أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: البحيرة قصيدة ألفونس لامارتين ترجمة محمد ابوحفص السماحي

  1. #1
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات : 512
    المواضيع : 25
    الردود : 512
    المعدل اليومي : 0.29

    افتراضي البحيرة قصيدة ألفونس لامارتين ترجمة محمد ابوحفص السماحي



    قصيدة البحيرة للشاعر الشهير الفونس دو لامارتين الذي لقَّبَهُ الادباءُ العرب بأمير شعراء فرنسا ، وهو الأديب المرموق الذي انبهر بالحضارة الاسلامية ، و كتب بكل محبة و إعجاب عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، و هذه قصيدته التي اشتهر بها في الأدب الفرنسي، واشتهر بها مترجمة في الادب العربي ، و نالت مكانة مرموقة في حركة الترجمة التي انطلقت مع بداية القرن الماضي ، و قد ترجم هذه القصيدة أدباء كثيرون منهم من ترجمها شعرا ابتداء من أمير الشعراء أحمد شوقي مرورا بإبراهيم ناجي و علي محمود المهندس و إلياس فياض و كثير غيرهم، و منهم من ترجمها نثرا كالزيات و مندور ، و غيرهما كثير كذلك، و أقدم لأدباء و قراء صرح واحة الثقافة تجربتي راجيا أن تنال حضها من القراءة و التعليق.مع خالص ودي و احترامي..




    .Le lac



    Alphonse de LAMARTINE -1790-1869


    Ainsi, toujours poussés vers de nouveaux rivages
    Dans la nuit éternelle emportés sans retour
    Ne pourrons-nous jamais sur l'océan des âges
    ?Jeter l'ancre un seul jour

    O lac ! l'année à peine a fini sa carrière
    Et près des flots chéris qu'elle devait revoir
    Regarde ! je viens seul m'asseoir sur cette pierre
    Où tu la vis s'asseoir

    Tu mugissais ainsi sous ces roches profondes
    Ainsi tu te brisais sur leurs flancs déchirés
    Ainsi le vent jetait l'écume de tes ondes
    Sur ses pieds adorés

    Un soir, t'en souvient-il ? nous voguions en silence
    On n'entendait au loin, sur l'onde et sous les cieux
    Que le bruit des rameurs qui frappaient en cadence
    Tes flots harmonieux

    Tout à coup des accents inconnus à la terre
    Du rivage charmé frappèrent les échos
    Le flot fut attentif, et la voix qui m'est chère
    Laissa tomber ces mots

    O temps ! suspends ton vol, et vous, heures propices
    Suspendez votre cours
    Laissez-nous savourer les rapides délices
    Des plus beaux de nos jours

    " Assez de malheureux ici-bas vous implorent,
    Coulez, coulez pour eux
    Prenez avec leurs jours les soins qui les dévorent
    Oubliez les heureux

    " Mais je demande en vain quelques moments encore
    Le temps m'échappe et fuit
    Je dis à cette nuit : Sois plus lente ; et l'aurore
    Va dissiper la nuit

    " Aimons donc, aimons donc ! de l'heure fugitive
    Hâtons-nous, jouissons
    L'homme n'a point de port, le temps n'a point de rive
    Il coule, et nous passons

    Temps jaloux, se peut-il que ces moments d'ivresse
    Où l'amour à longs flots nous verse le bonheur
    S'envolent loin de nous de la même vitesse
    ?Que les jours de malheur

    ?Eh quoi ! n'en pourrons-nous fixer au moins la trace
    Quoi ! passés pour jamais ! quoi ! tout entiers perdus
    Ce temps qui les donna, ce temps qui les efface
    Ne nous les rendra plus

    Eternité, néant, passé, sombres abîmes
    ?Que faites-vous des jours que vous engloutissez
    Parlez : nous rendrez-vous ces extases sublimes
    ?Que vous nous ravissez


    O lac ! rochers muets ! grottes ! forêt obscure
    Vous, que le temps épargne ou qu'il peut rajeunir
    Gardez de cette nuit, gardez, belle nature
    Au moins le souvenir

    Qu'il soit dans ton repos, qu'il soit dans tes orages
    Beau lac, et dans l'aspect de tes riants coteaux
    Et dans ces noirs sapins, et dans ces rocs sauvages
    Qui pendent sur tes eaux

    Qu'il soit dans le zéphyr qui frémit et qui passe
    Dans les bruits de tes bords par tes bords répétés
    Dans l'astre au front d'argent qui blanchit ta surface
    De ses molles clartés

    Que le vent qui gémit, le roseau qui soupire
    Que les parfums légers de ton air embaumé
    Que tout ce qu'on entend, l'on voit ou l'on respire
    Tout dise : Ils ont aimé



    البحيرة


    ترجمة محمد ابوحفص السماحي


    وَ هَكـَــذا دَوْمـــــــــاً يسُــوقـُـــــــنـَا القـَـــــدَرْ ... مِنْ شـَـــــاطِيءٍ إلىَ شَــــــــــــوَاطِيءَ أُخَـــــــرْ
    يَمْــضِي بِنَــا الدُّجـَـــــى بِلَا رُجـُــــــــــــــــوٍع ... مَتىَ .. مَتىَ .. نرْسُــو عَلىَ شَط ِّ الـعُـمـُـــرْ ؟
    *
    عــَـــــام ٌمَضـَـــــى وَ عُدْتُ يـَـــا بُحـَـــيْرَتِي ... لِفَيْضِـــــــكِ الغـَـــــــــالِي ..بـِــــــــــلاَ حَبِيبَتـِـــــي
    كَمْ جَلَسَتْ هُنَـــــــــــــا مَعِـــــي ... وَهَــا أنَا ... أجْلِسُ وَحْــــدِي اليَــــــــــوْمَ فـَـــــوْقَ الصَّخْــرَةِ
    *
    وَ هَكَـــذَا كُنْتِ أمْــــــوَاجــــــــــاً هَـــــــادِرَةْ ... تَكَسَّرَتْ تَحْــــتَ الصُّخُــــــــــــورِ الغَائِــــــــــــرَةْ
    وَ زَبَـدُ المَـــــــوْجِ ــ عَلَى أقـْـــــــــدَامِ مَـــنْ ... أهْــــــــــــــوَى ــ رَمَتْ بِــهِ الرِّيَــــــاحُ العَــابِـرَةْ
    *
    ذَاتَ مَسَاءٍ يَا تـُــرَى هَلْ تَـذْكُــــــــــــرِينْ ؟ ... وَ زَوْرَقٌ بِنَــــــــــــا تَهَــــــــــــــــادَى فِي سُكُونْ
    وَ مِنْ بَعِيدٍ بَيْنَ مَـــــــاءٍ وَ سَمَـــــــــــــــــا ... نَسْمَـــــــــــعُ وَقْعــــــاً لِصَــــــدَى المُــجَـذِّفِــيـــنْ
    *
    وَ فُجْـــــأةً صَــــوْتٌ غَرِيبٌ طـَــــــــرَقـَــــا ... صَمْتَ المَـــدَى... مِنَ الضِفَـــــــــــافِ آنْـطـَـلَـقَــا
    أصَاخَــتِ الأَمْــــــــــوَاجُ لِلصـَّـوْتِ الـــذِي ... أَهْـــوَى .. فَــألْــقـَــى سِحْــــــــرَهُ وَ نَطَقَـــــــــا :
    *
    "يَا زَمَنَ الوَصْــلِ تَمَهَّــــــــلْ فِـي المَسِيرْ... يَا لَيْتَ سَـــاعَـــــــةَ العِنَــــــاقِ لَا تَـــــــــــــدُورْ!
    يَا أيُّهَـــا الزَّمَـــــــــــنُ دَعْنَـــا نَـجْـتَــــنِي ... مِنْ أجْمَـــــلِ الأيـَّـــــــامِ لَــــــــذةَ السُّـــــــــــرُورْ
    *
    كَمْ مِنْ شَقـِــيٍّ بَائِـــسٍ رَهْنَ الضَّـــــــررْ ... خُــــذْهُ ! وَ خُــذْ عَنْـهُ حَمُـــــولَةَ الضَّجَــــــــــــرْ
    وَ اطـْـــوِ مَعَ الأيـَّـــــــــــــامِ ضَائِقَتـَــــه ُ... وَ اتـْــــــرُكْ لِأَهْــلِ العِشْــقِ فُرْصَــــــــةَ العُمُرْ "
    *
