أحدث المشاركات
صفحة 4 من 21 الأولىالأولى 1234567891011121314 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 204

الموضوع: ديوان الشاعر رياض شلال المحمدي

  1. #31
    الصورة الرمزية رياض شلال المحمدي شاعر
    عضو اتحاد الأدباء والمفكرين

    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 6,060
    المواضيع : 239
    الردود : 6060
    المعدل اليومي : 2.25

    افتراضي ديوان الشاعر رياض شلال المحمدي

    أنصت إليها إن أتـتـكَ دموعي
    فـبـها يـبوح إلــيك فـجرُ ســطوعـي
    لا تـنـظـم الأعـذار لي متشاعراً
    فــأسايَ يسمو فــوق كــلّ بــديــــــعِ
    وحـفيف آهــات الأريب عـرائـسٌ
    هـــلاّ لثمتَ بـريـقــهـا بـخـشــــوعِ ؟
    مـتـمـلّـكـاً أنقى أحاسيس الجوى
    كــي تـرشف المَـلكات من يـنــبوعي
    فـهناك فــرق بين مَـن يهوى البكى
    فرط الحنين ، ولـهـفـــة المـفـجــوعِ
    أنصت إليّ .. صدايَ ملء صبابتي
    والمـمـكـنـات ذخـــائر المـوجــــــوعِ
    يـتـتابع الظــنّ المروّع مـسـهبـاً
    كـالـتــابع المـكـفــوف للـمـتـبـــوعِ
    فانهضْ ، تمادى السيل بل بلغ الزبى
    وافــقــه متى رمــت الحــقيقـة روعي
    واشرح لكل العالمين متون من
    أقـمــــاره طـابــت بــحبّ ربــيــعـــي
    هـذا الضمير وهــذه أنـفاسه
    وذه اللـطــائف تـسـتـغـيث ربــوعــــي
    لن يبلغ الرتب الرفيعة غير مَـن
    عــشق الـتـغـزّل بالهـوى المـشـــروعِ
    أمّــا الذي هجر المنازل غفلةً
    لا ريب يغــفو بــعد كـــلّ طـــلوعِ !
    ويظلّ يرزح تحت أوهام الأسى
    يـنـسى بــأنّ الفــجر خـــطّ شــروعي
    فاهنــأ إذا ما نلت سارية المنى
    واحـفـظ بــأكــنـاف الفؤاد ضــــلوعـــي
    واهــبط بــلا جــدلٍ إلى لغة الحــيا
    وارســم على بَــدء الـخــتام خــضــوعي
    فـالـعـمر يفنى والدمـــوع وأضربي
    والـباقــيات الصــالحــات شـــموعــــي

  2. #32
    الصورة الرمزية رياض شلال المحمدي شاعر
    عضو اتحاد الأدباء والمفكرين

    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 6,060
    المواضيع : 239
    الردود : 6060
    المعدل اليومي : 2.25

    افتراضي ديوان الشاعر رياض شلال المحمدي

    في بحْركَ اللُجِّيّ لجْلجَ خاطري
    واحتارَ في وصفِ الترافــةِ ناظري
    من أيّ دَوْكـــاءٍ تـزفّ مواهـبي
    لحنَ التـغـزّلِ ، كيف أسبرُ حاضري ؟
    فوثبتُ أرسُمُ ، واحتسبتُ غدائري
    وعزفتُ من ولــهِ النسيب مشاعري
    قُـمْ فادّكرْ عِبَرَ ابنَ جنبيَ واثقاً
    أو فاسكـبِ الإلهـامَ حـولَ أسـاوري !
    أو كفكفِ الدمعات وارحم وجْنةً
    تـشتاقُ عِـطركَ يا نـديـمَ أزاهـري
    ساءلتُ : ذي روحي بحبّك أينعت
    هـل أنـت إلاّ غـيـثُ فجـرٍ هـامـــرِ ؟
    ناشدتك اللهَ اجتذبْ من واحتي
    دررَ الغـرام ، وجــاهَ مجــدٍ غـابـرِ
    واسلُكْ لنا عِـقداً يُضيءُ سماءنا
    نـشْـدَ العـوارف ، حـالَ نجمٍ زاهـرِ
    ناشدْتكَ الرحمَ العزيزة لا تدعْ
    مـوجَ الحـنـيـن مُـعـلّـقـاً كالطـائـرِ
    في بحرك اللجّيّ كنتُ قصيدةً
    هـذا صداهـا مِـلء فـكـري الهادرِ
    أنطقتُ سؤدَدها ولذتُ ببهجتي
    كـجـنـائــنٍ للـيـاسـمـيـن السـاحـرِ
    حتى تملكني الحبورُ وأفلتتْ
    لغةُ العتابِ ، ورقّ شدوُ بصائري
    ولذا كتمتُ عن الزمان صبابتي
    والآن أنـثـرُهــا بـقـلـبٍ شـاعـرِ
    وأنيرُ معترك الثـقـافـة ناهضاً
    مـتـخـيّـراً من كـلّ وعْــدٍ غـامــرِ
    يا ملتقى بيتِ القصيد قـد انزوى
    رَوْعُ البيان ، وبان وِرْقُ مفاخري
    واستعذبت لـُـبْـنى غناءَ رقائقي
    لـم تـدر حـقّـاً أوّلاً مـن آخــرِ
    هذي طيوبُ المُعْـرقين تحفّني
    وذهِ طيوفُ الغيد رهن أوامري !
    لا فَـوْزُ ، لا دَعْـدُ الوفاء ، ولا التي
    شابت فراستُها بنجوى العامري
    تُـنـبيكَ عن شيَمٍ تـناهى صفوُها
    من رفرف الجوزاء ، عرش منابري
    هذا معينُ الروح بعض مداركي
    هـل من يُـبـارزُ بالأريـب الثـائـرِ ؟!
    تـأتـمّ بالتـهـيـام منــه قرائـــحٌ
    ويُـناغـم المَبْـنـى بـغـيـر نـظـــائـرِ
    يستسهلُ الإبحار ، يمنح عمرَهُ
    إشــراقَ تـأريــخٍ ، وكــأسَ أكابـرِ
    يوري الزناد ليستـقـلّ عزائماً
    فـيهـا مـع الإيـناس عُـرسُ بـشــائـرِ
    ويُـقـبّـلُ الآيَ التي من حُسْنها
    نـطـق الحمى بـرقـيّـهِ المـتـنـاثــرِ
    يهوي على الزهرات مثل فراشةٍ
    عينُ الترافـة في خيالِ الناظرِ !
    يهبُ ( الخليل ) رؤى الجمال متيّماً
    لا كالكليلِ الحـائرِ المُـتـشاعـرِ !

  3. #33
    الصورة الرمزية رياض شلال المحمدي شاعر
    عضو اتحاد الأدباء والمفكرين

    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 6,060
    المواضيع : 239
    الردود : 6060
    المعدل اليومي : 2.25

    افتراضي ديوان الشاعر رياض شلال المحمدي

    ما أجمل القصيد حين ينهمر علينا طيفاً ثمّ ننسجه ونشدو به على صفحات اليقظة !

    عدّ المصيباتِ ألهاني عن الزمـنِ
    فكيف يُحسب عُمرُ القلب يا وطني؟
    متى أزمّ مع الأنــّــات أوردتـــي
    وقــد تـبـدّى على إيـقاعها شجني؟
    متى يُســلّي نـدى السُلوان أفـئـدةً
    يـغـتالها السرّ والايغـال في العلن؟
    وهل ســأجهشُ بكّاءً على طـــللٍ
    أستذكر العيسَ محمولاَ على الســـفنِ؟
    يادهشتي وانفعالاتي أمــن أجــلٍ
    لكي يعود رخيصـاً بائــعُ الكـفــن؟
    لكي يعبّ فتى الحرمان أكؤسـَــنا
    عسـاه إذ ينتـشي يحكي عـن الدّمن
    عســاه بالسـُـكْـر يرثينا فـتسمعــه
    دارُ الأصــحّاء في أحلامنا الهُـتـنِ
    ياغربتي واتـقائي كــلّ مــأثمــــةٍ
    متـــى يعود رخيصاً بائع الكفــن؟ّ!
    قـد كان ينفـق للأمواتِ ســـلعتــه
    مثل الغراب الذي ينعى على الفننِ
    عـدّ المصيبات مـا أبقى لذي أمـلٍ
    غـير الطيوف وآثاراً مـن الوسـَــنِ
    فلو تراءى لــه غـيـثٌ بخاطــــرةٍ
    أبلى بـــلاءً بـــه ســمّوه بالحَسَـــنِ !
    قالوا تصبّر فما أسلفتَ مـن عِلـلٍ
    به الكـفايـــة للواحـــــاتِ والمُـــدنِ
    بــه الغَـنـــاء لأجيــــالٍ بـأكـمـلها
    حتى ولو قيل واشٍ غير مؤتمــــنِ
    حتى ولو كنتَ مشبوها بـلا سببٍ
    لأنّـــك الآن مجبولٌ على المحــــنِ
    إني صبرت ولا زالت تصبّـرني
    دقـّـاتُ قلبٍ مع الأيــّــام لم تهـــــنِ
    دقـّـات قلب تعدّ الصبر مملكــــة
    أميرُهــا الفكر إذ يخــلو من الدرَنِ
    قالوا تصبّر فـقلت الأمرُ أثـقـلنـي
    والنهيُ من زمنٍ ماعاد من زمنـي
    والعادياتُ خيــالٌ ليس يدركنـــي
    والنازلات كـهمسٍ ضاع في أذنـي
    والليل من ورق الأشجار حمّلني
    أزهى التحايا لمن ماعاد يذكرنـــي
    والفجر قافيتي والصبح يسحرني
    أمـّـا الغروب فكم بالوصف دلّهنـي
    والوصل أدنيته والحال نهنهنـــي
    والداءُ أنــأيتـــه والسعدُ هــنـّـأنـــي
    والآه في دفّــة الأسباب تطلبنــي
    والدمع نحو ذرى الأوتاد أرشدنـي
    وللرياح حفيفٌ ظــلّ يهجرنــــي
    والريح منها غــبارُ البين آلمنـــــي
    الشكّ حطّمتـــه والشوق حطّمني
    والصابُ أزلفتــه والشَهد قرّبنــــي
    حتى ظننت بـــأنّ الزهر يغبطني
    لــذاك قبل الندى باللطف قـبّـلـنــي
    وبتّ أحمل مِشكاتــي تطــوّقـنـي
    زواهرُ الكون بالتحنان ترفعــنـــي
    وبات كــلّ أصيلٍ عــنه يسألنــي
    كيف الوصول الى ذاتٍ يكلمنـــي؟
    قالو – وقد غافصوا في الطيف مقدرتي
    حُسنُ التخلّص في معناك لم يكـــنِ
    بل الختـــام بعيــدٌ عــن بدايتــــه
    فلـــو رميتَ بعيـــدا ظِنــة الوهـَـنِ
    حتى نهضت ومالـي غير عاطفة
    عــددتها مــنّة من خالـــق المــنــنِ
    مالي لعمْري سوايَ العمرَ من ألـــقٍ
    فعـــدْ إليــك وأنت الآن تعذرنــــي
    لأنّــني أيّها الساري بلا جهــــــةٍ
    عــدّ المصيبات ألهاني عن الزمـنِ

  4. #34
    الصورة الرمزية رياض شلال المحمدي شاعر
    عضو اتحاد الأدباء والمفكرين

    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 6,060
    المواضيع : 239
    الردود : 6060
    المعدل اليومي : 2.25

