أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: رَوَّعني حدادٌ ترتدينه

  1. #1
    شاعر الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني
    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.90

    افتراضي رَوَّعني حدادٌ ترتدينه

    /

    /
    /
    ( جئتها كعادتي مرتدٍ بزتي الجميلة لأتغزل في عينيها الجميليتن و في رونقها المهيب وفي قدها الفاتن البديع وصلت إلي قاع جبلها أناجيها أيتها الحورية التي تسكن قلبي، و العروس التي تشغل عقلي و الأم التي ترتق جرحي،لقد جئت إليكِ بعد انقطاع كان الوهم والاحباط يحاصر خيالي فلم أشأ أن ترينني و أنا في عيوني السواد والحزن والحداد، لقد عدت إلي يقيني و عاد هو إليَّ بعد انفلات ، يا جميلتي لم لا تردين عليّ و تناجينني كما كنت تفعلين،ألست إبنك ولو شئت كنت عروسك ولو شئت كنت فدوك ، أين ثوبك الجميل المقسم ثلاث ألوان بهية ،لقد ارتديت الاحمر ابتداءا ، من دمي ودم أهلي ثم لماذا الآن ترتدين السواد أليس هذا هو لون الكآبة والحزن أيتها الغالية ،نعم تدخرين اللون الثالث الأبيض النوراني المبهج ،بلادي،أعلم ما نابك وما رابك ولكن يا حبيبتي كل شيئ بثمن وكل نصرٍ بصبر وكل عسر معه يسر أو اكثر ،لم ترد واستمرت في صمتها وفي كبريائها ،قلت يا حبيبة القلوب يا بلادي لقد اقتربنا من النصر ،فابتسمت ابتسامة ساخرة،قلت نعم نعم اقتربنا من فجرك و عرسك من جديد ،تعجبت وانا اعلم مما تتعجب الجراح تزداد والألم يعتصر بنيها و الفقر والقتل والاعتقال يروع اطفالهاا ورجالها وشبابها و اراملها وأيتامها،فقلت لها فذاك هو ذالك هو إنه ثمن النصر وما أردت لقد تدربنا على دفع ثمنه من دماءنا وما خذلناكِ ستمر الغيامات السود من سمائك ذات يوم و هذه هي ضريبة تحريرك أيتها الحرة العربية الصامدة ، و(ولن يغلب عسرٌ يسرين) نظرت إلي محدقة تتيقن مما أقول فاستثمرت نظرتها :أيتها الحورية لم ترتدين الحداد ألم يقل ربي وربكِ (بسم الله الرحمن الرحيم- حَتَّىٰ إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ ۖ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ )صدقت يا الهي
    فيما قلت لقد أصابني وإياك وهدة يأس وقنوط ولكني حين سمعت قول ربي تيقنت أنها نهاية الظالمين و الطغاة المتجبرين قد إقتربت فنظرت لدموعي ،ثم احدودبت علي من كبريائها قائلة:ولم أرَ الدمع في عيونك قلت تذكرت رحمة ربي بي حين ذكرني بقوله فابتسمت فاستنار الوجود و انشرح صدر مكدود كم خاف اللقاء بها بعد الصدود و الرعود فاستأذنتها بعد ان مسحت دموعي حتى أبقي ابتسامتها تنير الكون و أصالتها ترسل مباخر عزها وكبريائها في الوجود
    وقسم يجلجل كياني بأن بنصرها بإذنه سأعود
    /
    /
    /
    دمتم مبدعين رائعين

  2. #2
    مشرفة قسم النثر
    مشرفة قسم القصة
    أديبة
    الصورة الرمزية خلود محمد جمعة
    تاريخ التسجيل : Sep 2013
    المشاركات : 7,735
    المواضيع : 79
    الردود : 7735
    المعدل اليومي : 5.27

    افتراضي

    مناجاة للوطن بإحساس عميق
    فكرة نبيلة
    بعض الاسهاب أضعفها
    بوركت وكل التقدير

  3. #3
    شاعر الصورة الرمزية مصطفى حمزة
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,428
    المواضيع : 168
    الردود : 4428
    المعدل اليومي : 2.22

    افتراضي

    جئتها كعادتي مرتدٍ بزتي الجميلة لأتغزل في عينيها الجميليتن و في رونقها المهيب وفي قدها الفاتن البديع وصلت إلي قاع جبلها أناجيها أيتها الحورية التي تسكن قلبي، و العروس التي تشغل عقلي و الأم التي ترتق جرحي،لقد جئت إليكِ بعد انقطاع كان الوهم والاحباط يحاصر خيالي فلم أشأ أن ترينني و أنا في عيوني السواد والحزن والحداد، لقد عدت إلي يقيني و عاد هو إليَّ بعد انفلات ، يا جميلتي لم لا تردين عليّ و تناجينني كما كنت تفعلين،ألست إبنك ولو شئت كنت عروسك ولو شئت كنت فدوك ، أين ثوبك الجميل المقسم ثلاث ألوان بهية ،لقد ارتديت الاحمر ابتداءا ، من دمي ودم أهلي ثم لماذا الآن ترتدين السواد أليس هذا هو لون الكآبة والحزن أيتها الغالية ،نعم تدخرين اللون الثالث الأبيض النوراني المبهج ،بلادي،أعلم ما نابك وما رابك ولكن يا حبيبتي كل شيئ بثمن وكل نصرٍ بصبر وكل عسر معه يسر أو اكثر ،لم ترد واستمرت في صمتها وفي كبريائها ،قلت يا حبيبة القلوب يا بلادي لقد اقتربنا من النصر ،فابتسمت ابتسامة ساخرة،قلت نعم نعم اقتربنا من فجرك و عرسك من جديد ،تعجبت وانا اعلم مما تتعجب الجراح تزداد والألم يعتصر بنيها و الفقر والقتل والاعتقال يروع اطفالهاا ورجالها وشبابها و اراملها وأيتامها،فقلت لها فذاك هو ذالك هو إنه ثمن النصر وما أردت لقد تدربنا على دفع ثمنه من دماءنا وما خذلناكِ ستمر الغيامات السود من سمائك ذات يوم و هذه هي ضريبة تحريرك أيتها الحرة العربية الصامدة ، و(ولن يغلب عسرٌ يسرين) نظرت إلي محدقة تتيقن مما أقول فاستثمرت نظرتها :أيتها الحورية لم ترتدين الحداد ألم يقل ربي وربكِ (بسم الله الرحمن الرحيم- حَتَّىٰ إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ ۖ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ )صدقت يا الهي
    فيما قلت لقد أصابني وإياك وهدة يأس وقنوط ولكني حين سمعت قول ربي تيقنت أنها نهاية الظالمين و الطغاة المتجبرين قد إقتربت فنظرت لدموعي ،ثم احدودبت علي من كبريائها قائلة:ولم أرَ الدمع في عيونك قلت تذكرت رحمة ربي بي حين ذكرني بقوله فابتسمت فاستنار الوجود و انشرح صدر مكدود كم خاف اللقاء بها بعد الصدود و الرعود فاستأذنتها بعد ان مسحت دموعي حتى أبقي ابتسامتها تنير الكون و أصالتها ترسل مباخر عزها وكبريائها في الوجود
    وقسم يجلجل كياني بأن بنصرها بإذنه سأعود
    ==========
    أخي الأكرم ، الأستاذ الطنطاوي
    أسعد الله أوقاتك
    نثريّة رائعة بعاطفتها الجيّاشة ، عاطفة حبّ البلد ( مصر الحبيبة ) حدَّ الخوف عليه ، والأسى لما يعتريه . وفي خضّم الهمّ والخوف والأسى ، يبزغ الأمل بالله العظيم الرحيم القويّ العزيز .. الذي لولاه لقضى كثيرٌ من نبلاء الأمة حسرةً ويأسًا !
    لكنني - بحقّ – فوجئتُ بما حمّلتَها من الأخطاء اللغويّة ! وخُيّلَ إليّ – والأخطاء تنهمر – أنّكَ كتبتَها وأنتَ واقفٌ في حافلة مكتظّة بالركاب !
    تحياتي
    اللهمّ لا تُحكّمْ بنا مَنْ لا يخافُكَ ولا يرحمُنا

  4. #4
    نائب رئيس الإدارة العليا
    المديرة التنفيذية
    شاعرة
    الصورة الرمزية ربيحة الرفاعي
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,924
    المواضيع : 293
    الردود : 34924
    المعدل اليومي : 12.48

    افتراضي

    حرف يفيض حسّا، في صور جميلة واكبت نبض شجوه، وحبيبة أثيرة توشحت الألم والهمّ، ولم يعد لبنيها مع بكائها غير الدعاء
    فاللهم فرج كربة أوطاننا بنا ..

    تفضل الأستاذ مصطفى حمزة بتفصيل ما شابها من خطأ
    فليت الكاتب الكريم يعود عليها منقحا

    دمت بخير

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 10,261
    المواضيع : 173
    الردود : 10261
    المعدل اليومي : 5.49

    افتراضي

    نثر جميل وكلمات وعواطف جياشة تفيض بحب الوطن
    وروح عاشقة ملتاعة خوفا على الوطن الحبيب
    ورغم الخوف والوجع واليأس أضاءت حروفك
    بالأمل في إبداع مدهش وتصوير محلق.
    دمت متألقا. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة