أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: من أوجه الطهارة

  1. #1
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : May 2010
    المشاركات : 560
    المواضيع : 222
    الردود : 560
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي من أوجه الطهارة

    من أوجه الطهارة

    ************************************************** ************ ***
    .................................................. ....
    للطهارة أوجه كثيرة منها : طهارة البدن . طهارة جلود الميتة . وطهارة الثياب .
    والطهارة من الجنابة . والطهارة بعد الطهر من الحيض والنفاس .
    .....

    طهارة البدن

    هى إزالة كل مايعلق بالجسد من عرق وغبار وطين وأدران . وإزالة ما يجتمع بالأسنان من فضلات الطعام بالسواك وغيره ليُذهب ما فيها من صفرة وقلحة .
    والنظافة لكل مايعلق بمعاطف الأذن برفق ولين . والتطيب باستئصال أو تقصير شعر الإبط والعانة . وإن أطلق المرء شاربه فعليه تهذيبه .
    واللحية يجب أن لاتكون طويلة طولاً مفرطاً أوأن تترك شعثة أو يتم خضابها بالسواد أو تبييضها أو نتف الشيب عنها .
    وتهذيب الشعر يكون بالحلق أو التقصير .
    وعليه المداومة فى تقليم أظافر يديه وقدميه ومواراتها بعد قصها وعدم تركها لأنها فى حكم الميتة .
    ويجب الحرص على تنظيف الرواجب وغسل البراجم .
    والرواجب هى : الأدران الموجودة فى رؤوس الأناملوتحت الأظفار .
    والبراجم هى : الأدران التى قد توجد فى معاطف ظهور الأنامل .
    وعليه أن يتطهر بالماء من البول والغائط بعد قضاء الحاجة ولايبقى عليه فى المحل أثراً قائماً من نجس .
    والختان مكرمة للرجال والنساء وجب عدم تركه للذكر أو الأنثى على حد سواء .
    .....

    طهارة جلود الميتة

    جلود الميتة نوعان : ما لايؤكل لحمه ذكياً . ومايؤكل لحمه ذكياً .
    جلد مالايؤكل لحمه ذكياً : ( هو ماحرم أكله ) مثل جلود الميتة من السباع أو من كل ذى روح والتى يتم لباسها على الجسم أو فى القدم .
    هذه الجلود تطهر بالدباغ إلا جلد الكلب والخنزير فهما لايطهران أبدا .
    ( مر رسول الله صلى الله عليه وسلم بشاة ميتة فقال لصحابته : هلّا انتفعتم بجلدها قالوا يا رسول الله إنها ميتة قال عليه الصلاة والسلام إنما
    حرم أكلها أيما إهاب دبغ فقد طهر إلاجلد الكلب والخنزير فهما لا يطهران أبدا ) الصحيحين .
    وجلد مايؤكل لحمه ذكياً : ( وهو ما أحل الله أكله ) مثل البقر والإبل والأغنام وغيره مما هو غير محرم وهو جلد طاهر
    ولقد اختلف الفقهاء والعلماء بشأن الآدمى الميت :
    فقيل : أن الآدمى الميت لا يؤكل لحمه ذكياً فلا يجوز نقله أو الترقيع بأى عضوٍ من أعضائه لآدمى حى حتى وإن بتر منه
    فى حياته لأنه بمجرد انفصاله عن الجسم يصير ميتة والميتة نجسة .
    وقيل : أن المؤمن لاينجس أبداً حياً كان أو ميتاً لقوله سبحانه تعالى : { وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ } ومن التكريم الذى كرمه
    الله للإنسان فى كتابه أنْ لا يحكم بنجاسته فى حياته أو بعد موته ولذا أجازوا الترقيع أو الإحلال بأى عظم من عظامه أوعضو من أعضائه لأى إنسان آخر .
    .....

    طهارة الثياب

    لقد أمرنا سبحانه وتعالى أن يكون ثيابنا ولباسنا طاهراً خالياً من أى رجس أو نجس فقال تعالى : { وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ } .
    وكل الثياب على الطهارة مالم يعلم أن فيها نجاسة فكل ثوب نسجه مسلماً أومشركاً أو وثنياً أومجوسياً أو كتابياً فهو
    على الطهارة إلا إذا تيقن المرء أنه نجس ويتوقى من ذلك بغسله قبل لباسه .
    وإن مس الثوب دم أو خمر أو مماحُرّم أو مماخرج من القبل أوالذكر أوالدبر فقد وجب غسل موضعه وماحوله
    فإن لم يعرف موضعه تم غسله كله إحتياطاً .
    وأما المنى ( وهو الماء الدافق الثخين الذى يشبه رائحته الطلع ) إذا أصاب الثوب فقد اختلف الفقه الإسلامى بشأنه :
    فقيل : بطهارته . وقيل : بعدم طهارته .
    من قال بطهارته : استند إلى أن الماء الدافق لايجوز عقلاً ولا شرعاً أن يكون نجساً لأن الله خلق منه الإنسان وقد خلقه
    سبحانه وتعالى من طهارتين هما الماء والطين .. ومن ذهب لعدم طهارته قال : بأن مخرج المنى يأتى من مخرج البول وهو
    أحد السبيلين وكل ماخرج من السبيلين يعد نجساً .
    وعلى المرء الإحتراز من لبس مايُشف ويُرى منه العورة فيجب أن يكون لباسه وثيابه صفيقاً لاترى منه عورته .
    والعورة هى سوءة الرجل أو المرأة وهى ماحرم الله تعالى كشفه والنظر إليه
    ( عورة الرجل : من سرته إلى ركبتيه . وعورة المرأة : قيل : كل جسدها . وقيل : عدا الوجه والكفين والقدمين ) .
    وظهور هذه العورة وكشفها من العار أما سترها وتغطيتها فهو زينة للإنسان ووقار .
    .....


    الطهارة من الجنابة

    الطهارة تكون بالغسل أو الإغتسال بالماء . والجنابة التى توجب الغسل : قد تكون نتيجة حالة جماع أو نتيجة فكر أو
    احتلام أو غير ذلك مما يؤدى إلى نزول المنى أو الماء الدافق . وقد تكون نتيجة حيض أو نفاس بالنسبة للمرأة .

    حالة الجماع : هى مباشرة الزوج لزوجته وإتيانها بأن يفضى الرجل من امرأته ويغيب فرجه فى فرجها . وهذه الحالة
    توجب الغسل والإغتسال حتى ولو لم يكن هناك إنزال لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    ( إذَا الْتَقَى الْخِتَانَانِ وَجَبَ الْغُسْلُ ) رواه مسلم .

    ودم الحيض : هوالدم الأحمر القانى الذى يميل إلى السواد فينزل على المرأة دم ثخين محتدم له رائحة .
    وقيل بأن أقل مدة فى استمرار نزوله هى : ثلاثة أيام . وأكثرها : عشرة أيام . إلا أن هذا التحديد فى الأيام ليس حتماً ولاجزماً ولاعبرة له أو اعتبار
    لأنه قد تزيد أيام حيض المرأة وقد تنقص وقد تنضبط . ولهذا :
    متى أقبلت الحيضة فعلى المرأة أن تدع الصلاة . ومتى أدبرت تغتسل وتصلى .
    ( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للمرأة السائلة عن الحيض : إذا أقبلت الحيضة فدعى لها الصلاة وإذا أدبرت فاغتسلى وصلى ) متفق عليه .
    الطهرمن الحيض : هو الطهرمن الدم الذى ينزل عليها ويكون ذلك بإدبار الحيضة وانتهائها . ولايتأتى هذا إلا بجفاف
    الفرج وعلامة الجفاف هو خروج ماء أبيض يعرف باسم " القصة البيضاء " . وعقب هذا الطهر مباشرة تتطهر بالماء .

    دم الإستحاضة : هو دم مشرق رقيق يميل إلى الصفرة وإلى القلة ينزل على المرأة بعد أن تتجاوز أيام حيضها .
    فإذا رأت المرأة هذا الدم فهو دم استحاضة وعليها حينئذ أن تغتسل منه وتصلى حتى ولو كان الغسل لكل صلاة .
    يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إنه دم عرق وليس بالحيضة ) متفق عليه .

    دم النفاس : هو الدم الذى يخرج من المرأة عقب الولادة . قيل أن أكثر مدة له هو : أربعين يوماً إن جاوزتها المرأة
    النفساء ولازال الدم ينزل عليها يزول حكم النفاس عنها ويصير حكمها هو نفس حكم المستحاضة تتطهر وتغتسل وتصلى حتى ولو كان الغسل لكل صلاة .
    .....

    كيفية الإغتسال

    الطهارة من حدوث الجنابة أو الحيض والنفاس يكون بالإغتسال والإغتسال لايكون إلا بالماء .
    وعلى المرء رجلاً كان أو امرأة أن يسم الله تعالى سراً لاجهراً قبل البدء فيه وينوى الطهارة له ثم يحثو الماء على أجزاء بدنه وجسده باطنه وظاهره
    ويغلغل الماء على منابت وأصول شعره وينضحه داخل عينيه وفى باطن وظاهر أذنيه وعليه أن يتمضمض ويستنشق ولا يترك شيئا إلا وقد أتى الماء عليه .
    ويجب أن لايكون على الجسم علك أو شىء ثخين مما قد يمنع الماء من الوصول إلى بعض مواضع البدن .
    وإذا ماكان هناك جبيرة أوجبائر على جزء أوعضو نتيجة جرح أو كسر أو لدرء علة أو مرض وجب المسح عليها .
    والإغتسال ورد مطلقاً فى قوله تبارك وتعالى : ( حَتَّىَ تَغْتَسِلُواْ ) لم يُذكر فيه البدء بشىء قبل شىء لذا :
    إذا ما أتى المرء بما أمره الله به فقد اغتسل وتطهر من حدوث الجنابة أو الحيض أو النفاس .
    ...

    الماء الطاهر

    يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( خلق الماء طهورا لا ينجسه إلا ما غير طعمه أو لونه أو رائحته ) متفق عليه .
    وتعريف الماء كما ذكره الإمام الشافعى رحمه الله هو : ( كل ماخلق الله تبارك وتعالى مما لاصنعة للآدميين فيه وكل الماء على الطهارة عند من كان وحيث كان
    ماء السماء أو ماء الأنهار أو ماء العيون أو ماء الآبار أو ماء المحيطات أوماء الأنهار مسخناً كان الماء أو غير مسخن مشمساً كان أو غير مشمس
    وعند من كان مشركاً كان أو مجوسياً نصرانياً أو يهودياً وحيث كان فى أى مكان طالما لم يخالطه ما يغيرطعمه أو لونه أو رائحته ) .

    ...........................

    ************************************************** ************************************************** * ***
    سعيد شويل

  2. #2
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات : 842
    المواضيع : 4
    الردود : 842
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السعيد شويل مشاهدة المشاركة
    فقيل : أن الآدمى الميت لا يؤكل لحمه ذكياً فلا يجوز نقله أو الترقيع بأى عضوٍ من أعضائه لآدمى حى حتى وإن بتر منه
    فى حياته لأنه بمجرد انفصاله عن الجسم يصير ميتة والميتة نجسة .
    وقيل : أن المؤمن لاينجس أبداً حياً كان أو ميتاً لقوله سبحانه تعالى : { وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ } ومن التكريم الذى كرمه
    الله للإنسان فى كتابه أنْ لا يحكم بنجاسته فى حياته أو بعد موته ولذا أجازوا الترقيع أو الإحلال بأى عظم من عظامه أوعضو من أعضائه لأى إنسان آخر .
    القول أن <لا يجوز نقله أو الترقيع بأى عضوٍ من أعضائه لآدمى حى> يعني تحريم نقل الأعضاء
    وإذا كان هنالك حكم كهذا فيجب أن يبدأ الحديث به حتى لا يكون استنتاجا

  3. #3
    الصورة الرمزية نداء غريب صبري شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    الدولة : الشام
    المشاركات : 19,097
    المواضيع : 123
    الردود : 19097
    المعدل اليومي : 5.40

    افتراضي

    لماذا يغفل الدراسون أمر الإسلام بطهارة الروح والأخلاق مع أنها من صميم ديننا؟

    موضوع هام
    شكرا لك أخي

    بوركت
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : May 2010
    المشاركات : 560
    المواضيع : 222
    الردود : 560
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نداء غريب صبري مشاهدة المشاركة
    لماذا يغفل الدراسون أمر الإسلام بطهارة الروح والأخلاق مع أنها من صميم ديننا؟

    موضوع هام
    شكرا لك أخي

    بوركت
    **********************************

    ملاحظة دقيقة وجديرة بالرعاية والإهتمام

    شكرا لكم أختى الفاضلة نداء على المشاركة الهادفة

    *****

  5. #5
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,243
    المواضيع : 193
    الردود : 14243
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي

    لفت نظري هذا القول عن اللحية:

    واللحية يجب أن لاتكون طويلة طولاً مفرطاً أوأن تترك شعثة
    فإن ما نراه من لحي طويلة شعثة منفرة تثيرمنظرها الأشمئزاز، وتجعل المرء
    يكره ارتباط هذا المنظر بالإسلام.

    والختان مكرمة للرجال والنساء وجب عدم تركه للذكر أو الأنثى على حد سواء .

    خلا القرآن الكريم من أي نص يتضمن إشارة من قريب أو من بعيد عن ختان الإناث و ليس هناك إجماع على حكم شرعي فيه.


    اللهم اجعلنا من عبادك الطاهرين المتطهرين التوابين الأوابين المستغفرين الغافرين الصادقين المتصدقين الصالحين المصلحين.

    بوركت ـ ولك تحياتي وتقديري.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  6. #6
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : May 2010
    المشاركات : 560
    المواضيع : 222
    الردود : 560
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي

    *********
    وبارك الله فيكم الأخت نادية على مشاركتكم وتعقيبكم
    ...


    وعن القول :


    خلا القرآن الكريم من أي نص يتضمن إشارة من قريب أو من بعيد عن ختان الإناث و ليس هناك إجماع على حكم شرعي فيه .

    فإنه وإن خلا كتاب الله عن هذا البيان .. فإن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم قد نص عليه : ( إذا التقى الختانان وجب الغسل ) صحيح البخارى
    والنص هنا ( للذكر . والأنثى ) على السواء .. لأنه :

    من المقرر فى علم الأصول " القواعد الأصولية اللغوية " أن دلالة النص فى كتاب الله أو سنة رسول الله هى : دلالة اللفظ على ثبوت حكم المنصوص عليه للمسكوت عنه بمجرد فهم المعنى المأخوذ من اللفظ ودون حاجة إلى اجتهاد أو تأمل .. وعليه : فإن قوله عليه الصلاة والسلام " الختانان " يُقتضى منه الحكم بالختان للذكر أو للأنثى ..
    ....
    ولكم كل التحية والتقدير

المواضيع المتشابهه

  1. ** الطهارة
    بواسطة مصطفى السنجاري في المنتدى أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 15-04-2018, 05:02 PM
  2. موسوعة أحكام الطهارة
    بواسطة عبد الرحيم صابر في المنتدى المَكْتَبَةُ الدِّينِيَّةُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 16-04-2013, 12:32 PM
  3. مَن قتل مَن ؟
    بواسطة سعيد أبو نعسة في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 01-12-2006, 09:20 PM