرحان بوعزة أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 2,346
    المواضيع : 186
    الردود : 2346
    المعدل اليومي : 0.87

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الشرادي مشاهدة المشاركة
    أهلا أخي بوعزة.كيف حالك؟
    لله درك ياأخي بوعزة. كيف استطعت الصبر و أنت تكتب هذا الوجع؟
    نص باذخ بكل المقاييس.
    تحياتي
    شكراً لك أخي محمد على قراءتك القيمة رغم طول النص ،
    شكراً على اهتمامك المتميز وكلمتك الطيبة ..
    تقديري واحترامي ..
    الفرحان بوعزة

  4. #4
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,635
    المواضيع : 386
    الردود : 23635
    المعدل اليومي : 5.68

    افتراضي

    نص رائع ألزمني الصمت والمتابعة حتى آخر حرف
    صور فارهة ولغة سامقة وحبكة متينة وتنقلات مابين عقدين من الزمن حجب فيهما عن الحياة داخل جدران السجن ليخرج إلى العدم خلا بصيص أمل بائس في ختام النص
    أبدعت أبدعت أديبنا الرائع
    بوركت واليراع
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية الفرحان بوعزة أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 2,346
    المواضيع : 186
    الردود : 2346
    المعدل اليومي : 0.87

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آمال المصري مشاهدة المشاركة
    نص رائع ألزمني الصمت والمتابعة حتى آخر حرف
    صور فارهة ولغة سامقة وحبكة متينة وتنقلات مابين عقدين من الزمن حجب فيهما عن الحياة داخل جدران السجن ليخرج إلى العدم خلا بصيص أمل بائس في ختام النص
    أبدعت أبدعت أديبنا الرائع
    بوركت واليراع
    تحاياي
    أديبتنا المتألقة آمال .. تحية طيبة ..
    حفظك الله ، شكراً على اقتطاع جزء كبير من وقتك في قراءة نصوصي المتواضعة رغم طولها ..
    أختي الفاضلة : هذا النص مرت شهور على كتابته ، وفي هذه الأيام نشرت إحدى الصحف خبر رجل اتهم بالقتل وبقي مدة طويلة في السجن ، وأخيراً أنصفته المحكمة بعدما ألقوا على القاتل الحقيقي ..
    قد نتخيل ونكتب ، ونخضع الحوادث لأقلامنا على أساس أنها من الممكن أن تقع ، فإذا بها قريبة منا ..
    شكراً وألف شكر على اهتمامك النبيل ، تشجيع أعتز به ..
    تقديري واحترامي ..

  6. #6
    الصورة الرمزية كريمة سعيد أديبة
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    المشاركات : 1,435
    المواضيع : 34
    الردود : 1435
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي

    رائعة أخرى من روائعك أخي الفرحان بوعزة
    قرأتها وأنفاسي مخنوقة أنتظر فرجا .... أحسست ببعض الراحة واطمأن قلبي بمنظر الجامع وصوت الآذان ...
    و لكن النهاية الصادمة قضت على أي انفراج....
    مفارقات غريبة وعجيبة نعيشها في هذا العصر إذ تنخر السجون أجساد الأبرياء بينما يختال المجرمون بيننا ينخرون مجتمعاتنا ويمتصون دماءنا....
    قصة قوية أتمنى أن يسمح الوقت بالعودة إليها مرة أخرى
    تقديري
    {لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين}

  7. #7
    الصورة الرمزية الفرحان بوعزة أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 2,346
    المواضيع : 186
    الردود : 2346
    المعدل اليومي : 0.87

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كريمة سعيد مشاهدة المشاركة
    رائعة أخرى من روائعك أخي الفرحان بوعزة
    قرأتها وأنفاسي مخنوقة أنتظر فرجا .... أحسست ببعض الراحة واطمأن قلبي بمنظر الجامع وصوت الآذان ...
    و لكن النهاية الصادمة قضت على أي انفراج....
    مفارقات غريبة وعجيبة نعيشها في هذا العصر إذ تنخر السجون أجساد الأبرياء بينما يختال المجرمون بيننا ينخرون مجتمعاتنا ويمتصون دماءنا....
    قصة قوية أتمنى أن يسمح الوقت بالعودة إليها مرة أخرى
    تقديري
    سعيد بقراءتك القيمة كعادتك أختي كريمة ، شكراً على اهتمامك وكلمتك الطيبة ..
    فعلا أختي المبدعة ، الضعفاء هم الذين يسقطون في الشباك ، أما الأقوياء فإنهم يمزقونها ..
    تقديري واحترامي ..
    الفرحان بوعزة ..

  8. #8
    الصورة الرمزية حارس كامل أديب
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    الدولة : مصر
    المشاركات : 570
    المواضيع : 66
    الردود : 570
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي

    لماذا أخي الفرحان؟!!!!!!!
    يكفي ماأنا فيه يا أخي!
    لكن لا بأس
    سردية النص الجميلة تجعلني أغفر لك.
    تحيتي وتقديري
    لاتأسفن علي غدر الزمان لطالما
    رقصت علي جثث الأسد كلاب

  9. #9
    الصورة الرمزية الفرحان بوعزة أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 2,346
    المواضيع : 186
    الردود : 2346
    المعدل اليومي : 0.87

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حارس كامل مشاهدة المشاركة
    لماذا أخي الفرحان؟!!!!!!!
    يكفي ماأنا فيه يا أخي!
    لكن لا بأس
    سردية النص الجميلة تجعلني أغفر لك.
    تحيتي وتقديري
    أخي الفاضل والمبدع المتألق .. حارس كامل .. تحية طيبة ..
    شكراً على قراءتك للنص رغم طوله ، شكراً على اهتمامك المتواصل .. اهتمام أعتز به ..
    تقديري واحترامي ..
    الفرحان بوعزة ..

  10. #10
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة مشرفة عامة
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,869
    المواضيع : 90
    الردود : 8869
    المعدل اليومي : 2.34

    افتراضي

    تصوير رائع لنقش الظلم على صفحات الحياة

    أحيانا تضيق بالإنسان كلّ السّبل

    لكنّي أعتقد أنّ باب الإيمان كفيل بأن يهبه الأمل دائمًا وأبدا

    دام إبداعك أخي
    غبنا ولم يغبْ الغناء
    يا فاتن الأسحار حيّاكِ الربيع إذا أضاء


صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. على شفاهي توقفت الكلمات ..
    بواسطة ليلك ناصر في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 03-07-2018, 12:50 PM
  2. ليتها ما ذهبت !
    بواسطة الفرحان بوعزة في المنتدى القِصَّةُ القَصِيرَةُ جِدًّا
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 29-10-2016, 04:49 PM
  3. قصيدة ليتها لم تضع !!
    بواسطة ياسر عبد العزيز في المنتدى مُخْتَارَاتٌ شِعْرِيَّةٌ مُمَيَّزَةٌ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 10-06-2014, 02:36 AM
  4. ليتها باتت على آلائها
    بواسطة صالح العوض في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 28-02-2010, 10:49 AM