أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 25

الموضوع: أُغنيةٌ على موقدٍ قديم!

  1. #1
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات : 1,328
    المواضيع : 103
    الردود : 1328
    المعدل اليومي : 0.50

    افتراضي أُغنيةٌ على موقدٍ قديم!

    أُغنيةٌ على موقدٍ
    قديم!


    كانت الساعةُ الثانيةُ بعدَ منتصفِ الليلِ عندما دخلتُ الحمّامَ لأسمع أغنيةً بصوتٍ عالٍ تنطلقُ من غرفةِ حارسِ العمارةِ "شحاتة"...تقولُ الأغنيةُ: " إسأل روحك..إسأل ألبك..قبل ما تسألْ إيهْ غيّرني.."، مما أثارني وملأني غيظا...قلتُ في نفسي " والله لأسمعنهُ غدا كلاماً لوذعيا"..أفلا يزعجُ ذلكَ سكانَ العمارةِ في هذا الهزيع؟!...إنها قِحةٌ ليسَ بعدها!".. لعلَّ هذا سيكونُ موجبَ طردِه كحارسٍ للعمارة ، خاصةً وأن قلَّ شاكروهُ وكثُرَ شاكوهُ من أهل العمارة.. التي وكلونيها على متابعةِ على شؤونِها..

    كانَ عندي موقدُ غازٍ صغير، كنتُ أستعملهُ وعائلتي إذا روّحنا عن أنفسِنا في رحلاتِنا القصيرة، وذلكَ لغليِ الشايِ أو القهوة التي نحتاجُها. وقدكان هذا الموقدُ على قدمهِ أثيراً عندي ، لمتانةِ معدنهِ رُغمَ ما اخترقَ دهانَهُ الأزرقَ الداكنَ في بقعةٍ من صدأ..
    ذاتَ يومٍ حالَ عودتنا من رحلةٍ بُعيد الغروب..تركنا هذا الموقدَ في باحةِ الدارِ.ولمّا عزمنا ذات يومٍ على أن نخرجَ في رحلة ٍ في الأسبوعِ التالي..افتقدنا الموقدَ في الساحةِ فلم نجدْهُ..سألتُ حارسَ العمارةِ عنه..فقال في ثقة: حسبتُ أنه من ضمنِ الأدواتِ التي لاتريدونها..فاحتملتهُ مع كومةِ الزبالةِ التي أحتملها كلَّ يوم إلى حاويةِ الزبالةِ في الخارج..قلتُ ساخراً: هلاّ شاورتني في الأمرِ قبل أن تُزين به حاويةَ الزبالة..فأقسمَ على صدقِ ما يقولْ..إلاّ إنني وبختهُ، وحذرتهُ أن لا يُكررَ فعلتهُ تلك، وإلاّ..!..فكان ذلكَ لهُ الإنذارَ الأخيرَ.

    في صباحِ اليومِ التالي من سماعِ الأغنية، طرقَ الحارسُ بابَ البيتِ ليأخذكيس الزِّبالة...فهممت أن أوبخه على فعلتهِ في تشغيلِ الراديو آخرَ اللّيل...إلاّ إنني لم أشأْ أن أجرحَ شعورَ الرجل أمامَ أهل بيتي..لئلا يتطاولُ أحدُهم عليهِ فيما بعد..فقلتُ في نفسي سأفعلُ ذلكَُ فيما بعد!
    نزلتُ إلى الكراجِ وحيثُ سيارتي ...فإذا الموسيقى الصاخبةُ من مذياعِ سيارتي تملأ المكانْ!!
    ولما التقيتُ ابني أحمدَ في البيتِ فقلت له : كم مرةً قلتُ لك.. يا أحمدُ أن لا تترك زرَّ المذياعِ مفتوحا..لأن ترْكهُ مفتوحاً برغمِ إطفاءِ محركِ السيّارة..يُبقي المذياعَ يعمل لوجودِ خللٍ في كهرباءِ السّيارة!

    عندما اشتريتُ الشقةَ في الطابقِ الأرضي ...قال لي أبو عيسى مختارُ الحارةِ " والله يا أبا أحمد إني عاتبٌ عليكَ، وعلى أبي محمود"
    قلت مستغرباً: ولمَ يا جارَنا العزيز؟!
    قال: لأنكمْ اعترضتمْ على حارسِ عمارتِكم أن لا يساعدَ البَنّاء في إصلاحِ سورِ المسجد!
    قلت: أأنا أفعل ذلك؟!!..والله لو كان الأمرُ يتعلق بالمسجدِ لأخذتُ إجازةً من عملي ..وجئتُ للمساعدة!..لكن أبا محمود...أحدَ سكانِ العمارةِ شكاهُ إلي لتقصيرهِ بعمله... فوبختُه!

    وكان من مقرراتِ الاجتماعِ السّنوي لسكانِ العمارة...أن لا يغسلَ حارسُ العمارةِ شحاتة السياراتِ البعيدةَ عن نطاقِ العمارة، بعدَ أن تمّ رفعُ راتبه ...وأن لا ينقل مشاكلَ العمارة إلى أي من الجيرانِ ليتدخلَ في حلِّها!
    إلا إنني شاهدتُ شحاتةَ يوماً، ينقلُ كيسَ قمامةٍ من أحدِ العماراتِ البعيدةِ إلى حيثُ حاويةِ القمامة...
    كما شاهدتهُ يغسلُ سيارةً أمامَ منزلٍ بعيدٍ جداً عن العمارة...
    وحدثني أحدُ الساكنينَ في العماراتِ البعيدةِ أن الحارسَ شحاتةَ يشطفُ بيت الدَّرج في عمارتهم ...
    هل كانَ صوتُ المذياع يغني آخر الليل هو الذي ظلَّ يُثيرني؟!...

    ..لما نزلتُ إلى السوقِ لا بتياعِ موقدٍ جديدٍ كموقدي ذاك..لم أجد بين المواقدِ الحديثةِ ما يلبي رغبتي، لاشتدادِ حنيني إلى موقدي القديمِ..فانفتلتُ إلى سوقِ الأدواتِ المستعملة..أقلبُّ النّظرَ من موقعٍ إلى آخر..حتى لمحتُ من بين رُكامِ الأدوات في آخر موقع قلبتُ فيه..موقدَ غازٍ كموقدي..فانجذبتُ إليهِ مقترباً..حملته فعاينتهُ وقلّبتهُ بين يدي..أخذتني الفرحةُ وكأنني حصلتُ على كنزٍ ثمين..بقعةُ الصدأِ الجميلةِ هي بقعةُ الصَّدأ..آه يا موقدي العزيز!..نقدتُ البائعَ ثمنه، عدتُ به غانماً إلى منزلي..وما إن ركنتُ سيارتي في كراجِ العمارة..حتى نزلتُ واحتملتهُ معي..وإذا بحارسِ العمارةِ قبالتي..وزعتُ نظراتي بين الموقدِ وبين الحارس..علتْ طبقةٌ رقيقةٌ من العرقِ جبينَه، ولم ينبس ببنتِ شفةٍ.. إلاّ إنّهُ لا يغسلُ الذَّنبَ ذنبٌ آخرُ، إذا عدا موَّالُ الليلِ إلى ضوءِ النّهار!

  2. #2
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,642
    المواضيع : 386
    الردود : 23642
    المعدل اليومي : 5.54

    افتراضي

    تقولُ الأغنيةُ: " إسأل روحك..إسأل ألبك..قبل ما تسألْ إيهْ غيّرني.."
    كلمات الأغنية هنا لخصت النص
    هو التمسك بكل أصيل وإن اعتلاه الغبار واعتراه الصدأ
    لغة طيعة سامقة ونص متين السبك والحبكة ونهاية جميلة شاعرنا الفاضل
    بوركت واليراع
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    مشرف قسم القصة
    مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات : 6,507
    المواضيع : 110
    الردود : 6507
    المعدل اليومي : 2.01

    افتراضي

    أخي الأستاذ فوزي الشلبي

    في نصّك القصصي إشارة لما يسلكه كثير من العمال و الموظفين من تجاوزات من أجل جمع ما يمكن جمعه من مال..
    ربما كان في النصّ بعض التفصيلات الجانبية ربما من وجهة نظري لم تدعم فكرة النصّ- مثل صوت الموسيقى من السيارة..
    لكن الموضوع والفكرة يستحقان أن يتناولا.
    استمتعت هنا بهذا النص و بلغته الجميلة.
    تحياتي.
    وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن

  4. #4
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات : 1,328
    المواضيع : 103
    الردود : 1328
    المعدل اليومي : 0.50

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد السلام دغمش مشاهدة المشاركة
    أخي الأستاذ فوزي الشلبي

    في نصّك القصصي إشارة لما يسلكه كثير من العمال و الموظفين من تجاوزات من أجل جمع ما يمكن جمعه من مال..
    ربما كان في النصّ بعض التفصيلات الجانبية ربما من وجهة نظري لم تدعم فكرة النصّ- مثل صوت الموسيقى من السيارة..
    لكن الموضوع والفكرة يستحقان أن يتناولا.
    استمتعت هنا بهذا النص و بلغته الجميلة.
    تحياتي.
    الأخ النبيل عبدالسلام:

    تحية كبيرة وقبلة...أشكر لك إشراقتك البهية على النص...ببهاء القراءة وبهاء التعليق!

    أما الأغنية والموسيقى فلهما علاقة جد وثيقة بالفكرة..وهي استبقاء الموظف الذي كثرت تجاوزاته...فلو ثبت فعلا أن الموسيقى والأغنية هي من غرفة الحارس..لوقع المحظور...وهي طرد الحارس...ولكانت القشة التي قصمت ظهر البعير...
    فلما كان الخطأهو الصادر منا (من الإبن) فهو خطأ هينٌ يسير...أما إذا كان الخطأ صدرمن الآخرين (المستضعفين) فهو عندنا عظيم...قال تعالى (ويلٌ للمطففين..)
    فهلا نظرنا إلى أنفسنا في مرآة غيرنا ...وكلٌ يطبخ على موقده...وكلٌّ بغني على ليلاه!

    وبعد ..فإن مروركم الكريم عنى لي الكثير!

    أخوكم:

    فوزي

  5. #5
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات : 1,328
    المواضيع : 103
    الردود : 1328
    المعدل اليومي : 0.50

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آمال المصري مشاهدة المشاركة
    كلمات الأغنية هنا لخصت النص
    هو التمسك بكل أصيل وإن اعتلاه الغبار واعتراه الصدأ
    لغة طيعة سامقة ونص متين السبك والحبكة ونهاية جميلة شاعرنا الفاضل
    بوركت واليراع
    تحاياي
    ا
    الغالية آمال:

    تحية كبيرة وود..أشكر لك إشراقتك على النص. . نعم ايتها العزيزة؛ التمسك بالأصالة شيء جميل...والعفو عند المقدرة والغفران لأخطاء الآخرين هو أجمل من ذلك كله!

    تقديري ودعائي المتصل!

    أخوكم:

    فوزي

  6. #6
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 4,454
    المواضيع : 72
    الردود : 4454
    المعدل اليومي : 1.56

    افتراضي

    دوما ماتعجبني قوة أسلوبك وجمال سردك واختيارك الرائع للألفاظ الراقية الأصيلة في التعبير
    دوما مايتمسك الإنسان بالقديم ويحافظ عليه ويكاد يكون أغلى من روحه سيُجنُّ إذا فقده
    ثم أن الشخص قد يغضبه امر ما ويزعجه وينوي أن يشد في الكلام مع الآخر ولكن حينما يسمع ويرى فيه الجوانب الطيبة يهدأ ويتغاضى عما أزعجه إن كان لايستحق هذه العصبية كلها
    تقديري
    سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد

  7. #7
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات : 1,328
    المواضيع : 103
    الردود : 1328
    المعدل اليومي : 0.50

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة براءة الجودي مشاهدة المشاركة
    دوما ماتعجبني قوة أسلوبك وجمال سردك واختيارك الرائع للألفاظ الراقية الأصيلة في التعبير
    دوما مايتمسك الإنسان بالقديم ويحافظ عليه ويكاد يكون أغلى من روحه سيُجنُّ إذا فقده
    ثم أن الشخص قد يغضبه امر ما ويزعجه وينوي أن يشد في الكلام مع الآخر ولكن حينما يسمع ويرى فيه الجوانب الطيبة يهدأ ويتغاضى عما أزعجه إن كان لايستحق هذه العصبية كلها
    تقديري
    الشاعرة الغالية براءة:

    أشكر لك تقديرك الثمين..وإشراقتك البهي على النص..وإنها لثقة طالما اعتززت بها!

    أجل أيتها العزيزة...نتعلق بالقديم لأنه يرسم في القلوب ذكريات حميمة...وارتباطه به هو ارتباطٌ بحياة وعمر!

    تقديري الكبير ودعائي المتصل!

    أخوكم:

    فوزي

  8. #8
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.39

    افتراضي

    نحاول بتشبثنا بالقديم تعويض ما نستشعر في أعماقنا من نقص وقصور لفقداننا الكثير من أصيل عاداتنا وأخلاقنا، ولعل أبرزها احتواء الضعيف والحنو على المسكين والعطاء للفقير والمعوز
    وقد جسد الكاتب في قصته هذا الفقد بقوة ووضوح

    دمت فاضلنا بخير

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة مشرفة عامة
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,891
    المواضيع : 91
    الردود : 8891
    المعدل اليومي : 2.28

    افتراضي

    كان الانزعاج من الحارس مبطّنا في النّفس من لحظةِ اختفاء الموقد

    وما كانت كلمات الأغنية سوى القشّة التي تشبّث بها البطل ليصبّ غضبه بها على ذاك البوّاب

    هي الحجّة التي يستمرئ بها تفسير غضبه ليس إلاّ

    الأصالة لا تقدّر بثمن ومن يفرّط بها لا ثمن له

    استمتعت بمتابعة سردك الممتع أخي

    مودّتي
    غبنا ولم يغبْ الغناء
    يا فاتن الأسحار حيّاكِ الربيع إذا أضاء


  10. #10
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات : 1,328
    المواضيع : 103
    الردود : 1328
    المعدل اليومي : 0.50

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيحة الرفاعي مشاهدة المشاركة
    نحاول بتشبثنا بالقديم تعويض ما نستشعر في أعماقنا من نقص وقصور لفقداننا الكثير من أصيل عاداتنا وأخلاقنا، ولعل أبرزها احتواء الضعيف والحنو على المسكين والعطاء للفقير والمعوز
    وقد جسد الكاتب في قصته هذا الفقد بقوة ووضوح

    دمت فاضلنا بخير

    تحاياي
    الأديبة النبيلة ربيحة:

    أقدرا عاليا ما أشرقت به شمسك على النص..وإضافتك البهية التي أعطت للنص بعداً آخر!

    وهل للإنسان ان يتخلى عن قديمه...في أبوة او أمومة أو إخاءٍ أو صداقة أو حب..أو حتى موقدٍ قديم!

    تقديري وودي الكريم لقراءة مضمخة بالشذى!

    أخوكم

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. رسالة في موقد الذات
    بواسطة حيدرالأديب في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 19-07-2019, 10:34 AM
  2. عذاب ٌ موقد ٌ
    بواسطة ماجد اسماعيل صافي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 15-11-2013, 06:06 PM
  3. موقد المقهور
    بواسطة مصطفى الغلبان في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 29-05-2013, 01:16 AM
  4. وجع قديم .. قديم
    بواسطة يحيى سليمان في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 15-04-2009, 11:23 PM