أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13

الموضوع: زمن التفاصيل ، ............محمد محضار

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد محضار قاص
    تاريخ التسجيل : Nov 2011
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 216
    المواضيع : 83
    الردود : 216
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي زمن التفاصيل ، ............محمد محضار

    هذا أخر نص سردي كتبته خلال سنة 2012











    قصة قصيرة زمن التفاصيل



    عندما استيقظ هذا الصباح اكتشف أن اشياء كثيرة ظلت غائبة عنه سنوات طويلة ،دون أن تحظى بانتباهه أو تنال نصيبا من اهتمامه،فالتفاصيل لم تكن تعني له شيئا ،فقد اعتاد على رؤيا شمولية للاشياء وظل وفيا لمبدأ الكل لا الجزء..فجمال الزهرة يكمن فيها لا في لسيناتها وباقي مكوناتها ، وجمال المرأة يدرك بظرة بانورامية شاملة ، كذاك الحب فهو يقذف في الفؤاد نورا متوهجا ليزرع فيه الدفء والفرح ويغدي الروح بنسماته....

    لكنهه الآن يجد نفسه يكتشف عالما جديدا ، تتسيد فيه التفاصيل ، وتسيطر الأجزاء بدرجات متفاوتة وعمق متنوع ومختلف، عالم تبدأ الاشياء فيه صغيرة وغير ذات معنى لتصبح فيما بعد ذات قيمة كبيرة ن ليس مهما أن يدرك ذلك في وقت متأخر ، فالتجربة تكسب قيمتها من من وشم السنين ونضج الشسخصية .

    كانت البداية بزوجته التي عاشت برفقته ربع قرن دون أن يتفحص تفاصيل وجهها وجسدها ، وها هو يكتشف هذا الصبااح وهي تجلس قبالته على مائدة الإفطار ، أن الصباغة لم تعد قادرة على اخفاء بياض شعرها ، كذاك المراهيم والدهون لم يعد لها مفعول في اخفاء خطوط التجاعيد المحفورة على جبينها ، بل أكثر من هذا يكتتشف ان تحت ذقنها خالة سوداء لم ينتبه إليها قط .كما أن جسمها لم يعد رشيقا ومسته السمنة والثخانة بشكل رهيب، وجمالها يكاد يصبح في خبر كان.

    عندما نزل إلى الشارع صدمه مشهد العمارة التي عاش بها أكثر من من نصف عمره ، فجدرانها كساها السخام ، ومحيطها اكتسحته الأزبال والمياه العادمة المنتشرة بشكل مقرف ..تساءل "كيف مرت كل هذه السنين وهو يعيش خارج سياق التفاصيل ؟؟؟"كيف تأتى له أن يُجمد عقله وقلبه ، ويكبح جماح رغبتهما في التدقيق الشامل لتفاصيل الاشياء؟؟...على كل حال لم يفت الآوان ومازال أمامه الوقت الكافي لتحقيق ذاته وتغيير نظرته للعالم.

    ركب سيارته القديمة،وانساب بين شوارع المدينة، أحس بانتعاشة غريبة وهو يكتشف تفاصيل متعددة كان يمر بها بشكل يومي دون أن يهتم بها، أو ينبه إليها والى ،هاهو يعيد ترتيب أوراقه ويدخل غمار حياة جديدة تدفع به إلى التفاعل مع الواقع بشكل أكثر عقلانية وواقعية ن بعيدا عن كل المؤثرات الخارجية ، أو إسقاطات الذات .

