أحدث المشاركات
صفحة 11 من 11 الأولىالأولى ... 234567891011
النتائج 101 إلى 104 من 104

الموضوع: قصّةُ إنسان ! تابعونا مع المفكر خليل حلاوجي

  1. #101
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 52
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.40

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هاشم فزع مشاهدة المشاركة


    التصوف فكر ام أنه حالة متغيرة ام أنه طريق مبتدع
    ام بحث روحي عما يرضي المعشوق
    أم أنه جلدٌ للذات بذنب وبغير ذنب
    شكرا


    هاشم فزع الدليمي HASHIM ALDILEMI
    أخي وزشقيق روحي الأستاذ هاشم ..
    التصوف هو كل ماذكرته أستاذنا الحبيب : حين ننجح في أن نتلطع إلى ثمرات التصوف ونتائج الإنتماء إلى فنون التصوف ... فالعلاقة جدلية بين روحية التحرر وبين التصوف .. واياك أن تظن أني اقصد بالتصوف التقشف واعتزال الناس والكون , بل هو التصوف المعرفي المؤسس على مرجعية ثقافية تناقش رؤية ( وحدة الوجود ) بلغة عقلانية مع ما افرزته علوم اليوم .. ثم فهم ابعاد ( الاعتراف بالتعددية الدينية) التي ستؤسس لمبدأ (القبول بالآخر) ثم التصوف الذي يعتمد و
    لايبتعد عن المال و السلطة ... مع ملاحظة الرد على أدعياء [ انسنة الإله ] واسكات متونهم المشوهة والمشوشة ، ومع ملاحظة أن بعض طرق التصوف خالفت جذريًا فكرة التوحيد القرآنية فأسست لمفهوم اتباع المريد للشيخ بصورة مرتبكة .. فلا حاجة إلى وسيط بين المسلم و ربه ومن بعدها سنرى التصوف الذي يؤمن بالعلم و منجزاته و بالفلسفة و يرفض الخرافة و الأسطورة و تهميش العقول ... وبالتالي سنرى دور رجل الدين مهيمنًا على الواقع الثقافي ومرشدًا لرجل الحكم وسندًا لمؤسسات الدولة .
    عندما قرأت ما قاله الإمام النووي رحمه الله تعالى في رسالته "مقاصد الإمام النووي في التوحيد والعبادة وأصول التصوف": "أصول طريق التصوف خمسة:
    1-تقوى الله في السر والعلانية
    2-اتباع السنة في الأقوال والأفعال
    3-الإعراض عن الخلق في الإقبال والإدبار
    4-الرضى عن الله في القليل والكثير
    5-الرجوع إلى الله في السراء والضراء"
    أدركتُ أننا اليوم بحاجة إلى تفعيل هذه الأصول وإعادة قراءتها ضمن تحديات لحظتنا الراهنة وما ىهذه الأصول الخمسة سوى قيمة تنظيرية بحاجة إلى ما يدعمها واقعًا .. فالعولمة وتحدياتها وتشظي مؤسسة الدولة وهذا التمزق العرقي والمذهبي يدعونا لفهم روح التوصف من جديد ...
    إن الأخذ من التراث بصيغة التقليد يجعلنا عاجزين عن التجديد, فالمنهج الصوفي عليه أن يعيد تشكل هوية الإنسان في بعده الغائي والواقع الحياتي, في عصر سادت فيه قيم وتصورات مثل: ( صدام القيم, نمذجة القيم, ما بعد العدمية, فقدان المعنى, تعدد القراءات..)مما جعل هوية الإنسان مهددة في مستواها ومستواها الثقافي, فالتصوف هو السلاح القادر على انقاذ هزيمة الإنسان وإعادته إلى بؤرة الكون كخليفة يؤثث هذا الكون بإيمانه العميق

    /


    بالغ تقديري ..
    الإنسان : موقف

  2. #102
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 52
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.40

    افتراضي

    قلبي يشكركم أحبتي .. وأنا ممتن حد الدهشة بحضوركم هنا بين حروفي .. لا حرمني ربي رفقتكم في الدارين ..

    وسنكمل المسار .. كدحًا .. إلى الله ورضاه ...


    وعذرًا من كل الذين لم يسمح وقتي بمتابعة ترحيبهم وتساؤلاتهم على أمل أن نلتقي قريبًا ...

    أشكر الجميع ..
    وجزاكم الله خير الجزاء ..

  3. #103
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 4,353
    المواضيع : 71
    الردود : 4353
    المعدل اليومي : 1.60

    افتراضي

    جزاك ربي خيرا أستاذ خليل حلاوجي فقد أجبت إجابات شافية وكافية ووافية فلاحرمنا المولى عطاءك
    واشكر جميع الأعضاء الكرام على تفاعلهم وأسئلتهم الرائعة فلا حرمنا المولى إخاءكم في جنان الخلد
    سأغلق الموضوع ريثما ينتهي أستاذنا خليل من مشاغله ويرسل لي الإجابات على الأسئلة التي لم يرد عليها بعد وسأضيفها لكم هنا إن شاءالله
    تحياتي للجميع
    سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد

  4. #104
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 52
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.40

    افتراضي

    سؤال الأستاذ الحبيب : بهجت الرشيد ... أقول :

    الجينوم القرآني والمنجز الألماني
    للقرآن مظهر ومضمون ، كلام ومفاهيم ، صور وقيّم ، ظاهر وباطن ، تفسير وتأويل ، افعل ولا تفعل ، انساني وسماوي ، للقرآن منطق خاص كونه نزل من السماء على بشر من لحم ودم !!
    وقراءة القرآن يتطلب أن نعتمد الأدوات اللغوية، لنحاول الوصول للغاية عبر تلمس وتحديد العديد من المفاهيم، من حيث انه - أي القرآن - يصدم فينا الكثير من المسلمات وبالتالي فهو ينظّم طريقة تفكيرنا ؛ في لاءات ثلاث : لا أسرار - لا كهنوت - لا رهبانية.
    والمهم في ذلك أن نميّز في فهمنا وتفسيرنا لمراد الله إلى تشابك العلاقة مابين كلمات القرآن واسقاطات ذلك على الواقع للفرد من جهة وللمجتمع من جهة ثانية ، فالبشر يسمعون الكلمة القرآنية ويختلفون في معاني تلك الكلمة ، فكلمة مثل ( الشهيد ) تعني عند اللغوي غير ما تعنيه عند الفقيه وغير ما تعنيه عند المفسر وغير ما تعنيه عند الاصوليين ، وهذا ما اشار إليه ( محمد إقبال ) أن مصادر المعرفة هي ليست النصوص بل الطبيعة والتاريخ.
    من يقرأ كتب التفسير لمشايخنا يجد العجب العجاب _ انظر كتاب التفسير والمفسرون لمحمد حسن الذهبي - فلكل مفسر مدرسة ينتمي إليها ولكل مفسر منهج خاص به يستنفر مافي ذهنه وتنشئته المتأثرة بمستجدات عصره ، فتفسير ابن كثير مثلا متأثر بزمن عاشه ابن كثير ونحن كقراء لجهد ابن كثير علينا أن نتوقف عن استيعاب مفاهيم مكررة لا تفرق بين الجديد والقديم ، فما كتبه مفسرون سابقون يجب أن ندرك اختلافهم عن مفسرين معاصرين ، ذلك أن اجترار ما مضى لن يعطينا أي عمل إبداعي.
    ومن أجل ذلك انشغل علماء ألمان بالدراسات الشرقية فقاموا هذه الأيام بعمل مثير وغريب في نفس الوقت : يعكف حاليًا فريقان من العلماء على محاولة فك الجينوم القرآني - ومصطلح الجينوم نحته د. خالص جلبي - ومعلوم أن أول من قام بمثل هكذا دراسة هو المستشرق (تيودور نولدكه) قبل عقود من خلال دراسته عن (تاريخ القرآن) التي ترجمت بحوالي 800 صفحة
    ثم هو اليوم أخذ المشروع اسم (الماموت Mammutproject) نسبة للفيل العملاق المنقرض، بدأته (د. انجيليكا نويفيرث ) بميزانية مليوني يورو وبسقف زمني ثماني عشرة سنة.سوف يجمع اولاً (بنك معلومات Databank) حيث الكود القرآني مكوّن من 114 سورة وأكثر من 6200 آية وهو عمل يشبه ما ظهر في كتاب ( فهرس الحديث ) قبل خمسين عامًا وهو كتاب ضم مدخلا لكل حديث ومظنة وجوده في أي صحيح من الصحاح التسعة ، ثم تأتي المرحلة الثانية لينفذ تحليل العمل الأول ، فيتم تفكيك الآيات وتاريخها ونزولها وفقهها وقراءاتها وما قاله علم اصول الفقه عنها وما قاله علم مصطلح الحديث عنها والنحو والبلاغة والسيرة .. وبمرحلة ثالثة تضع القرآن تحت المجهر التطبيقي كلمة كلمة لنجد فهماً جديداً للآية في عملية هضم معرفي ناضج وفق علم الدلالة ، ويشرح لنا د. خالص جلبي ما قام به الشيخ السوري [جودت سعيد] وطرحه لفكرة عن الآيات المفتاحية والأجنة القرآنية، وهي تطبيقات قام سعيد بتسليط الضوء على عدد من الآيات لاستخراج كنوز جديدة وبناء مفاهيم حيوية تخص لحظتنا المعرفية الراهنة ، ومن هذه الآيات : آية البقرة عن الاستخلاف( إني جاعل في الأرض خليفة ) ، وآية السير في الأرض من سورة العنكبوت ( قل سيروا في الأرض )، وآية زيادة الخلق من سورة فاطر. (ويخلق ما لا تعلمون).

صفحة 11 من 11 الأولىالأولى ... 234567891011

المواضيع المتشابهه

  1. قراءة في قصة خليل حلاوجي "حلم "
    بواسطة د. نجلاء طمان في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-03-2016, 02:04 PM
  2. قراءة في قصة خليل حلاوجي "حلم "
    بواسطة د. نجلاء طمان في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 27-06-2015, 07:30 PM
  3. تشرنقٌ ـ ولحظة مخاض برسم القدر ! ( لعودتك خليل حلاوجي )
    بواسطة شموخ الحرف في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 21-05-2015, 11:31 AM
  4. وحدة المسلمين السياسية(اهداء للاخ خليل حلاوجي)
    بواسطة محمد سوالمة في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 06-07-2008, 10:38 AM
  5. إذاعة رمضانية شبه يومية .. تابعونا
    بواسطة الضبابية في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 49
    آخر مشاركة: 23-11-2003, 11:01 PM