أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: الطيّر الخُداَري

  1. #1
    قاصة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    المشاركات : 1,225
    المواضيع : 115
    الردود : 1225
    المعدل اليومي : 0.63

    افتراضي الطيّر الخُداَري

    الطَيّر الخُدَارى
    حكايات جَدّتي))
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    فى واحةٍ وسط الصحراء، تحفها أشجار النخيل الباسقة، وبساتين الفاكهة، والأعشاب تكسو الأرض بخضرة
    زاهية. والمياه تتدفق من الينابيع، مكونة الغدير، الذى تؤمه فتيات الواحة، لجلب الماء. بجرار يحملنها على رؤوسهن. ويغسلن الملابس، ويسقين الحيونات التى تدر لبنا وفيرا مكونا غذاءا أساسيا للأهالى. وذلك لوفرةالماء الزلال والعشب. كان أهل الواحة سعدين فى حياتهم. بما وهبهم له الله من نعيم وزرع وضرع متعاونون يوقرون كبيرهم ويرحمون مريضهم. يعطفون على صغيرهم. يحفظون غائبهم فى ماله وعرضه حتى يعود. كانت واحة الغدير مثل الفردوس. آمنة لاتخوض حروب مع القبائل وترعى العهود والمواثيق بينهم.
    فتاةٌ تدعى شمايل تختلف عن فتيات الواحة، عندما يأتين الغدير تجلس بعيدا، تتأمل التلال الرملية المحيطة بالواحة ويلح عليها الفضول لترى خلف تلك التلال، الجاثمة بين تلك الشجيرات الجافة. وتحاول دائما الخروج من الواحة بمفردها لتستكشف عوالم أخرى قابعة فى أحلامها الوردية.
    ذات يوم من الأيام تركت شمايل الفتيات وتسللت خلسة. صارت تمشى وتمشى وتمشى.. مبتعدة، ولم تشعر بانها قد ابتعدت عن الغدير، مسافة طويلة كان يدفعها الفضول للوصول لتلك التلال البعيدة، فقد كانت تراه قريبة يخدعها السراب، فكلما تقدمت الى الأمام، ابتعدت عنها التلال، ولكنها لم تتوقف إلا بعد أن بلغ بها التعب أشده. فجلست لتستريح فنامت. عندها توارى قرص الشمس خلف التلال واختفت أشعتها الذهبية وتلون الأفق بالأحمر والأصفر والبرتقالى. استيقظت خائفة، مرعوبة، وقد حل الظلام فهرولت تسابق الريح صوب الواحة فقد يئست من الوصول للتلال. ولكنها ضلّت الطريق وصارت تسرع الخطى هنا وهناك متخبطة لاتعرف الأتجاهات. وقد تملكها الخوف والصمت قد خيم على الصحراء، وأكتست الصحراء بسواد الليل الحالك. جلست تحت الشجرة الجافة، وتوسدت يدها ودموعها تنهمر بغزارة.كانت الأحلام المزعجة توقظها بين الفينة والأخرى. وشاركتها الحيونات البريّة سُكون الليل، الأرانب البرية والضب الخلوى والحشرات تتحرك كاسرة صمت الليل، بهسيس، وفحيح ومواء و تتريب...
    أصبح الصبح، وهى فى توهانها لم تعرف لطريق العودة سبيلاً. فجلست تبكى وتصرخ وتردد الصحراء صوتها لامجيب. غير طيور تهيم نهارا، وتحط فى أعششها ليلا فوق الشجرة، التي اتخذتها مسكنا لها. كلما مرت قوافل الإبل، كالأشباح تقطع الفيافى، ذهابا وإياب ،وكلابهم خلفهم. تهرول شمايل نحوهم وتصيح وتلوح لهم وتسير القافلة دون الإلتفات اليها.
    كانت تجلس وتبكى وتنشد قائلة لقوافل الأبل :أبّاله هيى أبّاله هيى.....
    كلموا.. أمى.. وأبى .
    قولوا لهم شمايل الغالية
    كانت تحب البادية
    والحياة الهادية
    والطيور الشادية
    ياأبّاله هيى ..هيى.... رجعونى لأمى وأبى.. ووإخوتى ومَرقدى
    وتنخرط فى البكاء حتى جفت دموعها. ويئست من العودة. وندمت على مفارقتها للواحة والحياة الرغدة.
    كان الطيّر الخُدارى، يحط فوق الشجرة التى تجلس تحتها ويستمع لنشيدها، ويحنو عليها فيطير محلقا فى البوادى و الواحات ويعود ليلا ليجدها نائمة، فيضع لها ثمار النخيل، فتصحوا وتأكلها وتنظر الى الطيور شاكرة. ذات يوم جاءت القافلة، تسلك طريقًا على مقربة من شمايل، فقفزت وصاحت: ياأبّاله... ياجمّالة فلم يلتفتوا اليها. فطار الطيّر الخدارى نحو القافلة وصار يصدر أصواتأً، وصيحات، لفتت نظر الرُكبان فتبعوها حتى وصلوا الشجرة التى تجلس تحتها شمايل صاح قائدهم:

    ــ هل أنت من الأنس أم الجن؟
    ـــ أنا إنسيّة اسمى شمايل من واحة الغدير
    ــ ماذا أتى بك؟هل تركك أهلك هنا..
    ــ كنت أتجول ولم أعرف طريق العودة فى متاهات الصحراء فقدت طريقى
    حُملت شمايل على ظهر البعير. وساروا بها نحو واحة الغدير. عندما وصلوا الى مشارف الواحة أنزلوا رِكابهم، وعقلوا إبلهم .وأرسلوا مرسالهم، الى شيخ القبيلة يستفسروا، إن كانت لديهم فتاة مفقودة. هرع أهل الواحة نحوهم بالترحاب. ونحرت الذبائح وأطعم الجميع . وغنت ورقصت الفتيات بعودتها سالمة .ورحلت القافلة فى مسيرتها.
    نظر والد شمايل اليها معاتبا لهاعلى تهورها وإبتعادها بمفردها وقال ناصحًا لها :إ ن الذئاب تأكل الأغنام القاصية، فلا تفارقى الجماعة.. وتبتعدى فيسهل مهاجمتك. لولا لطف الله بك ودعواتنا لهُلكت فى الصحراء.
    بكت شمايل كثيرا على تصرفها وماجلبته من متاعب لأهل الواحة السعيدة، وأقسمت على نفسها الا تفارق فتيات الغدير والحياة الرغدة فى الواحة. و تنساق وراء فضولها وأحلامها المستحيلة.
    البحر ...رغم امتلائه بالماء..
    دائما يستقبل المطر

  2. #2
    شاعر الصورة الرمزية مصطفى حمزة
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,428
    المواضيع : 168
    الردود : 4428
    المعدل اليومي : 2.21

    افتراضي

    أختي العزيزة ، الأديبة الفذّة سُعاد
    أسعد الله أوقاتك
    في كل نصّ من نصوصك تاخذيننا إلى أجوائك الخاصة من بيئة طبيعية وأسماء وعادات وغيرها .
    وفي هذه الحكاية الطفولية من تراثكم الشعبي سرد تلقائي بسيط ، ووصف جميل يقترب كثيراً من مشارب الطفل ، وجاءت التهاية ككل الحكايات الشعبية
    بعبرة أو درس أو توجيه هو المُخرَج التعليمي أو التربوي للحكاية .
    النص شكلاً يشكو من عدم الربط البلاغي في كثير من مواضعه ، ومن بعض الأخطاء اللغويّة ... ومع ذلك بقي ممتعاً ومشوقاً
    تحياتي
    اللهمّ لا تُحكّمْ بنا مَنْ لا يخافُكَ ولا يرحمُنا

  3. #3
    قاصة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    المشاركات : 1,225
    المواضيع : 115
    الردود : 1225
    المعدل اليومي : 0.63

