أحدث المشاركات
صفحة 8 من 14 الأولىالأولى 1234567891011121314 الأخيرةالأخيرة
النتائج 71 إلى 80 من 135

الموضوع: ديوان الشاعر الطنطاوي الحسيني

  1. #71
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.33

    افتراضي

    --------------------------------------------------------------------------------
    17/12/2009

    ضمي الجفون
    /
    /
    /



    ضُــــمــــي جــفـــونـــاً لـلــقـُـلَــيْــبِ الـــحـــانـــي
    وَ احْــــوِي بــحــارَ الــشَّــوقِ وَ الـتَّــوقــانِ
    غـــطِّـــي الـمـســافــاتِ الـــتـــي مــــــا بـيـنــنــا
    ولــتــعــتــقــيـــنـــي قـــــبـــــضــــــةَ الـــــســــــجــــــانِ
    عَضِّي على الإخلاص تنتزعي الجوى
    لِــتـــعـــلِّـــمـــيــ ـنـــا نــــــــــخـــــــــــوة َ الـــــــفـــــــرقــــــ ـانِ
    إنِّــي سئـمـتُ مــن البـقـاءِ عـلــى الَّـلـظَـى
    والـــبـــعـــدُ أضـــنـــانـــي و هـــــــــدَّ كـــيـــانــــي
    والـــدَّمــــع يـغـسـلــنــي يــهــيـــلُ مــســاوئـــي
    والــــحــــزنُ والآهــــــــاتُ بــــخــــرُ جــنـــانـــي
    أحــــداثــــك الــعــظــمــى تــهـــيِّـــج ثــــورتـــــي
    والـــشــــعــــرُ أنـــــفــــــاسٌ مــــــــــــنَ الــــنــــيــــرانِ
    فـمـتـى ستشـتـبـكُ الـجـمــوعَ قـصـيـدتـي
    وتـــــزيـــــح نـــــيـــــرَ الـــفـــســــق والـــــعــــــدوانِ
    ونــطـــوف يـــــوم الـفــتــح تــحـــت لـوائــنــا
    مـسـتــنــقــذيــن الـــبـــيــــت مــــــــــن أوثــــــــــانِ
    يــــــا قــبــلــةَ الأبـــطـــال يــــــا أرض الـــفـــدا
    يـــــــا بـــــــابَ مــســرانـــا إلــــــــي الــــرضــــوانِ
    يـــــا صــبــغــةَ الــعــشــاقِ أُحْـــنِـــي هــامــتــي
    أأطـــــيـــــر كـــــــــــي آتـــــيــــــك بـــالــــوجــــدانِ
    يـــــــــــا أمَّ أقـــصــــانــــا ومـــــهــــــدَ فـــضــــائــــل
    شـمــخــتْ مـــــدى الــتــاريــخِ بــالإنــســانِ
    قـــــدسٌ-وأيــــــم اللهِ-مَــــــحــــــضُ مــــــنــــــارةٍ
    عُـــلـــوِيَّـــةٍ ســـطـــعـــتْ مــــــــــدى الأزمــــــــــانِ
    قـــــدسٌ وَشُـــــقَّ الإســـــمُ مــــــن قُــدُّوسِــنَــا
    مَــسْـــرى الـــرَّســـولِ الأعـــظـــمِ الــعــدنــانِ
    قـــــدسٌ بــريـــقُ الــمــجــدِ لــــــوَّنَ صــوتَــهــا
    تُـســبِــي خـــيـــولَ الـــعـــزِّ فــــــي الأوطــــــانِ
    أو غـــــــــزة الأحـــــــــرار تـــحـــمـــل شـــعـــلــــةً
    بـــــــــدأتْ تــبــاشــيـــرَ الـــجـــهـــادِ الـــقـــانــــي
    وغــــــزى قـــلـــوب الـصـادقــيــن نـــداءُهـــا
    وثـــبـــاتُــــهــــا هــــــــــــــوَ قـــــــمَّـــــــةُ الإيـــــــمـــــــانِ
    وبـهـا (حمـاسٌ)فـي صمـيـمِ قلوبِـنـا
    وجــهـــادُهـــا مـــــــــنْ رَوْعـــــــــة الإحــــســـــانِ
    تــعـــلـــو ذرا الإســـــــــلامِ فـــــــــي وَثَــبَــاتِــهـــا
    لَــبَّــتْ نِــــدَا الأقــصــى الأســيـــرِ الـعــانــي
    يــــا ضـفَّـتــي الْأُخــــرى وحــلـــمَ مـجــاهــد
    بـــــئـــــسَ الـــحـــيــــاةَ بـــذِلَّــــتــــي وَهـــــوانــــــي
    تـــــاقـــــتْ إلــــــــــي الــعــلـــيـــاءِ أرواحٌ بـــــنــــــا
    وتـــــأنــــــقــــــت لــــــشــــــهــــــادة الأبــــــــــــــــــدان ِ
    وتـــألَّـــقَـــتْ مـــــرمـــــى الـــعـــيــــون مـــــئـــــاذنٌ
    وتـــــــبـــــــســـــــ ـمٌ لِـــــصَـــــبِــــــيَّ ــــــةٍ أغـــــــــــرانـــــــــ ــي
    فـيــهــا مـــــن الـطــهــرِ الــجــمــالُ مـــدائـــنٌ
    وبـــــهــــــا نــــجــــيــــعُ الإنــــبــــيــــاءِ دعــــــانــــــي
    طـــهـــرٌ يـــخـــرِّ الــقــلـــبُ فــيــهـــا ســـاجــــدٌ
    أقـــــصــــــى بـــعــــهــــدةِ ربِّــــــنَــــــا الــــرحــــمــــنِ
    أقــصــى اغـتــســالٍ لـلــذنــوبِ وشـؤْمِــهــا
    لَوْ ينتمي دمُـــــنــــــا لذي الأركـــــــــــانِ
    آمـــالــــنــــا بـــــجــــــوازِ غُـــــبْــــــنِ صـــراطــــنــــا
    تـــطــــهــــيــــر أقـــــصـــــانـــــا مــــــــــــــــن الأدرانِ
    بـــل خـوفـنـا مـــن عـرضـنـا فـــي مـحـشــرٍ
    ولــحــومُــنـــا تــــهـــــوي مــــــــــن الــعــصـــيـــانِ
    وإمـــــالـــــة الـــمـــيــــزان نـــــحــــــو هـــلاكــــنــــا
    ومــشــيــبــنُـــا مـــــــــــن غــــضــــبــــة الــــــدَّيَّــــــانِ
    لَـشـهــادةٌ فــــي تُــــرْبِ أقـصــانــا الــنَّـــدي
    تـمـحــو حـــــزونَ الــخـــوفِ والـخــســرانِ
    تــحـــبـــو جــنـــانـــاً بــــــــل فــراديـــســـاً لــــنـــــا
    بـــــــــــل فــــــوزَنــــــا بــــــالــــــرَّوْحِ والــــرَّيــــحــــانِ
    يــــــــــا أمُّـــــتــــــي مَـــــــــــنْ ذا يُـــبَــــايِــــعُ ربَّـــــــــــه
    صــــدقـــــاَ يــــنـــــالُ مـــــــــدارجَ الـــــرِّضْـــــوانِ
    فــدعـــي شـكــوكــا فـــــي ســنـــا مـنـهـاجِـنَــا
    وتــــــــوحَّــــــــدي لِإِعــــــــــــــــادة الْأَوْطـــــــــــــــــ انِ
    الـــعــــالــــمُ الـــحــــيــــرانُ يــــــرنــــــو نــــحــــوَنــــا
    فـــخــــذي بــــأيــــدي الــعـــالـــمِ الــحـــيـــرانِ
    وتــــرَفَّــــعــــي عــــــمَّــــــا يُــــغَــــيَّــــبُ نــــصــــرَنـــــا
    رُدِّي لِإِنـــــــســـــــانـــ ــــيَّــــــــةِ الأنـــــــــــــــســـــ ــــــــــانِ