    افتراضي ديوان الشاعر رياض شلال المحمدي

    زمـَــنٌ يمـــــرُّ ... حــــيالُك الأرواحُ
    شـوقاً تـــميـــدُ ... وتـــســألُ الأدواحُ
    أيــــنَ الذي مــــلأ الخلودَ عبيـــــــرُهُ
    وهــــوايَ منه مـــدى الهيامِ وشاحُ ؟
    أيـــن ابنُ بنتِ النــورِ ، كيف مـحـرّمٌ
    يـنســـاه ... أم للذكريـــاتِ جـــراحُ ؟
    طـيفاً يطـوفُ الطــفُّ ينحِتُ خاطري
    فـــإذا البــــيانُ مـــــدادُه الأتـــــــراحُ
    وإذا أمــــانـي العاشــقـيـن ســــــوابحٌ
    كـــالـغـيــثِ يحـــمله إلــــيّ أقــــــاحُ
    أو تــســتقي الفلوات منــــه وتغتــدي
    آيُ الربـــيع ، وحسُّـــــها الصــــيداحُ
    ضـدّان في الزمـكان ما اجتمعا سوى
    لمن ارتــــوى من مـقـلتــــيه الـــرّاحُ
    لاريبَ يا غـــدقَ الفراتِ ســـــلبـتـني
    عــبــقَ الشــــباب ، لأنـّــني الســبّاحُ
    زمـــــنٌ يمــرّ فما عليــــــه جُــــنـاحُ
    باســــمِ الشــــــهيد فضــــاؤهُ فــــوّاحُ
    ويـــهــمُّ أن يــفنى لــيطــوي حــزنَه
    لكــــن تـــأنـّــى يــعــتريـــه نـُــــواحُ
    يـــهبُ المدائــــنَ ثــورةً لا تـنـــتــهي
    حــتّى يـــــؤوبَ الزاهـــــرُ الوضّـاحُ
    يــــحـكي المصـابَ وفي الفؤاد حفيدُه
    وحــــــنينُ بَضـــــعــته لـــهُ ملتــــاحُ
    يا ابن التـي أحـــــيا أبوهــــا أمـّـــــةً
    مــهــلاً ... هــــواك لجنّــتي المفتـاحُ
    ولــــئن عـطفتَ إلى الريــاضِ مـكلّلا
    بالغار ، آلـُــك بالمـحـــبّة بـــــاحـــوا
    ولســــوف تكتمل البدورُ ونرتــــــقي
    رتبَ الخـــــلاص تــحــفّنا الأفــــراحُ
    ولســــوف يبقى المجدُ عنك محــــدّثا
    وتنيــــر دربَ الثائريـــــن طـِـمــــاحُ
    ياســــيّدي : بي غــصّةٌ من بعـــد أن
    هبّتْ على الوطـــــنِ الجريــــح رياحُ
    فالشام أدمـاهــا جـبابـــرةُ الخــنــا
    حيرى تـنـادي ، هل يؤوبُ صـلاحُ ؟
    وعلى حمــى الأهـلـيـن غــزّة عزّنـــا
    جـارَ الطـغــاة .... ولليـهــود نــبــاحُ
    تـبـّـاً لهم ، ذبحـوا الطـفـولة ، فالمدى
    بــاكٍ .. لــهُ فرط الوجــــاع بَــواحُ
    عادوا وركبُ العــار يـنـفـثُ حقدهم
    وبنو الـعمـومــة بالخطــابة صـاحوا
    هذي دماؤك يا حسينُ فهل درَت
    ريحُ الخــؤون بما تــفــوه سَجَـاحُ ؟
    ريحٌ تـقـضّ مـضـاجـعــاً أودى بها
    ليلُ التـبـذّل والـحـشا المِلـواحُ
    هـــي عاتيـاتٌ حين أذكـــت فتنـــــــةً
    فـتعـكـّــــــر الإمســـــاءُ والإصـــباحُ
    وعــسى يــــمنّ بلطــــفه ربُّ الورى
    وبـحــــبّــكم عـــهـداً بــــه نـرتـــــاحُ
    ويطيب كلّ المـتـقـيـــــن بنهضـــــــة
    تــــروي القلوبَ ... لــتعـمرَ الأرواحُ
    ويـــــزيح داءَ الأمّــــــعاتِ بهـــــاؤنا
    إذ ذاك يـفـنــى زيـفُــها الأشـــــــباحُ
    وتسير للأقصى الجريح جــحـافـلٌ
    تـحـيـا الـقـفـارُ بــرَوْحـها ، والواحُ

  5. #35
    الصورة الرمزية رياض شلال المحمدي شاعر
    عضو اتحاد الأدباء والمفكرين

    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 6,060
    المواضيع : 239
    الردود : 6060
    المعدل اليومي : 2.25

