أحدث المشاركات
صفحة 1 من 14 1234567891011 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 135

الموضوع: ديوان الشاعر الطنطاوي الحسيني

  1. #1
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.41

    ديوان الشاعر الطنطاوي الحسيني

    /
    \
    /
    \

    حياتي مدادُ الشوق
    حياتي مداد الشوق قد سالَ عَنْدمَا
    وعمري غريب ألعق المُرَّ بلسما
    وأجري وحظي خلف سرب من المنى
    صعودا هبوطا تركلُ الَّيتَ ربما
    كأني وحظي والسباقات بيننا
    إذا فاز عني قلت ما فاز بينما
    فأمحو غبار الخلف أحظى بغيرها
    فما اسْتافَ هِجْراني فتابَ و أسلما
    فغايات نفسي لا حدوداً لحدِّها
    ترائينها الأنفاسُ شمسا وأنجُمَا
    وسِنِّي حديثٌ أعشق السبقَ والعلا
    صبيٌ سقاني الحبُّ- والطولُ دونَمَا
    وأهوى مساءات الكبار ونارَهم
    لدى قهوتي السمراء وجهي تبسَّما
    سقاني الحجا كأسا من الشعر والصَّبَا
    ونايا مع الصوتِ الشَّجِيِّ مُنَغَمَا
    ولهوٌ يلوك الصَّحبَ لكنَّ موقدًا
    مِنَ الفكرِ أشقاني بهمٍّ وأسقمَا
    أرى أمتي الغرقى أهيضتْ أصولُها
    و ذا الوغدُ كُفْرًا في حِماها تقدَّمَا
    فََحَرَّرْتُ قلبي من أهازيج صبوتي
    وحَرَّرْتُ فكري أصبحَ الحقُّ سُلَّمَا
    ومن فجرِها غاياتُ نفسي تزوَّجَتْ
    فكلُّ المُنَى أن يبلغُ النصرُ ذا الحمَى
    وفرعُ المُنى أنِّي سأضحى شهيدَها
    بلاغٌ لمجدٍ سِحْرُه الحُورُ و السَّما
    فوجَّهتُ أيامي إلي نهج سُؤْدُدٍ
    ووجَّهْتُ وَجْهِي نحو ربِّي فأكَرَما
    فلملمتُ شَمْلَ الرُّوحِ والرُّوحُ أَيْنَعتْ
    فضاءاتِها وانساح فكري فأسهما
    حياتي مدادٌ قد تهادى يراعُه
    على صفحِ بوْحي دُمْ -إذا عشتَ- مُسْلِمَا


    /
    \
    /
    \
    دمتم مبدعين

  2. #2
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.41

    افتراضي


    والحلمُ يَطْغَى
    \



    فَاضَ اِشْتياقِي لصَفْوِ الحُبِّ يا صُدَفُ
    ورُبَّ قـــلــــبٍ بـــيــــمِّ الــبُــعـــدِ يــنـــجـــرفُ
    يــــا خــــلُّ شــجــويَ أَدْمــانِـــي و أرَّقــنـــي
    هَـــبْ نـــورَ حـرفِــكَ يُشجـيـنـا فـنـغـتـرفُ
    أشـــرِقْ بـصَــدْحٍ رِضـــى الأرواحِ مَـنْـهـلُـه
    مـعـلَّـقـاتٍ و حَــــارتْ بِـدْعَـهــا الـتَّــحَــفُ
    أُثْــنِــي عـلـيــكَ وفــــيَّ الــحــزنُ مَـسْـكـنُــه
    أُقْـــرِي الـعَـبـاءةَ و الأطـــرافُ تـنـكـشـفُ
    أســــامـــــرُ الـــلـــيـــلَ آهــــــــــاتٍ وأغـــنـــيــــةً
    والــبـــدرُ يــســمــعُ آهـــاتـــي فـيـنْـخَـســفُ
    والـنَّـجــمُ مــــن لـوعـتــي شُــهْــبٌ مـرقَّـمَــةٌ
    والـنَّـومُ مــن شـدَّتـي قَــدْ مـجَّــه الـطَّــرَفُ
    فِــي مَــوْجٍ بـحـرٍ تَمـطَّـى أشتـهـي سُفُـنِـي
    يغْتالَنِـي الرَّعـبُ أو تَجْتاحَـنِـي الـسُّـدَفُ
    نِـصْـفِـي غـريــقٌ و نِـصْــفٌ لَا يُشَـابَـهُـنـي
    مِـــنْ شَـاطــئِ الـفَـجــرِ يُقـلـيـنـي ويـأْتـلــفُ
    ضَـغْـطُ الأشــمِّ مِــنْ الأحْـمـالِ أَرْهـقَـنـي
    وَ الْكِـبْـريـاءُ نَـــدَى الـتَّـاريـخِ تَـرْتَـشِــفُ
    نَـفْــسِــي تُــرافـــقُ أَشْــبَــاحًــا إِذَا غَـــرِقَـــتْ
    و القلبُ في بارقاتِ النَّصرِ يَعتَكِـفُ
    فـي الحالتيـن أَكَـفُّ الـدَّمـعِ فِــي لَـهَـفٍ
    فـهْــوَ الـرجــاءُ وَمِـنْــهُ الـكَــربُ يَـنْـصَــرِفُ
    ثـــــاوٍ عَــلَـــى جُـــــرُفٍ تــنــهــارُ أشْــرِعَــتِــي
    والصَّـقـرُ يُـدْمَـى فَبَالْأَعْـطـافِ يَلْـتَـحِـفُ
    مِــــنْ رَعْــشَــةِ الــضَّــوءِ أَمَــالِــي تْـدَاعـبُـنِـي
    أُصْـلَــى الـخُـفُـوتُ بــآلَامِــي فَـأَنْـكَـسِـفُ
    صَـحْـوُ المِئْـيـنِ مَــدَى الْإَبـصـارِ أَلـويـةٌ
    يُحَـصْـحِـصُ الــحَــقَّ أجــيــالًا ويَـنـعـطِـفُ
    فيـالـقٌ مـــن صُـمــودِ الـصِّــدْقِ تجـذبُـنـي
    نَحْوَ الشُّموسِ مَدَى الْآمْجَادِ تَنْتَصِـفُ
    فَـتُـغْـرِقَ الْــحُــزْنَ فِــــي آبَــــارِ حَـاشِـيَـتِـي
    وَ تُطْـلِـقَ الـنُّــورَ مِـــنْ طيَّـاتِـهـا الـصُّـحُـفُ
    مَــــوَاسِـــــمُ الـــطَّـــيـــرِ تُـــغْـــرِيـــهِ بَـأَفْــنِــيَــتِــي
    تُـدَفِّـئُ الـزُّغْــبَ فِـــي أَعْشَـاشِـهَـا الـنُّـتَـفُ
    وَ الْحُلْمُ فِي سُندُسٍ يَطْغَى عَلَى لُغَتِـي
    وَ الْمَجْـدُ عَـدلٌ دَنَـى وَ الْحُـرُّ يَقْتَطِـفُ
    أحـلامُـنَـا فَــــوق جِــسْــرِ الــنَّــار مَــوْرِدُهــا
    إِنْضَـاجَـهـا مُمْـكِـنَـاتُ الـشَّــوكِ تـكـتـنـفُ
    أَوْرَامُـــنـــا أُمَّـــتـــي أَبْـــدَعْـــتِ مِـبْـضَـعَـهَــا
    لَا لَــن تـراعَـيْ فـأنـت التَّـمْـرُ وَ السَّـعـفُ
    والـسُّـنــبــلاتُ أوانُ الــحَــصْـــدِ غــازَلَــهـــا
    سَبْعٌ مَضَيْنَ وَ غَارَ الجَـدْبُ والشَّظَـفُ
    \
    /
    /
    دمتم مبدعين

  3. #3
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.41

    افتراضي


    أهديها لمن علمتني شيئا إسمه الحب
    زوجتي الغالية (أم علي)
    /
    24/10/2009
    بك خافقي
    /
    /
    /



    بـــــــــك خـــافـــقـــي مـــتـــولِّـــهٌ والأضــــلـــــعُ
    وســـــنـــــيُّ حــــــــــبٍّ بـــاســـقــــاتٍ تـــــركــــــعُ
    والــشــعــر رغـــمــــا قـــــــد أتـــــــاك مـلــبــيــا
    جَـنْــيُ الـسَّـنـا والـسِّـحـرِ حـــرفٌ طــيــعُ
    والـمــاءُ فــــي كــــفِّ الـحـبـيـب مــزمــزمٌ
    والــغــنــج فــــــي دنِّ الـصـبــابــةِ مـــوجــــعُ
    وعـــيـــون قــلــبــي لــــــو تــحــيــد قـتـلـتـهــا
    وإلـــيـــك إن نـــظـــرت عـــيـــون تـــصـــرعُ
    مــــا بــيـــن نـصــلــي إذ تـحــيــد ونـصــلــهِ
    أمـضــى جـريـحــا مــــن جــمــالٍ يـشـفــعُ
    روحـــــــي حــمــامـــة بــوحــهـــا لا تـنــثــنــي
    عــــــــن كــــــــل شـــــــــدوِ مُــــغَـــــردٍ يـــتـــنـــوعُ
    الـــبــــدر يــســطـــع فـــــــي دجـــانــــا مـــــــرة
    أمـــــــــــــا ضـــــــيـــــــاؤك دائــــــــــــــمٌ يــــتـــــربـــــع
    جـــمـــع الـــبـــدور بــنــورهــا وبـشـجــوهــا
    كـــقـــلادة فــــــي جـــيـــد ظـــبــــيٍّ تَــلْــمَـــعُ
    يـــا سـاحــر العـيـنـيـن ســحــرك آســــري
    فـــارحــــم أســــيــــركَ بــــالأســــى يــتــمــتــعُ
    يـــــا مـالــكــاً قـلــبــي بـعـشــقــيَ والــنــهــى
    مـسـرى حنيـنِـكَ فــي الـمـدامـعِ يـقـبـعُ
    إنَّ الـــجـــمـــالَ عـــــلـــــى جــبــيـــنـــك دُرَّةٌ
    أشـــــواقـــــنُــــــا بـــضـــيـــائـــهــــا تـــــتــــــضــــــوع
    فـيـك انـتـهـى لـومــي وعـــذلُ عـواذلــي
    فـارحــل طلـيـقـا فـــي الـجـوانــحِ تــبــدعُ
    لا لـن تـراع وقــد سكبـتـك فــي دمــي
    الـقـلـب حـصـنـك و الأضـالــعُ تـمـنــعُ
    عـــــــزي هــــــــواك نــدامـــتـــي لا تــنــتــهــي
    فاسكـب رضابـك فــي فـمـي أتضَـلَّـعُ
    لو ماجت الأصواتُ تغشى مسمعي
    فـلـهـمــس صــوتـــك دونــهـــم أتَـســمَّــعُ
    إن ضـــــــاق عـــــــشٌّ بـالــبــلابــل أُنــــسُــــهُ
    أُنْــــسِــــي وقــلـــبـــي بــالــفــرائــد مــــشــــرعُ
    يــــــا رائــــــع الــعــهــد الـمــغــلــظ فـتــنــتــي
    مــــــا تـنـقــضــي ولأنـــــــت مـــنــــي الأروعُ
    ولـزغــب طـيــريَ مــــن بـهـائــك حــصــةٌ
    ســـبـــحـــانَ ربــــــــــي لــلــجـــمـــال يــــــــــوزعُ
    يــكــفــيــك قــلـــبـــيَ رُدَّ عــقـــلـــيَ بــــرهـــــةً
    كــي لا يـرانــي مـــن ســـرى أتضـعـضـعُ


    /
    دمتم محبين مبدعين



  4. #4
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.41

    افتراضي


    مرة اخرى

    ذبولٌ بِعَيْنِ الحبِّ
    //
    //
    //




    ذبــــــــولٌ بِــعَـــيْـــنِ الــــحــــبِّ مــــــــا شــــــــاهَ قـــطَّـــتـــي
    خـــمـــولٌ بـــســـرْد الــسِّــحــرِ مــــــا مــــــجَّ قــصَّــتـــي
    وَكَــــــــــمْ خَـــــاطـــــبٍ لِـــــلْــــــودِّ دَغْـــــــــــدَغَ فْـــــرْوَهَــــــا
    وَ كَـــمْ مِــــنْ عَــــدوٍّ ذَاقَ مِــــن ظُــفْــرِ هِــرَّتِــي
    وَ فِــــــــــي سَـــــاحَـــــةِ الْأَمْـــــجـــــادِ تَـــخْـــتَــــالُ أُمُّـــــهَـــــا
    أَنَــــــــا مِــــصْــــرُ فِـــــــــي الْأَزمـــــــــانِ تَـــمـــتـــدُّ عِـــتْـــرتـــي
    أَنَــــــــــا مِـــــصْــــــرُ تَـــــارِيــــــخٌ وَ دِيـــــــــــنٌ وَ أُمَّـــــــــــةٌٌ
    وَ مِــــــــــنْ رَائِــــــــــقِ الـــفُـــرقَــــانِ رَتَّـــــلْـــــتُ نَــفْــثَـــتِـــي
    وَ كــــــمْ كـبـلــونــي والـــعـــدا شـــــــطَّ حَــاجــتـــي
    فــــمــــا ضــــــــر ذا الـتــنــكــيــلُ بــــأســـــي وهـــمَّـــتـــي
    إِذَا الـــخَـــلْـــقُ شَــــرقًـــــا أَوْ بِــــغـــــربٍ تَـــفَـــاخــــرُوا
    فـــمــــن بِــعــثَـــةِ الـمُــخــتَــارِ فَـــخْــــري وَ فِــطْــرَتـــي
    إِذَا الـــنـــاسُ بــالأنْــســابِ يَـــرْقَــــى حَـسـيـبُــهــم
    أنــــــــــا الـــخـــالــــةُ الـــكُـــبــــرَى لِـــــعُــــــرْبِ الــقَــبــيــلـــةِ
    وَ فِــــــــي سَــــاحــــةِ الــتَّــحــريــرِ أَرســلــتُــهــا ردَى
    وَ مِـــن خـالِــصِ التَّكـبـيـرِ حَـبَّــرتُ صـرْخَـتـي
    تـــــهـــــاوتْ رؤوسٌ خــلــفَـــهـــا بـــــعـــــضُ أَرْؤُوسٍ
    فـمـن صرخـتـي الأخـــرى سـيـهـووْ وقبـضـتـي
    عـــــــــــــــروشٌ بـــــــهــــــــا لـــــلـــــشَّـــــرِ شــــــــــــــــرُّ عُـــــتـــــاتُــــــهُ
    وهــــامــــانُ يَـــخـــشـــى مـــــــــن قـــيـــامـــي وفــــوْرتـــــي
    فـــــــإن كـــانــــت الأفـــعــــى سـتَــنْــبِــتُ رأسَـــهــــا
    فــفـــي حـــــدِّ سـيــفــي قـاصِـفــاتِــي وَ شِــفْــرَتــي
    أَلَا اسْـــحَــــبْ فــــلــــولَ الــبـــغْـــيِ تَــــــــوًا بــغــيِّــهــا
    فــــفـــــي حــــفـــــرةِ الأَوزار تُــــرديـــــكَ خُـــطـــوتـــي
    إذا بــــــعـــــــتَ لـــــــلأغـــــــرابِ ديـــــــنًـــــــا و نَـــــــخْـــــــوَة
    فـمــا بـعــتُ عـرضــي لَا وَ لَا ثـــوبَ نـخْـوَتــي
    فـــبــــركــــانــــيَ الـــمــــلــــجــــومُ جَـــــــــــــــذْواتُ مَــــــــــــــــاردٍ
    وفــــــــــــــي بـــــــحـــــــريَ الـــمَـــسْــــجُــــورِ آلَاءُ ثَـــــــورتــــــــي
    تَـــجَــــنَّــــبْــــه ُ يـــــــــــــــا هـــــــامــــــــانُ واخــــــــتــــــــرْ نـــــهـــــايــــــةً
    أَقـــــــــلِّــــــــــ دْك بِــــــالــــــعـــــــز ِّ الــــــرَّفـــــــيـــــ ــعِ بـــــصـــــولـــــتـــــ ي
    سَأهدي إليكم بعض جودي مع الرِّضَا
    وَأَدعُــــــــو لَــــكُــــم بــالــخــيــرِ يــــــــا خــــيــــرَ مــنــبــتـــي
    دعــــــو الـــحـــقَّ يــمــضــي نـــحــــو نـــــــورٍ وَ غـــايــــةٍ
    وَ مَــنْ يُـوقِــفُ الـطُّـوفَـانَ مـغــدورُ صَـحْـوتِـي
    أرى الـــــعــــــدلَ والإيـــــمــــــانَ تـــســــمــــو بـــــنــــــودُه
    وإن طــــــــال ظــــلــــمٌ فــيــهــمــا خَــــتْـــــمُ قِـــصَّـــتـــي
    فــــكــــونـــــوا بِـــــــــــــهِ لَا لَـــــــــــــنْ تَــــكُــــونُـــــوا بِــــغَــــيـــــرهِ
    فإنسانُ هذا العصـرِ كـمْ ضـاع -حَسْرَتـي
    مــــهــــاوي مــــــــن الــطــغــيــانِ تــــوبـــــقُ عـــصـــرَنـــا
    دواهـــــي مـــــن الإفــســـاد أرْسَـــــتْ فـجـيـعَـتـي
    طـــريـــقـــي تـــمـــطــــى مـــــثـــــل شــــــــــوك شـــبـــاكــــهُ
    ثــعـــابِـــيـــنُـــهُ فـــــــــــــــي لَـــــيْـــــلـــــةِ الْـــــــغَــــــــدْرِ كُـــــرْبَـــــتـــــي
    أَنَـــــــا شَــــرْبَــــةُ الــــمَــــاءِ الــنَّــمِــيــرِ عَــــلَــــى الــظَّـــمـــا
    أنـــــــــــــــــا رَدَّةُ الــــــــجُـــــــــوعِ الــــمُــــضَــــنِّــــ ـي وَكَــــــرْمــــــتـــــ ـي
    سَـــأُبْــــقِــــي شــــــمــــــوخَ الــــــعُــــــرْبِ فاللهُ غَــــايَــــتــــي
    وَ أُرْسِــــــي بـــنــــودَ الــمــجْـــدِ فـــــــي سَـــــــوحِ أُمَّـــتــــي



    دمتم مبدعين

  5. #5
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.41

    افتراضي

    افتخار القدس
    /
    /
    /



    لــــــــي بــــعــــد لأيٍّ قــــمـــــةُ الـــمـــجـــد
    أركــــانــــهــــا وأصــــولــــهـــــا عــــــنـــــــدي
    والــــــحــــــب والإيــــــمــــــان مــــقــــتــــرنٌ
    خــــدايَ فــــي قــربــي وفــــي بــعــدي
    وأســــــــــــاوري وقــــــلادتــــــي بــــــطـــــــلٌ
    يــشــتـــد مـــــــن عــــــــزم بــــــــه زنــــــــدي
    مــرَّ الخلـيـل عـلـى الـثـرى حَِنـفًـا
    فــــأزاح جــــذر الـكـفــر فــــي الــمـــدِّ
    وتــــــعـــــــاور الـــطـــغـــيــــان أوردتــــــــــــــي
    لـــكــــن ربـــــــي رصَّ لــــــــي جــــنــــدي
    أمٌّ أنـــــــــــــا أقــــــصـــــــايَ مـــفـــتــــخــــري
    أو صــــخــــرة أقـــــــــري بــــهـــــا أودي
    كـــــم مـــــن نــبـــي لاذ فـــــي ظــلــلــي
    فــأرحــتــه وتـــهـــادى مــــــن رغْـــــــدي
    موسى وعيسى و الشعيب هدى
    ومــحــمــدٌ نـــفـــح الـــرضـــا ســـعـــدي












    خسوف أمة
    /
    /




    نمضغ العجز بضرس الصمت موتا
    نعجـن الصبـر كخبـز العيـش سحـتـا
    لا نـــبـــالـــي إن نـــــبـــــا عـــــنـــــا صـــــبـــــاحٌ
    أو أتـــانــــا الــلــيـــل بـــالأحــــزان شـــتــــى
    أو تـجـرعــنــا الـــمـــدى ظــلــمـــا بـــــــذل
    أو نـفـثــنــا مــــــن أنـــيــــن الـــهــــم كــبــتـــا
    عـاديـات الـنـحـس فـيـنـا قـــد أطـلــت
    فــي مــراع مـــا احـتــوت عـوْجــا وأمـتــا
    أمــتــي مــاتــت ومـــــات الـخــيــر فـيــهــا
    أم تـــراهـــا تــرتــقــي الـــجـــوزاء صــمــتـــا
    أمــتـــي كـالـجـيـفـة الـخــرســاء تــخـــزي
    حــــولــــت أيــامـــهـــا جُــمْـــعـــاً وَ ســـبْـــتـــا










    اشتياق لقاء
    /
    /
    /



    حــــل الـضـيــاء فــــلا نــجــم ولا قــمـــرُ
    حـــــل الـجــمــال فـــغـــرد أيـــهـــا الـــوتـــرُ
    عـــاد الــرجــاء فـأحـيــى الــيــوم أفــئــدةً
    مـــــا عــــــاد يـنـفـعـهــا مــــــاءٌ ولا شـــجـــرُ
    والنفـس مـن سقـم قــد شــد راحلُـهـا
    والقلـب مـن ألـم قــد حـاكـه الخـطـرُ
    والـــيـــأس فــاتــنــةٌ قــــــد عــــــز مـفـلـتــهــا
    نــحــن الـتـرنــح لا كـــــأس ولا سَــكَـــرُ
    والـعـاديــات لــــدى حـمـلانـنـا رتــعــت
    مـنـا الكـلـيـمُ و مـنــا الـفَــدْوُ والـجــزُرُ
    مـــذ داهمـتـنـا نــيــوب الـبـيــن مـظـفــرةٌ
    حـتـى اشتهتـنـا سـهـام البـعـد تسـتـعـرُ
    يا أيها الحب هـل مـا زالـتَ تذكرنـا
    نحن الأحبة عن أشواقهم صدروا؟
    نـحـن الـذيـن أمــات البـعـد بهجتـهـم
    إن يُجْمَعُ النَّاسُ في ملهاتِهم نفروا
    راحــاتــنــا بــلــقـــاء الأنـــــــس مـشــتــمــلٍ
    الـقـلــب وردٌ جــفــاه الــطــل والـمــطــرُ
    أنــــــــــتـــــــــــم حــــــــــيـــــــــــاة ٌ لأرواحٍ وأوردةٍ
    رُدُّوا حـيــاةً وعـــودوا نـحــنُ نحـتـضـرُ
    الـحـمــد لله آن الـسـعــد يـــــا عُــمَـــري
    نعـم انتسـاب سميـر القـلـب نفتـخـرُ



    /
    /
    /
    دمتم مبدعين

  6. #6
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.41

    افتراضي

    يَا مِصْرُ نِيلُكِ وَ الآلام والخطرُ
    /
    /
    يَا مِصْرُ نِيلُكِ وَ الآلام والخطرُ =رُحْماكِ بِتْنَا على الأشلاء نُعتَصرُ
    الغمُّ يلجمُ و الآمال عالقةٌ=ما بين طيَّتِها أو نشرِها تَتَرُ
    بستان عدلكِ منداحٌ بعاصفةٍ=هوجاءِ ظلماءِ لا تبقي و لا تذرُ
    شعبٌ تسامى فأحنى ألف مكرمةٍ=مالَ يغرس نبت العز يفتخرُ
    ثم استراح قليلًا عَنْ فَسَائِلِهِ=خطَّ المثالَ فأذرى جهده الأشرُ
    يا مِصْرُ قرْحُكِ ما زلنا نطببَّهُ=نروي الدماءَ فتستشري بنا الحِرَرُ
    يا نبضةَ العربِ في الآفاقِ صارخةً=تفديك من نبضنا أرواحُنا الدُّرَرُ
    إنَّا شبابٌ وهبناكِ المدى عُمُرًا=جُدْنا الفؤادَ وَ فلذاتُ الهدى مَطَرُ
    لًمْ نبق فيكِ سوى الإسلام شرعتَهُ=ينزاحُ من بأسِنا الأوزار والضَّررُ
    هذي القلوب التي تشدوكِ ملهمةً=أورادها النورُ والقرآنُ والسُّوَرُ
    ضحَّتْ وصدَّتْ فلم تبخلْ بغاليةٍ=ما هالها الزَّخُّ والقناصُ والشَّرَرُ
    قد بايعت لإلهِ الكون صادقةً=أشجارُ رِضْوانِها في جنةٍ كُثُرُ
    قد يعلمُ اللهُ مَنْ ضلُّوا وَ مَنْ صدقوا=والنصرُ من صدقهم يدنو ويبتدرُ
    أَرضُ النماءِ وً مًأْوَى الأنبياءِ مَضَوْ=صُنْتِ الْعُهودَ جَميعًا نِعْمَ مَنْ عَبَرُوا
    يا مِصرُ إنَّا على عهدِ الفدا أبدًا=إِنَّا بِصَبَرٍ سَنَجْتَاحُ الأُلى غدروا
    اللهُ غَايَتُنَا في سَعْيِنا رَشَدٌ=وَ الْحَقُّ قُوَّتُنَا و الدِّينَ نَأْتَزِرُ
    /
    /

  7. #7
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.41

    افتراضي

    قرأت قصيدة أستاذنا الشاعر الشلال محمد الحريري
    وكانت بعنوان غربة مالحة
    فتضوعتها كاملة فكانت هذه القصيدة
    /
    /
    فَرَاشَةُ حُلْمٍ
    /
    /
    /



    رُدَّ الــــــنِّــــــداءُ ، فَــــــعَـــــــاوَدَتْ أَرْجَـــــــــــــاؤُهُ
    وَصَــــــدَاهُ فِــــــي سَـــمْـــعِ الْــغَــبَــاءِ عُـــــــواؤُهُ
    نَـــثَــــرَ الـــدِّمــــاءَ عَـــلَــــى بُـــسَــــاطِ مَــحَـــبَّـــةٍ
    وَطَـــنًـــا يَــخَــيــطُ الْــمَــجْــدَ مِـــنْـــهُ شَـــقَـــاؤُهُ
    غـنَّــي الـسَّــلامَ بِـعَــذْبِ صَـــوتٍ صَـــادِحٍ
    وَ مَــشَـــى عَــلَـــى هَـــــامِ الــزَّمَـــانِ حَـــيَـــاؤُهُ
    حِـــــيْــــــنَ اسْـــتَــــجَــــارَ بِــقَـــلْـــبِـــهِ مَــحْـــبُـــوبُـــهُ
    لـــبَّـــى عَـــلَــــى جُـــنْــــحِ الْـــجَــــلَالِ وَفَـــــــاؤُهُ
    فَـــتَـــرَنَّـــحَ الـــصَّـــنَـــمُ الـــذَّلِـــيــــلُ تَـــكَـــسُّــــرًا
    بِـــعَـــزيِـــمَـــةٍ ، أَوْرَى الَّـــلـــهِـــيـــبَ نَــــــقَــــــاؤُهُ
    وَ تَرَنَّحَتْ سُكْـرًا قُلُـوبٌ كـمَْ قَسَـتْ
    بَــــــلْ عَـــاوَدَتْـــهُ فَـــكَّــــرَّ عَـــنْــــهُ مِِـــضَــــاؤُهُ
    قُـــتِــــلَــــتْ فَـــــرَاشــــــةُ حُـــلْــــمِــــهِ بِــــبِــــنَــــادِقٍ
    فَـتَــنَــاسَــلَــتْ كِـــسَـــفًـــا لَــــهَـــــا أَضْـــــــــوَاؤُهُ
    فَــهَــمَـــى بِــقَــطْـــرٍ مِـــــــنْ شُـــعَــــاعِ رُسُـــومِــــهِ
    فَـتَــجَــاوَبَــتْ لِِـلْــقَــطْــرِ مِـــنْــــهُ سَـــمَــــاؤُهُ
    غَـــسَـــلَـــتْ بِـــأَطْـــهَـــرِ مُـــزْنِـــهَـــا أَوْزَارَهُـــــــــمْ
    تَـــوْقِـــيــــعَــــهُ لِــــلْـــــحُـــــبِّ أَبْــــــــــــــرَمَ مَــــــــــــــاؤُهُ
    وَ تَـــشـــتَّـــتْ أَشْــــــــــلَاءُ أَوْثَــــــــــانٍ عَـــــتَـــــتْ
    مِــــــنْ كُــــــلِّ فَـــــــجٍّ شَـعْــشَــعَــتْ أَشْـــــــلَاؤُهُ
    كُــهَّـــانُـــهُـــمْ فـــــــــــي حَـــــوْمَــــــةٍ مَــحْـــمُـــومَـــةٍ
    يَــرْجُـــونَـــهُـــمْ جَـــمْــــعًــــا فَـــــعَــــــزَّ طِـــــــــــلَاؤُه
    يَـــــــا أيُّـــهَــــا الْــكُــهَّـــانُ مَـعْــبَــدُكُــمْ هَــــــــوَى
    شَــــاءَ الْإِلَــــهُ ب(كــــنْ)هُ فِــيــمَ يَــشَــاؤُه
    فِــرْعــونُـــكُـــمْ هَــامَــانُـــكُـــمْ أَوْ جَــمْــعُـــكُـــمْ
    حَـــطَـــبُ الــتَّــحَــرُّرِ قَــــــدْ حَـــبَــــاهُ نِـــــــدَاؤُهُ
    ذِي قُــــــــوَّةِ الْــــحَـــــقِّ الْــمُــبِــيـــنِ بِـــصَـــوْتِـــهِ
    ذَا حَــتْــفُـــكُـــمْ ثُـــــقْـــــبٌ بَــــــــــرَاهُ ذَكَــــــــــاؤُهُ
    فِــــــي ضُـــعْـــفِ سَـــاعِـــدِهُ كَـــوَامِـــنُ قـــــــوةٍ
    فَــــــجْــــــرٌ يُــــضِــــيــــئُ بِــلَــيْـــلِـــكُـــمْ آَنَـــــــــــــاؤُهُ
    مَا يَسْطَعُ الذِّئْبُ الْخَُوؤن إِذَا ارْتَمَى
    بِــعَــمِــيـــقِ حَــــفْـــــرٍ قَـــــــــدْ بَـــــنَـــــاهُ غَـــــبَـــــاؤُهُ
    وَ شِـــبَـــاكُــــهُ بِــسِــهَـــامِـــهِ قَـــــــــــدْ مَـــــزِّقَــــــتْ
    قَـــلْــــبًــــا وَ عَــــظْــــمًــــا كَـــفَّـــنَـــتْـــهُ ظِــــــبَــــــاؤُهُ
    لَـنْ يُـوقِـفَ الـشَّـلَالَ ضَـعْـفُ خُيُوطِـكُـمْ
    زَبَــــــــــــدُ الْـــبَـــقَـــايَـــا يَــصْــطَــفِـــيـــهِ غُــــــثَـــــــاؤُهُ
    الـــــــنُّــــــــورُ قُـــــــوَّتُــــــــهُ حَــــقِــــيــــقَــــةُ مَـــــنْـــــبَــــــعٍ
    وَ ظَــلَامُــكُــمْ وَهَــــــجُ الـــسِّـــلَاحِ عَـــنَـــاؤُهُ
    لَا تَـــرْتَـــقُـــوُا شَـــــــــرَكَ الـــــدَّمَـــــارِ بِـــــغَـــــدْرَةٍ
    قَـــــــــدْ يَـحْــتَــوِيــكُــمْ صِــــدْقُـــــهُ وَ بَــــهَـــــاؤُهُ
    لَا تَــسْـــتَـــهِـــيـــنُ ـــوا بِــــالــــنَّــــقَــــ ـاءِ بِــــــــثَـــــــــوْرَ ةٍ
    أَوْ إِنْ أَزَاحَــــــــــــتْ دَائَــــــكُــــــمْ عَــــنْــــقَـــــاؤُهُ
    هُــــو كَـالـدُّعَــاءِ يَــشُــقُّ أَطْــبَـــاقَ الـسَّــمَــا
    وَ يَـحِــيــكُ أَثْـــــوَابَ الْــخَـــلَاصِ رَجَـــــاؤُهُ
    وَ يَــمُـــدُّ طَـــيْـــفَ الْـــحَـــقِّ فِــــــي أَرْجَــائِــنَــا
    مِـــصْـــبَـــاحُــــهُ وَ سِـــــــرَاجُـــــــهُ وَ جَــــــــــــــلَاؤُهُ



    دمتم أحرارا مبدعين


    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...ad.php?t=49187

  8. #8
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.41

    افتراضي

    [
    عَلَى شطِّ الْهَوَى


    على شَطِّ الْهَوَى شَـطَّ الأريـب ُ*
    ورقِّ لــــقــــرعـــــةِ الــــنَّــــبـــــضِ الـــنَّـــجِــــيــــبُ
    وعـــادَ الـطَّــرفُ بـعــدَ الـطَّـيــفِ صَــبًّــا*
    تـــــــراقـــــــصَ فـــــــــــــــي مُـــــحَّـــــيـــــاهُ الْـــحــــبــــيــــبُ
    وَ مــاسَ الظـبـيُ صـفـحَ الـمـوجِ طـلْـقـا*
    فـــــهــــــام الـــقــــلــــبُ وازدانَ الـــرَّحــــيــــبُ
    تــــهـــــادى الــــشـــــوقُ مُـــمْـــتَــــنُّ الـــتَّـــلَاقــــي*
    فـــبـــلَّــــل مـــهــــجــــةَ مـــــنــــــهُ الـــرَّطــــيــــبُ
    فَناجَى السَّعدُ للمحبوبِ شوقَا*
    وَ لَـــيْــــلَــــى قـــــــــــد تــنـــاولَـــهـــا الــنَّـــصـــيـــبُ
    أَرى ليـلَـى عــروسَ الـشَّــرقِ لَـكــنْ*
    بِـــهَـــا مِـــــــنْ شِـــــــدَّةِ الـــوجْــــدِ الـــنُّــــدوبُ
    أَرى لـــــــيـــــــلَـــــــ ى أكـــــــالـــــــيــــــ ـلَا ونــــــــــــــــــــــو رًا*
    وَتَــنْــهـــشُ طــــــــرفَ أثــــــــوابٍ كُــــــــروبُ
    أَرى لـــيـــلَـــى تُــــنـــــادي الـــــعـــــزَّ فـــــخـــــرًا*
    فَـيَـكْـســرُهَــا الــمــخـــادعُ وَ الـــكــــذوبُ
    وَ تَــغــســلُ مــــــن مـــيـــاهِ الــنِّــيــلِ تَـــاجَـــا*
    تُــرَصِّـــعُ طَــلَّـــةَ الــشَّــمــسِ الــقُــلــوبُ
    فَــــتــــنــــفـــــخُ تـــــربَــــــهــــــا تُـــــحــــــيِــــــي مــــــــواتًـــــــــا*
    فـــلــــبَّــــاهــــا الـــبَــــعــــيــــدُ وَ ذَا الـــــقَـــــريـــــبُ
    وَ تُـــسْـــرِجُ خَـيْـلَــهــا صُــبــحًـــا وَ لـــيْــــلًا*
    فَــيُــوبِـــقُ خـيــلَــهــا الــسَّـــهـــمُ الــمُــصِــيــبُ
    وَ إِعْــــــــلَامُ الْــــهَــــوَى يَــشْـــتَـــدُّ بَــــأْسًــــا*
    وَ فَـــــــــــــحَّ زُعَــــــافَـــــــهُ الْـــــــغِـــــــرُّ الـــمُـــعــــيــــبُ
    يَـــــــدُورُ مَـــــــعَ الْـــعَــــدوِّ وَ مَـــــــا يُــــراعِــــي*
    طَــــعَــــامًـــــا مِـــــــــــــنْ مَــنَــابِـــتِـــهَـــا يَــــطِــــيـــــبُ
    يُــــخَــــايِــــلُ ثُـــــــــــــمَّ يَــــــلْـــــــدَغُ كَــــالْأَفــــاعِـــــي *
    وَ يـطـعـنُ طـهـرَهَــا وَ لَــكَــمْ يُـصِـيــبُ
    يَـــــبِـــــيـــــعُ سَـــــــنَــــــــا مُـــتـــيَّـــمَـــتِـــ ي بِـــــبَـــــخْـــــسٍ*
    وَ تَـــــرْفِــــــلُ فِـــــــــــي نَــــــوَايَــــــاهُ الــــــكُــــــروبُ
    يَــــلُـــــفُّ الـــــزَّيـــــفَ بــالــعَــنــقَــا افْـــتِـــراسًــــا*
    وَ سُــــــــــمُّ نِـــــفَــــــاقِ أَوْغـــــــــــادٍ صـــبــــيــــبُ
    وَ يَـــــــــلْـــــــــوِي لِـــلْــــحــــقــــائــ ــقِ أُمّ َرَأسٍ*
    وَ فِـــــــــــــي أَنْــــحَــــائِـــــهِ كُـــــــــــــرهٌ دَبِــــــيـــــــبُ
    فَـــمَــــا خَـــــــافَ الِإلَــــــــهَ بــمـــصـــرَ يَــــوْمًــــا*
    وَ مَــــــــــــــا أَثْــــنـــــتْـــــهُ تَـــــــذْكِــــــــرةٌ تُـــــصِـــــيـــــبُ
    يُـــشِـــيِّــــنُ طـــهــــرَهَــــا فَــيـــصـــيـــبُ بَـــــــــــدْرًا*
    وَسُـحْـرُ الْحُـسْـنِ يَــزْوِي وَ الـطـيـوبُ
    يَــــــــــقُــــــــــو لُ: أُحــــــبُّـــــــهَــــ ـــا إِنْ ذَكَّــــــــــرَتْــــــ ـــــهُ*
    تُـــــــــرَى أَرْتَـــــــــدَّ إِصْـــبـــاحًــــا غُــــــــــروبُ
    وَ ذِي الْـــعَــــنْــــقــــاء ُ تَـــــــأْبَــــــــاهُ اِنْـــعِــــتَــــاقًـــ ـا*
    وَ ثَـــوْرَتُـــهَـــا بِـــــهَـــــا الـــفَـــجْــــرُ الــمَــهـــيـــبُ
    وَ يَـــمْـــلَــــؤُهُ ثَـــــبَـــــاتُ الـــشِّـــعــــبِ قَـــــهْــــــرًا*
    فــــتُــــلـــــوى مِـــــــــــــنْ تَـــجَـــنِّــــيــــهِ الــــــــــــــدُّروبُ
    أَمَـــا يَـــا مِــصْــرُ مَــــا أثْــنــاكِ وَغــــدٌ*
    تــــــــأبَّـــــــــط غــــــــيَّـــــــــه غـــــــــــــــــدرٌ رهـــــــــيـــــــــبُ
    أَلَا يَـــــا مِـــصْـــرُ فَــــــدْوُكِ فِــــــي الْــغَــوالِــي*
    وَبَـــــــــــــــــدْرُ كِ فِـــــــــــــــــي مُــــــــوَاعَـــــــــد ةٍ دَؤُوبُ
    أَلَا يَــــا مِــصْــرُ أَنْــــتِ الْـمـجْــدُ طِـيــبِــي*
    وَ منـكِ لِمُعْضِـلِ الـدَّاءِ الطَّبيـبُ
    هَـــــــــلَا يَــــــــــا بِـــــنْـــــتَ أَزْهَـــــرِنَـــــا تَـــبَـــاهِــــي*
    فَــزِيــنَــتُـــكِ اعْـــتـــدَالُــــكِ ذَا الــقَــشِـــيـــبُ
    ومـــــجــــــدُك قـــــــــــادمٌ رَغْــــــــــــم احْــــــتِــــــرَابٍ*
    لَــــهُ فــــي سِــــدْرَةِ الـنَّــصــرِ الـنَّـصِـيــبُ
    لـك الأبـطـالُ قَــدْ صُـفُّـوا اصْطِفـافًـا*
    لــــكِ الأرواحُ فــــي الـنَّـجْــوَى تَــــذوبُ
    لـــــك الأفـــــراحُ والــشَّــعْــبُ الْــمُــرَجَّــى*
    بِــــــكِ الْأَحـــبَـــابُ يـــــــا حُـــبِّــــي تـــــــؤوبُ
    عَــلَــى عَــهْــدِ الـثَّـبــاتِ الْــحَــقِّ نَـمْــضِــي*
    وَ رَبُّ الْخَـلْـقِ فِــي الْعَـهْـدِ الرَّقِـيـبُ
    فَـــــــقَــــــــرِّي لَـــيــــلَــــنــــا إنَّـــــــــــــــا جَـــــمِـــــيـــــعٌ*
    حَــــبِـــــيـــــبٌ أَوْ مــــتـــــيَّـــــمُ أَوْ خــــطـــــيـــــبُ


    /

    دمتم مبدعين

    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...ad.php?t=56570
    التعديل الأخير تم بواسطة الطنطاوي الحسيني ; 24-08-2014 الساعة 03:47 PM سبب آخر: تنسيق

  9. #9
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.41

    افتراضي

    يا ناثر الشوق

    إِنِّـــــــــي أُحِــــبُّـــــكَ فِــــــــــي حِـــــلِّـــــي وَ تِـــرْحَـــالِــــي
    وَالْــــحُــــبُّ أَصْــــــــدقُ مَــــــــا أُهْــــدِيــــهِ لِــلْــغَــالِــي
    والــقــلــبُ يَـــشْـــدو بــجَــوفـــي ألـــــــفَ أُغْــنــيـــةٍ
    اَلْـحــبُّ فِـــي اللهِ غـيــرُ الــحُــبِّ فِــــي الــمَــالِ
    والــــــــــــــرُّوحُ أنَّــــــــــــــتْ حَـــنِــــيــــنًــــا لَا تُـــســــبِّــــبُــــه
    تَـــــرْجُــــــو لِـــــقــــــاءً لـــــكَــــــيْ تَـــشْــــتَــــدًّ آمَـــــالــــــي
    يَـــا نــاثــرَ الــشَّــوقِ فــــي مِـضْْـمَــارِ جَـفْـوَتِـنَـا
    تُحْـي المُـروجَ بِِفََـيْـضٍِ بــلْ بـشَـلَّالِ
    عُـــــذْرًا حَـبـيـبِــي إِذَا أَحْــدَثـــتُ فِــــــي كَــلِــمِــي
    ضَــربًـــا عَـسِــيــرًا عَــلَـــى الـمُـعْـتَــلِّ وَ الــخَــالــي
    الــلــيــلُ يَـــرمِـــي شِـــبـــاكَ الْــبُــعْــدِ فِــــــي رِئَـــتِــــي
    وَ الـــــرُّوحُ صـــيـــدٌ تــفــانــى جَـــمْـــعَ أَوْصَـــالِـــي
    أُمْــــسِــــي عــلـــيـــلًا مِــــــــنَ الــتَّـــذْكَـــارِ يَــرْكُــلُــنِــي
    لََـــيْـــلِـــي لــصُــبْـــحِـــي كـــــأَشْـــــلاءٍ لــتِــمْـــثَـــالِ
    فـــــي عَــالـــمِ الــنـــتِّ كـــــانَ الـمُـلـتـقــى نَــغَــمــاً
    لـــكــــنَّــــهُ الْـــبُــــعــــدُ أَرْثَــــــــــــى لَــــحْــــنُــــه حَــــــالــــــي
    إِنِّــــــــي لَأَشْــــهَــــدُ أنَّ الــــحــــبَّ فِــــــــي مُــــدُنِـــــي
    روحٌ طـــلـــيــــقٌ قَـــــلَــــــى سَـــــجَّــــــانَ تِـــجْــــوَالِــــي
    لَا الــــقــــيـــــدُ يــــعـــــرفُـــــه لَا الأرضُ تَــــجْـــــذِبُـــــهُ
    لَا لَــيْـــسَ يُــشْـــرَى وَلَا عَــاثَـــتْ يَـــــدُ الـــوَالـــي
    إِنِّـــــــــــــــــي لَأَدْرِكُ حــــــــقًـــــــــا أَنَّـــــــــنّـــــــــ ا بَـــــــــشَـــــــــرٌ
    مِــــــنْ جَـــنَّـــةِ الــــــرُّوحِ مَــــــا مَـــلُّـــوا بِِــإيــغَـــالِ
    ذََاكَ اعْــــتِــــرَافٌ أَخِــــــــي دَعْــــنِـــــي أُسَــــطِّـــــرُهُ
    فِــيــكَ اسْـتَـنَـنْـتُ رَسُــــولَ الْــوَاهِـــبِ الـعَــالــي
    إذ جاءَهُ الحِبُّ قالَ: ( الحِبَّ تُعْلِمََهُ)
    حَــتَّــى يَــمَــسَّ الــرِّضَــا مِــــنْ قَـلْــبِــكَ الــدّاَلِـــي
    يَـــــــا رَبُّ إِنِّـــــــي بَـــذَلــــتُ الْــــحَــــقَ حَــاشِــيَــتِــي
    قَــــــدْ صُـــنْـــتُ قَــلْــبــي بِــأَفْــكَــارِي وَأَعْــمَــالِــي
    فَــاجْــمَـــعْ فَــرِيــقًـــا غَـــــــدا فِـــــــي اللهِ مَــجْــمَــعُــهُ
    فِـــــي جــنَّـــة الــخُــلْــدِ أَتْـــمِـــمْ أَجْــــــرَ عُـــمَّـــالِِ
    فِـــــي تُــرْبَـــةِ الـــــرُّوحِ نَــخْـــلُ الْأَصْــدِقَـــاءِ نَــمَـــا
    مِـــنْ غَـيْـمَـةِ الـحُــبِّ يُـقْــرِي شَـهْــدَهُ الْـحَـالِــي
    أَخِـــــي الـحَـبـيــبُ لــنَـــا فِـــــي الْـغَــيــبِ أَمْـكِــنَــةٌ
    فِـــي ظِـلِّـهَــا مُـسْـتَــراحُ الْـعـاشِــقِِِ الـسَّـالــي
    أَبَــــــــــا حـــــســـــامٍ إِذَا مَــــــــــا مَـــسَّــــنِــــي لَـــــهَــــــفٌ
    أَرُشُّ حـــــبًّـــــا عَـــــلَـــــى فِــنْــجَـــانـــيَ الْـــغََـــالِــــي
    قَــلْــبـــي كَــشَــمْـــعِ الْـــهَــــوَى يَـــزْهُــــو بِـفِــضَّــتِــهِ
    يَــكْــسُـــو الْأَحِـــبَّــــةَ مِــــــــن تَــمْـــزِيـــقِ أَسْــمَـــالـــي
    فَـــانْـــعَــــمْ بَــأَقْــبِــيَــتِــي وَ اسْـــــكُـــــنْ بَـــــأَوْرِدَتِــــــي
    قَـــــدْ زَانَـــــكَ اللهُ فِـــــي عَـيْــنــي وَ فِــــــي بَـــالِـــي


    /
    دمتم مبدعين في الله متحابين

  10. #10
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.41

    افتراضي

    سَبْعٌ عجافٌ
    /
    \
    /
    \



    إِنِّــــــــــــي أُحَــــــــــــدِّثُ كَــالْــمَــجْـــنُـــون ِ حُــــــزْنَـــــــاهُ
    وَ أَغْـــــــــــرِفُ الآهَ مِــــــــــــن بــــــحــــــرٍ بِــــــــــــهِ الآهُ
    أَسَّــــاءَلُ الـشَّـمْــسَ عَــــنْ عِــــزٍّ رَعـــــى زَمَــنِـــي
    أَوْ أَهْـــمِـــسُ الــنَّــجْــمَ عَــــــنْ زَهْـــــــوٍ زَهَـــوْنَــــاهُ
    مَــــا بَـلْـسَــمَ الــحــزنُ بـعــضًــا مِـــــنْ مَـواجِـعِـنَــا
    بَـــــلْ واسْـتَـعَـاضَــتْ بُـــحُـــورٌ مَــــــا اْغْـتَـرَفْــنَــاهُ
    لَا مَــارْتَــوَيْـــنَـــا مِـــــــــــنَ الـــتَّــــذْكَــــارِ نَــمْـــضُـــغُـــهُ
    إِنَّــــــا ظَـمِـئْــنَْــا أُجَـــاجًـــا كَــــــمْ شَــرَقْْــنَـــاهُ
    سَــــبْــــعٌ عِــــجَــــافٌ أَطَــــلَّــــتْ فِــــــــي مَــرابِــعِــنـــا
    أَوْرَى لَــظَـــاهَـــا اصْـــطِـــبَـــارًا قَـــــــــدْ غَـــرَسْـــنَـــاهُ
    كَـــــــــانَ الـــتَّـــوَلِّــــي بِــــــــــدَاءِ الْـــكِـــبْــــرِ أوَّلُـــــهَـــــا
    وَ مَــــنــــهــــجُ الــــــرَّيــــــبِ تَــــرتــــيــــلٌ حَـــفَـــظْـــنَـــاهُ
    وَالـــتَّـــالِـــيَ الْـــكُـــفْـــرُ إِذْ حَــــطَّـــــتْ مَــطَــامِـــعُـــهُ
    تَـــهْــــوَى انْــقِــضَــاضًــا عَــــلَــــى رِزْقٍ رُزِقْــــنَــــاهُ
    حَــتَّـــى مَــتَـــى يَـــــا عِـــــرَاقَ الــدَّمْـــعِ أَشْــرِعَــتِــي
    تَـمْــضِــي لَـــــدَى الــتِّــيِــهِ فِــــــي لُــــــجٍ وَلَــجْــنَــاهُ
    حَـــتَّـــى مَـــتَـــى شِـــقْــــوةٌ وَ الـمــحــتــلُّ نَـطْــلُــبَــهُ
    يَــسْــتَــشْــرِفُ الــنَّـــصْـــرَ مِـــــــــنْ زنْـــــــــدٍ أَمِــــنَّـــــاهُ
    يَـسْـتَــرْضِــعُ الْـــعَــــوْنَ مِـــــــنْ أَثْـــــــدَاءِ قَـابِــلَــتِــيْ
    وَ يَــلْــبَـــسُ الـــــــدِّرْعَ مِــــــــن نَــــــــزْفٍ نَــزَفْـــنَـــاهُ
    إِخْــــــوَانُ تُــــــرْبٍ يَـــمُــــدُّونَ الـــنَّــــدَى يَـــدَهُــــمْ
    كَــــــــفٌّ أَغَــــاثَــــتْ بِــــــــذَا الـتَّـنْــكِــيــلِ يُـــمْـــنَـــاهُ
    كََْـــــمْ مَـــــرَّةٍ -كَـــــمْ تَـمَــنَّــى لَـــــوْ يُــغَــاِدرُنَــا
    مِــــنْ شِــــدَّةِ الْـقَـنْــصِ شَـــــقَّ الــدَّمْـــعُ مَــجْـــرَاهُ
    كَــــمْ فَــــرَّقَ الْـجَـمْــعُ حَــتَّـــى يَـرْتــقِــي عَــرْشًـــا
    كُــــنَّـــــا الَّــــذِيـــــنَ عَـــــلـــــى بَـــــعْـــــضٍٍ أَعَـــــنَّـــــاهُ
    قَــــــــالَ الــتَّــشَــيُّــعَ بَــعْـــضًـــا مِــــــــنْ مَـصَــائِــبَــنَــا
    وَ الــسُّــنََّـــةُُ الْـــعُــــرْبِ إِرْهـــابًــــا جَـنَــيْــنَــاهُ
    كَـــــمْ يَـحْــصُــدُ الْــكُــفْــرُ أَرْوَاحًــــــا لِإِخْــوَاِتَــنــا
    ثُــــــــــــــمَّ اتِّـــــــهَـــــــامٌ بِـــــــأَنَّـــــــا قَـــــــــــــــدْ فَـــعَــــلْــــنَــــاه ُ
    مَـــاذَا اجْتَنَـيْـنَـا مِـــنَ التَّـمْـزِيـقِ مُـــذْ هَـجَـمُــوا
    إلَّا الــــــتَّــــــشَــــــ ـرْذمَ والـــتــــقــــتــــيـــ ـلَ حُـــــــــزْنَــــــــــ اهُ
    هَــــــلْ ذِي الْـوَقِـيــعَــةُ مَــــــا نَـــــــدْرِي غَـوَائِــلَــهَــا
    أَمْ خَــــيَّــــمَ الــــغــــلُّ فِـــــــــي قَــــلْـــــبٍ حَــمَــلْــنَـــاهُ
    تَــــجْــــرِي دِمَــــانَــــا لَــــــــدَى شُــــرْيَــــانِ قُــرْبَــتِــنَـــا
    وَ الــــدِّيــــنُ كُــــنَّــــا مَــزِيـــجًـــا مِـــــــــنْ عَـــطَـــايَـــاهُ
    كُــــــــنَّـــــــــا فــــــــراتًـــــــــا كَـــــأَنــــــهــــــار ٍ رِفَـــــادَتُــــــنَـــ ـــا
    أَوْ دِجْـــلَــــةَ الْــخَــيْـــرِ بَــعْـــضًـــا مِــــــــنْ مَــــزَايَــــاهُ
    يــــــــــزَّاوَجُ الْـــــبَـــــدْرُ مِــــــــــنْ حُــــــــــبٍّ حَـــرَائِـــرَنَــــا
    نَـــخْـــتَـــارُ لِــلْــبِــكْـــرِ بِـــــكْـــــرًا كَـــــيْـــــمَ تَـــــرْعَـــــاهُ
    مِـــنْ سَـابِــعِِ الْـجَــدِّ كَـــمْ مَـــدَّتْ عَـشَـائِـرُنَـا
    أَصْــــــــــــلًا حَـــفَـــظْـــنَــــاهُ أَمْ دِيــــــنَـــــــا رَعَــــيْــــنَـــــاهُ
    سُـــنِّـــيَّــــةُ الْـــــحَـــــقِّ تَـــــرْعَـــــى شِـــيْـــعَــــةً غُــــــــــرَرًا
    إِخْــــوانُـــــنَـــــا سُـــــــنَّـــــــةٌ أَوْ شِـــــيـــــعَـــــةٌ بَـــــــاهُــــــــوُا
    مَـــــــــاذَا دَهــــاَنَـــــا كِــــتَـــــابُ الــــلِـــــه يَــجْــمَــعُــنَــا
    وَ الْــــعِــــرقُ وَ الــــدِّيــــنُ وَ الــتَّـــارِيـــخُ كُــــنَّـــــاهُ
    لَــــــنْ يُــنْــجِــدَ الـــضَّــــأْنَ ذؤبـــــــانٌ تُـحَــاصِــرنَــا
    عُـــــــرْبٌ رَجَـوْنَــاهُــمُــو فِــــــــي ذلِّــــهِــــمْ تَــــاهُــــوُا
    يَـــــا أُخْــــــوَةَ الـــتُّـــربِ وَ الْأَمْـــجَـــادِ وِحْــدَتُــنَــا
    تَـسْـتَـخْـلِـصُ الـنَّــصْــرَ مِـــــنْ كَــلْـــبٍ قَـهَــرْنَــاهُ
    ثُــــوُبُــــوا نَــــثُــــبْ فَــــهَــــلِ اسْــتِــئْــثَــارُ يَـنْـفَــعُــنَــا
    مِـــــــــنْ فَــــجْـــــرِ تَــارِيــخِــنَـــا فُــــزْنَـــــا وَ عِـــفْـــنَـــاهُ
    كَـــــرْكُــــــوكُ تَـــبْــــكِــــي وَ بَـــــغْــــــدَادٌ تُــعَــاتِــبُـــنَـــا
    وَ الـمـوْصــلُ الْـبُــعْــدُ فِـــــي الـتَّـفْـرِيــقِ بَــلْـــوَاهُ
    إِنْ يُحْسَـدَ الخَلْـقُ بِِالْبَـلْـوَى حَوَاسِـدُنَـا
    فِـــــــــــيْ غَـــــــــــزَّةٍ أَيْـــقَــــظَــــتْ ذَا الــــعَــــالــــمَ الْآَهُ
    هَــاتُـــوا قُــلُــوبًــا رِضَــــــا الـتَّـوْحِــيــدِ مَـنْـهَـجُـهَــا
    فِـــــي ضِــفَّـــةِ الْــوَعْـــدِ نَــصْـــرٌ سَـــــوْفَ نَــلْــقَــاهُ
    الَّــلــيْــلُ مَــهْــمَــا تَـــمَـــادَىْ الْـــحُـــبٌّ يَـجْـمَـعُـنَــا
    بَلْ - جَاهِدُواْ-فِي حِمَاهَا الْخَيْرُ وَ الْجَاهُ
    هَـــــــــذَا الْـــــعِـــــرَاقُ الْأَصِـــــيـــــلُ اِلْـلَا يُـــــحَـــــرِّرَهُ
    إِلَّا عُـــــــــــقُــــــــــ ـولٌ وَعَـــــــــــــــــــــ ـتْ للهِ تَـــــــــــقْــــــــــ ـوَاهُ


    /
    \
    /
    \
    دمتم مبدعين
    للحق مؤيدين

صفحة 1 من 14 1234567891011 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. للحبيب الشاعر/ الطنطاوي الحسيني
    بواسطة عارف عاصي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 22-05-2017, 08:07 PM
  2. إلى مصر الحبيبة ... مع التحية (مهداة لأخي الطنطاوي الحسيني )
    بواسطة راضي الضميري في المنتدى فُنُونٌ وَتَّصَامِيمُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 08-08-2010, 09:03 PM
  3. فلسفة الحب .. عند الطنطاوي
    بواسطة زاهية في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 23-12-2005, 08:00 AM