أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13

الموضوع: لصوص عندها ضمير.

  1. #1
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,498
    المواضيع : 196
    الردود : 14498
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي لصوص عندها ضمير.

    قام لص في السويد بتحميل محتويات لابتوب ـ كان قد سرقه ـ على فلاش ميموري "USB" وإرساله لصاحب الجهاز، تعود القصة عندما ترك أستاذ جامعي سويدي حقيبته دون رقابة وبداخلها كمبيوتره ليسرق، الأمر الذي أحزن الأستاذ لأن الكمبيوتر يحتوي على أبحاثه ومحاضراته خلال 10 سنوات، لكنه فوجئ بأن اللص أرسل إليه فلاش ميموري يحتوي على الأبحاث والمحاضرات.



    أحداث هذه القصة تمت في ألمانيا عندما اقتحم لص بيتا من أجل سرقته، ليجد بداخلة جليسة أطفال أرغمها على السكوت مستخدما سلاحه، لكنه انسحب من البيت فور رؤيته طفلين في البيت يعرضان عليه مصروفهما حتي لا يؤذيهما، الأمر الذي جعله خجولا من نفسة لينسحب من البيت دون ارتكاب السرقة.


    قام لص في أستراليا بسرقة سيارة مفتوحة النوافذ، وكانت غنيمته عبارة عن هاتف جوال ومحفظة. عندما فتح اللص الهاتف الجوال وجد به صور تحرش بأطفال الأمر الذي أثار غضبه، وهو ما دفعه إلى تسليم نفسه معترفا بسرقة هذا الجوال فقط من أجل القبض على صاحبه الذي تبين أنه في الـ46 من عمره. صاحب الهاتف انتهى به الأمر في السجن بعد التحقيقات.

    قام لص في أستراليا بسرقة سيارة لكنه سرعان ما أعادها بعد اكتشافه أن هناك طفلا بداخلها، فقد عاد بالسيارة إلى المكان الذي سرقها منه ليجد الوالدين مذعورين فوبخهما على ترك طفلهما دون رقابة، ثم هرب

    قام لص في الولايات المتحدة الأمريكية بسرقة كاميرا من سيارة، لكنه أعادها بعد أن عرف أن صاحبتها مريضة بالسرطان وهي تقوم بأخذ صور لنفسها بهذه الكاميرا لأطفالها حتى يتذكروها بعد مماتها

    معايير أخلاقية يتصرفون وفقا لها ،

    ويراعون ظروف ضحاياهم

    كما في القصص السابقة ، و كلها من الغرب ، ولكن هذا لا يعني

    أن كل لصوص الشرق الصغار بلا أخلاق !

    حدثني سائق سيارة أجرة عن خال له كان عمله

    السطو على البيوت في غياب أهلها وسرقة ما يعثر عليه

    في إحدى الليالي اقتحم اللص

    أحد البيوت عن طريق المطبخ ووقع نظره في الظلام على كيس يحوي مادة بيضاء ظنها سكرا

    فذاقه ووجد أنه ملح ، فغادر البيت على الفور دون أن يمس شيئا من محتوياته !

    ومع أنه لم يأكل مع الملح خبزا لتكون بينه وبين أهل الدار حرمة " خبز وملح "

    تجب مراعاتها لكنه اكتفى بحرمة الملح

    لقد ذاق ملح أهل الدار فحرم عليه مايملكون !


    المشكلة في اللصوص الكبار .. أنهم لا " يذوقون " ملح الشعوب ولكنهم يستولون على أقواتها

    ويعبثون بكل مقدراتها دون أن يحسوا ولو للحظة واحدة بما أحس به اللص العراقي ، خال

    سائق التاكسي الذي حدثتم عنه ، والمصيبة أنهم لا يشبعون.

    من أميلي.



  2. #2
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Jul 2012
    المشاركات : 730
    المواضيع : 64
    الردود : 730
    المعدل اليومي : 0.25

    افتراضي

    كلام جميل ممزوج بروح الفكاهة والمرح ليت جميع اللصوص وخصوصا الكبار يتعظون من هؤلاء ويتخذوهم قدوة لهم
    شكرا لك أخت نادية

  3. #3
    الصورة الرمزية بهجت الرشيد مشرف أقسام الفكر
    أديب ومفكر

    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    الدولة : هنا .. معكم ..
    المشاركات : 5,065
    المواضيع : 234
    الردود : 5065
    المعدل اليومي : 1.14

    افتراضي


    فعلاً لصوص أصحاب ضمائر وذوق !

