أحدث المشاركات

نقد كتاب كشف الحال في وصف الخال» بقلم اسلام رضا » آخر مشاركة: اسلام رضا »»»»» إلى الأحباب سُقْنا الرَّسم ذكرى» بقلم جهاد إبراهيم درويش » آخر مشاركة: غلام الله بن صالح »»»»» دمعة - ق ق ج» بقلم حسن مناصرة » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» ضرب الكؤوس» بقلم سحر أحمد سمير » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» إلى الأحباب سُقْنا الرَّسم ذكرى» بقلم جهاد إبراهيم درويش » آخر مشاركة: جهاد إبراهيم درويش »»»»» انفجار لبنان» بقلم غلام الله بن صالح » آخر مشاركة: غلام الله بن صالح »»»»» الإسعاف الأولي للجروح الصغيرة» بقلم الدكتور ضياء الدين الجماس » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» شقية أنتِ» بقلم بتول الدليمي » آخر مشاركة: بتول الدليمي »»»»» البخر البَخْرُ (رائحة الفم الكريهة) / stomatodysodia -halitosis» بقلم الدكتور ضياء الدين الجماس » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» لا شيء يدوم» بقلم ابن الدين علي » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»»

النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: قانون العبور

  1. #1
    أديب
    تاريخ التسجيل : Mar 2015
    المشاركات : 77
    المواضيع : 8
    الردود : 77
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي قانون العبور

    في غرفة ذات أثاث بسيط، تطل نافذتها على حيٍ ريفيٍ جميل، كان يجلس على حافة السرير. تناول شيئاً صلباً - لعله منبه ساعة على شكل دُب صغير - ورماه على المرآة المنتصبة على يمينه، أدار بؤبؤ عينيه ونظر لملامح وجهه المتعرج على زجاجها المهشّم. هتف بصوت عالٍ وهو يعتصر بقبضتيه غطاء السرير:

    - تباً لك أيها الوغد البدين، سأجعلك تدفع الثمن غاليا..
    ً
    كلما تمر بمخيلته تلك اللحظات، تتلبد في عقله غيمة سوداء تهطل سهاماً غزيرة تريق ماء كرامته، فيشعر بالدم يصعد أعلى رأسه، هو نفسه لا يدري كيف انعقد في ذلك الوقت لسانه ولم يستطع أن يدافع عن نفسه !! قال مخاطباً نفسه: لن أغفر لذلك المتعجرف فعلته تلك، كيف يطردني من بيته مثلما يطرد كلباً أجرب. لا بد أن أجد طريقة ما، لا بد، لن أستسلم، لن أدع اليأس يسيطر عليّ، خسارة جولتين لا يعني انتهاء المباراة، الملاكم الجيد هو من يعرف كيف يراوغ ويدير معركته بنجاح، حتى يعالج خصمه بالضربة القاضية.

    فجأة يقف محدقّاً في فضاء الدار، وكأنما يتراءى لعينيّه نورٌ ينبعث من ثقب صغير يقوده نحو الخروج من كهف أفكاره المظلم.

    يتناول هاتفه الجّوال، يضغط على أزراره بأصابع مرتعشة، قال:

    - مرحباً ( ميّ ) هل أنتِ مستعدة للخيار الآخر؟

    - أهلاً ( أحمد )، هل قررت أخيراً ؟

    - نعم، لا يوجد خيار آخر.

    - حسناً يا عزيزي، من أجلك أفعل المستحيل.

    يرتدي معطفه الأسود، يمتطي سيارته العتيقة، وينطلق كالريح ينهب الشارع نهباً، يتجاوز السيارة تلو الأخرى بحركات متموجة رشيقة حتى بلغ الهدف، غاب لمدة نصف ساعة ثم عاد إلى المنزل وفي يده ورقتان.

    في المساء كانت السماء تكتسي شالاً أسود، والرياح تلثم الأشجار فتجعلها تتراقص يمنة ويسرة، ومن خلف إحدى الشجيرات المحاذية للسور الرفيع والقريبة جداً من البوابة الخلفية للڤلة الضخمة، أقبلت بحقيبتها المتوسطة الحجم بعد أن أشار لها بإضاءة من مصابيح سيارته المتوارية، كانت تلبس معطفاً طويلاً وتعتمر قبعة فاخرة من الصوف، يعبُر من تحتها شعرٌ كستنائيٌ بالكاد يلامس كتفيها، تركب السيارة، تتعانق أعينهما في ابتسامٍ لذيذ. قال:

    - كل شيء سيكون على ما يرام، سيوصلنا صديقي ( طلال ) للمطار، لقد رتبت معه كل الأمور.

