أحدث المشاركات
صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 46

الموضوع: انتحابة

  1. #1
    الصورة الرمزية حسين العقدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2012
    الدولة : السعودية ..أبوعريش
    المشاركات : 1,171
    المواضيع : 54
    الردود : 1171
    المعدل اليومي : 0.43

    افتراضي انتحابة

    دهشةُ الموت ... قصيدة لم تكتمل!


    أَسْكُبُ الدَّهْشَةَ في كَأْسِ الرَّتَابَة بسُؤَالٍ تَحْتسي العينُ جَوابَهْ
    يافؤادًا يَصْطَلِي حُبّاً عَقيمًا كيف أنجبتَ من النَّار سَحابَة؟
    كيف خَبَّأتَ بأضْلاعي حَنِينًا عَاشَ مَصْلُوبًا على جِذْعِ انتحابَة؟
    مِنْ بقايا الأمسِ أقْتَاتُ ظِلالي وغدي يَمْتَاحُ من وجهيْ الكآبَة
    شَهْوةُ الموعدِ قد عَرَّتْ عيوني بيدَ أنًّ الغيبَ قد وارى كتابَهْ
    تَحْفِرُ الأوهامُ في لوحي المسجَّى قَدَرًا يَنْثرُ في جَرْحِيْ تُرَابَهْ
    كُلَّمَا أَسْكَرتُ أنفاسي بوهمٍ عَرْبَدَ الواقعُ في روحي المُذابَة
    أيُّها الحُبُّ الذي ابْتَزَّ وجودي إنَّ هَذَا القَلْبَ قد ملَّ عَذَابَهْ
    إنَّما الأحزانُ سَيْلٌ من لَهِيبٍ لمْ تَزلْ خَدَّايَ تَجْتَرُّ الْتِهَابَهْ
    فكأنَّ الجِفْنَ قوسٌ قد تَمطَّى فوقَ عينٍ سَهْمُها أَشْعَلَ قَابَهْ
    دَمْعةٌ هوجاءُ تَجْتَاحُ طريقي والمدى المشلولُ يزدادُ رَحَابَة
    أينما سِرتُ أرى وجهًا طريدًا لبسَ البَحْرَ ولم يَخلعْ ثيابَهْ
    أسألُ الأمواجَ عن ديرٍ عَتيقٍ عَمَّدَتْهُ الشَّمْسُ فارْتَدَّ صَبَابَة
    يارياحًا أَذَّنَتْ بين ضلوعي إنَّ شَيخَ الحبِّ قد أغْلَقَ بَابَهْ
    هل يُصَلِّي الرَّمْلُ في مِحْرَابِ رجلي خُطْوَةً أُخْرَى وَقَدْ خِفْتُ الحِرَابة؟
    لستُ أدري غَيرَ أنَّ العُمْرَ فرضٌ قَدْ تَقَضَّى جُلُّهُ إلا اغْتِرَابَة
    سوفَ أتْلوها على شَاطِئِ حُلْمِي جَاهِرًا بالموتِ لا أُخْفِي رُهَابَهْ

  2. #2
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة مشرفة عامة
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,891
    المواضيع : 91
    الردود : 8891
    المعدل اليومي : 2.28

    افتراضي

    مطلع قويّ يجتذب القارئ للغوصِ في أعماق النصّ

    وأسلوب شيّق في طرح الأفكار

    صور شعريّة رائعة ومعانٍ تستحقّ التأمّل

    سعيدة بكوني أوّل من صافح هذه الخريدة أخي

    مودّتي
    غبنا ولم يغبْ الغناء
    يا فاتن الأسحار حيّاكِ الربيع إذا أضاء


  3. #3
    الصورة الرمزية مصطفى الحمزي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2013
    الدولة : جنوب بلاد الحرمين .. منطقة جازان المبجلة .. ابوعريش ( درب النجاة)
    المشاركات : 194
    المواضيع : 8
    الردود : 194
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين العقدي مشاهدة المشاركة
    دهشةُ الموت ... قصيدة لم تكتمل!


    أَسْكُبُ الدَّهْشَةَ في كَأْسِ الرَّتَابَة بسُؤَالٍ تَحْتسي العينُ جَوابَهْ
    يافؤادًا يَصْطَلِي حُبّاً عَقيمًا كيف أنجبتَ من النَّار سَحابَة؟
    كيف خَبَّأتَ بأضْلاعي حَنِينًا عَاشَ مَصْلُوبًا على جِذْعِ انتحابَة؟
    مِنْ بقايا الأمسِ أقْتَاتُ ظِلالي وغدي يَمْتَاحُ من وجهيْ الكآبَة
    شَهْوةُ الموعدِ قد عَرَّتْ عيوني بيدَ أنًّ الغيبَ قد وارى كتابَهْ
    تَحْفِرُ الأوهامُ في لوحي المسجَّى قَدَرًا يَنْثرُ في جَرْحِيْ تُرَابَهْ
    كُلَّمَا أَسْكَرتُ أنفاسي بوهمٍ عَرْبَدَ الواقعُ في روحي المُذابَة
    أيُّها الحُبُّ الذي ابْتَزَّ وجودي إنَّ هَذَا القَلْبَ قد ملَّ عَذَابَهْ
    إنَّما الأحزانُ سَيْلٌ من لَهِيبٍ لمْ تَزلْ خَدَّايَ تَجْتَرُّ الْتِهَابَهْ
    فكأنَّ الجِفْنَ قوسٌ قد تَمطَّى فوقَ عينٍ سَهْمُها أَشْعَلَ قَابَهْ
    دَمْعةٌ هوجاءُ تَجْتَاحُ طريقي والمدى المشلولُ يزدادُ رَحَابَة
    أينما سِرتُ أرى وجهًا طريدًا لبسَ البَحْرَ ولم يَخلعْ ثيابَهْ
    أسألُ الأمواجَ عن ديرٍ عَتيقٍ عَمَّدَتْهُ الشَّمْسُ فارْتَدَّ صَبَابَة
    يارياحًا أَذَّنَتْ بين ضلوعي إنَّ شَيخَ الحبِّ قد أغْلَقَ بَابَهْ
    هل يُصَلِّي الرَّمْلُ في مِحْرَابِ رجلي خُطْوَةً أُخْرَى وَقَدْ خِفْتُ الحِرَابة؟
    لستُ أدري غَيرَ أنَّ العُمْرَ فرضٌ قَدْ تَقَضَّى جُلُّهُ إلا اغْتِرَابَة
    سوفَ أتْلوها على شَاطِئِ حُلْمِي جَاهِرًا بالموتِ لا أُخْفِي رُهَابَهْ

    الله الله
    رائعــــة من الروائع .. كم أنت كبير يابن درب النجاة ..!
    فكأنَّ الجِفْنَ قوسٌ قد تَمطَّى=فوقَ عينٍ سَهْمُها أَشْعَلَ قَابَهْ
    يا رباه نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    و تقول انها لم تكتمل ..!!؟
    اختزلت ما يُحتاج في كتابته ألف بيت في بضعة ابيات .

    لي عودة اخرى بعد التمحيص
    ودي .. و وافر حبي و تقديري .

  4. #4
    الصورة الرمزية ماجد الغامدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2003
    الدولة : بين الصدر والعجز !
    العمر : 47
    المشاركات : 3,774
    المواضيع : 182
    الردود : 3774
    المعدل اليومي : 0.64

    افتراضي



    لماذا يا شيخ الحب تبيح ردة الصبابة لنفسك !!


    رائع رائع حد الدهشة

    كُـلَّـمَــا أَسْــكَـــرتُ أنـفــاســي بــوهـــمٍ
    عَـرْبَـدَ الـواقـعُ فــي روحــي المُـذابَـة
    أيُّـهــا الـحُــبُّ الـــذي ابْـتَــزَّ وجـــودي
    إنَّ هَـــذَا الـقَـلْـبَ قـــد مــــلَّ عَــذَابَــهْ


    الله الله

    سأكتفي بالإعجاب وقد أعود استمتاعاً وطرباً والقصيدة للتثبيت إقامةً لحد رِدة الصبابة :)

    تحياتي وإعجابي
    كلما أبصـرَ حُسنـاً ساكنـاً=هزَّهُ الوجدُ فألقى حَجَـرَه !

  5. #5
    الصورة الرمزية سهى رشدان شاعرة
    تاريخ التسجيل : Feb 2009
    العمر : 28
    المشاركات : 2,118
    المواضيع : 74
    الردود : 2118
    المعدل اليومي : 0.52

    افتراضي

    ماهذه الدرّة ؟
    أحييك شاعرنا الجميل
    أنا سعيدة لأني قرأت لك
    تصفيق شديد وحار
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية د. مختار محرم شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    الدولة : في بيتٍ ما
    المشاركات : 3,219
    المواضيع : 139
    الردود : 3219
    المعدل اليومي : 0.97

    افتراضي

    هذا البهاء وبعد لم تُكتمل
    قرأتها .. كررتها .. لم أمل

    حسين يا أروع حرف هنا
    عقدتنا عقدينا ما العمل؟؟

    ما أىوعك يا نديم الحب .. دمت بهذا الجمال والألق .. وفي انتظار استكمالها

  7. #7
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 4,454
    المواضيع : 72
    الردود : 4454
    المعدل اليومي : 1.56

    افتراضي

    كنتُ أتوقع أن لن يغيب حسين ونفتقد ردوده لفترة إلا ومعه أحد الكنوز المخبأة هكذا فكرتُ ليلة البارحة وكان إحساسي صادقا أن رأيتُ ألق الكنز يلوِّح لي فأتيتُ راكضة
    لأجمع روائعه وأحفظها .
    أَسْكُـبُ الدَّهْشَـةَ فـي كَــأْسِ الرَّتَـابَـةبــسُــؤَالٍ تَـحْـتـسـي الـعـيــنُ جَــوابَـــهْ
    يــافـــؤادًا يَـصْـطَـلِــي حُــبّـــاً عَـقـيـمًــاكيـف أنجـبـتَ مــن الـنَّـار سَحـابَـة؟
    كــيــف خَــبَّــأتَ بـأضْـلاعــي حَـنِـيـنًـاعَاشَ مَصْلُوبًا على جِذْعِ انتحابَة؟
    مِــنْ بقـايـا الأمــسِ أقْـتَـاتُ ظِـلالــي وغـدي يَمْـتَـاحُ مــن وجـهـيْ الكـآبَـة
    مطلع قوي وجميل الصورة , وتساؤلات بعد المطلع تدلُّ على عمقِ المشاعر وحلاوة ماتتحلَّى به من صفات
    ثمَّ أنَّ موسيقى هذه القصيدة مطربة حقًّا متوسطة التدفق متوهجة الشعور تسير بتأنِّي وشموخ رغم الأحزان والأوجاع وهذا يظهرُ جليًّا من قافية الباء المفتوحة التي تُشعرنا بخفتها الشبيهة بسلاسة الابيات ثم نصطدم بسكون الهاء وهذا الذي اضاف لها قوة على قوة الألفاظ الأصيلة .

    تَحْفِرُ الأوهـامُ فـي لوحـي المسجَّـى قَــــدَرًا يَـنْـثــرُ فـــــي جَــرْحِـــيْ تُــرَابَـــهْ
    كُـلَّــمَــا أَسْــكَـــرتُ أنـفــاســي بـــوهـــمٍ عَـرْبَـدَ الـواقـعُ فــي روحــي الـمُـذابَـة
    حتى أوهامك مع واقعك مقدرة لك , صورة جميلة بأن تجعل الوهم سببا في نزف لوحك المسجى بدم الآلام الناتجة عن تلك الاقدار المكتوبة على بن آدم
    قد يبالغ الإنسان في وهمه فيشربه كالنبيذ حدَّ الثمالة فتكون النتيجة أن يترنح الإنسان أمام واقعه المخالف لوهمه مما يؤدي إلى تماديه وعربدته وعبثه بالروح التي كثيرا مانظلمها ببعض أوهامنا أو حماقاتنا !

