أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 14

الموضوع: العائد (قصة قصيرة)

  1. #1
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : May 2013
    المشاركات : 57
    المواضيع : 21
    الردود : 57
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي العائد (قصة قصيرة)

    كانت الريح تعوي والشمس تخفي وجهها الذهبي شيئا فشيئا خلف التلّة القريبة ، وطّئت له الفراش ودثّرته بقطيفة ثم خرجت . قالت في نفسها : لن يستفيق حتى أعود !. عاجت على حطبٍ تلملمه ، والبرد الشديد يلسع وجهها الأسمر الذي حفر الزمن على ناصيته أخاديد لا تخطؤها العين .
    نهض من غفوته ، تحسس ما حوله . "مهراز ُ" ، لوح خشبي ، قطيفة ، و أشياء أُخَر . صرخ في وجه الليل المنسدل قطعا تغشى وجهه : أين أنا ، أين أنا ؟ أينكم ؟ أينكم؟. لم تجبه سوى بنت الجبل : أي ن ك م !
    هام على وجهه ، تارة يبكي وتارة يصرخ باسمها علّها تسمعه عن بُعد .
    أطبق الليل حلكته . حزمت حطَبها. ألقته على ظهرها . انطلقت تحثُّ الخطى كأن أحدا يتعقبها . وصلت إلى باب الخباء . ألقت حِملها قرب الموقد الطيني . ولجت إلى حيث تركته راقدا . لم تسمع غطيطه المعهود . ارتعشت يداها الرقيقتان وهي تنزع عنه الغطاء . أطلقت صرخة تردد صداها في المكان .
    صاحت وهي تندب حظها : زيد ! اينك ؟ زيد !.اينَك ! لقد ضيعتك ! ، ليتني لم أتركك وحيدا ! .
    أدخلت رجليها في العين القريبة غير آبهة ببرودة مائها ، قلبّت ، فتشت بيديها ورجليها .بلل الماء ملحفها المنسدل إلى ما دون كعبيها واختلط بالطين اللزج المترسب في قعر العين . أطرقت قليلا وأصاخت بأذنيها جيدا علّها تسمع غرغرة غريق ! .
    ظل الصمت المريب مطبقا . دارت في رأسها فكرة ثم سالت على لسانها : زيد ، إذا مشى أسرع وهو آمن ، فكيف به وهو جزع هلِع مستوحش في جوف هذا الليل البهيم .
    انطلقت إلى أقرب مدشر . وافته بعد صلاة العشاء . سألت كل من ألفته في طريقها الى " ثكنة" العسكر حيث يعمل عمه . نودي عليه . جاء متلثما بعمامته التي لا تفارق صلعته . بادرها بالسؤال : أين زوجك ؟ من تركت خلفك. أجابت : غائب في " العزيب" ، جئتك مستغيثة : زيد خرج ، ولم يعد . أجاب بصوت حزين يملؤه الأسى : تاه في الصحراء؟ أوه! أوه!.
    تأبط قربة ماء . سار في اتجاه القبلة وهي تتبعه . نادى على رجلين من القبيلة . انطلقوا في الفلاة متفرقين . قضوا ليلتهم باحثين كمن يبحث عن إبرة في نهر هادر موّار.
    ضربوا في البيداء ما وسعتهم حالهم وما أسعفتهم أقدامهم. استبد بهم العياء . قرروا عند مطلع الشمس أن يفيئوا إلى الخباء . كأنما أصبحوا على قنوط من نجدته! .
    أطفئوا نار الجوع بكسرة خبز و كأس شاي . امتشقت قربة ماء ودهن ماعز قليل . تفرقوا كالسهام مسرعين في كل الجهات ، بالكاد يبصر الواحد منهم صاحبه. بدأ سويلم الحرّ يعلّم كل طريق سلكوه بصُوّة أو ركام من الحجر . ناداها من بعيد . أثلج صدرها نداؤه . ظنّته قد عثر عليه . جاءته مسرعة . كشّر حتى بدت رباعيته المفقودة وقال : لقد أمسى حيّا ، وأصبح حيّا بفضل الله .
    كيف عرفت ؟ قالت وقد خالط أساها بعضُ الفرح.أشار بعصاه إلى أثر هوام الليل المرتسمة على الرمل و قال : هذه البطحاء خبّرتني . هنا أثره . لقد فقَد فردة نعله وبقي منتعلا الفردة الأخرى . هاهنا يظهر موطئ قدمه قد علا أثر هوام الليل! .
    سارت على الخطى التي علّمها الرجل الماهر . و على مرمى بصر ، حث الآخرون خطاهم و أشعةُ الشمس تلسعهم . لم يظفروا بشيء وقد أصابهم رهَق وعطش . نفذ ما تأبطوه من ماء قليل . استعطفها العم أن تطفئ ظمأه بقطرة ماء . نهرته قائلة : ويلي ! إن سقيتك ووجدته على شفا الموت ، بم استنقذه من الهلَكة !. تصبّرْ قليلا ، فان لم تستطع فارجع.
    همّ بالنكوص على عقبه . تذكر قوانين القبيلة . غمغم :" السالف يسبق اللحية" في الخير والشر. امتشق ما تبقى من صبر في صدره . تلمّظ . لحس ما تبقى من ريق لم ينشف على شفتيه . تابع سيره و قد تثاقلت خطاه !. أمّا هي فقد ضمت إلى صدرها بحنو ما ضنّت به عليه من جرعة . ولّت وجهها شطر الوادي الناشف . خبّت خببا غير مسبوق . نظرت بلهفة إلى آثار آدمي تمرّغ في الرمل الذي يغزو جنبات الوادي القاحل . قبضتْ قبضة من الرمل و اشتمت رائحتها . كأنما تحسست روْحه.
    سارت قليلا على جانب العدوة اليسرى للوادي و قلبُها يعزف مقطوعة الأسف . أحست بنوبة بكاء و بحاجة غريبة لترديد أغنية عبد الحليم حافظ : يا ولدي قد مات شهيدا !. قمعت مشاعرها اليائسة البائسة ، و تململت شفتاها : ربك كريم! .
    مدّت بصرها إلى العدوة القصوى للوادي . لاح لها " خيالُه " . هرولت . لم تصدق رؤيته . قالت : مات !. سمع صوتها فحرّك حاجبه الأيمن .صاحت بأعلى صوتها : وليْدي حي! . وليْدي حي! . تلقفته بين ذراعيها و ضمته إلى صدرها . قطرةً قطرةً بدأت تبلّ حلقه.

  2. #2
    الصورة الرمزية د. محمد حسن السمان شاعر وناقد
    تاريخ التسجيل : Aug 2005
    المشاركات : 4,318
    المواضيع : 59
    الردود : 4318
    المعدل اليومي : 0.80

    افتراضي

    الأخ الفاضل الأديب القاص بوزيد مولود الغلى
    كنت هنا قارئا متابعا , وأسجّل إعجابي بقوة , أعجبت جدا بتقنية الدخول للحدث , وفتح التفكير والخيال
    على كل الاحتمالات والرؤى , وحتى النسج التفصيلي , كرّس التوتر بترقب كل الاحتمالات , مع حركات
    نفسية وزركشات مجتمعية , والنهاية موفقة جدا , ومما أثار إعجابي اللغة الراقية التي جاء بها العمل .
    تقبل تقديري واحترامي .

    د. محمد حسن السمان

  3. #3
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : May 2013
    المشاركات : 57
    المواضيع : 21
    الردود : 57
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    د. محمد حسن السمان . سعيد جدا بقراءتك للنص وباطرائك الجميل . حيّاك و بياّاك وأسعد أيامك.

  4. #4
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,498
    المواضيع : 196
    الردود : 14498
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    الصحراء .. فضاء رحب واسع يتسع للحكاية الأسطورية, فالصحراء عالم جذاب
    ولها صور تخيلية خصبة, فهي بحر من التيه.. تلعب فيه الطبيعة الصعبة من رياح
    وصخور ومطر وسيول وشمس حارقة وسقيع مميت, وضباب وحرارة وندرة في الماء
    إنه الصراع بين بين الإنسان والطبيعة ـ والكتابة عن كل هذا يكون خليطا من الخيال والواقع.
    و( العائد) نموذج للكتابة عن الصحراء وأهلها , بأسلوب رائع وسرد جذاب مشوق ولغة متينة
    أنيقة ووصف لحياة أهل الصحراء .. فنجد في قطرات الماء .. الحياة ـ وفي كسرة الخبز وكأس
    الشاي الطعام ـ وفي الآثار على الرمال علامات تنبئ فراستهم بتحركات من يبحثون عنه
    وفي النهاية كان العثور على ولدها الضائع مسك لختام لقصة ممتعة بكل المقاييس.
    فقط ملحوظة بسيطة .. بدت أغنية عبد الحليم حافظ هنا نغمة نشاز وسط سيمفونية
    الصحراء الرائعة التي كتبت.
    الأخ/ بو زيد مولود الغلي
    نص رائع وقصة أدبية متميزة ومعالجة ذكية
    استمتعت بكل كلمة فيها فشكرا لك ولقلمك .

  5. #5
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 4,557
    المواضيع : 73
    الردود : 4557
    المعدل اليومي : 1.56

    افتراضي

    لاأعلم لماذا عندما قرأتُ هذه القصة تخيلتُ امامي المسلسلات البدوية
    قصة اسلوبها جميل حقًّا , وسبحان الله أهل البادية لديهم شجاعة نادرة وشهامة رائعة ومهارة حاذقة في الدقة ودليل الأماكن , أليس الصحراء تعلمنا الصبر ؟
    والأم هي مثال التضيحة صبرت واحتاطت لابنها بأن احتفظت له قطرات ماء لعله يكون حيًّا فتستطيع إنقاذه إن شاءالله
    تحاياي
    سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد

  6. #6
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.25

    افتراضي

    بيئة قاسية وظروف معيشية تداني المستحيل، وحادثة في الصحراء ميدانها أوسع من حدود الصورة، لكن الكاتب نجح في تجميعها داخل إطارها في سرد قصي بالغ التشويق وبلغة رائعة ماتعة وأداء توصيفي للتفاصيل بديع

    جميل ما قرأت هنا أديبنا
    لا حرمك البهاء

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية نداء غريب صبري شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    الدولة : الشام
    المشاركات : 19,097
    المواضيع : 123
    الردود : 19097
    المعدل اليومي : 5.32

    افتراضي

    الأمومة محور القصة الأول
    والبادية مكانها
    والخوف والقلق عنوانها
    قصة من البادية تصف ظروفا قاسية وحياة صعبة بأسلوب جميل جدا

    شكرا لك أخي

    بوركت
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    الصورة الرمزية عمر الحجار أديب
    تاريخ التسجيل : Jun 2011
    الدولة : حيفا \ اجزم
    العمر : 49
    المشاركات : 767
    المواضيع : 37
    الردود : 767
    المعدل اليومي : 0.24

    افتراضي

    قصة رائعة السرد واللغة

    كحكاية الطارقي الذي يبحث عن وطن وام وحبيب في الصحراء المقفرة فيجد نفسه بنفسه


    جميل ورائع
    وأنا الذهاب المستمر إلى البلاد

  9. #9

  10. #10
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,365
    المواضيع : 1089
    الردود : 40365
    المعدل اليومي : 6.32

    افتراضي

    قصة إنسانية مميزة الطرح بلغة راقية وأسلوب متين وهوامل قص متاحة ومتقنة ولعة تستحق الإشادة.
    باختصار ... وجدت هنا قصة أدبية ووجدت قاصا متمكنا.

    تقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. قصة قصيرة ......... العازف
    بواسطة تعب في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02-08-2016, 10:13 PM
  2. فارس . كم( قصة قصيرة)
    بواسطة سعد جبر في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 04-06-2016, 08:44 PM
  3. نــهــــاية غــصــن (قصة قصيرة)
    بواسطة عبد الواحد الأنصاري في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 22-05-2016, 08:00 AM
  4. الامل العائد
    بواسطة اسماء محمود في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 25-07-2009, 06:35 PM
  5. اهلاً بالاْمل العائد
    بواسطة احمد سليمان الخليف في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 26-05-2008, 11:55 PM