أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: علاج الامراض بدون حضور المريض

  1. #1
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2005
    المشاركات : 724
    المواضيع : 171
    الردود : 724
    المعدل اليومي : 0.13

    افتراضي علاج الامراض بدون حضور المريض

    نظريةعلاج الامراض المزمنة بدون حضور المريض

    --------------------------------------------------------------------------------


    منذ قديم الازل والانسان يبحث عن العيش بعيدا عن المرض اطول فترة ممكنة ويعمل وفق ثقافته وخبرته في الحياة لتحقيق ذلك ولكن هنالك امور خارجة عن حساباته تجعله فريسة ما يعاكس ذلك بالرغم منه وقد يكون للعوامل الوراثية والحوادث العرضية الخارجة عن الحسابات الانسانية للامور كلمة مضادة لذلك البحث وحسب رايي ان العلم الحديث لم يتوصل الى سر عمل الخلية الحية الكامل حتى الان فكان لذلك تاثير او عامل مساعد في عدم وصول البشرية الى علاج اغلب الامراض المزمنة علاجا كاملا والنظرية قائمة على جزأين الاول باستفزاز الخلية الحية المصابة لجعل ما فيها يصلح ذاته بذاته في الامراض النفسية مثلا وبعض الحالات المرضية البدائية او البسيطة من امراض اخرى والثاني باعطاء قوة تعويضية للخلية الحية المصابة تعادل القوة الذاتية الدفاعية المفقودة حين الاصابة بالمرض كعدم تغذية العضو المصاب لانسداد شرياني مثلا بسبب خثرة دهنية او ما شابه مما يمنع تغذية العضو المصاب او الضغط على الشريان المعني بواسطة عضو مجاور تعرض الى ورم فتسبب بذلك وما يشابه من اسباب مرضية او معالجة جهاز مصاب بالعامل المرضي المسبب للمرض في جهاز اخر للجسم مثلا وهذا جزء يوضح كيفية العمل بهذه الطريقة وليس شيئا عاما مطلقا أي اصلاح الامر بقوة تعويضية للقضاء على تلك الخثرة الدهنية المسببة للانسداد او غلق البنكرياس مثلا او منع الافرازات فيه وتعمل احيانا على زيادة قوة العوامل الدفاعية للجزء المصاب ككريات الدم البيض والجهاز اللمفاوي وبمساعدة الايات القرانية الكريمة لكل مرض ايات معينة من سور متعددة ولا نستطيع الايغال في الشرح لعدم حصولنا على اثبات حقوقنا في النظرية وقد تاكد لنا نجاح العلاج بهذه النظرية في غياب المريض أي لا حاجة لحضور المريض الى محل الطبيب وفق اسلوب العمل بها فقط يحضر شخص من طرف المريض جالبا المعلومات الخاصة بالحالة فيحضر له العلاج وفق تلك المعلومات ويرسل اليه وهذا ينفي الحاجة الى اختلاء الطبيب بالمريض او المريضة حيث يتجنب الاختلاء غير الشرعي
    وبعد بحث طويل ودراسات كثيرة وتجارب عديدة توصلنا الى مقومات واسباب فعالية هذه النظرية
    وقد اثبتت نجاحها في علاج الكثير من الامراض المستعصية مثل السكر المعالج بالحبوب والضغط والربو القصبي والشقيقة والحساسية المفرطة بجميع انواعها والشلل النصفي الناتج من الجلطة الدماغية وامراض الشيخوخة وامراض العقم والقلب وبعض انواع امراض الكلى وغيرها
    وفشلت في علاج السرطانات وبعض حالات الشلل النصفي وبعض حالات السكري المتاخرة جدا والمعالجة بابر الانسولين على الرغم من انها تضفي تحسنا على حالة المريض فيها لقد جرب الكثيرون هذه الطريقة وحققت نجاحا باهرا وبعد ان تاكد بعض الصحفيين من صحتها نشرت النظرية في جريدة نينوى الموصلية العدد 95 في1/3/ 2002 وجريدة العرب اللندنية العدد 6498 في 30/9/2002 وجريدة الزمان العالمية العدد 1176 في 8/4/ 2004
    انها طريقة المستقبل حيث ستتخلص البشرية من العلاجات الجزئية الباهضة التكاليف بلا نتيجة مرجوة تماما ولا شفاء كامل وربما ستتغير جميع انواع الكبسول والابر وبقية العلاجات لياتي محلها علاجات شافية تماما للكثير من المراض بل وربما يمكن تطويرها لعلاج امراض اخرى
    لقد قدمتها للكثير من الصحفيين ولكن ليس باسرارها الكاملة وحصلت منهم على وعود بنشرها على مستوى عالمي وتمكيني من الحصول على براءة اختراع وتبين لي فيما بعد انها كانت احبولة منهم للحصول على علاج لاقاربهم او معارفهم حيث انهم تلاشوا بوعودهم والسبب الحقيقي هو باعتقادي طبيعة مقالاتي السياسية والدينية التي ربما لا تتفق مع وجهة نظرهم وطروحاتهم

    الباحث السياسي
    مازن عبد الجبار إبراهيم
    من مؤلفاته :كتاب أين الحقيقة 1992تنبأ فيه بالهجوم الأمريكي وما يجري حاليا في العراق
    -2 نظرية في علاج الأمراض المزمنة (العلاج عن بعد ) نشرت في جريدة العرب اللندنية العدد6498 في 30/9/2002 وجريدة نينوىالموصلية العدد 95 في 1/3/2002 وجريدة الزمان بتاريخ 8-4-2004
    --3 نظرية في الحكمة نشر العديد من أجزائها في تسعينات القرن الماضي في الجرائد العراقية
    ومن أعماله : مواجهة الذئاب بعصا راع انتحار حقيقي …ما أصعب أن تهزم الحياة ثم تهزمك امرأة وما أقسى أن تسحق الأعداء ثم تسحقك نفسك .. لو ألغيت الخمور ولفائف التبغ والمخدرات غير الطبية من حياة البشر لما بقي فقير واحد

  2. #2
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Apr 2005
    المشاركات : 6
    المواضيع : 1
    الردود : 6
    المعدل اليومي : 0.00
    من مواضيعي

    افتراضي اكتشاف جميل

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام والسلام على اشرف الخلق محمد

    من الجميل ان يصلنا اكتشاف مثل هذا ،ولكنني اندهش من ان الكاتب وقع باسم الباحث السياسي رغم انه قدم لموضوع يتعلق بالطب !!!
    شكرا جزيلا على هذا الاكتشاف ولكننا نصر على ان الكاتب ربما لديه عشق لابراز مواهبه في غير الموضع الذي اعدت له .
    اليس كذلك يا مازن ؟؟؟

  3. #3
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2005
    المشاركات : 724
    المواضيع : 171
    الردود : 724
    المعدل اليومي : 0.13

    افتراضي

    اخي العزيز حاتم
    لقد اسعدتني كلماتكم الجميلة كثيرا
    اعتذر عن هذه الهفوة في وضع الموضوع غي غير محله
    وانا القائل
    تخالني البيد جهام الغمام
    .....................وبعد اشعاري عليها السلام
    مودتي

  4. #4
    أديب
    تاريخ التسجيل : May 2004
    العمر : 48
    المشاركات : 788
    المواضيع : 56
    الردود : 788
    المعدل اليومي : 0.13

    افتراضي

    مرحبا بكما و أهلا وسهلا

    الأخ الفاضل مازن
    الأخ الكريم حاتم


    أرى أن يطرح أى موضوع على ضوء مشاركة المتابع العام د. محمد صنديد

    خرافة الطب البديل , المثبتة أعلاه فى الواحة

    و نحن لا ننكر العلاج غير التقليدى , بل ننادى بوضع ضوابط علمية عقلية متعارف عليها لنحكم على أى تجربة , فالشفاء قد يكون و قد لا يكون دليلا على فاعلية الدواء , ما لم يتم عمل بحث علمى موثق محكم , و جمع حالات حقيقية و حالات تعالج بالوهم المماثل ( الإيحاء ) لنرى الحقيقة

    و الأخ الفاضل مازن لم يوضح الطريقة مفصلة لحرصه ألا يسرقها أحد
    فلا نستطيع أن نقيمها للأسف لا عقليا و لا طبيا

    و الرقية فاعلة بلا شك فى كل مرض , لكنها خارج مجال البحث و العقل و لم يرد نص يقصرها على مرض دون سواه فتبقى فوق الأسباب , ورغم أن لها بعض التأثير المفهوم السببى إلا أن الرقية تنفع من لا يؤمن بها و تنفع من لا يعقل , مما يدل على أنها ليست فقط مسألة يقين و راحة نفسية للمرقى و الله المستعان

    و الرقية عن قرب هى ما ورد فى الأثر و الدعاء عن بعد أو عن قرب هو الثابت
    أعنى أنه لكى يقيم أمر من الناحية الطبية أو الشرعية يجب أن يكون واضحا (واقعه أو مناطه ) ثم يكون موافقا للسنة الثابتة

    فقد يكون نافعا فعلا و قد يكون ضارا على المدى البعيد , و قد يكون حلالا أو ممنوعا فكيف نعرف !

    وهى نظرية أو كشف أو أو
    لكن لم يظهر مقومات النظرية أو الكشف لنسميها نظرية أو نحكم عليها
    و لا أرفض الخبر و لا أقبله بلا برهان , و أرجو أن يأتى اليوم الذى أراها فيه , و أرجو أن تكون صوابا أيضا وأسعد للمكتشف وللمنتفعين كمسلم وكإنسان وكطبيب


  5. #5
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2005
    المشاركات : 724
    المواضيع : 171
    الردود : 724
    المعدل اليومي : 0.13

    افتراضي

    اخي الكريم
    جزاكم الله خيرا على تكبدكم عناء الرد على هذا المقال
    واود ان اعلمكم ان نظريتي لا تعتمد على الرقية بل هي مجال اخر يعتمد على اسلوب علمي جديد غير معروف في الوقت الحاضر توصلت اليه بعد العناء الطويل والتجارب العديدة والدراسات المستفيضة الا انني اود تذكيركم بما عاناه العلماء الكبار الذين اكتشفوا المضادات الحيوية هل صدقهم احد في البداية ام اعتبر الامر ضرب من الخرافة ولكن التجارب هي التي تحسم الجدال في مثل هذه الامور لسببين الاول ان نظريتي ليست لها اوليات او تشابه لما هو موجود في الوقت الحاضر لنقول انها تعتمد على كذا وكذا مما توصل اليه العلم الحديث فيكون كلامنا غير مقنع والسبب الاخر ان العقل البشري ذو قدرات محدودة على التحليل والاستيعاب في الامور وفقا للاوليات التي يعرفها عنها ولهذا سيدي الكريم هنالك من الامور التي يستحسن الاتطرح بشكلها الحقيقي في ظرف ما زيادة على ما تفضلتم بالاشارة اليه والتجربة والنتائج هي الفيصل المقنع والذي يمكن تفصيل بقية الامور بعدها لتكون اقرب ال التصديق
    وشكرا جزيلا

  6. #6
    الصورة الرمزية د. محمد صنديد مستشار الرابطة العلمي
    تاريخ التسجيل : Sep 2003
    المشاركات : 992
    المواضيع : 59
    الردود : 992
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي

    سيدي الكريم مازن عبد الجبار:

    أود أن أورد النقاط التالية رداً على ما كتبت و هي من الشروط الشرعية و القانونية التي تضبط عمل كل معالج أو طبيب:

    * تشترط موافقة المريض الراشد العاقل الواعي على أي مقاربة تشخيصية أو علاجية أو جراحية قبل الشروع بها، و هذه الموافقة قد تكون شفوية أو مكتوبة بحسب الأعراف و القوانين الطبية النافذة المعمول بها، و تعتبر زيارة المريض للطبيب في عيادته موافقة على العلاج الدوائي الموصوف و لا تعد كذلك على العلاج الجراحي ما لم يصرح بها المريض شفاهاً أو كتابةً حسب ما هو معمول به في هذا البلد أو ذاك، و يعتبر حضور المريض شخصياً (على الأقل) في كل الحالات أمراً واجباً و لا بديل عنه.
    * يستثنى من تلك الموافقة المريض الطفل أو غير الراشد أو غير العاقل أو غير الواعي (كالمسبوت مثلاً) و هنا لا بد من موافقة وليّه الشرعي أو القانوني أصولاً و ذلك في الحالات المزمنة (الباردة)، أما في الحالات الحادة (الإسعافية) التي تهدد حياة المريض أو سلامته الجسدية و النفسية أو سلامة عضو من أعضائه (كالعين مثلا) فيترك الأمر للطبيب العالم المعالج المكلف بالعلاج ليتخذ القرار نيابة عن المريض و ذويه و ذلك في حال عدم التمكن من الحصول على موافقة المريض أو ذويه بالسرعة المطلوبة لصيانة كل ذلك المريض أو بعضه.
    * إن وسائل التشخيص السريري (فما بالك بالعلاج) الأربعة هي: المعاينة inspection و القرع percussion و الجس palpation و الإصغاء ausculation (بالمسماع الطبي أو خلافه)...و لنتركها جميعاً و لنركز على المعاينة و التي تعني الرؤية بالعين المجردة: و هي أولى وسائل التشخيص و أهمها كونها تزود الطبيب بمعلومات ضرورية لتقدير حالة مريضه و هي صلة الوصل بينهما و لها عظيم الأثر في دعم الثقة في الطبيب و في دعم حالة المريض النفسية و الجسدية. فأنى لطبيب أن يعالج مريضاً دون أن يراه مهما نقل له من معلومات من ذويه؟ فإن فعل الطبيب ذلك فهو محاسب شرعاً و قانوناً و يتحمل كامل المسؤولية عما اقترفته يداه.
    * يحق للطبيب الذكر (في حالة عدم توفر طبيبة أنثى أو أي من محارم المريضة الأنثى أو أي طرف ثالث من ذويها) أن يعاين المريضة الأنثى و يطلع على أي مكان من جسدها بما فيها أماكن عفتها و ذلك إذا اقتضى الأمر من الناحية الطبية بشرط أن تكون هذه المعاينة ضرورية للتشخيص و أن يكتفي الطبيب الذكر برؤية ما يكفي فقط لوضع التشخيص و أن يحافظ على عفة مريضته و أسرارها و أن يضع الله نصب عينيه في مقصده هذا. و هو إن فعل ذلك ملتزماً بكل ما تقدم فلا تثريب عليه و لا إثم.

    من كل ما تقدم نرى أن طرحك سيدي يتناقض مع كل ما أسلفنا أعلاه و بذلك تسقط دعواك التي ذكرت في المعالجة دون رؤية المريض و خلافه....و بالتالي فإننا أمة الإسلام و العلماء نرفض تلك الدعوى جملة و تفصيلاً.

    لقد ذكرتنا سيدي دعوتك بأمر لا نريد ذكره، عندما كان بعض المتعاملين بالغيبيات المحرمة يطلبون أثراً من شخص ما ليعملوا له عملاً أو يكتبوا فيه ما يسمى بالحجاب دون علمه...و نحن لا نعدّك بالطبع منهم ما لم نسمع منك تتمة كلامك و لكن الشبه بين الحالتين اقتضى التذكير في عدم جواز فعل ذلك.

    سيدي:
    لا نريد الحكم على طرحك قبل أن نسمعه منك، و لا نريد ممن يطرح أي طرح علمي أن يفصل لنا في اكتشافه ما قد يخسره حقه في المحافظة على حقوقه في الانتفاع من اكتشافه (أو ما يسمى براءة إختراعه) من وراء نشره ذلك في أماكن عامة، و لكن لنا الحق أن نسمع منك مبادئ اكتشافك على الأقل أو أساسياته لنتمكن من الحكم عليه بميزان العلم و الفائدة. و أود أن أذكرك هنا أن الكثير من أمة الإسلام و الغرب كان إذا اكتشف ما ينفع في الطب سارع لنشره (متنازلاً عن حقه في الانتفاع منه مادياً) مقابل أجر عظيم يجنيه في الدنيا (من شهرة أو حتى رؤية أسارير المرضى تتهلل لاكتشافه) أو في الآخرة (إذا كان مسلماً). فإذا كان هذا ديدن بعض علماء الغرب أو ليس الأحرى بنا نحن أمة الإسلام أن نفعل ذلك؟

    سيدي لا أريد لكلامي اللاحق أن يؤخذ على محمل شخصي فأنت عضو نعتز بك و بمشاركاتك، و لكن اعتزازنا بمبادئنا و ديننا و علمنا أعظم (و لا أظن أن في ذلك ما يحزنك). لذلك نود صراحة أن نعطيك مهلة تعادل أسبوعاً زمنياً كي ترد علينا و تبين لنا وجهة نظرك كي نتمكن جميعاً من وضعها في موضعها الصحيح دون تحامل أو تعصب إلا للمقاصد الشرعية و العلمية. و إلا فأذن لنا أن نحذف موضوعك آسفين بعد ذلك التاريخ لأنه لن يتبقى منه سوى فتنة نخشى أن يقع فيها أي قارئ لهذه المشاركة.

    و على كل حال، نرحب بك و بمشاركاتك على الدوام و ندعو الله لنا بالصلاح و الهداية على سبيله سبيل الحق و العزة لما ينفع الناس و الإسلام.

    و آخر كلامنا أن: "الله أعلم".
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2005
    المشاركات : 143
    المواضيع : 41
    الردود : 143
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    سيدي الكريم د. محمد صنديد
    قرأت تعليقكم على موضوعي ويبدو انني لم أوضح علاقة هذا الموضوع بمسألة الاختلاء غير الشرعي بالنساء وكان قصدي اذا كان هنالك ما ينفي الحاجة الى الضرورات التي تبيح المحرمات مما يتعلق بالموضوع فهو خير وهكذا فأنا لا أقصد الاساءة الى موضوع اختلاء الطبيب بالمريضة في حالة الضرورة ولكن قصدي ان نظريتي العلاجية وفق تعاملها مع الموضوع تنفي الحاجة الى تلك الضرورة قال الرسول عليه الصلاة والسلام (( ما خرجت امرأة من دارها الا وسوس الشيطان في قلبها الا مع ذي محرم ))
    وقال ايضا
    (( ما خلا رجل بإامرأة الا وكان الشيطان ثالثهما الا مع ذي محرم)) أو كما قال عليه الصلاة والسلام
    وأما قولكم أن أذكرك هنا أن الكثير من أمة الإسلام و الغرب كان إذا اكتشف ما ينفع في الطب سارع لنشره (متنازلاً عن حقه في الانتفاع منه مادياً)
    فأقول هل تريدون مني بعض أن أمضيت عشرين سنة من عمري في البحث والاستقصاء والدراسة وأنفقت كل ما أملك من المال والجهد أن أسلم النظرية هكذا لاي كان وخاصة نظرية يمكن تطويرها في سياق عملها لمنح بعض الناس صفاتا خارقة يمكن أن تسخر لمصلحة اعداء الامة الاسلامية كما أعتقد أأتحمل وزر ذلك (( تلك إذن قسمة ضيزى ))

  8. #8
    شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2005
    المشاركات : 143
    المواضيع : 41
    الردود : 143
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    سيدي الكريم د. محمد صنديد
    قرأت تعليقكم على موضوعي ويبدو انني لم أوضح علاقة هذا الموضوع بمسألة الاختلاء غير الشرعي بالنساء وكان قصدي اذا كان هنالك ما ينفي الحاجة الى الضرورات التي تبيح المحرمات مما يتعلق بالموضوع فهو خير وهكذا فأنا لا أقصد الاساءة الى موضوع اختلاء الطبيب بالمريضة في حالة الضرورة ولكن قصدي ان نظريتي العلاجية وفق تعاملها مع الموضوع تنفي الحاجة الى تلك الضرورة قال الرسول عليه الصلاة والسلام (( ما خرجت امرأة من دارها الا وسوس الشيطان في قلبها الا مع ذي محرم ))
    وقال ايضا
    (( ما خلا رجل بإامرأة الا وكان الشيطان ثالثهما الا مع ذي محرم)) أو كما قال عليه الصلاة والسلام
    وأما قولكم أن أذكرك هنا أن الكثير من أمة الإسلام و الغرب كان إذا اكتشف ما ينفع في الطب سارع لنشره (متنازلاً عن حقه في الانتفاع منه مادياً)
    فأقول هل تريدون مني بعض أن أمضيت عشرين سنة من عمري في البحث والاستقصاء والدراسة وأنفقت كل ما أملك من المال والجهد أن أسلم النظرية هكذا لاي كان وخاصة أن النظرية يمكن تطويرها في سياق عملها لمنح بعض الناس صفاتا خارقة يمكن أن تسخر لمصلحة اعداء الامة الاسلامية كما أعتقد أأتحمل وزر ذلك (( تلك إذاً قسمة ضيزى ))
    وأما رغبتكم في حذف المادة لاي سبب ترتاونه فأطلب منكم اولا قراءة موضوعي الحرب الامريكية على الاسلام الموجودة في نفس الملتقى
    لتعرفوا منهجي وطريقة عملي ودوافعي الحقيقية ومدى مصداقيتي

  9. #9
    الصورة الرمزية د. محمد صنديد مستشار الرابطة العلمي
    تاريخ التسجيل : Sep 2003
    المشاركات : 992
    المواضيع : 59
    الردود : 992
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي

    أخي الكريم مازن:

    بعد العودة لموضوعك الذي ذكرت لم أجد رابطاً بينه و بين هذه المشاركة سوى فيما يتعلق بوجهة نظرك فيما أوردت عن موضوع عمل المرأة و خروجها و خلوتها بالرجال من وجهة نظر الضوابط الشرعية، و في هذا الموضوع بالذات أتنحى جانباً لأترك النقاش لمن هم أفقه مني و أقوى حجةً للرد و بيان الرأي، أما فيما يتعلق بخلوة الطبيب و المريضة فكنت قد بينت الرأي مفصلاً في مشاركتي الأولى فلا حاجة للتكرار، و أظن أننا غير مختلفين بهذا الشأن.

    سيدي: لم أنكر عليك حقك في الانتفاع المادي من علمك كما لاحظت و لكني أوردت وسائل أخرى للانتفاع المادي أو غير المادي للمسلمين و غير المسلمين، و لك الحق في الاختيار بين هاتيك الوسائل من الانتفاع، و لست بمخطّئك مهما كانت الوسيلة التي اخترت، كيف أفعل و أنا الطبيب الذي يكسب رزقه و موارد عيشه من الانتفاع من علمه سواء في العيادة أو دور النشر أو خلافه؟؟!!

    أي أخي:

    إلى الآن لم نسمع منك طرحك الحقيقي لذلك فنحن غير قادرين على تقييم ذلك الطرح أو حتى نقاشه أو تبادل الرأي فيه، لذلك نرجو منك - أنا و بقية الأخوة - بيان الأمر و توضيحه بالعموم لا بالخصوص، و بالأساسيات لا بأدق التفاصيل، و بما يحفظ لك كامل حقوقك.

    دمت بخير و سلامة.

    أخوك د. محمد صنديد

  10. #10
    الصورة الرمزية د. محمد صنديد مستشار الرابطة العلمي
    تاريخ التسجيل : Sep 2003
    المشاركات : 992
    المواضيع : 59
    الردود : 992
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي

    أود أن أحمد الله هنا على أمرين:

    أولاً أن أنار أبصارنا بنور الإسلام و منحنا العقل لنميز بين الغث و السمين و خاصة في الأمور الطبية التي تخص كل فرد منا، و التي باتت فرعاً ينتفع منه بغير حق كل من لم يجد وسيلة أخرى للانتفاع فكثر الدجل و الشعوذة و التي أرى كثيراً من المنتديات تفيض بها فيضاً من أمثال "علاج للسرطان عند بدوي في الصحراء" و "شيخ يخلصك من الماء البيضاء و الزرقاء بالقرآن و يعيد إليك النظر في خمسة دقائق" و "تمارين اليوغا تشفي من سرطان الثدي" و ما إلى ذلك الكثير....

    ثانياً أننا لم نقم - لا أنا و لا الدكتور إسلام - بحذف هذا الموضوع ليبقى دليلاً و شاهداً على أنماط التجرؤ على الطب بغير حق و لا دراية، باسم الإسلام أحياناً و البوذية و الأبراج و الماكروبيوتيك و الكونفوشيوسية و الطب الصيني أحياناً أخرى. و ها نحن قد أمهلنا الكاتب ليجادلنا بالحق و الحجة و لكنه هرب مولياً أدباره عندما وجد من له بالمرصاد و لم ينبس ببنت شفة عندما دحضته البينة.

    و لكن ما يؤرقني الآن هو سؤال مرير: إلام كان سيؤول الحال لو لم نرد أنا و الدكتور إسلام على هذا الموضوع؟ و هل كان سيقع أحد القراء ضحية للخداع؟ هذا وارد جداً....
    أوليس هذا هو مقصد الكاتب الغائب؟

    احذروا يا أخواني فالمتسلقين كثر في زمن الانحدار الفكري....و ويل لأمة لا تخضع ما تقرأ لحكم الدين و المنطق...هذا إذا قرأت.

المواضيع المتشابهه

  1. الحفاظ على صحة المريض
    بواسطة رضا البطاوى في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-11-2015, 08:34 AM
  2. افضل علاج لكل الامراض
    بواسطة رافت ابوطالب في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-04-2015, 02:19 PM
  3. أحكام المريض فى القرآن
    بواسطة رضا البطاوى في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20-11-2013, 09:18 PM
  4. حلقات الامراض النفسية
    بواسطة خليل ابراهيم عليوي في المنتدى عُلُومٌ وَتِّقْنِيَةٌ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 04-08-2011, 09:24 PM
  5. العالم سيشهد اكثر الامراض الوبائية فتكا في التاريخ البشري
    بواسطة عبلة محمد زقزوق في المنتدى عُلُومٌ وَتِّقْنِيَةٌ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 19-03-2006, 10:39 AM