أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: حتى لا نظلم أمنا سيدتنا حواء

  1. #1
    الصورة الرمزية سيد سليم شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    الدولة : مصر ـ أسيوط ـ الفتح ـ قرية عرب مطير
    العمر : 57
    المشاركات : 511
    المواضيع : 43
    الردود : 511
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي حتى لا نظلم أمنا سيدتنا حواء

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وسلام الله علي سيدينا وأبوينا أبينا آدم وأمنا حواء ..وبعد
    فقد لقيت سؤالاً مفاده : هل السيدة حواء أمنا جميعا كانت السبب في خروج الجنس البشري من الجنة ؟
    وأقول وبالله التوفيق : إن النصوص القرآنية تنطق صراحة بما يعطينا انطباعاً عاماً أن الله خلق سيدنا آدم ليكون خليفة في الأرض لا ليقيم إقامة كاملة خالدة في الجنة إلا بعد البعث والجزاء ؛ وهناك رأي بأن الجنة التي سكنها سيدنا آدم وسيدنا حواء ليست جنة الآخرة لأن جنة الآخرة للتكريم والتشريف لا للعمل والتكليف كما أن من دخلها لا يخرج منها ومن هذه النصوص قول الله تعالي : { وإذ قال ربك للملائكة إني جاعلٌ في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون } (30:البقرة)
    ثم إن العلماء قالوا إن الجنة لتي أقام فيها سيدنا آدم عليه السلام : " هي جنة اختبار لا جنة قرار" أي أن الإقامة فيها كانت مؤقتة لا دائمة ؛ ففي تفسيره ( فتح القدير ) يقول الإمام الشوكاني : وقد أخرج عبد الرازق وعبد بن حميد وابن المنذر عن ابن عباس قال : إن الله أخرج آدم من الجنة قبل أن يخلقه ثم قرأ :{ إني جاعل في الأرض خليفة } ولأن سيدنا آدم خلق من أديم الأرض وقد قدر الله له ان يعيش في الأرض كان لابد من النزول إلى الأرض ولم يكن هذا النزول لغرض العقاب وإنما لممارسة المهمة التي حددها المولى ـ عز وجل ـ { إني جاعلٌ في الأرض خليفة } وفي الصحيحين أن سيدنا موسى عليه السلام حاج سيدنا آدم ـ أي جادله ـ حول هذا الموضوع فقال له سيدنا آدم : أتلومني على أمر قدره الله عليّ قبل أن يخلقني ؟ فحاجة سيدنا آدم ـ أي غلبه في الحجة وأقنعه ـ .
    أما من ناحية المعصية التي ترتب عليها الهبوط إلى الأرض فهي معصية مشتركة لم تنفرد بها أمنا حواء والخطاب القرآني صريح في هذا لأن النهي عن الأكل من الشجرة كان صادراً للاثنين { ولا تقربا هذه الشجرة } ووسوسة إبليس اللعين كانت لهما أيضاً { فأزلهما الشيطان } وهذه قصتهما من الكتاب العزيز حيث يقول المولى عز وجل :{ وقلنا يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة وكلا منها رغداً حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين فأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما مما كانا فيه وقلنا اهبطوا بعضكم لبعضٍ عدوٌ ولكم في الأرض مستقرٌ ومتاعٌ إلى حين فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه إنه هو التواب الرحيم } (37:35 ـ سورة البقرة)
    والناظر في آيات سورة الأعراف يجد أمنا حواء بريئة من توجيه الاتهام لها وحدها ولننظر إلى ضمير المثنى في الآيات الكريمة { فوسوس لهما } ومن وسواسه قوله لهما : { وقال ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين وقاسمهما إني لكما لمن الناصحين فدلاهما بغرورٍ } إذن أبليس تحايل على الاثنين معاً حتى أقنعهما بأكثر من طريق وحيلة لدرجة انه أقسم لهما بالله على صحة ما يقول { وقاسمهما } ـ أي أقسم وحلف لهما ـ زيادة في إقناعهما ؛ ولذلك قال سيدنا آدم بعد المعصية : " ما ظننت أن يحلف أحد بالله كذباً " .
    وأبونا آدم ـ عليه السلام ـ اقتنع بحيل إبليس اللعين حرصا على الخلد والبقاء
    { ويا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة فكلا من حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين فوسوس لهما الشيطان ليبدي لهما ما ووري عنهما من سوآتهما وقال ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين وقاسمهما إني لكما لمن الناصحين فدلاهما بغرورٍ فلما ذاقا الشجرة بدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة واقل لكما إن الشيطان لكما عدو مبين قالا ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين قال اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين قال فيها تحيون وفيها تموتون ومنها تخرجون } (25:19ـ الأعراف)
    ولا شك أن تلك المعصية أتت عن نسيان أمر الله أمام طول الأمل في الخلود والبقاء { فوسوس إليه الشيطان قال يا آدم هل أدلك على شجرة الخلد وملك لا يبلى فأكلا منها ..} وواضح من خلال الآية أن الوسواس هنا كان لسيدنا آدم عن طريق النصيحة الماكرة من إبليس اللعين ؛ لأن سيدنا آدم كان سبباً في طرد إبليس من الجنة بسبب عدم سجوده له بأمر الله ـ عز وجل ـ وبالتالي أضمر العداوة له ولذريته من بعده يقول الله ـ تبارك وتعالى ـ :{ ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسي ولم نجد له عزما وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبى فقلنا يا آدم إن هذا عدو لك ولزوجك فلا يخرجنكما من الجنة فتشقى إن لك ألا تجوع فيها ولا تعرى وأنك لا تظمأ فيها ولا تضحى فوسوس إليه الشيطان قال يا آدم هل أدلك على شجرة الخلد وملك لا يبلى فأكلا منها فبدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وعصى آدم ربه فغوى ثم اجتباه ربه فتاب عليه وهدى ( 115: 122 ـ طه)
    ونخرج من ذلك أن الجنة كانت جنة تدريب واختبار وأن سيدنا آدم من الأرض وعاد إلى الأرض وقد خلق أساساً ليكون خليفة في الأرض ، كما أن الخروج من الجنة إرادة عليا ترتبت على معصية دافهعا حب الخلود والحرص عليه وقد اشترك الأبوان آدم وحواء في المعصية ولكن العتاب كان لسيدنا آدم ؛ لأنه هو الموحى إليه .
    ثم إنه إذا كانت المعصية قد جاءت عن طريق أمنا حواء فمعنى هذا أن أبانا آدم قد استجاب لرأي زوجه ناسيا نهي الله لهما بعدم الأكل من تلك الشجرة ؛ ولذلك عوتب منفرداً على تلك المعصية فهو إذن مقدم على تلك المعصية عن قناعة واختيار لا عن قهر من زوجه وإجبار وفي النهاية تاب الله عليه واجتباه وهداه ومعروف أن التوبة المقبولة تجب ما قبلها فلو كان الأمر يتعلق بالطرد من الجنة على سبيل المعصية هذه دون الإرادة السابقة ؛ بناءً على أن التوبة تمحو ما قبلها لأعاد الله سيدنا آدم إلى الجنة مرة أخرى ، وسبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم التواب الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى أبيه سيدنا آدم وأمنا حواء وعلى جميع الأنبياء والمرسلين وعلى آله وآلهم وصحبهم أجمعين

  2. #2
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Jan 2005
    المشاركات : 393
    المواضيع : 6
    الردود : 393
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    السلام عليكم

    أخي الحبيب / سيد سليم

    بارك الله فيك أخي على هذا التوضيح ، وجازاك كل الخير .

    فتبيان مثل هذه المواضيع مهم جدا حيث يكثر اللغط فيها ويكثر الخطأ .

    وقد سمعت مرارا ممن يُحَمِّلون جهلا أمّنا حواء عليها السلام وجنس النساء بالطبع مسؤولية

    الخروج من الجنة ، وما هذا إلا من فرط الجهل ، فما قرأنا آية ذكر الله تعالى فيها أمنا حواء

    منفردة وإنما قرأنا العكس ، فكثير من الآيات تم ذكر آدم عليه السلام بالمعصية منفردا ، ولا

    يعني ذلك أنه عصى الله منفردا ، فكما أسلفت سيدي أنهم مشتركون في المعصية.

    لي ملاحظة بسيطة ؛ وهي أنه يجب تعديل الآيات القرآنية من الأخطاء الكتابية واللغوية

    ، لأن هذا كلام الله ويجب أن ينقل حرفيا كما في القرآن الكريم ، وأتمنى من الدكتور سمير

    فعل ذلك فهو يملك الصلاحيات للتعديل .

    بارك الله فيك سيدي وأثابك أجر هذا التبيان .

    تحياتي لك أيها العزيز ،،،،
    وَلَم أَرَ فِي عُيُوبِ النَّاسِ عَيْبَا...كَنَقْصِ القَادِرِيْنَ عَلَى التَمَامِ
    المتنبي

  3. #3
    الصورة الرمزية سيد سليم شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    الدولة : مصر ـ أسيوط ـ الفتح ـ قرية عرب مطير
    العمر : 57
    المشاركات : 511
    المواضيع : 43
    الردود : 511
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    أخي الحبيب الأديب الأستاذ : سلطان زمن
    بارك الله فيك وفي مرورك المفيد وأشكرك على حسن توضيحك
    ومن ناحية الآيات القرآنية الكريمة فنحن نكتبها بالخط العادي وسمعت من بعض الأحباب عن برنامج تابع للكتابة يكتب الأيات مصحقياً أتمنى من الله تعالى الحصول عليه
    جزاك الله أستاذي الحبيب خيرا وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحه وسلم

المواضيع المتشابهه

  1. حَتَّى لاَ تَغَارِي
    بواسطة عماد أمين في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 26-07-2013, 11:41 AM
  2. أمنا فاطمة
    بواسطة غازى كلخ في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 20-05-2007, 02:28 PM
  3. سيدتنا الزهراء
    بواسطة سيد سليم في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 01-04-2005, 01:37 AM