    افتراضي

    الأستاذ الأديب مصطفى
    تحية طيبة
    حيثما وجدت تعليقك أدرك أن هناك درسا جميلا ينتظرني..شكرا لك على المرور ..كنت أكتب للأطفال فى مدونة حى بن يقظان.. ومنذ زمن تركت هذا النوع بالرغم أن لدى مخزون من قص للأطفال يطوف العالم بأجمعه..لكن عدم التوجيه والتصحيح..للأمانة لابد أن تكون كتابة الأطفال محكمة أدبيا ولغويا وعمريا.كثير امتناني وتقديرى لتوجيهاتك التى أنارت لي الطريق وخاصة عندما كنت أسقط الهمزة من عروشها ههه فى نصوصي...بوركت

  4. #4

  5. #5
    أديبة الصورة الرمزية لانا عبد الستار
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    العمر : 46
    المشاركات : 2,557
    المواضيع : 16
    الردود : 2557
    المعدل اليومي : 1.44

    افتراضي

    قصة تنتمي لأدب الطفل الذي يجب أن يتبناه المهتمون
    فقط تحتاج من الكاتبة للمراجعة
    أشكرك

  6. #6
    قاصة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    المشاركات : 1,225
    المواضيع : 115
    الردود : 1225
    المعدل اليومي : 0.63

    افتراضي

    الأخت الشاعرة نداء
    تحية عطرة
    شكرا لك على المرور من هنا حيث الأطفال حديقة الدنيا..سعدت بأن الحكى أعجبك دمت بألف خير

  7. #7
    قاصة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    المشاركات : 1,225
    المواضيع : 115
    الردود : 1225
    المعدل اليومي : 0.63

    افتراضي

    العزيزة لانا
    شكرا على مرورك البهى وإهتمامك.. ولكن لم توضحى أى مراجعة تقصدين أخطاء لغوية نحويه سردية..آمل فى التفاصيل حتى أصحح منكم استفيد ودمت بخير

  8. #8
    مشرفة مدرسة الواحة
    شاعرة
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,514
    المواضيع : 86
    الردود : 8514
    المعدل اليومي : 2.86

    افتراضي

    قصّة راقية حملت مغزًى عميقًا بين سطورها

    على الإنسان ألّا يسمح للسّراب والوهم باقتياده بعيدًا عن الأهل والرّفاق الذين يحبّهم

    تسرّني متابعة حرفك دومًا غاليتي

    محبّتي
    تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

  9. #9
    قاصة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    المشاركات : 1,225
    المواضيع : 115
    الردود : 1225
    المعدل اليومي : 0.63

    افتراضي

    الأخت الأديبة فاتن
    تحية ندية
    معجبة أنا بنشاطك الأدبى ومتابعتك ومداخلاتك الثرة الى تعطى نصوصى بعدا جديدا شكرا لك على التشجيع له أثركبير فى نفسى محبتى لك بلاحدود.

  10. #10
    نائب رئيس الإدارة العليا
    المديرة التنفيذية
    شاعرة
    الصورة الرمزية ربيحة الرفاعي
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,924
    المواضيع : 293
    الردود : 34924
    المعدل اليومي : 12.46

    افتراضي

    نص قصّي طفولي التوجه رائع بما حمل من تشويق في سرده وجمال في رسم بيئته وتصوير مشاهده

    دمت بروعتك غاليتي

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. وطار الطير
    بواسطة الطنطاوي الحسيني في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 17-12-2012, 02:59 PM
  2. *** أنا و الطير ***
    بواسطة نادية بوغرارة في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 27-09-2012, 08:38 PM
  3. الطير المعذب
    بواسطة عبد الكريم العسولي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 02-01-2011, 02:17 AM
  4. لا يرتضي الطيرُ
    بواسطة محمد العلوان في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 16-11-2009, 05:09 PM
  5. تلقّفني الطير
    بواسطة عمار الجنيد في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 30-03-2009, 08:55 PM

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة