أحدث المشاركات
صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234
النتائج 31 إلى 38 من 38

الموضوع: وطن يعذبني العبيد بحبه

  1. #31
    الصورة الرمزية خليل ابراهيم عليوي شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2009
    الدولة : اليمن
    المشاركات : 2,106
    المواضيع : 98
    الردود : 2106
    المعدل اليومي : 0.57

    افتراضي

    الاستاذ الفاضل محسن المناور احيانا يكون ابلغ من الكلمات امام نصك الرائع لا اجد الا الصمت منقذا لي و عبرا عن دهشتي

    دمت
    د خليل

  2. #32
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 54
    المشاركات : 40,099
    المواضيع : 1071
    الردود : 40099
    المعدل اليومي : 6.59

    افتراضي

    بارك الله في لسانك الفصيح أخي الشاعر المبدع أبا ناصر وحفظ عليك هذه الغيرة العربية والحس الأصيل!

    شعر جميل ومشاعر أجمل!

    طال غيابك لا أوحش الله منك!


    تحياتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #33
    الصورة الرمزية محسن شاهين المناور شاعر
    في ذمة الله

    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    الدولة : سوريا ديرالزور
    العمر : 66
    المشاركات : 4,232
    المواضيع : 86
    الردود : 4232
    المعدل اليومي : 1.03

    افتراضي

    أخي مصطفى السنجاري
    بمرورك يشمخ الحرف وتزهر الكلمات
    اشتقنا لك أيها الغالي
    محبتي
    محسن شاهين المناور

  4. #34
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 17,929
    المواضيع : 484
    الردود : 17929
    المعدل اليومي : 5.18

    افتراضي

    الكبير محسن المناور
    الحمد لله رب العالمين أن رفع الغمة وبلغت القمة
    وجعلك الله من ذوي الهمة


    ربمـا وافــاك حــزن = لـم تكن منـه مغـــادر

    فامتطى قلبـا تشـكّى = وتــــداعى للســـرائر

    إنهـا الدنيـا ركــوب = مخملــي أو دثـــــائـر

    وكلا الأمـرين خيـر = لك إذ أمسيت صــابر

    ونراك اليـوم نجمــا= سـامقا بالحق ظــاهر
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #35
    الصورة الرمزية خلف ابراهيم العسكري شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    المشاركات : 143
    المواضيع : 18
    الردود : 143
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    الشاعر الرايع الكبير / محسن مناور
    قصيدة اقل ما يقال عنها رائعة رائعة رائعة
    اسرتني بسلاسة اللغة و انسياب المعنى و اشعاع الحرف
    ربما اكون و صلت اليها متأخرا و لكن وقعها في داخلي و كأنك قدحت زنادها الآن
    رائعة ... رائقة ... شاعرة
    سيدي ربما يوقد ظلم العبيد احيانا مصابح الابداع في نفوس الاحرار
    سلمت حرا ... و عشت حرا .... و عدت حرا
    ......................................

    استاذي الكبير
    و انا التلميذ امامك اردت ان استوضح عروضيا هذا الشطر فربما قراءت العروضيه قصرت عنه:
    لكنما الحلم الأسي تبددا

  6. #36
    نائب رئيس الإدارة العليا
    المديرة التنفيذية
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 10.07

    افتراضي

    وهل في الكون ما نحب كالوطن
    وطني هو كوني ... كل كوني وكياني

    أبدعت شاعرنا بجميل الشعر وسامق الشعور
    وتألق الحرف هنا بهاءا بجمال سبكة وألق حسه

    دمت بالق
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #37
    الصورة الرمزية سهيل اليماني أديب شاعر
    تاريخ التسجيل : Nov 2007
    المشاركات : 216
    المواضيع : 20
    الردود : 216
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محسن شاهين المناور مشاهدة المشاركة
    وطن يعذبني العبيد بحبه
    .
    .
    وطني أحبك شاديا ومغردا
    وطني عشقتك صامتا ومقيدا
    ذهب ثراك لآلئ ومفاخر
    ومآثر تسمو على طول المدى
    غادرت منك الحضن طيراً حالما
    علَّ الزمان يعيد ما قد أفسدا
    ونثرت آمالي على أفق المنى
    لكنما الحلم الأسي تبددا
    أنفقت ريعان الشباب بغربةٍ
    حمقاء ما فتئت تقض المرقدا
    عانيت ما عانيت من عسف النوى
    حتّى أتيتك بعد لأي مبعدا
    في ليلة ليلاء يذهل وصفها
    ضاعت نداءاتي إذ انحسر الصدى
    أختٌ تودعني على حسراتها
    من فرط لوعتها كرهت المشهدا
    أودعت بعد الضرب في زنزانةٍ
    أمست بها الآمال ليلاً سرمدا
    زنزانة بصقت على سجّانها
    يكفيك فيها أن تكون المفردا
    سرقوا بقايا الضوء من جدرانها
    عصف المصير وما سئمت تجلدا
    أبصرت من شقٍ يلوح ببابها
    قدراً يساورني وعبداً أسودا
    إن أنت تعطسْ أو تهمََ بهمسةٍ
    ُثنّى عليك تهكماً وتوعدا
    ومحاضر يكفيك شر حديثها
    يسطو بك الجلّاد حتى تفقدا
    أفضوا إلى الجلاد أفصح قوله
    فلعلّ بارقةً تلوح بما بدا
    درج المسائل مسرفاً في ودّه
    عذب المعاني مشفقاً متوددا
    ألقى حبال الجرّ يجذب حسرة
    وكأنّما أسدى حديثاً مسندا
    جنّ الشقي وغادرت أحلامه
    لمّا رآني صامداً متصلدا
    أرغى وأزبد يستعيد غلاظةً
    أشقى لساناً قد تحول مبردا
    ثار الزناة على لفيف دفاتري
    سفر من الآهات بات مهددا
    لعنوا أبا الشعراء سابع جدّهم
    حقداً يمارسه البغاة تعمّدا
    زحفت بحور الشعر تنشد ثأرها
    قد آن للزفرات أن تتوقدا
    وقوافل الشعراء جرّت جيشها
    وسط الزحام مقلدا ومجددا
    أكبرتُ ناصية القصيد وهاجني
    حبُّ الديار مؤملاً ومنددا
    وسخرتُ من شعب يلوك مصيره
    عبد على مضضٍ ليصبح سيدا
    يا للقصيدة حين يصبح وهجها
    سوطاً على جسد الطغاة معربدا
    إهدل ملاك الشعر تخرج من دمي
    طهراً نقياً للصلاة تعبدا
    واسمع قصيداً لا يروق لظالم
    ملأ الديار سفاهةً و تشردا
    يا عابد الدولار في زمن الخنا
    كم كنت للدولار كبشا للفدا؟
    كم كنت تركع في الصباح وفي المسا؟
    ليست لوجه الله لكن للعدا
    أمسكت من طرف العروبة عروةً
    لتلوذ فيها حاسراً متلبدا
    ياللعروبة حين يُنسف ثوبها
    خلفاً ليسترها العبيد تبلدا
    إني ذكرتك يا دمشق وهاجسي
    كان اللقاء وكنت أول من بدا
    وذكرت دير الزور في أحضانها
    كان الشباب مطرزاً وموردا
    ولقد ذكرتك يا فرات مواسيا
    في حرة الزفرات كنت الموردا
    وهوى المعلّق في البعاد يشدّني
    لعذوبة النسمات يلفحها النّدى
    وذكرت أما في العناء سخية
    من جوف محنتها تمد لي اليدا
    ورأيت أطفالي كأسراب القطا
    يستقدمون الفجر مثنى مفردا
    وطني أتيتك والهموم تلفني
    فأعدتني طير الضفاف مغردا
    وطني وأي الشعر فيك أقوله
    حسبي أراك مكرما وممجدا
    مارف طير في البعاد وما همت
    عين مسهدة تجوس ترصدا
    إلا رأيتك حاضرا في محنتي
    تثري قصيدي بالبيان وبالهدى
    غزل المشيب خيوطه في مفرقي
    فوهبتني عبق الشباب مجددا
    وطن يعذبني العبيد بحبه
    خسئ العبيد ولا يزال مخلدا
    يالطيف يا ألله
    ماهذا المدد الشعري الهائل وهذه المعاناة الطافحة وهذا السرد الجميل الصادق ..
    إنها المعاناة ..

    أستاذنا الشاعر الكبير ..
    سعدت والله بهذه الوقفة التي ملأتني بمعاني الصمود والحسرة والثبات والعاطفة الجياشة تجاه الأهل والوطن .. والاحتقار لماسوى ذلك من البغاة وجنودهم ..
    محبتي لك أيها الشاعر المناور..

  8. #38
    الصورة الرمزية رفعت زيتون شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    الدولة : القدس
    المشاركات : 2,334
    المواضيع : 136
    الردود : 2334
    المعدل اليومي : 0.58

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محسن شاهين المناور مشاهدة المشاركة
    وطن يعذبني العبيد بحبه
    .
    .
    وطني وأي الشعر فيك أقوله
    حسبي أراك مكرما وممجدا
    مارف طير في البعاد وما همت
    عين مسهدة تجوس ترصدا
    إلا رأيتك حاضرا في محنتي
    تثري قصيدي بالبيان وبالهدى
    غزل المشيب خيوطه في مفرقي
    فوهبتني عبق الشباب مجددا
    وطن يعذبني العبيد بحبه
    خسئ العبيد ولا يزال مخلدا
    هذه الأبيات لوحدها قصيدة عشق وتحدٍ كبير

    وهي اشبه بالرسالة أو البيان السياسي

    من قائد عسكري أبي أصيل

    بورك القلم أستاذنا

    وبورك صاحبه

    .

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234

المواضيع المتشابهه

  1. وطنٌ في الأرض/وطنٌ في السماء
    بواسطة عمر ابو غريبة في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 18-10-2015, 01:08 AM
  2. وطن يا وطن
    بواسطة سعيد الغامدي في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 10-08-2012, 06:21 AM
  3. وطن يعذبني العبيد بحبه
    بواسطة محسن شاهين المناور في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 15-11-2010, 01:54 PM
  4. يعذبني يا حبيبتي أكثر من سؤال .. قصيدة شعر .
    بواسطة عبدالغني خلف الله في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 30-05-2010, 07:23 AM