    فَعَبَثــــاً أَرْجُو مَزِيــــــــداً مِنْ زَمَــــــانْ ... أَفْلَتَ مِنِّي هَارِبـــــــــــــــــــ ـاً قَبْــــــــــــلَ الأَوَانْ
    وَ عَبَثــاً أَقـُـولُ للدجــــــــى:" اتـَّـئِـدْ "!... وَ الفَجْرُ بَدَّدَ الدُّجَــــــــى حِيـــــــــــنَ اسْتَبَـــــانْ
    *
    هَيَّا نَــذُوبُ فِي الهَــوَى قَبْلَ الرَّحِيـــــلْ ... إِنَّ دَوَامَ الوَصْـــــــلِ شَـــــيءٌ مُسْتَحِيــــــــــــــلْ
    لاَ حَـــدَّ لِلإِنْسَـــانِ وَ الزَّمَـــــــــــــــــا نِ ... هَــــذَا يَسِيـــــــــــرُ ــ رَاحـــــلاً ــ وَ ذَا يَسِيـــــلْ
    *
    يَا أَيُّهَا الدَّهْرُ الحَسُـــودُ مَا الخَبَـــــــرْ؟ ... كَيْــفَ اسْتَــــــوَى لَدَيْــــكَ نَفْـــــــــعٌ وَ ضَـــــرَرْ
    طَارَتْ لَيَاِلي السُّكْرِ مِنْ كَأْسِ الرِّضَـــا ... عَنـَّــا كَمَـــا طــَـــارَتْ لَيَـــــــــــــــالٍ مِنْ كَــــــدَرْ
    *
    لاَ أَثـَــرٌ نَــتْــرُكُـــهُ يَــــــا للْـعـَجَــبْ ! ... ضَـــــــــــــــاعَ جَمِيـــــعُ المُنْتَقَـــــى وَ المُكْتُسَــبْ
    الدَّهْــرُ يُعْطِـــــــــي بِيَـــــــدٍ وَ بِيَــــدٍ ... يَمْحُــــــــــــو ، وَ لَا يـُــرَدُّ مِنْــــــــــــــهُ مَا سَلَــبْ
    *
    يَا أَزَلٌ ! يَا عَــــدَمٌ ! يَا ظـُـلُــمَـــــاتْ !... مَــــــا تَفْعَلُــــــــونَ بِابْتِـــــلَاعِ اللَّحَظَــــــــــــــات ْ
    فَهَــلْ تُعِيــدُونَ لَنَـــــا مَا اسْتَــلَبْــــتُمْ ... مِنـَّــــا جِــــــــزَافاً مِنْ فــُـــتُــــــــــونٍ رَائِــــــعَاتْ
    *
    دُمْتُمْ جَمِيعـــــاً بَيْئَـــــةَ البُحَيْـــــــرَةِ ! ... فِـــــي كَنَـــفِ الدَّهْــــــــــــرِ مِنَ الشَّيْخُـــــــوخَةِ
    أَيَّتُــهَـــا الطـَّــبِــيــعَـــــة ُ الحَسْـنـَـاءُ ... بِاللهِ صـُـــــــــــــونِي ذِكْرَيَـــــــاتِ لَــيْــلَتِـــــــــي
    *
    وَ لْتَحْفَظِــــي ذِكْرَايَ فِي صَفَـــــــائك ... فِي شَــــــامِخِ الصَّخْـــــــــــــــرِ وَ فِي أَنْــــــوَائك
    وَ فِي اسْـــــوِدَادِ شَجَــــرِ الصَّنَــوْبَرِ ... وَ ضَـــــــــاحِكِ الضِّفَـــــــافِ حَـــــــــــــــوْلَ مَائك
    *
    ثُمَّ ضَعِيهَــا فِي عَبِيــــرٍ عَـــــابِـــــرِ ... وَ فِي خَــــــــــــرِيرِ بِالشُّطـُـــــــــــــــ ـوطِ دَائِـــــــرِ
    فِي نَجْمَــةٍ جَبِينُهـَـا مِــنْ فِضـَّــــــةٍ ... شَعــَّـــــتْ عَلَى المَـــــــــــاءِ بِنُــــــــورٍ فَـــــــــاتِرِ
    *
    وَ لْتَعْلَمِ الرِّيـــحُ، وَ أَشْذَاءٌ تَضـُـوعْ ... وَ قَصَــــبٌ يَئِـــنُّ أَنـَّـــــةَ الصـَّـــــــــــــــــــ ــــــرِيعْ
    وَ كـُــلُّ مَـــا هَبَّ وَ دَبَّ أنـَّــنَـــــــــا... ذُبْنَا هُنَــــــا عِشْقــــاً ! وَ يَشْهَـــــــــدُ الجَمِيـــــــعْ !

    8غشت2012




  2. #2
    الصورة الرمزية الدكتور ضياء الدين الجماس أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2013
    الدولة : المملكة السعودية
    المشاركات : 4,631
    المواضيع : 381
    الردود : 4631
    المعدل اليومي : 2.21

    افتراضي

    أخي الأديب المترجم محمدأبو حفص السماحي
    تحية طيبة للجهد المبارك ، نرجو لك التوفيق والنجاح في كل ما تكتب وتترجم. وأهلاً وسهلاً بك أخاً منتجاً في هذه الأسرة المباركة
    .نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  3. #3
    الصورة الرمزية الدكتور ضياء الدين الجماس أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2013
    الدولة : المملكة السعودية
    المشاركات : 4,631
    المواضيع : 381
    الردود : 4631
    المعدل اليومي : 2.21

    افتراضي

    أخي الأديب المترجم محمد
    معان ماتعة نقلتها لنا عن أديب شاعر لا مع كما وصفته فبورك عملك.
    لقد ترجمتُ مؤلفات طبية كثيرة ، وكانت منظمة الصحة العالمية تشترط الترجمة الحرفية لامتناع حذف العبارات المهمة بحجة البلاغة. ولا أعتقد أن ذلك يصلح في الترجمة الأدبية بل الأولى أن تكون الترجمة للمعاني ، وأنا أعتقد أن الترجمة الأدبية لا تنجح إلا إذا امتلك المترجم مفاتيح اللغتين ، ويبدو أنك قد وفقت إلى ذلك. على ما يبدو من ملكتك الشعرية .
    ربما لو كانت الترجمة وفق شعر التفعيلة ستكون أفضل لعدم اشتراط الروي فيها. وقد أحسنت باختيار الرجز لأن جوازاته واسعة .
    في الشطر :
    يَمْــضِي بِنَــا الدُّجـَـــــى بِلَا رُجـُــــــــــــــــوٍع ... مَتىَ .. مَتىَ .. نرْسُــو عَلىَ شَط ِّ الـعُـمـُـــرْ ؟
    ولو كان الشطر الأول كمثال: يمضي بنا الدجى بلا نهايةٍ ( ربما كان الوزن أسلم)
    بورك المداد والقلم والثمار.نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات : 512
    المواضيع : 25
    الردود : 512
    المعدل اليومي : 0.29

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدكتور ضياء الدين الجماس مشاهدة المشاركة
    أخي الأديب المترجم محمدأبو حفص السماحي
    تحية طيبة للجهد المبارك ، نرجو لك التوفيق والنجاح في كل ما تكتب وتترجم. وأهلاً وسهلاً بك أخاً منتجاً في هذه الأسرة المباركة
    .نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الدكتور ضياء الدين الجماس
    تحياتي
    اشكر لك تفضلك بالقراءة ...و ما اعطيت من وقتك رغم مشاغلك الكثيرة
    مع خالص الود

  5. #5
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات : 512
    المواضيع : 25
    الردود : 512
    المعدل اليومي : 0.29

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدكتور ضياء الدين الجماس مشاهدة المشاركة
    أخي الأديب المترجم محمد
    معان ماتعة نقلتها لنا عن أديب شاعر لا مع كما وصفته فبورك عملك.
    لقد ترجمتُ مؤلفات طبية كثيرة ، وكانت منظمة الصحة العالمية تشترط الترجمة الحرفية لامتناع حذف العبارات المهمة بحجة البلاغة. ولا أعتقد أن ذلك يصلح في الترجمة الأدبية بل الأولى أن تكون الترجمة للمعاني ، وأنا أعتقد أن الترجمة الأدبية لا تنجح إلا إذا امتلك المترجم مفاتيح اللغتين ، ويبدو أنك قد وفقت إلى ذلك. على ما يبدو من ملكتك الشعرية .
    ربما لو كانت الترجمة وفق شعر التفعيلة ستكون أفضل لعدم اشتراط الروي فيها. وقد أحسنت باختيار الرجز لأن جوازاته واسعة .
    في الشطر :
    يَمْــضِي بِنَــا الدُّجـَـــــى بِلَا رُجـُــــــــــــــــوٍع ... مَتىَ .. مَتىَ .. نرْسُــو عَلىَ شَط ِّ الـعُـمـُـــرْ ؟
    ولو كان الشطر الأول كمثال: يمضي بنا الدجى بلا نهايةٍ ( ربما كان الوزن أسلم)
    بورك المداد والقلم والثمار.نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الاخ الدكتور ضياء الدين الجماس
    تحياتي
    استفدت كثيرا من قراءتك و تعليقك و ملاحظاتك ..فشكرا لما خصصته لي من وقتك...
    حفظك الله و بارك لك فيما أتاك من علوم ..فقد جمعت بين الطب و الادب..كما كان زميلك ابراهيم ناجي الطبيب الشاعر..
    و تقبل خالص التقدير

  6. #6
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 12,988
    المواضيع : 183
    الردود : 12988
    المعدل اليومي : 5.19

    افتراضي

    بوركت جهودك ـ قصيدة باهرة وترجمة رائعة
    سلمت يداك .. بورك القلم والمداد. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات : 512
    المواضيع : 25
    الردود : 512
    المعدل اليومي : 0.29

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    بوركت جهودك ـ قصيدة باهرة وترجمة رائعة
    سلمت يداك .. بورك القلم والمداد. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الاستاذة الاديبة نادية محمد الجابي
    تحياتي
    شرفت متصفح هذه القصيدة بإطلالتك الكريمة
    الف شكر و تقدير
    مع خالص الاحترام

  8. #8

  9. #9
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات : 512
    المواضيع : 25
    الردود : 512
    المعدل اليومي : 0.29

    افتراضي

    الاستاذة سامية الحربي
    تحياتي
    شكرا لمرورك العبق.. و لكلماتك التي تركت اثرها الطيب في نفسي
    مع خالص تقديري

  10. #10
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات : 512
    المواضيع : 25
    الردود : 512
    المعدل اليومي : 0.29

    افتراضي

    الاستاذة سامية الحربي
    تحياتي
    شكرا لمرورك العبق.. و لكلماتك التي تركت اثرها الطيب في نفسي
    مع خالص تقديري

المواضيع المتشابهه

  1. ترجمة قصيدة / يا بنت خير الناس بعد محمد - لـــ( زاهية بنت البحر
    بواسطة زاهية في المنتدى الشِّعْرُ الأَجنَبِيُّ وَالمُتَرْجَمُ
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 03-10-2010, 03:51 PM
  2. ترجمة " اهواكِ أم ؟ " / د. سمير العمرى ، ترجمة عبد الوهاب القطب
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى الشِّعْرُ الأَجنَبِيُّ وَالمُتَرْجَمُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 29-08-2010, 05:11 PM
  3. البحيرة\شعر لامارتين\ترجمة سعيد محمد الجندوبي
    بواسطة سعيد محمد الجندوبي في المنتدى الشِّعْرُ الأَجنَبِيُّ وَالمُتَرْجَمُ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 27-04-2008, 03:53 AM
  4. العريس قصة قصيرة ، بقلم : موشي سميلانسكي - ترجمة : د . محمد أيوب
    بواسطة د . محمد أيوب في المنتدى الشِّعْرُ الأَجنَبِيُّ وَالمُتَرْجَمُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 15-09-2006, 11:33 PM
  5. الموت الفجائي - قصة قصيرة - موشي سميلانسكي - ترجمة : د . محمد أيوب
    بواسطة د . محمد أيوب في المنتدى الشِّعْرُ الأَجنَبِيُّ وَالمُتَرْجَمُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-09-2006, 03:24 PM