أحدث المشاركات
صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 49

الموضوع: وفاء لذكرى الرّاحل _ أحمد حسين أحمد

  1. #11
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,511
    المواضيع : 86
    الردود : 8511
    المعدل اليومي : 2.30

    افتراضي




    بعد الفرار

    أحمد حسين أحمد


    مقدمة
    الليل في المنفى كئيبٌ،
    والنهارُ بلا قرار
    وحدي، وتقذفني المواجعُ فوق حاويةٍ لنار
    لا البيتُ يغني غربتي،
    لا ليس ينقذني الفرار
    أنأى بنفسي عن بلوغ الغيمِ،
    من منفى إلى قبوٍ بغار


    1
    مرّتْ ليلةٌ،
    أكملتُ رحلي غارقاً في الوحلِ،
    صوب المارد الفرات
    مستسلماً للريحِ والضباب
    أحملُ قرطاسي بلا خريطةِ الطريق،
    أو طارقةٍ لباب
    وكانت الشطوطُ مستريحةً،
    والنخلُ بعد( الزاب)،
    يلفّهُ (المارينزُ) والذباب
    وراقصاتُ المدنُ الجديدة
    يرقصنَ للملوكِ والثعالبِ السعيدة
    وآخر الكلاب
    2
    ما أروع المكوث في الشواطئ اللطيفة
    ما أعمق الرموز في القصائد المخيفة
    كنتُ بلا مترجمٍ وصاحبي القرطاس،
    يحدّثُ الفرات والوسواس
    عن مصرع الراقصة الخفيفة،
    والعازفُ (الزرياب)
    كان لصوصُ الليل والنهار عند شاطئ الفرات يسكرون
    والجنرالُ القاتلُ المأجورُ في بواطن الحصون،
    يغتصبُ المادون
    في حضرة الخليفة
    3
    الليلُ في المنفى ،
    وفي كلِّ الدروب
    وريثنا الشرعيُ والمستوطنُ المندوب
    جاء قرانا حاملاً بشارة
    لكلِّ قطّاعِ الطريقِ،
    أو مَنْ عاش في مغارة
    أنْ أطلقوا السيوف في الأعناق
    وقطّعوا الأرزاق
    هذا هو المنطقُ والصواب
    فهذهِ المدائنُ العابسةُ الكسول
    تنتظر الإشارة
    للنومِ في السرداب
    4
    جماجمُ الفقرِ لها مناسكٌ،
    أحلامها تباتُ في محارة
    5
    أعودُ من ممالك الضباب للنهرين
    أعودُ بعد أن توشّحتْ وسادتي بالدمعِ،
    واستعبدني التنين
    أعودُ للنورين
    أبحثُ عن مضارب القبيلة
    وعن جواد الشيخِ،
    عن بارقةٍ بديلة
    وجدتُ أنَّ الأهلّ ماتوا، قُتلوا،
    واستوطن الخصيان
    من أول الشطِّ إلى معرّة النعمان
    ....................
    وعسعس الليلُ على (برلين)
    6
    قصائدي حرائقٌ أطعمتها النيران
    عسى يراها العورُ والعميان
    وحاكمُ المدينةِ السكران
    7
    الليلُ في كلِّ الدروبِ يستريحُ،
    والصباح..
    يعانقُ الأشباح
    أنتظرُ البعثَ ،
    فيا جماجم الرياح
    قومي إلى السلاح
    مرَّ بنا الإسكندر الكبير والنجوم،
    تعانقُ الأرواح


    ألمانيا 19/12/2006


    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...ad.php?t=19259
    تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

  2. #12
    الصورة الرمزية د. مختار محرم شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    الدولة : في بيتٍ ما
    المشاركات : 3,219
    المواضيع : 139
    الردود : 3219
    المعدل اليومي : 1.03

    افتراضي

    واحة يزهر فيها الوفاء ..
    بارك الله فيك أختي فاتن وجزاك الله خيرا
    ورحم الله فقيدنا فقيد الشعر العربي وأسكنه فسيح جناته
    وألهم أهله ومحبيه الصبر والسلوان

  3. #13
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,511
    المواضيع : 86
    الردود : 8511
    المعدل اليومي : 2.30

    افتراضي



    سقط الشيخ وقوفا

    أحمد حسيـن أحمد


    في هشيم الفجرِ
    في صمت العيون المقفلة
    تحت أنظارِ الجواسيس
    وأصحاب النواميس
    وسرفات الجيوش العاملة
    في حقول النرجس البريّ
    في أقصى أقاصي الأرض
    في أعـلى شجيرات الجنانِ المائلة
    سقــط الشيخُ وقوفا
    سقط الربُّ فجاءت ترتدي الرايات
    في غزّة يافا
    في الممرات التي يرتادها العشاقُ
    في الساحاتِ
    في الباحاتِ
    في الراحاتِ
    تسّتلُ السيوف القاتلة
    تحت أنقاض الكراسي
    والمراسي
    بين أكوام الرؤوس النائلة
    طوّحــت بالشفقِ الكابي
    وأصحاب المقامات
    وطلاّب الزعامات
    ومن أسّس مجدا في ظلال المقصلة

    أزهرت غزة بالمجدِ
    وكان اللهُ مـــوجوداً بأيدي القابلة
    تــــــلدُ الأنثى شهيداً في بلادي
    لتسير القافلة
    تحت أضواء قناديل الأعادي
    في البوادي
    في النوادي
    في كراسي المقعديـن الثاكلة
    تحملُ الحبَّ عصافيرُ المراعي
    وصغارٌ يعرفون المهزلة
    هكذا نحن ولدنا
    في ثنيات السطور المنزلة

    سقـــط الشيخُ وقوفاً
    سقــــطَ الحبُّ شفيفاً
    فلنصـلّي غبشةً للهِ
    و لتبقى الزعامات تصلّي
    في بطون المزبلة


    ألمانيا
    25/3/2004



    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...ad.php?t=13176

  4. #14
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,511
    المواضيع : 86
    الردود : 8511
    المعدل اليومي : 2.30

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. مختار محرم مشاهدة المشاركة
    واحة يزهر فيها الوفاء ..
    بارك الله فيك أختي فاتن وجزاك الله خيرا
    ورحم الله فقيدنا فقيد الشعر العربي وأسكنه فسيح جناته
    وألهم أهله ومحبيه الصبر والسلوان
    هي جزء من واحة كُبرى تزخر بالوفاء

    والثمار لا تقع بعيدا عن أشجارها أخي

    بارك الله بك وجزاك خير الجزاء

    ورحم فقيدنا وأودعه جنان الخلد

    مودّتي

  5. #15
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,511
    المواضيع : 86
    الردود : 8511
    المعدل اليومي : 2.30

    افتراضي



    وجه الشاعر

    أحمد حسيـن أحمد

    أغصانُ دمي تهجرها
    أطيارُ الكلمات
    وحقــول الشعر مغطاةٌ بالثلجِ
    تحاصرها الأزمات
    والشـاعـرُ في نفسي تعلكهُ أسنان الحسرات
    لا زال كما منزوع نواة
    تلفظــهُ قارعةُ الطرقات

    لا أدري
    هل للشـاعر وجـهٌ أم وجهان؟
    وجهٌ للحزنِ
    وجهٌ للحريةِ
    من يعلن خاتمة الأحزان؟
    من يُرجع مسلوب الأوطان؟
    حــــرفٌ يتلوّى في حبري
    هل يعرف ثمن الإنسان؟
    يتعــلّم قـــومٌ من ألمي
    ناموس الــثـورةِ كيف يصان
    للشاعرِ وجهٌ حجريٌ
    تتصارعُ فـيهِ الألوان
    وبسـاتين الكلمـاتِ يروّيها
    النسـغُ المتغلغل في البنيان

    إليكِ أفــرُّ فلا تدعي أمطار حروفي
    تُدلقُ في ساقيةِ الخوف
    ولا تقفي بيني والشطّ
    كحاشيةِ السلطان
    خراجــكِ يـجبيهِ الأغرابُ
    وسقفي السعف المتهلهل والغثيان
    من يحميني من وجه الشاعر
    إذ يتلوّنُ كالشيطان؟
    من يقف اليوم بوجه قوى شارون
    وجندالأمريكان؟