    أما بخصوص اللصوص الكبار ، فقد أكلوا ملح وخبز ولحم الشعوب
    ومع ذلك فلا ضمير عندهم ولا ذوق !


    موضوع معبر .. ومعبر جداً .. لمن كان له قلب !



    تحياتي أستاذتي نادية


    ودعائي ..







    لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

  4. #4
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.49

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نادية محمد الجابى مشاهدة المشاركة
    قام لص في السويد بتحميل محتويات لابتوب ـ كان قد سرقه ـ على فلاش ميموري "USB" وإرساله لصاحب الجهاز، تعود القصة عندما ترك أستاذ جامعي سويدي حقيبته دون رقابة وبداخلها كمبيوتره ليسرق، الأمر الذي أحزن الأستاذ لأن الكمبيوتر يحتوي على أبحاثه ومحاضراته خلال 10 سنوات، لكنه فوجئ بأن اللص أرسل إليه فلاش ميموري يحتوي على الأبحاث والمحاضرات.



    أحداث هذه القصة تمت في ألمانيا عندما اقتحم لص بيتا من أجل سرقته، ليجد بداخلة جليسة أطفال أرغمها على السكوت مستخدما سلاحه، لكنه انسحب من البيت فور رؤيته طفلين في البيت يعرضان عليه مصروفهما حتي لا يؤذيهما، الأمر الذي جعله خجولا من نفسة لينسحب من البيت دون ارتكاب السرقة.


    قام لص في أستراليا بسرقة سيارة مفتوحة النوافذ، وكانت غنيمته عبارة عن هاتف جوال ومحفظة. عندما فتح اللص الهاتف الجوال وجد به صور تحرش بأطفال الأمر الذي أثار غضبه، وهو ما دفعه إلى تسليم نفسه معترفا بسرقة هذا الجوال فقط من أجل القبض على صاحبه الذي تبين أنه في الـ46 من عمره. صاحب الهاتف انتهى به الأمر في السجن بعد التحقيقات.

    قام لص في أستراليا بسرقة سيارة لكنه سرعان ما أعادها بعد اكتشافه أن هناك طفلا بداخلها، فقد عاد بالسيارة إلى المكان الذي سرقها منه ليجد الوالدين مذعورين فوبخهما على ترك طفلهما دون رقابة، ثم هرب

    قام لص في الولايات المتحدة الأمريكية بسرقة كاميرا من سيارة، لكنه أعادها بعد أن عرف أن صاحبتها مريضة بالسرطان وهي تقوم بأخذ صور لنفسها بهذه الكاميرا لأطفالها حتى يتذكروها بعد مماتها

    معايير أخلاقية يتصرفون وفقا لها ،

    ويراعون ظروف ضحاياهم

    كما في القصص السابقة ، و كلها من الغرب ، ولكن هذا لا يعني

    أن كل لصوص الشرق الصغار بلا أخلاق !

    حدثني سائق سيارة أجرة عن خال له كان عمله

    السطو على البيوت في غياب أهلها وسرقة ما يعثر عليه

    في إحدى الليالي اقتحم اللص

    أحد البيوت عن طريق المطبخ ووقع نظره في الظلام على كيس يحوي مادة بيضاء ظنها سكرا

    فذاقه ووجد أنه ملح ، فغادر البيت على الفور دون أن يمس شيئا من محتوياته !

    ومع أنه لم يأكل مع الملح خبزا لتكون بينه وبين أهل الدار حرمة " خبز وملح "

    تجب مراعاتها لكنه اكتفى بحرمة الملح

    لقد ذاق ملح أهل الدار فحرم عليه مايملكون !


    المشكلة في اللصوص الكبار .. أنهم لا " يذوقون " ملح الشعوب ولكنهم يستولون على أقواتها

    ويعبثون بكل مقدراتها دون أن يحسوا ولو للحظة واحدة بما أحس به اللص العراقي ، خال

    سائق التاكسي الذي حدثتم عنه ، والمصيبة أنهم لا يشبعون.

    من أميلي.

    اختيارات ظريفة ، وُظفت لإيصال فكرة عميقة مؤلمة ( سرقات الكبار )
    أنا أرى أن الفارق كبير بين أولئك ( اللصوص الظرفاء ) وبين السارقين ( الكبار )
    أولئك يسرقون خلسة ويحرصون على ألاّ يراهم أحد ، وهؤلاء على الملأ ، وبقوة السلطان
    وحماية ( القانون ) !
    تحياتي وتقديري أختي العزيزة الأستاذة نادية
    اللهمّ لا تُحكّمْ بنا مَنْ لا يخافُكَ ولا يرحمُنا

  5. #5
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 4,557
    المواضيع : 73
    الردود : 4557
    المعدل اليومي : 1.56

    افتراضي

    هناك بعض من يسرق له إحساس وضمير يحاسب نفسه ويراعي , وقد تدفعه الحاجة لهذا الفعل المشين
    لكن هناك من يسرق ويتمرد ويفسد ويقتل ولايخجل من نفسه ولاتتحرك فيه ذرة إنسانية وشعور والبهائم افضل منه ولو نطقت لهجته بقصائد
    كلام رائع استاذة نادية
    تقديري
    سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد

  6. #6
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,643
    المواضيع : 386
    الردود : 23643
    المعدل اليومي : 5.46

    افتراضي

    لو أن كبار اللصوص راجعوا أنفسهم كما فعل صغارهم هنا لما كان بيننا جائع ولا مهموم ولا محزون .. ولا متمرد ولا متجرد
    نماذج تداعب بسمة الشفاه لكن تذكرنا بأحوالنا
    شكرا لك أيتها الرائعة
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,498
    المواضيع : 196
    الردود : 14498
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلوى سعد مشاهدة المشاركة
    كلام جميل ممزوج بروح الفكاهة والمرح ليت جميع اللصوص وخصوصا الكبار يتعظون من هؤلاء ويتخذوهم قدوة لهم
    شكرا لك أخت نادية
    سعدت بتواجدك في متصفحي
    دام لي عبق تواجدكم الكريم.
    ولك تحياتي والورود
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,498
    المواضيع : 196
    الردود : 14498
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بهجت الرشيد مشاهدة المشاركة

    فعلاً لصوص أصحاب ضمائر وذوق !

    أما بخصوص اللصوص الكبار ، فقد أكلوا ملح وخبز ولحم الشعوب
    ومع ذلك فلا ضمير عندهم ولا ذوق !


    موضوع معبر .. ومعبر جداً .. لمن كان له قلب !



    تحياتي أستاذتي نادية


    ودعائي ..

    أشكر لك ردك أخي بهجت وممتنة لحضورك
    وتعليقك البهي الجميل ـ أسمي اختي نادية فقط
    ولكم تحياتي والورود
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي








  9. #9
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,498
    المواضيع : 196
    الردود : 14498
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى حمزة مشاهدة المشاركة
    اختيارات ظريفة ، وُظفت لإيصال فكرة عميقة مؤلمة ( سرقات الكبار )
    أنا أرى أن الفارق كبير بين أولئك ( اللصوص الظرفاء ) وبين السارقين ( الكبار )
    أولئك يسرقون خلسة ويحرصون على ألاّ يراهم أحد ، وهؤلاء على الملأ ، وبقوة السلطان
    وحماية ( القانون ) !
    تحياتي وتقديري أختي العزيزة الأستاذة نادية
    شكرا لك على قراءتك المتميزة..
    وحمدا لله إن راق الموضوع لذائقتكم
    ملحوظة:في هذه الواحة ورغم سنوات العمر
    لست إلا طفلة صغيرة تتعلم .. لست بأستاذة
    ولكم تحياتي والورود.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,498
    المواضيع : 196
    الردود : 14498
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة براءة الجودي مشاهدة المشاركة
    هناك بعض من يسرق له إحساس وضمير يحاسب نفسه ويراعي , وقد تدفعه الحاجة لهذا الفعل المشين
    لكن هناك من يسرق ويتمرد ويفسد ويقتل ولايخجل من نفسه ولاتتحرك فيه ذرة إنسانية وشعور والبهائم افضل منه ولو نطقت لهجته بقصائد
    كلام رائع استاذة نادية
    تقديري
    أسعدني إطرائك الطيب وعبق حروفك براءة
    وجمال نفسك الذي يرافقك
    أسمي.. ماما نادية .. أليس بأجمل من أستاذة
    ولك تحياتي والورود
    .نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. عِنْدَمَا .... عِنْدَها
    بواسطة ربيع بن المدني السملالي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 42
    آخر مشاركة: 03-09-2017, 05:58 PM
  2. انا كل حاجه عندها
    بواسطة رباب جوده في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 20-07-2012, 11:12 AM
  3. قصيدة عندها القت سلام
    بواسطة هاشم فتحى احمد في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 19-10-2008, 11:10 AM
  4. (عندها ...دق الجرس..)
    بواسطة هاشم فتحى احمد في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 19-01-2007, 10:09 PM
  5. نعم أحبّها وسوف أصبح ذليلا عندها
    بواسطة خالد الحمد في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 14-10-2005, 06:24 PM