أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: الشعر العمودي .. الدلالة والتاريخ

  1. #1
    الصورة الرمزية فريد البيدق أديب ولغوي
    تاريخ التسجيل : Nov 2007
    الدولة : مصر
    المشاركات : 2,694
    المواضيع : 1048
    الردود : 2694
    المعدل اليومي : 0.59

    افتراضي الشعر العمودي .. الدلالة والتاريخ


    (1)
    إن سألتك: هل تعرف الشعر العمودي؟ قد تجيب قائلا: نعم. فأسألك: ما الشعر العمودي؟ فتقول: هو شعر الوزن والقافية. فأسألك: أأنت على يقين؟ قد تنفي وقد تثبت وقد تتذبذب. فأسألك: هل تعرف متى أطلق هذا المصطلح؟ فتقول: لا. فأسألك إن كنتَ متخصصا في الأدب العربي: هل حاولت تحرير المصطلح؟ قد تثبت وقد تنفي، فأقول لك: أنا لم أحاول ذلك قبلا، لكنني فوجئت بالرغبة في ذلك في أثناء قراءتي كتاب "الأدب الإسلامي .. إنسانيته وعالميته" للدكتور عدنان النحوي في طبعته الثالثة الكائنة في 1415هـ الموافق 1994، والصادرة عن دار النحوي للنشر والتوزيع، في بابه الثالث المعنون بـ"قواعد وأسس" في فصله الأول المعنون بـ"بين النثر والشعر" في الصفحات التي تبدأ من 231 وما بعدها.
    ماذا في هذه الصفحات؟
    تبدأ الصفحات من بند "سابعا" المعنون بـ"عمود الشعر".
    عمود الشعر؟
    نعم، ذلك المصطلح الذي درسناه في الأدب العربي زمن الجامعة لكنني لم أربط بينه وبين "الشعر العمودي" من قبل قراءتي هذه، وجعلني الكتاب أربط بينهما.
    ما عمود الشعر؟
    إنها الخصائص التي تميز الشعر عما عداه من المنظوم والمنثور معا ببيانها القواعد التي تحدده تحديدا دقيقا.
    ما هذه الخصائص؟
    اختار الدكتور عدنان ص231 تعريف المرزوقي الذي يحدد عمود الشعر في سبع خصائص على النحو الآتي "... إنهم كانوا يحاولون شرف المعنى وصحته، وجزالة اللفظ واستقامته، والإصابة في الوصف، والمقاربة في التشبيه، والتحام أجزاء النظم والتئامها على تخير من لذيذ الوزن، ومناسبة المستعار منه للمستعار له، ومشاكلة اللفظ والمعنى وشدة اقتضائهما للقافية حتى لا منافرة بينهما ...".
    ثم وضح الدكتور عدنان ص232 لبسا مفاده قصر الشعر على القافية والوزن من دون بقية الخصائص السابقة قائلا: (لا بد من إزالة لبس يغلب على أذهان الكثيرين من أن الشعر العمودي يقصد به الكلام الموزون المقفى فقط، ولقد رأينا في التعريف السابق كيف أن الاصطلاح يحمل معه سبع قواعد للشعر العمودي وليس اثنين، ولكن الوزن والقافية أمران يردان لا كشرطين وإنما الذي يرد هو "تخير من لذيذ الوزن " وكذلك "شدة اقتضائهما للقافية"؛ فالوزن والقافية أمران ثابتان أصلا وهما معيار التفرقة بين الشعر والنثر؛ فلا يذكران كشرطين من جملة الشروط السبعة، إنما يذكران في صدد صفة لهما ومطلب من مطالبهما "وعدم منافرة القافية للمعنى واللفظ").
    وبعد هذا البيان الجلي الواضح الفارق ذكر تاريخ مصطلح "الشعر العمودي" الذي أراه أنا تحويلا للتركيب الإضافي العربي التراثي "عمود الشعر" إلى تركيب وصفي "الشعر العمودي".
    قال الدكتور عدنان في الصفحة ذاتها: "فالشعر العمودي اصطلاح درج استعماله كثيرا في أيامنا هذه لتمييزه عن الشعر الحر أو الشعر المنثور، وللدلال على الكلام الموزون المقفى".
    ثم بين أن هذا الاصطلاح غير مطابق لما عناه المصطلح المتحول عنه "عمود الشعر" قائلا: "وهذا استعمال ضيق معنى واسعا واصطلاحا أعم؛ فالكلام الموزون المقفى عند أدبائنا الذين وضعوا خصائص الشعر العمودي هو الشعر والعمودي تعني التزام الشعر هذا بالخصائص السبع المذكورة التي تتعرض للمعنى واللفظ والأسلوب في وصف وتشبيه واستعارة وعلاقة اللفظ بالمعنى، وهي كلها ضرورية لبلوغ صياغة فنية سليمة وبلوغ معنى شريف. وهذه الخصائص كلها هي التي تحدد الشعر العمودي حسبما عرفه أدباؤنا، أما الوزن والقافية فلم يكونا موضع بحث".
    (2)
    وبعد هذه الرحلة مع الكتاب قد تسأل: لماذا تحول التعبير من تركيب إضافي "عمود الشعر" إلى تركيب وصفي "الشعر العمودي". والجواب يقتضي تطوافا مجملا على تاريخ الشعر.
    لماذا؟
    حتى يتضح الجواب.
    كيف؟
    قديما كان الشعر هو الشعر، وما يخرج عنه يسمى اسما واضحا متميزا لا يقتضي المساس بالأصل.
    كيف؟
    نشأت الفنون السبعة المستحدثة فسميت بـأسماء تميزها مثل الموشح والكان كان والدوبيت والزجل والمواليا وغيرها، فلم يكن هناك سبب داع إلى تغيير التركيب "عمود الشعر".
    ماذا حدث بعد ذلك؟
    حدث أن اتصل الأدباء المعاصرون بالأدب الغربي إنجليزيه وفرنسيه وغيرهما فحاكوها، ولم يسموا نمطهم هذا اسما مستقلا كما حدث قديما لضعفهم فأطلقوا عليه التركيب الوصفي الذي يبدأ بكلمة "الشعر" ثم تأتي الصفات المختلفة ما بين "المرسل، والحر، والمنثور". فكان لا بد من تمييز الشعر العربي فقلب المصطلح وصار "الشعر العمودي".


