أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 17

الموضوع: رصيف الأرواح

  1. #1
    قاصة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    المشاركات : 1,224
    المواضيع : 115
    الردود : 1224
    المعدل اليومي : 0.43

    افتراضي رصيف الأرواح


    رصيف الأرواح

    انكشاط الأرجل على حجارة المقابر، جعل حارس المقبرة ينتفض ويقشعر بدنه، لمن هذه الخطوات الثقيلة؟ تمتم فى سره..
    انتظر تأقلم عينيه مع العتمة، الأموات الجدد لا يندمجون مع الأموات القدامى، مازالوا متعلقين بدنياهم، كذلك كان يعتقد عبد الصمد حارس المقابر، المهنة التي ورثها عن أب وجد، يجيدها يستقبل الجثامين دون تعاطف، كأنه يحضر مأتما لايعنيه فى شئ.
    كان الليل مدلهما، والسماء مكفهرة مخططة ببرق عنيد يبرق بقوة تخطف الأبصار ثم يتلاشى،هزيم الرعد يرج الأرض بشدة. لأو ل مرة ينتاب عبد الصمد هذا الرعب، سمع صراخ استغاثة يثقب ضجيج الليل المضطرب، حمل قنديله وتدحرج نحو المقبرة الأخيرة، ليرى الجسد الذى رقد عند سقوط الشمس فى مستقرها وليتلو عليه قوانين الرقود الأبدي،كان ضوء الشعلة يترنح ثم ينطفئ، فيزداد وجيب قلبه، يبسمل ويقرأ ماتجود به الذاكرة فى مثل هذه المواقف، ولكنه نسي ماحفظه:
    ــ مالهذا الميت لا يستقر فى مرقده الأبدي.. !؟
    وساوس دواخله غير المطمئنة تشوش واقعه. مازلت الضوضاء المتلاحمة، من صراخ وخطوات ثقيلة تدوّم فى المقابر، وعبد الصمد متكورا.. يردد فى همسه :
    ــ ماذا يقع لهؤلاء الموتي؟! أقامت قيامتهم!
    أدركته سنة من النوم ربما ثوان أو ساعة،لايدري لقد أضاع الزمن، أصاخ لبرهة.. هناك اهتزازات حناجر حزينة تشبه الأنين، تنبعث من جميع أركان المقبرة، وشواهد القبور تلمع مع كل وميض، شاهدة على مايحدث ولكنها شواهد صامته..
    تسللت أشعة الشمس بعد أن إنكمشت الغيوم، فأيقظته، هرول مسرعا ليكشف سر مخاوفة التي انتابته لأول مرة، وجد قبرا جديدا فى الجهة القصية من المقابر، وقد كان سطحه مترعا بدماء لم تغسلها أمطار ليلة الأمس..وبدل الشاهد وضع سيف يبرق نصله تحت وهج الأشعة ، شعر بالحزن لأول ميت وهمس:
    ــ قتلوه..كان يصرخ مقاوما أبديته؟ ليتني حضرت لأمنعهم ..
    طرد الفكرة مسرعا من مخيلته، ونبذ هذا التعاطف الذى اعتراه..تمتم:
    ــ لقد تم أجله ماذا أنا فاعل له..!
    رجال الشرطة يذرعون أرض المقابر جيئة وذهابا، ينتظرون نبش الجثة المغدورة.
    عبد الصمد يراقب مقهورا، لم يقم بواجبه فى الحراسة،فأدى إلى موت ضحية قضت مضجعه ، وأزعجت الموتي فى مراقدهم بصراخها، كان يتعايش معهم كالأحياء، ويجلس قرب كل قبر جديد يتلو عليه تعاويذ رحلة الخلود..كان هذا عالمه. اعتاد رؤية الأشباح الليلية وهمسها ووقع خطواتها الخفيفة وتوترها،لايخشاهم يظن أن الموتى يزورون بعضهم، هم أهل هناك الجد والأب والخال وأبن العم يرقدون وتكتمل قناعاته وينجلي الخوف. الرعب الذى هد كيانه ليلة الأمس، جعله لايثق فى الموتى ولا أشباحهم، فقد أصبحت خطواتهم ثقيلة، وضجيجهم يثير مخاوفه، ولكنه ناقم على الشرطة يهمس محدثا نفسه التي اعتاد مخاطبتها:
    ــ لايأتون إلأ بعد سفك الدماء..ماذا لوطافت دوريتهم ليلا!؟
    أوشك أن يقول شيئا للشرطي!ثم ترنح وسقط مغشيا عليه، عندما نُبش القبر ووجد خاليا !نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    البحر ...رغم امتلائه بالماء..
    دائما يستقبل المطر

  2. #2
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,642
    المواضيع : 386
    الردود : 23642
    المعدل اليومي : 5.59

