أحدث المشاركات
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 19 من 19

الموضوع: ديوان الشاعرة فاتن دراوشة

  1. #11
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,511
    المواضيع : 86
    الردود : 8511
    المعدل اليومي : 2.35

    افتراضي ديوان الشاعرة فاتن دراوشة

    كأَنِّي بهذا القلب شيخٌ مُكَبَّلُ=تكادُ المحاني كلما صاحَ تذْبلُ
    أقولُ لهُ واليأسُ في الروحِ مُوْغِلُ =
    عَفا اللهُ عَمّنْ دُونَهُمْ ما نُؤَمِّلُ
    ومَنْ مِنْ نَداهمْ في المُلِمَّاتِ نَنْهَلُ



    جزعنا النوى، والصبرُ يقرع حيّنا = وأبكت تباريحُ الزمان شعورَنا
    ونمضي بدوراً يحمل العزمُ خطونا =
    فإنْ توهِ أحلامُ الجهالةِ رأيَنا
    أتوْنا على صبرٍ حنوّ فنعقلُ



    نكابد في الكأداء رغم أنوفنا = نكاد من الحرمان نلقى حتوفنا
    فأين الرضا منهم يبدد خوفنا =
    وَإِنْ نَالَنَا وَهْنٌ فَفِيهِمْ وُقُوفُنَا
    وَإِنْ نَالَهُمْ مِنَّا قُصُورٌ تَحَمَّلُوا



    كَأنَّهُمُ واللّيلُ دَاجٍ بُدُورُهُ=تُضَاءُ بِهِم سُـوْحُ الجَمَالِ وَدُوْرُهُ
    فِإنْ عَادَ للمَكْلُومِ مِنَّا سُـرُورُهُ =
    رَمَوْنا، وَغَابَ النَّجْـمُ فِي العَتْمِ نُورُهُ
    وَبِتْنَا بِحُزْنٍ يَحْتَوِينَا وَيَـشْمُلُ



    ولم يرعنا حب جفانا ولامنا=يحاول لأيا بعد عهد فطامنا
    وبتنا على سهد نرجي منامنا =
    وحز جنون البرد منا عظامنا
    يعمد بالدمع المآقي ويغسل



    لَعَلَّ جَفاكَ يَلْتَقينا مُوَدِّعًا = فَيَجْعَل مِن لُقياهُ للهَمّ مهجعا
    سَيَبْقى انْتِظارُ الوُدّ مِنْكَ مُشَرَّعًا =
    وَقَدْ طَافَ لَيْلُ القَهْرِ بِالفِكْرِ مُوجِعًا
    نُطَارِحُهُ صَبْرًا فَيَبْكِي التَّجَمُّلُ



    تمد ُّيمينا من عطائك حانيا = فيخضلُّ زرع الروح ما كان شاكيا
    ولكنّها الذكرى تهدُّ الرواسيا =
    وَيَسْحَقُنَا مَنْ كَانَ يُرْجَى مُواسِيا
    يُؤَمِّلُنَا حِينًا وَحِينًا يُخَذِّلُ



    وَكَمْ نَالَ مِنْ طِيْبِ الحَدِيْثِ وَعَذْبِهِ = وَأَغْرَاهُ سُكْرُ القَلْبِ مِنَّا بِحُبِّهِ
    وأَقْعَدَنَا دُوْنَ الوِصَالِ وَقُرْبِهِ =
    بِحَسْرَةِ ما فِينَا وَإِنْ لَمْ نَبُحْ بِهِ
    يُرَاوِدُنَا مَوْتًا وَيَقْسُو وَيُمْهِلُ



    نُغنّي الأماني المشْرعاتُ طِـلابُها = فما نأتسي حتى يمنّ رضابُها
    هو العمْرُ يستقصي الحياة بما بها =
    وما بين أوهامٍ سيوف الردى بها
    وبين تصاريف الزمان التململُ



    نَحِنُّ إلى ذكرى الزّمانِ الذي خلا = وتهفو خُطَانا نَحْوَ غيْبٍ تَأجّلا
    كأنَّ قِطَارَ العُمْرِ أضحى مُعَطَّلا =
    فَلا النَّفْسُ تَرْضَى بِالضَّنَى فِي المُنَى وَلا
    تُطِيقُ شُؤُونَ العَيْنِ تُندِي وَتَهْمِلُ



    على أيّ متْنٍ يا شروحُ برَوْحنا=نُباهي ، وأنّى نستقي من شروحنا
    فلا الدربُ يُدنينا ولا الصبرُ ملكنا =
    حنانيْك يا قلب اتئدْ بعض ما بنا
    لو انتاب طوداً دبّ فيه التخلخلُ



    فما حِيْلةُ المكلومِ أعيَاهُ داؤهُ=وعزَّ على كلِّ الأنامِ دواؤهُ
    تفيضُ من الجرحِ القديمِ دماؤُهُ =
    وَلوْ طَالَ يَمًّا جَفَّ بِالحَيْفِ مَاؤُهُ
    فَيَحْمِلُهُ وَشْلٌ وَيحْوِيهِ جَدْوَلُ



    وَأَنْتِ عَلَى عِشْقِ التَّعَلُّقِ بِالذُّرَى=يَظَلُّ لِسَانُ الوُرْقِ بِالشَّوقِ ثَرْثَرَا
    يُذِيبُكِ أَنْفَاسًا وَيُجْرِيكِ أَنْهُرَا =
    أَمَا ضَاقَ يَا رُوحُ الفَـضَاءُ بِمَا نَرَى!
    فَأَيّ تَهَاوِيمٍ ! وَفِيمَ التَّعَلُّلُ؟



    أبى الدهرُ إلا أن تميد شجونـنـا = وأن تستقي الشجْـو الطويل دروبـنـا
    يُغير على الذكرى فتروى عيوننا =
    وإنّـا لقومٌ مُـتـرعـــــاتٌ كــؤوســنا
    بسمٍ زعــــافٍ فيه موتٌ مؤجّــلُ



    بَعيدٌ برَغْمِ القًرْبِ جَحْفَلُ سَعْدِنا = يًناجي شِغافَ الرّوحِ أبْعَدَ أوْ دَنا
    يَلوكُ خُطاهُ البَيْنُ والهمُّ والعَنا =
    وَيَحْتَدِمُ الشَّرُّ المهَيْمِنُ حَوْلَنَا
    فَيَقْبِضُنَا هَوْلٌ بِهَوْلٍ وَيُرْسِلُ



    فـتـبّـاً لمنْ أحنى قــذاهُ ظهورَنــا = وأبــكى المعاني يسْتخفَّ دموعَــنا
    وإنّــا وإن أذكى الزمانُ شجونَنا =
    نسير بأرضِ اللهِ أسرى هوانــنــا
    غــثاءٌ وشرُّ الناس فينا موكّــــلُ :



    يعيش على حدِّ الهوامِشِ حُلمُنا = و يُكسَـى بأسْـــمالِ المذلَّــةِ لحمُنا
    عَصَيْناهُ موسى فالضَّياعُ يَـؤُمُّنا =
    وَفِي التِّـيهِ نَمْضِي لَا أَمَانَ وَلَا مُنَى
    عَـرَايَــا عَـلَــى أَرْضِ الــرَّزَايَــا نُـقَـتَّــلُ



    أرى الأمم انقضّت علينا عشيّةً = وما وجدتْ فينا صفوفًا عصيّةً
    فأين الألى و القدس ترنو شجيّةً =
    وَبِالـعُـزَّلِ التَنْـكِـيـلُ أَمْـسَــى سَـجِـيَّـةُ
    وَبِالجِهْـلِ ضَـيْـمُ الأَهْــلِ لِلنَـيْـلِ يُـبْـذَلُ



    بكيتُ " بني ياس " الأحبّةِ شاهدا = وكلً بلادٍ تستغيثُ الأماجدا
    متى جفّ جُرْحٌ فالردى باتَ رافدا =
    وها قد تراءى من تناءى مُعاهدا
    أعاجمَ سامونا وبالاً وأجزلوا




    دعيٌّ حقودٌ ليس يَخفى جحودُهُ = على كلّ دربٍ للحِمام وعيدُهُ
    له الغدر سيما والضلال مديدُهُ =
    أتانا مشاريع الأعادي تقودُهُ
    على رأسِ جمْعٍ من فلولٍ تغوّلوا




    فما تفقه الذوقَ السليمَ حلومهم = وقـد عصفت ملء الزمانِ سمومهم
    على الدجلِ الغربيّ سار زعيمهم =
    وغاغة حيٍّ طوع غيٍّ غويّهم
    خطوم جهالاتٍ تلوّى وترسلُ




    فأرسى على الأجواء أصنام محنةٍ = يسايسها الواهي بغير رويّةٍ
    يسفّه بالماضي التليد ونهضةٍ =
    يساوم مَن باؤوا بأشلاء ثورةٍ
    تغمّدها شرّاً وعزّ الترجّـــلُ



    فلا عَادَ مأمول النجاة إذ انطوى = على الغلِّ سفكاً للدماء وما ارعوى
    فإن شاع سبقاً وهي ثالثة الشَّوى =
    إِلَيْكِ عَنَ الأَوْهَامِ فِي سَوْرَةِ الطَّوَى
    وَيَا نَفْسُ أُوبِي مَا عَلَى الأَرْضِ مَنْزِلُ



    وجِّدي لحاقاً واشتياقاً لرحلتي = وإني وصدق العزم زادي وعدتي
    فإن طال في ليلٍ سهادي ومحنتي =
    وَجَدْتُ بِدِينِ اللهِ حِصْنِي وَخِيرَتِي
    وَإِنْ تَعْصِفِ الأَنْوَاءُ نَجْوَاهُ مَعْقِلُ



    فيسبل ستراً من لطائف مجده = وتترا عطاياه بسابق وعده
    فيا سامعاً نجوى وناصر عبده =
    أَرَانِي بِخَيْرٍ مَا أَرَانِي بِحَمْدِهِ
    أَمَاني، شَهِيدًا أَوْ بِنَصْرِي أُكَلَّلُ



    مَتَى نَزَلَ الطَّاغُوتُ فِينَا بِمَكرِهِ =يُذِيقُ حِمَامَ المَوْتِ مَوتًا بِنُكْرِهِ
    وَجَدْتُ سَبِيلِي فِي جِهَادِي وَشُكْرِهِ =
    أَتُوبُ إِلَى رَبِّي وَأَحْيَا بِذِكْرِهِ
    وَإِنِّي لِرَبِّي فِي المَلَمَّاتِ أَمْيَلُ



    شارك في تخميس هذه الخريدة كلّ من الشّعراء :

    رياض شلّال المحمدي

    لؤي عبد الله الكاظم

    د. سمير العمريّ

    حسين العقدي

    مازن لبابيدي

    أحمد رامي

    همّام رياض

    محمّد ذيب سليمان

    فاتن دراوشة



    دامت واحتنا بالإبداع عامرة
    تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

  2. #12
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,511
    المواضيع : 86
    الردود : 8511
    المعدل اليومي : 2.35

    Cool ديوان الشاعرة فاتن دراوشة



    في هَدأةِ الغسقِ اليُراقِصُ عُتمَهُ

    تَتشابَكُ الأوهامُ منْ غيرِ انسجامْ

    نَظراتُها الحمقاءُ تَهزَأُ بالأنامْ

    أهْذي وفي حُمّايَ

    تجلِدُني خُطايْ

    وأراكَ تَسْكُنُني فتَهجُرني دِمايْ

    يا أنتَ يا منْ فيكَ قَد سُكِبَتْ أنايْ

    وَتَشَرّدت نجوايَ في سُبُلِ العَذابْ

    ها نحنُ نَفْتَرِشُ السّحابَ كعاشِقَينْ

    جَسَدانِ مُلتحمانِ لكنْ

    دونَ روحْ

    أنفاسُنا البكماءُ يصفعُها الذُّهولْ
    .
    .
    ها أنتَ ذا قُربي تُحاورُني يداكْ

    عينايَ جذعُ الشّوقِ ينبُتُ في رُؤاكْ

    ومَشاعري البلهاءُ تمضَغُني بصمتْ

    قُربي كما النّجَمات في ثوبِ الدّجى

    لكنّ فَرْخَ هواكَ ملّ سَنابِلي

    وارتادَ حقلَ سِوايَ يلتقطُ الحُبوب

    وغَزا غُرابُ الهَجْرِ فَجرًا حُلْمَنا

    أنيابُهُ الصفراءُ قدّت أصْغَرَيْهْ

    .
    .

    خاوٍ كقبْرٍ خافِقُكْ

    وأناملي الولهى يُضاجعُها جَفاكْ

    شَفتايَ تَحتَرِقانِ منْ وهجِ الهوى

    وشفاهُكَ السّمراءُ تغرقُ في الوُجومْ

    أنفاسيَ الحرّى تُسارِعُ للُّقا

    لكنّما الوَجنات تغدو كالجّليدْ

    تنسلُّ كالسكّينِ في عَقِبِ الوَريدْ

    وأراكَ رغمَ القُرْبِ تَعْتَكِفُ الهُروبْ

    ونُجَيمُ قلبِكَ باتَ يحتضنُ الغُروبْ

    لِتُباغِتَ النّظراتِ أطيافُ الوَداعْ



    تفعيلة الكامل : مًتَفاعِلُن وجوازاتها


  3. #13
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,511
    المواضيع : 86
    الردود : 8511
    المعدل اليومي : 2.35

    افتراضي ديوان الشاعرة فاتن دراوشة




    للحَوْرِ عُمْقُ اللّيْلِ

    هَمْهَمَةُ المَغيبْ

    ولها يَدٌ

    تَمْتَدُّ نحوَ البَحْرِ

    تُهْديهِ الطُّيوبْ

    للحَوْرِ هَمسُ الماءِ

    في أُذُنِ الرّمالْ

    يَغفو النّسيمُ بِحِضْنِها

    فَتَعودُهُ الأحلامُ

    تَرْفِلُ بالجَمالْ

    للحَوْرِ روحُ الطِّفْلِ

    تترَعُ بالخَيالْ

    تَلهو عَلى الشُطآنِ

    تَزْرَعُ أنْجُمًا

    وتُغَرْبِلُ الآمالَ

    للفَجْرِ الوَليدْ

    للحَوْرِ صَمْتُ العِشْقِ

    في شَفَقِ الزَّوالْ

    ولِجَذرِها في الرّمْلِ

    خَفْقٌ وابتِهالْ

    وبِساقِها المَيّاسِ

    يَشْتَعِلُ الدّلالْ

    وَظِلالُها في الماءِ

    تَفْتَعِلُ الغَزَلْ

    تُغري عُيونَ المَوْجِ

    تُهديها القُبَلْ

    فتَفيضُ بالأشواقِ

    أفواهُ الزّبَدْ

    ويظَلُّ حبُّ الحَوْرِ

    حَيًّا للأبَدْ



    تفعيلة الكامل: مُتَفاعِلُنْ وجوازاتها

  4. #14
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,511
    المواضيع : 86
    الردود : 8511
    المعدل اليومي : 2.35

    افتراضي ديوان الشاعرة فاتن دراوشة




    كانت هذه القصيدة ثمرة بعثرة ألمي بين سطور حملت الألم في نصّ لأستاذي جميل داري بعنوان:حبيبتي ما زالت نائمة

    والذي رثا به زوجته.

    لم أُرِدْ تعكيرَ صفوِ خلوةِ حزنِهِ لكنّ شوكَ الألمِ المتبعثرِ هُنا، لمْ يشَأْ لي المرورَ، دونَ أنْ يعتصرَ ليمونَ قلبِي

    رحمها الله وأودعها في جِنانه

    الكلمات بالأحمر هي لأستاذي جميل داري، والكلمات بالأخضر لي.


    جمرة في الشمال
    وأخرى على شرفات الخيال
    تحملان الرؤى
    تصنعان لنا الآن مملكة للجمال
    ***




    وَيُسافِرُ جَمْرُكِ في زَمَني وَجَعًا أخْضَرًا

    يُرخي صَمْتَ المُروجِ عَلى

    عُشْبِ قَلْبي الكَسيحِ

    يُبَعْثِرُني

    في صَداهُ يُفَتِّحُ

    في

    رِئَتَيَّ الرَّدى

    زَهْرةً عابِسَهْ




    حينما يدخل الموت بيتك
    لا..لا ترحب به
    بعضه .. كله
    خله يتمرغ في ظله
    وانطلق في صحارى الحياة
    كماء زلال
    ***




    يَخْرُجُ المَوْتُ مِنْ ظِلِّنا

    بُرْعُمًا ناعِسًا

    يَسْتَبيحُ الفراغَ العَميقَ المُسَجّى ما بَيْنَ

    أنْفاسِنا

    والسُّؤالِ المُرابِطِ في

    نَسْمَةٍ عابِرَهْ




    حين أفتح نافذتي كل فجر
    أرى الشمس ساطعة والظلال
    وأرى الحلم منبجسا
    من صخور المحال
    ***




    لَنْ يَشيخَ الحُلُمْ

    فالرّبيعُ الّذي قَدْ غَفا

    فَوْقَ ريشِ عَصافيرِنا الماضِيَه

    لاحتِواءِ الشّموسِ التي

    أزْهَرَتْ

    فَوقَ جَفْنِ الغُروبِ

    يَسْتَفيقُ عَلى كَفِّنا رَبْوَةً

    تُنْبِتُ الأُمْنِياتْ




    لا تلم ألمي
    فأنا والقصيدة متفقان على
    صد هذا الزمان العضال
    أنا حوذيها
    وهي غيمي المضمخ بالاشتعال
    ***




    تَتَشَظّى القَصيدَةُ في عُمْرِنا

    دَيْمَةً راعِفَهْ

    تَروي حَوْضَ النُّفوسِ

    تُفَجِّرُ في قَحْلِها كُوَّةً

    تَغْرِسُ الفَجْرَ فيها

    لِتَنْبُتَ مِنْ عودِهِ الأغْنِياتْ





    مر شهران
    كنت معي
    تسكبين على الجرح جرحا
    وحلما عصي المنال
    مر شهران ...
    ما زلت لي ومعي
    تحرقين الغياب
    حضورك سر الحياة الذي لا يقال
    ***




    مَرَّ نَهْرانِ مِنْ عَسَلٍ

    فَوْقَ جَنّاتِ أبْصارِنا

    كَسَرا قِشْرَ أكْوازِ أوْجاعِنا

    أخْرَجا بذْرَهُ

    أوْدَعاهْ

    جَيْبَ ريحِ التَمّني

    لِتَحْمِلَهُ

    إبْرَةً

    تَرْتِقُ الشّرْخَ في

    بُرْدَةِ الأمْسِياتْ




    كيف أنسى البداية ثم النهاية
    أنت الزمان وأنت المكان
    وأنت السماء التي لا تطال
    ***




    يَعْرُجُ الشَّوْقُ في ضِلْعِ

    نَجْوايَ

    يَقْطِفُني

    نَجْمَةً شارِدَهْ

    تَعْشَقُ الغَوْصَ في

    بَحْرِ عَيْنَيْكِ يا

    طِفْلَتي النّائِمَهْ

    وَيُمَرِّغُ ضَوْئِيَ خَدَّيْهِ في

    تُرْبَةِ الهَمْسِ

    فَوْقَ النّجيعْ

    وَيَمُرُّ الطّريقُ بأبْيَضِنا

    جامِعًا

    صَمْتَنا في يَدَيْهِ

    وِشاحًا رَقيقًا

    يُلَفِّعُ طِفْلَ الغِيابَ بِهِ




    كيف أطفئ روحي
    وكيف أبدد موتا
    يخيم فوقي مثل الجبال
    كيف..كيف..وكيف
    ترجل عن الروح
    يا أيهذا السؤال
    ***




    غارِقٌ في مَدايْ

    سَمْتُ ذاكَ الصّباحِ

    المُحاصَرِ

    ما بَيْنَ

    أُمْنِيَةٍ راعِشَهْ

    في شِفاهِ الحَنينِ

    إلَيْكِ

    وَما

    بَيْنَ قيثارَةٍ

    مِنْ خُواءْ

    تَعْزِفُ البُعْدَ عَنْكِ

    انتِماءْ

    جَذْرُهُ

    غائِرٌ

    في دِمايْ




    انهضي يا أميرة حلمي
    فالفجر لاح
    بددي الموت
    مدي الجناح
    ***




    سَوْفَ يُسْكَبُ مِنْ

    دَنِّ هذا الفَناءْ

    لَحْنُ تَوْقٍ

    لِرَشْفِ الحَياهْ

    يَثْمَلُ التُّرْبُ مِنْهْ

    يَنْحَني باسِمًا

    كَيْ يَلُمَّ حَصاكِ

    عَنِ الذِّكْرِياتْ




    منذ مهدك ..
    حتى مشارف لحدك
    يمتد قلبي حريقا حريقا
    آه ..
    أنت التي كنت حلما جديدا عتيقا
    ***
    انهضي يا حبيبة روحي
    انهضي
    العصافير تنتظر الآن رنة صوتك
    كنت لهن الشروقا
    ***




    دَقَّ شُعْثُ الفِراقِ مَساميرَهُ

    في يَدَيِّ انبِلاجِكِ

    يا مُهْجَتي

    صَلْبُ هذا النّقاءِ على

    حائِطِ الفَقْدِ

    يَمْتَزُّ كَيْنونَتي

    اِنهَضي حُلْوَتي

    وانْفِضي عَنْكِ هذا الصّليبْ

    اِنْزِعي مِنْ يَدَيْكِ الرّدى

    وامتَطي سَرْجَ خَفْقٍ وَليدْ




    مت..؟؟
    لا لم تموتي..إذا
    هات عنوانك..
    كي لا أضل الطريقا



  5. #15
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,511
    المواضيع : 86
    الردود : 8511
    المعدل اليومي : 2.35

    افتراضي ديوان الشاعرة فاتن دراوشة



    سَنُسْمِعُ كُلَّ مَنْ في الأرْضِ صَرْخَتَنا

    لِيَهْجَعَ صَدْرُكِ الذّاوي

    مِنَ الأحْزانِ والغَمِّ

    وَلَنْ نَنسى شُواظَ الصّخْرِ في رِئَتَيْكِ

    كَيْفَ غَدا

    سَديمًا تَرْتَجيهِ الشّمسُ

    كَيْ تَذرو

    ملامِحَ وَجْهِهَا المكروبِ

    في طَيّاتِ أقبِيَتِهْ

    وَكَيفَ جَعَلْتِ مِنْ كَفّيْكِ غالِيَتي

    طَريقًا لاكتِشافِ النّورْ

    ومزرعَةً تضمّ سنابِلَ الأملِ

    أيا غَزّة

    أيا جرحًا بِمِلْحِ الرّوحِ نَفْرِكُهُ

    لِيَعْصِرَنا

    كما اللّيمونِ آلامًا

    وَيَنْحتَ في صُروحِ وَريدِنا قَرْحًا

    يُخَلِّدُ آهَةً ظَمْأى

    عَلى شَفَتَيْكِ سَيِّدَتي



  6. #16
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,511
    المواضيع : 86
    الردود : 8511
    المعدل اليومي : 2.35

    افتراضي ديوان الشاعرة فاتن دراوشة




    وَتَهمي تَراتيلُ لَيْلي المُعَنّى

    على السّهْبِ مِن خافِقي المُتْعَبِ

    لِتَرْوِيَ حِبَّ التّباريحِ فيها

    فيَنْمُوَ صَبّارُها واخِزًا

    أُمْنِياتي اللّواتي هَرَبْنَ مِنَ

    الفَقْدِ قَبْلَ الوُلوجِ إلى مِعْصَمَيْكِ

    فَلا تَبْرَحي البالَ يا مُنْيَتي

    أعيدي طِلاءَ شَبابيكِيَ الُمُجْهَدَهْ

    بِألوانِكِ الزّاهِيَهْ

    لِيَدْخُلَها الضّوءُ عَمّا قَريب

    يُهِشّمُ بلّوْرَ هذا الصّقيعِ

    المُرابِطِ

    ما بَيْنَ أعْمارِنا

    والغِيابِ



  7. #17
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,511
    المواضيع : 86
    الردود : 8511
    المعدل اليومي : 2.35

    افتراضي ديوان الشاعرة فاتن دراوشة




    أتت هذه القصيدة ردّا على قصيدة الشّعرُ أنتِ للمبدع :محمّد حمدي



    الشِّعْرُ ما سَكَنَ الأديمَ مِنَ الطُّيوبِ

    يَفيضُ فَجْرًا بالبَهاءِ إذا يُداعِبُ وَجْنَتَيْهِ

    حَفيفُ خَطْوِ العابِرينَ على ثَراهْ

    الشِّعْرُ هَمْساتُ المَغيبِ لِثَغْرِ بَحْرٍ ظامئٍ

    يَجْتاحُهُ شَغَفُ الزَّبَدْ

    لِعِناقِ جَفْنِ الصّارِيَةْ

    الشِّعْرُ ما رَتَقَ الشّقوقَ الخاوِيَةْ

    بِفَضاءِ روحٍ تَكْتَسي حُلَلَ الشُّحوبْ

    الشِّعْرُ أنتَ وَما يَفيضُ مِنَ المُنى

    مِنْ راحَتَيْكَ

    لِتَسْتَظِلَّ بِها الدُّروبْ




  8. #18
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,511
    المواضيع : 86
    الردود : 8511
    المعدل اليومي : 2.35

