أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: كل هذا الحب لعامل النظافة

  1. #1
    الصورة الرمزية هشام النجار أديب
    تاريخ التسجيل : May 2013
    المشاركات : 959
    المواضيع : 359
    الردود : 959
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي كل هذا الحب لعامل النظافة

    ما حدث كان استفتاءاً على شعبية عامل النظافة ومدى تقدير الناس وحبهم له ، لكن ماذا اذا أهينت الزعامات المشروخة والقيادات الوهمية والساعون للشهرة ومحترفو النصب على الجماهير باسم الدين أو الدنيا أو تحت عناوين الاصلاح والتغيير .. الخ ؟

    لا قيمة الا للنبل والشعور بأن هناك عمل نافع يستفيد الناس من ورائه ، فما معنى أن يصل أحدهم الى منصب رئيس جمهورية ، وجون كنيدى قال : " ما أحقر وأقذر هذه الوظيفة ؛ رئيس الولايات المتحدة الأمريكية " ، وقد يتسبب فى تدمير بلاد بأكملها ومآس لا حصر لها للبشر وقد يتسبب فى ظلم وقتل الملايين ، ويا هول مصير رجل كهذا أو شبيه به .
    وعلى الرغم من ذلك يتنافسون على المناصب وينفقون الملايين ليصلوا اليها ، ولا أحد يتنافس على تلك الوظيفة المتواضعة ، ولا أحد يتمنى أن يقضى حياته يكنس الشوارع ، وقليلون من يتطوعون لأداء هذه المهمة مقابل أجر زهيد ، بينما الأكثرية تطمع وتتأفف وتفضل جنى الأموال من طريق حرام ولو بخداع البشر وباضافة عاهات جديدة لواقعنا المتخم بالعاهات وأرباع المواهب .

    ما نراه مجرد قشرة لواقع يضج بالأحقاد والكراهية والضغائن من أجل الشهرة أو المال ، ولا تتأملوا مشهد سحل القذافى ومشهد على عبدالله صالح أمام منزله المحطم يحمل المايك كأنه مراسل لاحدى الفضائيات وقد كان حليفاً وصديقاً لكل من يقذفه بالنار اليوم ، فهذا كله وغيره قشور لواقع سياسى موبوء بالرداءة والدناءة والأحقاد .
    وخلال تجربة لسنوات عايشت بشراً ملونين بآلاف الحيل يمتلكون مئات الأوجه ويخجل الحقد والطمع والتآمر من ممارساتهم ، وهم فى الحقيقة لا يؤدون مهمة واضحة ولا ينجزون مشروعاً متماسكاً بمقدمات منطقية ومؤهلات حقيقية ورؤى واقعية والله وحده أعلم بما يضمرون من نوايا ومقاصد ، لكن على الأقل يظل عامل النظافة نظيفاً من الخداع والتلون وخيانة الأمانة ، فنحن نعرفه واضحاً فى مظهره ومهامه المحددة وانجازه عظيم القيمة الذى لا يتغنى به أحد ولا يكتب فيه أحد قصائد النفاق والمدح ولا ينتظر هو ذلك ، فقد كنس زبالتنا ومضى ليتعشى مع أولاده وزوجته وينام بدون أن يسمع به أحد ، وجعلنا نشم رائحة مقبولة ونرى منظراً رائقاً .
    نحبه لأنه طبيعى يعيش على طبيعته بدون تكلف ولا غرور ولا يسير منتفخاً مثل كثيرين وداخلهم فراغ ، وكثيرون علوا وصنعوا الكوارث وظلوا يعتقدون أنهم فوق مستوى البشر وأن عبقريتهم نادرة الوجود ، مثل الامبراطور الذى أحرق روما ، وراح يغنى عندما قرروا اعدامه ، ويرثى لحال العالم لأنه سيفقد رجلاً مثله قائلاً : " أى فنان عظيم سوف يفقده العالم الآن " !
    هم الآن يفعلون ذلك تماماً بدون أى جديد ؛ يحرقون ويدمرون ويتسببون فى الكوارث والفتن والقتل والخراب ويعتقدون أنهم على صواب ، وبأن النساء عجزن أن يلدن أمثالهم فى العبقرية والنباهة .

    نحبه لأنه يشبه الغالبية من الناس ، يعمل عملاً بسيطاً فى ظاهره ولا يعرف الملل ولا اليأس فهو يعتقد بأن عمله له قيمة وهدف ونهاية ومقصد ونتيجة ايجابية ، وأسطورة الاغريق سيزيف كان محكوماً عليه بأن يدفع أمامه حجراً الى أعلى جبل ويتدحرج الحجر الى السفح فيعود سيزيف يدفعه الى الأبد وكان يفعل ذلك بهمة وحماس بدون أن يشعر بالملل وبأن ما يفعله مجرد عبث فارغ .
    كذلك نحن فما يصبرنا على القيام بأعمالنا البسيطة اليومية بدون أن نشعر بملل وسط هذا العذاب الانسانى ، أننا نعتقد بأننا نقوم بعمل له قيمة ونفع ومقصد .
    كثيرون فى حياتنا يقومون بأعمال عبثية فارغة بلا قيمة ويتقاضون ملايين الجنيهات ، واذا لم يقوموا بها لن تتوقف الحياة ولن نشعر بأن نقصاً حدث ، بل تصبح الحياة أفضل بدون أنشطتهم المعوجة وحضورهم السخيف ، وكم ممن يظهرون الأبهة والفخامة والعنجهة يلقون بوساخات ممارساتهم الأخلاقية فى شوارع وميادين حياتنا السياسية والاجتماعية ، ونحتاج لسنوات ومليارات لكنسها .

    وأخيراً :

    البعض قلل من قيمة اقالة أو استقالة وزير العدل بعدما حدث ، بزعم أن الوضع سيبقى على ما هو ولن يصل ابن عامل النظافة الى منصب المستشار .
    وهى فى حقيقة الأمر نقطة البداية لمشوار طويل قد يستغرق عقداً أو عقدين ؛ فالثورة الحقيقية تغيير بطئ متدرج وصولاً لنيل الحقوق وتحقيق المساواة ، والمهم ألا نفقد نقطة البداية التى منحنا اياها الوزير السابق ، وألا يشعر الساعون والمناضلون بالملل والضجر ، والأهم أن يظلوا على تواضعهم ونظافتهم وسلميتهم .

  2. #2
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي

    مقال رائع قيّم قيمةً وأدباً ..

    مقارناتٌ وجيهة، وإشاراتٌ بليغة لما تعجُّ به الأمّة والأرضُ من عاهات بمظاهر مختلفة، وتحسبُ أنّها تُحسِنُ صنعا ..

    نحنُ بحاجةٍ إلى تلك الرّوح المستعلية عن طلب رضا النّاس ورؤيتهم لأعمالنا في القيام بواجباتنا والبناء والإيجابية .. كما ذلك العامل للنّظافة الذي أيِسَ من نظرِ النّاس وتزلّفهم إليه، فهو يقومُ بعمله من أجل لقمة عيشه غير عابئٍ بلعبة تلوّن الوجوه وطلب الزلفى عند المخلوقين.

    شكراً لطرحٍ راقٍ متميّز .. بارك الله فيكم

  3. #3
    الصورة الرمزية رافت ابوطالب قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Feb 2015
    المشاركات : 824
    المواضيع : 445
    الردود : 824
    المعدل اليومي : 0.42

    افتراضي

    فى ظل تعطيل شرع الله هناك فرق بين عامل النظافة وغيره
    اذ دائما للفساد قانون مغلق لا يمر منه الا من صار يحمل شهادة موثقة من كبار القوم انه فاسد لا يسمع لا يرى لا يتكلم
    ليكون السؤال لكم جميعا ان جاءكم زبال له دين ليتقدم لابنتكم هل ستقبلون به
    فالمسألة فى ظل تعطيل شرع الله لها حسابات اخرى اما كون ان صار له شعبية اولا شعبيته تدور فى وظيقته وليس فى الاقتراب منه والتناسل معه لنكون صرحاء ومحددين القول
    وبقايا الاسلام التى لدينا هى ما تجعل هناك تلك العاطقة التى تزول بمجرد ان يدخل بيوتكم ليطلب ابنة احد منكم
    لكن ان جائكم ابن فاسد من هؤلاء فما هو ردكم
    كان هناك الشكر والسجود لان هناك طريقا فتح للجلوس مع اكابر مجرميها
    معذرة ياقوم هناك فرق بين كلام الدعاية والنشر وحقيقة واقعكم
    وتحيتى وتقديرى للزبالين وانا ارفض فى ظل تعطيل شرع الله ان اناسبه ليس لذاته لكن لان قانون اكابر مجرمى القوم لن يضعه هو واولاده وزوجته الا فى تلك المنزلة وسيحبس فيها هو وذريته
    اما فى ظل شرع الله فكل عبارة عن خلية فى جسد الامة وشرع الله هو قانون ادارة ظاهر النفس وباطنها عندها مرحبا بأى مسلم كانت وظيفته
    العمل بشرع الله يجعل صفاتنا فى علو يليق بعلو انه شرع من له الصفات العلى سبحانه

  4. #4
    الصورة الرمزية نداء غريب صبري شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    الدولة : الشام
    المشاركات : 19,097
    المواضيع : 123
    الردود : 19097
    المعدل اليومي : 5.26

    افتراضي

    كثيرون فى حياتنا يقومون بأعمال عبثية فارغة بلا قيمة ويتقاضون ملايين الجنيهات ، واذا لم يقوموا بها لن تتوقف الحياة ولن نشعر بأن نقصاً حدث ، بل تصبح الحياة أفضل بدون أنشطتهم المعوجة وحضورهم السخيف ، وكم ممن يظهرون الأبهة والفخامة والعنجهة يلقون بوساخات ممارساتهم الأخلاقية فى شوارع وميادين حياتنا السياسية والاجتماعية ، ونحتاج لسنوات ومليارات لكنسها .


    معك حق أخي
    الثورة هي تغيير تدريجي بطيء، لهذا يشعر الساعون بالملل واليأس
    فمالذي يمكن أن يغيّر ذلك

    شكرا لك أخي
    بوركت
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. ويُنشد كلّ هذا الكون ،، تأبيني
    بواسطة عبدالحليم الطيطي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 13-11-2017, 03:26 PM
  2. مع كُلِ هذا ..... لا جديد
    بواسطة حمزة محمد الهندي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 11-03-2013, 05:14 PM
  3. من هذا؟؟ هذا زميلي بالحامعة
    بواسطة آسيا عبد الحق في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 20-11-2008, 11:31 AM
  4. النظافة من الإيمان
    بواسطة محمد سلطان الحريري في المنتدى أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 06-04-2006, 10:19 AM