أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 20

الموضوع: الموت شعرا !!!

  1. #1
    الصورة الرمزية جبر البعداني شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2013
    المشاركات : 91
    المواضيع : 23
    الردود : 91
    المعدل اليومي : 0.04

    Post الموت شعرا !!!

    الموت شعرا !!!
    --------------
    شعر : جبر البعداني
    --------------
    الـشـعـرُ مـــوتٌ مـــا ألـــذَّ الــمـوتَ شـعـرا
    مــوتــوا لــنـقـرأَ أيُّــهــا الـشـعـراءُ ذِكْـــرا

    مـــوتــوا جــمـيـعـاً فــالــحـروفُ خــنـاجـرٌ
    بــيـدِ الـقـصيدةِ والـقـصيدةُ جــدّ سَـكْـرى

    مــجـنـونـةٌ لـــغــةُ الــعــيـونِ فــكـيـفَ لــــو
    مــنـحَ الــكـلامَ جـنـونُـها الأزلـــيُّ سِـحـرا

    وعــنــيــدةٌ هــــــذي الــقــصـيـدةُ كــلّــمــا
    كـتّـمـتًها صــرخـتْ بــوجـهِ الـبـوحِ جَـهـرا

    فــــوقَ اشــتـهـاءِ الــحــرفِ فـــيَّ تـدلَّـلـتْ
    أبــيــاتُـهـا فـلـثـمـتُـها عَـــجْــزاً وصَـــــدرا

    الـــبـــوحُ لـــغـــمٌ قــــــد يُــفــجّـرُ نــفــسَـهُ
    عــنـدَ الـسـكوتِ ولــن يـظـلَّ الأمــرُ سِــرّا

    هـــــذا بُـــــراقُ الــشــعـرِ حَــــطَّ رحــالَــهُ
    بـدَمـي لـيـعرجَ بــي إلــى الـعـلياء عـطرا

    مـــن ســـدرةِ الأشـــواقِ غــيـمُ قـصـائدي
    حُــبّــاً عــلـيـهِ تـسـاقـطـتْ شــعـراً ونــثـرا

    يـــا ثـــوبَ مــريـمَ يـــا شـبـيـهَ قـصـيدتي
    فـي الـطهرِ عـلِّمْ فـي فَمي الكلماتِ طُهرا

    بَـوحـي تـصـعّدَ فــي الـسـماءِ وعــادَ لـي
    بالوحيِ بُشرى - أيّها الدّرويشُ - بشرى

    إنَّ الـــحـــيــاةَ قـــصـــيــدةٌ لا تــنــتــهــي
    حــتّــى تــمــدَّ بــدايــةً أخــــرى لأُخــــرى

    يـا صـاحبي فـي الحزنِ كيف نسيتَ بي
    جـسـدَ الـنّـدى يــرِدُ الــورودَ وقــد تـعـرّى

    فـــجــراً تــهــجّـى الــلــيـلُ آيـــــةَ نـــــورِهِ
    نــــــــاداهُ روحُ اللهِ جـــبـــريــلٌ لـــيـــقــرا

    حـــــزنَ الـيـتـامـى ، أغــنـيـاتِ دمــوعِـهـم
    مَـــوتَ الَّــذيـنَ تـعـوَّدوا الإخــلاصَ غَــدرا

    الـــريــحَ تــسـخـرُ مِــــن عِــنــادِ فَــراشــةٍ
    ثـكـلـى وتـلـبـسُ حـلـمَها الـقُـزحيَّ سِـتـرا

    فــنــجـانَ قــهـوتِـنـا الــمُـشـرّدَ ، ضــحـكـةً
    عــلِـقـتْ بــثـغـرٍ عــاقَــرَ الأحـــزانَ دَهـــرا

    صـــبـــراً يُــحــاولُـنـي أُحـــاولـــهُ عـــلــى
    أمـــلٍ نُـواسـي بـعـضَنا بـالـصَّبرِ صَـبـرا

    نــــزفَ الـقـصـيـدةِ ، لـــونَ آخـــر دمــعـةٍ
    فـــي عَـيـنِ قـدِّيـسِ تــلا الأوجــاعَ سِـفْـرا

    هــــــذا أنــــــا قـــلــقٌ تــلــبّـسَ عــاشــقـاً
    الـمُـوجعاتُ عـلـيهِ - بِـئـسَ الـحـظّ - تـترى

    قــــدَمٌ تــــزلُّ بــهـا الـخُـطـى إنْ حــاولـتْ
    مـشـيـاً وأخـــرى لا تـــزالُ هـنـاكَ عـثـرى

    رجُــــــــلٌ تــــبــــرّعَ لــلــحــيـاةِ بـــحَــظِّــهِ
    مِـــن آخـــرِ الأعـــدادِ ثـــمَّ ارتـــدَّ صِـفـرا

    يــتــراجــعُ الــشــيـطـانُ عَـــــن إغـــوائــهِ
    وكــأنَّــمـا لــــدَمِ الــنـبُـوّةِ كــــانَ جِــســرا

    نــاديـتُـهُ : يــــا نِــصـفـيَ ال مــــا كـنـتـهُ
    فـيـصدُّني و ( كــأنّ فـي أذُنَـيهِ وقـرا) !

    مـتـلـبّـسـاً كـــفّــاهُ تــغــرقُ فــــي دمــــي
    سُـبـحانَ مَـن بـدَمي إلـى كـفَّيهِ أسـرى !

    الـــشــعــرُ يـــكــفــرُ بــالــغــنـيِّ ومـــالـــهِ
    والــشـاعـرُ الــصّـدّيـقُ لا يـحـتـاجُ أجـــرا

    تــسـبـيـحـةُ الــفــقـراءِ أقـــــربُ ســـجــدةٍ
    لـــلـــهِ زدنــــــا أيّـــهــا الـــوهّــابُ فـــقــرا

    إنْ أصــــبـــحَ الـــديــنــارُ ربَّ قــصــيــدةٍ
    فــأنــا أشــــدُّ فـصـائـلِ الـشـعـراءِ كــفـرا

    آمــــنـــتُ أنَّ الـــشــعــرَ طــــهَّـــرَ قــلــبَــهُ
    مِــــن وزرِ قــافـيـةٍ تــخــطُّ الــحـرفَ وزرا

    الــمــدحُ عــهــرُ الــشـعـرِ كــيــفَ لـشـاعـرٍ
    حــرُّ الـقـصيدةِ أن يـصـوغَ الـشعرَ عُـهرا

    جُـــوعــاً أمـــــوتُ إذا الـقـصـيـدةُ رتّــلــتْ
    صـبـراً فــإنَّ مــعَ الـشـديدِ الـعسرِ يُـسرا

    دمـــعـــاً ســأذرفُــنــي بــعــيــنِ حــبــيـبـةٍ
    عـــفّـــتْ تــقــدِّمُـنـي لــعــيــنِ اللهِ نــــــذرا

    الـــحــزنُ ســـــوف يـــظــلّ أوَّلَ عـــاشــقٍ
    زُفّـــتْ إلــيـهِ قـصـيـدتي الـعـصماءُ بـكـرا

    والــلــيــلُ راودَ نــفــسَــهُ عَــــــن نــفــسِــهِ
    لأطــــلَّ مـــن عـيـنـيهِ يـــا عـيـنـيَّ فــجـرا

    أخـــــذتْ مـديـنـتُـنـا الــحـزيـنـةُ قِـسـطَـهـا
    مـــن نـومِـنـا الأبـــديِّ بـالـقسطاسِ وتــرا

    عـــرّافـــةَ الأحــــــزانِ مــــــلءُ دفـــاتـــري
    وجـــعٌ سـيـتلوه الأســى سـطـراً فـسـطرا

    والأنــبــيــاءُ عـــلـــى مـــوائـــدِ حَــيــرتـي
    يــتـوافـدونَ فــحـيـرةُ الــشـعـراءِ مَــسـرى

    عـيـسـى الـمـسـيحُ هــنـا أقــامَ وهــا هـنـا
    طـــه إلـــى قــديـسِ روحـــيَ قـــد أســرّا

    الــشـعـرُ آخــــرُ مــــا ســيُـوحـى لامْـــرئٍ
    عــقــرَ الـكـهـانـةَ عــنــدَ بـــابِ اللهِ نَــحـرا

    الـمُـتـعَـبـانِ : أنـــــا وطـــفــلُ جــوانــحـي
    والـمُـترفانِ هـما : - فَـدَيتُكَ - أنـتَ أدرى

    كُـــنّــا عـــلــى وشـــــكِ الــفــنـاءِ وردّنـــــا
    مـــوتٌ سـنـحـيا كــي نـسـيرَ إلـيـهِ عـمـرا

    فــالــشـعـرُ مـــــوتٌ والــقـصـيـدةُ رحـــلــةٌ
    نــحْـوَ الـفـناءِ وجـرحُـها مــا خـلـتُ يَـبـرى

    ســرّحــتُ آخــــرَ عـنـدلـيـبٍ عَــــن فــمــي
    يــشــدو لأقـبـضَـهُ إلـــى جـنـبـيَّ صــقـرا

    شــبّــابـتـي شـــرقـــتْ بــــــأوَّلِ رشـــفـــةٍ
    مــن لـحـنِ أغـنـيةٍ تـعـيشُ الـحـزنَ قـسـرا

    وأنـــا عــلـى شــبّـاكِ عــمـري يـــا هـــوى
    مُـسـتـسـلـماً لــلـريـحِ تــذرونــي فــــأُذرى

    بــيَـدي عَــصـرتُ الــكـرمَ قــبـلَ نـضـوجِـهِ
    - ويـحـي- نـبـيذاً مُـسـكِراً راحـاً وخـمرا

    حـــتّــى يــــدُ الــنـيـروز تــمــلأُ خــافـقـي
    جــدبـاً وتُـلـبـس روضــتـي الـغـنّـاءَ قـفـرا

    مُــــذ ألــــفِ عـــامٍ والــهـلالُ كــمـا تـــرى
    نـفسُ الـهلالِ ؛ مـتى تـراهُ يصيرُ بدرا ؟!

    تــسـعـونَ ألــــفَ مــحــاولٍ دخــلـوا إلـــى
    خــدرِ الـقصيدةِ فـاستحالَ الـخدرُ قـبرا !

    وحــــدي تـشـاركُـني الـقـصـيدةُ مـنـزلـي
    كـوخـي الــذي مـاكانَ قـبلَ الـيومِ قـصرا

    حــتــى رغــيــفُ الــحــزنِ تــأكـلُـه مــعـي
    إذ نـحـتـسـي الآهــــاتِ تـعـذيـبـاً وقــهـرا

    مــا أكـثـرَ الأحــلامَ ! ... كـيفَ تـضاءلتْ
    فــي عـيـنِ مـجـروحٍ يــرى الآمــالَ إصـرا

    فــالأرضُ ؛ حـتّى الأرضُ ضـاقتْ والـمدى
    شـبـرٌ ؛ وبـعـضُ الـوقـتِ لا يـجـتازُ شـبرا

    يــــــا فــتــنــةَ الــفــيــروزِ إنَّ مــواجــعـي
    تــنــمـو عـــلــى الأوراقِ ألــمـاسـاً وتــبــرا

    هــــــل رقّـــــةُ الــزيــتـونِ تُـــدعــى ذِلّـــــةٌ
    أَم كــبـريـاؤكَ يــــا نــخـيـلُ يُــعــدّ كِــبــرا

    فــهــنـاكَ حـــيــثُ اللهُ شـــــاءَ عَــزيـمـتـي
    تــمـتـدُّ فــرعــاً بــاسـقـاً وهــنــاكَ جـــذرا

    والــبـلـبـلُ الـــصّــدّاحُ مـــــلءُ حــنـاجـري
    أطـلـقـتُـهُ بــسـمـاءِ أهـــلِ الــزيّـفِ نــسـرا

    هــــــذي الــقـصـيـدةُ مـــولــدٌ فـلـتـجـعـلوا
    مِــن كــلِّ عــامٍ مـثـلَ هــذا الـيـومِ ذكــرى

    ســـتُّـــونَ بــيــتــاً كـــــلُّ بـــيــتٍ عــشــتُـهُ
    عــامــاً ولا أدري فــهـل بـلّـغـتُ أمـــرا ؟!