    لا تبتئسي ذاك أسايَ
    ومندبتي في زمن الحرب
    أما في زمن النكبـةِفاحتسبي لله
    وصومي عن مضغ الخذلان
    عرفتكِ شامخةً لا تخشين الموت
    فكيف سكتِّ على بطش الأغراب
    وظلم السلطان؟
    للشاعرِ وجهٌ يعرفهُ الطين
    وساقية البستان
    يعـــود إليكِ مع الأمطارِ لتغتسلي
    فتفيض الشطآن



    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...ad.php?t=12423

  6. #16
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,511
    المواضيع : 86
    الردود : 8511
    المعدل اليومي : 2.30

    افتراضي



    من سومر إلى شارون

    أحمد حسيـن أحمد

    ١
    لامستُ وجهكِ في صحائف دفتري
    قمراً تحمّصَ تحت شمس الشرق فاحترق المساء
    إذاً سـاســهرُ عـند وجهكِ والحروفُ ،
    تهـــفُّ كالـطَلِّ المبللِ بالنقاء
    باشــــــــرتُ نــوحي والحمامُ يحـطُّ قربكِ ،
    والنخيلُ يعانقُ النهرَ الحميم
    قومي إليهِ ، تمسحي بالظلِ
    والتحفي الهواء
    أوتذكريـن؟
    لـمّــا عشـقتكِ كــان عمركِ نخلةً في أول الطلعِ الخجول
    واليوم مازالت رؤاي تعانق العذق الكسول
    رغــــــم ارتداد النسغ للكربِ القديم

    من كان يعلمُ أنَّ قِــــرناً آخراً شــقَّ الرداء السومري
    وباغت الكهّــانَ في الركن المقدس؟
    ـ (آنو ) ، تــــململ بين ناصعةِ الحجارة والنخيل
    فـــــرداء ( أُرك ) تحــفّهُ سود القرون
    والـتاجُ يلبســـهُ أباطرة الرذيلةِ والضلال
    هبطــوا عـلى سفحِ التلال
    مدجـجـين بساخر الكلمات والنفَس الطويل
    وقصائدي القطران
    والملل الثقيل
    نزلت على رئة المكان

    ما بين عشقكِ
    والعراقُ ، أذى قديم
    (والعقـــلُ في الجسمِ السليم)
    ها إنّ أوصالي ممزقة
    وقاطعني النديم
    الكل أصبح باطلاً
    وكمنطق الأمم القويم
    مشحونةٌ لغتي بغاب الخوفِ
    والخلل الجسيم
    يا أيها الهمجي ،
    يا قلبي السقيم
    يا أيها البالي ،
    تضمّخ بالهموم
    واسهر على صوت النباح
    حتى إذا مرق الصباح
    أطلق عصافير النجوم
    ..........................
    ويح الشتات
    للشــوقِ رائـحــــــة التمورِ إذا تنفّسها الفرات
    كــــنتُ اسـتعدتُ قريحتي
    وهـبطـتُ للــــــوادي أشــمُّ خـطــاكِ معْ غسق المغيب
    أتســـقّـــط الأخــبارَ في خجلٍ لعلَّ غدٍ قريب
    يأتي بوارفة الغصون
    من بطن وادي التيهِ ،
    يأتيني بها مهما تكن
    عـــذراءُ لم يمسس أطارف ثوبها عصف الرياح
    أو فلتكن ســــبيٌ تدلّــتْ بطنها حتى المنون
    إنّـي أنـــا الــولهانُ فـي كــــلّ القـــرون
    من عهــدِ (مردوخٍ ) إلى عهد القذى ( شارون ) ـ


    ألمانيا ١٨/١/٢٠٠٦

    ــــــ
    آنو: كبير آلهة السومريين وكان مركزه مدينة أرك أو أوروك وشعاره تاج وقرون
    مردوخ: كبير ألهة بابل وابن إله الماء والذي انتتشرت عبادته زمن حمورابي
    شارون : كبير آلهه بني صـهيون يُعبد الآن في البيت الأبيض فقط



    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...ad.php?t=11364

  7. #17
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,511
    المواضيع : 86
    الردود : 8511
    المعدل اليومي : 2.30

    افتراضي



    السقوط

    أحمد حسين أحمد

    تفارقنا
    وشـدّت راحلات البيد أمتعتي
    صهيل الخيل والأطلال تهجوني
    جرى النهران خلفي
    وابتدا أجلي ، بعيداً
    أزرعُ الآهات في الأرض الخرافية
    ذليل النفس لا أقوى
    على الافصاح بالشكوى
    كئيب القلب والإحساس والنية
    هنا انتحرت أمانينا
    هنا ضاع الخيال الخصب
    من أيام ماضينا
    وما عندي سوى دوامة الغربة
    أغضُّ الطرف عن أمسي
    فأمسي محض أفكارٍ
    أراها في الدجى المنسي
    فأخشاها
    كوابيس الــرؤى والطرقُ في الرأسِ
    مسلاّت الأذى يا مهجتي أقسى
    من الكافور في الكأسِ
    فأكرهُ أن أرى يأسي
    وأكرهُ كلّ أفكاري البدائية

    حبيبة موطني الدافئ
    ومرجان الحصى في رملة الشاطئ
    إليــــــكِ أبثُّ ألواني
    وألثـــــــم زهرة الصــبّار تعبيراً لأحزاني
    هنا في ملجأي الملعون
    زارتني مواويلي المسائية
    فأفتح خـــندقاً في القلب
    أحشو فيه أشجاني
    ولكنّــا تفارقنا
    تركنا الحب من زمنٍ
    وخبأناهُ في شذرات زهرية
    فيا معصوبة الأفكار
    هـــــــزّي نخلةَ الدارِ
    تســــــاقط كالندى أبياتُ أشعاري
    حزيناتٍ كجنح الليل
    والنجمات قطبية
    هـــــــنا تنهارُ أحلامي
    هنا يشتد سور القهر
    ينزف خيطه الدامي
    هنا لا شئ يرشدني
    لعش غرامنا السامي
    تفارقــــنا وضــــلَّ غرامكِ العصفور
    حوّاماً على منثور أكوامي
    ولكنّـي تداركتُ الأسى بالشعرِ
    يرصفُ زهر أيامي
    لأبقى مغرماً فيكِ
    وأبقى أرقب الأقدار
    قد تنهي متاهاتي السرابية
    خيـــــــالٌ بـتُّ أدمنهُ
    إذا ما حان وقت الحبّ
    والنســـماتُ نهـرية
    إذا عادت سيحملني إلى وطني
    دلــيل الشعر والأبياتُ وردية



    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...ad.php?t=11516

  8. #18
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,511
    المواضيع : 86
    الردود : 8511
    المعدل اليومي : 2.30

    افتراضي



    النقش على أجفان عشتار

    أحمد حسين أحمد


    ١
    في شارع الموكب
    أنقـشُ أشــعاري عــلى أجفانُ عشتارٍ وجرف السور
    أستعجلُ المغرب
    في الشارع المهجور
    وربما غمامة
    تحملني للعالم المسحور
    أو يهرع المركب
    لنجدتي من باطن الديجور
    لكنما المركب
    يمـرُّ بالمكتب
    يسحبهُ الناطور
    ٢
    رأيـتُ خــائن البـلاد حـــاكماً متوجاً يدخلُ للمنطقةِ الخضراء
    يصحبهُ ( المارينز ) والمدججون بالضغينة
    ورايتي الحزينة
    تخفقُ بالغباء
    خلف عواميدٍ من الإسمنت والحديد
    والحاكمَ السعيد
    منهمكاً بالسلب والتقتيل والوعيد
    رأيتُ ، ليتني اكتشفتُ أنني عميت قبل أن أرى
    وكنتُ نكتةً في ورق الجريد
    ٣
    أجفانُ عشتارٍ على مرمى الفرات تحتفي ،
    بمنظرِ الطغاةِ والغجر
    ومنهج التتر
    تقول لي :
    أشجارنا مقطوعةٌ ،
    والأرضُ عطشى لا ندى صبحٍ غدوقٍ ،
    أو سحابٍ في الجوار
    والنهـرُ يستلقي إلى ناعورةٍ مهجورةٍ ،
    والفجرُ مشنوقٌ بحبلِ الليلِ ،
    يستجدي النهار

