أحدث المشاركات

... !! ... مَـآقـي الـزَّهـرِ ... !! ...» بقلم لبنى علي » آخر مشاركة: لبنى علي »»»»» لإيلاف ذكرى» بقلم د. سمير العمري » آخر مشاركة: عزالدين تسينت »»»»» جحا» بقلم غلام الله بن صالح » آخر مشاركة: غلام الله بن صالح »»»»» دنيانا» بقلم ابن الدين علي » آخر مشاركة: عباس العكري »»»»» امرأة من حروف .... منى كمال» بقلم منى كمال » آخر مشاركة: منى كمال »»»»» زخرفة !» بقلم لبنى علي » آخر مشاركة: عباس العكري »»»»» عاصفة.» بقلم أسيل أحمد » آخر مشاركة: عباس العكري »»»»» عندما اهتزت الجدران» بقلم سيد يوسف مرسي » آخر مشاركة: عباس العكري »»»»» قصة الصمت» بقلم احمد المعطي » آخر مشاركة: احمد المعطي »»»»» ما سبب عدم قبول الصلاة.» بقلم أسيل أحمد » آخر مشاركة: أسيل أحمد »»»»»

مشاهدة نتائج الإستطلاع: أي القصائد أعلى كعبا معنى ومبنى وسبكا وموضوعا وتأثيرا؟

المصوتون
154. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع
  • كلُّ شيء على ما يُراق - محمد النعمة بيروك

    51 33.12%
  • تباشير الصباح - نافذ الجعبري

    36 23.38%
  • التَّوأَمَة - سليمان أحمد عبد العال

    67 43.51%
صفحة 1 من 8 12345678 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 71

الموضوع: الحلبة 1 الدور قبل النهائي درع الواحة الذهبي صيف 2013

  1. #1
    الصورة الرمزية إدارة الملتقى إدارة الملتقى
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : الواحة الوطن الحلم
    المشاركات : 416
    المواضيع : 200
    الردود : 416
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي الحلبة 1 الدور قبل النهائي درع الواحة الذهبي صيف 2013

    يرجى من العضو التصويت على المشاركات من خلال آلية التصويت أعلى المشاركة ، ولا مانع ممن يريد أن يعلن عن تصويته بعد ذلك في أصل المشاركة هنا أو أن يعبر عن رأيه.

    هذه هي الحلبة رقم 1 وفق القرعة المحضة والمواجهة بين الشعراء:

    1- الشاعر: محمد النعمة بيروك
    2- الشاعر: نافذ الجعبري
    3- الشاعر: سليمان أحمد عبد العال


    ملحوظة مهمة:
    نظرا لأن أكثر النصوص الشعرية والقصائد منسقة فإنها لا تظهر إلا في متصفح الإكسبلورر ولا تظهر في باقي المتصفحات إلا من خلال الاقتباس ، وننصح جميع القراء بتصفح المشاركات بواسطة الإكسبلورر.


    حظا موفقا للجميع


    تحياتنا
    إدارة الملتقى

  2. #2
    الصورة الرمزية محمد النعمة بيروك شاعر وقاص
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    الدولة : عيون الساقية الحمراء
    المشاركات : 1,510
    المواضيع : 102
    الردود : 1510
    المعدل اليومي : 0.45

    افتراضي الحلبة 1 الدور قبل النهائي درع الواحة الذهبي صيف 2013

    كلُّ شيء على ما يُراق


    لا تَخْلِطي بينَ الأمورِ (يـبابُ)
    الحُلْمُ حلْمٌ والحِسابُ حِسابُ
    لا وقتَ عندي للمحبّةِ والهوى
    وترابُنا يلْهُو بها الأغْرابُ
    ويُوَزّعون على البيادقِ مكْرَهُمْ
    والأمْرُ منهمْ نافذٌ ومُجابُ
    هذي جيوشُ بلادِنا تغتالُنا
    وعلى عُيونِ العالمينَ ضَبابُ
    يتفاخرونَ بِبَطْشِهِمْ بِشُعُوبِهِمْ
    ومعَ العِدى تُتَبادَلُ الأنخابُ
    لا تطلبي منّي قصيدَ تغزُّلٍ
    مُتفاعلُنْ مُتفاعِلُنْ تنسابُ
    أَدَبُ الكِتابةِ ليس حلّاً وارِداً
    فلقدْ هَوَتْ بحيَاتِنَا الآدَابُ
    ما الشِّعرُ إلّا راحةٌ لحْظيّةٌ
    تمضي وتبقى بعدها الأتْعابُ
    ما الشِّعرُ إلا لُعبةٌ منظُومَةٌ
    في طيِّها تتحطّمُ الألعابُ
    لا نَظْمَ يُرجعُ للخَرابِ نِظامَهُ
    فالنّظمُ نظْمٌ والخرابُ خرابُ
    زَرَعَ العُداةُ لنا عُداةً وسْطَنا
    فتخاصمتْ بجفونِنا الأهْدابُ
    وَ وُلاتُنا صاروا عليْنا نقمةً
    وتَخالَفَ البُسَطاءُ والأقْطابُ
    وغدَتْ على كلِّ الدُّروبِ دماؤُنا
    بِدِمائنا ودمُوعِنَا تنسابُ
    أينَ الملاذُ وكُلُّ دربٍ مُغْلَقٌ
    مسدودةٌ بوُجوهِنا الأبوابُ
    تَرِثُ الجراحُ مِنَ الجِراحِ جراحَنا
    ويُعيدُنا بعْدَ العذابِ عذابُ
    وَالموتُ حيٌّ يقـتـفي آثارَنا
    ولنا على آثارهِ أسْبابُ
    كمْ ذبّحونا بالمدافِعِ عُزّلاً
    بطريقةٍ لمْ يأتِها الإسْلابُ
    كمْ مَثّلُوا بالحامِلاتِ أجنّةً
    كيْ لا يحِقَّ لِمِثْلِنا الإنْجابُ
    كُلُّ الأعاريبِ انْزوَوْا بجُحورِهِمْ
    متخاذلينَ وحولَهُمْ حُجَّابُ
    سكرى وأحسنُ ناطِقٍ بوُعودِهِمْ
    يهْذي، وأفضلُ صادقٍ كذّابُ
    قد أعْرَبَ الإعْرابُ عنْ أحْوالِهِمْ
    فكأنّما أوضاعهُمْ إعْرابُ
    أعلامُهمْ "منصوبةٌ" وقلوبُهمْ
    "مكسورةٌ" و"ضميرُهمْ" مُرْتابُ
    و"الحالُ" يحْمِلُ حالَهمْ ومُحاَلهم
    لمّا تُذَلُّ مِنَ الرِّجالِ رِقابُ
    و"النّعْتُ" ليس بتابعٍ منعُوتَهُ
    ما لمْ يَكُنْ منعوتَهُ الأغْرابُ
    لا رفعَ يرفعُ "فاعلا" في نحوِهِمْ
    والفاعلون جميعُمْ قد غابُوا
    "أسماؤُهمْ" ليستْ لها أسماؤُها
    فجميعُها أودتْ بها الألْقابُ
    أتسامحيني يا (يـبابُ) فإنّني
    مُلقىً على إسْفَلْتِنا ومُصَابُ
    إنّا مَعاً نشكو مواجعَنا وقدْ
    بلغ الفؤادَ عَنِ الفُؤادِ عِتَابُ
    ولنفترضْ أنّي بحُبِّكِ مُحْرَقٌ
    فبِنارِنا يتفرّقُ الأحْبابُ
    ولْتعْذُريني لمْ يعُدْ في داخلي
    قَلْبٌ، ولا في جُعْبَتي إعْجابُ



    القصيدة بدون تنسيق

    كلُّ شيء على ما يُراق




    لا تَـــخْـلِــطي بـيـنَ الأمورِ (يبــابُ)
    الحُــلْــمُ حـــلْــمٌ والحِســابُ حِسابُ

    لا وقتَ عــــنــدي للمحبّةِ والهـوى
    وتــرابُنا يلْهُـــو بهــا الأغْـــــــرابُ

    ويُوَزّعــــون عـــلى البيادقِ مكْرَهُمْ
    والأمْرُ منهمْ نـــــــافذٌ ومُجـــــــابُ

    هــذي جيــــوشُ بلادِنـــا تغتالُنـــــا
    وعـــــلــــى عُيونِ العالمينَ ضَبابُ

    يتفــــاخرونَ بِبَطْشِهِمْ بِشُعُـــــوبِهِمْ
    ومــــعَ العِـــــدى تُتَبادَلُ الأنخــــابُ

    لا تطلبي منّــــــــــــي قصيدَ تغزُّلٍ
    مُتفــــاعلُنْ مُتفــــاعِلُنْ تنســــــابُ

    أَدَبُ الـــكِتـــابـــةِ لــيس حلّاً وارِداً
    فلــقـــدْ هَـــــوَتْ بحيَاتِنَــــا الآدَابُ

    مــــا الشِّــعـــرُ إلّا راحـــةٌ لحْظيّــةٌ
    تمضــــــــي وتبقى بعـــدها الأتْعابُ

    ما الشِّــعـــرُ إلا لُعــبةٌ منظُــــــومَةٌ
    فــــــــــــي طيِّها تتحطّمُ الألعـــابُ

    لا نَظْمَ يُرجعُ للخَـــــرابِ نِــظامَـــهُ
    فالنّظمُ نظْمٌ والخــــرابُ خـــــــرابُ

    زَرَعَ العُداةُ لـــــــنـــــا عُداةً وسْطَنا
    فتخاصمتْ بجفونِنــــــــــــا الأهْدابُ

    وَ وُلاتُـــنا صـــاروا عليْنـــــا نقمةً
    وتَخــالَفَ البُسَــــطاءُ والأقْطــــابُ

    وغدَتْ علـــــــى كلِّ الدُّروبِ دماؤُنا
    بِدِمائنا ودمُـــــوعِنَا تنســـــــــــابُ

    أيــــنَ المـــلاذُ وكُلُّ دربٍ مُغْلَــــــقٌ
    مسدودةٌ بوُجوهِنا الأبـــــــــــــوابُ

    تَرِثُ الجراحُ مِــــنَ الجِراحِ جراحَنا
    ويُعـــيدُنا بعْدَ الــــــعذابِ عـــــذابُ

    وَالمــــوتُ حيٌّ يقـتـــفي آثارَنـــــا
    ولنا عــــــــــــلى آثارهِ أسْبـــــابُ

    كـــمْ ذبّــــحونا بالمــــــــدافِعِ عُزّلاً
    بــطــــريقةٍ لـــــمْ يأتِهــــا الإسْلابُ

    كــــــمْ مَــثّلُـــوا بالحـــامِلاتِ أجنّةً
    كـــــيْ لا يـــــحِقَّ لِمِثْلِنا الإنْجابُ

    كُـــلُّ الأعـاريبِ انْزوَوْا بجُحورِهِمْ
    متخـــــاذلينَ وحــولَــهُمْ حُــجَّـابُ

    ســــكرى وأحسنُ ناطِقٍ بوُعودِهِمْ
    يــــهْذي، وأفضلُ صــــادقٍ كذّابُ

    قد أعْـــرَبَ الإعْرابُ عنْ أحْـوالِهِمْ
    فـكـــــأنّـــما أَوضاعهُمْ إعْـــــرابُ

    أعلامُهمْ "منصوبةٌ" وقـــــلوبُهمْ
    "مكسورةٌ" و"ضميرُهمْ" مُرْتابُ

    و"الحالُ" يحْمِلُ حالَهمْ ومُحاَلهم
    لــمّا تُذَلُّ مِـــــــــنَ الرِّجالِ رِقــابُ

    و"النّعْتُ" ليس بتابعٍ منـــــعُوتَهُ
    ما لمْ يَكُنْ منـــــعوتَهُ الأغْــــرابُ

    لا رفعَ يرفعُ "فاعلا" في نحـوِهِمْ
    والفاعلون جـــمــــــيعُمْ قد غابُوا

    "أسماؤُهمْ" ليستْ لها أسمــاؤُها
    فــجـــمــيعُهـا أودتْ بــها الألْقابُ

    أتــســامــحيني يا (يَـبابُ) فإنّنـي
    مُــلــقىً عــــلى إسْفَلْتِنا ومُـــصَابُ

    إنّــــــــــا مَعاً نشكو مواجعَنا وقدْ
    بلغ الفؤادَ عَــــــــنِ الفُؤادِ عِــتَابُ

    ولنفترضْ أنّـــــــي بحُبِّكِ مُحْرَقٌ
    فبِنارِنا يتفرّقُ الأحْـــــبــــــــــابُ

    ولْتعْذُريني لمْ يــعُــدْ فــــي داخلي
    قَلْبٌ، ولا فــــــي جُعْبَتي إعْجـابُ
    http://bairoukmohamednaama.wordpress.com/

  3. #3
    الصورة الرمزية نافذ الجعبري شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2013
    الدولة : أكناف بيت المقدس
    المشاركات : 946
    المواضيع : 43
    الردود : 946
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي تباشير الصباح

    تباشير الصباح
    أمسكْ أخي لا تذرِفَنَّ دموعا
    تأبى النفوسُ إذا كبرنَ خنوعا

    النفسُ تألمُ والصروفُ عظيمةٌ
    قُطِعَ الرجاءُ منَ العبادِ جميعا

    مهما تعاظمَ في الأنامِ بلاؤُهم
    يأبى المصابرُ أن يكونَ جزوعا

    سقطَ الشهيدُ مضرجاً بدمائهِ
    فغدا ينيرُ على الطريقِ شموعا

    طوبى لقومٍ لا تلينُ قناتُهــم
    في وجهِ طاغيةٍ يرومُ ركوعا

    خرجتْ جموعُ الخيرِ تنشدُ عزةً
    وكرامةً لا ينتـوونَ رجوعــا

    ومضى الذليلُ مكبلاً في قيدِه
    يرجو السلامةَ بالفتاتِ قنوعا

    أمعاشرَ الأحرارِ أينَ عقولَكم
    أتعظّمونَ مخادعاً جربوعــا

    سقطَ القناعُ وبانَ كلُّ مخادعٍ
    مذ كانَ للخيرِ العميمِ مَنوعا

    يا منْ قتلتَ الخلقَ حينَ صلاتِهم
    وغشيتَ درباً مهلكاً ممنوعا

    يا منْ على الأشلاءِ ترقصُ نشوةً
    لونُ الدماءِ أما حباكَ خشوعا

    إن كنتَ لا تخشى العزيزَ تكبراً
    وجمعتَ من سَقَطِ الأنامِ جُموعا

    ومضيتَ في دربِ الغوايةِ جاحداً
    ولبستَ من حقدِ البغاةِ دروعا

    فاعلمْ بأنَّ اللهَ يمهلُ عبدَهُ
    حتى يبالغَ في الذنوبِ ضلوعا

    واعلمْ بأنَّ اللهَ بالغُ أمرِه
    في موعدٍ قدْ يُبطِئَنَّ وقوعا

    فالنصرُ للإسلامِ وعدٌ صادقٌ
    أضحى يلوحُ مؤكداً مقطوعا

    هاذي تباشيرُ الصباحِ تخيفُهم
    والفجرُ يؤذنُ بالنهارِ طُلوعا

    لنْ يهزمَ الجمعُ المسربلُ بالسنا
    نورُ الهدايةِ زادَ فيهِ سطوعا

    وسيشهدُ التاريخُ ظلَّ لوائِهم
    فوقَ الرؤوسِ مرفرفاً مرفوعا

    لجحافلِ الأحرارِ ليسَ لغيرِهم
    تغدو الدماءُ إلى العلاءِ قلوعا

  4. #4
    الصورة الرمزية سليمان أحمد عبد العال شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2012
    الدولة : الأردن - مدينة السلط
    المشاركات : 941
    المواضيع : 69
    الردود : 941
    المعدل اليومي : 0.32

    افتراضي التوأمة ...

