أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: صفحة من الطفولة

  1. #1
    الصورة الرمزية سعيد أبو حجر شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : ليبيا - بنغازي
    المشاركات : 244
    المواضيع : 51
    الردود : 244
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي صفحة من الطفولة

    عندما كنت طفلاً كنت مطيعًا مسالمًا خجولاً .... لا أجرؤ حتى على النظر في عيني مخاطبي ... مجتهدًا في دراستي ... ودائمًا من الأوائل ... لكن الطفولة لم تدم معي كثيرًا فقد ظهرت عندي بعض العلامات ... فانتفخ صوتي وعضلاتي وبعض الشعيرات الصفراء في وجهي .... لكن المشكلة ليست هنا فقد انتفخت بعض الأمور في داخلي ... التمرد والعصيان والعناد ... إنها المراهقة يا سادة ... المهم في الأمر أني ذاك العام كنت في الصف الأول الثانوي ... وبقدرة قادر رسبت في خمس مواد ... وكنت أتحجج بوفاة والدي لأقنع نفسي أن الأمر نتيجة ظروف فكثيرًا ما سمعت هذه الكلمة وللأسف فمن سمعت منهم هذه الكلمة مازالوا يعانون الظروف إلى اليوم ... عدت إلى المنزل أحاول أن أدس وجهي من أمي التي نُكِبت في أبي قبل مدة وجيزة لأزيدها نكبة أخرى ... دخلت البيت وتناومت لعلها تتركني بسلام ... لكنها أبت إلا أن تزيد همها فنظرت إليّ فقرأَتِ المصاب في عينيّ ... لكنها تريد مؤكدًا فهي لم تعد خالية الذهن ... فهززت رأسي قبل أن تسأل ... انزوت تبكي وتذكر محاسن أبي رحمه الله وكأنها تلومه على هذه البلوى ... أصاب البيت وجوم غريب فلا أحد يطيق النظر في وجه الآخر ... فكانت مصيبتي أشد إيلامًا من نكبة فلسطين المحتلة ... وبينما نحن كذلك دق الباب ... فتحت أختي الباب فإذا بها عمتي سالمين ... خرجت أمي مرغمة لملاقاتها واستضافتها بعد أن مسحت آخر دمعتين ليبقى أثرهما ... جلست عمتي سالمين ورأت الحزن والكآبة التي تكاد تتسرب إلى الشارع من فرطها ... فسألت ... لم تدُم دفاعات أمي كثيرًا حتى انهارت باكية تخبرها بالمهم وغير المهم وهي تنصت بإمعان وتسكتها أحيانًا لتعيد عليها الكلام مرة أخرى أو لتسألها سؤالاً أحيانًا لا علاقة له بالموضوع ... وبعد أن أنهت أمي حديثها وهي تلهث ... احتبت عمتي سالمين ورفعت رأسها عاليًا وعدلت من هيأتها لتبدو أضخم مما هي عليه ... وقالت بكل ثقة: الأمر يسير ... ولدك هذا مصاب بالعين ... ألم تقولي لي إنه كان (شاطرًا) في دراسته ... قالت لها أمي: والله كان (شاطرًا) ولا أحد ينافسه لكنها مشيئة الله هكذا أراد ... وسررت أنا بهذه الكلمات وخاصة (شاطر) التي عرفت فيما بعد أنها تعني لصًا في اللغة ووجدت بها بعض العزاء ... وتشبثت بكلمة مصاب بالعين متناسيًا هروبي من المدرسة وجلوسي عند زاوية عيادة الصابري لأراقب فتيات معهد المعلمات الذي كان يقابل مدرستنا ... وصدقت أني مصاب بالعين .... أكملت عمتي سالمين كلامها: الأمر يسير ... الأمر يسير... فتحلقنا حولها فرحين بكلامها وكأنها منقذ جاء من السماء ... يا إلهي لا أستطيع أن أصف لكم ما رسمته عمتي سالمين من سعادة في تلك اللحظات حتى وإن كانت سعادة موهومة لكنها زوت الحزن والكآبة في أضيق زاوية في البيت ... نعم الأمر يسير ... يأخذ شمعتين ويشعلهما في مقبرة سيدي عبد الله ... فطارت أمي من الفرح ... كيف لم يخطر ببالنا سيدي عبد الله ... فعلاً هو ولي صالح وسيؤثر في نتيجة الامتحانات في الدور الثاني ... فأخرجت أمي لي شمعتين من النوع الفاخر وكأنها ترشوه لأنجح بتقدير ممتاز وصارت تبحث عن كبريت فقلت لها : ليس مهمًا الكبريت سأحصل عليه من أول مارٍّ ولم تعلم أن في جيبي علبة كاملة فساعتها كنت أدخن سرًا ... خرجت مسرعًا أحلامي تسابق خطاي ... وصلت سيدي عبد الله ألهت ... فوقفت أمام المقام قليلاً فلا يصح أن أدخل عليه وأنا في هذه الحالة ... ثم عدلت من هيئتي ودخلت برجلي اليمين فأصابتني رهبة فظننت أنها رهبة سيدي عبد الله متناسيًا أنها تخرج من داخلي ... فهذه الرهبة نتيجة خوف زرع فينا من الجانّ والأولياء الصالخين ... أشعلت الشمعتين وانتظرت حتى تنتهيا ... صارت الدنيا تظلم وكلما مرت الدقائق زاد قلبي رجيفًا ... إلا أن آلت الشمس للمغيب فخرجت ولم أكمل ذوبان الشمعتين معزّيًا نفسي أنهما لم يبق فيهما إلا قليل ... وعدت في تلك الليلة أمنّي نفسي بالنجاح حتى أني لم أنظر لكتبي ولم أذاكر لأني واثق أن سيدي عبد الله سيتولى الأمر ... لكن بعدها رسبت في الدور الثاني وأعدت السنة ورسبت في الدور الأول للسنة الثانية ... فكنت أقول في نفسي ليتني أكملت ذوبان باقي الشمعتين...


  2. #2
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,642
    المواضيع : 386
    الردود : 23642
    المعدل اليومي : 5.52

    افتراضي

    المعتقدات التي خلفها لنا الجهل والتقرب إلى الله زلفى الذي نهى الله عنه في محكم كتابه العزيز وإصرار على الإيمان بتلك المغتقدات رغم فشل مسعاه كلها تجمعت لتشكل تلك الصفحة من ذكريات طفل لاتنمحي
    سرد سلس اللغة بأسلوب خالي من التعقيد ونهاية مختلفة جات على غير المنتظر
    بوركت واليراع شاعرنا الفاضل
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية سعيد أبو حجر شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : ليبيا - بنغازي
    المشاركات : 244
    المواضيع : 51
    الردود : 244
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    بورك مرورك الأديبة آمال ..... نعم الجهل يضرب أطنابه فينا حتى النخاع ..... عافانا الله وإياكم

  4. #4
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.37

    افتراضي

    الفكرة التي يريد الكاتب إيصالها ثقيلة وتمس بقوة زوايا معتمة من وعي مجتمعاتنا، والسرد جاء شائق الأسلوب
    شابه بعض اقحام لرأي الكاتب في تعليمية مباشرة كما في " فأصابتني رهبة فظننت أنها رهبة سيدي عبد الله متناسيًا أنها تخرج من داخلي ... فهذه الرهبة نتيجة خوف زرع فينا من الجانّ والأولياء الصالخين "

    أشعرتني الخاتمة كأنما النص مقتطع من رواية أو ان له امتدادا

    بانتظار جديدك كاتبنا

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.56

    افتراضي

    طرح للفكر الخرافي بأسلوب جاذب
    كثيرا ما يعلّق النّاس أسباب فشلهم على شمّاعات القوى السّلبيّة التي يحاولون إبعادها بطرق غير منطقيّة
    بوركت
    تقديري وتحيّتي

  6. #6
    الصورة الرمزية خلود محمد جمعة أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2013
    المشاركات : 7,725
    المواضيع : 79
    الردود : 7725
    المعدل اليومي : 3.22

    افتراضي

    مراحل تطور الشخصية التي تشكلها التجارب والمفاهيم التي تلتصق في ذاكرتنا رغماً عنا
    يكون لها الأثر لاحقاً في تصرفاتنا
    الى ان نصل الى مرحلة من النضج لتحديد الصح والخطأ
    قصة تتصفح بعمق دفتر الأيام
    قراءة ماتعة
    دمت بخير
    مودتي وتقديري

  7. #7
    الصورة الرمزية سعيد أبو حجر شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : ليبيا - بنغازي
    المشاركات : 244
    المواضيع : 51
    الردود : 244
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيحة الرفاعي مشاهدة المشاركة
    الفكرة التي يريد الكاتب إيصالها ثقيلة وتمس بقوة زوايا معتمة من وعي مجتمعاتنا، والسرد جاء شائق الأسلوب
    شابه بعض اقحام لرأي الكاتب في تعليمية مباشرة كما في " فأصابتني رهبة فظننت أنها رهبة سيدي عبد الله متناسيًا أنها تخرج من داخلي ... فهذه الرهبة نتيجة خوف زرع فينا من الجانّ والأولياء الصالخين "

    أشعرتني الخاتمة كأنما النص مقتطع من رواية أو ان له امتدادا

    بانتظار جديدك كاتبنا

    تحاياي
    أختي ربيحة مودتي، نعم، صدقت ربما جنحت قليلاً، وهذه أمور - كما تعلمين - تظهر أحينًا ولا نحس بها، فتلتفت إليها عين جديدة، شكرًا لك ودمت بخير

  8. #8
    الصورة الرمزية نداء غريب صبري شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    الدولة : الشام
    المشاركات : 19,097
    المواضيع : 123
    الردود : 19097
    المعدل اليومي : 5.39

    افتراضي

    موضوع القصة عن الجهل المتفشي والخرافات التي تتحكم في الناس كتب فيه كثيرون من الأدباء
    وكاتبنا عبر عنه بأسلوب جميل وممتع

    شكرا لك أخي

    بوركت
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    الصورة الرمزية عبد السلام هلالي أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    الدولة : المغرب
    العمر : 38
    المشاركات : 983
    المواضيع : 44
    الردود : 983
    المعدل اليومي : 0.36

    افتراضي

    بركاتك يا " سيدي عبد الله" ههه
    نص يعرض بشكل فيه بعض الطرافة و السخرية لموضوع مجتمعي شائك متمثل في الاعتقاد بالخرافة و الغيمان ببركات الاولياء و الأضرحة.
    أعتقد ان النص مال في بعض المواضع نحو المباشرة في الطرح و الجمل التقريرية.
    كما ان سقطة النهاية لم تكون بتلك القوة المطلوبة.
    تحيتي و تقديري أخي سعيد ابو حجر
    اللهم اهدنا إلى ماتحبه وترضاه

  10. #10
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,336
    المواضيع : 1087
    الردود : 40336
    المعدل اليومي : 6.36

    افتراضي

    أنا قد أختلف هنا مع الجمع فالنهاية كانت رائعة بل ومميزة في سياق محمول النص ، والنص هموما كان مميزا شدني بذكاء طرح فكرته الراقية والتعريج على أكثر من قضية متعلقة بالجهل أو بالجهالة ، ولذا فإني أقدر مضمون هذا النص ورقي مقصده فلا فض فوك!

    أما من حيث العرض واللغة والأسلوب فقد كان النص بحاجة لبعض ضبط لغوي وبعض تكثيف أسلوبي بما يزيل عنه كل ترهل لفظي ، وكذا فهو بحاجة لطرح حذق يقول المطلوب دون مباشرة ودون إسهاب وفي التعريض حينا والتلميح حينا ما يمكن أن يفي ويقي.

    تقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مٍن ذٍكريات الطّفولة
    بواسطة نعيمة سوالم في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 01-03-2016, 05:34 PM
  2. صفحةٌ منْ طُفُولتي ( عندما مات أبي )
    بواسطة ربيع بن المدني السملالي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 04-08-2014, 10:13 AM
  3. صَفْحَةٌ مِنْ طُفُولَتِي
    بواسطة ربيع بن المدني السملالي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 04-04-2012, 01:50 AM
  4. صَفْحَةٌ مِنْ طُفُولَتِي ( معلّمتي الطّيبة )
    بواسطة ربيع بن المدني السملالي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 13-03-2012, 04:08 PM
  5. مَن قتل مَن ؟
    بواسطة سعيد أبو نعسة في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 01-12-2006, 09:20 PM