    افتراضي ديوان الشاعرة فاتن دراوشة




    أتت هذه القصيدةُ من وحيِ قصيدةٍ بعنوان تشتاقُني للشّاعرةِ المبدعةِ: هند سالم باخشوين






    تَشتاقُني

    فَيَفيضُ مِنْ ضِلعي الحَنينُ لأحْتَويكَ

    غَمامَةً

    تَجْتَثُّ حُزْنًا قَد تَعَتّقَ

    في خَوابي المُسْتَحيلْ

    تَجْتاحُني

    فأصيرُ جَمْرًا يَكْتَوي

    بِشُواظِ عِشْقِيَ في الخَفاءِ

    نَدى الأصيلْ

    تَحْمرُّ سُمْرَةُ وَجْنَتَيْهِ

    وَيَكْتَسي

    سِرْبُ النّوارِسِ مِن يَدَيْهِ

    صَدى الرّحيلْ

    وَتَمُرُّ في هُدُبِ الخَيالِ

    قَصيدةً

    تَمْتَصُّ أخْضَرَ خافِقي

    لِتُحيلَ قَحْلَ الرّوحِ رَوْضًا يانِعا

    تَنمو على كَفّيْهِ أشجارُ النّخيلْ



  9. #19
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,511
    المواضيع : 86
    الردود : 8511
    المعدل اليومي : 2.35

    افتراضي ديوان الشاعرة فاتن دراوشة




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    للنوارِسِ صمتُ الفصولِ إذا ما نَمَا فَوْقَ كفِّ تَفاصيلِها

    عُشْبُ شَوْقٍ طريٍّ

    يُهامِسُ مُخْمَلُهُ الأمْسِياتْ

    وَلَها زَغَبٌ منْ شَجَنْ

    يحْتَوي جَرْحَ أحلامِنا

    حينَ تَغفو كَلَيْلٍ مَريرٍ

    يُعانِقُ شُعْثَ الرُّؤى

    فَوْقَ غُصْنِ الشّتاتْ

    ومناقيرُها تَشْتَهي

    نقرَ سُنْبُلةٍ منْ سَفَرْ

    حينَ يسقُطُ قمحُ الغُروبِ

    على ريشِها

    قَبَسًا منْ سَقَرْ

    للنوارِسِ شوقُ المُروجِ

    لترتيلَةٍ

    منْ زهورِ الرّبيعِ

    تَميلُ لَها باسِقاتُ الشَّجَرْ

    وَلَها جَنّةٌ

    يَرْقُصُ العشقُ في باحِها

    مُعْلِنًا

    تَوْقَهُ لِلْحَياةْ

    للنوارِسِ أنتِ

    وأنتِ الغِناءْ

    حينَ يعْزِفُ ثَغرُكِ نُبْلَ البَشَرْ

    حينَ تَهْطلُ بينَ ثنايا الوَريدِ

    ترانيمُ صِدْقٍ كهمسِ المَطَرْ

    أَفَيا قَضْمَةً منْ لُجَيْنِ القَمَرْ

    هلْ تُراها النّوارِسُ تأتي إلَيَّ

    مُحَمَّلَةً منْ نَداكِ العَطِرْ

    تَسْكُبُ الشَّهْدَ لِي

    دونَ لَسْعِ الإِبَرْ

    أمْ تُراهُ الصّباحْ

    يَنْفِضُ الحُلْمَ والأُمْنِياتْ

    منْ ضُلوعٍ كَساها الضّجَرْ


    تفعيلة المتدارك _ فاعلن وجوازاتها





صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

المواضيع المتشابهه

  1. من السجال للرائعة فاتن دراوشة
    بواسطة محمد ذيب سليمان في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 15-04-2018, 04:42 PM
  2. قصيدة بعثرة الوجع بصَوتي _ فاتن دراوشة
    بواسطة فاتن دراوشة في المنتدى كَرَوَانُ الوَاحَةِ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 11-09-2016, 02:37 AM
  3. تأمُّلات _ فاتن دراوشة
    بواسطة فاتن دراوشة في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 47
    آخر مشاركة: 21-08-2016, 11:23 AM
  4. ....مجنون فاتن في فلسطين
    بواسطة وائل ابو صلاح في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 13-07-2008, 08:38 PM
  5. ...مجنون فاتن في فلسطين...
    بواسطة وائل ابو صلاح في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 16-11-2007, 08:44 PM