أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: رسالة العلماء الى العالم الاسلامي بوجوب الجهاد

  1. #1
    الصورة الرمزية عدنان أحمد البحيصي شهيد العدوان على غزة 2008/12/27
    تاريخ التسجيل : Feb 2003
    الدولة : بلد الرباط (فلسطين)
    العمر : 37
    المشاركات : 6,717
    المواضيع : 686
    الردود : 6717
    المعدل اليومي : 1.10

    افتراضي رسالة العلماء الى العالم الاسلامي بوجوب الجهاد

    الحمد لله معز أوليائه المؤمنين ومذل أعدائه الكافرين والمنافقين، والصلاة والسلام على خاتم النبيين وقائد المجاهدين رسول رب العالمين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد:
    فإبراءً للذمة ونصحاً للأمة وقياماً بالواجب نحو إخواننا المسلمين المرابطين في الأرض المباركة فلسطين المحتلة، ووقوفاً معهم في مواجهة العدوان الغاشم والحملة الحاقدة الشرسة من اليهود أبناء قتلة الأنبياء ومن يساندهم من النصارى الصليبيين وأذنابهم من المنافقين، نكتب لهم وللأمة المسلمة وللعالم أجمع هذا البيان الذي نضمنه المواقف والوصايا التالية:

    أولاً: لقد اقتضت حكمة الله عز وجل أن يوجد الصراع بين الحق والباطل، كما اقتضت حكمته أن لا ينتشر دينه ولا تدفع الفتنة عن أهله إلاّ بجهد المؤمنين وجهادهم وتضحياتهم. ولو شاء سبحانه لانتشر هذا الدين وانتصر أهله بغير جهاد ولا عناء، قال الله تعالى: (ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِن لِّيَبْلُوَ بَعْضَكُم بِبَعْضٍ).
    ثم إن المتأمل في هذا الصراع الحاصل في واقعنا المعاصر بين الإسلام وأهله الصادقين من جانب، والكفر وقواه من جانب آخر يرى أن هوية العدو ورايته تتحدد بشكل أوضح خاصة بعد ظهور ما يسمى بالنظام العالمي الجديد، وبعد مؤتمري مدريد وأوسلو وما أعقبهما من مؤتمرات ولقاءات في أمريكا وفي شرم الشيخ، ثم الحرب الآثمة على المسلمين المسماة حرب الإرهاب.
    لقد ظهرت حقيقة العداوة وطبيعة الصراع بين معسكر أهل الإسلام ومعسكر أهل الكتاب من اليهود والنصارى الصليبيين ومن سار في ركبهم من المنافقين من خلال ما يجري لكم خاصة يا أبناء الأرض المباركة من قبل أبناء قتلة الأنبياء ومن خلال ما يجري للمسلمين عموما في أنحاء الأرض من قبل رأس الكفر والطغيان أمريكا وعملائها.
    إن ما يحدث اليوم في أرض مسرى رسول الله ; من عدوان وظلم وإبادة وتشريد للمسلمين الفلسطينيين من قبل اليهود الكفرة ما هو إلاّ حلقة من حلقات الصراع العقدي بين المسلمين والكفار. وإننا في الوقت الذي نعلن فيه استنكارنا لجرائم اليهود الغاصبين وأفعالهم الشنيعة بالمسلمين، لنحيي صمود إخواننا المجاهدين في سبيل الله معلنين ولاءنا ومناصرتنا لهم ومشاركتنا ووقوفنا معهم بكل ما نستطيع من جهاد سواء أكان بالكلمة والدعاء والنصح أو بالمال أو بالنفس لو كان إلى ذلك سبيل.

    ثانياً: ننبه إخواننا المجاهدين في الأرض المباركة إلى وجوب المحافظة على إسلامية الراية، وعلى المنطلق العقدي في قتال اليهود، وهو أن يكون قتالا شعاره أنه في سبيل الله تعالى وغايته لتكون كلمة الله هي العليا. وقد قال رسول الله : " مَنْ قَاتَلَ لِتَكُونَ كَلِمَةُ الله هيَ العُلْيَا فَهُوَ في سَبِيلِ الله". وهذا يقتضي الحذر من كل راية لا تكون هذه الغاية غايتها، وهذا الشعار شعارها. فليس كل من أظهر العداء لليهود أو أمريكا يلزم أن يكون مواليا وصديقا لكم. فالصديق من وقف معكم لأجل دينكم ومقدساتكم الشرعية ، ولا يكون هذا إلا من مسلم صادق.
    والعدو من خالفكم في ذلك ولو كان عربيا فلسطينيا، فإن المنافقين أكثر خطرا على المجاهدين من الكفار المجاهرين. قال الله تعالى: "هم العدو فاحذرهم"، وقال تعالي: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ). وقال: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا).
    وإن من مقتضيات عقيدة الولاء والبراء أن يعادى المسلم الكفار والمنافقين دون اعتبار لجنسياتهم ولا أجناسهم ولا لغاتهم، فليس هناك إلاّ فسطاطان: فسطاط فيه المؤمنون الموحدون مهما اختلف جنسهم ولونهم ولغتهم عرباً كانوا أم عجماً، وفسطاط فيه الكفار والمنافقون مهما اختلف جنسهم ولونهم ولغتهم عرباً كانوا أم يهوداً أم نصارى أم طوائف منحرفة عن الحق من أتباع الفرق الضالة كالرافضة أو المذاهب الكفرية المعاصرة كالقوميين والعبثيين.
    ومن هذا المنطلق العقدي الواضح تعد أنظمة الطاغوت التي تحمي دولة اليهود من كل جانب، وتحكم شعوبها بالقوانين الوضعية الطاغوتية هم أعداء للمسلمين كاليهود أو أشد. كما يعد أي فلسطيني في أي منظمة فلسطينية سواء أكان قائدا أم مقودا رئيسا أم مرؤوسا ممن يدعون إلى العلمانية ويتنكرون لدينهم ويخونون مقدساتهم هم أعداء للمسلمين وفي خندق غير المؤمنين.
    وعندما يتميز الأعداء من الأولياء حسبما تقتضيه عقيدة الولاء والبراء، يزول اللبس عن المسلمين وتزول الشبهة عن غاية جهادهم وتصبح راية إسلامية ربانية، لا راية جاهلية عصبية عميّة.
    واعلموا أيها المجاهدون أنه ما لم تنجل الأمور بهذا الوضوح والتميز فإن الخلل والاضطراب والتضليل والخداع والاختراق الحاصل اليوم سيستمر، وستبقى معه مصائب الأمة وتستمر هزائمها.
    وفي هذه الحال لا ننتظر نصر الله عز وجل للمسلمين ولا فتحه عليهم ولا تحرير مقدساتهم؛ لأن شروط النصر لم تتحقق، ولأن سنة الله عز وجل اقتضت أنه {لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ}. فإذا لم يغير المسلمون ما بأنفسهم من الخلل في أصل العقيدة ومنها عقيدة الولاء والبراء؛ فإن الله عز وجل لا يحابي أحداً. ومن الواجب على أهل العلم والدعاة - وبخاصة في الأراضي المحتلة - أن يربّوا المسلمين على هذه الأصول ويجعلوها هي منطلقاتهم في جهادهم ومعاداتهم وموالاتهم.
    ثم إن الثبات على هذه الأصول والمحافظة على هذه الغاية أيها المجاهدون يحقق لكم إما النصر وإما الشهادة. قال تعالى: " قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلاَّ إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ". وبالعكس من ذلك فيما لو اهتزت الثوابت وتلوثت الراية وفسدت النية وتغيرت الغاية، وقصدت الدنيا في الجهاد؛ فإن المآل في ضوء السنن الربانية والشواهد القرآنية والتجارب التاريخية أن لا نصر ولا تمكين، والعياذ بالله تعالى.
    ولذا نحذر إخواننا المجاهدين في فلسطين من تلك الرايات الكفرية التي قد يرفع أهلها شعار المقاومة لليهود، لا لتكون كلمة الله هي العليا ولكن لتكون كلمة الكفر أو العلمنة هي العليا في نهاية المطاف. فليحذر أنصار الله عز وجل من أبناء الأرض المباركة أن يكونوا أداة لهؤلاء المنافقين والعلمانيين، الذين يريدون استخدامهم ليعبروا على جثثهم وجماجمهم وجراحاتهم في تحقيق دولة علمانية صورية موالية لأعداء الله الكافرين، وحامية لدولة الصهاينة المعتدين. وليعتبروا بحركات المقاومة والجهاد ضد المستعمر في الجزائر وغيرها من بلاد المسلمين، وكيف قطف العلمانيون وأذناب الكفر ثمرة الجهاد ونحوا الإسلام الذي كان هو المحرك الأول لمجاهدة المحتل ومقاومته عن الحكم وأبعدوا المجاهدين الذين ضحوا بأنفسهم لتكون كلمة الله هي العليا عن مواقع المسؤولية ، بل حاربوهم بكل ما استطاعوا من سلاح.

    ثالثاً: وبناء على ما سبق، فإننا نعلن من خلال هذا البيان تحذيرنا لإخواننا المجاهدين من كل عميل ومنافق داخل السلطة الفلسطينية أو خارجها يتنازل عن أرض المسلمين للكفار ويساوم على دماء المجاهدين أو يقوم بتسليمهم لليهود إرضاء لهم، ناصبا من نفسه شرطيا لليهود وحاميا لظهورهم من أن تنالهم رماح المجاهدين ورصاصهم سواء صدرت هذه الخيانات من رئيس أم وزير أم رجل أمن من المنتسبين للسلطة الفلسطينية.
    ولذا، فنحن نبرأ مما فعله ذلك المنافق الخائن لدينه وأمته رئيس الأمن الوقائي في الضفة الغربية (جبريل الرجوب) الذي قام بتسليم اليهود بعض المعتقلين من المجاهدين أثناء اجتياح اليهود الغادر الظالم لمدينة رام الله، فهذه الأعمال تعد من التولي للكفار ونصرتهم على المسلمين، وقد قال الله عز وجل (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ).
    وإننا من خلال هذا البيان، لنحذر كل منافق وضع نفسه في خندق اليهود في مواجهة المجاهدين من أن يستمر في غيه هذا، وندعوه إلى التوبة من هذا العمل والدخول في فسطاط أهل الإيمان والجهاد، قبل أن يفتضح أمره ويهتك الله ستره بواسطة أوليائه المؤمنين من المجاهدين والعلماء والمصلحين داخل فلسطين وخارجها.

    رابعاً: نتوجه بالنصح إلى إخواننا المجاهدين الصابرين في أرض مسرى رسول الله بأن يحذروا من الذنوب والمعاصي وعلى رأسها الشرك ، فإنها أشد خطراً من العدو الغاشم، وهذا يقتضي بذل الجهد في اتباع الرسول في الاعتقاد والأقوال والأعمال، وأن يصاحب الجهاد المسلح دعوة وتعليم للناس، وأمر بالمعروف ونهي عن المنكر قدر الجهد والوسع والطاقة. فما من نعمة ولا نصر ولا خير إلاّ وأصله طاعة الله عز وجل وتقواه وما من مصيبة وبلاء وشر إلاّ وأصله معصية الله عز وجل. قال الله تعالى: (أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَـذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ). وقال سبحانه (إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ)، وقال سبحانه (إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ). وقال تعالى: (وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ).

    خامساً: نسجل من خلال هذا البيان استنكارنا ورفضنا الشديد لدعوة السلام الدائم والتطبيع مع اليهود الكفرة، أو التنازل لهم عن أرض مسرى رسول الله التي فتحها المسلمون الفاتحون، وأقاموا فيها شعائر التوحيد وشرائعه. فمن ذا الذي يملك أن يبيع ولو شبراً من أراضي المسلمين هناك ؟ إن ذلك لا يملكه أحد من الناس كائناً من كان، لأن أرض فلسطين المسلمة لا يجوز أن يقر عليها الكفار ليرفعوا على أرضها شعائر الكفر ورايات الشرك. وإننا في هذا لسنا بدعاً من أهل العلم فلقد سبقنا إلى رفض هذا الصلح فضلا عن التطبيع علماء أجلاء من جميع أنحاء العالم الإسلامي، ويتجلى هذا فيما يلي :
    • فتوى علماء وقضاة وخطباء فلسطين عام 1355 بحرمة بيع الأراضي الفلسطينية على اليهود.
    • فتوى علماء نجد في تحريم بيع أراضي فلسطين عام 1357.
    • فتوى لجنة الفتوى في الأزهر عام 1375هـ، بتحريم التطبيع مع اليهود.
    • فتوى جماعية من (63) عالماً من ثماني عشرة دولة، عام 1409هـ، بحرمة التنازل عن أي جزء من فلسطين.
    • فتوى علماء اليمن في تحريم التطبيع مع اليهود.
    • فتوى مؤتمر علماء فلسطين عام 1412هـ، بحرمة المشاركة في مؤتمر مدريد وحرمة التطبيع مع اليهود. وهناك فتاوى كثيرة يمكن الرجوع إليها مجموعة في كتاب (فتوى علماء المسلمين في تحريم التنازل عن أي جزء من فلسطين). نشر جمعية الإصلاح.

    وليس المقام هنا مقام التفصيل في أدلة تحريم التطبيع، فهي من الوضوح بحيث لا تحتاج إلى تفصيل، ثم إن التطبيع مع اليهود والسلام الدائم معهم هو تعطيل لشعيرة عظيمة من شعائر هذا الدين ألا وهي الجهاد في سبيل الله عز وجل، ذروة سنام الدين. فمن ذا الذي يملك أن يلغي شعائر الله عز وجل ويعطلها!؟

    سادساً: إن حرمة التطبيع مع اليهود والسلام معهم لا يتعارض مع إبرام هدنة مؤقتة ريثما يتقوى المجاهدون ويدرءون عن أنفسهم خطر الإبادة، ويعدون العدة الإيمانية والمادية للجهاد. فلو احتاج المجاهدون إلى مثل هذه الهدنة المؤقتة فإن هذا من أحكام السياسة الشرعية التي يستدل لها بقواعد المصالح والمفاسد المعتبرة شرعا. فالتطبيع مع اليهود والإقرار الدائم باحتلالهم لبلدان المسلمين لون، والهدنة المؤقتة لون آخر، والذي يحدد الهدنة طلبا أو قبولا، وكذلك ضوابطها وشروطها هم أهل العلم والجهاد، لا أهل الجهل والضلال.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,230
    المواضيع : 1079
    الردود : 40230
    المعدل اليومي : 6.52

    افتراضي

    بارك الله بك أخي الحبيب عدنان الإسلام


    جزاك الله عنا وعن الإسلام خيراً ...

    تحياتي وتقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,230
    المواضيع : 1079
    الردود : 40230
    المعدل اليومي : 6.52

    افتراضي

    رسالة مفيدة وضرورية للحفاظ على الكرامة والأرض والولاء الإسلامي ...

    نسخة للتميز الفكري

  4. #4

المواضيع المتشابهه

  1. سؤال من جاهل الى اخوته العلماء
    بواسطة رافت ابوطالب في المنتدى قَضَايَا أَدَبِيَّةٌ وَثَقَافِيَّةٌ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 22-06-2015, 11:44 PM
  2. رسالة الى كل مسلمى العالم
    بواسطة رافت ابوطالب في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-03-2015, 09:46 PM
  3. من اسقط العالم الاسلامي
    بواسطة مصطفى امين سلامه في المنتدى الحِوَارُ المَعْرِفِي
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 11-08-2011, 07:19 AM
  4. فتوى شرعية.. بوجوب وحدة الأمة وتحريم سفك الدماء والاعتداء على دور العبادة
    بواسطة عبدالصمد حسن زيبار في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 02-04-2008, 09:57 AM