أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 16

الموضوع: أحلام ميتة

  1. #1
    الصورة الرمزية فاطمة بلحاج قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 473
    المواضيع : 41
    الردود : 473
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي أحلام ميتة



    أحلام ميتة


    تسرَّبت البرودة إلى عظامه، فأكلته سموم الرصيف الصقيعية، لَمْلَم شتاته، وضمَّ بطانيةَ اعتاد الالتحاف بها أيام الشتاء، ثم مدَّ يده إلى رفيقه الذي يجاوره المكان، قائلاً:
    _أمدَّني بالجريدة يا رفيقي.
    هَمْهَم رفيقه قائلاً:
    _لا حاجة لك بها، يكفيك وجع الأمعاء الخاوية.
    _ألهذا الحد العناوين سيئة؟
    _بل قل: قاتلة، وكلها سمٌّ يضاف لسم الأرصفة.
    ألَحَّ على رفيقه بأن يمدَّه بالجريدة، فسلَّمها له على مضض، أمسكها بين كفَّيه يقلِّبها، لكن رياحًا عاصفة مرَّت من جانب الوادي المتخَم بالدم السيَّال نحو صدرِه اليؤوس، جعلتْه يسرع بطيِّ الجريدة، ثم أعادها لرفيقه، واتَّكأ بظهره على جدارٍ يتقطَّر ندى زهيرات عمره الماضية، أحس بانسداد الأفق الذي عرج نحوه بسلَّم من سنوات علم وسهر ليالٍ للوصول إلى مرفأ الأمان، وقد تدحرج ببطء مع آمال الدنيا في زجاجة بلّورية خشيةَ انكسارها، فتفنَّن في حماية مَرَايَاها الشفَّافة، وعشق هواءها المتخم غرورًا.

    أخرج من كيسٍ قديم بطانية سوداء مرقَّعة، أضافها إلى الأخرى التي يلفُّ بها جسده المرتَجِف، ثم غطى رأسه، وقال في نفسه: تُرَى ما الذي غيَّر الدنيا حتى صارت في نظري كبعوضةٍ لا تساوي أن أقاتل من أجل عشقها؟ أهو الموت في طريقه إلى هنا؟ أم أن غُراب الوجوم الأبدي قد استوطن صدري؟ فإن كان قد أتى ضيفًا، فعليه أن ينتظر قليلاً، وسأوسد له حريرًا من أمنياتي إلى أن يلقى روحي الهائمة نحو سلام سلب من ثغر الهواء، أما الآن، فإني لم أرتشفْ من كأس الأماني المعلَّقة في قِلْع الثراء بعدُ، ولم تضمَّ جفوني رقصة عروس بلورية، ولم أمشِ على كفوف زغاريد أمي، أترنَّم نسائم ربيع متفتح بشذا زهر عمري، وأتمايل بين أغاريد عروس كالملاك، عيناها زيتون أخضر، تلمعان كنجوم السماء، ورموشها كحلية تحلق كالنوارس في هجرة إلى موطن الحب، ووجنتاها كزنبقتين ورديتين يلامسهما طفل خجول يقبع بين ضلوعي، وشفتاها الحمراوان تتراقص بينهما حروف الوداد، تتسلل من حلقومها كالسكر، فيعطران الهواء، فيثمل قلبي، ويقع عند قدميها متوسلاً الودّ، فتبتسم ابتسامة سحابة بيضاء، يحتمي منها الولهان في يومٍ قائظ، وتمرر أناملها بين خصلات شعرها الذهبي؛ فيتطاير مع زفراتي التوَّاقة لسحرها العذب، وأُغمض عينَيَّ لبرهة، أحاول أن أستعيد أنفاسي، أتساءل من أين أتتْ هذه الحورية؟ أهي حقًّا حبيبتي؟ فإن كانتْ، فمتى تحقق الحلم والأمل وما تمنيت؟ فعهدي بالأحلام قد انقطع.. فيجيبنِي صوت عذب: إنك - يا صغيرَ أمِّك - قد حققت كل ما ابتغيت!
    وأفرك عينَيَّ ثم أفتحهما على جوهرة تجلس على المرتبة، تحاكي ليلي، والقمر عند الشرفة يعاتبها، فقد اختفى ضياؤه حين لمح لمعان مُقْلَتيها، لكنها لم تبالِ بغَيْرته، فتسلل يرتعش خجلاً، ثم اعتلى رأسها وصار تاجًا يداعب شعرها الحريري، فبدتْ كملكةٍ قد توَّجها قلبي على عرش أشواقي، لكني كلما أردت الاقتراب من الهواء المتخم حولها؛ تجمَّد دمي، وغمست قدماي في الأرض.

    أزاح البساط من تحت خواطره، وأخرس نفسه للحلم برهة، ثم أطلق ضحكة ساخرة على خياله الجامح، وغفا يناشد الحُلم.

    مرَّت دقائق وهو يحلق مع النوارس، ويُتَمْتِم أغاريد حسنٍ لملاكٍ مرَّت بجانب الحلم، ثم صرخ عاليًا: أين جوهرتي؟ أين حوريتي؟ أنزلوني مملكتها..

    أيقظه رفيقُه بهزَّة بقوة، فكشف عن رأسه الغطاء، وصار يتنفس بسرعة، وقال:
    أخبرني يا رفيقي، أتُرى سيتحقق الحلم والأمل، ويصبح الأمر حقيقة، وأعود لموطني، وقد جهزت لي أمي عروسًا كما وصفتُ لها قبل أن أترنح هنا على الرصيف؟ أترى ستكون كتلك الأميرة التي يغار منها القمر؟

    أطلق رفيقه ضحكة عالية، ثم قال:
    _يا له من حلم يترنح عليه خيالك فوق الرصيف!
    عقد حاجبيه، وقال بلهجة حادة:
    _أتسخر مني يا رفيقي؟ تلك مجرد رؤيا، أم أن الرؤى محظورة علينا أيضًا؟!
    _لا أفهم في الرؤى، لكني سأسأل عنها حين أقابل مَن يفسر الأحلام الميتة!
    ثم أطلق ضحكة أخرى، وأعقب بسؤال:
    _أكان حلم جميل في هذا الصقيع؟!
    ابتسم، ورد قائلاً:
    _إنه أجمل حلم، آهٍ لو تدري أن وميض سحرها يحوم حول جفوني ينسيني قسوة الظروف وغباء القهر، ذاك القهر البليد الذي وكز خيمته فوق صدري، أترى لم يلقَ سوايَ، في زمن عجَّ بالمقهورين مثلي؟

    أخذ رفيقه أنفاسًا، ثم حشرج قائلاً:
    _إنك محظوظ برؤية أحلام فِضِّية، فغيرُك لا يرى الجمال حتى في منامِه، فكلما غفوت رأيتني أغرق في مستنقع مشتعل كبرْكانٍ حارق، وأناجي الغريب والحبيب، ولا أحد يجيب!

    أعاد ترتيب بطانيتيه، ثم تقوقع داخلهما، أحس أن الاثنتين لا تكفيان في ليلته الصقيعية، فاقترب من رفيقه، حتى كاد يلتصق به، ثم قال:
    _لي أمل يا رفيقي، أننا سنعود لمدننا وقد حققنا ما ابتغينا..

    قهقه رفيقه ساخرًا:
    _سنوات ونحن نصطفُّ هنا في صفوف منتظمة مع الأوراق والخيبات، ولا شيء يوحي بأن طائر أمنياتنا سيحط ضيفًا علينا، ليعيدَنا لمدننا مع وظائف نعانق من خلالها مجد عمرنا الآتي..

    صمت قليلاً، منكمشًا على نفسه، ثم قال:
    _ما يقضُّ مضجعي الآن سكنُ الخَيبة قلعةَ الآمال، فقد نسجت خيوطًا عنكبوتية حول بوَّابتها، فهامت أرواحنا بين المسالك، تقطع مسافات تمتد إلى أطراف مدن أمانينا.

    ابتسم رفيقه، فبانت أسنانه الصفراء المخطوطة بالسود، وتَمْتَم:
    _أتضيع الأحلام ويمر العمر بين ما يُحْبَك لنا؟!

    زفر زفراتٍ مخنوقة، ثم سرح مع أفكاره وهمس لنفسه: لقد وصفتُ لأمي عروسي، ووعدتني أنها ستجول أحياء المدينة للبحث عمَّن تشبهها، وقريبًا سأعود للمدينة بوظيفة وأدفع لها مهرًا يناسب حسنها.

    ثم غطَّ في نوم عميق، وقد توسَّد كومة أحلام متوقدة، لكن هَمْهَمة رفاقِه أيقظتْه:
    _ أخمدوا النيران المشتعلة.. يا له من أحمقَ أنهى أحلامنا بفتيلة!
    ارتعب وفتح عينيه على نيران تشعَّثت بالمكان؛ فاحترقت أحلامه.


  2. #2
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.49

    افتراضي

    أختي الفاضلة ، الأديبة فاطمة
    أسعد الله أوقاتك
    سردتِ باقتضاب أدبي بليغ قصّة العاطلين عن العمل ، رغم الثقافة التي يحملونها - ظهرت من خلال مستوى الحوار الفكري والبلاغي -
    وجاء الوصفُ ليرسم المشهد المؤثر ببراعة ، وكمن التشويق حتى منتصف النص حيثُ كشفتِ عن ملمح الشخصيتين الاجتماعي فوضحتْ
    لدى القارئ جوانب القصة الحلم . أما اللغة فهي تحدث عن نفسها رقيّاً وبلاغةً .
    تحياتي وتقديري
    اللهمّ لا تُحكّمْ بنا مَنْ لا يخافُكَ ولا يرحمُنا

  3. #3
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 4,557
    المواضيع : 73
    الردود : 4557
    المعدل اليومي : 1.56

    افتراضي

    لك أسلوب راقي في سرد القصص وبلاغة تعجب القارئ المتذوق
    وفكرة جميلة يمرُّ بها الكثير من العرب في هذا العصر
    شكرا لقلمك ولحرفك البديع
    سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد

  4. #4
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,643
    المواضيع : 386
    الردود : 23643
    المعدل اليومي : 5.46

    افتراضي

    نص فاخر اللغة فاره التعبير رائع الفكرة وقفت عنده كثيرا لبلاغته
    بوركت أديبتنا الفاضلة
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    مشرف قسم القصة
    مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات : 6,585
    المواضيع : 113
    الردود : 6585
    المعدل اليومي : 2.00

    افتراضي

    الأخت فاطمة بلحاج

    نحن امام نصّ رفيع وسردٍ بليغ.
    بطل القصة يحلم في غربته الباردة بدفء أحلامه..يتدثر بمعطفه الذي يذكره بوطنه أو مدينته الأصلية..
    هذه الاحلام - الوظيفة والزواج -ليست إلا حقوقا ولكنها أصبحت احلاماً في هذا الزمان.
    استوقفتني البراعة في التصوير..واقتبس مما كتبتِ " والقمر عند الشرفة يعاتبها فقد اختفى ضياؤه حين لمح لمعان مقلتيها لكنها لم تبال بغيرته فتسلل يرتعش خجلاً..ثم اعتلى رأسها وصار تاجاً يداعب شعرها الحريري.." جميل ..جميل.

    نهاية السرد كانت صادمة ..فالشعلة التي أضاءت المكان أفسدت عليه احلامه..وكأن الأمل لا زال حلماً بعيد المنال.

    شكراً للأديبة فاطمة والتقدير للأستاذ مصطفى ان سلط الضوء على هذا النصّ الجميل.

    أكان حلماً جميلا..
    وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن

  6. #6
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.52

    افتراضي

    قصّة جاذبة بلغتها الرّائعة وحبكتها القويّة
    بوركت
    تقديري وتحيّتي

  7. #7
    الصورة الرمزية فاطمة بلحاج قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 473
    المواضيع : 41
    الردود : 473
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى حمزة مشاهدة المشاركة
    أختي الفاضلة ، الأديبة فاطمة
    أسعد الله أوقاتك
    سردتِ باقتضاب أدبي بليغ قصّة العاطلين عن العمل ، رغم الثقافة التي يحملونها - ظهرت من خلال مستوى الحوار الفكري والبلاغي -
    وجاء الوصفُ ليرسم المشهد المؤثر ببراعة ، وكمن التشويق حتى منتصف النص حيثُ كشفتِ عن ملمح الشخصيتين الاجتماعي فوضحتْ
    لدى القارئ جوانب القصة الحلم . أما اللغة فهي تحدث عن نفسها رقيّاً وبلاغةً .
    تحياتي وتقديري


    الأستاذ الفاضل مصطفى حمزة
    أسعد الله أوقاتك بألف خير
    شرفتني بمرورك الكريم وقراءتك الراقية للنص
    شكراً لك
    تحياتي وتقديري

  8. #8
    الصورة الرمزية فاطمة بلحاج قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 473
    المواضيع : 41
    الردود : 473
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة براءة الجودي مشاهدة المشاركة
    لك أسلوب راقي في سرد القصص وبلاغة تعجب القارئ المتذوق
    وفكرة جميلة يمرُّ بها الكثير من العرب في هذا العصر
    شكرا لقلمك ولحرفك البديع


    الشاعرة الكريمة براءة الجودي
    شكراً لمرورك الجميل وتعليقك الرائع
    أسعدني اعجابكِ بحرفي
    تحياتي وتقديري

  9. #9
    الصورة الرمزية فاطمة بلحاج قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 473
    المواضيع : 41
    الردود : 473
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آمال المصري مشاهدة المشاركة
    نص فاخر اللغة فاره التعبير رائع الفكرة وقفت عنده كثيرا لبلاغته
    بوركت أديبتنا الفاضلة
    تحاياي


    الأديبة الفاضلة آمال
    أسعدني مرورك الجميل
    شكراً لكِ على كلماتك الطيبة في حق النص
    بوركتِ
    تحياتي وتقديري

  10. #10
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 18,291
    المواضيع : 495
    الردود : 18291
    المعدل اليومي : 4.85

    افتراضي

    الأخت الراقية ..
    أخذني نصك معه بما حمل من معان ورسم وتصوير
    كان نصك ملئئا بجماليات اللغة والنسج رغم برودة الجو المحيط
    مودتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. وصية لشبهِ ميتة !!
    بواسطة مصطفى الغلبان في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 01-11-2013, 01:53 PM
  2. وكلُّ الأماني غدَتْ مَيْتَةً
    بواسطة زياد بن خالد الناهض في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 25-09-2012, 09:38 AM
  3. نِصْفُ رَقْصَة ميّتة .,!
    بواسطة عبدالله مصالحة في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 08-12-2010, 02:22 PM
  4. أوراق ميتة
    بواسطة برهان المناصير في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 10-07-2010, 06:05 PM
  5. أحلام يقظة
    بواسطة نهى فريد في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 01-03-2006, 05:40 PM