    افتراضي ديوان الشاعر رياض شلال المحمدي

    ياأيّــــها الفجــرُ إنّي مغرمٌ دنفُ
    متـيّـــمٌ مستـهامٌ عاشــــقٌ كلِـــفُ
    أستعذبُ الوصلَ لكن لستُ بالغه
    أيّـان يـأتي وحولي للنوى سُقفُ ؟
    أجـود بالشوق ملتاعا لمن بعـدوا
    أكتّم الوجد ، فاستورى بيَ الشغفُ
    وهمّتــي همّـــةٌ مصروفة لهــــمُ
    وما علمت بـأنّ العمرَ منصــرفُ !
    وبالهوى جـدتُ حتى قيل منذهلٌ
    يبغي المُحال وفي الإقبال لي كنفُ
    حتى سمعتُ أخا العشّاق يهتف بي
    هـوّن عليك ، فأنت الصابرُ الأنِفُ
    مازلتُ أهوى الذي تهواه مدّكـرا
    عهـدَ الوداد ، ومن كفّــيه أرتـشفُ
    لم أقفُ ما ليس لي علمٌ بـه أبــداً
    وهـا أنا في ذرى أعتابـــه أقــفُ
    ولا مررت بأهل اللغو مانظرت
    عينايَ غير جميلٍ زانــه الشرفُ
    لا تعجلنّ على شيءٍ ســتدركـــه
    مَن كان في القلب يدنو عنده الهدفُ
    والعُسرُ واليسرُ أرزاقٌ يمنّ بهــا
    ربُّ البريّة واسأل كلّ مَن نصفوا
    هوّن عليك سرور الروح ملهمنا
    كذاك بدرُ الغوالي ليس ينخسـفُ
    يا أيّها الفجرُ عِــظني قد ونى جسدي
    ماكان يُبري جراحي الصمتُ والأسفُ
    واستأنِ في الوصف ما الايّام باقيـــة
    فقد يُطمـأنُ قلبَ الصبّ ماتصفُ
    واستخرج الدرّ مـمّـا أنت مالكـه
    فالعِــقد منفرطٌ قـد ملّه الصَــدفُ !
    هذا القريض بــه الأفكار تعذلني
    هذي الأناملُ - فرط الروع - ترتجفُ
    فــلا الزمان زمـانٌ في تظلّــمــه
    ولا المكـــان إلى إمكـاننا يـَـزِفُ
    ولا النخيـــلُ لـــه ظــلٌ ينادمنـــا
    ولا الغصونُ إلى الأزهار تـنعطفُ
    أجــل .. قد اختلفت أفلاكنا زمنـا
    فالشـعر مرتبــكٌ والقــول مخـتلفُ
    لكنّني يستفزّ الفجرُ عاطفتـــــــي
    غداة أحنو على الأعــماق أعتكفُ
    أطوي المسافات لا يأسٌ ولا تعبٌ
    أحــنّ لليل عــلّ الطيف يزدلفُ
    عــلّ الحبيب يرانـي في تفـقـــده
    فـنـلـتـقـي ويعــود الشــملُ يأتلفُ
    أقسمت أن نلتقي والصبح موعدنـــا
    حتى ولو طال ليلي أو نأى الجُرفُ
    يا أيّها الفجر دمع الحبّ منهمـــلٌ
    من مهجتي حين تفنى مقلتي يكفُ
    نام الجميـــع وقلبــي في تقلبــــه
    مستبصرٌ مســتفيقٌ عيـــنُه ترفُ
    أترتضي أن يعيق الدهر رؤيتــه
    أترتضي أن يردّ الموعدَ الخلفُ ؟
    لا والذي عـطـّـرَ الأزهار مولدُه
    ما كنت عن جنّة الأحباب أنصرفُ
    ناشدتك الله هــل للوعد من أمــلٍ
    وهل يعود الرضا والوصل والترفُ ؟
    وهل سنأتي الحمى من بعد غربتـنـا
    وشمسنا حين نحدو ليس تنكسفُ ؟
    وقـد أجاب ، وهــذا صوته بفمي
    الباءُ غـنّى ، ولـبّـى اللام والألِــفُ !
    إذاً فـديتــك أبزغ حــول أفــئـــدةٍ
    تهوى الخلاص ، بها يستـأنسُ اللهفُ
    فلو نظرتَ إلى الخـــلاّن متّـــئداً
    أضناهمُ الوجد ، من أكبادهم نزفوا
    رفقاً بهم فالتصابي زادَهم ألمــــا
    رفقاً بهم إنّهم في الحبّ ماضعفوا
    أدلَوا بدلوهمُ من كـلّ غاديــــــــةٍ
    لكنّهم غير سُهد الهجر ماغرفـوا
    آهٍ على زفرةٍ في النفس مؤلمـــةٍ
    آهٍ علــى جَمـــرةٍ بالقلب تلتحـفُ
    يا أيّها الفجر قد ألهبتَ عاطفتــي
    وحَـدّث الناسُ عنّا ثَـمّةَ الصحفُ
    أكـــاد أهلك والبيـــداء تنكرنـــي
    حتى بكاني الضحى والليلُ والنُطفُ
    كم في الحياة دخيـلٍ راح يعذلني
    كـم في الأنام ِصغيرٍ ليس يعترفُ
    بأنّني والصفا ســيّان منزلــــــــة
    ويعلــــم الله والفـــادون والسـلفُ
    وإنّني صادقٌ بالوعد ذو مِــــقــةٍ
    ولي شعورٌ تـناهت عنده الطّرَفُ
    ولم أكن رغم هذا غير مفـتـقـــرٍ
    لا كالــذي يتباكـى وهو منحرفُ !
    ناهيك عن لغـــةٍ أسلوبـها سـلسٌ
    ذي مفرداتي بكلّ الحسن تتصفُ
    ذي مفرداتي شذيّاتٌ مواردهــــا
    كبيــرة ملؤها الإحسان والشرفُ
    لأنّها غير أهــل الذوق ماعرفت
    فكــلّ قــولٍ بهم يحلو ويــزدلـفُ
    يا أيّها الفجر : أعداءُ الهوى كثروا
    بكلِّ غِـــلٍّ وحقدٍ عندهم هتفــــوا
    ويزعمون وقــد ماتت ضمائرهم
    أنّ الوئــام لهم فــي سعيهم هدفُ
    ويكذبـــون على الدنيا مكابـــــرة
    والإمّعات سوى الأوهام ما عرفوا
    ويضحكون على الأذقان لا سلمــت
    جباههـــم ، حين مانوا أينما دلفــوا
    وكيف يصدق إنسانٌ بلا نســــبٍ
    الجهل مقصدُهُ واللهو والسرفُ ؟
    وهل رأيت كذوبا صحّ مورده ؟
    وهل رأيت حكيما زاده الصلفُ ؟

  6. #36
    الصورة الرمزية رياض شلال المحمدي شاعر
    عضو اتحاد الأدباء والمفكرين

    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 6,060
    المواضيع : 239
    الردود : 6060
    المعدل اليومي : 2.25

    افتراضي ديوان الشاعر رياض شلال المحمدي

    قلبــي صــباحٌ بالمــودّةِ مُشــرقُ
    وبكـلّ ماتهوى السرائــــرُ يعبــــقُ
    مـُذ كان يحبـو بالحضارةِ مبدعاً
    يهـبُ الجمالَ بحسّــهِ يتخــــــلّــــقُ
    يهفو إلى الأمجــــادِ إنســـــانيّــة
    يشــدو ، وأمّـــته الحنــونُ تصفّــقُ
    ولـــهُ بنــودُ النصرِ والعزّ التــي
    في كــلّ ساحاتِ الرجولةِ تخفــــقُ
    وحباهُ ربُّ الناس أشرفَ منطـقٍ
    مَـن كان يدنو لو تناهى المنطـقُ ؟
    قد سرّه أنّ الحياة مرابــــــــــــعٌ
    فيها لــهُ بالخيـــر غرسٌ مــــورقُ
    للثائرين الغرّ يولمُ راجيـــــــــــاً
    أن تـنهض العزماتُ يســـمو المشرقُ
    كي يمنح الأيّــامَ زهوَ بطولـــــةٍ
    فالحبّ قصــدٌ والوئـــــام منمّـــــقُ
    كي يمنح التأريخَ فرصة يومـــهِ
    ويعــود للأفكـــار شـــأنٌ أســبـــقُ
    قلــبي صــباح بالمــودة ينطـــقُ
    وهــــــناك ظـلمٌ بالمفاســـد ينعِــقُ
    ياغربُ صــــبراً فالدوائرُ أقبلت
    ســــوداً على جنباتـــــها تــتخـرّقُ
    ســـوداً تحطّـّــم كـلّ وغدٍ غادر
    يلهو يُمــــاري بالحقـــول يُحـــرّقُ
    تــذر الجبالَ الشمّ في قاع الثرى
    والناطحــــات ومن لها يتصــــدّقُ
    تبكـي على النزلاء تحت ركامِها
    أو تلعن الدجلَ الغليظ لمن بقـــــوا
    أو تكتب الماضي بطرفٍ ساخرٍ
    وتهيب بالحُـمــر الهنـــود تحلّقــوا
    دال الزمـــانُ محاكيــا دوْلاتــــه
    ليدول منها المســتريبُ الأحمــــقُ
    لــتــدول باللـؤمــاء أبنـــاء الزنا
    أو من لهم جــرّوا الذيـــولَ تملّقوا
    هــذي الحياةُ غريـبـة في طبعها
    لوطاب طيفُ العيشِ ساء الملحقُ
    هـــذي البدايةُ للنهايـــــة فاسألي
    يارقــــة الأرواح أين الزنبــــقُ ؟
    أين الطلولُ الحانيــاتُ وبســــمة
    من حسنها لهفــاً يغـــارُ الشــيّــقُ؟
    والذكرياتُ وقـــد نأى أحبابُــــها
    لا مــؤنــــسٌ لا ذو حنيـــنٍ يُـــبرقُ
    أين التي ألهــــى الفؤادَ رضابُها
    وغـفى على نفحاتِها المستـشـرقُ؟
    لمّا رماها البؤسُ واستشرى الأسى
    والحائرون على الدروب تفرّقــوا
    ولّـى صنيعُ الودّ معْ معروفـــــِهِ
    لم يــبقَ إلا الصبرُ وهـو موثــّـــقُ
    قولي لهم دال الزمانُ تــفـتــّحت
    أكــمامُ حُســــــنٍ بالبهـــاء تحلّـــقُ
    ريحانُــها في الشرقِ طال سباته
    واليوم أيقظـــه الجــــهادُ الأصدقُ
    صــدّ الذيــــن تفرعنوا في غيّهم
    بحقوق أربابِ الوفــــاقِ تشــدّقــوا
    قــد شـيّـــعوا الإنسان إنسانيّــة !
    والحالُ ممقوتٌ نعـــــاه البَـــطرقُ
    ومشــوا على أحلامـــهِ تـبّـا لهم
    بالغلّ من سفــــهِ اليهــــود تزوّقوا
    ســرقوا رفاةَ الأقحوان من الرُّبى
    ولكم تـناثر ( جنبدا ) إذ يُــرشـــقُ
    عاثوا فساداً بالحضــــارات التي
    لولا نــــداها مــا رآهـم مُعــــــرقُ
    نسجوا بريــــقاً من سراب ثقافةٍ
    لكنّـها- والحقّ - زيفٌ يُـــنســــــقُ
    ربــحوا الهوان وكلّ شيءٍ هالك
    لو مـــرّه يومــا هــــوانٌ ضــــيّــقُ
    أتـذكـــر الطغيـان حين أراهــــمُ
    إن غــرّبوا حول الحمى أو شرقوا
    أولاء ياوطني طغـــــاة حضارة
    لا كالـــذي شــاد الذي لا يُــنـتـــقُ
    وأرى شـــآبيبَ الدمـــــاء مسيلة
    لو مرّ منهـــــم ســارقٌ أو زورقُ
    دَجَلٌ بـــه عُــرفوا فعاشـــوا ملة
    بالحقــد والكفران دومـــا تمــــرقُ
    ماقــوّموا الا المكــــــارهَ والخنا
    مدنـيّـــة عـنها يفـــرّ الخِرنِـــــقُ !
    يارقــــــة الأرواح هذي دوحتي
    هــــذا زمان محبّـــتي يتعملـــــــقُ
    هـذي البدايـــة للنهايـــة فانظمي
    دُرَرَ الأديب لكي يفيــــق المُصعَقُ
    قلبي صــباح بالنفائس يشـــــرقُ
    يستــنطق الأقصى متى نـتـدفّـــقُ؟
    أقصـيتُ دمعي إن ذكرتك لحظة
    كي لايخالطك الأنيـــــــنُ المحرقُ
    بهواك مسرورا أنــــاجي أرتقي
    وأبث أحزانــــي التــى لاتُســـــبقُ
    بالروح منّــــي قــد نزلت فحفّها
    أنسٌ لطيفٌ أو هيـــــامٌ مونــــــــقُ
    أرنـــو الى الشــهداء حين تساقطوا
    ثـــمّ الذيــن إليهـــمُ لـــم يلحقـــــوا
    ومشيتُ ألتمــسُ الحنانَ مشاعراً
    ياأيّـــها المكلومُ كيـــف توثّـــــقُ ؟
    وإليك جــاء الأنبيـــــــاء ويمّموا
    مســرى الحبيب فهم هنالك رَزدَقُ
    ياأيّــها المكلــوم : قدســـيّـــاتــنا
    نادت ودمعك في الهضــــاب مرقرقُ
    نادت صلاح الدين أين الملتقى؟
    أين الحبائب والنـــدى والفيلـــــقُ؟
    أيّــــان يأتي الأوفـيــاء وتختــفي
    زمرُ اليهود ومن هناك تخندقـــوا؟
    عاد الصليبُ الى الربى متصهـينا
    ولـــه من الأعراب ذلٌّ مطبـــــــقُ
    خانـــوا الديار الزاكيات أصولها
    باســم العروبــة كل شيءٍ يُخــرقُ
    فانهض صــلاح الدين أقصانا بكى
    والقدس ترّبــــها الســـــقام الموبقُ
    فالشرّ آن بكفّ " فرعون" الذي
    هـتك الستــور بأهلنا يســــــترزقٌ
    أدرك ثرى الفادين أروقــة التقى
    هذي فلســـطين التـــي لك ترمــقُ
    أدرك ثـكالى ثورة شــعبــيّــــــة
    ماكـــان يــدرُكها الذين تأبّـــــــقوا
    ماكــان يجديــها كـــــلامٌ زائـفٌ
    والبابُ عـنــها بالتـــخاذل مغلـــقُ
    أدرك - فديتك- بالمكارم كلّ من
    خلع الثــناء عليـــك فهــو موفّـــقُ
    قلبــي صباحٌ والمدائـــــنُ نُمرقُ
    لو مرّت الســـنوات فـيها تخلِــــقُ
    أمّــا إذا الأحداث ملء سمائــــها
    فالموت رزق والحجـــــارة مِرفقُ
    فـتضيـــع كلّ الأمنيات فلا ترى
    غـير الدمـــار ومهجة تـتـشــقّــــقُ
    غير الخراب مع الردى يوحـي بـه
    بالغلّ " أوباما " ومن إليهِ أبرقـوا
    فاكتب أيـا قلبي السطورَ مؤرّخا
    هذا الجـــهاد وســـيلهُ المتدفّـــــــقُ
    أولاء من جعلوا الجسوم قـنابـلا
    فــي كــلّ ساحــات الفــداء تفلّـــقُ
    صانوا بحب الله ســــارية الهدى
    وبكلّ أخــــلاق الرجـــال تعمّــقوا
    فاكتب أيـــا قلبي بدايــــة نهضة
    أجلٌ قريبٌ ثـــمّ يفنـــى الجوسَـــقُ
    وتعود أوربّـــــا تجــــرّ غروبها
    وتعود شمسي بالمرابـــع تـشــرقُ
    ولنا بنـــودُ النصر والعـــزّ التي
    في كلّ أجــــواء الأحبّـــة تخفـــقُ
    ربّـاه صلّ على الحبيب المصطفى
    ماحَــنّ قلبٌ أو تغنـىّ شـيّـقُ

  7. #37
    الصورة الرمزية رياض شلال المحمدي شاعر
    عضو اتحاد الأدباء والمفكرين

    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 6,060
    المواضيع : 239
    الردود : 6060
    المعدل اليومي : 2.25

    افتراضي ديوان الشاعر رياض شلال المحمدي

    ممّا كتبناه قبل عقدٍ من الزمان في ربيع الخير ( 1423 ) :

    غـــرّد بيــــوم ولادة المـــــختـــــــارِ
    عُرْسُ المــــلائـــك جنّــــة الأبــــرارِ
    وانثرْ على ســــمع الزمــان مـــدائحا
    تحيي الفؤاد بـــــأعــذب الأذكــــــــارِ
    نَسَـــمٌ تحضّــــــنه الربيع ونفحـــــــة
    منها الحيــــــــاة تــتــيه بالأوطــــــارِ
    غـَــــرّد فساعات الوصال تســـــــــارعت
    والفجر عانق نســـــمة الأســــــــحارِ
    روّحْ جَنانك واســــــتلذّ بروْحـــــــــها
    لا تلتفت لمســـــــائل الأغيــــــــــــارِ
    الله ثــبّـــت قلبَه في ذكــــــــــــــــــره
    عن مرسليه بــــأعظـــم الأخبــــــــارِ
    مـــــاذا إذا أنّــــا قصـــــصنا للورى
    قَصَص الحبيب بــــأبلغ الأشــــعارِ؟
    نــــورٌ أضاء دجــــى البريّـــــة هاديا
    تـُـنــبــيــك عــــنه بـقـيّــــة الأنــــوارِ
    غـــرّد فما بعــــد الحبيب ســــــــعادة
    أو عيد دنيا زائف الأطــــــــــــــوارِ
    مــاكان بعد المصطفـــــى من فرحــة
    لولاه مـــاعدنا من الأحـــــــــــــــرارِ
    هــو عيدنا الزاهــــي ونـــبض قلـوبنا
    هــو روحنا الباقــي مـــدى الأعصارِ
    قــــوموا بفضل إلهنا فلتفرحــــــــــوا
    وبرحمة فاضت على الأقطـــــــــــارِ
    هـــو رحمة للعالـــــــمين تفــــقّــــهوا
    للعرش .. للكرســيّ ... للأقــــــــمارِ
    هــــو درّة الصَدفِ الذي من لبّــــــــه
    كان الوجــــود وبسمة الأزهــــــــــارِ
    هــــو منبع الصدق المرقرق والصفا
    بــمــقامه المحمود في الأســــــــــفارِ
    ويقول صاحبنا رأيت محمـّــــــــــــدا
    بالروح يحضر مجمع الأخيـــــــــــارِ
    لـــكـــنـّـني أخبرته متيــــقّــنــــــــــاً
    بالشرع أنطق دون أيّ غبـــــــــــــارِ
    ماغاب عـــنّــا لحظة ياصاحبـــــــــي
    حـــتّى تـــراه بصـــيرة الأســـــــرارِ
    لا لن تغيب عن الأحبّــــة روحـــــــه
    تـــالله دوما حـــــاضر الأنظــــــــــارِ
    لا لن يغيب عن الوجــــــود وجـــودُه
    هــــذا هو الهــادي حبــيـــــب الباري
    هـــو في صـــلاتك في السلام مسلــّم
    رَدّ الســـــلام بأحســــــن المــقـــــدارِ
    وهي الصلاة على الدوام مقامُــــــــها
    وعلى مدار الكون في الأمصــــــــارِ
    هــــو ضارع مستغفر متوسّـــــــــــل
    يسمو بأمّــــته إلى الغفّــــــــــــــــــارِ
    قلت افرحــــوا قومي بـأعظم مرسـلٍ
    عــــودوا إليه إلى نداه الجــــــــــاري
    كي تفقهوا الاسلام أيّ حضــــــــــارة
    أهـــدى الأنــــــــــام بحكمة وفخــــارِ
    ماكان من حبّ بغير محمّــــــــــــــــد
    كــــــلاّ ولا شــــدوٌ من الأطــــــــيارِ
    عــــودوا إليه وعـــظّموه تأدّبــــــــــا
    لا تقتلوا الإيمـــــان بالإنكــــــــــــــارِ
    عـــــودوا إليه ووقّــــــــروه محبّـــــة
    لا كالذين تهكّــــــموا بجـــــــــــواري
    فإذا جــــموع المســـــلمين شـــــراذم
    تـــلهو بــــلا زمــــن مــع التـــيــــّارِ
    وإذا ديـــــار المؤمنـــــــين بضاعـــة
    لـلمـــجرمــــيـــن تـــــباع بالــــدولارِ
    وإذا اليهود – وآهتي ياأمّــــــــــتي -
    تـــركــوا على ( المبــكى ) دم الـثــوارِ
    حــــتى إذا أبــــكى الحصـــــار بُنيّتي
    وجــــعا ، وفي بغداد ناح هــَـــزاري
    هـبّوا إلى الأقـصى إلى مسرى الهدى
    مـــتحـــزّمين من الصليب بنـــــــــارِ
    وانظـر إلى الأعـراب من فقدوا الحيا
    يـــتـــمتّــــعون هنـــــــاك بالأخبــــارِ
    وغدا على كلّ الديـــــــــار ، ترقّــبوا
    مادامت الأضغان زاد ديـــــــــــاري
    قلت افرحـــــوا قومي بـــأزكى طيّبٍ
    عـــــودوا إليه إلى شــــــــذاه الساري
    فالليل طال وللســـــــبات محـــــــازن
    والغرب ينعق والصـــــراع حضاري
    واليوم أحـــوج مانكون لنهضــــــــــة
    روحـــــــــــيّة الأخــــــلاق دون نفارِ
    ولــــئن تـــــدفّـــق كالنمير شـــعورنا
    يشفي المنازل رقّـــــــــــة بفخـــــــارِ
    فلأنّـــــنا لم نتّــــخذها مهنـــــــــــــــة
    بل محض ودّ صـــــــــــــادق معطارِ
    كـــي لانــهــيــم بكــــلّ واد نـجـتـدي
    أطــــياف شــــعر بالنفاق تســــــاري
    كي لانرى الكلمات جُــــــدّ رخيصــة
    فتغــيب بين عشـــــــيّــة ونهـــــــــارِ
    ونظمت من قلبي شــــــعارات الهوى
    والفكر يحدو والحبيب جــــــــــواري
    والبـاقـــيات الصــــالحات مـــــــلاذنا
    نحكي بها نشــــــــتاق للأطـــهــــــارِ
    واعلم أخيّ متى فقهت قريضـــــــــنا
    كــــــلّ الليالي ليلة المختـــــــــــــــارِ


