أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 16

الموضوع: لمن التمكين؟

  1. #1
    الصورة الرمزية عبد الرحيم صابر أديب
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 2,220
    المواضيع : 145
    الردود : 2220
    المعدل اليومي : 0.75

    افتراضي لمن التمكين؟

    لمن التمكين؟
    سؤال يتضح جوابه بأن ملخص النصرة الحقيقية يتمثل في آيتين
    الاولى مقصد والثانية سبيل
    - قوله سبحانه {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (55)} [النور: 55]
    - قوله سبحانه {إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ } [الرعد: 11]
    وكلاهما يبنى على إدراك حقيقة التمكين وأنه لدين الاسلام ومنهج الحق وليس للاشخاص او الطوائف او الفئات
    {الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40) الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ (41)} [الحج: 40، 41]

    نقاط أتمنى يوسعها فكركم ويجليها تعليقا واثراء
    على ضوء الأحداث الجارية
    فهل سنمكن؟

  2. #2
    الصورة الرمزية بهجت الرشيد مشرف أقسام الفكر
    أديب ومفكر

    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    الدولة : هنا .. معكم ..
    المشاركات : 5,065
    المواضيع : 234
    الردود : 5065
    المعدل اليومي : 1.14

    افتراضي


    طرح مميز أخي الأستاذ عبدالرحيم
    وموضوع يمسّ واقعنا اليوم ..

    لي عودة بإذن الله تعالى



    تحياتي ودعائي






    لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

  3. #3

  4. #4
    الصورة الرمزية عبد الرحيم صابر أديب
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 2,220
    المواضيع : 145
    الردود : 2220
    المعدل اليومي : 0.75

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بهجت الرشيد مشاهدة المشاركة

    طرح مميز أخي الأستاذ عبدالرحيم
    وموضوع يمسّ واقعنا اليوم ..

    لي عودة بإذن الله تعالى

    تحياتي ودعائي
    وانا بشوق لعودتك والتي ستثري الموضوع حتما وتجبر نقصه

    بوركت

  5. #5
    الصورة الرمزية عبد الرحيم صابر أديب
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 2,220
    المواضيع : 145
    الردود : 2220
    المعدل اليومي : 0.75

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نداء غريب صبري مشاهدة المشاركة
    وهل يكون التمكين إلا للذين آمنوا وعملوا الصالحات

    موضوع نبيل أخي

    شكرا لك


    بوركت
    وهنا التركيز المراد
    احياء الدين تدينا وسلوكا وواقعا لا شعارات فقط

    حفظك ربي اختي نداء

  6. #6
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.25

    افتراضي

    صفة مسلم مثبتة في وثائقنا الرسمية .. فهل نحن مسلمون حقا؟
    الأصل فيمن وعدهم الله بالتمكين في الأرض أنهم الذين " آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ "
    فإذا مكنهم سبحانه "أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ "
    فأي الشرطين انطبق على الأمة وقد بات الإيمان فيها لفظا والأسلام صفة في ورقة ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أمرا مؤلا محرفا عن مواضعه لما لا شوكة فيه، فإن جاء المنكر من الحاكم وأصحاب السلطان قالت طائفة " طاعة وليّ الأمر" وصار النهي عنه منكرا
    وأي خير يرتجى من أمة تجرأت على كلام الله وتحريفه عن مواضعه
    واي خير تنتظر

    طرح إيجابي حقيق بندوة جادة

    دمتم بخير

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Apr 2013
    المشاركات : 83
    المواضيع : 48
    الردود : 83
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    شكر خاص لصاحب الموضوع ويسرني ان تكون لي بصمتي المتواضعه هنا وانا الانسان العادي الذي لايدعي علمه بالامور بقدر مايستقري ذلك من واقعه المولم
    التمكين يعني فيما يعنيه لغة ومنطق هو الوصل الى النصرة الربانية وذلك من خلال التوفيق بين النيات الصالحة والعمل بها ايضا من جانب وتقبل المجتمعات ثمرات هذا التمازج الشرعي من جانب اخر . ولايتاتئ ذلك الا من خلال الصدق مع الله اولا ثم مع النفس وبعد ذلك مع الناس الذين هم في واقع الحال ساحة التمكين ولايمكن لنا ان نتصور للتمكين {تمكين الذاتي اولا في سبيل الانتقال الى التمكين بالافاق الرحبة }مكان خارج هذا الاطار الا عند اهل الافكار الزائقة والضالة التي تظن في نفسها التوفيق وليس لها من الامر الا السير في مجاهيل الضلال .وليس لهم مثلا الا مثلهم كمثل الظامي ينظر الى السراب فيجد بالبحث عنه فلا يزيده مجهوده هذا الا ظماءا الى ظماءه وعياءا يقرب من نهايته المحتومة مهما ادعى في ذلك فليس له من الامر الا دعواه الباطلة.
    وبالنظر الى حال الامة المتهالك بالسير وراء الضالين المضلين ودعواهم الباطلة بالاستقامة .وحالهم الشاهد يشير الى غير ذلك قطعا فهل سالنا انفسنا لماذا كل هذا البون الشاسع بين النظرية والتطبيق كما يسميها العلم الحديث او بين العمل والنيات كما تسميها شريعتنا القراء .السوال الذي يتبادر الى الذهن عند التطرق الى مساله كهذه اين الخلل ام اننا لازلنا نجهل من الامر مانجهله وبين يدينا مايرشدنا الى تجاوز هذا الجهل العقيم فالمشكلة في هذا المظمار لاتكمن في المنهج المقدم الى الجماهير بقدر ماتكمن في واقع الحال بالقائمين على هذا المنهج وخاصة عندما يقدمه القائمين على تسويقة بطريقة تتكشف منها النوايا الغير صادقة وانا هنا اقصد بالذات المتدثرين كذبا وزورا وبهاتانا بثوب الدين الاسلامي والدين الاسلامي من كل سلوكهم المخادع برى ومثل هذه القول ينطبق ايضا على من يقدمون نتاج العقل البشري من نظريات تهتم بعلم الاجتماع والسياسة ايضا بعيدا او قريبا من المنهج الرباني المتجلي بكتاب الله وماصح من سنة رسوله الكريم صل الله عليه وسلم

  8. #8
    الصورة الرمزية فكير سهيل قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Aug 2013
    المشاركات : 1,051
    المواضيع : 97
    الردود : 1051
    المعدل اليومي : 0.43

    افتراضي

    السلام عليكم
    وددت اثراء الموضوع ببعض آيات -"ومن احسن من الله قيلا"- "وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلًا" - , واحاديث -"وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى",
    بعثت بجوامع الكلم ونصرت بالرعب وبينا أنا نائم أوتيت بمفاتيح خزائن الأرض فوضعت فى يدى.(البخارى ، ومسلم ، والنسائى عن أبى هريرة)

    اسباب التمكين:

    ﴿ وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّكُمْ مِنْ أَرْضِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ رَبُّهُمْ لَنُهْلِكَنَّ الظَّالِمِينَ * وَلَنُسْكِنَنَّكُمُ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِهِمْ ذَلِكَ لِمَنْ خَافَ مَقَامِي وَخَافَ وَعِيدِ ﴾ [إبراهيم: 13، 14]

    ﴿ وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ * إِنَّ فِي هَذَا لَبَلَاغًا لِقَوْمٍ عَابِدِينَ ﴾ [الأنبياء: 105، 106]

    ﴿ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ﴾ [الأعراف: 128].

    ﴿ عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ ﴾ [الأعراف: 129].

    وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ [الروم: 47]،

    ثم اني وددت لو نذكر اسباب عدم التمكين وهو امر من الاهمية بمكان واعظمه ترك الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وهو سبب خيرية هذه الامة

    روي عن ابن مسعود - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: ((إن أول ما دخل النقصُ على بني إسرائيل أنه كان الرجل يلقى الرجل، فيقول: يا هذا، اتقِ الله ودعْ ما تصنع؛ فإنه لا يحل لك، ثم يلقاه من الغد، وهو على حاله، فلا يمنعه ذلك أن يكون أكيله وشريبه وقعيده، فلما فعلوا ذلك ضرب الله قلوب بعضهم ببعض، ثم قال: ﴿ لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ * كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ* تَرَى كَثِيرًا مِنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ... ﴾ [المائدة: 78 - 80] إلى قوله - تعالى -: ﴿ فَاسِقُونَ ﴾ [المائدة: 81]، ثم قال: كلا والله، لتأمرنَّ بالمعروف، ولتنهونَّ المنكر، ولتأخذُنَّ على يد الظالم، لتأطرنَّه على الحق أطرًا، ولتقصرنَّه على الحق قصرًا، أو ليضربنَّ الله بقلوب بعضكم على بعض، ثم ليلعنكم كما لعنهم))؛ (رواه الترمذي وأبو داود).

    ﴿ وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَر وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾ [التوبة: 71].

    ﴿ لَيْسُوا سَوَاءً مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ * يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ, وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ ﴾ [آل عمران: 113، 114]

    من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان))


    ((والذي نفسي بيده لتأمُرُنَّ بالمعروف ولتنهونَّ عن المنكر أو ليوشكنَّ الله أنْ يبعث عِقابًا منه ثم تدعونه فلا يستجيب لكم))[3].


    ((مثل القائم في حدود الله والواقع فيها كمَثَل قومٍ استهموا على سفينة، فصار بعضُهم أعلاها وبعضهم أسفلها، وكان الذين في أسفلها إذا استَقَوا من الماء مرُّوا على مَن فوقهم، فقالوا: لو أنَّا خرقنا في نصيبنا خرقًا ولم نؤذِ مَن فوقنا، فإن تركوهم وما أرادوا هلكوا جميعًا، وإن أخذوا على أيديهم نَجَوا ونَجَوا جميعًا)؛ (رواه البخاري ومسلم).

    ﴿ فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا * إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ شَيْئًا ﴾ [مريم: 59 - 60].

    وملاك ذلك كله العدل

    ﴿ وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً ﴾ [الأنفال: 25].

    لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ ۖ وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ ۚ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ

    إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَىٰ أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ ۚ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا.

    وملاك ذلك الصبر
    قال النبي صلى الله عليه وسلم: (ما أُعطي أحد عطاء خيرا وأوسع من الصبر).

    قال ابن القيم - رحمه الله - :«سمعت شيخ الإسلام ابن تيمية يقول: بالصبر واليقين تُنال الإمامة في الدين" ثم تلا قوله تعالى
    وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا ۖ وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ

    يقول الشاعر:
    ما قضى يا نفس فاصطبري له . . . و لك الأمان من الذي لم يقدر
    وتحققي إن المـُقـدّر كائـنٌ . . . يجري عليك صبرت أم لم تصبري


    وملاك ذلك العلم

    "الصبر يزيد بالعلم", قال الخضر لموسى عليه الصلاة والسلام: "وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْرًا", فالعلم بالشىء يولد الصبر عليه. فقد اخبرنا الله ورسوله عن الكثير من اخبار الغيب من المحن والبشارة فهذا يجعلنا نصبر على المصيبة ونتيقن بان الله معنا, وانتظار البشارة يولد الصبر ايضا بتولد الامل. واذا علمنا ان العسر يولد يسران اعاننا هذا على الصبر لتوفر الامل.

    عن أبي هريرة –رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"ما يَزَالُ الْبَلَاءُ بِالْمُؤْمِنِ وَالْمُؤْمِنَةِ في نَفْسِهِ وَوَلَدِهِ وَمَالِهِ حتى يَلْقَى اللَّهَ وما عليه خَطِيئَةٌ". رواه الترمذي (2399)، وصححه الشيخ الألباني –رحمه الله-.

    والعلم بهذا يجعلنا نصبر ونحتسب ايضا

    فالاسباب بينة ولكنا نامن -ربما- مكر الله ويلهنا الامل والتسويف.
    فإن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان
    أبو عبد الله

  9. #9
    الصورة الرمزية فكير سهيل قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Aug 2013
    المشاركات : 1,051
    المواضيع : 97
    الردود : 1051
    المعدل اليومي : 0.43

    افتراضي

    اظن ان التمكين الحقيقي هو الانتصار لدين الله
    من حيث :
    - العلم به الفرائض خاصة
    - العمل به
    - تقديمه للناس وفق المنهاج السليم
    - النصح لعامة المسلمين وعند الحاكم
    - تبليغه للغير
    - الجهاد بمختلف انواعه

    فاذا مكن الانسان من هذا او بعضه بحسب القدرة -علما و يدا- فقد مكن حقا
    يقول العلماء ان الكرامات باقية وان افضل كرامة هي الهداية الى الصراط المستقيم.
    فهو طريق الفوز فمن مكن فيه فقد مكن في الاخرة.

    ثم التمكين في الارض من امر الله وحده ان شاء فعل وان شاء اخّر لكن هاته والله اعلم من اسباب التمكين في الارض.
    فنحن مطالبون بتوفير الاسباب والنتائج يرجع امرها االى الله. "فَإِنْ أَعْرَضُوا فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا ۖ إِنْ عَلَيْكَ إِلَّا الْبَلَاغُ ۗ وَإِنَّا إِذَا أَذَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنَّا رَحْمَةً فَرِحَ بِهَا ۖ وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ فَإِنَّ الْإِنْسَانَ كَفُورٌ"


  10. #10
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 53
    المشاركات : 12,546
    المواضيع : 378
    الردود : 12546
    المعدل اليومي : 2.31

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحيم صابر مشاهدة المشاركة
    لمن التمكين؟
    قوله سبحانه {إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ } [الرعد: 11]
    الآية تقول ( قوم ) وليس الفرد ..


    مصيبتان مخيفتان : أن يتحول الجميع إلى مجتهدين ، أو يختفي أي مجتهد في المجتمع ...



    بالغ تقديري .
    الإنسان : موقف

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. التمكين للحياة الكريمة
    بواسطة هائل سعيد الصرمي في المنتدى الحِوَارُ المَعْرِفِي
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 22-06-2013, 12:22 AM
  2. الأدب العلماني .. سبب التمكين الرئيس
    بواسطة فريد البيدق في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 15-12-2011, 07:54 PM
  3. قصيدة ( لمن العـزاء ؟! ) لـمروان المزيني.
    بواسطة مروان المزيني في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 03-05-2003, 08:53 PM
  4. تمارين لمن تعاني من الكرشه مع الصور
    بواسطة روح في المنتدى النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 01-05-2003, 01:07 AM
  5. لمن يريد التخلص من الفايروس الجديد هنا
    بواسطة نسرين في المنتدى عُلُومٌ وَتِّقْنِيَةٌ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 19-04-2003, 03:05 PM