    وحدي أناجيها ،
    ويستعصـــي علىَّ البوحُ ،
    لا عطرٌ يجودُ بريحها أو ينثر الأشعار
    أحملُ أوجاعي ،
    على سفائنِ الشمسِ التي تشتاقُ للنارنجِ ،
    والنسرين والأفكار
    وحدي ،
    وتشربني المدينةُ ،
    كان منطلقي تقاسيم السماء ،
    وناعم الأمطار
    مَنْ يُرجِع لي بارقة التصويروالأسحار ؟

    اليوم تسري في شراييني رمال الشرقِ ،
    والأقمار ،
    هلّــتّ ، وزار مواجعي قيثار
    مــن بحـرِ عـــينيها يهدهدُ قاربي البحّار
    يأخــذني ليلاً إلى جرفٍ عراقي الأذى
    ينســلُّ في لحمي بريئاً كالندى
    يرصفــــني غرّاً على برِّ الهوى ،
    وخليلتي ..... عشتار
    كـأنني اليوم بلا واسطةٍ أضاجعُ الربعَ
    وفــي خاصرتي مِسّبار
    اليومُ أستنطقُ في ليل الكرى خابورة الأنوار

    مـرّتْ ، وها أنّـي أتوقُ لنظرةٍ
    تــتناسل الثوّار
    تنصاعُ للبرِّ الندي خلاصتي
    وتذوبُ في الأسوار
    ٤
    بعد عبور الطيف والرصيف
    ونابضي الوصيف
    توّجــــتُ شوقـــي ليلةَ مشنوقة الأحلام
    تــنزف منقوع الأسى في حـضرة الحــكّام
    تنزعُ من كواهل الجبال سلطة الصخور
    تنثر مـن قبو الدياميس سروراً من قشور
    لعــــــالمٍ نزيه
    يصـــنعـــهُ الصغارُ حيـث يُذبحون
    وحيـن ترتقي مدينتي سواترالمنون
    أشعرُ بالطوفان
    أشعرُ بالهوان
    في مدن الجنون والغربان
    لكنني مازلتُ مهووساً بكهف الريح
    وخائن المسيح
    أنتخــبُ الأحذيةَ القديمة
    لأنها جاءت على بواخر (المارينز) والحيتان
    لبلد الحرمان
    ٥
    أطرقُ بوابات آخر المشوار
    وكنتِ يا حبيبتي ، تبدين لي عشتار
    تستحضرين الضوء في معابد النفوس
    لعلّ خيل الربع تستيقظ عند الفجر
    وتعبر الأسوار
    يركبها الجند إلى مواقع النهار
    لعلّ ريشةً من طائر العنقاء
    تسقـــطُ حيـن غـــفلةٍ من غاسقِ السماء
    تحملني لحضنكِ المنهار
    تلقي بنا سويةً في منحر الفرات
    نستصرخ الأموات
    لعلّـــــها تنهضُ من جديد
    لعلّـها تستجمع الصديد
    تلقي به قذيفةً من عالم اللحود
    تنصبُّ بالجوار
    ما بين أعجاز النخيل واستراحة الفرات
    لعـلهُ المستنّصر الأخير
    جاء لنا بالسيد الوزير
    وحفنة الرعاع والحفاة


    ألمانيا ١٧/١/٢٠٠٦


    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...ad.php?t=11341

  9. #19
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,511
    المواضيع : 86
    الردود : 8511
    المعدل اليومي : 2.30

    افتراضي




    طفل القرى
    وفروض المدينة


    أحمد حسين أحمد

    مهداة للشاعر محمود أمين ردا على قصيدته طفل القرى

    ١
    يأتي كــجنحِ الفجرِ
    يخـفقُ في جوانحهِ الندى
    يبتلُّ كالنسرينِ
    حين تحطُّ في تيجانهِ الخجلى
    فراشات النهار
    ( يأتي علانيةً )
    هوالموج الطليق
    تدافعت نفثاته القصوى
    إلى جزري
    تُفتتني
    وتحملُ
    جذوةَ الإعصــار للمدنِ البعيدة والديار
    ماءٌ يسافرُ في العروقِ
    يشــدُّ ساريةَ الحنين
    على أساور طفلة النارنجِ
    في بلدِ الشخير
    كــانت هي العبق الذي غنّى
    أوائل شعرهِ
    وتطرزت أحلامها فرش السرير
    طبعت على وجه المساء نجومها
    وتدثرت بالنصِّ تقتبس الحوار
    واليومُ تنزحُ آهةً عجلى يحاصرها العناق
    ليــــت النوافـذ تشرأبُّ بهِ
    فــيأتي من خلالِ زجاجها
    ويحَ العراق
    زرع الأحبة في سقوف الأرضِ
    واحتبس النهار

