أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: ومضات ماسة ,,,121

  1. #1
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 6,062
    المواضيع : 182
    الردود : 6062
    المعدل اليومي : 1.24

    افتراضي ومضات ماسة ,,,121

    كثيراً ما سمعتُ كبارَ السِّن يواسونَ بعضهم بعضاً عند كلِّ مصيبةٍ أو مرضٍ تلمُّ بأحدٍ من المعارف أو الجيران أو الأقارب ,
    قائلين,,,
    ((لا تجزعوا ,,,! تفاقيدُ الله رحمة ))
    وكثيراً ما فكَّرتُ بهذا, (قانتةً غير معترضة),
    كيفَ تكونُ مصائبُ الحياة, أو الأمراض, أو الضربات غير المتوقّعة ,أو المشاكل المستعصية على الحلول ,,رحمة ؟؟
    أدركتُ بعدها أنَّ الحياةَ التي تجري مسرعةً كجريان نهرٍ لا يعترضُ طريقَه شيء ,
    تُبعدُ الإنسانَ عن الله, وعن الإيمانِ به, والحاجةِ اليه,
    وعندما تعترضهُ عقبةٌ معينة تستعصي عليه, أو مرضٌ أو كارثةٌ ما,
    سيهرعُ هذا الإنسانُ الجاحدُ المتكبِّر, ذو الرأس الذي يميلُ ميلاً طبيعياً للاسوداد والقسوة,
    وذو المشاعر التي تميلُ ميلاً طبيعياً للتَّسلّطِ والسيادة ,
    سيهرعُ مسرعاً نحو ربِّه ليحتمي تحتَ جناحيّ الرَّحمة ,
    وبالتالي ,,,وبعد أن كاد يظنّ نفسه خيال الله ,سيكتشفُ للمرّة المليون , أنَّه ضعيفٌ ,
    وأنّ الله أقوى وأبقى وأعظم, وبقوةٍ لا حدود لها ,
    فتلينُ جوارحُه ولو مؤقتاً ,ريثما تأتيه ضربةٌ أخرى,
    وبهذا ينالُ رضى الله ,أو بعضَ رضاه ,
    فيتراجعُ عن غيّه أو بعضِ غيّه ,
    وهذا زاد الآخرة من غير شك ,
    فكيف لا تكون تفاقيدُ الله رحمة؟؟
    /
    نعم ,,,رحمة.
    أبعد الله عنكم وعنّا كلّ شر .

    ***
    مثل سُفيانِ الصحراء ,,
    أو مثل الرِّمالِ المتحرِّكة,
    تتحركُ مئات المليارات من النَّقدِ الأميركيّ والأوروبيّ والخليجيّ وغيرِها في العالم ,
    تارةً تتدحرجُ نحو الشّمال, وتارةً نحو الجنوب ,
    وفي كلِّ الاتجاهات تتحرَّكُ كأمواج البحر ,أو أمواجِ الرَّمال, بأمرٍ من رياحٍ صفراء, مدروسةٍ الهوى بعنايةٍ بالغة.
    تكادُ لا تصدَّق يا صديقي ما يجري !!,وتكادُ لا تصدِّق أنَّ مثل هذة المبالغ الهائلة موجودة في الدّنيا أصلاً,
    وكلّها للأسف تصرفُ على المؤامراتِ والحروب وخرابِ البلاد وقتلِ النّاس .
    بينما الكثيرُ من الشّعوب, صاحبة هذة الأموال, واقفةً على هوامشِ الحياة ,
    واقفين حفاةً عراةً مرضى منهكين جاهلين مرتعدين, وعلى حافَّةِ الجوع !
    وما زالوا واقفين في مهبِّ الرِّياح القدريّة, مشغولين بسبك الأساطير الخياليَّة والدينيَّة,
    يأكلون التّراب, ويشربون الدموع ,
    /
    كم هو ملعونٌ هذا العالم !

    ***

    صديقُك,,,, ليس غارقاً بالوحلِ كما تريكَ عيناك ,
    بل عيناك هما المليئتان بالغبارِ والأتربةِ والدموع وأنت لا تشعر,
    /
    راجع طبيباً محايداً!!


    ***
    ماسة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    عضو الاتحاد العالمي للإبداع

    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 52
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.46

    افتراضي

    أصبحت أدرك تماماً أنني لن أغير العالم ، لكنني سأحاول لئلا يغتالني أحفادي ..
    الإنسان : موقف

  3. #3
    الصورة الرمزية خلود محمد جمعة أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2013
    المشاركات : 7,725
    المواضيع : 79
    الردود : 7725
    المعدل اليومي : 3.66

    افتراضي

    صديقُك,,,, ليس غارقاً بالوحلِ كما تريكَ عيناك ,
    بل عيناك هما المليئتان بالغبارِ والأتربةِ والدموع وأنت لا تشعر,
    /
    راجع طبيباً محايداً!!
    أكثر ما يروق لي في حرفك هو العمق الذي يجعلني أقف كثيرا عند كل معنى ومتابعة الغوص لما بين السطور
    متجددة في التألق
    دمت ماسية الحرف
    تقديري

  4. #4
    الصورة الرمزية رياض شلال المحمدي شاعر
    عضو اتحاد الأدباء والمفكرين

    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 6,053
    المواضيع : 239
    الردود : 6053
    المعدل اليومي : 2.27

    افتراضي

    كثيراً ما سمعتُ كبارَ السِّن يواسونَ بعضهم بعضاً عند كلِّ مصيبةٍ أو مرضٍ تلمُّ بأحدٍ من المعارف أو الجيران أو الأقارب ,
    قائلين,,,
    ((لا تجزعوا ,,,! تفاقيدُ الله رحمة ))
    وكثيراً ما فكَّرتُ بهذا, (قانتةً غير معترضة),
    كيفَ تكونُ مصائبُ الحياة, أو الأمراض, أو الضربات غير المتوقّعة ,أو المشاكل المستعصية على الحلول ,,رحمة ؟؟
    أدركتُ بعدها أنَّ الحياةَ التي تجري مسرعةً كجريان نهرٍ لا يعترضُ طريقَه شيء ,
    تُبعدُ الإنسانَ عن الله, وعن الإيمانِ به, والحاجةِ اليه,
    وعندما تعترضهُ عقبةٌ معينة تستعصي عليه, أو مرضٌ أو كارثةٌ ما,
    سيهرعُ هذا الإنسانُ الجاحدُ المتكبِّر, ذو الرأس الذي يميلُ ميلاً طبيعياً للاسوداد والقسوة,
    وذو المشاعر التي تميلُ ميلاً طبيعياً للتَّسلّطِ والسيادة ,
    سيهرعُ مسرعاً نحو ربِّه ليحتمي تحتَ جناحيّ الرَّحمة ,
    وبالتالي ,,,وبعد أن كاد يظنّ نفسه خيال الله ,سيكتشفُ للمرّة المليون , أنَّه ضعيفٌ ,
    وأنّ الله أقوى وأبقى وأعظم, وبقوةٍ لا حدود لها ,
    فتلينُ جوارحُه ولو مؤقتاً ,ريثما تأتيه ضربةٌ أخرى,
    وبهذا ينالُ رضى الله ,أو بعضَ رضاه ,
    فيتراجعُ عن غيّه أو بعضِ غيّه ,
    وهذا زاد الآخرة من غير شك ,
    فكيف لا تكون تفاقيدُ الله رحمة؟؟
    /
    نعم ,,,رحمة.
    أبعد الله عنكم وعنّا كلّ شر .

    ***
    مثل سُفيانِ الصحراء ,,
    أو مثل الرِّمالِ المتحرِّكة,
    تتحركُ مئات المليارات من النَّقدِ الأميركيّ والأوروبيّ والخليجيّ وغيرِها في العالم ,
    تارةً تتدحرجُ نحو الشّمال, وتارةً نحو الجنوب ,
    وفي كلِّ الاتجاهات تتحرَّكُ كأمواج البحر ,أو أمواجِ الرَّمال, بأمرٍ من رياحٍ صفراء, مدروسةٍ الهوى بعنايةٍ بالغة.
    تكادُ لا تصدَّق يا صديقي ما يجري !!,وتكادُ لا تصدِّق أنَّ مثل هذة المبالغ الهائلة موجودة في الدّنيا أصلاً,
    وكلّها للأسف تصرفُ على المؤامراتِ والحروب وخرابِ البلاد وقتلِ النّاس .
    بينما الكثيرُ من الشّعوب, صاحبة هذة الأموال, واقفةً على هوامشِ الحياة ,
    واقفين حفاةً عراةً مرضى منهكين جاهلين مرتعدين, وعلى حافَّةِ الجوع !
    وما زالوا واقفين في مهبِّ الرِّياح القدريّة, مشغولين بسبك الأساطير الخياليَّة والدينيَّة,
    يأكلون التّراب, ويشربون الدموع ,
    /
    كم هو ملعونٌ هذا العالم !

    ***

    صديقُك,,,, ليس غارقاً بالوحلِ كما تريكَ عيناك ,
    بل عيناك هما المليئتان بالغبارِ والأتربةِ والدموع وأنت لا تشعر,
    /
    راجع طبيباً محايداً!!


    ***
    ماسة

    **(( أجَلْ ، تفاقيدُ الله رحمة ، بل وإذا أحَبَّ اللهُ عبدًا ابتلاه ،
    شكرًا لهذا الإبداع ، تحاياي ))**

  5. #5
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,012
    المواضيع : 183
    الردود : 13012
    المعدل اليومي : 5.19

    افتراضي

    هو يُعذبنا ليوقظنا من غفلتنا فنصبح أهلاً لمحبته و عطائه .
    بالحـــــب خلــق .
    و للحـــب خلــق .
    و للحـــب يُعـذب .
    تبــارك و تعـالى فى سمواته ، الذى خلقنا باسمه الرحمن الرحيم .

    .. من كتــاب / رحلتى من الشك إلى الإيمان
    للدكتور: مصطفى محمود.

    ومضات من فكر يتأمل الواقع ويعبر عن أراء
    هى محصلة من حس عميق وفلسفة وتفكر
    تشدني نصوصك إلى العمق
    سلمت وسلم مداد قلمك. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    نائب رئيس الإدارة العليا
    المديرة التنفيذية
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 10.16

    افتراضي

    عميق هو الفكر الذي ينضح بهذا البهاء حسا ومعنى
    يحظى المارّ هنا بجرعة نقية من ألق فكرك وحسّك محمولا على أكفّ الحروف

    دمت بخير يا ماسة الواحة

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه عضو اللجنة الإدارية
    مشرفة المشاريع
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.76

    افتراضي

    وسعت رحمة الله كلّ شيء وقبل برحمته العاصي عند اللّجوء إليه.. وهنا سرّ عظمته
    ومسكين الإنسان لأنّه يتفنّن ويبدع كي يجد الأساليب المهلكة والطّرائق المميتة ليفني ذاته!
    ومضاتك أكثر من رائعة وعلى الوجع!
    بوركت أخت ماسة
    تقديري وتحيّتي

  8. #8
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 6,062
    المواضيع : 182
    الردود : 6062
    المعدل اليومي : 1.24

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خليل حلاوجي مشاهدة المشاركة
    أصبحت أدرك تماماً أنني لن أغير العالم ، لكنني سأحاول لئلا يغتالني أحفادي ..
    السلام عليكم
    لا طبعا ....
    لا أحد يمكنه تغيير العالم لوحدة ,لذا نحن نرى العالم يتكتل ,
    فأين هي كتلتنا التي سننضم لها ؟؟؟
    نحن مجرد كتل صغيرة يستغلها الآخرون ,
    مقولة جميلة
    شكرا لك أخي .
    ماسة

  9. #9
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات : 842
    المواضيع : 4
    الردود : 842
    المعدل اليومي : 0.48

    افتراضي

    أجد في هذه الومضا حكمة وإنسانية وأسلوبا جميلا

  10. #10
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Sep 2014
    المشاركات : 40
    المواضيع : 6
    الردود : 40
    المعدل اليومي : 0.02

    Smile

    ماسة

    قرأت هنا كلاما كبيرا

    كلام مكتوب بماء الماس

    نحن نقول (( كي تتقدر الأقدار تعمى الأبصار ))

    وللأسف الأطباء غرقى في بلاياهم

    ****

    أخوك شتات

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ومضات ماسة 10
    بواسطة فاطمه عبد القادر في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 02-03-2016, 05:27 PM
  2. 121
    بواسطة حسين العقدي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 14-11-2012, 01:59 AM
  3. ومضات ماسة 9
    بواسطة فاطمه عبد القادر في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 24-11-2009, 12:02 AM
  4. صباح الخير (121)علاقاتنا الاجتماعيه إلى أين؟
    بواسطة ريمة الخاني في المنتدى النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 24-04-2008, 07:56 AM