أحدث المشاركات
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 22

الموضوع: ديوان الشاعر محمد النعمة بيروك

  1. #11
    الصورة الرمزية محمد النعمة بيروك شاعر وقاص
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    الدولة : عيون الساقية الحمراء
    المشاركات : 1,510
    المواضيع : 102
    الردود : 1510
    المعدل اليومي : 0.49

    افتراضي ديوان الشاعر محمد النعمة بيروك

    شاميّة من وحي الأعشى

    محمد النعمة بيروك


    ودّع صِغاركَ إنّ الجيْشَ مُرْتحِلُ
    وهل تطيق ودَاعاً أيّها البطلُ
    ودّع صغارك قدْ لاتلتقي بهمُ
    إمّا قُتلتَ بِقَصْفِ القوْمِ، أوْ قُتِلُوا
    لا تنتظرْ جَمْعَ عُرْبٍ في مُساعَدَةٍ
    تأتي ببطءٍ كَمَا يَأْتِي الوَجي الوَحِلُ
    لا تنتظر سندا يأتي على مهلٍ
    كَمَا السَّحَابَةِ ، لاَ رَيْثٌ وَلاَ عَجَلُ
    لا تنتظر عرَباً في عُمْقِهمْ فشلٌ
    في عُمقِه فشلٌ، في عُمقِه فَشَلُ
    إنَّ اسْتِعَانَكَ بالأعْرابِ في مَثَلٍ
    كَمَا استَعَانَ برِيحٍ عِشرِقٌ زَجِلُ
    لَيْسُوا كَمَنْ يكرَهُ الأعداءُ طَلعَتَهَمْ
    وَلاَ تَرَاهَمْ لِنَيْلِ المَجْدِ يَخْتَتِلُوا
    يَكَادُ يَصرَعُهَمْ في كُلِّ مَعركةٍ
    إِذَا يَقُومُوا إلى أعدائِهِمْ كَسَلُ
    مِلءُ الجيُوبِ وَصِفْرُ المَنْحِ إنْ مَنَحُوا
    إِذَا تَأتّى يَكَادُ الصّفرُ يُختَزَلُ
    لا تكترثْ لِغَدٍ في جمْعِ منْ تَرَكُوا
    مِنْ قَبْلِكَ القُدْسَ بالآلامِ تَكْتَحِلُ
    فدَعْ جَماعَةَ أعْرابٍ وقَدْ ثَمِلُوا
    وهلْ يُقاوِمُ ظُلْماً شارِبٌ ثَمِلُ
    صَدَّتْ حكوماتُهمْ عنكمْ لتخذلَكمْ
    جَهْلاً "بآل أسيْدٍ" حَبلَ مَنْ تَصِلُ
    أإنْ رَأَتْ رَجُلاً مُسْتَأْسِداً حسِبَتْ
    بأنّه أسدٌ، أوْ أنّهُ رَجُلُ
    هذا مَكَانُكَ باتَ الموْتُ يحصُدُه
    ولايزال به "مُستأْسِدٌ" وَهلُ
    بئسَ اللئيم بهذي الأرضِ مسْترِقاً
    نَوْمَ الضِّعَافِ بِجَوْرٍ ليس يُحْتَمَلَ
    يُحاورُ الغَيْمَ فيها كاذباً أشِراً
    مُؤزَّراً بفريقٍ مَا به خَجَلُ
    يَوْماً بأخبَثَ مِمَّا يَدَّعِي أَحَدٌ
    مِنْ هؤلاءِ تُرى هَلْ تَشْهَدُ الأُصُلُ
    قالَتْ بلادُكَ لَمَّا قُمْتَ مُنْتَفِضاً
    لهفي عَلَيكَ ، ومَجْدي فيكَ يَا بَطَلُ
    أمَا تَرَى وطناً يهفو إلى وَطَنٍ
    كَأَنَّمَا القصفُ فِي حَافَاتِهِ الشُّعَلُ
    لَهُ النِّساءٌ وأطْفالٌ ألَمَّ بهمْ
    قَصْفٌ عنيفٌ على الأحْياءِ مُتّصِلُ
    يبكي الزّمانُ دمشقَ اليومَ عنْ أسَفٍ
    والدّمْعُ فيها غَزيرٌ مُسْبِلٌ هَطِلُ
    لا يُلْهِكَ اللَّهْوُ عَنْهَا إنّهَا ظُلِمَتْ
    وَلاَ اللَّذَاذَةُ مِنْ كَأسٍ وَلاَ الكَسَلُ
    قصْفٌ يحطّم في الأحياء ساكنةً
    بالغَدْرِ يضْرِبُ مِنْهُ العَارِضُ الهَطِلُ
    فَالقتلُ يَجرِي ووخِنْزِيرٌ يُؤجّجُهُ
    وما تَدَافَعَ مِنْهُ الرَّبْوُ ، فَالجَبَلُ
    حَتَّى تَحَمَّلَ مِنْهُ النّاسُ تَكْلِفَةً
    رَوْضُ القَطَا فكَثيبُ الغَينةِ السَّهِلُ
    "يَسقِي" دِيَاراً لَكمْ قَدْ أَصْبَحَتْ تُرَباً
    ظُلْماً فينْبَلِجُ الإنْسانُ والأَمَلُ
    وَبَلدَةً مِثلِ "دير الزّور" مُوحِشَةً
    للجِنّ بِاللّيْلِ فِي أرجائها زَجَلُ
    وربّما الجِنُّ -حتّى الجِنّ- يتْرُكُها
    إلّاِ الَّذِينَ لَهُمْ فِيمَا أَتَوْا شُغُلُ
    أَبْلِغْ بُشَيْرَ بني أسدان مَألُكَةً
    أَيا بُشَيْرٌ ! أَمَا تَنفَكُّ تأتَكِلُ ؟
    سَتَعْرِفُ اليوْمَ يا بشّارُ أنّ لنا
    بَأْساً سيُضْرَبُ بالآتي بهِ المَثَلُ
    أِمَا تَرَانَا حُفَاةً لاَ نِعَالَ لَنَا
    إِنَّا كَذَلِكَ مَا نَحْفَى وَنَنْتَعِلُ
    فَقَدْ نُسايِرُ "رَبَّ البَيْتِ" عَنْ مَهَلٍ
    لكنْ يُحَاذِرُ مِنّا ثُمّ مَا يَئِلُ
    إمَّا وصَلْنا دمشْقَ اليومَ تَعْرِفُنا
    لمَّا تَرانَا بذاتِ الدّرْبِ ننْتَقِلُ
    فِي فِتيَةٍ كَسُيُوفِ الهِندِ قَدْ عَلِمُوا
    أَنْ سَوْفَ يَدفَعُ عَنْ ذِي الحِيلةِ الحِيَلُ
    نَازَعتَهُمْ سُبُلاً لِلْعَيْشِ في سَعَةٍ
    فكادَ يُقتلُ في أعماقِهِمْ أمَلُ
    وَلَمْ يَعُدْ في نُفوسِ النّاسِ مِنْ أمَلٍ
    إِلاَّ بِثورةِ أندادٍ وقد فعلوا
    يَسعَى بِهَا كلُّ نِضْوٍ يغتدي جبَلاً
    مِنْ فرْط حُرْقَتِهِ مِمَّا جنَى هُبَلُ
    قدْ كان ذَلِكَ يَوْمٌ قَدْ لَهَوْتَ بِهِ
    وَفِي التَّجَارِبِ طُولُ اللَّهوِ وَالخَبَلُ
    مهْمَا رَجَمْتَ بيوتَ النّاسِ سَوْفَ تَرَى
    أنْ لَيْسَ بينَهُمُ طفلا سيمتثِلُ
    هذي دُويلةُ إسرائيلَ" قد أمنتْ
    مِنْ شرِّ قصْفِكَ لكنْ قُتّلَ الأهَلُ
    حتّى عُدَاتكَ في الجولان قدْ أمِنُوا
    فهلْ أصابكَ في ما تبتغي حَوَلُ
    سَنَعْرِفَنَّكَ قَدْ جَدَّ الـنَّفـيرُ بِـنـا
    وَطَالَتِ الحَرْبُ دَارَيّا وَمَا احْتَمَلُوا
    مَهْمَا تُقَتِّلُ فِينَا لَنْ تُرَكِّعَنَا
    يَوْماً بِقَصْفٍ فَتُرْدِي ثُمّ تـَعْـتـَزِلُ
    " كَنَاطِحٍ صَخرَةً يَوْماً ليَفْلِقَهَا
    فَلَمْ يَضِرْها وَأوْهَى قَرْنَهُ الوَعِلُ "
    لنْ تَقْعُدَنَّ ، وَقَدْ أَكَّلْتَهَا حَطَباً
    لابُدّ مِنْ شَرِّهَا يَوْماً َستَبْتَهِلُ
    قَدْ كَانَ فِي أَهلِ حِمْصَ اليوم أوْ حَلَبٍ
    وَفي دمشقَ الّذي يَسْعَى وَيَنتَضِلُ
    فاكفف بني أسد عَنَّا، فَقَدْ عَلِمُوا
    أَنْ سَوْفَ يَأتِيكَ مِنْ أَنبَائِنَا شَكَلُ
    فسَلْ مُعَمَّرَ كَيْفَ الذُلُّ طاوَلَهُ
    وسَلْ عليّاً أدامَ العِنْدُ وَ "الْهَبَلُ"
    وَسَلْ بِنَفْسِكَ زَيْنَ العابِدينَ وسَلْ
    مُباركاً يَوْمَ ثُرْنا كَيْفَ نَفْتَعِلُ
    إِنَّا نُقَابِلُهُمْ بالصّبْر نهزمُهُمْ
    عِندَ اللِّقَاءِ ، وَهُمْ جَارُوا وَهُمْ جَهِلُوا
    أَمَا زَعَمْتُمْ بِأنَّا لاَ نُقَاتِلُكُمْ
    إِنَّا لأَمْثَالِكُمْ ، يَا قَوْمَنَا ، قُتُلُ
    وَلَنْ يَظَلّ عَمِيدُ القَوْمِ مُتَّكِئاً
    تُبَاعِدُ السُّؤْمَ عَنْهُ النِسوَةٌ العُجُلُ
    قَدْ جاءَهُ هِنْدُوَانيٌّ ، فَأقْصَدَهُ
    وَ مِدْفَعٌ مِنْ سِلاحِ الخَطِّ مُعتَدِلُ
    سَنَطْعنُ البَعْضَ فِي مَكنُونِ عِزَّتِهِ
    وَقَدْ يَشِيطُ عَلَى أَكْتافِنَا البَطَلُ
    إِنِّي لَعَمْرُ الَّذِي خَطَّتْ مَدافِعُنا
    لَهُ وَسِيقَ إِلَيْهِ البَاقِرُ الغُيُلُ
    لَئِنْ قَتَلْتُمْ صبيّاً واحداً بِيَدٍ
    لنَقْطَعَنَّ أيادِيكمْ فَنَمْتَثِلُ
    لَسوْفَ تُمْنى بِنَا عَنْ غِبّ مَعرَكَةٍ
    لَمْ تُلْفِنَا مِنْ دِمَاءِ القَوْمِ نَنْتَفِلُ
    نَحنُ البَواسِلُ بَعْدَ اللاذقيّةِ في
    كُلِّ المَيَادينِ لا مِيلٌ وَلاَ عُزُلُ
    أمَّا وَقدْ دَبَّر الأعْدَاءُ في صَدَدٍ
    أمْراً بِلَيْلٍ فقدْ خابُوا بمَا جَهَلُوا
    لَمَّا توَلّى حُمَاةٌ قَتْلَ صِبْيَتِنَا
    مَهْمَا يَطُولُ فَلَنْ يَنْجوا بِمَا فَعَلُوا
    قصفاً من الجوِّ لا وَجْهاً نُطاوِلُهُ
    عِندَ اللِّقَاءِ ، فيُرْدِي ثُمَّ يَعتَزِلُ
    لكنَّمَا فوْقَ هذي الأرْضِ مَنْبَتُنَا
    مَاضِينَ في النَّصْرِ مَهْمَا كَلَّفَ العَمَلُ
    مَهْمَا قَصَفْتُمْ مِنَ الأجواءِ نُدْرِكُكُمْ
    أوْ تَنْزِلُونَ ، فَإِنَّا مَعْشَرٌ نُزُلُ
    http://bairoukmohamednaama.wordpress.com/

  2. #12
    الصورة الرمزية محمد النعمة بيروك شاعر وقاص
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    الدولة : عيون الساقية الحمراء
    المشاركات : 1,510
    المواضيع : 102
    الردود : 1510
    المعدل اليومي : 0.49

    افتراضي ديوان الشاعر محمد النعمة بيروك

    مَاتتِ الشّمسُ
    "رثاءُ أمّ"

    شعر: محمد النعمة بيروك


    تسْنُو البُروقُ وإنْ حاطتْ بها الظُّلَلُ
    والشّمس تغرُبُ لكنْ عندما تصِلُ
    والنّسرُ يعلو ويعلو في مهابتِهِ
    ما عابه العوْدُ لمّا هدّهُ الكللُ
    وأنتِ شمسٌ توارتْ بعدما شمِلتْ
    بالنّور كلّ قريبٍ خطبُهُ جَلَلُ
    لمْ تنطفيء شعلةُ الإحسان عن ولَدٍ
    وجَذوةُ الرّوح في الأعماق تشتعلُ
    لكنّما غيبةُ المرأى تحاصرني
    منها شجون لها تغرورق المُقلُ
    فما لصحبي يراني غير مصطبرٍ
    يستكثر الدّمعَ مِمّن دمعُهُ هَطلُ:
    لكمْ بكتْ قبلك الأشعارُ من بَدَنٍ
    فما أعاد السّجى روحاً لمن رحلوا
    ما كنتَ أولَ من ماتتْ أنيستُهُ
    فارأف بنفسكَ فيما لستَ تَحتمِلُ
    إنْ كان في العمْرِ إلّا ما حظيتَ بهِ
    منها فلا أسَفٌ يُجْدي ولا عَمَلُ
    فما لحالكَ بين النّاسِ مضطربٌ
    و ما لقلبِكَ في أعْمَاقِهِ الوَجَلُ
    سيكفل الدّهْرُ صبراً أنت صاحبُهُ
    وكلّ جرح عميقٍ سوف يندملُ
    غداً ستنسى قليلاً، كيف يُمكنُنِي
    ذا طيفها أيْنما أبصرتُ يمتثِلُ
    والأرض مثلي تلفّ الكون مائلةً
    كأنّما حلّ في جَنْبٍ لها شّلَلُ
    كأنّما الرّيحُ فيها محضُ نائحةٍ
    وأعيُنُ الليلِ بالأحزان تَكتَحِلُ
    أمشي على غير هدْيٍ في مناكبِها
    أشكو الزّمان وقد ضاقتْ بِيَ السُّبُلُ
    كأنني ها هنا طفلٌ وإنْ ظهرتْ
    في مفرقي شعراتُ الشّيْب تَشتعلُ
    أستعجبُ الدّهرَ في فقدان والدتي
    أنّي احتملتُ به ما ليس يُحتَملُ
    إنّي لأفقدُ في فقدانِها زمناً
    ما عاد يبرقُ في أحداقه الأملُ
    ما أدركتْ أُصُلٌ أُمّاً بروعتها
    ولستُ أحسَبُ أنْ سَتُدركُ الأُصُلُ
    يا حلوة النّطق يا أحلى مرابعَنا
    يا أطيب النّاس مِمّن ما له بَدَلُ
    كنتِ الحياة َ الّتي أرجو برمّتِها
    وكلُّ شيء جميل فيكِ يُختزَلُ
    كم كان من مثلٍ في ما حييتِ لنا
    وكان فيك لنا عند الرّدى مَثَلُ
    ما غاب بالٌ عن التّرحاب في كَلِمٍ
    يكادُ يقطُرُ منْ أنفاسهِ العَسَلُ
    واليوم يدركُ قلبي حجمَ فاجعتي
    وحجمَ هذا الّذي ما لي بهِ قِبَلُ
    أمْ أنّني لستُ أخْشى بُعدَها أبَداً
    وروحُها بجواري حيثما أَصِلُ
    ماذا أقولُ بفقدي كلّما عزمتْ
    قريحتي هربت من لوعتي الجُمَلُ
    اليوم أعلمُ أنّي لنْ أردَّ لها
    شيئا يسيراً بما أشدو وأرتجِلُ
    إنّي لمعترفٌ في ما أجودُ بهِ
    أن القصيدةَ فيها ليس تَكتمِل
    سأكتفي في مناجاة السّماء بما
    يستحضر القلبُ منها حينَ يبتهلُ
    كأنّما الدّهرُ لمْ تُعزلْ به امرأةٌ
    قد كان حين أشاحتْ عنهُ ينعزِلُ

  3. #13
    الصورة الرمزية محمد النعمة بيروك شاعر وقاص
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    الدولة : عيون الساقية الحمراء
    المشاركات : 1,510
    المواضيع : 102
    الردود : 1510
    المعدل اليومي : 0.49

    افتراضي ديوان الشاعر محمد النعمة بيروك

    أبو الأمصار



    هل كان يمكن أن يغدو لنا وطنُ
    إن لم يُهَيّأ لنا من أمرنا يمنُ

    هذي سيول سواق في تدفّقها
    أصلٌ لكلّ أصيلٍ زانَه حسنُ

    كأننا محضُ فرع من تفرّعها
    يا منظرا من بلادي ما له ثمنُ

    هنا تسمّر تاريخ الثرى ورعا
    في "حضرَ موتَ" وصاح الحِلُّ والزمنُ

    سَهَلُ "التُّهامة" يبدو كالبساط وذا
    "طوْدُ النبي شعيب" كلُّه سَكَنُ

    وصولةُ "الطّيرِ" في الأعلى وأرجلُه
    في الأرض راسيةٌ لمْ تُبْلها السُّنَنُ

    و"القاهريّة" في رأس الجبال عَلَتْ
    حتّى بَدَتْ كنقوشٍ فوقها سِنَنُ

    و في "منارةِ محضارٍ" بِرِفْعَتِها
    سِرُّ الوجود الذي تُهدى به السّفنُ

    مازال يَسْرُدُ أيضا "قصرُ سلطنةٍ"
    فُصولَ مجدٍ وما في صوتِه وَهَنُ

    مجدُ العروبة والإسلام تَعرفُهُ
    "صنْعا" كما عرفتْ أسرارَهُ "عَدَنُ"

    تشدو "الحديدةُ" أو "تَعْزٌ" و"مأربُ" في
    فخرٍ يثورُ بما في العمق يُختَزَنُ

    قد كنتَ دوما سعيدا يا سعيدُ ، إذنْ
    من أين يأتيك يا أرضَ العلا حزَنُ

    تسمو فتغسلك الأنهار من أزَلٍ
    خَمْساً فلا حزَنٌ يبقى و لا درَنُ

    هل لي بسجدةِ شكرٍ في ثراك وقدْ
    شاع الأذانُ وشدّتْ سِحْرَه الأُذُنُ

    يراك كلُّ شريدٍ في الثّرى وطناً
    سيّانِ كان له أوْ لمْ يكنْ وَطَنُ

    هل لي بـ"سَلْتَةَ" أم بعضِ "الهريسِ" فقدْ
    يشتاق للأصل -رغم الكثرة- البَدَنُ

    أم جرعةٍ أوْ شُقوقٍ من تمورك يا
    أرضا تكاثر فيها التّمْرُ واللّبَنُ

    أثْنى عليك الذي لا نُطْقَ يَخذُلُهُ
    ماذا سترغب –بعدُ- اليومَ يا يَمَنُ

  4. #14
    الصورة الرمزية محمد النعمة بيروك شاعر وقاص
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    الدولة : عيون الساقية الحمراء
    المشاركات : 1,510
    المواضيع : 102
    الردود : 1510
    المعدل اليومي : 0.49

    افتراضي ديوان الشاعر محمد النعمة بيروك

    قولــوا لها..

    شعر محمد النعمة بيروك

    أحــبـبتـها، وغــدا قــلبــي لها سكنا
    لــولا بــلادي لكــانت مصرُ لي وطنـا

    قــولوا لــها إنّــنــي ما عدتُ مُحْتمِلًا
    ألّا أراهــا كـمــا كــانت لنــا سَكَنــا

    ناساً من الطّيب قد قُدّوا، وقد سكنوا
    أرضــا من السّــحر لا حــرْباً ولا فِتَنا

    ضــاع الشّــآمُ وضــاعـتْ قبــلهُ دُوَلٌ
    مثْلُ العراقِ، وبيتُ المـقدس امتُهِنا

    واليوم نبصرُ مــصراً فــي انـزلاقتــها
    نحو الغياهب كـي نبكي لــها زمـنا

    قدْ لا يعي كلُّ من يبغــي بها ضررا
    أنّ المــضرّةَ لــن تُبقيهِ مــؤتَمَــنــا

    لو مصرُ ضاعتْ لضاع العُرْبُ أجمعُهُمْ
    فالطُــفْ إلهـي فـمنّا مـصــرُنا ولنــا

  5. #15
    الصورة الرمزية محمد النعمة بيروك شاعر وقاص
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    الدولة : عيون الساقية الحمراء
    المشاركات : 1,510
    المواضيع : 102
    الردود : 1510
    المعدل اليومي : 0.49

    افتراضي ديوان الشاعر محمد النعمة بيروك

    "مباركٌ" عليكم
    شعر: محمد النعمة بيروك


    ها أنــتَ تـنـعـم بالـخـروج مُباركُ
    عُـقـبـى لِنجْلِـكَ إنّ نجْـلَـكَ تـــاركُ
    مـاذا فعـلتَ سـوى الفسـادِ لفـــترة
    أو بعضِ قتلٍ كـنـتَ فـيـهِ تُشـاركُ
    بعضُ العقود من الخرابِ فداؤُكمْ
    إن الـحياة كـمـا عـلمـتَ مـعـاركُ
    الآن أفـهــم إذ رأيــتُ تـمــاسُــكاً
    فالـمطـمـئـنُ بـخـلّــهِ مـتمـاســـكُ
    لا تـخـشَ مـنّا، أنـتَ لسـتَ بمذنبٍ
    نحن الجناةُ عـلى الـرشيـدِ مـرابكُ
    كـلّ الـورود أمـام دربـك فانـطلـقْ
    وطـريـقُ شـعبـك كـي تُنعَّـمَ شائكُ
    مـتـمالـكـون ذواتــنـا لــذواتــكــمْ
    إن الـعزيز علـى الضّعافِ لناسكُ
    لا قـيمــة للـقـتـل إن "جـمـالَـكـمْ"
    مــنّــا أهــمّ فـكـيـف لا نـتـمـالـكُ
    فـاغـفـرْ لنا يا سيدي سنتيْن مِنْ
    حُـلْـوِ الـمـقـامِ وخـلّـنـا نـتـشـابكُ
    شـكـرا لـكـلّ الـواقـفين بحذوكمْ
    ومـباركٌ هـذا الخـروجُ مـباركُ
    هـا قـد رجعـتَ مُعزّزاً ومُكرّماَ
    دعني أزفُّ لـكَ المُنى وأبـاركُ

  6. #16
    الصورة الرمزية محمد النعمة بيروك شاعر وقاص
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    الدولة : عيون الساقية الحمراء
    المشاركات : 1,510
    المواضيع : 102
    الردود : 1510
    المعدل اليومي : 0.49

    افتراضي

    قُمْ وابْكِنا يا مَقْدِسُ


    يـا قُـدْسُ إنّــي مُـرْهَـقُ
    هـذي دُمـوعِـي تَنْـطِـقُ

    أرْثـيـكَ أمْ أرثـــي لـنــا
    مـا عـادَ عنـدي مَـفْـرَقُ

    إنْ كنـتَ تشـكـو وافــداً
    مِـنْ خـارجٍ لا يَـطْـرُقُ

    فـإنّـنـي مِــــنْ داخِــلــي
    يـــا ســيّــدي مُــمَــزَّقُ

    إنْ كنـتَ تشكـو عابِـراً
    بِضُـعْـفـكـمْ لا يَــرْفُـــقُ

    فغاصـبـي يَـمُــتُّ لـــي
    في العِرْقِ لا مُستشْرِقُ

    عَــــدُوُّكــــم مُــمَـــيَّـــزٌ
    وإنْ عــتـــا فـمَـنْــطِــقُ

    فـــذاكَ ديْـــدنُ الـعِــدى
    إنْ قـتَّـلُــوا أوْ حَــرَّقُــوا

    أوْ هـدَّمــوا أوْ ذَبّــحُــوا
    أوْ هَـجّــروا أو لَـفَّـقُــوا

    فــلاتـــزالُ شَـمْـسُـكُــمْ
    بـرغــمِ هـــذا تُــشْــرِقُ

    لـكــنّــمــا وُجُــــودنــــا
    مِــنَ الـوجـودِ يُـسْــرَقُ

    يـغـتـالــنــا حُــمــاتُــنــا
    مَــنْ غـيْـرُنـا يُـصــدِّقُ

    تُـحــاربــون ظــاهـــراً
    ونَـــحْـــنُ لا نُـــفَــــرِّقُ

    وعــنــدكــمْ مــســاجــدٌ
    لــكــنْ لـديْـنــا تُـغْــلَــقُ

    مِــنْ حُـرْقَـةٍ نُـحِـسُّ أنْ
    مــا عــادَ فيـنـا مُشْـفِـقُ

    في مِصْرَ نُرْمَى سُجّـداً
    لا مَـنْ يعـي أوْ يُطْـرِقُ

    في الشّـامِ نُـرْدى نُوَّمـاً
    فـــي دُورِنَـــا نُــمَــزّقُ

    كُــنّـــا نــظـــنُّ أنّـــنـــا
    بـعــدَ الـرّبـيــعِ نُـعْـتَــقُ

    لكـنّـنـا فـــي كُـــلِّ يـــوْمٍ
    هــا هـنــا نُسْتَـنْـطَـقُ

    يــا قُــدْسُ هــذا حـالُـنـا
    دعِ الـسّــجــى يُـعَــلِّــقُ

    دَعْ فــي سـوابِـقِ الـدُّنـا
    تـاريــخَــنــا يُـــوَثِّــــقُ

    يــا قُــدسُ قـــمْ لتبْـكِـنـا
    ألَا تَـــرانـــا نَـــغْـــرَقُ

    مـا عـادَ بـي دمـعٌ لـكـمْ
    كــأنّــنــي لا أنْـــطِــــقُ

    فَــدَمْــعُــنــا مُــــلــــوّثٌ
    والـدّمْـعُ مِـنْـكُـمْ يَـعْـبَـقُ

  7. #17
    الصورة الرمزية محمد النعمة بيروك شاعر وقاص
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    الدولة : عيون الساقية الحمراء
    المشاركات : 1,510
    المواضيع : 102
    الردود : 1510
    المعدل اليومي : 0.49

    افتراضي

    يـا واحـةَ الأخيارِ إنّـي مُتْعَبُ

    شعر: محمد النّعمة بَيْروك





    هـــــــلْ فـــيــــكِ دوْحٌ لـلـقــريــحــة أطْــــيَــــبُ
    يــــــا واحــــــةَ الأخـــيـــارِ إنّـــــــي مُــتْــعَـــبُ

    هـــــلْ فـــيـــكِ ظِــــــلٌّ وارِفٌ أغـــفـــو بــــــهِ
    أمْ فـيـكِ مِــنْ عَــذْبِ السُّـلافـةِ مَـشْـــــــــــرَبُ

    ظـــــــلٌّ بـــسَــــرْدٍ هـــــــادفٍ يــسْــمُــو بــنا
    أوْ شُـرْبــةٌ مـــن سِـحْــرِ شِـعْــرٍ يُــطْــــــرِبُ

    أمْ فـــيـــكِ مــــــنْ أَلَــــــقِ الـكـتـابــةِ كـلِّها
    ما يـسـتــريــح لـــــه الـــفُـــؤادُ ويُــعْــجَــبُ

    إنّـــــي صَـحِـبْــتُــكِ مـــنـــذُ عـــقْــدٍ كــامـلٍ
    قـــدْ يُـعــرَفُ الإنـســانُ مِـمّــنْ يَـصْـحَـبُ

    والــيــومَ تَـقْــصِــدُنــي الـمآســي كُـلُّـهـا
    وكــــــــأنّــــــنـــــ ي امٌّ لــــديْــــهــــا أوْ أَبُ

    أبــــدُو صــبــوراً فــــي الأنـــــامِ وخـافــقــي
    مِــــــنْ حـــالِ أُمّــتِــنــا الـكـبــيــرةِ يَــنْـحَـبُ

    عـشـرونَ جُـرْحـاٌ فــي الخريـطـةِ غـائـــــرا
    عِـشــرون نـــاراً فـــي جِــراحــي تُـسْـكَــبُ

    كـانــت فلـسـطـيـنُ الـجـريـحـةُ مـوْجِـعــي
    والـــــيــــــومَ كـــــلُّ بــــــلادنـا تـتـلـهّــبُ

    كـــان الـعــراق ولــــمْ يـكــنْ مِــنْ حـولِـهِ
    غــيــرُ الــشّــآمِ ولـــمْ يــعُـــدْ ما يُـسْــلَـبُ

    لــمْ تــبـــقَ إلّا مـــصـــرُ نـصْـــراً وارداً
    والــــيـــومَ مِـــصْـــرُ أمـامــنــا تـتـعـــذَّبُ

    لـمْ يُـعْـفِــهــا شهــرُ الـمــودّة والـتّـقـــى
    وطغـى عـلـى كــلّ النُّـفـوس المَنْـصِـبُ

    ما بـالُ أمّـــتِــيَ الـكــبــيــرةِ تَـنْـحَــنِــي
    مـلـيـونُ طــفْـــلٍ فـي ثـراهـــا يُــصْــلَـبُ

    موتٌ يــعـــمُّ مــكــانَـــهـــا وزمـــانَــــها
    والـبَـعْــضُ يـبـحثُ فـيـهِ عــمّــا يَـنْـهَــبُ

    وألــــفُ ألْــفِ قـصـيــدةٍ تـصِــفُ الـثّـكـا
    لـى حـيـنَ يَـنْـثُــرْنَ الــتُّــرابَ وتَـشْـجُــبُ

    وألـفُ ألــفِ روايـــــــــةٍ ومــــقــــالــــةٍ
    تــبـكـي عــــلــــى أحـــوالِهِــنَّ وتــنـدبُ

    وكـأنّـمـا دَمْــعُ الــثّــكَـــالـــى حِــبْـــرُهـا
    ما عـــادَ غــيــرُ الــدّمْــعِ فـيـنــا يُــعْـرِبُ

    يَصِفُ الّذي مَا كـــــــان منْ حُسْنٍ، فهلْ
    مــازال فـي شـعْـرِ الـهــوى مَـا يُـطْــرِبُ

    يـا واحةً تَـــهَـــبُ الـحــيـاةَ بـجـمْـعــنــا
    ألـفـيــت فـيـهـا الــيـــومَ مَا لَا أحْــسَــبُ

    طال الدُّجى، هـل مـن "سميـرٍ" حولَـهُ
    يَـمـضي بـنـا شِـعْــراً إلـى مَـا نَـرْغَــبُ

    هــذي مـسـاحـةُ واحــةٍ تَــهَــبُ الـمُـنــى
    فــيـهــا بــرغــم جــراحِــنـا مَـا يَـــجْـذبُ

    مــازال فــيــهـا مَــا يُــــزيــــلُ تَــشَــتُّــتـاً
    مِـنْ عُـمْـقِـنــا مَـهْــمــا يَـعِــزُّ الـمَـطْــلَــبُ

    مــــهـــــمـــــا تـــفــــرّقــــنــــا فــإنّا أمّـةٌ
    شــمـــسُ الـعــروبــة دونــهـا لا تـــغـــربُ

    لـوْ دَبّ فـوق عــراقــهــا نَـــمْــــلٌ لَــــــرا
    حَ يصيـح مِـنْ وَخْـزِ الدّبيـبِ المغــــــربُ

  8. #18
    الصورة الرمزية محمد النعمة بيروك شاعر وقاص
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    الدولة : عيون الساقية الحمراء
    المشاركات : 1,510
    المواضيع : 102
    الردود : 1510
    المعدل اليومي : 0.49

    افتراضي

    تباريح فوق أوراق الوطن





    إنّـي لأعْجَـبُ في دهْـري الـذي امْتَنَعَـا
    أنّــــي أحــبُّــكَ لا خــوفــاً ولا طـمَـعَــا

    يـــا أيّـهــا الـوطــنُ المُـمْـتَـدُّ مــــنْ أزَلٍ
    فـــوق البسـيـطـةِ مُـلْـتَـمّـاً ومُـنْـصَـدِعَـا

    مـاذا أخــافُ وحـتّـى الـخـوفُ يخذُلُـنـي
    ومـا سأطمـعُ فـي الخيْـرِ الّـذي انتُـزِعَـا

    مـا كنـتَ يـا وطنـي شخْصـاً ولا جِـهَـةً
    أنـتَ الجميـعُ الّـذي فـي عُمْقِـنـا انْطَبَـعَـا

    عِـرْقـي وعِـرْقُـكَ والأعــراقُ أجْمَعُـهـا
    عِـــرْقٌ يُـوَحِّـدُنــا لــمّــا تــكــونُ مَــعَــا

    وَكُـــلُّ لـــوْنٍ لـديْـنـا بَـعْــضُ سِحْـنـتِـنـا
    وأفـضـلُ الـلّـونِ لــوْنُ الخـلْـقِ مُجْتَمِـعَـا

    والـدِّيـنُ يجمعـنـا مِــنْ حـيـثُ يـأمـرُنـي
    ألّا أســـيءَ إلـــى مَـــنْ غَـيْــرَهُ اتّـبَـعَــا

    فـــلا مـكــانَ لِـغِــلٍّ فـــي ثــــرى بَــلَــدٍ
    قدْ حاولَ البعضُ صَرْعاً فيه فانْصَرَعَا

    مـــــا دسَّ فــــــي دَمِــــهِ سُمّأً لِيَقْتُلَهُ
    إلّا تــنــــــاولَ ذاتَ السُّمِّ واجْــتَــــرَعَا

    هـــــذي بـــــلادٌ أعزَّ اللهُ تُرْبَتَهَـــا
    لا يحصدُ المـرْءُ منهـا غيـرَ مـا زَرَعَـا

    تــرى المُسـامِـحَ فيـهـا غـيْـرَ مُـكْـتَـرِثٍ
    وذلــــكَ الـحِـقْــدَ مَـحْـمُـومـاً ومُـنْـدَفِـعَــا

    فـكــمْ سـلـيـلا تَـعَـالــى عــــنْ سَـجـيّـتِـهِ
    كــان التّعـصُّـبُ فــي عيْنـيْـهِ فانْقَـطَـعَـا

    فالعَفْـوُ فـي البعْـضِ دُونَ القلْـبِ يخْـذُلُـهُ
    إنْ جــاءَنــا ورِعــــاً أو فـاتـنــا قَــذَعَــا

    مــــا أقــنــعَ الــمــرءُ انْـسـانــاً بـعِـفَّـتِـهِ
    مـا لـمْ يكـنْ مِـنْ صميـم القـلـبِ مُقْتَنِـعَـا

    أوْ يَلْبَـسِ الرّيـشَ رِيـشَ الكِـبْـرِ مرتـفِـعٌ
    إلّا ويـسـقُـطَ مَـذمُـومـاً كــمــا ارْتـفـعَــا

    ظُـلْــمُ التّـعَـصُّـبِ إظْـــلَامٌ ولـيْــسَ لـنــا
    فــي الـنّـاسِ مِــنْ أَمَـــلٍ إلّا إذا انْقَـشَـعَـا

    كـــمِ اقْـتِـتـالاً عـلــى إيـقـاعِــهِ افْـتُـتِـنـوا
    مِــنْ كِلْـمَـةٍ غـيْـرِ مفـطـونٍ لـهـا اندلـعَـا

    فـمـا أضفْـنـا بسـلْـبِ الأمْــنِ مِـــنْ بَـلَــدٍ
    إذا تـشـتّـتَ فـــي شـخْصٍ وقـــدْ جَـزَعَــا

    طِــفْلٌ أوِ امْــرَأةٌ أو طـــــاعـــــنٌ وَرِعٌ
    قدْ بــــــــاتَ مهموماً على أولادِهِ فدعا

    ***

    قــدْ نـغـتـدي شِـيَـعـاً والـخَـيْـرُ يَجْمَـعُـنـا
    مـا لـمْ نـكـنْ فــي هــوى بُلْدانِـنَـا شِيَـعَـا

  9. #19
    الصورة الرمزية محمد النعمة بيروك شاعر وقاص
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    الدولة : عيون الساقية الحمراء
    المشاركات : 1,510
    المواضيع : 102
    الردود : 1510
    المعدل اليومي : 0.49

    افتراضي

    جِذْعُ الوُجُود
    شعر: محمد النعمة بيروك

    يُحاصـرُنـا مـعـاً جُـنْــدٌ يَـهُــودُ
    فَصُنّـي كـي نَمـوتَ كمـا نريـدُ

    فــإمّــا أنّـــــهُ مـــــوْتٌ مُـــــذِلٌّ
    وإمّــــا أنّــــهُ مـــــوْتٌ فــريـــدُ

    ولا تـعْـبَـأْ بـدمـعـي وابْتِـهـالـي
    فـــإنّ بـداخِـلـي عـزْمــاً يـئـيــدُ

    تُـرانَـا قــدْ وُجِـدْنـا فــي رِبــاطٍ
    تُـصَـفِّـدُ أهْـلَـنَـا عَــنَّــا الـقُـيُــودُ

    لـنـا فــي كُــلّ مـوقـعـةٍ أسـيــرٌ
    لـنـا فــي كُـــلّ واقـعــةٍ شـهـيـدُ

    بِحَـقْـلٍ مِـــنْ مُـعـانـاةِ الثّـكـالـى
    تُحاصِـرُهُ المـراكِـبُ والجـنُـودُ

    عَـتَـا المستوطـنـون بــهِ عُتِـيّـاً
    وشُــدِّدَتِ الـمـداخـلُ والـحُــدودُ

    وعـاثـوا فــي جوانـبِـهِ فـسَــاداً
    ومَا زَالَ الصُّمودُ هُوَ الصُّمُودُ

    أَلَا تَرَني هَرِمْـتُ وذي حياتـي
    فــداؤُكَ أيّـهـا الـجِــذْعُ الـمَـدِيـدُ

    أضُمُّكَ كيْ نمُوتَ معاً لنمْضي
    لـنَـا فـيـمـا يَـحِــلُّ بـنــا خُـلــودُ

    نُثَـبِّـتُ جِــذْرَ تـاريــخٍ عـريــقٍ
    عميقـاً ليـس ينقُصُـهُ الصُّـعـودُ

    وهـأنــذا أمُــــدُّ يَــــدِي لــربِّــي
    فَـمُـدَّ مـعـي غصـونـاً لا تـمـيـدُ

    وَ رَدِّدْ دُونَ يــــأسٍ دُونَ كَــــلٍّ
    فــذا ربُّ الـوُجُـودِ لــهُ وُجُـــودُ

    ليـأتـي وَعْــدُ أُخْـرانـا بـنـصـرٍ
    مُبـيـنٍ تستـنـيـرُ بِـــهِ الـوُعُــودُ

    نَجُوسُ خِلَالَ دُورٍ مِـنْ حريـرٍ
    لَنَـا فــي جَوْسِـنَـا بَــاْسٌ شـديـدُ

    لِيُقْطَـعَ غَرْقَـدٌ ويَـبُـوحَ صْـخْـرٌ
    بِمَـا يُخْـفِـي وينْكَـشِـفَ اليَـهُـودُ

    لِنَـزْرَعَ بِــذْرَ زيـتـونٍ عَـريـقٍ
    بكُــلِّ جُـزَيْـئَـةٍ فـيـهــا وَريــــدُ

    فَضَعْ بيَدي غُصونَكَ فـي تَحـدٍّ
    عـنـيـدٍ أيُّـهــا الـجــذْعُ الـعـنـيـدُ

    وهبْ لي منكَ عُوداً مِنْ شُواظٍ
    يَـهـابُ سعـيـرَهُ الـجِـنُّ المَـريـدُ

    كِلانـا مِـنْ عميـقِ الأرضِ آتِ
    لــهُ فــي صُنْعِـهـا دَوْرٌ مـجـيـدُ

    فَعُمْقُكَ في الثّـرى مليـونُ مِيـلٍ
    وعُمـري ألـفُ قَــرْنٍ أوْ يَـزيـدُ

    ومهْـمـا قَلَّـعُـونـا مِـــنْ جُـــذورٍ
    سينْمُو فـي الثّـرى جِـذْرٌ جديـدُ

  10. #20
    الصورة الرمزية محمد النعمة بيروك شاعر وقاص
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    الدولة : عيون الساقية الحمراء
    المشاركات : 1,510
    المواضيع : 102
    الردود : 1510
    المعدل اليومي : 0.49

    افتراضي

    قصيدة الطّيور
    محمد النعمة بيروك


    تــعــود الـطـيــورُ لأوكــارِهـــا
    بـرغــمِ الـفُـصـولِ وأطــوارِهــا

    تـعـودُ لــذات ِ المَـواطـنِ تـشـدُو
    نشـيـدَ الـرّجــوع إلـــى دارِهـــا

    تعـودُ لــذاتِ الغـصـونِ وتبـكـي
    بُــكـــاءً مــريـــراً بـأوْكــارِهــا

    أجـبْـنـي –بــربّــكَ- أيُّ الوفــــاءِ
    يـفُــوقُ الـطُّـيُــورَ لأمْـصـارِهــا
    ****
    ومَــا دخْــلُ أمــرُ الـوفـاءِ بـهـذا
    وأيـــــن الـعــهــودُ بــآثــارِهــا

    ألـيــس الـوفــاءُ وفــــاءً بـعـهْــدٍ
    وتــلــك الـطّــيــورُ لأقْــدارِهـــا

    بِفِـطْـرَتِـهَـا لا خَــيَــاراً لـديْـهــا
    فـمــا مـــن سـبـيـل لإنْـكـارِهــا

    ومــــا تــلــك إلّا مـقـاديــرُ رَبٍّ
    قــديـــرٍ عـلــيــمٍ بــأسْــرارِهــا
    ****
    إذنْ لا وفـــاءَ لـنــا بـالأراضــي
    إذا مَـــــا نَــحِـــنُّ لأنــهــارِهــا

    فذاك -على حَـدِّ زعْمِـكَ- فـرضٌ
    عــلــى مُؤمـنـيـهـا وكُـفَّــارِهــا

    عــلــى زارعـيـهــا وسُـرَّاقِـهــا
    عـلــى صالِـحِـيـهـا وفُـجَّـارِهــا

    ****
    إذنْ كــيــف نــتـــرُكُ بـلـدانـنــا
    ولـسـنــا نــعـــودُ كـأطْـيـارِهــا

    إذا كـانَ حُــبُّ المَـوَاطِـنِ فَـطْـراً
    فـكــيــف نــقـــومُ بـإطْـمـارِهــا

    لــمــاذا تــراودُنــا الـمُـنـجـيّـاتُ
    ولــكــنْ نــضُـــنُّ بـإظْـهـارِهــا

    لـمــاذا وُجِـدْنــا شـعـوبـاً تُـفــكِّـ
    رُ لــكـــنْ تُـــــذلُّ بـأفـكــارِهــا

    وهلْ يَغْلبُ الفَطْرَ خوفُ الممالـيـ
    ك حـيــنَ ابْتُـلـيـنـا بـأشْـرارِهــا
    ****
    إذا كـان عـوْقُ المخاطِـرِ عُــذْراً
    فــهــذي الـطّـيــورُ بـأعـذارِهــا

    ولـكـنّـهـا تـسـتـبـيـحُ الـفــضــاءَ
    بـرغــمِ الـسِّـفَــارِ وأخـطـارِهــا

    تـحـاذرُ سـطـواً عــــليها لـكــنْ
    تــظــلُّ الـصـغــارُ بـأنْـظـارِهـا

    وهـل عَيْشُنـا فـي بـلاد الأعـادي
    يــرُدُّ الـنّـفـوسَ عـــنَ اقْـدَارِهــا

    فلَا اللّوْمُ يُجْزي عن النّفسِ فرْضاً
    ولا الصّمْـتُ ينقـصُ مـن عارِهـا

    وَلا الكّـفُّ عنهـا يُعـيـدُ الأمـانـي
    ولا البـعْـدُ يُـسْـلِـمُ مـــنْ نـارِهــا

    نمـوتُ، ولـكـنْ نـمـوتُ بــأرضٍ
    كَبُـرْنـا عـلــى وقْـــعِ أوْتـارِهــا

    وفـاءَ الـفَـراشِ لـنـورِ المصـابــبـ
    حِ حــــيــن توارى بـأنْـوارِهــا

    فليسـتْ تعـيـشُ الأراضــي بِـفـرٍّ
    ولــكــنْ تـعــيــشُ بـأحْــرارِهــا

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. تكريم الشاعر محمد النعمة بيروك بمرّاكش
    بواسطة محمد النعمة بيروك في المنتدى أَنْشِطَةُ وَلِقَاءَاتُ أَعضَاءِ الوَاحَةِ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 09-06-2016, 02:22 PM
  2. "تراتيلُ الطَّلْح" ديوان جديد صادر لمحمد النعمة بيروك
    بواسطة محمد النعمة بيروك في المنتدى أَنْشِطَةُ وَلِقَاءَاتُ أَعضَاءِ الوَاحَةِ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 25-12-2015, 10:09 PM
  3. تكريم محمد النعمة بيروك في "ملتقى الأدب الصحراوي" بمرّاكش
    بواسطة محمد النعمة بيروك في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 05-01-2015, 02:59 PM
  4. قراءة نقدية في بعض نصوص محمد النعمة بيروك في ملتقى ثقافي
    بواسطة محمد النعمة بيروك في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 10-10-2012, 03:56 PM
  5. تكريم الشاعر محمد النعمة بيروك
    بواسطة محمد النعمة بيروك في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 16-06-2012, 12:35 AM