    التَّوأَمَة



    إِنْ يَسألوا عنْ حُبِّنا فتَكَلَّمي ولتَذكُري للنَّاسِ أنَّكِ في دَمِي
    وَلْتُخبِري الحُسَّادَ عن طَعمِ الهَوى ولْتُخبِريهم عن حُروفِك في فَمي
    صِدقِي وعشقِي والتَّعلُّقُ والرُّؤى كُلَّ المَعانِي في المَحَبَّة قَدِّمِي
    وَلْيشهدوا أنِّي المُحبُّ صَبَابَةً ما كانَ يَهنأُ في فِراقِك مَطْعَمِي
    إِنْ يَسألونِي عن عظيمِ مَحبَّتِي مِنْ شَهدها تَحلو مرارةُ علقمي
    هيَ درَّةُ التَّوحيدِ منبعُ عِفَّةٍ طُهرُ الأَسَاورِ فوقَ طُهرِ المِعْصَمِ
    هيَ غادةُ الأَنسابِ عَبلةُ عنترٍ هيَ ليلةُ المجنونِ يومَ المَقْدَمِ
    اللؤلؤُ المكنونُ في صدفِ التُّقَى هي حُرّةٌ من أَصلِ حُرٍّ مُسلِمِ
    فارقتُها والدَّمعُ يجري شاكِياً فوقَ الخُدودِ على كآبةِ مَبْسَمِي
    إنْ تَسألونِي عنْ مكانةِ فضلِهِا بينَ النِّسَاءِ وبينَ تلكِ الأنْجُمِ
    بدرُ التَّمَامِ يغارُ مِنْ قَسمَاتِها وحنَانُها لَمْسُ المُحِبِّ المُفْعَمِ
    فارقتُها وأنَا المُكَبَّلُ بِالعَنَا والجُرحُ مِنْ فقدِ الأَحبَّةِ يَنْدَمِي
    فارقتُها واللهُ يشهَدُ أنَّنِي أَحبَبْتُها حُبَّ الكَريمِ المُكرِمِ
    لمَّا رَحَلْتُ عنِ الدِّيارِ حبَيبَتي صَارتْ مرابعُ أَرضنَا كالقُمقُمِ
    والنَّجمُ غابَ وبَدرُنَا صارَ الدُّجَى والشَّمسُ عادتْ كالبَهِيمِ المُظلِمِ
    إنِّي تَركتُكِ للجِهَادِ مُرابطاً لأَنَالَ أوسمةَ الشَّهادةِ فاعلمي
    أنِّي أُحبُّكِ والَّذي خلقَ الهَوَى وأنارَ في دربِ الهداية مَعْلَمِي
    لَو لَمْ يَكُنْ للهِ سَعْيِيَ خَالِصَاً وَلِدِينِهِ لَعَضَضْتُ كَفَّ المَنْدَمِي
    يا بدرُ أَشْرِقْ في مرابعِ عَبلتِي يا شمسُ زوري للدِّيارِ وسَلِّمي
    ولْتُخبِريها يا بَلابِلُ أنَّنِي عند الفِراقِ ذَرفتُ دمعَ مُيَتَّمِ
    حُبُّ الشَّهادةِ في الفُؤادِ وحُبُّها بَاتَا على عرشِ الهَوى كالتَّوأمِ
    فمتَى نَعودُ لِوصْلِنَا ولِقَائِنَا ؟ ومتى يَزورُ النَّحلُ زَهرَ البَلْسَمِ ؟
    إنْ كانَ في الدُّنيا اللقاءُ فإنَّنِي سأعودُ يَروي أَرضَ قَلبِكِ زَمزَمِي
    وإذا قُتِلتُ فإنَّنِي أرجو الّذي خَرجَتْ له الأَرواحُ أنْ تَتَقَدَّمِي
    يَومَ الجَزَاءِ إِلى الجِنَانِ فَإِنَّها دارُ الكَرامَةِ في جِوارِ المُنْعِمِ
    وَأَنَا أُزَفُّ إِلى قُصُورِكِ هَانِئَاً أَنتِ الأَمِيرةُ في بَهَاءِ المَيْسَمِ
    وإلى اللقاءِ حَبيبتي ووصِيَّتِي أنْ تَصبِري للهِ لا تَتَبَرَّمِي
    فالنَّصرُ آتٍ والشَّهادةُ مَطْلَبِي والحُرُّ يَرنُو للجِنَانِ ويَنْتَمِي


    النص بدون تنسيق شعري

    التوأمة
    إِنْ يَسألوا عنْ حُبِّنا فتَكَلَّمي
    ولتَذكُري للنَّاسِ أنَّكِ في دَمِي
    وَلْتُخبِري الحُسَّادَ عن طَعمِ الهَوى
    ولْتُخبِريهم عن حُروفِك في فَمي
    صِدقِي وعشقِي والتَّعلُّقُ والرُّؤى
    كُلَّ المَعانِي في المَحَبَّة قَدِّمِي
    وَلْيشهدوا أنِّي المُحبُّ صَبَابَةً
    ما كانَ يَهنأُ في فِراقِك مَطْعَمِي
    إِنْ يَسألونِي عن عظيمِ مَحبَّتِي
    مِنْ شَهدها تَحلو مرارةُ علقمي
    هيَ درَّةُ التَّوحيدِ منبعُ عِفَّةٍ
    طُهرُ الأَسَاورِ فوقَ طُهرِ المِعْصَمِ
    هيَ غادةُ الأَنسابِ عَبلةُ عنترٍ
    هيَ ليلةُ المجنونِ يومَ المَقْدَمِ
    اللؤلؤُ المكنونُ في صدفِ التُّقَى
    هي حُرّةٌ من أَصلِ حُرٍّ مُسلِمِ
    فارقتُها والدَّمعُ يجري شاكِياً
    فوقَ الخُدودِ على كآبةِ مَبْسَمِي
    إنْ تَسألونِي عنْ مكانةِ فضلِهِا
    بينَ النِّسَاءِ وبينَ تلكِ الأنْجُمِ
    بدرُ التَّمَامِ يغارُ مِنْ قَسمَاتِها
    وحنَانُها لَمْسُ المُحِبِّ المُفْعَمِ
    فارقتُها وأنَا المُكَبَّلُ بِالعَنَا
    والجُرحُ مِنْ فقدِ الأَحبَّةِ يَنْدَمِي
    فارقتُها واللهُ يشهَدُ أنَّنِي
    أَحبَبْتُها حُبَّ الكَريمِ المُكرِمِ
    لمَّا رَحَلْتُ عنِ الدِّيارِ حبَيبَتي
    صَارتْ مرابعُ أَرضنَا كالقُمقُمِ
    والنَّجمُ غابَ وبَدرُنَا صارَ الدُّجَى
    والشَّمسُ عادتْ كالبَهِيمِ المُظلِمِ
    إنِّي تَركتُكِ للجِهَادِ مُرابطاً
    لأَنَالَ أوسمةَ الشَّهادةِ فاعلمي
    أنِّي أُحبُّكِ والَّذي خلقَ الهَوَى
    وأنارَ في دربِ الهداية مَعْلَمِي
    لَو لَمْ يَكُنْ للهِ سَعْيِيَ خَالِصَاً
    وَلِدِينِهِ لَعَضَضْتُ كَفَّ المَنْدَمِي
    يا بدرُ أَشْرِقْ في مرابعِ عَبلتِي
    يا شمسُ زوري للدِّيارِ وسَلِّمي
    ولْتُخبِريها يا بَلابِلُ أنَّنِي
    عند الفِراقِ ذَرفتُ دمعَ مُيَتَّمِ
    حُبُّ الشَّهادةِ في الفُؤادِ وحُبُّها
    بَاتَا على عرشِ الهَوى كالتَّوأمِ
    فمتَى نَعودُ لِوصْلِنَا ولِقَائِنَا ؟
    ومتى يَزورُ النَّحلُ زَهرَ البَلْسَمِ ؟
    إنْ كانَ في الدُّنيا اللقاءُ فإنَّنِي
    سأعودُ يَروي أَرضَ قَلبِكِ زَمزَمِي
    وإذا قُتِلتُ فإنَّنِي أرجو الّذي
    خَرجَتْ له الأَرواحُ أنْ تَتَقَدَّمِي
    يَومَ الجَزَاءِ إِلى الجِنَانِ فَإِنَّها
    دارُ الكَرامَةِ في جِوارِ المُنْعِمِ
    وَأَنَا أُزَفُّ إِلى قُصُورِكِ هَانِئَاً
    أَنتِ الأَمِيرةُ في بَهَاءِ المَيْسَمِ
    وإلى اللقاءِ حَبيبتي ووصِيَّتِي
    أنْ تَصبِري للهِ لا تَتَبَرَّمِي
    فالنَّصرُ آتٍ والشَّهادةُ مَطْلَبِي
    والحُرُّ يَرنُو للجِنَانِ ويَنْتَمِي
    سأظلُّ أكتبُ للوفاء بحبِّها  ........  ما ظلَّت الأقلامُ والأعمارُ

  5. #5
    الصورة الرمزية سليمان أحمد عبد العال شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2012
    الدولة : الأردن - مدينة السلط
    المشاركات : 941
    المواضيع : 69
    الردود : 941
    المعدل اليومي : 0.32

    افتراضي

    السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أولا : أشكر إخواني وأخواتي القائمين على هذا الميدان الأدبي الفريد الرائع .
    ثانيا : أبارك لنفسي منافستي للشعراء الأفذاذ ووصولي لهذا المستوى الذي صار لي فيه شرف المنافسة مع شعراء كبار كأمثال الاخ الشاعر نافذ الجعبري والأخ الشاعر محمد النعمة بيروك
    ثالثا : نظرا لعدم ظهور قصيدتي على المتصفحات غير الإكسبلورر سأقوم بنشرها هنا مرة أخرى ليتسنى لمن يريد قراءتها الوصول لها بسهولة .
    شاكرا لكل من يمر بواحتنا على إعجابه بقصيدتي والتصويت لها .



    التوأمة
    إِنْ يَسألوا عنْ حُبِّنا فتَكَلَّمي
    ولتَذكُري للنَّاسِ أنَّكِ في دَمِي
    وَلْتُخبِري الحُسَّادَ عن طَعمِ الهَوى
    ولْتُخبِريهم عن حُروفِك في فَمي
    صِدقِي وعشقِي والتَّعلُّقُ والرُّؤى
    كُلَّ المَعانِي في المَحَبَّة قَدِّمِي
    وَلْيشهدوا أنِّي المُحبُّ صَبَابَةً
    ما كانَ يَهنأُ في فِراقِك مَطْعَمِي
    إِنْ يَسألونِي عن عظيمِ مَحبَّتِي
    مِنْ شَهدها تَحلو مرارةُ علقمي
    هيَ درَّةُ التَّوحيدِ منبعُ عِفَّةٍ
    طُهرُ الأَسَاورِ فوقَ طُهرِ المِعْصَمِ
    هيَ غادةُ الأَنسابِ عَبلةُ عنترٍ
    هيَ ليلةُ المجنونِ يومَ المَقْدَمِ
    اللؤلؤُ المكنونُ في صدفِ التُّقَى
    هي حُرّةٌ من أَصلِ حُرٍّ مُسلِمِ
    فارقتُها والدَّمعُ يجري شاكِياً
    فوقَ الخُدودِ على كآبةِ مَبْسَمِي
    إنْ تَسألونِي عنْ مكانةِ فضلِهِا
    بينَ النِّسَاءِ وبينَ تلكِ الأنْجُمِ
    بدرُ التَّمَامِ يغارُ مِنْ قَسمَاتِها
    وحنَانُها لَمْسُ المُحِبِّ المُفْعَمِ
    فارقتُها وأنَا المُكَبَّلُ بِالعَنَا
    والجُرحُ مِنْ فقدِ الأَحبَّةِ يَنْدَمِي
    فارقتُها واللهُ يشهَدُ أنَّنِي
    أَحبَبْتُها حُبَّ الكَريمِ المُكرِمِ
    لمَّا رَحَلْتُ عنِ الدِّيارِ حبَيبَتي
    صَارتْ مرابعُ أَرضنَا كالقُمقُمِ
    والنَّجمُ غابَ وبَدرُنَا صارَ الدُّجَى
    والشَّمسُ عادتْ كالبَهِيمِ المُظلِمِ
    إنِّي تَركتُكِ للجِهَادِ مُرابطاً
    لأَنَالَ أوسمةَ الشَّهادةِ فاعلمي
    أنِّي أُحبُّكِ والَّذي خلقَ الهَوَى
    وأنارَ في دربِ الهداية مَعْلَمِي
    لَو لَمْ يَكُنْ للهِ سَعْيِيَ خَالِصَاً
    وَلِدِينِهِ لَعَضَضْتُ كَفَّ المَنْدَمِي
    يا بدرُ أَشْرِقْ في مرابعِ عَبلتِي
    يا شمسُ زوري للدِّيارِ وسَلِّمي
    ولْتُخبِريها يا بَلابِلُ أنَّنِي
    عند الفِراقِ ذَرفتُ دمعَ مُيَتَّمِ
    حُبُّ الشَّهادةِ في الفُؤادِ وحُبُّها
    بَاتَا على عرشِ الهَوى كالتَّوأمِ
    فمتَى نَعودُ لِوصْلِنَا ولِقَائِنَا ؟
    ومتى يَزورُ النَّحلُ زَهرَ البَلْسَمِ ؟
    إنْ كانَ في الدُّنيا اللقاءُ فإنَّنِي
    سأعودُ يَروي أَرضَ قَلبِكِ زَمزَمِي
    وإذا قُتِلتُ فإنَّنِي أرجو الّذي
    خَرجَتْ له الأَرواحُ أنْ تَتَقَدَّمِي
    يَومَ الجَزَاءِ إِلى الجِنَانِ فَإِنَّها
    دارُ الكَرامَةِ في جِوارِ المُنْعِمِ
    وَأَنَا أُزَفُّ إِلى قُصُورِكِ هَانِئَاً
    أَنتِ الأَمِيرةُ في بَهَاءِ المَيْسَمِ
    وإلى اللقاءِ حَبيبتي ووصِيَّتِي
    أنْ تَصبِري للهِ لا تَتَبَرَّمِي
    فالنَّصرُ آتٍ والشَّهادةُ مَطْلَبِي
    والحُرُّ يَرنُو للجِنَانِ ويَنْتَمِي