    /
    /
    رزقنا الله ومن تمنى الشهادة
    اللهم آمين
    ودمت مبدعين متألقين

  2. #72
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.33

    افتراضي

    دع قلبي وامضي


    --------------------------------------------------------------------------------




    يــــا أيــهــا الـقــلــق الـمـُـهَــدِّدُ مـضـجـعــي
    ارحـــــــل ودع قــلــبـــي و عـــــــزَّ تـَمَــنُّــعِــي
    يَا مَنْ شَجَاكَ الْحُبُّ أُخْرَى عُدْتَ لِي
    أَنَاْ لَنْ أَعُودَ وَ لَنْ أُهِينُ دَوَافِعي
    خـذ مـن ليالـي العشـق بــدرا ضـاءنـي
    خـــذ مـــن دمـوعــي فـرحـتـي وتـضـرعـي
    خـــذ بـعــض هــمــس شـفـنــي بـمـواجــدٍ
    خــذهـــا مـمــالــك عـشـقِـنــا الـمـتـزعــزعِ
    وإلـــيــــك أســـــــورة الـــهــــوان كـســرتــهــا
    كــــــــم شــردتـــنـــي بــالأنـــيـــن الــمـــوجـــعِ
    وإلـــيــــك أغـــــــلال المُنَى كم صــنــتــُهــا
    بــــــــرؤاي حــــتــــى أفــقــدتــنــي أَشْــــرُعــــي
    خــذ مــا بـــدا لـــك مـــن رسـائــل حـبـنـا
    و مــدائــنــا أرســـــــت زخــارفـَـهـــا مـــعــــي
    شـــعــــرا وحـــرفــــا قـــــــد اتـــــــاك مـحــلــقــا
    بــوحــا تـَـفَــرَّد بالـجـمــالِ الألـمــعــي
    لـيـلـي سـيـطـبـق بـالـحـزيـن فــــلا تــســل
    عمـا سيحـوي القلـب بكـرة مصرعـي
    أنــفــاس عـشـقــيَ خــامــدات فـاشـقـنـي
    يـــــا مــوســـمَ الــهـــمِّ الـحــنــون بـبـلـقـعــي
    ومـحــاجــري مـــــن شـوقــهــا لـخـيـالـكـم
    تــــهــــدي لآلــــــــئ دمــعــِـهـــا الـمـُـتَــقَــوْقـِـعِ
    خِـلِّـي سيلـمـح بـــي تـضـاريـسَ الـنــَّوى
    وعـــواذلــــي أشــــبــــاحُ حــــــــجِّ الــمـــوقـــعِ
    ســتــطــيـــر لــلــدنــيـــا حــكــايـــانـــا غــــــــــدا
    نُــسِــجَــتْ بــغــيــب أو فــــــرارُ الـمــنــبــعِ
    تـُطْـرِي عَـذَابـا مــزَّقَ الـقـلـبَ الـصـَّـدِي
    أو تـســتــبــيــح مـــشـــاعـــري بـــذرائـــعــــي
    وتــُحَــدِّثُ الآشــجــارُ أطــيـــارَ الــنَّـــدَى
    والطـيـرُ يشـجـي عالـمـي مــن مـدمـعـي
    دعـــهــــا يـــــــدايَ ولا تعد لي أوْ تَــــنِــــي
    إنــــي مـحـوتــُكَ مـــــن خـفــايــا أضـلــعــي
    لا تـحـلــفــن مــدغــدغـــا حـُــبَّــــا قـــضــــى
    أو يـســرق الـطــرفُ الـجـريـئُ تَشَـفُّـعِـي
    كم ذا بقيتُ بشوكِ هجركِ اصْطَلي
    وتـظــن هـجـرانـي سـيـؤنــس مـضـجـعـي
    ذاب اصطبـاري باحتضـار مشاعـري
    وتـَـَلـــوَّنَ الـقــلــبُ الـــمُـــذَابُ ولا تـــعـــي
    وربــــيـــــعُ أنـــــفـــــاسِ الـــــهَـــــوى حـَــوَّلـْــتَــــه
    بالغـدر صيـفـاً فــي اللهيــب المسـفـعِ
    أغــرقــت إحـسـاســي بـبــحــر كـرامــتــي
    فـــاشـــرب بــكــبــرك غــضــبــة الـمُـتــولِّــعِ
    إنــــــي بـــرغـــم الـــشـــوق يـــهـــزم ثـــورتـــي
    كـالــنــهــر يــــهــــزم عــطـــشـــة الـمـتــمــنــعِ
    لــــن تــحـــظ حــبـــي أو حـنـيـنــي عــنـــوةً
    بـعــض الأســــى والـقـلــبَ أبـقـيَــه مــعــي
    هـــــــذي تــصــاويـــري أعـــيــــش بـظــلــهــا
    كـالــمــطــمــئــن وذق بــــــعــــــادَ تــــــمــــــزعِ
    فارحـل مـن الذكـرى ببعـض ملامحـي
    لـــــكـــــنَّ قـــلـــبــــي ذا أســـــيــــــرُ تَـــرَفـُّـــعِــــي
    نـدمـي عـلـى أوراق روحــي اسَّاقَـطَـتْ
    لكـن رجائـي فــي الـرضـا المتشعـشـعِ


    وكل عام وانتم بكل خير
    دمتم مبدعين

    27/08/2009

  3. #73
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.33

    افتراضي

    مَحَوْتُ الْحُبَّ



    عُد حيـث جئـت إلـي الزمـان النائـي
    إنــي مَحَوْتُ الْحُبَّ مـــن أحـشـائـي
    وزرعـــت ثـــورة عشـقـنـا فــــي مقلتي
    فتمازج الدمعُ الــثــخــيــنُ دمـــائـــي
    لا تـنــتــظــر مــــنــــي الــحـــنـــان وطــيـــبـــةً
    قـــــد أهـلـكـتـنـي فــــــي أنـــيـــن رجـــائـــي
    أو تـنـتـظـر مــنــي الـتـهــاب مـشـاعــري
    إن عـــدت يـومــا بـعــد طـــول شـقـائـي
    فــــبـــــراءة الــــوجـــــه الـــــتـــــي جـــوَّدتـــهــــا
    لـــــم تنطلي أخـــــرى على أنــحــائــي
    هـذا القنـاع المستنيـر عـلـى الـمـدى
    يــــخــــفـــــي ورا قـــســـمـــاتــــه إعــــيـــــائـــــي
    أنا لن ألومك إن ذهبت مع الهوى
    تــرعــى وحــــوش الــغــيِّ فـــــي الـبــيــداء
    مـذ خنـت عهـدا كنـت لــي متـوحـدا
    و شــهـــودنـــا تـــنـــمـــو لــــهـــــم أنـــبـــائـــي
    أنَّـــــا انْـدمـجــنــا مـــثـــل قـــلـــب واحــــــدٍ
    كــالــثــَّـوبِ أو كزراعةِ الآعـْــضــــاءِ
    أثَّـرت فــي روحــي فهاجرني الـكـرى
    وَاخْضَـَّر سِـحْـرُ العـشـقِ فــي أرجـائـي
    صــدَّقـــتُ أنَّـــــا لـــــن نـــُّــلامَ إذا طــغـــى
    منـك الرحيـقُ علـى ثــرى ِأعضـائـي
    وكـذبــتـَـنــي عــشـــقًـــا وكـــُـنــــتُ مُــتَــيَّــمًــا
    أحـنـو عـلـى هُــدْبِ الجـفـافِ بِمَـائِـي
    و أُنِـــيــــخُ ظــــبــــيَ كــرائـــمـــي بــمـــودتـــي
    فـــي حــجــرِكَ الـقـانــي بـفـيــضِ إنــائــي
    أُقْــــــري الْـحَـمَــاقَــةَ مِنْ نَعيمِي لَـيْــتَــنِــي
    كـــنــــتُ الـبــخــيــلَ فـيـالـَبــعــدُ غَــبـــائـــي
    يـا ذائـقـا عسـلـي بمـحـض سذاجـتـي
    لِـمَ لَـمْ تَـذُقْ سُـمِّـي الممـيـتَ ودائــي
    وأنــا الــذي قــد صـنـتُ حُـبِّـكَ رَغْـبَـةً
    مـــزَّقـــتــــنــــي فـــتــــنــــاثــــرت أضـــــــوائــــــــي
    إن تـهــد شـبــرا أوتِ قـصــر عـوارفــي
    أو تـبـتــســم تُــسْــتَــاكَ ســـــــرَّ رضـــائــــي
    إن زنـــــــت مــعــصـــم حــبــنـــا بــــأســــاور
    زنـــــــتُ الــنــجـــوم بــروعــتـــي وبــهـــائـــي
    عـشـنــا عــلـــى رغـــــم الـمــلامــة قــصـــةً
    تـــــرنــــــو لـــــفــــــرط بــهـــائـــهـــا أشـــيــــائــــي
    يـــــا خـائــنــا عــهـــد الـقــلــوب بــقــســوةٍ
    لُــــــمِّ الـــخـــداع فـــلـــن أبـــيـــح دمـــائــــي
    عُد حيث جئت فلن تنال أضالعي
    أوصـــدتـــُّهــــا وتـــطـــايــــرتْ أصـــــدائـــــي
    ومـحــوت شـــؤم خـيـانــة مــــن أدمــعــي
    وحــرمــت لِاســمــك رائــــقَ الإصــغـــاءِ
    وبخـيـر حـــبٍّ قـــد حـظـيـت رضـابَـهـا
    دنـــيــــا الـــهــــوى وتــعــطــَّـرتْ بـحــيــائــي
    حــبٌّ جـديـدٌ قــد مـحـى مـــن حُـسْـنِـه
    مــــا قــــد لَـقِـيــتُ فَــــدَعْ ربــيــعَ هـَنَــائِــي


    /
    /
    دمتم مبدعين

    07/01/2010

  4. #74
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.33

    افتراضي

    شعر في اخي الاستاذ الشاعر وليد الرشيد
    لعلي اكملهم قصيدة بعد ان طال العمر

    الشوق سيف
    الشوق سيف وطول الدهر يشحذه=والقلب قُيِّدَ والآمالُ أصفادُ
    الشوقُ يهوي على قلبي يمزقه= والدَّهرُ يُطوي وذي الآمال تنقادُ
    هل من دواءٍ لمشتاقٍ يطببه = من وصلِ حُبٍّ طغى في القلب يزدادُ

  5. #75
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.33

    افتراضي

    لا تسأليني الحبْ


    --------------------------------------------------------------------------------





    لَا تَــسْــألــيــنــي الْـــــحُـــــبَّ قَــــــــــدْ قـــتّـــلــــتُ أَحْـــبَـــابــــي
    لَا تَـــرتَـــجـــيـــنـــي الْــــــــــــــــوُدَّ لَا تَــــــــرْعَــــــــيْ بِــــأَعْــــتــــابــــ ي
    فَـــمَـــشـــاعــــري كَـــالـــثَّـــلــــجِ مَـــصْـــلــــوبًــــا بَـــــــأوْرِدَتـــــــي
    قَــلْــبـــي الْـــخَــــواءُ يَـــتُــــوبُ مِـــــــنْ حُـــبِّــــي بِـمِــحْــرَابــي
    وَأَنــــــــــــا الْــــــيَــــــؤُوسُ أَنَـــاالْـــعُـــبُـــو سُ لِــــــكُــــــلِّ فَــــاتِــــنَــــةٍ
    تَــــدْنُـــــو يُـــهَـــدْهِـــدُ رِيـــحُـــهــــا قَـــلْـــبــــي وَ أَعْـــصَـــابــــي
    لَا تَـرْتَــجــي مِـــنِّـــي دِنَــــــانَ الْـــوَصْـــلِ قَــــــدْ كُـــسِـــرَتْ
    وَ تَـــمِـــيـــمَـــةُ الْــــعُــــشَّــــاقِ قَـــــــــــــدْ عَــلَّــقْـــتُـــهـــا بَــــــابِـــــــي
    لَا الْـــغُـــنْــــجُ لَا الْـــمَــــيْــــلُ الَّـــــــــــذي تَــبْــغِــيــنَـــهُ مِـــــنِّــــــي
    هَـــدَفِــــي أَريْـــحِــــي الْــقَـــلْـــبَ لَا تَــلِـــجـــي بَــأَعْــطَــابــي
    كَـــمْ مَــــاتَ قَـلْـبــي كَــــمْ بِــأَكْــوابِ الْــهَــوَى سِــحْــرًا
    وجـــــنَّــــــةُ الـــــحــــــبِّ الْـــــتِــــــي تَــهْــوِيــنَــهـــا مَـــــــــــا بِــــــــــــي
    سَـفَـكَــتْ سُــيُــوفُ الْـعِـشْــقِ أَفْــــرَاحَ الْــهَــوى غَـــــدْراً
    فَــــفَــــرَرْتُ مِــــــــنْ أَغْــلَالِـــهَـــا وَ كَــــسَــــرْتُ أَنْـــصَـــابـــي
    وَ كَــبَــتْ خُــيُــولُ الْــــوُدِّ فــــي سَــــاحِ الْـمُــنَــى رُغْــمًـــا
    وَ حَــــبَــــائِــــلُ الــــنَّــــظَــــراتِ مَــشْــنَـــقَـــتـــي وَقَــــصَّــــابِـــــي
    يَـــــزْهُــــــو الـــرَّبــــيــــعُ بِـــمَــــيْــــسِ سَـــوْسَــــنَــــةٍ وَ زَنْـــبَــــقَــــةٍ
    فَـــــمُـــــرُوجُــــــ هُ بِـــــمَـــــوَاسِــــــ مِ الــــتِّــــهْــــيَــــ امِ أَحْـــــطَــــــابِـــــ ـي
    تِـــــــــــيْ جـــــثَّــــــةُ الـــــــــــرُّوحِ الَّــــــتِــــــي بــفِــنَــائِـــهـــا أَحْــــــيــــــا
    هـــــــلْ تَــهْــتــويْــكِ قــــبــــورُ تــفَْــزيــعَــاتِ أوْصَــــابــــي
    شَــبَـــحـــي ْمُــخـــيـــفٌ لَا أَرَانِــــــــي بِــالْـــهَـــوى كَــلِـــفًـــا
    وَ حُــوَيْـــصِـــلَاتُ مُــــنَــــايَ قَــــــــدْ مَــــاتَــــتْ بِـــأَهْـــدَابـــي
    كـــلِّـــي جُــــــرُوحٌ كـــيـــفَ يــحْــلُــو الْــعــشــقُ ســيِّــدَتـــي
    بـــمـــشــــرَّدِ الْــخّــلَـــجَـــاتِ وَيْـــــحِـــــي نُـــــــــــورُه خَـــــــــــابِ
    لَا تَـسْـأَلِـيــنــي بَـــحْــــرَ عِــشْـــقـــي فــالْـــجَـــوى قَــــحْــــطٌ
    كَـيْـفَ امـتـداد الـجِـذْرُ فـــي الـصَّـحْـراءِ أَوْ ِغـابــي
    عُـــــــــــــــودِي وَلَا تَـــتَــــأَلَّــــمــــ ي خَـــــلْـــــفـــــي بِــــأَجْــــوبَــــتِــ ــي
    تَسْتَنطْقينَ الْجُرْحَ مَنْ بالْْجُبِّ أَزْرَى بِِي ؟
    ُلـــــوذي بِـغــيْــريَ عَـــــلَّ تَـحْـظَـيْــن الْـــهَـــوى سَــلِــسًــا
    أَمَّــــــــــــــــا أَنَــــــــــــــــا وَ عَـــــواطِــــــفــــــي فَاللهُ أَدْرى بـــــــــــــــــي
    يَــــــا فــاتِــنــاتِ الْْــقَــلْــبِ عُــــــذْراً فَــالْــهَـــوى مُـــزِقَــــا
    مُــــتَــــنــــاثِــــر اتٍ قَـــــــــــــــــدَّ مُـــــــــــــــــرَّ انْــــيــــابِــــهـــــ ا نَــــــــابـــــــــي
    لَـــــــــنْ أُفْـــــــــشِ ســـــــــرِّي مــــنْـــــكِ تــأبــيــنـــاً لــعَــاطِــفَــتــي
    إنِّــــــــي أســــيـــــرُ هَـــــــــوىً بِـــــــــه أُنْـــسِـــيـــتُ أصـــحـــابـــي
    حــــــــــــبٌ تَـــغـــلْـــغـــلَ تِــــيــــمُــــهُ أحــــــشـــــــاءَ حـــاشـــيَـــتــــي
    فـــاجْـــتــــاحَ عــاطِــفَـــتـــي أســــــــــىً وامْـــــتَــــــاحَ أتـــــرابــــــي
    بــــــــلْ لِّــــــــي الْـحـبــيــبــةُ مَــــــــنْ تُـسـاكِــنُــنِــي بِـأَخْـيــلَــتــي
    تِـــــــــي أُمَّــــتِـــــي وَعَـشــيــقَــتــي وَ وَشـــــيـــــجُ أَحْـــســـابــــي
    وعـــيـــونُـــهـــا قــــــــــــدسٌ يــــتــــيــــمُ جــنــيــنِـــهـــا أَقْــــــصَـــــــى
    وَ عِــــراقُــــهَــــا صُـــومَـــالُـــهــــا نَــــبْــــضِـــــي وَ أَحْــــبَــــابـــــي
    فـــإلـــيْــــكِ عـــــنِّـــــي عِـــشْـــقُــــكِ الْـــمَـــوْهُــــومِ قــاتَــلَـــنـــي
    قــــاتَــــلْــــتُـــــ هُ وَ عـــــلائِــــــقــــــاً تـــــــــوْهَـــــــــي كــــــأَسْــــــرابِــــ ــي
    الْــقـــلـــبُ وَالْـــعِـــشْـــقُ الْــــمُـــــذَابُ فُــــيُـــــوضُ أنَّــــاتـــــي
    لَـــيْـــلــــي وَأَسْـــــحـــــار ُالـــــدُّعـــــاءِ لَـــــهـــــا وأَنـــسَــــابــــي
    لَا تـسْــأَلِــيــنــي الْــــحُـــــبَّ قَــــــــــدْ قَـــتَّـــلْــــتُ أَحْـــبـــاَبِــــي
    إلَّا الَّـــــــتــــــــي حَـــــظِـــــيَـــــتْ مُـــــدَامَـــــاتــــــ ي وأَعْـــــنَـــــابــــــ ي


    دمتم بكل ود وجمال وإبداع

    01/03/2009

  6. #76
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.33

    افتراضي

    خسوف أمة
    /
    /







    نمضغ العجز بضرس الصمت موتا
    نعجـن الصبـر كخبـز العيـش سحـتـا
    لا نـــبـــالـــي إن نـــــبـــــا عـــــنـــــا صـــــبـــــاحٌ
    أو أتـــانــــا الــلــيـــل بـــالأحــــزان شـــتــــى
    أو تـجـرعــنــا الـــمـــدى ظــلــمـــا بـــــــذل
    أو نـفـثــنــا مــــــن أنـــيــــن الـــهــــم كــبــتـــا
    عـاديـات الـنـحـس فـيـنـا قـــد أطـلــت
    فــي مــراع مـــا احـتــوت عـوْجــا وأمـتــا
    أمــتــي مــاتــت ومـــــات الـخــيــر فـيــهــا
    أم تـــراهـــا تــرتــقــي الـــجـــوزاء صــمــتـــا
    أمــتـــي كـالـجـيـفـة الـخــرســاء تــخـــزي
    حــــولــــت أيــامـــهـــا جُــمْـــعـــاً وَ ســـبْـــتـــا



    دمتم مبدعين رائعين
    ونصر الله الآمة على أعدائها بنا أمين
    15/03/2010

  7. #77
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.33

    افتراضي

    مال الحب على منوال نهر الجفاف لاستاذي ماجد الغامدي


    --------------------------------------------------------------------------------



    ومالِ الحب



    ومــــال الــحــب يــــذري بـالـقـوافــي
    ويـأتــي الـشـعــرٌ قــســرا بـارتـجــافٍ
    أمـــا لـلـحــب قــــد سـيـقــت سـبـايــا
    بـحــور الـشـعـر فـــي ألـــفٍ وقـــافٍ
    وإنـــــي إن جــفـــى الـتـبـيــان قــلــبــي
    فـــمــــا أمــــجــــاد أحــبـــابـــي بــــنــــافٍ
    وعدت أسيـر فـي سـدل المأسـي
    ألا بالله بــــــتــــــم فــــــــــــي شــــغــــافـــــي
    وراود شـمـس احـلامــي كـســوفٌ
    بــبـــعـــد مــنــكــمـــو نـــــــــز اعـــتـــرافـــي
    وأكـحــلــت الامــانـــي فـــــي رؤايــــــا
    ومٌـــــزٍق بـالــنــوى ســتـــر الـخــوافــي
    ويحـتـضـن الـثــرى اوراق عـشـقــي
    ووردً الــحـــب أٌدمـــــى بـالـســوافــي
    سـوافـي الهـجـر مـــا انـــا كـالاشــم
    وقلبي في الهوى كالطفل غافي
    أبــيـــت وحــــــر شـــوقـــي يـحـتـويـنــي
    وحــــبٌ الـهـجــر تـثـلـيـث الاثــافــي
    ألا أحـــيــــوا وريــــــــدات الــــوصــــال
    فـشــوك الـهـجـر أنــمــاه الـتـجـافـي
    بٌـــعـــيْـــد الـــلـــيـــل يــأتــيــنـــا صـــــبـــــاحٌ
    وبعـد الجـدب عـذبٌ الارتشـافٍ
    وكـــــل الــصـــادرات الـــــوردً تــلــقــى
    وتـهـوى الـسـفـن إبـريــز الـضـفـافٍ
    فــبــلٌـــوا بــالــنـــدى مـــنــــي شــغــافـــي
    فـأنــتــم سـاكــنــو تــلـــك الـشــغــافٍ
    وتـدنـوا لـــي جـنــان الـحــب حـتــى
    بـفــردوس الـهــوى يـحـلـو قـطـافـي
    وروحـي مـن نسـيـم العـشـق تحـيـا
    ونــســم الــحــب أروى لـلـخـوافــي
    ويتـبـع ركـبَـكـم سـهــدي وسـعــدي
    ومرفئٌـكـم غــدى صـــدر الـمـرافـي
    فــإلـــم تــســعــدوا قــلــبــي وروحــــــي
    وإلا تـــمـــلــــؤا كــــــــــأس اغـــتـــرافــــي
    فــهـــلاًَ تـقـبـلـوهــم خـــيـــر هــــــدْيٍ
    أَوِ اتـلُــوا خلـفـنـا نـــورَ الـصـحــافِ


    ودمتم مبدعين اهل الواحة


    10/06/2007

  8. #78
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.33

    افتراضي


    العفو والصفح


    --------------------------------------------------------------------------------



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أهدي هذا الموقف وهذه القصيدة إلي أخي الدكتور
    عمر الدين هزاع
    كنت أساكنه وأآكله وأشاربه ونتقاسم الغربة سويا وكان في نفسي
    له مكانا قلما يجد احدا في قلبي مكانا مثله
    تحاببنا في الله وتصافينا في ذاته كل همومنا كانت عند بعضنا واسر الاسرار كانت لا يعلمها الا الله وهو
    وانا بالنسبة له كنت ارى فيه رائد فكرة وحامل هم امة ولانه خرج من بلده مطارد كان له في النفس شيئ
    عجيب من الحب والتقدير
    تضاحكنا يوما كعادتنا ثم قلت له في موضوع ارقه قولا أخذه مأخذ التعيير رغم انني ظننت ان البساط احمدي
    وسيفهمني فهو اقرب من نفسي ولكن الشيطان لعنه الله ارسل له المعنى الخطأ
    فإذا به يشتم ويسب ويحقرني وووووو...........إلخ
    وأنا صامت صابر محتسب ومذهولا ايضا ومأخوذا من هول المفاجأة وسرعان ما اعملت فكري فيما قلته
    فما رأيت لو اخلص النية غير الخير
    جرحني جرحا عميقا لا يندمل
    كنا سويا في العمل يتعمد ان اراه رغم اني كنت اتحاشى ذلك ولا يقول شيئا غير الابتسامة الجميلة
    فاعرض وانتظره حتى يستسمحني او يسترضيني او يدخل اي اخ حبيب ليصلح ما بيننا ولكن لم يحدث
    ولم يهتم اي شخص لما بيننا كان يلقاني في الشقة بابتسامته المعهودة وكنت اتجنبه لشدة الجرح اذ كنت عودت قلبي ونفسي الا ارد فان كان الجرح خفيفا غفرت في الحال وسامحت وان كان كبيرا جدا تواريت وتركت الايام تصلح قلبي وحدها ولكن ..........
    هذا الجرح كان من احب حبيب واعز صديق ومن يتآلف قلبي قلبه
    فقلت أهجر السكن واترك العمل حتى لا تحدث خسائر اكثر من ذلك فانا على وشك الانفجار
    ولكن يوما ما رجعت إلي الشقة وظللت ادق الجرس ولكن لا احد يفتح وكنت أعلم علم اليقين انه في الداخل
    فلم يفتح لي ثم بعد فترة هممت أن انزل المصعد مرة اخرى ففتح فكدت أن انفجر فيه فإذا بابتسامته المعهودة
    تخفف شيئا ما ثم قال لي قولا صغيرا جدا (عهدتك غفارا لكل الناس الا تغفر لي)
    ثم فتح لي يديه فلم ألبث أن تركت قلبي يعانق قلبه ويقبله وبكى هو وقال لي والله يا أخي لقد فهمتك خطأ
    فوضعت يدي على فمه وقلت لا تكمل الآن اخي الآن سامحتك
    ثم أخذته وكتبت هذه القصيدة له امامه
    فظل يبكي كثيرا حتى رجوته أن يهدأ ويريني ابتسامته المعهودة ففعل
    القصيدة بعنوان
    العفو والصفح



    الــــحــــب والــــشــــوق بــــيــــا
    يـــــــــــــــا صـــــــــــــــاح فـــــــاضــــــــا
    فـــوقـــفـــت بــيــنــهــمــا أنــــــــــا
    أُخــــــــــلِــــــــــ ـي الـــــــوفـــــــاضـــــ ـــا
    فـــــــإذا اخــتــنــاقــي فــــجــــأةً
    والـــــــــــــهــــــــ ـــــمُّ غـــــــــــــاضـــــــــ ــــا
    فــبــحــثـــتُ تـــــــــواً عــنــهــمـــا
    أُذكـــــــــــــــــــــ ـي امـــــتـــــعــــــاضـــ ـــا
    فــــــــإذا الــــفــــؤاد بــحــبــكــم
    أنــــــــــــــقــــــــ ــــــى بـــــــــيـــــــــاضـــ ـــــــا
    مــــــاذا دهـــانــــي صــاحــبـــي
    قــــــــــــــد كـــــــنـــــــت شــــــــــــــاكِ
    وغــدى الـفـؤاد بجـرحـكـم
    والــــــــقـــــــــلـــ ــــــب بــــــــــــــــــــــــ ــاكِ
    لـــكــــنَّ حـــيــــن لـمـحــتــكــم
    وجــــــــــــهــــــــــ ــا يــــــــحــــــــاكـــــ ــــي
    بــــدرَ انـتـصــافٍ قــــد بـــــدا
    فــــــــــــــــــــــــ ـي لـــــــــــــيــــــــــ ـــل داكِ
    غـــمـــر الـــفـــؤادَ بـمـهـجـتــي
    الـــــــــعـــــــــفـــ ــــــوُ ذاكــــــــــــــــــــــ ــــــي
    فنـسـيـتُ عــثــرةَ صــاحــبٍ
    مــــــــــــــــا كــــــــــــــــان يـــــكـــــبــــــو
    ودعــــيــــتُ حــــبــــا ســامـــقـــا
    مــــــــــــــــا كــــــــــــــــاد يـــــخــــــبــــــو
    ورأيـــــــتُ جـــرحــــي حــــولــــه
    كـــــالـــــطِّــــــفــ ــــل يـــــــحـــــــبــــــــ و
    وأمـــــــــام أنــــــــــوارِ الـــمـــحــــا
    (ســـــــــنِ) مـــــــــات عـــــيـــــبُ
    فـــحـــبـــوتُ غـــفـــرانـــاِ لـــــــــع
    (لَّ) الله يــــــــــــــحـــــــــ ـــــبــــــــــــــو
    وتــــعــــانــــقــــت أرواحُــــــــنـــــــــا
    شــــــــــــــوقــــــــ ـــــــاً وحــــــــــــــبًّــــــ ـــــــــا
    ونـســيــتُ كـــــلَّ خــصُــومــةٍ
    أدنـــــــــــيــــــــــ ــت صـــــــحــــــــبـــــــ ـا
    وتـــقـــابـــل الـــوجـــهـــان وال
    (تـــــــحــــــــنــــــ ـانُ) شــــــــــــبَّـــــــــ ـــا
    وتـعــانــق الـقـلـبــان والــــــت
    (هـــــــــــــيـــــــــ ــــامُ) قـــــــــــــربـــــــــ ـــــا
    لا غـــــروَ إنــــــا قــــــد رضــــــيـ
    (نـــــــــــــــــــــــ ـــا) اللهِ ربـــــــــــــــــــــــ ــــا
    فإذا عتبت على الصدي
    (ق) بــــــــكـــــــــل وقــــــــــــــــــتِ
    ســـيـــنـــدُّ عــــنـــــك مـــــبـــــادلاً
    مـــــــــقـــــــــتــــ ــــــا بـــــــــمــــــــــقـــ ـــــــتِ
    أو ظـــل ديـدنــك الــمــدى
    عــــــــتــــــــبــــــ ــاً بــــــــســــــــحــــــ ـــتِ
    لن تلق صاحب قد خـلا
    فــــــاحــــــســــــن لــــــســــــمــــــتِ
    واحـــذوه مـفـخـرةً وصـــف
    (ه) بـــــخــــــيــــــر نـــــــــعـــــــــتِ
    إن تـغــض خـلــي طـرفـكــم
    يــــــغــــــضـــــــيــ ـــــه طـــــــــــــرفـــــــــ ـــــا
    وإذا ذكــــــــــرت مــحــاســـنـــاً
    فـــــــــــــلــــــــــ ـــذاك أوفــــــــــــــــــــــ ــــى
    وكــــــــــذا نــــــــــداوي قــلــبـــنـــا
    وكـــــــــــــــــــــــ ذاك يــــــــشــــــــفــــــ ــى
    فــاغــفــر لــــــه ذنـــبــــا وكـــــــن
    لــــــــلــــــــذنـــــ ــــب مــــــــنــــــــفــــــ ـــى
    فـــــاعـــــف رفـــيـــقــــي مـــــنــــــةً
    بـــــــــــــــاذلــــــ ـــــــــه عـــــــــــــــفــــــــ ـــــــوا
    الــعــفـــو ســـمــــت الراشدينْ
    هيا تغافر
    هــل ثــمَّ فـيـنـا مـــن عُـصِــمْ
    مــــــــهـــــــــمـــــ ــــا نـــــــــــــحــــــــــ ـــاذر
    ذا ركـبــنــا يـــاصـــاح كــــــال
    (رَّكــــــــــــــــب )الــــمــــســــافــــر
    بـل نمتطـي صهـو الـهـوى
    نــــــــــقـــــــــــفُ الـــــمـــــخـــــاطــــ ــر
    فالله يــــرحــــمــــنـــــا فــــــــــــــــــإن
    الله غــــــــــــــــــــــــ ـــــــــافــــــــــــــ ـــــــــــــــــــر
    مـــــــن ضــــــــم غــيـــظـــا إنــــــــه
    يــــــــــرضــــــــــيـ ــــــــــه ربـــــــــــــــــــــــ ــــــــا
    وســيـــعـــفـــو عــــــنــــــه ربُّــــــنــــــا
    يـــــــــمـــــــــحــــ ـــــوه ذنــــــــــــــبــــــــ ــــــا
    ويُـخَــيَّــرُ الــحـــورَ الــحــســا
    (نِ) يـــــــــــــــــذوق عــــــــذبـــــــــا
    فـــــــــاز الـــــوســـــامَ لـــرحـــمــــةِ
    عـــــــــطــــــــــفـــ ـــــــا وحــــــــــــــبــــــــ ـــــــا
    وأمـــــــــام أشــــهـــــادٍ ســـــيـــــح
    (ظـــــــــــــى) مـــــــنـــــــه قـــــــربـــــــا


    تمت بحمد الله تاريخ
    6/2000
    نسأل الله ان يقرأها أخانا عمر لعلها تحدث في قلبه شيئ
    فيعود إلينا بهي الطلعة صادق الحس جميل الشعر والبيان
    دمتم بكل الق واخوة وحب وتصافح وتغافر
    التعديل الأخير تم بواسطة الطنطاوي الحسيني ; 11-09-2014 الساعة 04:43 PM سبب آخر: تنسيق

  9. #79
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.33

    افتراضي

    وطني حبيبي


    --------------------------------------------------------------------------------



    وطني حبيبي




    فــكــرت فــيـــك حـبـيـبــي
    فــكـــرت فــيـــك طـــويـــلا
    هـل فــي ابتـعـادِ حبيـبـي
    أرى الـوجـود جـمـيـلا
    حـيــن ابـتـعـدت حـبـيـبـي
    ذكـــــرتـــــنـــــي بـــــالـــــوطــــــن
    قد غاب عني ولكن
    قـــلـــبــــي بـــــــــــه مـــؤتــــمــــن
    أعـــود مـــنـــكَ إلـــيـــكا
    أنـــت الـسـمـاء لأرضـــي
    و أنــــــت دنـــيـــا الأمــــــاني
    مــنــاط حــبــك يــرضـــي
    وأنـــــــت آخـــــــر حــــبــــي
    نوافلي ثَمَّ فرضي
    عــيــنــاك وجــــــه بــــــلادي
    نـــــــداء ثــــغــــرك نبضي
    أمـــــــام عــيـــنـــيك جــــئــــتُ
    مــا بـيـن كـفـيـك عـشــتُ
    قل كيف تهجر نفسي
    حِجْرًا ومـــنــــه نــــشــــأتُ
    قـل كيـف أنسـاكِ داري
    فــــــي جــنــتــي أو بنـــــــاري
    بــالــتـــبـــر لــــــــــو وزنــــــــــوكِ
    يا قدس أغلى دراريْ
    أقــصــاي أنــــت الــوطــنُ
    أقـصـاي أنـــت الـسـكـن ُ
    أنــــت الـحـبـيـب بـقـلـبـي
    مـهـمــا تــُصَــبُّ الـمــحــن
    قـدسـي الجميـلـةُ صـبـرًا
    إشعاعُ شمسِـكِ يسـطـعْ
    يــــا نــــور هــــاتِ جــمـــالا
    نـحــوي بـحـبـك أُجــمَــع
    ودمـــــت أنـــــتِ حـنـيــنــي
    بدري ونــبـــض أنــيــنــي
    هـــــل تـرتـضــيــن دمـــائـــي
    ترويكِ هـــــــاكِ وتــيــنـــي
    فـي صـدر غـضٍ فضمِّـي
    يغور بالحضن هـمِّــي
    يـــــــا غــنـــوتـــي وصــــبــــايَ
    معشوقتي بــــــــل أَأُمّــــــــي
    فــكـــرت فــيـــك طـــويـــلا
    هــــــــلَّا نــســيــتُــك يــــومـــــاً
    هــــاذي الــدمــاء بـقـلـبــي
    تــجـــري بـحــبــك دومــــــا
    فـلتنعـمــي فـــــــي وريدي
    نبيد كــــــــلَّ حــــقــــودِ
    فــــــالآت لـــيـــس بــعــيـــدا
    والنـَّصـرُ مـحْــوُ يـهــودي


    دمتم مبدعين ايها الاهل الطيبين
    06/2001
    بحر المجتث كتبت وانا لا اعرفه
    مستفعلن فاعلاتن
    مستفعلن فعلاتن

  10. #80
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.33

    افتراضي





    سـمــيــرٌ لـــــه دون الــرجـــال الــكــرائــمُ



    سـمــيــرٌ لـــــه دون الــرجـــال الــكــرائــمُ
    فلا الفضـل أقـلاه وللصفـح قاسـمُ
    وعـــادت بــــه غــنــاءُ واحــــةِ جــــوده
    تعـب الهـدى تُهمَـى بلـطـف زمــازمُ
    فأنعم بقلـب صاغـه الصفـوُّ مُزهِـرا
    وَ أُنْعِمْـتَ داعٍ صَنْعـةُ العفـوِ سالـمُ
    أخي قـد عفونـا عـن جميـع المظالـم
    فـعــفــو جـمــيــلٌ مـــــن لــدنـــا يـــزاحـــمُ
    ومـا كـل مـن نـال الفضائـل أهلـهـا
    وما كـل مـن أبـدى التراحـمَ راحـمُ
    فياليت شعري يا سميري مناصـري
    ومــا كــل بـوحـي قـمـة الـحـق راجــمُ
    أدام الرحـيـم الـحـق روحـــا بطـهـرهـا
    عليكم أخي فالحـبُّ فيكـم لدائـم
    تــنــادي فلـبـيـنـا نــــداءات صـفــوكــم
    ويـجـزيـكــمُ الـرحــمــنُ بـالـعــفــو قـــائـــمُ
    فمـن يدعنـا فـي نهـج طـه نسـارعـوا
    عـلـى ذا تعاهـدْنـا و ذاكــمْ نحـاكـمُ
    دعـانــا سـمـيـرٌ حـــب قـلــب وأضـلــع
    ولله عـنــدالــحــقِّ جـــنــــدٌ صــمـــاصـــمُ
    فدمـت المـدى بالـنـور تـحـذو أحـبـةً
    و طبتم تزكي النفسَ منكم عنادمُ
    /
    /
    عيدكم سعيد ومبروك وميمون
    دمتم مبدعين
    وتحية خاصة لآخي سمير وعدتم والعود احمد

صفحة 8 من 14 الأولىالأولى 1234567891011121314 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. للحبيب الشاعر/ الطنطاوي الحسيني
    بواسطة عارف عاصي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 22-05-2017, 08:07 PM
  2. إلى مصر الحبيبة ... مع التحية (مهداة لأخي الطنطاوي الحسيني )
    بواسطة راضي الضميري في المنتدى فُنُونٌ وَتَّصَامِيمُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 08-08-2010, 09:03 PM
  3. فلسفة الحب .. عند الطنطاوي
    بواسطة زاهية في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 23-12-2005, 08:00 AM