أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: أما الذي يخيف الإنسان فهو الإنسان

  1. #1
    الصورة الرمزية هشام النجار أديب
    تاريخ التسجيل : May 2013
    المشاركات : 959
    المواضيع : 359
    الردود : 959
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي أما الذي يخيف الإنسان فهو الإنسان

    البداية في الجنة والنار؛ وجودهما يطمئنني جدا ويرعب الخوف داخلي.
    وقد علمت أنه ليس من نعيم فوق الجنة أطمح فيه: "فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ".
    وليس من هول أبشع من النار أخاف منه: "وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا" .
    ويريحني أكثر وأكثر وأكثر وأكثر وأكثر أنني لست في حاجة للناس أو لمساعدة من أحد لأنجو من العذاب المقيم ولأرتاح الراحة الأبدية في دار الخلد.. فالله وحده هو الذي يجتبى ويصطفى ويهدى ويوفق: "أَفَمَن شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِّن رَّبِّهِ" .
    وما عليَّ إلا أن أسير على الطريق حتى النهاية كما ورد عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأثر الذي أحبه كثيرا: "لن يشبع مؤمن من خير حتى يكون منتهاه الجنة".
    هذا يريحني جدا ؛ فلست خائفا من أحد من الناس، ولست حريصا على نيل رضا وإعجاب بشر.
    ويا ويلي وحزني وسواد ليلى لو كانت حياتي بطولها وعرضها وحلوها ومرها وسلامها وحربها وغناها وفقرها، للخوف من بطش هذا.. أو الطمع فيما عند ذاك.. أو مداهنة هؤلاء.. أو تملق وطلب رضا أولئك.
    يعتريني أحيانا الخوف لكن سرعان ما أشعر بلمسة أمان لن أجدها.. أبدا ً، حتى لو التمستها عند أقوم وأحكم وأعدل أهل الأرض.
    فمن الحكيم الذي يهدى إلى الحق وإلى الصراط المستقيم سوى الله سبحانه وتعالى؟
    ومن العادل الذي لا يظلم الناس شيئا ً، الخبير بدخائل النفوس وخباياها وأسرارها غيره جل شأنه؟
    ومن الذي يغفر لي إلا واسع المغفرة جل وعلا: "الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى"؟
    "وَيُخْرِجُهُم مِّنِ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ".
    "هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَّعَ إِيمَانِهِمْ".
    لكنى للمرة الأولى في حياتي أشعر بخوف شديد من نوع مختلف.. عندما حدد لي طبيبي موعد إجراء العملية في الجهاز الهضمي بالمنظار عندما أصبح لا مفر من إجرائها.
    تركت أمي (تناكف) في الطبيب على طريقتها -
    طمني يا دكتور هل ستنجح العملية؟
    هل سيعود هشام كما كان؟
    أخبرني يا دكتور، هل أجريت هذه العملية قبل ذلك ونجحت؟! (وهو جراح مشهور وأستاذ كبير بكلية الطب ومركز جراحة الجهاز الهضمي) وصديق عزيز .
    فيضحك لها ويقول: (والله أنت زى العسل )!
    لم أخف من شيء ساعتها خوفي من البشر!!
    خوفي من أن أضطر إلى الخوف منهم والطمع فيما عندهم!
    أخاف من خذلانهم وأنا في أشد الحاجة لوقوفهم بجانبي.
    وجاءني الرد في نفس الجلسة وأمي تسأل الطبيب عن تكاليف العملية!
    فما كان منه إلا أن ابتسم ابتسامته الملائكية وقال لها: هشام أخويا وحبيبي.. وقد خفضت من ثمن العملية أربعة آلاف جنيه!
    لست في حاجة لذكر اسم هذا الطبيب الإنسان الكريم الحنون، فهو ليس في حاجة لدعاية، لكنى أثق أنه أحد جند الله لطمأنتي وإرعاب الخوف بداخلي.
    وبالمناسبة فهو من قرائى وكان له برنامج طبي على قناة الرحمة الفضائية.
    وليلتها زارتني أختي الكبيرة وتكفلت بكل مصاريف العملية، وتلك عادتها معي في الأوقات الحرجة والمواقف العصيبة.
    لا أذكر أنني شعرت بطمأنينة قبل ذلك مثل تلك التي شعرت بها والناس أفواجا تعودني في مرضى بعد إجراء العملية.
    ساعتها فهمت فلسفة الإسلام في جعل المؤمنين في تعاطفهم وتوادهم وتراحمهم مثل الجسد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.
    وفهمت لماذا أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم: "أطعموا الجائع وعودوا المريض وفكوا العاني".
    عرفت ساعتها السبب الذي كان من أجله النبي صلى الله عليه وسلم يدنو من المريض ويجلس عند رأسه ويسأله عن حاله ويقول: كيف تجدك؟
    وأيضا فهمت جيدا أسباب القلق والاكتئاب والانتحار والخوف الذي يسود المجتمعات غير المسلمة.
    فهناك الإنسان لا يرجو ما عند الله، بل يرجو ما عند الإنسان.
    وهناك الإنسان لا يهتم إلا بنفسه ومصلحته ودنياه وماله وشهوته.
    وهناك الإنسان يحبس نفسه ببيته ويعتزل العالم خوفا ً من الوحوش المفترسة والذئاب الجائعة في الشارع.
    وهناك إذا مرض الإنسان فلا صديق يقف بجانبه.. ولا جار يؤنسه ولا صديق يزوره ولا قريب يرعاه.
    وهناك الإنسان لا يخاف من الله.. بل يخاف من الإنسان.
    قالها الشاعر التركي برهان الدين باش سراج، بليغة جدا جداً:
    كل شيء يخاف من شيء
    الذي يخيف النار هو الماء
    والصفر يخاف من وضعه على اليسار
    والبللور يخاف من الاصطدام بالحجر
    هذا يخاف من ذاك
    وذاك يخاف من هذا
    أما الذي يخيف الإنسان فهو الإنسان

  2. #2
    أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات : 638
    المواضيع : 5
    الردود : 638
    المعدل اليومي : 0.30

    افتراضي

    خاطرة مقالية فيها بوح إنسان تخفف من القيود وكتب بعفوية فنطق بما في نفوس الجميع
    أنت صادق طاهر ورائع
    أحييك

  3. #3
    الصورة الرمزية نداء غريب صبري شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    الدولة : الشام
    المشاركات : 19,097
    المواضيع : 123
    الردود : 19097
    المعدل اليومي : 5.26

    افتراضي

    مقالة إنسانية بالدرجة الأولى
    طرحت بهدوء قضايا هامة لا يتحمس إلا الشجعان لطرحها بهذا الوضوح وهذه العفوية

    شكرا لك أخي

    بوركت
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية ساعد بولعواد قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Nov 2011
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 1,126
    المواضيع : 165
    الردود : 1126
    المعدل اليومي : 0.36

    افتراضي إنها لا تعمى الأبصار

    ألقى التحية، إلى جانبه جلس،ثم أومأ إليه : الجريدة مقلوبة. ما نظر ،ما بصر ما نطق ... أمام الملإ صاح غاضبا: ألا ترون ما أرى ؟ تعالت الصيحات، دوت القهقهات. ما نطق ... التفوا حوله، ربتوا على كتفه، سأله أحدهم : يا سي محمد ... ساعتها... طفح الكيل. فك رابعة رجليه فأبان عن رجله المبتورة، وأخرج من كمه يده، فإذا هي مقطوعة. حرّك رأسه، سقطت النظارة، وكشف المستور وما هو أدهى وأمر ... صاح في الناس : هاكم ،اقرءوا كتابيه.
    "إنها لا تعمى الأبصار، ولكن تعمى القلوب التي في الصدور".

    *ساعد بولعواد*
    بليمور يوم: 08/09/2011 * الساعة:15و9د
    حيتان قومي بيم العرب التقمت
    مغاضب يونس ذي النون يحويني

  5. #5
    أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات : 457
    المواضيع : 6
    الردود : 457
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    الحمد لله بسلامتك أخ هشام أولا
    وشكرا للدكتور الرائع ولأختك العظيمة ثانيا

    ومقالة رائعة تعودنا منك على مثلها
    لك تقديري

  6. #6
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,686
    المواضيع : 199
    الردود : 14686
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    بعفوية وبساطة كان حديثك رائعا وفكرك راقيا ورؤيتك عميقة
    لم تكن مقالة بقدر ماهى حديث نفس خرج من القلب فتجاوبت معه القلوب
    نص ثر وبوح شفيف وكلمات تعكس شفافية روحك وحسك
    شكرا على عمق ما سمت به روحك المبدعة. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. أما تـســتـحــي . . ؟ !
    بواسطة مروان المزيني في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 03-04-2010, 03:05 PM
  2. ....( صمتاً لحبك .. فهو يستحق )....
    بواسطة منار الغامدي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 09-09-2008, 02:05 AM
  3. أما آن لنا أن نعود يا شباب الأمة
    بواسطة عدنان أحمد البحيصي في المنتدى مُنتَدَى الشَّهِيدِ عَدْنَان البحَيصٍي
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 18-11-2004, 11:19 PM
  4. أما تخجل من الله
    بواسطة عدنان أحمد البحيصي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-03-2004, 09:27 AM
  5. باركوا لابن عمر غاني فهو الفائز لشهر محرم
    بواسطة أبو القاسم في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 30-04-2003, 04:29 AM