    عندما وصل بناية الإدارة التي يشتغل بها ، انتبه لأول مرة إلى اللوحة الموجودة في مدخلها وقرأ مضمونها بتدقيق ثم دخل وعيناه تحملقان في كل ما حوله وكأنه يكتشفه لاول مرة ..الممر الطويل والبساط الأحمر الممتدعلى على طوله ، أبواب المكاتب البنية اللون ، اللوحات التشكلية المعلقة على الجدران ، ولمبات النيون البيضاء المشتعلة ..توقف أمام باب مكتبه ، وقرأ اللافتة المتبثة عليه : " محمد علوش رئيس الموارد البشرية "..هذا شيءجميل وبريستيج لم يهتم به من قبل..دفع الباب وولج داخلا، أحس بان المكان فخم ، وانه قلما متع ناظره بروعة الفضاء وسحره ، جلس فوق الكرسي الجلدي الموجود خلف مكتبه الضخم ، وضغط على زر الجرس كالمعتاد ، فدخلت الكاتبة ، تحمل البارفور الخاص بالتوقيعات ،" حملق بها وكأنها تقف أمامه أول مرة ، قامة هيفاء وجسم يحتضنه فستان يبرز كل مفاتن الانثى الجميلة" ،ففتحه وعيناه تسترقان النظر إلى سيقانها وصدرها العامر..كم هي جميلة التفاصيل إن تعلق بغادة حسناء مثل هذه الكاتبة ..وقّع الأوراق بارتباك ثم أعادها إليها ، فاحتضنتها وهي ترسم على محياها ابتسامة مغرية بعد أن احست بنهم نظراته ، تابع عجيزتها المكتنزة بعينين جاحظتين وهي تغادر المكان ، تاب إلى نفسه وأحس بان مرحلة التفاصيل قد اقتحمت حياته دون اِستئدان ، ولن يتخلى عنها مهما كانت الأسباب والمسببات...




    محمد محضار : خريبكة في 22 نونبر 2012

    رب ايتسامة طفل خير من كنوز الدنيا أجمع

  2. #2
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 4,454
    المواضيع : 72
    الردود : 4454
    المعدل اليومي : 1.56

    افتراضي

    من الجميل أن يكون الإنسان دقيقًا في بعض الأمور ويُفصِّلُ فيها حتى لايندم في النهاية , وأمو أخرى ينظر إليها نظرة شمولية وهكذا أراه موازنة بين كل الأشياء ,فمثلا مايتعلق بالحياة الزوجية فلاارى أن ينظر نظرة شمولية ابتداءً حتى لايندم ويُقي العبء على امرأته ولاينتبه إليها إلا بعد ماكبرت في السن , ولم يفكر هذا الرجل أن المرأة ربما نظرت إليه نفس النظرة ورأت تجاعيد وجهه وشبيته تعلوه ومع ذلك احترمته وسكتت ولم تقل أيها العجوز طلقني لأحث عن شاب وليس بصعب على المرأة أن تفعلها في عصرنا هذا نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ثم تبين لنا القصة وكن لرجل تندم على عدم تأمله وانتباهه لما حوله انشغل بما يهمه فقط دون الالتفات واكتفى دوما بالنظرة الشمولية دون أن يكون تفصي قريب بعدها , وهذا ماأدى إلى تعلقه بالشابات الفاتنات لاحقا حينما انتبه بعد سنين طويلة لدينا مثل يقول : ( لمَّا شاب ودوه الكتاب ) أي لما علا الشيب راسه وكبر في السن فكر في ان يتعلم ( والتعلم ليس بعيب ) وهذا فكر في أن يمتع قلبه في نهاية عمره .
    حيقة اسلوبك جميل جدا في السرد يجعلنا نتعايش مع واقع هذا العجوز المراهق وزوجته .
    تقديري
    سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد

  3. #3
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,642
    المواضيع : 386
    الردود : 23642
    المعدل اليومي : 5.54

    افتراضي

    قرأتها خرقا للمألوف وكسر لروتين الحياة التي أصابها العطب حيث انتابته حالة من المراهقة المتأخرة ..
    الفكرة ليست جديدة ولكن ألبستها ثوب جميل مزركش انفلتت منه بعض لآلئه بوقوع النص في العديد من الهنات اللغوية
    بوركت واليراع
    ومرحبا بك في واحتك
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.56

    افتراضي

    يبدو أنّه كان نائما واستفاق ليرى الأمور بعينين مغايرتين ولكنّها استفاقة ستضرّ به
    أسلوب جميل
    بوركت
    تقديري وتحيّتي

  5. #5

  6. #6
    الصورة الرمزية محمد محضار قاص
    تاريخ التسجيل : Nov 2011
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 216
    المواضيع : 83
    الردود : 216
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة براءة الجودي مشاهدة المشاركة
    من الجميل أن يكون الإنسان دقيقًا في بعض الأمور ويُفصِّلُ فيها حتى لايندم في النهاية , وأمو أخرى ينظر إليها نظرة شمولية وهكذا أراه موازنة بين كل الأشياء ,فمثلا مايتعلق بالحياة الزوجية فلاارى أن ينظر نظرة شمولية ابتداءً حتى لايندم ويُقي العبء على امرأته ولاينتبه إليها إلا بعد ماكبرت في السن , ولم يفكر هذا الرجل أن المرأة ربما نظرت إليه نفس النظرة ورأت تجاعيد وجهه وشبيته تعلوه ومع ذلك احترمته وسكتت ولم تقل أيها العجوز طلقني لأحث عن شاب وليس بصعب على المرأة أن تفعلها في عصرنا هذا نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ثم تبين لنا القصة وكن لرجل تندم على عدم تأمله وانتباهه لما حوله انشغل بما يهمه فقط دون الالتفات واكتفى دوما بالنظرة الشمولية دون أن يكون تفصي قريب بعدها , وهذا ماأدى إلى تعلقه بالشابات الفاتنات لاحقا حينما انتبه بعد سنين طويلة لدينا مثل يقول : ( لمَّا شاب ودوه الكتاب ) أي لما علا الشيب راسه وكبر في السن فكر في ان يتعلم ( والتعلم ليس بعيب ) وهذا فكر في أن يمتع قلبه في نهاية عمره .
    حيقة اسلوبك جميل جدا في السرد يجعلنا نتعايش مع واقع هذا العجوز المراهق وزوجته .
    تقديري
    هي فعلا قصة ترصد بعضا من تفاصيل ظلت معلقة عند بطل الذي استفاق فجأة من سبات طويل ، دون أن يدرك أن الوقت قد فات ، وان زمن التفاصيل لم يعد مجديا بالنسبة له ، اللهم إلا في بعض الأمور التي لا تتعارض مع وضعه الاعتباري داخل المجتمع

  7. #7
    الصورة الرمزية محمد محضار قاص
    تاريخ التسجيل : Nov 2011
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 216
    المواضيع : 83
    الردود : 216
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آمال المصري مشاهدة المشاركة
    قرأتها خرقا للمألوف وكسر لروتين الحياة التي أصابها العطب حيث انتابته حالة من المراهقة المتأخرة ..
    الفكرة ليست جديدة ولكن ألبستها ثوب جميل مزركش انفلتت منه بعض لآلئه بوقوع النص في العديد من الهنات اللغوية
    بوركت واليراع
    ومرحبا بك في واحتك
    تحاياي
    شكرا على قراءتك لنصي المتواضع ، وعذرا إن تسربت بعض الأخطاء خلال الرقن ، أعدك بالعودة لاكتشافها ، وقد كان بإمكانك الإشارة إليها وشكرا

  8. #8
    الصورة الرمزية محمد محضار قاص
    تاريخ التسجيل : Nov 2011
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 216
    المواضيع : 83
    الردود : 216
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
    يبدو أنّه كان نائما واستفاق ليرى الأمور بعينين مغايرتين ولكنّها استفاقة ستضرّ به
    أسلوب جميل
    بوركت
    تقديري وتحيّتي
    فعلا هي استفاقة متأخرة تشبه صحوة الموت ، دمت شامخة

  9. #9
    الصورة الرمزية محمد محضار قاص
    تاريخ التسجيل : Nov 2011
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 216
    المواضيع : 83
    الردود : 216
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نداء غريب صبري مشاهدة المشاركة
    قصة جميلة بأسلوب مشوق ورائع
    أمتعتني قراءتها

    شكرا لك اخي

    بوركت
    شكرا لك أختي العزيزة على هذا التنويه الجميل والتقريض الذي أعتبره وساما على جبيني

  10. #10
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.40

    افتراضي

    قص جميل الأسلوب ماتع رغم بعض هنة شابت الحرف
    وددت لو حظي من مبدعنا ببعض مراجعة قبل اعتماد نشره

    دمت بخير

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. رحلة في التفاصيل الهاربة
    بواسطة يزن السقار في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 11-06-2018, 05:13 PM
  2. التفاصيل الأخيرة
    بواسطة يحيى البحاري في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 23-11-2015, 08:15 AM
  3. فنون رسم التّفاصيل القياسيّة الهندسيّة
    بواسطة حسين أحمد سليم في المنتدى فُنُونٌ وَتَّصَامِيمُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13-03-2013, 10:28 PM
  4. خارج التفاصيل...محمد اللغافي
    بواسطة محمد اللغافي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 26-04-2007, 11:31 PM
  5. خارج التفاصيل..........شعر محمد اللغافي
    بواسطة محمد اللغافي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-01-2007, 09:13 PM