    افتراضي

    تناولت أديبتنا القديرة عدة أمور من خلال نص امتزج فيه الواقع بالخيال بالحلم نقلت فيه أحدى الصور من مجتمعنا وصورت لنا معاناة صاحب المهنة وما يلاقيه
    ربما لم يرد لأذهان الكثير منا كيف يعيش حارس القبور وتعامله مع أرواح الموتى أو تصوره لما يدور في عالمهم وتعمل الهواجس على ما ينتابه من إرهاق حتى يرتطم بالواقع
    النص يحمل أبعادا عديدة لما يتم داخل المقابر وحولها من انتهاكات ونسمع كثيرا عن نبشها وتجاوزات تتم في الخفاء بعيدا عن أيدي القانون
    زان النص بعض مفردات معجمية جعلتنا نستمتع بلغتنا الجميلة وحبكتها ونهايتها المباغتة فشكرا لك على نص راق لي
    تقديري الكبير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    قاصة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    المشاركات : 1,224
    المواضيع : 115
    الردود : 1224
    المعدل اليومي : 0.43

    افتراضي

    الأستاذة الأديبة آمال
    كل عام وأنت بخير
    اشتقت لتعليقاتك المبهرة دوما..ازدان النص بمرورك..
    قرأت كثيرا حتى تشبعت مخيلتي بمفردات حفظتها لاعجاي بها فاطلقت لها العنان فى النص
    سرني انها اعجبتك وانت سيدة الحرف
    تحياتي النواضر...نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.59

    افتراضي

    ذهبت بنا لعالم آخر في رحلة شائقة لمعرفة الصّراعات التي عاشها البطل والتي تعكس نظرة مغايرة للحياة...
    عالم الأموات لا يسلم أيضا من بطش الأحياء... فتبّا للأيدي الملطّخة بفعل العار
    سرد جاذب وقفلة مفاجئة
    بوركت
    تقديري وتحيّتي

  5. #5
    قاصة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    المشاركات : 1,224
    المواضيع : 115
    الردود : 1224
    المعدل اليومي : 0.43

    افتراضي

    الأستاذة الأديبة كاملة
    تحية طيبة ومبارك العام الجديد
    شكرا على ماتفضلت به..أثريت النص..
    ودمت بخير

  6. #6
    الصورة الرمزية خلود محمد جمعة أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2013
    المشاركات : 7,725
    المواضيع : 79
    الردود : 7725
    المعدل اليومي : 3.29

    افتراضي

    مهما حاولنا إنكار انسانيتنا يبقى هناك ذلك الركن البعيد حيث نتعرى امام انفسنا ونرى ملامحنا العميقة
    ورث المهنة مع احساس اقتبسه من جده ووالده لكنه في موقف معين يدرك هشاشته
    تصوير للحالة النفسية وتفاعلنا مع الحدث المرتبط بها بمهارة
    وطرح قضية الموت و المقابر وما يفعله الاحياء بالاموات بسرد ماتع وبطابعك المائز
    كل التقدير و مودتي
    بوركت

  7. #7
    قاصة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    المشاركات : 1,224
    المواضيع : 115
    الردود : 1224
    المعدل اليومي : 0.43

    افتراضي

    العزيزة خلود
    مرحبا بك
    أسعدني عبورك منهذه المقبرة بالسلامة هه
    أعجبني تعليقك الرفيع الأنيق المعنى والمضمون
    شكرا جزيلا لك

  8. #8
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.49

    افتراضي

    أداء قصّي لافت كدأبك أيتها الرائعة، ومشهد رسم بيراعة قاصة قديرة تعرف كيف تفرض سلطان الحرف على المتلقي بشائقية السرد ومتانة الحبكة والتمكن من خيوطها
    أما الجديد الذي أسعدني فتطور في لغتك أصفق له احتراما

    دمت بروعتك

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    قاصة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    المشاركات : 1,224
    المواضيع : 115
    الردود : 1224
    المعدل اليومي : 0.43

    افتراضي

    الأستاذة ربيحة
    أسعدالله أوقاتك بكل خير
    سعدت بمانثرت هنا حول النص والقلم.. أثلجت صدري
    كيف لي أن أتطور لولا سعيك الدائم لتوجيهي
    لا أنكر لك دورك الفاعل المشجع
    ومرورك وإهتمامك بالنصوص..
    شاكرة ومقدرة وممتنة
    دمت بألف خير

  10. #10

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. شتات سلام الباسل الشاعرةالفلسطينيةعلى رصيف الوطن.دراسة نقدية
    بواسطة عبدالوهاب موسى في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 22-02-2011, 11:33 PM
  2. رصيف الذاكرة.!
    بواسطة مرمر القاسم في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 05-01-2011, 10:31 AM
  3. أغنية .. على رصيف الزمن...
    بواسطة عين الحياة في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 14-08-2007, 12:42 AM
  4. رصيف البين
    بواسطة يحيى الشعبي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 27-12-2006, 01:10 AM
  5. أشعار على رصيف الغربة
    بواسطة خليل الحلبي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 25-09-2003, 08:54 AM