    الـــحـــبُّ مــعــركــةٌ وحـــيـــنَ خــسـرتُـهـا
    أيــقـنـتُ أنّ هـزيـمـتـي ســتـعـودُ نــصـرا

    شُـــكــراً لـــهــذا الــحُــبِّ أطــعــمَ أهــلَــهُ
    وجَـــعَ الـنـهـايةِ قـبـلما ابـتـدأوهُ ، شُـكـرا

  2. #2
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة مشرفة عامة
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,878
    المواضيع : 91
    الردود : 8878
    المعدل اليومي : 2.31

    افتراضي

    ما أروع أن نموت صرعى سحر الشّعر

    وما أجمل أن تتخم به الرّوح حدّ التّلاشي بين تفاصيله

    المبدع المتميّز جبر البعداني

    يطيب لنا التّلاشي ها هنا برفقة حرفك

    مودّتي
    غبنا ولم يغبْ الغناء
    يا فاتن الأسحار حيّاكِ الربيع إذا أضاء


  3. #3

  4. #4
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Feb 2010
    المشاركات : 18,137
    المواضيع : 488
    الردود : 18137
    المعدل اليومي : 4.97

    افتراضي

    شكرا ايها الشاعر الجميل على كل هذا التألق
    والجمال الشعري الشعوري الذي حلقنا معه في آفاق
    من التصوير الجميل والنسج البديع والمعاني الحسان
    مودتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية محمد كمال الدين شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2012
    الدولة : في ملكوت الله
    العمر : 33
    المشاركات : 1,494
    المواضيع : 85
    الردود : 1494
    المعدل اليومي : 0.53

    افتراضي

    إنَّ الـــحـــيــاةَ قـــصـــيــدةٌ لا تــنــتــهــي
    حــتّــى تــمــدَّ بــدايــةً أخــــرى لأُخــــرى

    الله

    قصيدة رائعة وصور ناطقة
    أبدعت أيها الشاعر

    خالص التحية

  6. #6
    الصورة الرمزية عماد أمين شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2008
    العمر : 46
    المشاركات : 1,327
    المواضيع : 37
    الردود : 1327
    المعدل اليومي : 0.32

    افتراضي

    حرف جميل لشاعر يكتبُ الحزنَ جمالا.
    سيصير الهلال بدرا إن شاء الله .
    بل يكاد.
    مطلع جميل وخاتمة أجمل.
    وبينهما جمال لا يخفى لذي عقل.

    مودتي وتقديري

  7. #7

  8. #8
    الصورة الرمزية د. مختار محرم شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    الدولة : في بيتٍ ما
    المشاركات : 3,219
    المواضيع : 139
    الردود : 3219
    المعدل اليومي : 0.99

    افتراضي

    من أين أقبل حاملا بيديه سحرا
    يحنو على أفيائنا ويفيض شعرا

    متمترس خلف الجمال بحرفه
    في عالم الإبداع صار الدرب سطرا

    يا أول الشعراء في آفاقنا
    يا أخر الشعراء تاه الشعر فخرا

    إن الجمال قد اصطفاك لعرشه
    وأنا اصطفيتك لانكسار القلب جبرا

  9. #9
    الصورة الرمزية معين الكلدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2008
    المشاركات : 465
    المواضيع : 37
    الردود : 465
    المعدل اليومي : 0.11

    افتراضي

    قصيدة كبيرة لشاعرٍ مُجيد ممتع بحق


    القصيدة مترعةٌ بالصور الجميل الخلابة

    لكنني لم أستسغ ( باب الله ) ( عين الله ) ( جبريلٌ ليقرا ) وغيرها ، في نظري أن في لغتنا الغزيرة في ألفاظها ومعانيها الغنى عن الخوض في أمورٍ أقل ما يقال عنها أنها شبهة !


    أنت شاعرٌ حقيقي ونتابع تحليقك منذ أمدٍ بعيد وسعيدون بهذا المستوى المبهر ، ولكن أن أمحضك الصدق خيرٌ لك من أن أكتمك ما في نفسي وأنا أفخر بك بين نفسي وبين من أحب على الدوام

    دم شاعراً مفوهاً بالجمال وللجمال
    أنا صخرة الوادي إذا ما زوحمت
    وإذا نطقتُ فإنني الجوزاءُ

  10. #10
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 4,369
    المواضيع : 71
    الردود : 4369
    المعدل اليومي : 1.56

    افتراضي

    الموت شعرا !!!
    --------------
    شعر : جبر البعداني
    --------------
    الـشـعـرُ مـــوتٌ مـــا ألـــذَّ الــمـوتَ شـعـرا
    مــوتــوا لــنـقـرأَ أيُّــهــا الـشـعـراءُ ذِكْـــرا

    مـــوتــوا جــمـيـعـاً فــالــحـروفُ خــنـاجـرٌ
    بــيـدِ الـقـصيدةِ والـقـصيدةُ جــدّ سَـكْـرى

    مــجـنـونـةٌ لـــغــةُ الــعــيـونِ فــكـيـفَ لــــو
    مــنـحَ الــكـلامَ جـنـونُـها الأزلـــيُّ سِـحـرا

    وعــنــيــدةٌ هــــــذي الــقــصـيـدةُ كــلّــمــا
    كـتّـمـتًها صــرخـتْ بــوجـهِ الـبـوحِ جَـهـرا

    فــــوقَ اشــتـهـاءِ الــحــرفِ فـــيَّ تـدلَّـلـتْ
    أبــيــاتُـهـا فـلـثـمـتُـها عَـــجْــزاً وصَـــــدرا

    الـــبـــوحُ لـــغـــمٌ قــــــد يُــفــجّـرُ نــفــسَـهُ
    عــنـدَ الـسـكوتِ ولــن يـظـلَّ الأمــرُ سِــرّا

    هـــــذا بُـــــراقُ الــشــعـرِ حَــــطَّ رحــالَــهُ
    بـدَمـي لـيـعرجَ بــي إلــى الـعـلياء عـطرا

    مـــن ســـدرةِ الأشـــواقِ غــيـمُ قـصـائدي
    حُــبّــاً عــلـيـهِ تـسـاقـطـتْ شــعـراً ونــثـرا

    يـــا ثـــوبَ مــريـمَ يـــا شـبـيـهَ قـصـيدتي
    فـي الـطهرِ عـلِّمْ فـي فَمي الكلماتِ طُهرا

    بَـوحـي تـصـعّدَ فــي الـسـماءِ وعــادَ لـي
    بالوحيِ بُشرى - أيّها الدّرويشُ - بشرى

    إنَّ الـــحـــيــاةَ قـــصـــيــدةٌ لا تــنــتــهــي
    حــتّــى تــمــدَّ بــدايــةً أخــــرى لأُخــــرى

    يـا صـاحبي فـي الحزنِ كيف نسيتَ بي
    جـسـدَ الـنّـدى يــرِدُ الــورودَ وقــد تـعـرّى

    فـــجــراً تــهــجّـى الــلــيـلُ آيـــــةَ نـــــورِهِ
    نــــــــاداهُ روحُ اللهِ جـــبـــريــلٌ لـــيـــقــرا

    حـــــزنَ الـيـتـامـى ، أغــنـيـاتِ دمــوعِـهـم
    مَـــوتَ الَّــذيـنَ تـعـوَّدوا الإخــلاصَ غَــدرا

    الـــريــحَ تــسـخـرُ مِــــن عِــنــادِ فَــراشــةٍ
    ثـكـلـى وتـلـبـسُ حـلـمَها الـقُـزحيَّ سِـتـرا

    فــنــجـانَ قــهـوتِـنـا الــمُـشـرّدَ ، ضــحـكـةً
    عــلِـقـتْ بــثـغـرٍ عــاقَــرَ الأحـــزانَ دَهـــرا

    صـــبـــراً يُــحــاولُـنـي أُحـــاولـــهُ عـــلــى
    أمـــلٍ نُـواسـي بـعـضَنا بـالـصَّبرِ صَـبـرا

    نــــزفَ الـقـصـيـدةِ ، لـــونَ آخـــر دمــعـةٍ
    فـــي عَـيـنِ قـدِّيـسِ تــلا الأوجــاعَ سِـفْـرا

    هــــــذا أنــــــا قـــلــقٌ تــلــبّـسَ عــاشــقـاً
    الـمُـوجعاتُ عـلـيهِ - بِـئـسَ الـحـظّ - تـترى

    قــــدَمٌ تــــزلُّ بــهـا الـخُـطـى إنْ حــاولـتْ
    مـشـيـاً وأخـــرى لا تـــزالُ هـنـاكَ عـثـرى

    رجُــــــــلٌ تــــبــــرّعَ لــلــحــيـاةِ بـــحَــظِّــهِ
    مِـــن آخـــرِ الأعـــدادِ ثـــمَّ ارتـــدَّ صِـفـرا

    يــتــراجــعُ الــشــيـطـانُ عَـــــن إغـــوائــهِ
    وكــأنَّــمـا لــــدَمِ الــنـبُـوّةِ كــــانَ جِــســرا

    نــاديـتُـهُ : يــــا نِــصـفـيَ ال مــــا كـنـتـهُ
    فـيـصدُّني و ( كــأنّ فـي أذُنَـيهِ وقـرا) !

    مـتـلـبّـسـاً كـــفّــاهُ تــغــرقُ فــــي دمــــي
    سُـبـحانَ مَـن بـدَمي إلـى كـفَّيهِ أسـرى !

    الـــشــعــرُ يـــكــفــرُ بــالــغــنـيِّ ومـــالـــهِ
    والــشـاعـرُ الــصّـدّيـقُ لا يـحـتـاجُ أجـــرا

    تــسـبـيـحـةُ الــفــقـراءِ أقـــــربُ ســـجــدةٍ
    لـــلـــهِ زدنــــــا أيّـــهــا الـــوهّــابُ فـــقــرا

    إنْ أصــــبـــحَ الـــديــنــارُ ربَّ قــصــيــدةٍ
    فــأنــا أشــــدُّ فـصـائـلِ الـشـعـراءِ كــفـرا

    آمــــنـــتُ أنَّ الـــشــعــرَ طــــهَّـــرَ قــلــبَــهُ
    مِــــن وزرِ قــافـيـةٍ تــخــطُّ الــحـرفَ وزرا

    الــمــدحُ عــهــرُ الــشـعـرِ كــيــفَ لـشـاعـرٍ
    حــرُّ الـقـصيدةِ أن يـصـوغَ الـشعرَ عُـهرا

    جُـــوعــاً أمـــــوتُ إذا الـقـصـيـدةُ رتّــلــتْ
    صـبـراً فــإنَّ مــعَ الـشـديدِ الـعسرِ يُـسرا
    لأقول الحق قرأتها سريعا , وأعجبتني فيها حيوية الصور والشعور المتدفق والعميق في عددٍ من الأبيات
    تستحق التأمل والراءة مرة أخرى لما فيها من معاني الحياة حلوها ومرها
    تقديري
    سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. انتظار الموت أم غياب الموت ؟!!!.
    بواسطة سمو الكعبي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 07-01-2014, 12:24 AM
  2. فلنحتفل شعرًا بهذا الحدث الرائع
    بواسطة زاهية في المنتدى مهْرَجَانُ رَابِطَةِ الوَاحَةِ الأَدَبِي الأَوَّلِ 2006
    مشاركات: 93
    آخر مشاركة: 03-07-2010, 02:12 PM
  3. الموت هيّن والبلا : وش ورا الموت ..؟!
    بواسطة سلطان السبهان في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 20-05-2006, 05:41 AM
  4. دعيني أنثرُ الأشواقَ شعرا
    بواسطة حمود الشمري في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 15-03-2006, 10:33 PM
  5. الذود عن صفوة الخلق شعرا
    بواسطة خالد الحمد في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 08-03-2006, 10:53 AM