  6. #6
    مشرفة عامة
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,891
    المواضيع : 91
    الردود : 8891
    المعدل اليومي : 2.24

    افتراضي

    ما أروع ما قرأت هنا أخوتي

    في كلّ مرحلة تزيدوننا إعجابًا بما تخطّه أرواحكم المبدعة

    سنتابع هذه الدّرر دائمًا وسنواكب حروفكم المتألّقة

    بالتّوفيق لكم جميعًا

    مودّتي
    غبنا ولم يغبْ الغناء
    يا فاتن الأسحار حيّاكِ الربيع إذا أضاء


  7. #7
    الصورة الرمزية محمد كمال الدين شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2012
    الدولة : في ملكوت الله
    العمر : 34
    المشاركات : 1,494
    المواضيع : 85
    الردود : 1494
    المعدل اليومي : 0.51

    افتراضي

    صمت يعـــــــــــــــــــــــ ـــــــــــانق الروعة

  8. #8
    الصورة الرمزية حسين العقدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2012
    الدولة : السعودية ..أبوعريش
    المشاركات : 1,171
    المواضيع : 54
    الردود : 1171
    المعدل اليومي : 0.42

    افتراضي

    هنا احتسيت سلافة الشعر فتأرجحتْ ذائقتي بين ألقِ القصائد ونبل المقاصد

    شكرًا لكم أيها المبدعوننقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    خالص الود وطاقات وردنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    الصورة الرمزية رياض شلال المحمدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 6,085
    المواضيع : 239
    الردود : 6085
    المعدل اليومي : 2.02

    افتراضي

    **(( بائــيّةٌ مرفوعةٌ ، وعينيّةٌ منصوبةٌ ، وميميّةٌ مكسورةٌ ، وكلها على كاملِ
    البحـــور ، فالروعة في الباء والبهاء في العين والجمال في الميم ، بوركتمُ أيها
    الشعراء المتألقون ، والجميع مُـجيدٌ فيما كتب ولكلّ واحدٍ من إحساسه ورفعــةِ خياله نصيب ،
    لكم التحايا وكثير إعجاب ))**

  10. #10

صفحة 1 من 8 12345678 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الحلبة 1 مسابقة درع الواحة الذهبي الدور قبل النهائي خريف 2013
    بواسطة إدارة الملتقى في المنتدى حَلَبَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةُ
    مشاركات: 59
    آخر مشاركة: 31-12-2013, 06:40 AM
  2. الحلبة 2 مسابقة درع الواحة الذهبي الدور قبل النهائي خريف 2013
    بواسطة إدارة الملتقى في المنتدى حَلَبَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةُ
    مشاركات: 48
    آخر مشاركة: 29-12-2013, 01:25 PM
  3. الحلبة 2 الدور قبل النهائي درع الواحة الذهبي صيف 2013
    بواسطة إدارة الملتقى في المنتدى حَلَبَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةُ
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 01-09-2013, 04:50 PM
  4. الحلبة 2 مسابقة درع الواحة الذهبي الدور الثاني صيف 2013
    بواسطة إدارة الملتقى في المنتدى حَلَبَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةُ
    مشاركات: 35
    آخر مشاركة: 19-08-2013, 03:09 AM
  5. الحلبة 1 مسابقة درع الواحة الذهبي الدور الثاني صيف 2013
    بواسطة إدارة الملتقى في المنتدى حَلَبَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةُ
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 10-08-2013, 06:41 PM