    إنَّـمــا الأحـــزانُ سَـيْــلٌ مــــن لَـهِـيــبٍ لـــمْ تَـــزلْ خَــــدَّايَ تَـجْـتَــرُّ الْـتِـهَـابَـهْ
    فـكــأنَّ الـجِـفْـنَ قـــوسٌ قــــد تَـمـطَّــى فــوقَ عـيـنٍ سَهْـمُـهـا أَشْـعَــلَ قَـابَــهْ
    دَمْــعــةٌ هــوجــاءُ تَـجْـتَــاحُ طـريــقــي والـمــدى المـشـلـولُ يــــزدادُ رَحَــابَــة
    هي كذلك الأحزان ياأخي حينما تبلغ مبلغها وتصل إلى قمتهاتُصبح سيلاً مشتعلا لايعرف التوقف وإن خفَّ جريانه لفترة إلا أنه يعود لاحقا أكثر التهابا , ويحترق الخدين من حرارة الدموع الساخنة
    وماأروع تشبيهك في البيت الثاني هنا حينما يتمطى الجفن ونفتحه يصبح كالقوس الذي يرمون به النبال وهنا شعرتُ ببداية الجنون الذي لايأتي غالبا إلا ان يكون الإنسان في قمة هيجان ألمه
    دمعة مجنونة كالريح الهوجاء تعصفُ بك في دربك , وأمَّا المدى الذي وصفته بالمشلول الذي لم يصبح سوى عائقًا أمامك والذي من المفترض أن يضيق على صاحب الهم ونديم الاسى إلا أنه يزيد رحابة وهنا قد أصل لمعنى الأمل الخفيِّ والصبر العظيم الإنسان الصابر صاحب النظرة الحكيمة التفاؤلية هو من سيرى وقت ضيقه وأساه أن مداه يتسع تعرف لماذا ؟
    لأنه في الغالب يقترب من الله أكثر ويناجيه مما يشعره أنه مازال بخير , لاأعلم لمَ شعرتُ ببعض سكينة غير ظاهرة راودت قلب الشاعر هنا !

    أخي الفاضل وشاعر الواحة الهمام / حسين العقدي
    أحسنتَ النسج والفكرة , أنتَ شاعرٌ مطبوع , يحقُّ لنا أن نفخر بك وأن نغبطك على جمال روحك وحرفك
    بارك الله بكَ وزادك علمًا وتُقى
    تقديري
    سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد
    التعديل الأخير تم بواسطة أحمد رامي ; 19-05-2013 الساعة 08:27 PM

  8. #8
    الصورة الرمزية بشار عبد الهادي العاني شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2011
    الدولة : تركيا
    المشاركات : 2,716
    المواضيع : 133
    الردود : 2716
    المعدل اليومي : 0.86

    افتراضي

    إبحار بديع في لجج الرمل . قصيدة وارفة رائعة كصاحبها.
    أحسنت أيها المبدع ولا فض فوك.
    تحيتي وتقديري.

  9. #9
    الصورة الرمزية أحمد رامي مسؤول عام المدرسة الأدبية
    عضو اللجنة الإدارية
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الدولة : بين أفنان الشعر
    المشاركات : 6,190
    المواضيع : 45
    الردود : 6190
    المعدل اليومي : 1.89

    افتراضي

    مــــــــــــــا أدهشك ,

    فعلا أدهشتني و ملأتني غبطة ,
    و هكذا بدأ النجم يسطع , ويزداد تالقا و بريقا

    ما أسعدنا بشعرك , قصيدة يلذ للمرء ارتشافها تعللا , ثم الاستظلال بظلالها ,
    ثم استطابة بحلاوة قطافها , و الاستمتاع بيانع ثمرها .

    محبتي و كؤوس ود دهاقا .
    ذو العقل يشقى في النعيم بعقله .... وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم

  10. #10
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 58
    المشاركات : 7,102
    المواضيع : 105
    الردود : 7102
    المعدل اليومي : 1.77

    افتراضي

    أحسنت وأجدت شاعرنا
    بوركت المشاعر الأصيلة
    تقبل تحياتي

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة