أحدث المشاركات
صفحة 3 من 14 الأولىالأولى 12345678910111213 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 135

الموضوع: ديوان الشاعر الطنطاوي الحسيني

  1. #21
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.41

    افتراضي

    أُهَدْهدُ قلبي


    /
    /
    /
    /
    /
    /

    بـعـهـد الـحــب يـــا خــلــي أعــانــق=
    بـرغـم الطـعـن إنــي فـيـك صـــادق
    سـفـحـت الـقـلـب فانـفـجـرت دمـــاه=
    أتـانــي الــهــم والـتـبـريـح زاعــــق
    تمـيـل ولـسـت أنـكـث فـــي وفـائــي=
    قـطـعـت بـكــل مـوصــول وعـالــق
    بسـيـف مــن سـمـوم الحـقـد يـسـقـى=
    ولـيـل مــن ســـواد الـغــدر زاهـــق
    أسيـر ولسـت أنـظـر فــي جـراحـي=
    وفـــي يـــم التـنـاسـي فـعــل نـــازق
    أهــدهــد قـلـبــي الـمـكـلــوم دومـــــا=
    فيمـسـي فــي حـنـان العـفـو غــارق
    وأنسـيـه الـمُـدى مــن ورد عـطــف=ف
    يـرقـى فــي مـرايـا الصـفـح رائــق
    أذكِّـــره مــزايــا الـصـحــب حــتــى=
    يسـابـق فــي التغـافـي كـــل سـابــق
    وأهـــــدم قــصـــر ثـــــأر يـبـتـنـيـه=
    وأبـنــي قــصــره لـلـعـفـو شــاهــق
    أمــــدُّ اليـاسـمـيـن نــقــاء صـفـحــي=
    فيـزهـر فـــي الـروابــي والشـقـائـق
    وعيني عن مهاوي الصحب تغضي=
    وقلـبـي فــي بـحـار الـشــوق دافـــق
    وأعـطـي الـحـب عــذرا ثــم عـــذرا=
    و فـي بـيـت المـلامـة لـسـت حــاذق
    ولـقــيــاه لـتـمـحــو مــــــا ألاقــــــي=
    تـنـمـي الـــروح مـحـمـود الـعـلائـق
    وكـفــي إذ يـلاقــي الــكــف تـهـمــي=
    ذنـوبــا رصـهــا جـمــر الـطــوارق
    وإنــي فـــي جـنــان الـعـفـو حـلـمـي=
    وإنــي فــي طـيـور الصـفـح خـافـق
    أسـامــح لا أغــــل عــلــى فــــؤادي=
    رجـــاء الـعـفـو مــــن رب يـعـانــق
    أفـيـض تسامـحـا مـــن غـيــر مـــنٍّ=
    أسيـر عـلـى خـطـى العـدنـان واثــق
    /
    /
    من السباق احببت ان اشارككم بها هنا
    دمتم مبدعين

  2. #22
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.41

    افتراضي

    --------------------------------------------------------------------------------


    مَنَحْتُكَ الْحُبَّ
    /
    /
    /



    مَــنَــحْـــتُـــكَ الْـــــحُــــــبَّ فَــامْــنَــحْــنِـــي مَـــسَــــرَّاتِــــي
    وَ لَا تَـــــــمَـــــــلَّ لَـــــــــــــــدى رُؤْيَـــــــــــــــاكَ لَـــهْــــفَــــاتِــــي
    وَاحْـــــنُـــــنْ عَـــــلـــــىَّ فِـــــإنِّـــــي لَــــــــــمْ أَزَل حَـــــدَثًــــــا
    أَلْــــهُــــو بِـــــــــدُبِّ الْــــهَـــــوَى أَعْــــتَـــــابَ مَــلْــهَــاتـــي
    وَ أُشْـــــرِكَ الــصَّــحْــبَ أَلْــعَــابِــي وَ لِــــــي نَـــزَقِـــي
    لَـــــــمْ يُـــوقِــــظَ الْـــحُــــبُّ مِـــنِّــــي غَـــيْــــرَ نَــظْــرَاتِـــي
    غَــــــضٌ غَـــرِيـــرُ الْـــجَـــوَى لَــــــمْ أَرْتَـــكِـــبْ تِــيَــمًـــا
    زَخَّــــــــــاتُ جُـــــرْمِــــــي أَنَـــــــــــا عَـــيْــــنَــــاكَ مِـــــرْآَتِــــــي
    أَمَّــــنْـــــتُـــــكَ الــــــــــــــرُّوحَ وَ الْآمَــــــــــــــالُ عَـــــــاطِــــــــرَةٌ
    فَـــامْـــنُــــنْ وَفَــــــــــاءً عَـــــلَـــــى جِـــــيـــــدِ الْأَمَـــــانَـــــاتِ
    ضُــــــمَّ الْــكُــفُــوفَ فَـــلَـــنْ تُــطْــفِــي بِـــهَـــا شَــغَــفًــا
    إِلَا تُـــــــلَامِـــــــسَ وَجْـــــــــــــــدَ الْـــــــوَالِــــــــهِ الْـــــعَـــــاتِـــــي
    إِنِّـــــــي أَنَـــــــا الْــحُــســـنُ فِــــــــي أَبْــــهَــــى عَــــوَارِفِــــهِ
    لِـتَـقْــطِــفَ الْــحُــسْــنَ مِـــــــنْ زُلْـــفَــــى الْـــبَــــرَاءَاتِ
    يَــــــا مَــــــنْ غَـــرَسْـــتَ شِـــغَـــافَ الْــقَــلْــبِ أُغْــنِــيَـــةً
    مِـنْـهَــا الـشُّـجُــونُ وَ مِـنْــهَــا شَــمْـــسُ بَـسْـمَـاتِــي
    فَــــــلَا وَ حُـــبُّـــكَ مَــــــا يُــشْــجِــي نَـــــــدَى قَــلْــبِـــي
    إِلِّـــــــــــــــم تَـــــــضُــــــــوعَ بِـــأَنْــــغَــــامِـــ ـي وَ غُـــــنْـــــوَاتِـــــي
    يَـــــــا فَـــارِسِــــي جِـــئْــــتَ مِــــــــنْ وَادٍ أَتُــــــــوُقُ لَــــــــهُ
    مَــــدَائِـــــنُ الــــشَّـــــوْقِ تُــــثْـــــرِي لِـــــــــي خَـــيَـــالَاتِــــي
    *****خذني لَدَيْكَ فِإِّني مِنْكَ فِي لَهَفٍ
    وَ كُـــــنْ بِـعَـطْـفِــكَ كَــهْـــفَ الْـــحُـــبِّ مَـنْـجَــاتِــي
    سَـلَّـمْـتُـكَ الْـقَـلْــبَ فَـاسْــكُــبْ سَـكْــرَتِــي رَغَــبًـــا
    وَ لَا تُـــــفَــــــوِّتَ مِــــــنْــــــكَ بَــــــعْــــــضَ سَــــكْــــرَاتِــــي
    سَـلَّــمْــتُــكَ الْــكَــنْـــزَ يَـــــــا بَـــــــدْرَ الْــهَـــنَـــا عُــــمُــــرًا
    فَـــقَـــبْــــلُــــكَ الْـــــعُـــــمْـــــرُ لَا مَـــــــــــــــاضٍ وَ لَا آَتِ
    كَـــــــلَّـــــــتْ تَــــــــــــــزُورُ بَــسَـــاتِـــيـــنـــي مَـــوَاسِــــمُــــهَـــ ـا
    وَ كَـــــيْـــــفَ تَـــنْــــمُــــو بِـــــــــــلَا طَـــــــــــلٍّ عَــطِـــيَّـــاتِـــي
    حَــفَـــظْـــتُ كُــــلِّــــي لِــكُـــلِّـــكَ لَــــسْــــتُ أُهْــــــــدِرَهُ
    فَــانْــعِـــمْ بِـــــــهِ مُــشْــتَــهًــى وَ افْــــكَــــهْ جُـنَـيْــنَــاتِــي
    أَذُوبُ فِـــيـــكَ –بِــرُغْــمِــي- حِـيـلَــتِــي جَــفُــلَـــتْ
    يُــــــــذَوِّبُ الْــحُـــسْـــنُ فِـــــــــي مِــشْــكَــاتِـــهِ ذَاتِـــــــــي
    بَـــــــعْـــــــدَ الِّــــلـــــقَـــــاءِ إِذَا غَــــادَرْتَـــــنِـــــ ي عَـــــــجِــــــــلًا
    فَـــــــــــلَا تُـــــسَــــــرِبَ فِـــــــــــي الْأَقْـــــمَــــــارِ لَـــيْــــلَاتِــــي
    وَ لَا تُــــــسِـــــــرَّ بِـــبَـــعْــــضِــــي يَــــــــــــــوْمَ تَــــذْكُـــــرُنِـــــي
    وَ لَا تُــــــطَـــــــيِّـــــ ــرَ لِــــلْــــغَــــيْــــم َـــــاتِ نَـــــجْـــــمَـــــاتِـ ـــــي
    لِــتَــحِـــفِـــظَ الـــــنُّـــــورَ كَــــــــــيْ تَـــنُــــمُــــو بَـــرَاعِــــمَــــهُ
    وَ تُــمْــسِــكَ الْـــمَـــاءَ كَـــــــيْ تَــسْــقِـــي وُرَيْــقَــاتِـــي
    أَتُــرْسِـــلَ الْـعِــشْــقَ بَــعْـــدَ الْــعِــشْــقِ فِــــــي مُــــــدُنٍ
    وَ تُــــبْـــــذِرَ الْـــــحُـــــبَّ فِــــــــــي رِيــــــــــحٍ سَـــفـــيَّــــاتِ
    *****عُدْ لِي حَبِيبِي فِإِنِّي لَسْتُ أُدْرِكُنِي
    غـــيَّــــبْــــتَ وَعْـــــــــــيِ فَــــــــــــلَا تَــــلْــــهُــــو بِــغَــيْــبَـــاتِـــي
    وَ اْنـــثُـــرْ هُــيَــامًـــا عَـــلَــــى ضِــلْــعِـــي وَ أَوْرِدَتِـــــــي
    فَـــمَـــوْسِــــمُ الْـــــحُـــــبِّ ئَـــــــــــنَّ مِـــــــــــنْ نِـــــداءَاتِــــــي
    وَ أُغْـــمِــــضُ الْــعَــيْـــنَ فَـــجْــــرًا جِــفــنُــهَــا صُــــــــوَرٌ
    شَــفّــعَــتُ ذِكْــــــرَاكَ فَــاقْــبِــسْ مِـــــــنْ شَـفَــاعَــاتِــي
    قُـــــــلْ كَـــيْــــفَ تَـــرْسُــــو بِـــشَــــطٍّ حَـــائِــــرًا قَــلِـــقًـــا
    وَ نَــــــــــهْـــــــــــ رُ وُدِّيَ بِــــــــــــــــــــــا لَّأْلَاءِ مَـــــــرْسَـــــــاتِــ ــــــي
    إيَّـــــــــاكَ صُــــغْـــــتُ مِـــــــــنَ الــتِّــهْــيَـــامِ مَــمْــلَــكَــتِــي
    فَـاسْــكُــنْ مَـلِـيــكِــي فَــتَــاجُــكَ مِــــــنْ عَــذَابَــاتِــي
    وَ دُرَّةُ الـــــــتَّـــــــاجِ قَــــلْـــــبـــــي ثَـــــــوْبُـــــــهُ شَـــــغَـــــفِـــــي
    فَـــاهْـــنَـــأْ بِـــقَـــصْــــرٍ وَ تَــــــــــاجٍ فِــــــــــي مُــنَــاجَـــاتِـــي
    وَ اْصْــــرِفْ عَـبِـيــدَ الْــهَــوَى مِــــنْ أُنْـسِـنَــا زُمَـــــرًا
    وَ أْمُــــــــــــــرْ أُلَـــــــبِّـــــــي وَ قُـــــرْبَـــــانِـــــي خَـــبِـــيـــئَـــاتِـــ ي
    طَــــيْـــــرِي عَــــلـــــى أَيْـــكَـــتــــي يَـــشْـــتَــــاقُ رِفـــقـــتَــــهُ
    لَا لَـــــــــــنْ يُـــــبَــــــارِحَ دُونَ الْــــــحِــــــبِّ أَيْــــكَــــاتِــــي
    يَــــغَــــرِّدُ الْــــبَــــوْحَ فِــــــــي شَــــجْـــــوٍ عَــــلَـــــى نَــــغَـــــمٍ
    يَـسْــرِي مَـــعَ الـنَّـبْـضِ فَـاْعْــدُدْ خَـفْــقَ نَبْـضَـاتِـي
    غَــــــوَّرْتُ رُوحِــــــي بِـــرُوحِـــكَ كَـــيْـــفَ تَـجْـذِبُــهــا
    إِلَّا إِذَا ذُقْــــــــــــــتُ مِــــــــــــــنْ غَــــــــــــــدْرٍ نِـــهَـــايَــــاتِــــي
    يَــــــــا مَــنْـــطِـــقَ الــطَّـــيْـــرِ خُــــــــذْ مِــــنِّــــي تَــحِــيَّــاتِـــي
    إِلَــــــــــــي مَــــــــــــلَاكٍ تَــــعَــــنَّــــى جَــــــمْــــــعَ أَشْــــتَــــاتِــــي
    وَ أَحْــــسَـــــنَ الْــــبِـــــدْءَ فِـــــــــي يـــمَّـــيْـــهِ أَرْسَـــلَـــنِــــي
    فُـــــــــزْتُ الْــحَــنِــيـــنَ وَ فَـــــــــازَ مِـــــــــنْ نَـــدَامَـــاتِــــي
    فَـــــــــــــــلَا أَشُــــــــــــــــكُّ بِــــمَــــحْــــبِــــو بٍ تَـــمَـــلَّـــكَـــنِــ ــي
    أَنْ يَـــــــــدْرِكَ الـــسَّـــعْــــدُ غَـــــايَـــــاتِ الْـــمَـــسَــــرَاتِ
    أَسْـــــــــرِجْ ضِــــيَـــــا الْــــوَجْـــــدِ تَـــــــــوَّا لَا تُـــذَوِّبُـــنِـــي
    أَطْـــــــفِــــــــئ لَـــهِــــيــــبــــيَ لَا تُـــــبْـــــقِـــــي مَــــــــرَارَاتِـــــــ ـي
    إِنِّــــــــي أُعِــــيــــذُكَ مِــــــــنْ هَــــجْــــرِي وَ مَــحْــرَقَــتِــي
    فِــــــــإِنْ عَــلِـــمْـــتَ فَـــــــــذَا جَــــمْـــــرُ الْــمَــسَــافَـــاتِ
    أَطَــــاَيِــــبٍــــي ذُقْــــــــــــتَ مِـــــــــــــنْ دَنَّـــــــــــــي مُـــعَـــتَّـــقَــــةً
    صَـــفَــــتْ بِـقَــطْــفِــكَ فَــاغْـــنَـــمْ مِــــــــنْ صَــفـــيَّـــاتِ
    وَ كُـــــــــــــلُّ فَــــــجْـــــــرٍ أَزُورُ الْــــقَـــــبْـــــوَ أَحْـــــــرُسُـــــــهُ
    حَــــتَّــــى سَــــجَــــى الَّــلـــيْـــلُ مَــشْــفُــوُعًــا بِــآَهَـــاتِـــي
    وَ خَــيْــمَــةُ الْـــحُـــبِّ أُنْـــسِـــي بَـــعْــــضُ سَـلْــوَتِــهَــا
    حَــــــــــــــــلَّ الْـــــبَـــــقَــــــاء ُ بِـــخَـــيْـــمَـــاتِــ ــي مَــــــــزَارَاتِـــــــ ـي
    نَــادَيْــتُ قَـلْـبــي أَعِــــدْ يَــــا قَــلْــبُ لِــــي سَـكَـنِــي
    إِنِّــــــــــــي تَـــنَـــفَـــسْــــتُ ذِكْــــــرَاكُـــــــمْ صَـــبَـــاحَـــاتِــــي
    فَــأَشْـــرَقَ الْــبَـــدْرُ فِــــــي عَـــيْـــنِ الــضُّــحَــى أَلَـــقًـــا
    سُــبْـــحَـــانَ رَبِّــــــــي أَسِــــحْـــــرٌ فَـــــــــي الـــنُّـــبُـــوُءَاتِ
    فَـــــصَـــــلِّ خَـــلْـــفِــــيَ يَـــمْـــضِــــي رَكْـــبُـــنَــــا قُـــــدُمًــــــا
    لِآَجْـــــــــلِ حُــــبُّـــــكَ كَـــــانَـــــتْ جُــــــــــلَّ خُـــلْـــوَاتِــــي
    وَ صَــــــــــلِّ بَـــــعْــــــدِي بَـــــــــــأَوْرَادي وَ أَدْعِـــيَــــتِــــي
    إِلِـــــــي الَّـــــــذِي أبدع الإحساسَ فِـــــــي الـــــــذَّاتِ
    رَبَّـــــــــــاهُ حِـــفْــــظًــــا مِـــــــــــنَ الـــحُــــسَّــــادِ يَــغْـــمُـــرُنَـــا
    صُــــــنْ بُــشْــرَيَــاتٍ مِـــــــنَ الُّـلــقْــيَــا الْـحَـمِـيــمَــاتِ
    مَـــــــنْ قَــــــــالَ عِــــفَّــــةُ صَــــــــبٍّ سَــــلْــــوَةٌ وَ سَــــــــلَا
    ذَاكَ ادِّخَـــارٌ مِـــنْ جَـمْــعِ الـنُّـحَـيْـلَاتِ
    يَـــــــــــا دَوْرَةَ الـــتِّــــيْــــمِ فِـــــــــــي أَعْـــطَـــافِـــنَـــا وَلَــــــــــــهٌ
    لِــــفَــــوْرَةِ الــــشِّــــوْقِ خُــــوُضِــــي لُـــــــــجَّ غَـــمْـــرَاتِـــي
    يَـــــــا صَـــــــبُّ وَ ابْــــــــرِمْ بِــــنَــــا عَــــهْــــدًا لِــنُــنْــجِــزَهُ
    جَــــوْفُ الْـمُـنَــى وَ الـــــرُّؤَى خَــيْـــلُ الْـبُــطُــولَاتِ
    وَ كُـــــــنْ عَـــلَــــى الْــعَــهْـــدِ إِنْ بَـاعَــدْتَــنِــي زَمَـــنًــــا
    رَتِّـــــــلْ مِـــــــنَ الْــعِــشْـــقِ سِـــفْــــرًا مِــــــــنْ مُــعَــانَــاتِــي
    مَــنَــحْـــتُـــكَ الْـــحُـــسْــــنَ وَالْإِلْـــــهَـــــامَ تَــمْــلــكُــنِــي
    فَــــارْتِــــقْ عَــــبَــــاءَاتِ لَــهْـــفِـــكِ مِــــــــنْ عَــبَـــاءَاتِـــي


    /
    /
    /
    ودمتم مبدعين ابدا

  3. #23
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.41

    افتراضي

    عاش اللهيب ومات الثلج و الحطبُ


    --------------------------------------------------------------------------------



    /
    /
    /
    حتام ثلجي وغيري في الوغى اللهب ُ=
    عاش اللهيب ومات الثلج و الحطبُ
    إني ابن ديني و لست ناكثاً عهدا=
    مات الجبان و مات القول والخطبُ
    قلبي تقاطر من جراء داهيتي=
    إثم القصير جناه الغرب والعربُ
    لي خلف جرحيَ آمالٌ مخضبةٌ=
    ما كلَّ زندي وما كلَّ المدى الطلبُ
    لي في القصير مفاتيح العلا فتحت=
    باب الجنان وعهد النصر يقتربُ
    ذبح الوريد لطفلي ما له شبه=
    من ناب فرسٍ بحقدٍ كلُّه العجبُ
    في فوهة الجرح أحشو كل سارية=
    وجعفر الحق جيش ثائر لجبُ
    او خالد الفتح إذ ما اشتدَّ لاهبها=
    شم الرجال عليهم تحملُ الكربُ
    من يترك اللهو و الإذعان في دعة=
    يختارها نجبا ، تختاره النجبُ
    الصمت يودي بكلي جُبَّهُ سرفا=
    عاش الجهاد ومات الشعر والطربُ
    ياأمة الخير كيف الخير يدرككم=
    أما رأيتم قصير الدين تنتحبُ
    قتلى و جرحى ،ثكالى حلقهم جيفٌ=
    هل من صلاح عناه الصوت من يثبُ
    /
    /
    /
    اللهم نصرك وتثبيتك وتأييدك لاخواننا في سوريا والقصير امين
    دمت مبدعين احرار بحميتكم