    *********************(( من المجموعة الشعريّة " غيث الفؤاد " ... ))*********************

  8. #38
    الصورة الرمزية رياض شلال المحمدي شاعر
    عضو اتحاد الأدباء والمفكرين

    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 6,060
    المواضيع : 239
    الردود : 6060
    المعدل اليومي : 2.25

    افتراضي ديوان الشاعر رياض شلال المحمدي

    قرأتها في ساحات الإعتصام في الفلوجة والرمادي


    أجبْ ندائيَ لا تعبثْ بأقداري
    واهجرْ خيالكَ ، إني للهدى ساري
    واقطعْ أحابيلَ نفسٍ ساء مقصدُها
    فلي فؤادٌ ســخيٌّ نـــورُه جــــاري
    أمِـطْ لثامكَ واحذرْ من وشايةِ مَن
    كانوا نيامــا غــداة استخربوا داري
    حـقـقْ حــقوقَ جموع الأهل إنهمُ
    جادوا بكلَ نفيس الأصلِ مِعطارِ
    أنا ابن فلوجةِ الأخيار تعرفني
    يبقى انـتمائي مدى الأيــّــام أنباري
    أهوى العراقَ وبغدادَ التي بدمي
    نـقـشتُ في مربدِ الـعـشّـارِ تذكـــاري
    أهوى العراق رُقـيّـاً غيرَ منقطعٍ
    وأطربتْ في حمى أربيل أشعاري
    مكارمي ببني العبّـاس حاضـرةٌ
    هـذا صداها فهل تصغي لأسفاري
    أهوى الحسينَ ومن صانوا مبادءَه
    لم يلعبوا بــدمــاء الأهــل والجـــارِ
    أنا ابنُ فاطمة الزهراء سيّدتي
    وأينعتْ بندى الكرار أزهــــاري
    أجبْ ندائيَ لا التهميشُ منجدكم
    ولا تبعْ بيرقَ الأخــرى بــدولارِ
    آن الأوان ، ولن تهدا حناجرُنا
    هـمسُ الـثكالى تـنـاهى ملءَ أســحاري
    وللحرائر دَيْــنٌ لستُ تاركـــه
    لـمّـا بكينَ بــدمـعٍ جــدّ مــدرارِ
    للأبريـــاء وهــم كــثرٌ فوا أسفا
    تمضي الدهـــورُ عليهم دون أقمارِ
    يا أيّها الناس إنّ النّور قائدُنا
    في صيحة الحقّ يحدو ركبَ أمصاري
    بل العظيم الذي أحيا مرابعنا
    طوبى لمن حـفّـه في سـعـيه الباري
    لا رجعةٌ عن طلاب القوم فاستمعوا
    إليهمُ ، دون تسويفٍ وإنـكـــارِ
    لا رجعة أيهـــذا إنّه قـــدري
    أجبْ ندائيَ لا تعبث بأقداري

  9. #39
    الصورة الرمزية رياض شلال المحمدي شاعر
    عضو اتحاد الأدباء والمفكرين

    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 6,060
    المواضيع : 239
    الردود : 6060
    المعدل اليومي : 2.25

    افتراضي ديوان الشاعر رياض شلال المحمدي

    أهوى سناها ، وأرجو طيّبَ الأثرِ
    كلاهما في الهوى زادٌ لمعتبرِ
    رسمتُ أحلامها المُثلى مؤرّجــةً
    قــلادةً من جُمانِ الذوق والعِبَرِ
    طوبى لمن حضروا ، مرحى لمن شعروا
    في الودّ ما ذكــروا إلاّ حمى العُمري
    فاسكبْ شذاك على مرأى خرائدها
    قبّلْ رفارفها في أجملِ الصــورِ
    مرابع الفكر فيها أينعت وزهت
    كــأنّها اقتبست وحياً من القمرِ
    والآن عدنا ، أمن بُغيا لذي دلهٍ
    يفتّ من عَضُد الأنّــات والكدر ؟
    عدْنا وليلُ الرؤى يا صاح معتكرٌ
    والذكــريات رماها البين في السحَرِ
    ماذا جنيتُ ؟ مسرّاتي مقطّعة
    ما كان يسعفها نايٌ بلا وترِ
    حتى رحلتُ تواسي الروح قافيةٌ
    جادت بغيثٍ همى من بارق الفِكَرِ
    الآن عدنا فلا تهجرْ روائحنا
    فهل ترى ما أرى لحناً بلا وترِ ؟
    أم للغياهب تأريخٌ مضمّخةٌ
    دروبه ، بنشيج الباقلِ الأشِرِ ؟
    ستذكر الريح والبيداء رؤيتنا
    ويستحيل هباءً كــلّ ذي ظُـفرِ !
    ستحرق الزفرة الحرّى معاقلهم
    وكلّ كهفٍ بناهُ بائع البقرِ !
    الآن عدنا أريجاً من محاجرنا
    دعاء منتحبٍ من دمعـــه العطِـرِ
    نزفّ للواحة الفضلى عواطرنا
    في يومِ أن أغرقت نعماؤها وطري
    في يوم أن أبصرت بالنور كوكبة
    تاقت إلى نهضةٍ تسمو مدى العُصِرِ
    هم معشر الأدباء الصيد تعرفهم
    منابر الزهو والعرفــــان والنظرِ
    هم معشرٌ شعشعت فينا مداركهم
    تزينُ أخلاقَهم أشواقُ مفتقرِ
    للمجد للفجر للإبداع ما انشرحت
    صدورهم لزمانٍ سالفٍ عطِرِ
    مباركٌ يا شباب الروح ، خالصة
    جهودكم ، أدهشت لُبّي مع البصرِ
    مباركٌ من سويدا القلب نبعثها
    من بعد عِقدٍ سخيٍّ وادعٍ نضِرِ
    هذا بياني ، فإن قصّرتُ معذرة
    وإن وفيتُ فهذا منتهى ظفري

