أحدث المشاركات
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 15 من 15

الموضوع: شوڤينية

  1. #11
    أديبة الصورة الرمزية هَنا نور
    تاريخ التسجيل : Apr 2013
    المشاركات : 467
    المواضيع : 90
    الردود : 467
    المعدل اليومي : 0.27

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر الحجار مشاهدة المشاركة
    الاخت الفاضلة هنا نور

    يجب علينا دائما ان بحث عن المشترك ان نبحث عن امل الجميع لا عن ألمنا نحن فقط ، يجب ان لا نعدم وسيلة او طريقة للحوار مع ابناء وطننا الواحد
    الم يقل لهم " اذهبوا فأنتم الطلقاء"

    العقل دائما يجب ان يكون سيد الموقف


    دمت رائعة


    الأديب المبدع الأستاذ عمر الحجار :
    أخي الفاضل
    تعلمنا أنه لكلِ مقامٍ مقال وقد كان مقام هذا المقال العاقل الرشيد في ذلك الوقت الذي قد مضى، وقت أن كان الجميع يتكلم بحرية ويتظاهر بما تخطى حدود الحرية، وقت أن كان جميع قيادات الأحزاب وكوادرهم الفاعلة موجودين على الساحة ممثلين عن أتباعهم. تحدثني أن أبحث عن آمال الآخرين وقد بدا لي أن غاية آمالهم الخلاص مني إلى الأبد وهذا غاية ما يؤلمني.
    تلومني عندما اتحدث عن ألمي، أنا لم أقل شيئاً بعد! آلامي أعجز عن وصفها، وأود لو أن أصرخ لولا إيماني و بقيةً من عقل.
    نبحث عن المشترك! أخي إن وجدت مشتركاً بين الشرق والغرب أخبرني عنه وإن وجدتَ مشتركاً بين الحق والباطل دُلني عليه . كنت أظن أننا شركاء الوطن ولكن يبدو أن ساحات الحرية صارت لهم وسجون الوطن ومقابره هي نصيبي من هذه الشراكة . لم أعد أرى سوى الإنسانية مشتركاً وحيداً بيننا، و حتى هذه بدأت أشُكُ فيها !

    " اذهبوا فأنتم الطلقاء" صدقت يا سيدي يا رسول الله، يا رحمةً مهداة لكل العالمين. دعني أخي أذكرك بما تعلم أنه صلى الله عليه وسلم قالها يوم فتح مكة، يوم أن ذهب النبي إليها غازياً بعد نقض مشركي مكة معاهدة صلح الحديبية. كان النبي صلى الله عليه وسلم في موقف المنتصر القادر على العقاب والقادر على العفو، فمن الأولى بهذه النصيحة اليوم؟! ومع ذلك دعني أذكرك أيضاً بأن العفو لم يكن مطلقاً بل أن النبي صلي الله عليه وسلم اهدر دم جماعة من أهل مكة وقال اقتلوهم ولو تعلقوا بأستار الكعبة لما كان منهم من عداءٍ شديدٍ للنبي ودعوته الخالدة ، وقد عفا عن كثيرٍ منهم وقُتلَ منهم أربعةٌ فقط.
    اذهبوا فأنتم الطلقاء لست أنا من يملكها الآن ويوم أن أملكها أعدكَ أن أقولها اقتداءاً بسيدي و قائدي رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    "العقل يجب أن يكون سيدُ الموقف" هذه حقيقة والعقلُ هنا يقتضي كبح جماحِ عواطف الحزن والغضب والرغبة في الانتقام وليس معناه الرضى بالظلم والقتل والذلِ والإهانه . العقل بهذا المعني ألتزمُ به إلى الآن فانظر أخي لمن لا يلتزم ووجه له هذا الكلام.

    بالمناسبة، أنا أتحدث عن نفسي وفقط فأنا خارج مصر منذ زمنٍ ليس بالقليل ولكنني أتابعُ كلَ الأطراف باهتمامٍ ووعي وليس لي أي انتماءٍ إلا لديني ووطني والذَيْن أفديهما بروحي ودمي .

    خالص احترامي وتقديري


  2. #12
    قلم مشارك الصورة الرمزية حيدر أحمد
    تاريخ التسجيل : Jul 2012
    الدولة : في عراقً أدمت قلبه ضياع أبنائه بين مسافر ومقتول
    المشاركات : 149
    المواضيع : 15
    الردود : 149
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    كلمات مؤثرة وحقيقة مؤلمة جسدها لنا قلمك وَجملها خيالك
    لكم من اللغة العربية ما شئتم ولي منها ما يوافق أفكاري وعواطفي

  3. #13
    نائب رئيس الإدارة العليا
    المديرة التنفيذية
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 11.98

    افتراضي

    ألا ما أروعك
    ألا ما أرفع قولك وما أصدقه

    واقعي حد الذبح بسكين صدقه

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #14
    مشرف عام
    شاعر
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان
    تاريخ التسجيل : Feb 2010
    المشاركات : 16,980
    المواضيع : 466
    الردود : 16980
    المعدل اليومي : 5.84

    افتراضي

    قرأتها وكاني اعيشها او اراها بعيني
    هم كما قال اخي خليل
    القوي او المستقوي بظالم مع ضعبف او مستضعف
    حماك الله
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #15
    مشرفة قسم النثر
    مشرفة قسم القصة
    أديبة
    الصورة الرمزية خلود محمد جمعة
    تاريخ التسجيل : Sep 2013
    المشاركات : 7,725
    المواضيع : 79
    الردود : 7725
    المعدل اليومي : 4.87

    افتراضي

    القليل من اﻻنحاء يقود الى الركوع الذي يمكنهم من الركوب
    ربما قد آن اﻷوان لنقف باعتدال
    بوح في الصميم
    بوركت وتقديري

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة