أحدث المشاركات
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 25

الموضوع: أحكام طبية في رمضان

  1. #11
    الصورة الرمزية الدكتور ضياء الدين الجماس أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2013
    الدولة : المملكة السعودية
    المشاركات : 4,638
    المواضيع : 382
    الردود : 4638
    المعدل اليومي : 1.90

    افتراضي

    المعالجة بالحقن العضلية والوريدية وتحت الجلد :

    إن إيصال الدواء إلى باطن الجسم عبر الجلد هو من أهم التطورات الطبية التي أصبحت مألوفة في حياتنا اليومية كحقن المواد الدوائية في العضلات أو الأوردة والشرايين وحتى في المفاصل وجوف القلب .. ولم تكن هذه الطرق من المداواة معروفة في عصر الفقهاء ، ولما كانت الأدوية مختلفة التركيب والاستطباب ( فمنها المغذي ومنها القاتل للجراثيم والخافض للضغط .. ) أصبح لابد من الاجتهاد لبيان حكمها إذا طبقت في نهار رمضان . لقد ذهب الفقهاء المتأخرون في ذلك مذهبين :
    1 - مذهب الأحناف أنها لا تفطر مهما كان نوع المادة المحقونة في العضلات أو الوريد أو تحت الجلد ( حتى لو كانت مواد مغذية ) .
    2 - مذهب المتشددين ، منعوها نهائياً وقالوا بأنها تفطر لأنها تحتوي على الغذاء أو ما في معناه وهو الدواء . وإليك ما نقله الشيخ محمد نجيب المطيعي في كتاب المجموع ج 6 ص 345 :
    نشرت لنا مجلة الاعتصام السائرة على مبادئ الجمعية الشرعية لتعاون العاملين بالكتاب والسنة عدد رمضان سنة 1390 ما يأتي رداً على مبتدعة القول بعدم إفطار متعاطي الحقن العضلية والوريدية حتى لقد ذهبوا إلى حقن التغذية . والرد على من قال الحقنة لا تفطر : إنَّ الطعام يلتقم عن طريق الفم بالمضغ إلى مرحلة الهضم الأولى بخلطه بعصارة الفم
    ( اللعاب ) ليسهل بلعه وازدراده ، ثم يصل إلى المعدة عن طريق المرئ بما يحدثه من حركة القبض والبسط ، وبعد ذلك يحدث هضم شبه كلي ، ثم ينزل إلى الإثني عشر فتفرز الكبد صفراءها لإتمام عملية الهضم النهائي . لأن بعض المواد الغذائية كالدهنيات والبروتينات لا يتم هضمها نهائيا إلا في الإثني عشر .ثم يحدث امتصاص في الأمعاء الدقيقة ، وهذه الأمعاء تنتشر حولها الأوردة المستقبلة للأشياء التي تم هضمها فيصل إلى الوريد السفلي الحامل للدم إلى الكبد ، وفي الكبد تتم عملية تنقية من المواد السامة والفاسدة ، ثم يندفع حتى يصل إلى القلب ليدفع به إلى الرئتين ليرجع إلى القلب مرة أخرى حاملاً معه الأوكسجين ليتخلص الدم من ثاني أكسيد الكربون ، هذا هو الطعام ، فإذا ثبت هذا فإن حقنة الغلوكوز والفيتامين أو غيرهما التي تعطى في الوريد أو العضل على اختلاف في السرعة بين الطريقين تصل مع الدم المراد تنقيته إلى القلب لكي يدفعه القلب إلى الرئتين فينقى من ثاني أكسيد الكربون باستبداله بالأوكسجين الناجم عن عملية التنفس الذي لا محيص عنه ، ثم يرجع الدم مرة أخرى إلى القلب لكي يعاود توزيعه إلى جميع أجزاء الجسم لإمداده بالطاقة أو القوة وتكوين الخلايا وتجددها كما يفعل الطعام سواء بسواء . ويمكن للإنسان إذا تكاملت في الحقن عناصر كافية من السكريات والبروتينات أن يعيش مستغنياً بذلك عن الطعام . بل إنَّ المرء إذا مكث أياماً لا يأكل فَقَدَ شهوته إلى الطعام كما يعرف ذلك المجربون ، وكاتب هذا واحد منهم . وعلى هذا تكون الحقنة العضلية والجلدية والعرقية سواء كانت للتداوي أو للتقوية مفطرة للصائم مفسدة للصوم لأنها تؤدي وظيفة الطعام وتؤدي وظيفة الاستدواء من الفم بل هي أبلغ وأسرع وأكثر تأثيراً في دفع المرض والهزال الناجم عن الجوع وما إلى ذلك من فوائد الطعام والدواء ، حتى المعدة نفسها تتجدد خلاياها وتشفى أمراضها .
    ثم يعقب الشيخ المطيعي بقوله : وقد قصدنا من سَوْق هذا الحكم أن نوضح حكم الحقنة العرقية أو العضلية أو الجلدية ، وإن كان محلها حكم الجائفة فإنَّ الإبرة المثقوبة ذات المجرى التي يساق الدواء منها إلى العرق أو العضل إنما تُحدث جائفة بقدرها وتوصل الغذاء والدواء إلى سائر البدن حتى المعدة . انتهى .
    فإذا تأملنا ما ذهب إليه الفريقان وجدنا فيه تطرفاً إلى حد ما :
    أمَّا مذهب الفريق الأول فقد اعتمد على القاعدة الفقهية كل ما لم يرد فيه نص فأصله الإباحة . وفي ذلك تيسير كبير على المرضى لكنه يفتح باباً عريضاً لغير المرضى ويبطل حكمة الصوم في بعض جوانبه ( كاستخدام السوائل المغذية عن طريق الوريد ) .
    وأما الفريق الثاني فقد تشدد كثيراً بلا دليل شرعي ولا علمي سوى أنه شَبَّه الفائدة من الحقن الغذائية بتناول الغذاء عن طريق الفم بينما تختلف المداواة عن طريق العضل أو الوريد اختلافاً جذرياً عن تناول الطعام والشراب عبر الفم . فإعطاء دواء صاد للجراثيم مثلاً عن طريق العضل لا يزيل الجوع أو العطش على خلاف إعطاء السيرومات المغذية أو تناول الغذاء عن طريق الفم التي تبطل حكمة الصوم . كما إنَّ إعطاء الأدوية عن غير طريق الفم لا يسمى طعاماً أو شراباً وهو المنهي عنه في نهار شهر رمضان .
    ومن جهة أخرى فإن مداواة المرضى عن غير طريق الفم جائزة في رمضان حتى عند الشافعية فهم يبيحون الحجامة في نهار رمضان رغم أنها تستعمل للمعالجة . كما إنَّ هناك اتفاقاً شرعياً لا مخالف له (حتى عند الشافعية ) ، وهو أن كل ما يتسرب عن طريق مسام الجلد غير مفطر، فتصح المداواة بالحناء ولو أحس المريض بطعمها في فمه (16).
    وليس هناك من يقول بأن اللصاقات المزيلة للآلام ( التي تطبق على الظهر مثلاً ) تفسد الصوم ، وهناك كثير من الأدوية متوفرة الآن وهي تطبق على الجلد لإزالة الآلام القلبية (17) ومعالجة الروماتيزم (18) ، يمكن معايرة مستقلباتها في البول ، ولا يقال بأنها تفطر . والمضمضة أثناء الوضوء جائزة في نهار رمضان شرط عدم المبالغة فيها ، وقد أصبح معروفاً بأن الماء يمتص عن طريق الأغشية المخاطية في الفم وكثيراً ما يزيل الشعور بالعطش ، ولم يقل أحد من الفقهاء بأن المضمضة تفطر . وهناك أدوية قلبية توضع تحت اللسان يمكنها الارتشاح إلى الأوردة تحت اللسان وتؤدي فائدتها الدوائية دون أن تدخل إلى البلعوم فإذا مجها المريض بعد ذوبانها تحت اللسان فإنها لا تفطره . كمن يستاك ثم يـمج آثار الـمسواك .
    وهناك أدوية تمتص عن طريق الجلد وتصل إلى الدم ثم تطرح عن طريق البول تماماً كالأدوية التي تعطى عن طريق العضل أو الوريد كبعض مضادات الروماتيزم ( نظير الرثية ) وموسعات الأوعية الدموية القلبية التي تستعمل كمراهم أو لصاقات على الجلد ، وكذلك حال مراهم الكورتيزون التي تطبق على الجلد وتعاير مستقلباتها في البول خلال 24 ساعة من تطبيقها .
    فهل قال أحد من الفقهاء بأن تطبيق الأدوية الجلدية مفطر ؟ فإذا كان الجواب : لا . فإنَّ إعطاء الأدوية عن طريق الجلد أو العضل أو الوريد لا يمكن أن يكون مفطراً ، إلاّ إذا أدى إلى إلغاء حكمة الصوم كأن تكون أغذية فيكون الامتناع عنها أولى خروجاً من خلاف . كما إنَّ اعتبار الشيخ المطيعي حدوث جائفة بوساطة الإبرة ، فإنما هو اعتبار خاطئ لأن السائل المحقون لن يدخل إلى جائفة بل إلى السائل الخلالي الخلوي أو ضمن العرق الدموي الممتلئ بالدم . فالإبرة تحدث فتحة صغيرة في الجلد أوسع قليلاً من إحدى مسامه ويتم الحقن إما تحت الجلد أو في صميم النسيج العضلي ولا توجد جائفة في هاتين المنطقتين .
    وهناك ناحية مهمة بخصوص الجائفة التي تسبب الإفطار ، ألا وهي انفتاح الجائفة على الجهاز الهضمي بحيث يؤدي وجود الطعام فيها إلى وصوله للجهاز المذكور فيلغي حكمة الصوم . وأما الجائفة المعزولة ( كالجيوب الجلدية ) فلا تعتبر مفطرة ، إذ لا علاقة لها بالجهاز الهضمي أو متعلقاته، والصيام أمر يتعلق بهذا الجهاز خصوصاً ، والجهاز التناسلي ( بقصد النكاح ) ولا اعتبار لأي مادة تصل إلى الأجهزة الأخرى .
    والخلاصة :
    يتوقف حكم الحقن الجلدية أو العضلية أو الوريدية على طبيعة المادة المحقونة والقصد من حقنها ( النية ) . فإن كانت مادة غذائية وبنية تخفيف الجوع أو العطش فإنها مفطرة ، وإلاّ فلا . (19)
    ملاحظة : يمكن للطبيب خروجاً من خلاف أن يوزع جرعات المعالجة قدر الإمكان خلال فترة الليل وعلى ثلاث جرعات ( عند الإفطار ، وعند النوم ، وفي السحر ) وتنحصر المعالجة نهاراً في حالات الاضطرار ، ويختار الطبيب الطريق الأنسب للمريض وحالته المرضية .
    ---------
    16 - تطبق الحناء على الركبة مثلاً كمعالجة لآلامها ، وهي تمتص عن طريق الجلد ، وقد قال الإمام أحمد أنها لا تفطر ولو شعر المريض بطعمها في فمه .
    17 -كبعض المراهم واللصاقات التي تحتوي على مادة النترات الموسعة للأوعية القلبية .
    18 - كبعض المراهم الحاوية على المسكنات ومضادات الروماتيزم .ويحتوي بعضها على الكورتيزون الذي يمتص عن طريق الجلد وتعاير مستقلباته في البول .
    19 - قد تكون هذه الحقن مُعينة للمريض الصائم في الاستفادة من عباداته حيث تدفع المرض فيتحسن وعي المريض ، وبذلك يعي صلاته وقراءته للقرآن فيرتقي روحياً ويرتفع منزلة .
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  2. #12
    الصورة الرمزية الدكتور ضياء الدين الجماس أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2013
    الدولة : المملكة السعودية
    المشاركات : 4,638
    المواضيع : 382
    الردود : 4638
    المعدل اليومي : 1.90

    افتراضي

    حكم المعالجات الجراحية :
    تنقسم المعالجات الجراحية إلى صنفين بحسب الزمن الذي تستغرقه العملية ونوع التخدير وطبيعة العمل الجراحي .

    1 - الجراحة الكبرى : وتكون عادة بالتخدير العام ( الذي يزيل الوعي ) ، وتحتاج زمناً طويلاً نسبياً ، وفتح الأوردة بوساطة تعليق السيرومات أو نقل الدم . وإذا لم تكن هذه العمليات إسعافية فإنها تحتاج إلى تحضير مسبق لتحسين حالة المريض العامة من الناحية الجسدية والنفسية .
    2- الجراحة الصغرى : وهي جراحة بسيطة تتم بالتخدير الموضعي عادة كخياطة الجروح الجلدية وشق الخراجات ...

    حكم العمليات الجراحية الكبرى :
    في هذه العمليات يجب إفطار المريض لتحسين حالته العامة ، كما إن فتح الأوردة بالسيرومات مفطر في نهار رمضان . وكثيراً ما يكون الصوم في هذه الحالات محرماً لما فيه من ضرر . والقاعدة الشرعية :" لا ضرر ولا ضرار " تلزم المريض بالإفطار . والله سبحانه وتعالى يقول : { ولا تقتلوا أنفسكم .} وقال أيضاً :{ ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة .} . وهناك عدة إجراءات تحتاجها العمليات الجراحية الكبرى ، وهي كلها تُفَطِّر الصائم حتماً منها :
    1 - وضع مجرى هوائي مطاطي يدخل عبر البلعوم إلى الرغامى لتأمين مجرى هوائي مفتوح .
    2 - فتح وريد بسيروم سكري أو ملحي أو مختلط لضمان الإسعاف اللازم وقت الحاجة ، وكثيراً ما يحتاج المريض إلى نقل الدم . وجميع هذه المواد مفطرة .
    3 - إدخال الغازات المخدرة لإزالة الوعي كاملاً ولزمن طويل ( قد يستغرق في بعض العمليات زمن الصوم كله ) [1] .كعمليات القلب المفتوح وتركيب الصمامات القلبية ، وتصنيع العظام ..
    ملاحظة : هناك عمليات كبرى تتم بالتخدير الموضعي الناحي أو عبر النخاع الشوكي ، ويكون الإفطار هنا بسبب تعليق السيرومات أو نقل الدم ...

    حكم العمليات الجراحية الصغرى :
    لا تفطر باتفاق . حتى عند الحنابلة الذين أفسدوا الصوم بالحجامة قالوا من جهة أخرى بأن الفصد والبضع والشرط الجراحي لا يفسد الصوم ولا يقاس على الحجامة .
    وهناك إجراءات قد تتطلبها العمليات الصغرى أو الكبرى كوضع الخراطيم المفجرة للقيح أو السوائل النازَّة وهي كلها لا تفسد الصوم وإنَّما تتعلق أحكامها بالصلاة ، فإن كانت المفجرات مفتوحة بحيث يتجمع السائل النجس في إناء مفتوح فتأخذ حكم المعذور بسلس البول ، (يتوضأ لكل صلاة أو يتيمم إن كان الوضوء غير ممكن ) وعلى شرط أن تـُفْـصَلَ الآنية الجامعة للقيح والدم والسوائل عن المريض لكي لا يعتبر حاملاً للنجاسة أثناء الصلاة . وأما إن كانت متصلة بأوعية محكمة الإغلاق فإنها لا تحتاج إلى الفصل وتقاس على حامل الهرة .
    --------------
    [1] - هناك خلاف بين الفقهاء كما علمنا حول زوال الوعي واعتباره مفطراً .

  3. #13
    الصورة الرمزية نداء غريب صبري شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    الدولة : الشام
    المشاركات : 19,097
    المواضيع : 123
    الردود : 19097
    المعدل اليومي : 5.32

    افتراضي

    موضوع رائع واحكام يحتاج كل حريص لمعرفتها

    شكرا لك اخي
    ولدي سؤال عن كيفية الحصول على الكتاب

    بوركت
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #14
    الصورة الرمزية الدكتور ضياء الدين الجماس أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2013
    الدولة : المملكة السعودية
    المشاركات : 4,638
    المواضيع : 382
    الردود : 4638
    المعدل اليومي : 1.90

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نداء غريب صبري مشاهدة المشاركة
    موضوع رائع واحكام يحتاج كل حريص لمعرفتها
    شكرا لك اخي
    ولدي سؤال عن كيفية الحصول على الكتاب
    بوركت
    أشكر لك مرورك الكريم شاعرتنا الفاضلة.
    الكتاب متوفر في مركز نور الشام للكتاب- دمشق .
    معلومات أخرى على الرابط http://www.furat.com/?Prog=book&Page=bookinfo&id=11237
    كما يتوفر مجاناً بقرص يطلب من مكتبة المسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة.
    جزاك الله خيراً

  5. #15
    الصورة الرمزية الدكتور ضياء الدين الجماس أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2013
    الدولة : المملكة السعودية
    المشاركات : 4,638
    المواضيع : 382
    الردود : 4638
    المعدل اليومي : 1.90

    افتراضي الخلاصة

    خلاصة أحكام الصيام :
    عند مراجعة أحكام الصيام نلاحظ وجود اتفاق بين الفقهاء في بعض الأحكام واختلافاً بينهم في البعض الآخر سأبينها فيما يلي :
    المتفق عليه حول مفسدات الصوم :
    1- تناول الطعام والشراب ( المألوف وغير المألوف ) عن طريق الفم أو الأنف في نهار رمضان عمداً بلا عذر في صيام صحيح .
    2 - الجماع عمداً في نهار رمضان بلا عذر في صيام صحيح . وأقل قدر لوقوع الجماع هو إيلاج الحشفة أو بمقدارها في الفرج ( المهبل ) .
    3 - القيء عمداً ( الاستقاءة ) (21) .
    4 - وصول السوائل أو الأطعمة إلى المعدة ولو بغير طريق الفم ، وكذلك وصولها إلى الدماغ مباشرة أو عن طريق الدم ( كحقن السيرومات في البطينات الدماغية أو الأوردة الدموية ..
    المتفق عليه بـأَنَّه لا يفسد الصوم :
    1 - الفصادة والجرح والشرط في غير الحجامة . ( العمليات الصغرى بالتخدير الموضعي ) .
    2 - الطعن في غير الأجواف .
    3 - القيء لعلة مرضية أو دوائية . إلاّ إن ابتلع شيئاً من المواد المقاءة بعد وصولها إلى الفم .
    4 - الرعاف ( إلاّ أن يدخل الدم إلى البلعوم فيفسد الصوم ) .
    5 - كل ما وصل إلى الفم ولم يتجاوزه إلى البلعوم .
    6 - الاستياك .
    7 - استنشاق كل ما لا يمكن الاحتراز عنه في الهواء ( كالغبار ) .
    8 - النوم .
    9 - ما يصل إلى المعدة من معدنه كاللعاب ونزوف المرئ ( شرط عدم إمكان إخراجه ) .
    10 - الإمذاء أو الإمناء بلا قصد ولا تفكر .
    11 - المداواة الجلدية .
    12 - مضغ العلك غير المحلّى وعلى ألا يبلع منه شيئاً .
    المختلف عليه بين الفقهاء :
    أهم الأمور العملية التي اختلف عليها الفقهاء حول مفسدات الصوم :
    1 - تناول المواد اللاغذائية كالتراب والمعادن .. ( ذهب بعض الفقهاء إلى أنَّ هذه الأشياء لا تفسد الصوم لأنها ليست بطعام ولا شراب ولذلك تبقى على أصل الإباحة )(22).
    2 - تناول الطعام والشراب ، والنكاح في حالة الخطأ والنسيان والإكراه .
    3 - دخول المواد السائلة أو الصلبة إلى الأذن .
    4 - الاكتحال وما يشبهه من القطرات العينية أو المراهم التي تطبق في المعالجات العينية .
    5 - السعوط والقطرات الأنفية .
    6 - دخول الأجسام الأجنبية في الفرج أو الشرج أو الإحليل .
    7 - مداواة الجروح النافذة إلى الأجواف .
    8 - الحجامة .
    9 - التقبيل والإمناء والإمذاء بشهوة سواء بالتفكير أو المباشرة فيما دون الفرج أو بالجس واللمس .
    10 - الحقن العضلية أو الأدمية أو تحت الجلد أو الوريدية .
    11 - الطعن في الأجواف .
    12 - مداواة الدماغ مباشرة .
    13 - ابتلاع بواقي الطعام المحشورة بين الأسنان .
    14 - تبييت النية من الليل ، ونية الفطر أثناء النهار .
    15 - وصول المواد الجامدة إلى المعدة من منفذ سفلي .
    16 - الجنون وغياب العقل في نهار رمضان .
    وبعد هذا البيان فيما اتفق عليه الفقهاء وما اختلفوا فيه يمكن القول بأنه :
    لا يحل لمسلم أن يخرق ما اتفق عليه الفقهاء ، فإن أتى بواحد منها أفطر ووجب عليه القضاء . وعليه الكفارة أيضاً في حالة الجماع عمداً بلا عذر في نهار رمضان ويُعتبر صيامه قبل النكاح صحيحاً بشروطه .
    وأما ما اختلف عليه الفقهاء فللمسلم أن يقلد المذهب الذي يجد فيه حل مشكلته عند الضرورة لقوله تعالى : { ما جعل عليكم في الدين من حرج } .
    -----------
    (21)- يبدو أن سبب الإفطار في هذه الحالة هو إدخال الإصبع إلى البلعوم لدغدغته وتحريض القيء ، وعدم الاكتراث بحرمة الصوم .
    (22) - الواقع إن هذه الأشياء تأخذ حيزاً من المعدة وقد تسد جوعاً أو تروي ظمأً .

  6. #16
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.53

    افتراضي

    معلومات هامّة تفيد كلّ مسلم
    بارك الله فيك دكتور وجعل جهودك في ميزان حسناتك
    رمضان كريم
    تقديري وتحيّتي

  7. #17
    الصورة الرمزية الدكتور ضياء الدين الجماس أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2013
    الدولة : المملكة السعودية
    المشاركات : 4,638
    المواضيع : 382
    الردود : 4638
    المعدل اليومي : 1.90

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
    معلومات هامّة تفيد كلّ مسلم
    بارك الله فيك دكتور وجعل جهودك في ميزان حسناتك
    رمضان كريم
    تقديري وتحيّتي
    شكراً لكلامك وتقييمك الطيب أستاذتنا وأديبتنا كاملة بدارنة.
    وكل عام وأنتم بخير وصيام وطاعات مقبولة إن شاء الله تعالى.
    بوركت.

  8. #18
    الصورة الرمزية الدكتور ضياء الدين الجماس أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2013
    الدولة : المملكة السعودية
    المشاركات : 4,638
    المواضيع : 382
    الردود : 4638
    المعدل اليومي : 1.90

    افتراضي

    علاقة الحامل برمضان
    الحمل حالة طارئة على جسم الأنثى يحدث فيها علوق البيضة الملقحة في بطانة الرحم.ويترتب على هذا العلوق تبدلات هرمونية قد تحدث أعراضاً مرضية ظاهرة كأعراض الوحام وألم المعدة وفرط حموضتها وذلك منذ الأشهر الأولى للحمل. ولذلك اعتبر الشارع الحكيم أن الحمل يعتبر بحكم المرض في رمضان، وقد قال تعالى ( فمن كان منكم مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر). وبناء على ذلك رخص للحامل (والمرضع) الفطر في رمضان إن خافت الأم على نفسها أو ولدها من أي أذى . وعليها القضاء حسب الآية الكريمة، فإن لم تستطع القضاء فعليها الفدية ، ويرجع لهذه الأحكام حسب مذهب الحامل. ويكون دور الطبيب في مساعدة الحامل على تحري سلامة جسمها قبل الحمل وأثناءه، وقد يعينها على بيان تحملها للصوم أو احتمال خطورته عليها.
    على الحامل أن تسأل طبيبها منذ زيارتها الحملية الأولى للطبيب عن مدى تحملها للصوم أو احتمال وجود الخطر عليها أو على جنينها بسببه ، ويبقى الخيار لها، وحكم الشرع معها، فهو مبني على اليسر لا العسر ، ولا يكلف الله نفساً إلا وسعها.
    وإذا كان هناك أي سؤال حول الموضوع فيمكن طرحه ليستفيد الجميع. والله ولي التوفيق.

  9. #19
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,494
    المواضيع : 196
    الردود : 14494
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    موضوع قيم وشامل ورائع
    لا حرمك الله الأجر
    رفع الله قدرك ـ وبارك لك في وقتك
    وجهدك وعملك ـ ونور لك دربك
    وتقبل منك صالح الأعمال
    .

  10. #20
    الصورة الرمزية الدكتور ضياء الدين الجماس أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2013
    الدولة : المملكة السعودية
    المشاركات : 4,638
    المواضيع : 382
    الردود : 4638
    المعدل اليومي : 1.90

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نادية محمد الجابى مشاهدة المشاركة
    موضوع قيم وشامل ورائع
    لا حرمك الله الأجر
    رفع الله قدرك ـ وبارك لك في وقتك
    وجهدك وعملك ـ ونور لك دربك
    وتقبل منك صالح الأعمال
    .
    شكراً لك أديبتنا على المرور الطيب والكلام العطر
    بوركت وجزاك الله خيراً

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. أحكام طبية في رمضان
    بواسطة الدكتور ضياء الدين الجماس في المنتدى مُنْتدَى رَمَضَان والحَجِّ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 05-05-2020, 09:33 AM
  2. كتب طبية وصحية منوعه ومفيدة
    بواسطة ابراهيم العامري في المنتدى المَكْتَبَةُ العِلمِيَّةُ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 11-07-2009, 09:11 AM
  3. معلومات طبية غريبة
    بواسطة منى محمود حسان في المنتدى عُلُومٌ وَتِّقْنِيَةٌ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 20-04-2006, 08:31 AM
  4. عشرون وصية طبية في شهر رمضان ...!!!
    بواسطة ابو دعاء في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 28-11-2004, 09:15 PM
  5. الفوائد الصحية للسجود(نظرة طبية)
    بواسطة معاذ الديري في المنتدى عُلُومٌ وَتِّقْنِيَةٌ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 26-06-2003, 04:23 AM