أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12

الموضوع: صبحٌ لم يطلّ ! * انجي يوسف

  1. #1
    الصورة الرمزية انجي يوسف قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Jul 2013
    المشاركات : 72
    المواضيع : 12
    الردود : 72
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي صبحٌ لم يطلّ ! * انجي يوسف

    قصة..

    ****** ** صبحٌ لم يطلّ!*******

    كعادتها تفتح الصباح بملاعق القهوة، وترتب الوقت على نغم فيروز،لا تعير للضجيج الخارجي بالاً،ولا تصغي لبائعي الأرصفة
    توزع على عالمها بسماتها وبعضا ومن خيالاتها،ترسم الصورة كما تعشقها،تربت على رأس زهرات شرفتها برشرشات ماء،ودفقات عطر وحب
    هكذا تبتلع أقراص الروتين اليومي ،بنكهة باذخة تحصي خطواتها كمدير حسابات يخشى الخطأ القاتل
    فالحياة لمن مثلها تبدأ برقم وتنتهي برقم،لا تحتمل مهاترات التغيير وكسر الروتين،لكنها عشقت تزيين روتينها، لولا ذاك الدخيل الذي أرهق مسمعها،بموسيقى الجاز التي تجتاح نوافذها،ممزقة لستائر هدوئها الفيروزي .
    لهذا قررت اللجوء لأحضان شرفتها النائية فهي لن تخشى النظرات المختلسة من المنزل المقابل لها، فقد رحل أهله منذ نعومة أظافرها،فلن تعول على وشاحها،ولن تلقي بالاً للهواء الذي أخبرها بأن نوافذها مشرعة،جميل هو الاستلقاء على مقعد فاره، واحتساء القهوة بسيقان ممددة بكل عفوية،كم كانت شاكرة لتلك الموسيقى المزعجة التي حملتها للعودة لهذا الركن المهجور من منزلها، المكان هناك لا يقاوم
    رائحة العشب،صوت غناء الشجر،وشدو العصافير.... كلها اجتمعت ليكتمل الجمال وما كانت هي سوى الشمس التي زينت اللوحة،بخضرة عينيها الحالمتين،وباكتناز شفتيها،مع نضارة بشرتها،كل ما حولها أثبت انها حورية تنهل من الكوثر
    كل هذا دفع مختلس النظرات المجاور بأن يهجر موسيقاه ويتبعها،يراقبها كـــ من يتحرى من كينونتها،يسأل نفسه بين الفنية والأخرى،أ حقا هي من البشر،أم ملاك هل وقت السحر،وغفل عنه الفجر،فبقيت لتؤنس وحدتي بهذا المكان الموحش
    كلما اقترب يقينه بأنها بشرية كـــ هو اقترب جنون الهوى من سرقة فؤاده،فـــ قرر الظهور أمامها عله يحظى بابتسامة الصباح،أو يجني الجوري من وجنتيها إن احمرت خجلا من رؤياه،تكررت الصباحات وكرر هو فعلته
    موسيقى جاز
    وأميرة هاربة
    وشرفة نائية
    لكن الجوري لم يزهر يوماً على ضفاف الوجنتين،والعشق نار تأكل فؤاد الغريب المختلس النظرات
    لا لوم على جنون عاشق أرهقه الانتظار
    لا لوم على من تجرع الصمت وهو في أوج الكلام

    لهذا قرر قرع بابها حتى إن طاله ملام،هرول من دهاليز انتظاره الصامت،وبدأ بقرع الجرس والورد بين يديه ينتظر أن يقبل كفيها،ويعانق وجنتيها
    انتشلها صوت الجرس من أحضان فكرها،ذهبت تتحسس طريقها نحو بابها،والحيرة تلتهم أناملها،كلما أدركت المقبض تساءلت... تراه من الطارق ؟؟
    جميع الجيران يعلمون أنني أكون وحدي بمثل هذا الوقت،وأنا بالكاد أخدم نفسي .. .
    أسرعت بالسؤال... من بالباب ؟؟
    أجابها : جار جديد أتيت للتحية
    رسمت بسمة باهتة وفتحت بابها،استقبلته باعتذار صارخ......
    فاحتضن كفه المدودة،وباقة الزهر الباكية
    وعاد من حيث أتى.. لموطن الجاز،وترك حقائب قلبه معلقة قرب عينيها وكتب لغة برايل....


    انجي يوسف‏

  2. #2
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.52

    افتراضي

    أحلام تحمل في سلّة الوهم لتلقى على أرض الصّدمة
    سرد جاذب ولغة رائعة وقفلة مفاجئة
    قصّة مؤثّرة
    بوركت
    تقديري وتحيّتي

  3. #3
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,531
    المواضيع : 197
    الردود : 14531
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    قصة حب بنت الجيران ولوحة قصية جميلة
    وسرد موفق مع تشويق ورسم للمشهد ببراعة
    ختم بالأحباط والرجوع.
    رائعة انت.
    تحياتي وتقديري.

  4. #4
    الصورة الرمزية بهجت الرشيد مشرف أقسام الفكر
    أديب ومفكر

    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    الدولة : هنا .. معكم ..
    المشاركات : 5,065
    المواضيع : 234
    الردود : 5065
    المعدل اليومي : 1.14

    افتراضي


    استطاعت القاصة أن تجذبنا إلى نصها بخلق صورة جميلة .. الصباح يتفتّح على ملاعق القهوة ، والوقت يترتب على أنغام فيروز ، لتلج بعدها في تصوير بطلة القصة وروتينها اليومي الذي لا يتغير ولا ينكسر ، ثم فرصة الانعتاق من روتينها عبر ذلك الدخيل وموسيقى الجاز ، لتتحول الصورة من الوحدة إلى مشهد حيويّ استطاعت القاصة أن تعبر عنه في كلمات مختصرة موحية :

    موسيقى جاز
    وأميرة هاربة
    وشرفة نائية

    لكن البطلة أبت إلا أن تعود إلى روتينها ، فرفضت فرصة الانعتاق ، وأغلقت الأبواب دونه ، فعاد كل شيء كما كان !

    لماذا ؟
    هكذا يترك الخيال يتملى السؤال دونما إجابة


    الأسلوب هادئ يتغلل في النفس بانسيابية ، قدرة على وصف الأشياء ..


    دمت مبدعة متألقة


    وتحاياي





    لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

  5. #5
    الصورة الرمزية انجي يوسف قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Jul 2013
    المشاركات : 72
    المواضيع : 12
    الردود : 72
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
    أحلام تحمل في سلّة الوهم لتلقى على أرض الصّدمة
    سرد جاذب ولغة رائعة وقفلة مفاجئة
    قصّة مؤثّرة
    بوركت
    تقديري وتحيّتي
    بوركت روحك
    تقديري وكل الامتنان
    أنرتِ
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية أحمد عيسى قاص وشاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : هـنــــاكــــ ....
    المشاركات : 1,960
    المواضيع : 176
    الردود : 1960
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي

    الزميلة المبدعة: انجي يوسف

    لغة رومانسية حالمة ، وسرد يحمل طابع الروائية ، لكنه جميل متقن متسلسل عذب
    تابعنا الفتاة الحالمة بروتينها اليومي ، وأحلام طاردها معجب عبر الأثير ، والنهاية كانت مفاجأة مزلزلة ، واخر جملة كانت ذكية : الاشارة الى لغة برايل
    السرد عذب ، ربما طال قليلا في الوصف ، لهذا رأيت أنها لغة روائية ، لكنها لم تشعرني بالملل ، بل كانت تنساب أمامي في خفة ، أعجبتني اللغة والتصوير والوصف والسرد
    أحييك ، يبدو أننا أمام قاصة مدهشة .

    كل الود
    أموتُ أقاومْ

  7. #7
    الصورة الرمزية انجي يوسف قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Jul 2013
    المشاركات : 72
    المواضيع : 12
    الردود : 72
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نادية محمد الجابى مشاهدة المشاركة
    قصة حب بنت الجيران ولوحة قصية جميلة
    وسرد موفق مع تشويق ورسم للمشهد ببراعة
    ختم بالأحباط والرجوع.
    رائعة انت.
    تحياتي وتقديري.
    .
    .
    .
    شكري وكثير من الود والورد
    سعدت بتواجدك العطر
    تقديري والاحترام

  8. #8
    الصورة الرمزية انجي يوسف قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Jul 2013
    المشاركات : 72
    المواضيع : 12
    الردود : 72
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بهجت الرشيد مشاهدة المشاركة

    استطاعت القاصة أن تجذبنا إلى نصها بخلق صورة جميلة .. الصباح يتفتّح على ملاعق القهوة ، والوقت يترتب على أنغام فيروز ، لتلج بعدها في تصوير بطلة القصة وروتينها اليومي الذي لا يتغير ولا ينكسر ، ثم فرصة الانعتاق من روتينها عبر ذلك الدخيل وموسيقى الجاز ، لتتحول الصورة من الوحدة إلى مشهد حيويّ استطاعت القاصة أن تعبر عنه في كلمات مختصرة موحية :

    موسيقى جاز
    وأميرة هاربة
    وشرفة نائية

    لكن البطلة أبت إلا أن تعود إلى روتينها ، فرفضت فرصة الانعتاق ، وأغلقت الأبواب دونه ، فعاد كل شيء كما كان !

    لماذا ؟
    هكذا يترك الخيال يتملى السؤال دونما إجابة


    الأسلوب هادئ يتغلل في النفس بانسيابية ، قدرة على وصف الأشياء ..


    دمت مبدعة متألقة


    وتحاياي





    .
    .
    .

    رؤية راقية تغللت بأوصال الحرف شكري وتقدرير لمرورك أأستاذي الكريم
    .
    .
    .
    تقديري

  9. #9
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,643
    المواضيع : 386
    الردود : 23643
    المعدل اليومي : 5.46

    افتراضي

    يروق لي النص الذي يدفعني لإعادة قراءته فور الانتهاء لأتحسس شيئا خلال السطور يعرب عن مباغتة الخاتمة والتي كانت هنا مدهشة
    فكانت توزع البسمات على عالمها ومن بعض خيالاتها ترسم الصورة كما تعشقها
    رائحة العشب،صوت غناء الشجر،وشدو العصافير والتي كلها بعيدة عن حاسة الإبصار
    ذهبت تتحسس طريقها نحو بابها ...
    مر كل هذا أثناء القراءة ثم جاءت النهاية صادمة أعادتني للبداية وقراءة جديدة
    رائعة قاصتنا المبدعة
    الفينة
    بوركت واليراع
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    الصورة الرمزية انجي يوسف قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Jul 2013
    المشاركات : 72
    المواضيع : 12
    الردود : 72
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد عيسى مشاهدة المشاركة
    الزميلة المبدعة: انجي يوسف

    لغة رومانسية حالمة ، وسرد يحمل طابع الروائية ، لكنه جميل متقن متسلسل عذب
    تابعنا الفتاة الحالمة بروتينها اليومي ، وأحلام طاردها معجب عبر الأثير ، والنهاية كانت مفاجأة مزلزلة ، واخر جملة كانت ذكية : الاشارة الى لغة برايل
    السرد عذب ، ربما طال قليلا في الوصف ، لهذا رأيت أنها لغة روائية ، لكنها لم تشعرني بالملل ، بل كانت تنساب أمامي في خفة ، أعجبتني اللغة والتصوير والوصف والسرد
    أحييك ، يبدو أننا أمام قاصة مدهشة .

    كل الود
    .
    .
    .
    .
    شكرا لمرورك سررت بأنها راقت لك

    تقديري والاحترام

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. رحيل!!! ...انجي يوسف
    بواسطة انجي يوسف في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 11-11-2015, 03:07 PM
  2. استجداء طلل........... انجي يوسف
    بواسطة انجي يوسف في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 08-10-2015, 10:38 PM
  3. فناجين الموت *** انجي يوسف
    بواسطة انجي يوسف في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 06-11-2013, 03:02 PM
  4. ولوج النور.............. انجي يوسف
    بواسطة انجي يوسف في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 14-10-2013, 02:13 PM
  5. لا للملام.... انجي يوسف
    بواسطة انجي يوسف في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 15-07-2013, 03:29 PM