    احرص على أن تنادي أشياء حياتك الإيمان وشريعة الله تعالى!

  2. #2
    الصورة الرمزية محمد عبد المجيد الصاوي شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2013
    الدولة : فلسطين ـ غزة
    المشاركات : 1,300
    المواضيع : 181
    الردود : 1300
    المعدل اليومي : 0.50

    افتراضي

    كعادة المقالات التي تنشر هنا في الدراسات النقدية
    والتي تفيض بالفائدة للمتخصص قبل الدارس
    نرى عدم تناول لها ..
    ولو بكلمة شكر لما قدمه الكاتب

    المقال فصل في قضية مهمة .. وهي التأصيل لمصطلح الشعر العمودي
    وبما قدمه من فائدة في نقله عن المرزوقي والنحوي
    وبما ربطه الكاتب .. يعد بذلك تحفة نقدية

    بوركت أخي الكريم

    ومودتي وتقديري
    https://www.facebook.com/photo.php?fbid=387397961395449&set=pb.100003757443  881.-2207520000.1388969228.&type=3&theater

  3. #3
    الصورة الرمزية نداء غريب صبري شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    الدولة : الشام
    المشاركات : 19,097
    المواضيع : 123
    الردود : 19097
    المعدل اليومي : 5.31

    افتراضي

    تعريف المرزوقي الذي يحدد عمود الشعر في سبع خصائص على النحو الآتي "... إنهم كانوا يحاولون شرف المعنى وصحته، وجزالة اللفظ واستقامته، والإصابة في الوصف، والمقاربة في التشبيه، والتحام أجزاء النظم والتئامها على تخير من لذيذ الوزن، ومناسبة المستعار منه للمستعار له، ومشاكلة اللفظ والمعنى وشدة اقتضائهما للقافية حتى لا منافرة بينهما ...".
    هذا موضوع هام يبين مزايا الشعر العامودي التي لا يعرفها الكثيرون


    شكرا لك أخي

    بوركت
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية بهجت الرشيد مشرف أقسام الفكر
    أديب ومفكر

    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    الدولة : هنا .. معكم ..
    المشاركات : 5,065
    المواضيع : 234
    الردود : 5065
    المعدل اليومي : 1.14

    افتراضي


    خصائص عمود الشعر :
    1 ـ شرف المعنى وصحته .
    2 ـ جزالة اللفظ واستقامته .
    3 ـ الإصابة في الوصف .
    4 ـ المقاربة في التشبيه .
    5 ـ التحام أجزاء النظم والتئامها على تخير من لذيذ الوزن .
    6 ـ مناسبة المستعار منه للمستعار له .
    7 ـ مشاكلة اللفظ والمعنى وشدة اقتضائهما للقافية حتى لا منافرة بينهما .

    أما الوزن والقافية فأمران ثابتان ، وهما معيار التفرقة بين الشعر والنثر ، بمعنى أن بدونهما لا يكون الشعر شعراً !
    ومسألة الوزن والقافية لم تكن موضع بحث أصلاً ..

    وقد كان في القديم الشعر معروفاً وكل ما كان يخرج عنه كان يأخذ إسماً متميزاً كالموشحات وغيرها ..
    ولكن في العصر الحديث وبسبب تأثر العربي بالغربي والأخذ منه ، كان لا بد من تمييز الشعر العربي المعروف عن الشعر الوافد كالحر والمنثور وغيرها ، فتحول بذلك ( عمود الشعر ) إلى ( الشعر العمودي ) .


    لخصت الموضوع حتى أفهمه جيداً

    أستاذنا العزيز فريد البيدق
    بارك الله فيك وجزاك خيراً
    على هذه المواضيع المنتقاة الرائعة


    تحاياي









    لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

  5. #5
  6. #6
  7. #7
  8. #8
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.23

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد البيدق مشاهدة المشاركة
    ما عمود الشعر؟
    إنها الخصائص التي تميز الشعر عما عداه من المنظوم والمنثور معا ببيانها القواعد التي تحدده تحديدا دقيقا.
    ما هذه الخصائص؟
    تعريف المرزوقي الذي يحدد عمود الشعر في سبع خصائص على النحو الآتي "... إنهم كانوا يحاولون شرف المعنى وصحته، وجزالة اللفظ واستقامته، والإصابة في الوصف، والمقاربة في التشبيه، والتحام أجزاء النظم والتئامها على تخير من لذيذ الوزن، ومناسبة المستعار منه للمستعار له، ومشاكلة اللفظ والمعنى وشدة اقتضائهما للقافية حتى لا منافرة بينهما ...".
    ثم وضح الدكتور عدنان ص232 لبسا مفاده قصر الشعر على القافية والوزن من دون بقية الخصائص السابقة قائلا: (لا بد من إزالة لبس يغلب على أذهان الكثيرين من أن الشعر العمودي يقصد به الكلام الموزون المقفى فقط، ولقد رأينا في التعريف السابق كيف أن الاصطلاح يحمل معه سبع قواعد للشعر العمودي وليس اثنين، ولكن الوزن والقافية أمران يردان لا كشرطين وإنما الذي يرد هو "تخير من لذيذ الوزن " وكذلك "شدة اقتضائهما للقافية"؛ فالوزن والقافية أمران ثابتان أصلا وهما معيار التفرقة بين الشعر والنثر؛ فلا يذكران كشرطين من جملة الشروط السبعة، إنما يذكران في صدد صفة لهما ومطلب من مطالبهما "وعدم منافرة القافية للمعنى واللفظ").
    تأصيل أتمنى لو يطّلع عليه كلّ مهتم بالشعر، كما كلّ عاجز عن فهم ما تسلل إليه من اتهام بعجز فتح الباب لما ليس من الشعر أن بلحف فيه بدعوى التجديد والصورة الإبداعية والاستعارات والازاحة مما هو من أصل خصائصه

    شكر الله لك عظيم جهدك في الذود عن لغتك وآدابها

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    الصورة الرمزية عدنان الشبول شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات : 5,982
    المواضيع : 225
    الردود : 5982
    المعدل اليومي : 2.36

    افتراضي

    جميل جدا ما قرأت هنا .
    ولا يخفى على أحد أن الشعر في الأصل موهبة
    مغروسة في شخص الشاعر ، ولكن يلزمها بعض العناية لتصبح تلك البذرة شجرة مثمرة.

    تحياتي

المواضيع المتشابهه

  1. التدويرُ في الشعرِ العمودي وشعرِ التفعيلة
    بواسطة عادل العاني في المنتدى العرُوضُ وَالقَافِيَةُ
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 14-07-2019, 02:04 PM
  2. "الملتقى الأول للشعر العمودي بالصحراء"
    بواسطة محمد النعمة بيروك في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 11-05-2013, 12:01 AM
  3. التاريخ الصغير والتاريخ الكبير.
    بواسطة بابيه أمال في المنتدى المَكْتَبَةُ الدِّينِيَّةُ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-12-2007, 04:46 PM
  4. مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 29-08-2006, 03:18 PM