  10. #40
    الصورة الرمزية رياض شلال المحمدي شاعر
    عضو اتحاد الأدباء والمفكرين

    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 6,060
    المواضيع : 239
    الردود : 6060
    المعدل اليومي : 2.25

    افتراضي ديوان الشاعر رياض شلال المحمدي

    يا دارَ مَيـّـةَ : والمحبُّ يسائلُ
    قـُـتـلَ الزمـــانُ أم الزمـــانُ القاتـلُ ؟
    أم نارُ عِشقيَ والهوى لا تنطفي
    في مهجتي استعرتْ وأذكى العاذلُ ؟
    بمَ نأتسي وهواكِ دون قلوبنا
    وسوى الحبائبِ في المطالب باطلُ
    أحببتُ فيكِ روائحاً لمّا تزلْ
    يــا دارَ مــيّــة بــالـفـــؤاد تــغــازلُ
    وجعلتُ أستشفي إلى أن عادني
    طيرٌ تــمـلــكــه الـفـراقُ الخـــاذلُ
    فشكى ليَ البث القديم ولوعة
    في ذكـــرهــا للـذكــريات شمائلُ
    لا زلت أقفو سحرَها متحيّرا
    والليل يــهــزأ ، والنهار مجادلُ
    أهوى الظِـباء وما سلوت نعيمها
    ولــكــم تــأثــر بالجمال مواصلُ
    ولكم يتيه مع العيونِ معذبٌ
    وهــو الأبـــيّ المسـتـفـزّ الباسلُ
    قد أمّلتني لحظةً في لحظها
    والحض لو علــم الهلال منازلُ
    تهمي بغيثٍ كالدموع سحائبٍ
    ويسحّ في الحَدَقات منها الوابلُ
    يا طيرُ دعني فالمشاعر أزبدت
    أجّجتَها وجــداً وهــنّ مـعـاقـلُ
    أنّى سرت تسري الأقاحي حولها
    والناس في لغــة الـهـيام قبائلُ
    تبكي ونبكي هكذا نهبُ البكا
    متوسّـليــن ، لكي يؤوبَ الراحلُ
    ولنا إذا ضاق الفضاءُ عواصفٌ !
    ولنا إلــى درب الرشـاد دلائلُ
    ولنا إذا أشتدّ الزّحام فوارسٌ
    ولنا إذا كـثـُر العِـطـاش مـنـاهــلُ
    ولنا إذا حمي الوطيسُ صواعقٌ
    منــها متى التمعت يَحــار العاقـلُ
    يادارَ ميّة أين من سكنوا الحشا
    مالــي أنــوح ، إلـى متى أتـسائـلُ ؟
    هل تعلمين لهم عبيراً قد دنا
    فلأنــتِ أدرى بــالـــذي يـثــّاقـلُ
    عانيتُ ماعانيتُ من ألم النوى
    وعلمــتُ أنّــا فـي الوفــاء أوائلُ
    وعجبتُ من شعر تناهى رقة
    وعليه من تقوى الشباب فضائلُ
    حتى إذا نطق الحداة وغردّت
    فــيـمـا يـقــول العاشقـون بلابلُ
    نهضت إلى الأفق الرحيب قصيدة
    غــرّاء فـيـها للـثـنــاء مـشاعـلُ
    سَـمـقـتْ تـبـاهي بالثريّا رفعةً
    وتـقــول هــا أنــذا مقامي ( كاملُ )
    من شاعرٍ سحرَ اللغى أسلوبُه !
    ولـــهُ إذا ذكـــــرَ الكبارُ مسائلُ
    في فكره مددٌ ونبضُ بلاغةٍ
    قد سـطـّرتـْها لـلأنــام أنـامــــلُ
    لم يــدّكر إلا وصالَ حبيبه
    وهو الذي بين الخواطر ماثــلُ
    لا كالذي يذرُ الإصولَ مغرّبا
    فالفعل حرفٌ والمضافُ الفاعلُ !
    يا دارَ ميّـة قد بسمْتُ وهزّني
    كــرمٌ مـن الأحـبـاب فـيه تمايلُ
    ولذا تفرّد فيه بوْح قريحتي
    حتى إذا أبـحـرْتُ قـال القـائــلُ
    شكراً أخا الأشعار أقصى مانرى
    أن نبعث الشكران وهوجداولُ
    وغداً لنا في الخلد كل مثوبة
    وأرائـــكٍ فـيــها يـهـيــم الـبــــاذلُ

صفحة 4 من 21 الأولىالأولى 1234567891011121314 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. تخميس قصيدة الشاعر رياض شلال المحمدي
    بواسطة نداء غريب صبري في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 01-02-2019, 08:58 PM
  2. قصيدة للشاعر رياض شلال المحمدي
    بواسطة خلود محمد جمعة في المنتدى كَرَوَانُ الوَاحَةِ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 29-04-2018, 04:18 PM
  3. ممازحة لأستاذي رياض شلال المحمدي..
    بواسطة حيدرة الحاج في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 25-10-2016, 02:28 PM
  4. إلى أستاذنا الغالي رياض شلال المحمدي ‘‘
    بواسطة محمد محمد أبو كشك في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 03-09-2016, 10:27 PM
  5. مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 13-10-2014, 05:36 PM