أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 17

الموضوع: قراءة في دماغ

  1. #1
    الصورة الرمزية نزار ب. الزين أديب
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    الدولة : Anaheim,California,USA
    العمر : 88
    المشاركات : 1,930
    المواضيع : 270
    الردود : 1930
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي قراءة في دماغ

    قراءة في دماغ
    قصة قصيرة بقلم : نزار ب. الزين*

    " خبر علمي هام : تمكن العلماء لأول مرة في التاريخ من قراءة ما يحويه الدماغ من معلومات حتى بعد الموت ؛ و ذلك باستخدام عدة أجهزة صوتية و مغناطيسية تعمل معاً ، و تتضمن القراءة تكوين الشخصية و ترجمة المشاعر و عرض الأحداث التي مرت بصاحبها "
    *****
    ما هذا ؟
    قضيب حديدي يمتد ؟!
    رأس القضيب معكوف ، تذكرته الآن ، نفس القضيب الذي اعتقل به زعيمنا السابق !
    جَرّوه من بين رعيته المسكين ، و السبب لا زال مجهولا !
    و عيَّنوني بدلا عنه ..
    رضيت ، لا لأنني أحب السلطة و لكن حرصا على مصالح رعيتي ..
    لا يجوز أن تترك أمة بدون زعيم ....
    إنهم سادتنا على أي حال !
    أعتقد ...
    أنه نفس القضيب الذي اعتقلوا به إثنين من أبنائي في الشهر الماضي ؛ و السبب لا زال مجهولا أيضا !
    إختفت أخبارهما منذئذ .
    و لكن لا بأس فنحن نتكاثر و نعوض !
    كلما فقدنا فردا منا ، عوضناه بعشرة !
    تكاثرنا سلاحنا في هذا الزمن الرديء ...
    *****
    لا بد أن عائلتي تذكرت القضيب سيء الذكر ايضا ...
    فالفوضى تعم
    صياح .. ضجيج .. رعب ...
    بعضهن يتنططن فوق بعض ..
    الصغار يحاولون الاحتماء بأمهاتهم و لكن الأمهات يتجاهلنهم ...
    الخوف أيقظ فيهن غريزة التشبث بالبقاء فأنساهن حتى صغارهن ..
    عدا القلة التي تحاول المقاومة ...
    *****
    أحاول التهدئة و السيطرة على هذه الفوضى ...
    و لكن صوتي يضيع وسط الضجيج ...
    القضيب يتحرك يمينا و يسارا ...
    و نحن عُزَّل ، لا نملك من سلاح ندافع به غير أظافرنا و أصواتنا ..
    يزداد الذعر ....
    يزداد الفزع ...
    يزداد النواح ...
    يزداد العويل ...
    يا للهول !
    القضيب يقترب مني ...
    مني أنا ؟
    من زعيم هذه الأمة ؟
    يقترب القضيب مني أكثر فأكثر
    أحاول الفرار دون جدوى
    إنه يكبل قدميَّ الإثنتين الآن ، و يشلهما تماماً...
    أحاول الفكاك ..
    أصرخ .. أستغيث . . و لات من مغيث ...
    فهنَّ لا زلن يتنططن فوق بعضهن بعضا ، رعباً و هلعاً ، متجاهلات حتى صغارهن !
    فالخوف أيقظ فيهن غريزة التشبث بالبقاء فأنساهن حتى صغارهن ..
    و لكن بعض أبنائي دبت فيهم النخوة ، و بكل شجاعة حاولوا الإنقضاض عليه و لكن دون جدوى .....
    فهو قضيب من الحديد ، و لا يفل الحديد إلا الحديد !
    *****
    القضيب يجرني ...
    سيدي يجرني بالقضيب ...
    يجرني إليه ..
    ماذا يريد مني سيدي ؟
    ترى ، لِمَ سيدي يرغب في اعتقالي ؟
    يزداد صياحي ...
    أطلب النجدة بأعلى صوتي ...
    و لكنهن لا زلن يتنططن – رعباً و هلعاً - فوق بعضهن بعضا ، متجاهلات حتى صغارهن !
    فالخوف أيقظ فيهن غريزة التشبث بالبقاء فأنساهن حتى صغارهن ..
    و مع ذلك ، بعض أبنائي دبت فيهم النخوة ، و بكل شجاعة حاولوا الإنقضاض عليه و لكن دون جدوى .....
    فهو قضيب من الحديد ، و لا يفل الحديد إلا الحديد !
    *****
    يخرجني سيدي من بين رعيتي عنوة ؛
    يغل ذراعيَّ بيد و يفك أسار قدميَّ باليد الأخرى ؛
    أصرخ ...
    أستغيث ...
    أنتفض محاولا الخلاص ...
    و عندما أعجز ، يعلو صراخي أكثر فأكثر ..
    أصبحت أصوات أفراد عائلتي ، بعيدة الآن ..
    أصبحت بعيدا الآن عن رعيتي ..
    ينتفض جسدي مجدداً ...
    أنتفض أكثر محاولا الخلاص ...
    أصرخ أكثر لعجزي و فشلي ...
    " دعني يا سيدي أرجوك ! "
    و لكن سيدي يزداد قسوة ؛
    يضع قدمه الآن فوق ذراعيَّ ؛
    يشل حركتي تماماً ...
    يؤلمني ...
    أتوسل أن يتركني لشأني ..
    (!!! لم يعد أمامي غير التوسل !!!! )
    و لكنه – وا أسفاه - لا يفهمني ..و لا يدرك مشاعري ....
    قلب سيدي قُدَّ من حجر صوان ، هذا اليوم !
    سيدي الذي غمرني و غمر عائلتي بأفضاله ،
    سيدي هذا يقسو عليَّ اليوم لذنب لم أدركه بعد ..
    *****
    " ماذا جنيت يا سيدي كي تعتقلني و تعذبني ؟
    ماذا جنيت يا سيدي حتى تبعدني عن رعيتي ؟
    ألم اؤذن لك صباح كل يوم لصلاة الفجر ؟؟
    هل قصرت يوما في ذلك ؟؟؟
    ألم أحث زوجاتي على الإنتاج الغزير يقدمنه لك صباح كل يوم ؟
    ألم أجعلهن ينجبن لك أجيالاً بعد أجيال ؟
    هل قصرت يوماً في ذلك ؟؟
    هل جزائي أن تهينني تحت حذائك يا سيدي ؟ "
    أصرخ و أصرخ و أصرخ ....محتجا تارة .. و مستغيثا تارة أخرى ...
    و سيدي ماضٍ في غيِّه متجاهلا عذاباتي دون أن أفهم السبب ...
    " أتستغل ضعفي ياسيدي أمام جبروتك ؟
    أتستغل عدم قدرتي على الخطاب أمام فصاحتك ؟
    لِمَ تبعدني قسراً عن رعيتي يا سيدي ؟
    و هم الذين انتخبوني أكثر من مرة و بنسبة 99% !
    لِمَ لا تُقِم وزنا لمشاعري يا سيدي ؟
    أو لإرادة شعبي ؟
    ألست صنيعتك و أثيرك يا سيدي ؟ "
    أصرخ مجدداً و أصرخ و أصرخ ...
    بُح صوتي من الصراخ ...
    و لكن حريمي هدأن الآن ..
    و أطفالي كذلك هدؤوا و عادوا جميعاً إلى حياتهم المعتادة ..
    عدا القلة الذين حاولوا الدفاع عني ، لا زالوا يحتجون ...
    لم يعد أمامهم غير الإحتجاج !
    *****
    وا فجيعتاه !
    سيدتي ، بليره ؛ تحمل سكينا !
    كبيرة هي هذه السكين....
    نصلها يلمع ....يخطف الأبصار.....
    تقدمها لسيدي ، أبو جريج ؛ و هي تبتسم ...
    يا لضياعك يا أبا صياح
    يا حسرتي عليك يا أبا صياح ....
    الآن فقط أدركت حقيقة نواياك يا سيدي ...
    يبدو أن لديك ضيفا يا سيدي على الغداء ...
    أواه ثم أواه !!
    فقد حان أجلك يا أبا صياح ..
    لقد انتهيت يا أبا صياح ...
    " و لكن صبراً سيدي ؛
    أليس ( الطلب الأخير ) من حق المحكوم بالإعدام ؟
    طلبي الأخير ياسيدي ...
    ألا تطهوني سيدتي مع البصل ..
    فانا أكره البصل .. أكرهه !
    و أكرهك !
    و أكره كل من لا يعرف معنى الوفاء ! "
    " هذا ما تمكن العلماء من قراءته حتى الآن ، في مخ ديك ذُبِح حديثا ، و القراءة مستمرة ......
    من قال أن الطيور غبية ؟!!!! "
    * نزار بهاء الدين الزين
    مغترب في الولايات المتحدة الأمريكية من أصل سوري
    الموقع : www.FreeArabi.com

  2. #2
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Jan 2005
    المشاركات : 393
    المواضيع : 6
    الردود : 393
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    السلام عليكم

    أخي الحبيب / نزار الزين

    قصة رائعة ، قد اتخذت فيها اسلوبا مميزا .

    وبعد أن أستأذنك فإني أرى أنك ظلمت الأمهات في وصفك ، ( مجرد رأي )

    تمتعت بحرفكم كثيرا ، وفي انتظار المزيد من ابداعكم سيدي .



    تحياتي لمغترب مبدع ،،،،
    وَلَم أَرَ فِي عُيُوبِ النَّاسِ عَيْبَا...كَنَقْصِ القَادِرِيْنَ عَلَى التَمَامِ
    المتنبي

  3. #3
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    المشاركات : 56
    المواضيع : 8
    الردود : 56
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    الأستاذ نزار

    يقال أنه من مقالة او قصة تقرأ شخص كاتبها
    ولكن لك في كل قصة قرأتها اسلوب متميز وحوار جميل
    وحروف رائعة ورمزية أعتز بقراءتها

    اشكرك بحق

  4. #4
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 5,436
    المواضيع : 115
    الردود : 5436
    المعدل اليومي : 0.89

    افتراضي بسم الله الرحمن الرحيم

    جميلة و جميلة .

    هل سنرى بقية القراءة ؟

    و هل سنقرأ لأدمغة أخرى ؟

    تحية طيبة لك .

  5. #5
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,336
    المواضيع : 1087
    الردود : 40336
    المعدل اليومي : 6.36

    افتراضي

    يا لك من كاتب مبدع أخي نزار.

    تقلبت بين الضحك والبكاء على حال لم نعد نعلم أين نحن فيها ولا أين هي فينا.


    قصتك موغلة في التأمل متعمقة في الهدف مرهصة بقراءات أخرى جميلة سننتظرها.


    دمت بخير


    تحياتي وتقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية نزار ب. الزين أديب
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    الدولة : Anaheim,California,USA
    العمر : 88
    المشاركات : 1,930
    المواضيع : 270
    الردود : 1930
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. سمير العمري
    يا لك من كاتب مبدع أخي نزار.
    تقلبت بين الضحك والبكاء على حال لم نعد نعلم أين نحن فيها ولا أين هي فينا.
    قصتك موغلة في التأمل متعمقة في الهدف مرهصة بقراءات أخرى جميلة سننتظرها.
    دمت بخير
    تحياتي وتقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ----------------------------------
    أخي الفاضل الدكتور سمير العمري
    شكرا لقراءتك النص و الغوص وراء أهدافه و مراميه
    و ألف شكر لإطرائك الدافئ
    نزار ب. الزين


    ملاحظة : هل قرأت موضوع : ( أطباء أدباء ) أرجو أن تتكرم بقراءته و تعطيني رأيك حوله

  7. #7
    الصورة الرمزية نزار ب. الزين أديب
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    الدولة : Anaheim,California,USA
    العمر : 88
    المشاركات : 1,930
    المواضيع : 270
    الردود : 1930
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي قراءة في دماغ - نزار ب. الزين


    قراءة في دماغ
    قصة قصيرة خيالية
    نزار ب. الزين*

    << خبر علمي هام : تمكن العلماء لأول مرة في التاريخ من قراءة ما يحويه الدماغ من معلومات حتى بعد الموت ؛ و ذلك باستخدام عدة أجهزة صوتية و مغناطيسية تعمل معاً بالاستعانة بالحاسوب ، و تتضمن القراءة تكوين الشخصية و ترجمة المشاعر و عرض الأحداث التي مرت بصاحبها >>
    *****

    ما هذا ؟
    قضيب حديدي يمتد ؟!
    رأس القضيب معكوف ، تذكرته الآن ، نفس القضيب الذي اعتقل به زعيمنا السابق !
    جَرّوه من بين رعيته المسكين ، و السبب لا زال مجهولا !
    و عيَّنوني بدلا عنه ..
    رضيت ، لا لأنني أحب السلطة و لكن حرصا على مصالح رعيتي ..
    لا يجوز أن تترك أمة بدون زعيم ....
    إنهم سادتنا على أي حال !
    أعتقد ...
    أنه نفس القضيب الذي اعتقلوا به إثنين من أبنائي في الشهر الماضي ؛ و السبب لا زال مجهولا أيضا !
    إختفت أخبارهما منذئذ .
    و لكن لا بأس فنحن نتكاثر و نعوض !
    مني أنا ؟
    من زعيم هذه الأمة ؟
    يقترب القضيب مني أكثر فأكثر
    أحاول الفرار دون جدوى
    إنه يكبل قدميَّ الإثنتين الآن ، و يشلهما تماماً...
    أحاول الفكاك ..
    أصرخ .. أستغيث . . و لات من مغيث ...
    فهنَّ لا زلن يتنططن فوق بعضهن بعضا ، رعباً و هلعاً ، متجاهلات حتى صغارهن !
    فالخوف أيقظ فيهن غريزة التشبث بالبقاء فأنساهن حتى صغارهن ..
    و لكن بعض أبنائي دبت فيهم النخوة ، و بكل شجاعة حاولوا الإنقضاض عليه و لكن دون جدوى .....
    فهو قضيب من الحديد ، و لا يفل الحديد إلا الحديد !
    *****
    القضيب يجرني ...
    سيدي يجرني بالقضيب ...
    يجرني إليه ..
    ماذا يريد مني سيدي ؟
    ترى ، لِمَ سيدي يرغب في اعتقالي ؟
    يزداد صياحي ...
    أطلب النجدة بأعلى صوتي ...
    و لكنهن لا زلن يتنططن – رعباً و هلعاً - فوق بعضهن بعضا ، متجاهلات حتى صغارهن !
    فالخوف أيقظ فيهن غريزة التشبث بالبقاء فأنساهن حتى صغارهن ..
    و مع ذلك ، بعض أبنائي دبت فيهم النخوة ، و بكل شجاعة حاولوا الإنقضاض عليه و لكن دون جدوى .....
    فهو قضيب من الحديد ، و لا يفل الحديد إلا الحديد !
    *****
    القضيب يجرني ...
    سيدي يجرني بالقضيب ...
    يجرني إليه ..
    ماذا يريد مني سيدي ؟
    ترى ، لِمَ سيدي يرغب في اعتقالي ؟
    يزداد صياحي ...
    أطلب النجدة بأعلى صوتي ...
    و لكنهن لا زلن يتنططن – رعباً و هلعاً - فوق بعضهن بعضا ، متجاهلات حتى صغارهن !
    فالخوف أيقظ فيهن غريزة التشبث بالبقاء فأنساهن حتى صغارهن ..
    و مع ذلك ، بعض أبنائي دبت فيهم النخوة ، و بكل شجاعة حاولوا الإنقضاض عليه و لكن دون جدوى .....
    فهو قضيب من الحديد ، و لا يفل الحديد إلا الحديد !
    *****
    يخرجني سيدي من بين رعيتي عنوة ؛
    يغل ذراعيَّ بيد و يفك أسار قدميَّ باليد الأخرى ؛
    أصرخ ...
    أستغيث ...
    أنتفض محاولا الخلاص ...
    و عندما أعجز ، يعلو صراخي أكثر فأكثر ..
    أصبحت أصوات أفراد عائلتي ، بعيدة الآن ..
    أصبحت بعيدا الآن عن رعيتي ..
    ينتفض جسدي مجدداً ...
    أنتفض أكثر محاولا الخلاص ...
    أصرخ أكثر لعجزي و فشلي ...
    " دعني يا سيدي أرجوك ! "
    و لكن سيدي يزداد قسوة ؛
    يضع قدمه الآن فوق جناحيّ ؛
    يشل حركتي تماماً ...
    يؤلمني ...
    أتوسل أن يتركني لشأني ..
    (!!! لم يعد أمامي غير التوسل !!!! )
    و لكنه – وا أسفاه - لا يفهمني ..و لا يدرك مشاعري ....
    قلب سيدي قُدَّ من حجر صوان ، هذا اليوم !
    سيدي الذي غمرني و غمر عائلتي بأفضاله ،
    سيدي هذا يقسو عليَّ اليوم لذنب لم أدركه بعد ..
    *****
    " ماذا جنيت يا سيدي كي تعتقلني و تعذبني ؟
    ماذا جنيت يا سيدي حتى تبعدني عن رعيتي ؟
    ألم اؤذن لك صباح كل يوم لصلاة الفجر ؟؟
    هل قصرت يوما في ذلك ؟؟؟
    ألم أحث زوجاتي على الإنتاج الغزير يقدمنه لك صباح كل يوم ؟
    ألم أجعلهن ينجبن لك أجيالاً بعد أجيال ؟
    هل قصرت يوماً في ذلك ؟؟
    هل جزائي أن تهينني تحت حذائك يا سيدي ؟ "
    أصرخ و أصرخ و أصرخ ....محتجا تارة .. و مستغيثا تارة أخرى ...
    و سيدي ماضٍ في غيِّه متجاهلا عذاباتي دون أن أفهم السبب ...
    " أتستغل ضعفي ياسيدي أمام جبروتك ؟
    أتستغل عدم قدرتي على الخطاب أمام فصاحتك ؟
    لِمَ تبعدني قسراً عن رعيتي يا سيدي ؟
    و هم الذين انتخبوني أكثر من مرة و بنسبة 99% !
    لِمَ لا تُقِم وزنا لمشاعري يا سيدي ؟
    أو لإرادة شعبي ؟
    ألست صنيعتك و أثيرك يا سيدي ؟ "
    أصرخ مجدداً و أصرخ و أصرخ ...
    بُح صوتي من الصراخ ...
    و لكن حريمي هدأن الآن ..
    و أطفالي كذلك هدؤوا و عادوا جميعاً إلى حياتهم المعتادة ..
    عدا القلة الذين حاولوا الدفاع عني ، لا زالوا يحتجون ...
    لم يعد أمامهم غير الإحتجاج !
    *****
    وا فجيعتاه !
    سيدتي ، بليره ؛ تحمل سكينا !
    كبيرة هي هذه السكين....
    نصلها يلمع ....يخطف الأبصار.....
    تقدمها لسيدي ، جريج ؛ و هي تبتسم ...
    يا لضياعك يا أبا صياح
    يا حسرتي عليك يا أبا صياح ....
    الآن فقط أدركت حقيقة نواياك يا سيدي ...
    يبدو أن لديك ضيفا عزيزا يا سيدي على الغداء ...
    دعني أخمن ، أليس هو السيد زيون ، كم هو عزيز عليك زيون هذا !
    أما أنا ؟ فمن أنا ؟!!!!!
    أواه ثم أواه !!
    لقد حان أجلك يا أبا صياح ..
    لقد انتهيت يا أبا صياح ...
    " و لكن صبراً سيدي ؛
    أليس ( الطلب الأخير ) من حق المحكوم بالإعدام ؟
    طلبي الأخير ياسيدي ...
    ألا تطهوني سيدتي مع البصل ..
    فانا أكره البصل .. أكرهه !
    و أكرهك ! و أكره بليرة ! و أكره زيون !!!!
    و أكره كل من لا يعرف معنى الوفاء ! "
    << هذا ما تمكن العلماء من قراءته حتى الآن ، في مخ ديك ذُبِح حديثا ، و القراءة مستمرة ......
    من قال أن الطيور غبية ؟!!!! >>
    ------------------
    * نزار بهاء الدين الزين
    سوري مغترب
    عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب
    عضو الجمعية الدولية للمترجمين و اللغويين العرب ArabWata
    الموقع : www.FreeArabi.com

  8. #8
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي

    الاستاذ نزار الزين.........

    خبر سيكون وقعه على الغير بلسم ، فالتاريخ سيحفظ لهم قيادتهم الحكيمة ، وكيف كانوا يراعون مصالح الشعب ، وحتى هفواتهم الشخصية ، ستكون لهم رمز وجدارة ، اما ما يخص حكامنــا ، فكأن العلم يعاقبهم بعد موتهم بعدما فشلت الشعوب من مجاراتهم واخذ حقوقها منهم ، بعدما سلبوا وسرقوا ، وادخلوا شعوبهم في معارك خاسرة ، ولم يهتموا الا لاسمهم كيف يكون على السنة الصغار قبل الكبار ، القصة تحاكم هولاء حتى بعد موتهم ، تضعهم على لامنصة الاتهام ، وها هو التاريخ سيشهد انهمن كانوا متخاذلين ، حتى وشعاراتهم الرنانة لم تزل تدغدغ اذان البعض ، اعجبني النص بتسلسه الحدثي الاستحضاري الرائع ، وغوصه في مكنونات العقل المُضر ، سلفا ، والباحث عن مجده سلفا ، باسم الرعية ، ومصالح الرعية ، واعجبني هذه الحكمة في التغيرات المتوالية التي طرأت على الحوار في النص ، واجلبت معها الكثر من الصور على المستوايين الحدثي العام والخاص ، النص بأكلمه يحاكي واقعنا بتماهي يعريه من كل مكوناته .

    دم بخير
    محبتي
    جوتيار

  9. #9
    الصورة الرمزية عبدالرحمان بن محمد قاص
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    العمر : 43
    المشاركات : 253
    المواضيع : 23
    الردود : 253
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    شاء الله فكنت هنا
    وقد اعجبني ماكتبت
    قصة طريفة ساخرة تحمل بين سطورها مرارة واقع مرير
    وهي تؤكد المقولة القائلة أن دوام الحال من المحال
    فجلاذ اليوم قد يصبح يوما تحت رحمة سكين جلاذ آخر

    سعدت جدا بالقراءة لك

    أتمنى لك سعادة الأبد

    عبدالرحمان

  10. #10
    الصورة الرمزية نزار ب. الزين أديب
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    الدولة : Anaheim,California,USA
    العمر : 88
    المشاركات : 1,930
    المواضيع : 270
    الردود : 1930
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمان بن محمد مشاهدة المشاركة
    شاء الله فكنت هنا
    وقد اعجبني ماكتبت
    قصة طريفة ساخرة تحمل بين سطورها مرارة واقع مرير
    وهي تؤكد المقولة القائلة أن دوام الحال من المحال
    فجلاذ اليوم قد يصبح يوما تحت رحمة سكين جلاذ آخر
    سعدت جدا بالقراءة لك
    أتمنى لك سعادة الأبد
    عبدالرحمان
    *******
    صدقت يا أخي عبد الرحمن
    فلكم شهدنا خلال حياتنا القصيرة
    من متسلطين و جلادين
    دارت عليهم الدوائر
    فمنهم من قُتل و منهم من أُسر
    و منهم من أُعدم شنقا
    *****
    شكرا لمشاركتك التفاعلية
    و لثنائك الرقيق
    و دعائك الطيِّب
    و كل عام و أنت
    و كل من يلوذ بك
    بخير
    نزار

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. قراءة في قراءة الدكتور مصطفى عراقي في الشاعر الكبير الدكتور سمير العمري
    بواسطة د. محمد حسن السمان في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 10-03-2015, 01:23 AM
  2. في دماغ قاتل
    بواسطة عبد الله راتب نفاخ في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 07-02-2015, 03:59 PM
  3. قراءة الممكن وإمكانية القراءة ( قراءة لقصيدة لي ما يبرر وحشتي للشاعر يحيى السماوي )
    بواسطة هشام مصطفى في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 09-06-2008, 08:46 PM
  4. قراءة في قراءة اطلالة اولى على عالم الشاعر سمير العمري
    بواسطة د. محمد حسن السمان في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 13-03-2007, 05:48 PM
  5. قراءة في قراءة د. عراقي "اطلالة على عالم الشاعر سمير العمري"
    بواسطة د. محمد حسن السمان في المنتدى قِسْمُ النَّقْدِ والتَّرجَمةِ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-03-2007, 01:33 PM