    ٢
    الليلُ يهبــــطُ كالسقامِ على الصدور
    وكطـــــائرِ العنقاء ضجَّ بهِ المكان
    قدماه حافيتيـن
    من جرِّ الظلامِ
    علــــى المدافنِ والقبور
    يختــــطُّ سـاقيتيـن من نبعِ المحاجرِ
    للنحور
    و ( سليم) معتكفٌ على باب الزمان
    مــــا زال عصــفوراً بلا ريشٍ يطيرُ
    ويرتقي فوق الغمام
    ما بيــن ( ســامراء ) و (الملّوية ) الكبرى
    يحــطُّ على الدوام
    مذ كان ( معتصمُ ) العراق مهندساً للجيشِ
    يمنحنا السلام
    وسـليمُ ليــس ككل عشّاق الصخور
    لكنّهُ البنّاء يأتي بالجديد
    فعلام تهربُ طفلة النارنج
    من بيـن السطور؟
    وعـلام ينـكرهُ الـمكان؟

    ٣
    ( الأرضُ فارغةٌ )
    وما مـن فســـــحةٍ للروحِ تُـجلِسها التراب
    رحل السنونو
    باعـدتهُ الريح عن لمس السحاب
    تبقى ( الرصافة ) وحدها تلقى الغروب
    الأرضُ عامرةٌ
    ســـترقبُ لاحقاً زمن الهبوب
    وسلــــــيمُ يسحرهُ النخيلُ
    إذا غــــفا بيـن الرصافةِ والجسور

    عيـن المها منذورةٌ للقهرِ
    والموتُ الأخير
    ومياهُ دجلةَ عافها الزاب الكبير
    مقهـــورةٌ نفسي
    وليلى في العراق
    تنام في حضن الحقير
    ماذا إذن يبقى ليسفحهُ الضمير؟
    نافورة الأحقاد ؟
    أم قلقٌ تمطّى فوق ناصية السرير؟
    هــذا هــــو الوطـــن المفـدّى
    يرتقي النهرين بالجيشِ الكسير



    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...ead.php?t=8884

  10. #20
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,511
    المواضيع : 86
    الردود : 8511
    المعدل اليومي : 2.30

    افتراضي




    غـــــرزات في بدن الهجيرة

    أحمد حسيـن أحمد

    « بيـن الهجيرة والشلل .. تسألني عن الخلل»

    ١ـ نفي
    هو ذا زماني بائسٌ
    لا تعرفيهْ
    أشدو، فـــتعصرني البريّةُ بلسماً
    ومدايَ منبسطٌ أنا لا ألتقيهْ
    خــدّرتُ راحلتي
    وخضّبتُ المتاعَ
    قصــــائدي وجعاً وتيه
    وعصايَ تلكزُ
    هــدأةَ الليلِ الشبيه
    إذْ حشّـدتني خيمتي
    خيشاً
    وصـــــــــّباراً كريه
    هي تقتفي أثرَ الغروبِ
    وتحتمي بالنذلِ
    إذْ حـــرنَ النزيه
    ما بيــن مفترقٍ ومنعطفٍ
    أحــطُّ خرائبي
    أثلامهــا تلجُ الظلامَ فتتقيه
    وكأنَّ من أدرانها
    ينمو حطامي أذرعاً
    وحصيرها لا يحتويه
    شوكٌ تكسّــرَ في الفلاةِ مسالماً
    منها يمــصُّ فيرتوي حطبي قثاءً
    يــستقي منّـي
    ومنها أستقيه
    وحدي
    وتحتكـمُ السلاحف عند شيخِ الغابِ
    إعدامي
    يُــريــهـا فتُريه
    وحدي ودربُ النفي يهضمني
    وأبقى أقتفيه
    مـــن كــان عـند اللهِ موصولاً بحبلٍ
    فلــتـباركنا يديه

    ٢ـ خيام
    لا تـــــــــسأليني كيف تنتصبُ الخيام
    لا تــــسألينــي كــيفَ يزدهرُ الحطام
    لا تسألــي كـيـــف التشرّد يقتفي أثري
    ويستجدي رضا الحاخام
    سَلــي ملوكَ العُربِ أو
    مستودع الحيتان
    كيف تباعُ في سرادقِ الخيامِ
    هيبةَ الأوطان
    سَلي الزعيمَ
    والكريـمَ
    والطوفان

    ٣ـ غزو
    بعـضي تُحفّـزهُ الجبال
    بـعضي يُسامرهُ الخيال
    في غربِ أوربا
    يُقطّـعني الجمال
    وهناكَ يصحو الصبح
    محتقناً
    يُجندلهُ القتال
    لا تــــسألي كيف استعرتُ إقامتي
    من قاتلٍ نصبَ الحبال
    هو بعضُ نـزفي عابرٌ
    قـــطّرتهُ برجيعِ وجدي
    فنفوني ونفوهْ
    وطنٌ يـحــطُّ على دمي
    لمـّا استباحوني
    غزوهْ

    ٤ـ معاشرة
    عــاشرتُ غانيةَ الوعودِ
    عـــلى سريرِ الغرب
    مـهــتـاجاً قضى وَطرَه
    خرفٌ أنا
    كيف استفـزّتني الوعودُ
    وخاتلتني المقدرة؟
    بطلٌ أنا
    حاربــتُ طاحونَ الهواءِ بمعولي
    وقلاعُ دون كيشوت
    هـزّتها رياحي الممطرة
    لا فرقَ عندي أن أنامَ بحضنها
    متدثراً
    أو أن أنــامَ على ترابِ المقبرة
    أنا شاعرٌعشقَ الخيالَ
    وهالّـهُ مـا دبّـروا لمصيرنا
    فغدوتُ أشدو المسخرة
    ملكٌ أنا
    مثلُ اللذيـنَ تملّـكوا أحلامنا
    وتسابقوا لخلاصنا
    بالغرغرة

    ٥ ـ مقدرة
    فـــارقتُ خيمةَ عشقنا المتحجّـرة
    كنتُ الــنبيُ المرتجى
    سيزورُ دنيا الآخرة
    هــــــــذا الــبراقُ الحـرُّ يركبني
    وأركبُ مئزره
    شـــــدّي اللجامَ ، تمسّكي بالسرجِ
    مـدّي في ركابي القاطرة
    أصبحتُ والحبُّ الذي أقحمتهُ يأسي
    غراباً
    والـــــــقبـورُ تُـجاوره
    وجعٌ أنا
    أتيكِ بالآخبارِ من مدنِ الهجيرةِ
    تحتوي شللي
    وتــــلكَ إشارتي للمقدرة

    ٦ـ عودة
    أدورُ من منفى إلى منفى
    يُرافقني العراق
    ما بيـن عشقي والنخيلُ
    يـدٌ وساق
    ولعـلَّ بيني والقصيدُ
    مـــرافقٌ يرتادها العشّـاق
    قدّمتُ أوراقَ اعتمادي للردى
    فـــتحمّــسَ الورّاق
    المــــــوتُ في المنفى أذلُّ وعودتي
    جــرذاً أعــزُّ إذا قرعتِ الطبلَ
    واستنجدتِ بالأبواق
    عــــزفاً على جثثِ الغزاةِ
    سأرتمي سهــماً هناكَ مع الأصيل
    ورميةً تــــنسابُ في السرداق


    المانيا ٢/١١/٢٠٠٣


    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...ead.php?t=6673

صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. لذكرى الشاعر الراحل سميح صباغ
    بواسطة نبيل عودة في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-07-2011, 05:16 AM
  2. إجهاض لذكرى رجل
    بواسطة شجاع الصفدي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 03-03-2008, 12:23 PM
  3. إن في ذلك لذكرى
    بواسطة الضبابية في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-02-2005, 08:43 PM
  4. لذكرى الحبيبِ حنينٌ مقيم
    بواسطة الاسطورة في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 12-02-2004, 09:07 PM
  5. شيخ الكتائب-وفاء لذكرى الشهيد القائد صلاح شحادة
    بواسطة فارس عودة في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 25-07-2003, 10:30 AM