  4. #24
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.41

    افتراضي

    صَدْعُ الْهَوَى
    /
    /
    /



    صُـبِّــي عَـلَــى مُهْـجَـتِـي مِـــنْ مِـعْـصَـمـي وَجَــعِــي
    وَ لْـتَـشْـمَـتِـي وَ اخْــطُـــرِي فِــــــي بُــــــؤْرَةِ الْـــوَلَـــعِ
    وَ لْـتَـهـصْـرِيْــنــي فِــــــــي بِــــئْـــــرِ الْـــعُـــهُـــودِ عَــــلَـــــى
    حُــمْــرِ الــــدِّلَاءِ وَ عَــيْـــنِ الـشِّــمْــسِ فَـاقْـتَـلِـعِـي
    وَ لْــتَــصْـــرِفِـــي بَـــــنْـــــكِ أَوْزَارِي عَـــــلَــــــى مَـــــــــــلَأٍ
    وَ لْــتَــنْــفُــخِــي كِـــــيـــــرَ أَحْـــــزَانِــــــي بِـمُــنْــتَــجَــعِــي
    فُـــلِّــــي حَـرَمْــتِــيــهِ مِـــــــنْ مَـــــــاءِ الْــحَـــيَـــاةِ فــــهَــــلْ
    أُحْــــبُـــــو عُــــطُـــــورًا عَـــــلَـــــى أَنْـــــفَـــــاسِ مُــمْــتَـــنِـــعِ
    سِــحِّـــي عَــلَـــى أَوْجُــعِـــي مِـــــنْ قَــسْـــوَةٍ حِــمَــمًــا
    وَ فَـجِّــرِي الْـحِـقْــدَ فِــــي الْعَـيْـنَـيْـنِ وَ الـسَّـمَــعِ
    خُوضِـي مَـعَ الذِّئْـبِ كَالْجَوْعَـانِ فِـي مُضَغِـي
    لَا تُـحْـسِـنِــي الــظَّـــنَّ بَــعْـــضُ الــظَّـــنِّ مُـنْـتَـفَـعِــي
    عِيـشِـي عَـلَــى سِـيـرَتِـي وَ اسْـتَـمْـرَأِي قِـصَـصِـي
    إِنِّـــــي وَهَـبْــتُــكِ يَـــــا مَــاضِـــي الْــهَـــوَى قِـصَــعِــي
    لَا تَـــذْكُـــرِيـــنِــــي بِــــــحِـــــــبٍّ جُـــــــلْـــــــتُ غَــــايَـــــتَـــــهُ
    أَوْ تَـمْـدَحِـيـنِــي بِـــشَـــوْقٍ مِــــــنْ قِـــــــرَى بِـــدَعِــــي
    وَ مَـــــــــــــا أَصَــــــابِـــــــكِ مِــــــــــــــنْ لَأْوَاءِ أَزْمِــــنَـــــتِـــــي
    هَـــــاكِ اعْــتِـــذَارِي وَ عُــتْــبَــي الْــخَــائِــنِ الْــــــوَرِعِ
    هَـــيَّــــا امْــنَــحِـــي قَــلْــبَـــكِ الــمَــنْــصُــورَ نَــشْـــوَتَـــهُ
    وَ لْتَحْتَـسِـي الْـكَـاسَ فِـــي غُـنْــجٍ وَ فِـــي دَلَـــعِ
    إنــــــــــــي ومـــــــــــــن قــــــمـــــــة الإيــــــثـــــــار أعـــلـــنـــهــــا
    لَا لَــــنْ أَلُــومَـــكِ أَوْ أَشْــكُـــو ضُــحَـــى جُـمَــعِــي
    دَعْــــــــــمُ انْـــتِــــشَــــاءٍ بِـــــــــــلَا عَـــــــــــدٍّ وَ لَا مُـــــــــــدَدِ
    إِنِّــــــــي سَــفَـــحْـــتُ اشْــتِــهَــاءَاتِـــي بِـــــــــلَا جَـــــــــزَعِ
    أَلُــــــــــــــومُ نَــــفْـــــسِـــــي أُعَــــذِّبُـــــهَـــــ ا إِذَا نَـــــــزَفَـــــــتْ
    وَ مُطْـلِـقُ السَّـهْـمِ خَـلـف السَّـهْـمِ فِـــي مِـنَـعـي
    إِغْــــــضَــــــاءُ قَــــلْــــبِــــي عَــــــــــــنِ الْآَلَامِ أَوْرَدَنِـــــــــــــي
    سُـــــــوءَ الْــخِــتَـــامِ وَ ثَــــــــأْرِي هَــــــــاكِ فَـابْـتَــلِــعِــي
    يَـــــا قِــمَّـــةَ الْــجُـــرْحِ يَـــــا بُــثْـــرَ الـضَّــنَــى أَلَـــمِـــي
    بُــرْكَــانُــهُ أَنْـــــــتِ وَ الْـمَــخْــبُــوءُ مِـــــــنْ صُـــدَعِــــي
    لَا تُـــطْـــفِــــئِــــي ثـــــــوْرَتِــــــــي دَمْـــــــعًــــــــا وَ تَـــــبْـــــرِئَـــــةً
    بَـــــــــلْ وَ انْــــزِفِـــــي عَـــهْـــدَنَـــا قَــــهْـــــرًا لِـتَـقْـتَــنِــعِــي
    ذَا خَــــاتَـــــمُ الــــزَّيْـــــفِ أَرْهَـــقَـــنِـــي وَ قَـــوَّضَـــنِــــي
    صِـــدْقُ الْـعُـهُـودِ تَـهَــاوَى مِـــنْ مُـــدَى الْــخُــدَعِ
    هَـــــــــلْ يَـــحْـــمَـــدُ الـــطَّـــيْـــرُ لِــلــسَّــجَـــانِ مِـــزْلَـــقَـــهُ
    إِنْ كَـــــانَ تِــبْـــرًا وَ لَـــــوْ أَهْـــــدِي مِـــــنَ الْـخُــلَــعِ
    قُــضْـــبَـــانُ سِــجْـــنَـــكِ يَـــــــــا ذَنْــــبِـــــي أُحَــطِّــمُــهَـــا
    نَــفَــائِـــسُ الْــحَــبْـــسِ ئَـــنَّــــتْ وَ الْــفِــنَـــاءُ مَـــعِــــي
    لَا لَـــــــنْ أَعِــيــشُـــكِ يَـــــــا غَــــــــدْرِي وَمُـهْـلَــكَــتِــي
    إِنِّــــي تَــحَــرَّرْتُ مِــــنْ ضَـعْــفِــي وَ مِـــــنْ طَـمَــعِــي
    إِنِّـــــــــي تَـــطَـــهَّــــرْتُ مِــــــــــنْ إِثْــــــــــمٍ بُـــلِـــيْــــتُ بِــــــــــهِ
    سَـمَّــيْــتّــهُ الْـــحُــــبَّ رُغْـــــــمَ الـــــــذِّلِّ وَ الـــصَّــــرعِ
    أَسْـمَـيْـتَـهُ الْـعِـشْــقَ حِــيْـــنَ الــشَّـــوْقِ يَـسْـفَـحُـنِـي
    كَـيْــفَ احْتِـمَـالِـي مَـــرَارَ الْـعِـشْـقِ فِـــي الْـجُــرَعِ
    كَــيْــفَ احْـتِـمَـالُـكِ وَ الْأسْــيَــافُ فِـــــي مِــزَقِـــي
    يَـــــكْـــــفِــــــي انْـــــكِـــــفَــــــاء ٌ لِــــــــغَــــــــدَّار ٍ وَمُــــنْــــتَــــفِـــ ــعِ
    قَـــــصْـــــرُ اشْــتِــهَـــاءَاتِـــكِ الْـــجَـــوْفَــــاءِ أَهْـــــجُــــــرُهُ
    لَـــمْ يَـبْــقَ فِـيِــهِ سُـــوَى الْإِسْــفَــافِ وَ الْـجَـشَــعِ
    مَــا دَارَ فِــي خَـلْــدَكِ الْـمَـوْبُـوءِ غَـيْــرُ(أَنَـــا)
    لَــــــمْ تَــشْــعُــرِي بِــــــي وَأَطْـنَـبْــتِــي عَـــلَــــى رِيَـــعِــــي
    يَــــــا صَــــــدْعَ حُـــبِّـــي وَ يَــــــا تَـفْـتِــيــتَ ذَاكِـــرَتِــــي
    وَ يَــــا انْـشِـقَـاقِـي أَنَــــا الْـمَـحْـمِــيُّ فِـــــي دُرَعِـــــي
    أَيَـــــــــا غَـــيَـــامَـــةَ سُـــــــــمٍّ قَـــــــــرَّ فِـــــــــي َكـــــبِـــــدِي
    لَا أَنْـــتِ مِـــنْ بَـجَـعِــي مِــــنْ ضِـلْـعِــيَ انْـقَـشِـعِـي
    وَ يَــــــا خَـــريــــفَ اصْـــفِــــرَارٍ مَـــــــرَّ مِـــــــنْ وَرَقِـــــــي
    رُغْــــــمَ اخْـــضِـــرَارِ رَبِــيــعِــي فِـــــــي رُبَـــــــا قِــطَــعِـــي
    فَـــــــــلَا الْـــعَـــوَاصِـــفَ تُــقْــصِــفُــنِــي إِذَا ذُرِيَــــــــــتْ
    فَــــحَـــــاذِري أَنْـــــــــتِ فِـــــــــي دَوَّامَـــــتِـــــي تَـــقَـــعِــــي
    أَرْبَــــــــــــــاحُ طَـــعْـــنَــــتَــــكِ الــــنَّـــــكَـــــرَاء ِ أُهْـــــــدِرُهَـــــــا
    لَا دَمْـــــــعُ يُـــغْــــرِي وَ لَا شَـــيْــــئٌ مِـــــــنَ الْــهَـــلَـــعِ
    وَ الْـفَــجْــرُ يُــشْـــرِقُ فِـــــي الْــوِجْـــدَانِ يُـلْـهِـمُـنِـي
    لَــــمْ تَـلْـحَـظِـيْ سِــحْــرَهُ- إِيِ– كَــيْــفَ تَـتَّـبِـعِــي
    وَ الشَّمْسُ وَ الْحُبُّ جَوْفَ الْكَوْنِ عَوَّضَنِي
    فَــــلَا عَـلَــيْــكِ فَــنَـــادِي الْــحُـــبِّ مِـــــنْ ضِـيَــعِــي
    أَلْآَنَ طَـــــــيْـــــــرٌ أَنَــــــــــــــا وَالِّــــلـــــيِـــــنُ تُـــنْــــشِــــدُنِــــ ي
    وَسْـــطَ الْعَصَـافِـيـرِ يَــــا دُنْــيَــا الْــهَــوَى اتَّـسِـعِــي
    عِـيـشِــي كَــمَــا أَنْــــتِ جَــــوْفَ الْــوَهْـــمِ حَـانِــقَــةً
    أَمَّــــــــــا أَنَــــــــــا فَــفَــضَـــائِـــي الـــــرَّحْـــــبُ مُــرْتَــفِـــعِـــي


    \
    \
    \
    دمتم مبدعين

  5. #25
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.41

    افتراضي

    لصاحبها عاطرالحب في الله وأخلصه
    /

    دَعْهُمْ فُؤَادِي
    /
    /
    /



    تَــطَــاعَــنُــوا فِــــــــي غــــيــــابٍ حــــــــدَّه الأمـــــــــلُ
    ويـنــقــض الـطَّــعْــنُ تَـخْـمِـيـنًـا وَ مَــــــا غَـــزَلُـــوا
    قــــالـــــوا تـــشـــاغـــل عــــنـــــا لــــيـــــس يـــرجـــعــــه
    إلَّا الـصِّـعَـابُ و مـــا ضــاقــتْ بــــه الـسـبــلُ
    تـــقَّـــاذفـــوا ولِــــحَـــــاظُ الـــعَـــيْــــنِ مُـــشْـــرَعَــــةٌٌ
    نـحــو الـجــوابِ فـمــا جـــادتْ بِـنَــا الْـمُـقَـلُ
    تـــسَّــــاءلــــوا و الـــــهــــــوى بـــــــــــاق بــــأفــــئــــدةٍ
    ما تجمع الريحُ مِن صَلْدِ الأُولَى ارْتَحَلُو
    دَعْـــــهُـــــمْ فُــــــــــؤاديَ إنَّ الـــــحُـــــبَّ أَوْدِيَـــــــــــةٌ
    مِنـهـا المتـاهـاتُ كَــمْ أُعـيـتْ بِـهـا الـحِـيـلُ
    والــــعـــــاديـــــاتُ انْـــــكـــــفـــــاءاتٌ مُـــحــــطِّــــمَــــةٌ
    والأمـــنـــيـــاتُ تـــمـــطَّـــى فَـــوقَـــهَــــا الـــجـــبــــلُ
    أَغْـــــــــرارَ مَـلْــحَــمَــتــي لَا تُــلْــهِــكُـــمْ دِعَــــتِـــــي
    أَقْـسَـى الُّـلـيـوثِ بِـكَـيْـلِ الـضِـعـف ينـشـغـلُ
    لَا الــغَـــابُ يُــرْهِـــبُ فـــــي ظَـلـمَــائِــهِ أسَــــــدًا
    سِــفْـــرُ الـبُـطُـولَــةِ مـــــا أَوْصَـــــتْ بِـــــهِ الـمُــثــلُ
    صَــفْـــوُ الــقُــلــوبِ مَـــرَايَـــا غَــرْبَــلَــتْ صُــــــوَرًا
    فَــــهَــــلْ يُــــرِيـــــنُ عَــــلـــــى مِـــرْآتِـــكُـــمْ دَجَـــــــــلُ
    إِنْ غَــــابَ فِــــي عَــاطِـــرِ الْآمَـــــال ضـيـغـمُـنـا
    فَـــفِــــي الــثُّــغُـــورِ لَـــنَــــا مَـــــــا أَبْـــــــدَعَ الــبَـــطـــلُ
    لَا تَـنْـهَـشُــوا الــظَّــهْــرَ فِــــــي غَـيْـبــاتِــهِ إِحَـــنًـــا
    إِنَّ الــثــعـــالـــبَ فـــــــــــي أَنْــفَـــاقِـــهِـــمْ قُـــتِــــلُــــوا
    أُصْــــغِـــــي إِلَــــيْـــــهِ وَفِـــــــــيَّ الْـــقَـــلْـــبُ زَنْـــبَـــقَـــةٌ
    تَــــعَــــطَّــــرَتْ بَــــــأَريــــــجِ الــــشِّــــعْــــرِ تَـــكْـــتَـــمِـــلُ
    ذَاكُـــــمْ أَمِــيـــري الَّـــــذي أَفْــضَـــتْ لَـــــهُ لُــغَـــةٌ
    وَ فَــــــاضَ مِــــــنْ نَـــهْـــرِهِ الْإِبْــــــدَاعُ يَـنْــهَــمِــلُ
    أُزْكِــــــــي إِلَــــيْـــــه بــــآيـــــاتِ الْــــوَفَـــــا جَـــــــــزِِلًا
    كَــــــمْ أَجْـبــرَتْــنِــي عـــلــــى إهــدائِــهـــا الــقُــبَـــلُ
    بـــــالإمـــــتـــــنـــ ــان أردُّ الــــــــــبِـــــــــــ رَّ مُــــنــــتَــــشِــــيً ـــــا
    مَــن يَـجْـدِلُ الـنُّــورَ مَـــن يُـحْـنَـى لَـــهُ الآمـــلُ
    بـــــــــرُّ الْأَمـــــــــانِ تـــلـــقَّـــى الـــــحـــــرَّ مُــبــتــهِــجًــا
    تــبــسَّـــم الـــتُّــــربُ مَـــزْهُــــوًّا بِـــمَــــنْ وَصَــــلُــــوا
    أَحْـلَامــنــا فـــــي أَكُـــــفِّ الــحـــرفِ زُخْــرُفُــهــا
    وَ الْــجُــرْحُ مِــــنْ مَـبْـسَــم الــجــرَّاح يـنــدمــلُ
    صُـبُـوا كــؤوسَ الـرِّضـا فـــي صَـرْحِـنـا رَغَـبًــا
    وَ اسْـتَـسْـلِــمُــوا لِــبــيـــانِ الْـــحَــــقِّ وامْـتَــثِــلُــوا
    لَــوْ كَـــانَ لَـثــمُ الـثَّــرى فـــي سـجــدةٍ فَـرَحًــا
    فــلـــتـــفـــرحـــيـــه -أَمَــــــــــــــــــانُ اللهِ- يــــبــــتـــــهـــــلُ
    حُـــمْـــرُ الـــحُـــرُوفِ بِــــــلَا خَـــمْـــرٍ نُـنَـضِّــدِهَــا
    مِـنْـهــا الأحــبَّــةُ كَــــمْ عــبُّــوا وَ كَـــــمْ ثَـمِــلُــوا
    يَــــــــا رِحْــــلَــــةً طَــــوَّفــــت بِــالـــحِـــبِّ مَـــوْطِـــنَـــهُ
    إنْ كــانَ نشـوانَ لا سَـــاءتْ لَـــهُ الـرِّحَــلُ
    إِنْ غَارَ في الجَوفِ شهدُ الحبِّ مُسْتَتِرا
    نَـضْــحُ الـمُـحَـيَّـا أَلَا يُــوشِــي بِــــهِ الْـعَـسَــلُ !



    دمتم مبدعين

  6. #26
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.41

    افتراضي

    هل يمنحُ الحب


    --------------------------------------------------------------------------------


    إهداء لآخوي الحبيبين
    د سمير العمري أكرمه الله
    واخي الشاعر محمد ذيب سليمان
    فليقبلوها على تواضعها ومباشرتها








    هــــل يـمـنــحُ الــحــبَّ فـــــي أعـطـافـنــا ســبـــبُ
    أو يـمــنــعُ الـحــقــد عــــــن إيـــذاءنـــا حـــجُـــبُ
    من يعصف الرشح إن فاض الإناء ندى
    أو يـوقـف النـتـح إن مــس الحـسـا عـطــبُ
    واللهِ مـــــالـــــك غـــــيـــــرُُ اللهِ مــــــــــن أحــــــــــدٍ
    لــــــولا الـتَّــمَــسُّــكُ كـــــــادَ الـــكــــلُّ يــحــتـــربُ
    دع عنـك يـا ملهـمَ الشـعْـراءِ سـيـفَ ردى
    واســـتـــل ســيــفًـــا ســـقــــاه الـــحــــبُّ والآدبُ
    لــيــس الـشـديــد بِــمَــنْ يُــهــوَى الــرِّجــالُ بِــــهِ
    إن الـــشــــديــــد لـــــمَــــــنْ لـــلــــحــــقِّ يـــنـــقـــلـــبُ
    فـــــاذكـــــر رســــــــــولًا إذا رَجَّـــــــــــت فــيـــالـــقُـــه
    خـــيــــرَ الـــبــــلاد و نـــــــورُ الـــحــــقِّ يـنــتــصــب
    والـــــنــــــاسُ ولـــــهــــــى بــــــخــــــوف لا يـــطـــبِّـــبُـــهُ
    غــيـــرُ الـحـبـيــبِ إذا مـــــا اشْــتَـــدتِ الـــرِّيـــبُ
    حــــربًــــا ضــــروسًــــا أقــامـــوهـــا بــــــــلا هـــــــــوَدٍ
    عـلـى الـنـبـي و صـحــبٍ، مـــادتِ الـكُــرَبُ
    طَــــــلَّ الــرحــيـــمُ بـــقــــولٍ غـــيــــرِ ذي عـــــــوجٍ
    كـالـبـدرِ لـيــلًا لــضــوءِ الـشَّـمــسِ يـنـتـسـبُ
    مــــــا ظــنُّــكــم يــــــا بـــلائـــي يـــــــومَ مــقــدرتـــي
    عـفــوا حـبــوتُ - فــنــارُ الـحـقــدِ تـنـسـحـبُ
    فـــــآمـــــن الـــخـــلــــق بـــــعـــــد الـــتِّـــيــــه قـــاطـــبــــة
    وأدبـــــر الـحــقــدُ خـــــوفَ الــحـــبِّ يـنـتــحــبُ
    إســلامـــنـــا ديــــــــن حــــــــب كـــــــــم يـــــــــكلله
    تـــــاج مـــــن الـعــفــو لا شـــعـــرٌ ولا خـــطـــبُ
    هــــــــو الــســمــاحــةُ و الإغــــضـــــاءُ مـــرحـــمـــةً
    لــنــشــر حــــــق وجـــمـــع الـــصــــف نـحــتــســبُ
    والــــــــغــــــــل مــــــــــــــــا بــــيــــنــــنـــــا داءٌ يــــمــــزقــــنـــــا
    والــصـــفـــحُ مــــــــا بــيــنــنــا طــــبــــعٌ ومــجــتــلـــبُ
    أخـــــي الـخــلــوق عـــــزوف الــذكـــر تـمـنـحـنــا
    صــدرا عَـفُـوًّا كــأنْ جــادتْ بــهِ الـسُّـحُـبُ
    لـــعـــفــــوك الــطــعـــنـــةُ الـــنـــجــــلاءُ تُــنــجـــدِنـــا
    يـــــومَ الـكـريـهــةِ فـــــي ســمـــتٍ لــــــه الــعَــجَــبُ
    والـــبـــاقــــيــــاتُ ثــــــــــــــوابٌ دائــــــــــــــمٌ أبـــــــــــــــدًا
    تــخــتــار حــــــورًا ويــدنــيــكَ الـــــــذي يَـــهَــــبُ





    دمتم مبدعين
    بروح الله متأخين
    على الخير والنفع متعاونين

  7. #27
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.41

    افتراضي

    لَا تَنْهرِ الشَّعرَ
    *
    *
    *
    لَا تَنْهرِ الشَّعرَ إنَّ الحَرَفَ يَجتاحُ
    سَيْلٌ بِسَدِّكَ مَا أَثْناهُ مِفْتَاحُ
    يا سَاحرَ اللفظِ تَبغِي الصَّمْتَ أَجْوَبَتي
    رُحمَاكَ رُحماكَ نصلُ الشَّطْرِ ذَبَّاحُ
    مَلَأتَ روحي بإشعاعٍ سرى قَمَرا
    كَبَوْتَ خَيلِي وَ كَبْوُ الخيلِ فَدَّاحُ
    أزحتَ من مبسمي قولًا يحاصرني
    فَما نجوتَ بباقي العمرِ تنزاحُ
    يَا آَسِرِي فِي الْهَوَى بَعْضِي عَلَى شَفَتِي
    دَعْنِي أَرُدُّ لعلَّ الضِّلْعَ يَرْتَاحُ
    مِنْكَ انْهماريَ كالطُّوفانِ مُنحدرٌ
    كَيْفَ اصْطبَاريَ في خُلْدي و تُفَّاحُ
    بَلْ كَيْفَ يَخْلُو إنائِي وَ الْجَوَى مطرٌ
    والسَّيلُ بالقَطْرِ همَّالٌ و جَيَّّاحٌ
    أَصِيدُ حَرْفيَ أُنْضُجْهُ عَلى نَفَسِي
    وَ البَحرُ يقطعُ أَنفاسي وملَّاحُ
    فِي سَاحَةِ الْقَوْلِِ شَدْوُ الْحُبِّ يَطْلُبُني
    فَهَلْ يَردُّ نِداءَ الْحُبِّ فصَّاحُ
    مِنْ أَجْلِ عَيْنِِكَ ما ارتاحتْ لنا مقلٌ
    فَلَا وَ ربِّكَ لن أرضاكَ- سَفَّاحُ
    إِنِّي أُحِبُّكَ مِنْ مِيلَادِ أَوْرِدَتي
    إلَامَ أَعْمَى وَ ضَوْءُ الحُبِّ إِصْباحُ
    إِنِّي أُحِبُّكَ مُنْذُ اجْتَحْتَني غَزَلًا
    وَ بَوْحُ نَايِكَ يُغْرِينِي وَ أَنْسَاحُ
    إِنِّي أُحِبُّكَ كيفَ اسْتَقْتَني زَمَنًا
    وَ عَالَمُ الحبِّ فَضْفَاضٌ وَ رَوَّاحُ
    لَكَمْ مَلأتُ كُؤوسِي سَلْسًلا سَهَرًا
    وَ كَمْ أَمَاسِيكَ لِلْأَمْواتِ أرواحُ
    إِنِّي أُحِبُّكَ طمَّ القَلبُ فَانْبَجَسَتْ
    لَسْتُ المُلَامُ فجوفُ الصَّدر نبَّاحُ
    عُذْري إليكَ فَمَا أمَّنتَني اشْتَعَلتْ
    نيرانُه وَ لسانُ العِشْقِ فضَّاحُ
    عُذْرِي إِلَيْكَ لِأنِّي لَمْ أَطِقْ صَبَرًا
    أَنَا ابْنُ مَاءٍ وَ سَجْنُ الْحُبِّ لفَّاحُ
    عُذْرِي إِلَيْكَ فَقَدْتَ الْيَوْمَ مَمْلَكَتِي
    وَ ذِكْرَيَاتِي بِهَا سَعْدٌ وَ أَتْرَاحُ
    مَالِي مِنَ الْكَشْفِ تَبْريرٌ وَ تَعْزِيَةٌ
    مَلَّ الْخَفُوقُ فَسِرُّ الشَّوقِِ نَضَّاحٌ
    فَمَا مَلَأْتَ بِذَاتِي لَنْ أُضَيَّعَهُ
    وَ مَا مَلَأْتُ ، سَتَسْقَِي العُمْرَ أَقْدَاحُ
    هَاَ قَدْ طَفَوْتُ وَطَوْقُ الشِّعْرِ أَنْقَذَنِي
    وَ أَنْتَ غُصْتَ بِقَاعِ الْحُبِّ ، سَبَّاحُ
    فَجَّرْتُ ضَادِي بِحَلْقِ الصَّمْتِ زَنْبَقَةًً
    وَحَّدْتُ دَرْبِي وَ أَنْتََ الْآَنَ سَوَّاحُ
    *
    *
    *
    17/04/2012

    دمتم مبدعين

  8. #28
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.41

    افتراضي

    فبالله يا نهر المحبة والوفا


    --------------------------------------------------------------------------------




    لـيَ اللهُ مـن حـبٍّ رَوَى الحسـنَ منبـعـي
    ليَ اللهُ من عشقٍ كَسَى السَّحرَ مرتَعي
    لــــي اللهُ فـــــي ســكـــرٍ بــروحـــي وبـالـنـهــى
    إذا مـر خيـط النـور فـي ثــوب مصـرعـي
    زلالٌ مـــن الـفــردوس قــــد ســــال كــوثــراً
    تــركـــنـــاه مُــــزْقًــــا فــــــــوق ســكـــيـــن مُــــــــدَّعِ
    تَآَخَـى فُـرَاتَ الْخَيْـرِ مِـنْ صِـدْقِ مُـرْسَـلٍ
    فــمَــنْ ذَا يَــــرُدُّ الْـمَـكْــرَأو ثَــــمَّ مَــــنْ يَــعــي
    مِــــنَ الــدِّيــنِ وَالـدُّنْـيَــا تَـمَــاهَــى بِـسْــحِــرهِ
    سِـــلِ الْعَـاشـقـيـنَ الـسِّـحْــرَ إلــهــامَ مُــتْــرَعِ
    سَـلِ الشاطئيـن الـبـدعَ فــي بــوح شـاعـرٍ
    ورسَّـــــــــامَ مـــــــــوجٍ فـــــــــي ضــــيـــــاءٍ مــــــــــوزَّعِ
    وَ مِــــنْ قَــلــبِ مَــــنْ تَــــاهَ اغْـتَـرابًــا بِــسِـــرِّهِ
    أَيَـــخْــــتــــارُ مَـــــــــــالًا أَمْ لـــشــــبــــرٍ بِـــمَــــوقــــعِ
    وفــــــــــــلاحَ أرضٍ يــســتــطـــيـــبَ مِــــيَــــاهَـــــه
    سَـيُـنْـبِــيــكَ نـــهــــرٌ مــــــــن دمــــــــاءٍ وأَدْمُــــــــعِ
    وســــلْ سـنـبــلاتٍ مِــــنْ صُــــواعٍ لـيـوســفٍ
    وَ شَـمــسًــا وأقــمـــارًا تَـقـتـفِــي إِثْـــــرَ رُكَّـــــعِ
    هُـــوَ الـخـيـرُ مـــاضٍ يُـنْـسـئ الـفـقـرَ فـيـئُــه
    دهـــورا يـعـيـن الـخـلـق مــــن دفــــقِ مـنـبــعِ
    فـــهـــلْ آنَ يــــــا نـــيـــلَ الــمــواهـــبِ فـــرقــــةٌ
    تُـــوَلِّــــي حــزيـــنًـــا فــــــــي إِهَــــــــابِ الــــتَّــــورُّعِ
    أَصِــرْنَـــا جـحـيــمًــا خِــفْــتَــهُ بـــعـــدَ جـــنـــةٍ؟!
    أَصِـــرْنَـــا عــبــيــدًا نــرتــجــي أمــــــرَ تُـــبَّــــعِ؟!
    طــواغــيــتُ شــــــرٍّ فــــــي ثـــيـــابِ غـبــائِــهــمْ
    فـلا الدِّيـنَ أَبْقـوْ لَا وَ لَا الأمـرَ فاسْـمـعِ
    إذا الْــغِــرُّ شــــابَ الَّـلـيــلُ مِـــــنْ وِزْرِ غَــيِّـــهِ
    فَـكَـبَّـرْ عـلــى المـجـنـونِ فِـــي عــــدِّ أربــــعِ
    لمَنْ يفرغُ المتعوسُ فِي السَّعْيِ جهـدَهُ
    لـــكــــرســــيِّ حِـــــقْــــــدٍ أمْ لـــنــــهــــرٍ مُــــــمَــــــزَّعِ
    فــويــلٌ مــــن الـصَّـحْــراءِ تَـسْـتَــفُّ أرضَــنَـــا
    وَ وَيْـلٌ لــذي الجـنَّـاتِ مِــنْ غَــدْرِ بَلْـقَـعِ
    وَ يَــومِ اصْـفـرارِ الآرضِ وَ الـجــوُّ مُـقْـفِـرٌ
    بُـعـيْـد النـعـيـمَ الـقَـحْـطُ يـــا شـــؤمَ مَـفْـجـعِ
    يـعـيـنُ الإلــــهُ الــعــدلُ يــــا نــيــلُ فــــي غــــدٍ
    إذا كـنـتَ تَـمْـضِـي فـــي حـــدادِ الـمــودِّعِ
    فـــــــــباللهِ يـــــــــا نــــهـــــرَ الــمــحـــبـــةِ والـــــوَفَـــــا
    إذا كَـــان فِـيـنَــا المـخـلـصـونَ ألَا ارْجِــــعِ
    وَ حِـــدْ فِـــي مِـيَــاهِ الْـمَــدِّ أَغْــــرِقْ لِـطُـغْـمَـةٍ
    تَـعِـيــثُ الْــمَــدَى فِــــي ظُـلْـمِـهَــا الْـمُـتَـرَبِّــعِ
    سَتبْـقَـى فَـرِيـدًا فِــي مَـــدَى الـدَّهْــرٍ نِيـلَـنَـا
    وَيَـمْـضِـي طُـغَــاة ٌ خِـلْـسَـةً دُونَ مَــرْجِــعِ




    ادام الله النيل بالخير و لعنة الله على الظالمين الخائنين
    دمتم مبدعين

  9. #29
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.41

    افتراضي

    مدينة الحزن


    --------------------------------------------------------------------------------


    هي احدى مشاركاتي في المسابقة الشعرية
    ولعلها تكون مقدمة لقصيدة طيبة
    ولكن احببت ان اشرك احبابي قراءتها والاستمتاع بها
    وايضا لاني دائما اطيل فلاقتصر على هذه القطعة هذه المرة
    مدينة الحزن



    أقــام الـحـزن فــي قلـبـي مديـنـة
    وأســس كـــلً أضـلاعــي سفـيـنـة
    ومـلًــك للهمــــوم زمــــام عــمــري
    وأزرى بـالـعــيــون لــــــه رهــيــنــة
    وأفــــرد لـلـدمــوع جــمــاع امــــري
    و شـردنــي فـمــا أبـقــى سـكـيـنـة
    فـصـارالـحـزن مـلـكــا دون تــــاجٍ
    وصـــــار وزيـــــره هــــــم قــريــنــه
    فقـل يـا سعـد أيـن السعـد أخـرى
    وقدسي وما بها أضحت سجينة
    و قل يا سعد أيـن السعـد أخـرى
    وأقـصــى الــحــق قـبـتــه مـهـيـنـة
    وصـرخـتُـه عـلــت أرجـــاء قـلـبـي
    فــإمـــا الــهـــدم إمَّــــــا تـنـقــذونــه
    فـويـح كـراسـيـا ضـاعــت بـجـبـن
    طريق الخزي هم من يصنعونـه
    ربـــاط الله فـــي أعـنــاق قــومــي
    بــأرض الـشـام يحويـهـم عريـنـه
    وجـنــد الله فـــي الأرحـــام يـنـمـو
    فصبرا فرض يا قدسـي الحزينـة


    دمتم مبدعين ايها الاحباب في الواحة الغناء بمواهبها وكبارها

  10. #30
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.41

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كتبت معظمها في موضوع كرة القدم بين مصر والجزائر
    ولم ادخلها لكثرة القصائد التي تناولت الموضوع
    /
    بعضي يمزقني



    بعضي علـى بعضـي ينـوحُ
    عينـاي مــن قلـبـي تصـيـحٌ
    والـــســــم يـســكــبــه دمــــــــي
    و يداي من رأسي تشيحُ
    و كـنـانـتـي قـــــد أرعـــــدت
    لــجــزائـــري تــشــتـــدُّ ريـــــــحُ
    وجــزائــر الـشــهــداء حـــــطَّ
    ت نصلـهـا فـهـو الجـريـحُ
    مــاذا دهــى الأعـضـاء قــد
    وثبت على بعضـي تطيـحُ
    كـــــــــرة تـــطـــيــــر فـــطـــيــــرت
    عــقــلا فــمــا مــنـــي رجــيـــحُ
    الـــرابـــح الــخــســـران مـــنــــا
    ويـــلـــتــــى أيـــــــــــن الـــربــــيــــحُ
    بــالأمــس أوقــــد جـمــرهــم
    فـــــي غــزتـــي كــــــلٌّ ذبـــيـــحُ
    وعـــراقـــنــــا فــــــــــي وهــــــــــدة
    مــا مــن يــد أفـلـم تـنـوحـوا
    والـــــغــــــادرون بـــمـــكـــرهـــم
    ذا طبـل حربهمـو فصـيـحُ
    وجـــــــدار عــــــــزل لــــلــــردى
    يـــــا رأسُ غـزتــنــا الــطــريــحُ
    إن كـــــــان فــيــكـــم مــنــقـــذٌ
    أفلن بخبأتكـم تبوحـوا؟!
    لــــــــــــمَ لا أرَى ثــــوراتــــكـــــم
    يـــا أيــهــا الـمـلـيـار روحــــوا


    /
    دمتم مبدعين متوحدين
    ونسأل الله أن يرد كيد من أراد بالآمة سوء في نحره اللهم أمين

صفحة 3 من 14 الأولىالأولى 12345678910111213 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. للحبيب الشاعر/ الطنطاوي الحسيني
    بواسطة عارف عاصي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 22-05-2017, 08:07 PM
  2. إلى مصر الحبيبة ... مع التحية (مهداة لأخي الطنطاوي الحسيني )
    بواسطة راضي الضميري في المنتدى فُنُونٌ وَتَّصَامِيمُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 08-08-2010, 09:03 PM
  3. فلسفة الحب .. عند الطنطاوي
    بواسطة زاهية في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 23-12-2005, 08:00 AM