    كان التعارف الأول بينه وبين ( ميّ ) قبل سنتين في محله الخاص لتصليح وبرمجة الهواتف النقالة وبيع مستلزماتها، والقريب جداً من مدرستها الثانوية الخاصة، أصبحت زياراتها للمحل تتكرر، أحياناً يقدم لها خدمات مجانية، هو يكبرها في العمر تقريباً بثماني سنواتٍ، لا يقل طلاوة لسانه عن منظره الخارجي، له بشرة بيضاء نقية، عينان خضراوان، شعر بنيٌ غليظ. ذات ظهيرة وعند خروجها من مدرستها لمحت صديقتها المقربة ( رغد ) تبتسم له، احمر وجهها، سحبتها من يدها، عاتبتها، عنّفتها، نشب شجار معها أدى إلى انقطاع العلاقة بينهما.

    كان المطار مزدحماً بالأشخاص المغادرين والقادمين، أُناس يشيعون أحبتهم بالقبلات، وآخرون يستقبلونهم بالأحضان والورود، جلسا معاً فوق كرسي بانتظار استكمال باقي الإجراءات الروتينية للسفر، فقد بقي ساعة ونصف تقريباً على موعد إقلاع الطائرة. الهاتف يرن باستمرار، تستله ( ميّ ) من بطن حقيبتها الصغيرة، تنظر في شاشته، تهز رأسها، تُصدر أفأفة من فمها ثم تعيده بسرعة لمكانه مرة أخرى.

    - من المتصل ؟

    - ....... يا إلهي.. إنه أبي.

    - لا بأس يا عزيزتي، لا تخافي، كل الأمور تسير حسب الخطة المرسومة، سنجتاز هذه العقبة بسلام، وعندما تكملين بعد أسبوع سن الثامنة عشر سنعقد القران هناك، ثم نعود ونضع أباكِ والجميع أمام الأمر الواقع.

    بعد بضع دقائق، تطلب منه أن تذهب لدورة المياه، وقبل أن تجتاز عتبة الباب يعاود الاتصال من جديد، وفي هذه المرة تجيب على الهاتف قبل أن يغيبها الباب: ألوووو.. تغيب لعدة دقائق ثم تعود.

    - لماذا أجبتِ عليه ؟

    تبتسم، ثم تهمس له وهي تعدل ياقة معطفه:

    - لا تخف، إنها أمي، قلت لها فقط إني بخير.

    في طابور عسكري كأنه سربٌ من النمل وقف ( أحمد ) و ( ميّ ) جنباً إلى جنب بانتظار استكمال بعض الإجراءات، يستلم موظف المطار جوازي سفرهما ويدقق فيهما، يستدير لزميله ويهمس له بكلمات مبهمة لا تصل للمسامع، يعود لوضعه الطبيعي وقبل أن يفتح فاه، يتوقف قليلاً ويتجه بنظره إلى الجانب الآخر، ثمة ضوضاء، ويبدو أن رجلي أمن يحققان مع أحدهم.

    - هيا بسرعة من فضلك.

    - ....... عفواً، لا يمكن أن تمر.

    يمتقع وجه ( أحمد ) قبل أن يبادره باستفسار.

    - لماذا ؟

    - جواز سفرك على وشك الانتهاء، والقانون لا يسمح بعبورك.

  2. #2
    مشرف قسم القصة
    مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات : 6,633
    المواضيع : 116
    الردود : 6633
    المعدل اليومي : 1.97

    افتراضي

    كان القانون والعرف أقوى من هوى النفس ..فحال بينه وبين جموحه..
    وكانت صحوة انقذت تلك الفتاة في آخر لحظة..
    أسلوب جميل وسرد مشوق اديبنا الفاضل .
    تحياتي .
    وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن

  3. #3
    الصورة الرمزية خلود محمد جمعة أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2013
    المشاركات : 7,725
    المواضيع : 79
    الردود : 7725
    المعدل اليومي : 3.06

    افتراضي

    ليد القدر قوة تكتب بها قوانينها التي لا نستطيع تجاوزها مهما كانت الخطة محكمة
    قصة جميلة فيها عبرة وعظة
    بوركت وكل التقدير

  4. #4
    الصورة الرمزية تيسير الغصين أديب
    تاريخ التسجيل : Jun 2015
    المشاركات : 137
    المواضيع : 26
    الردود : 137
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    سرد مشوّق سلس وجميل، خاتمة مرضية لنفوسنا...
    تحياتي وتقديري لنبض قلمك أستاذ علي حسن.

  5. #5
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.47

    افتراضي

    جميلة هي الأبواب التي تغلق في وجه الطّائشين اللّاهثين وراء الأهواء، لكن ليت الأمر ينبع من صحوة ذاتيّة تنهى عن الإغواءات الشّيطانيّة!
    سرد جاذب وقفلة موفّقة
    بوركت
    تقديري وتحيّتي

  6. #6
    أديب
    تاريخ التسجيل : Mar 2015
    المشاركات : 77
    المواضيع : 8
    الردود : 77
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد السلام دغمش مشاهدة المشاركة
    كان القانون والعرف أقوى من هوى النفس ..فحال بينه وبين جموحه..
    وكانت صحوة انقذت تلك الفتاة في آخر لحظة..
    أسلوب جميل وسرد مشوق اديبنا الفاضل .
    تحياتي .
    أستاذنا الجميل عبد السلام دغمش..

    بالفعل، كان القانون والعرف أقوى من هوى النفس..

    الجميل حضوركم وقراءتكم المتأنية..

    دمتم بخير وصحة وعافية

  7. #7
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.06

    افتراضي

    مهارة قصّيّة تتجلى بلغة سردية شائقة وأداء متقن لافت في بناء المشهد عبر استرجاعية سلسة وتصاعد درامي تمكن من نفس المتلقي باتجاه الخاتمة التي تنفس معها الصعداء
    أحسنت القص أيها الرائع

    تحيتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,902
    المواضيع : 200
    الردود : 14902
    المعدل اليومي : 5.09

    افتراضي

    دبر وخطط ونفذ ـ ولكن يد القدر كانت أقوى من تدبيره
    لتنقذ الفتاة من تهور كانت ستندم عليه طوال حياتها.
    لقلمك أسلوب جميل وسردك ماتع
    وتعابيرك ملفتة تركيبا وصورا
    في نص زاخر بالمعاني
    أحسنت ـ ولك تحياتي. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات : 26
    المواضيع : 4
    الردود : 26
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    القانون الوضعي ما زال لم يضع لمثل هذه القضايا حلا قانونيا...والغريب حقيقة ان الإسلام جعل القاضي ولي من لا ولي لها أو من تعنت والدها فيزوجها عندما تقف عائلتها في وجه قلبها..وهي ربما صيحة وهمسة لأولي الأمر أن ينقذونا وأولادنا من مخالب الشيطان. ولكن ولاة أمورنا يغفلون مثل هذا الحل الجميل..

    النص جميل وهو يحكي قصة حب أبطالها يمارسون الهروب من الأعراف البالية
    ورغم أن البطل والبطلة سيمارسون حقوقهم ولكن مثل هذا الهروب هو استسلام وأيضا قد بكون أحيانا وسيلة للشياطين الإنسية للتلاعب بفتيات صغيرات السن مثل سن هذه البطلة

    حسب فضاء القصة نحن متعاطفون تماما مع البطلة والبطل ولكننا بذات الوقت نتحفظ على الفعل
    القصة أثارت قضية شائعة في أماكن معينة (الريف والمناطق المنعزلة وربما في المدينة بمدى أقل انتشارا) ولكن للصراحة هذه القضية أصبحت مؤخرا قليلة الحدوث ولكنها ما تزال تحدث

    وبالرجوع لفنية النص
    فالنص رائع ومشوق ويلعب على أوتار قلوبنا حتى آخر لحظة
    وحتما كل قارئء شعر بإحباط في ختام القصة بعد وقوف مادة قانونية في وجه الحب

    قاص رائع أنت

    محبتي وتقديري

المواضيع المتشابهه

  1. إن تجاهدْ ستشاهدْ ........ ذاك قانون العبورْ !؟!
    بواسطة خلوصي طالب النور في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-08-2011, 04:55 PM
  2. التيه الموسوي و آفاق العبور
    بواسطة حسين الهنداوي في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-09-2009, 06:45 PM
  3. عشق ُ العبور ِ ..
    بواسطة مجذوب العيد المشراوي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 08-05-2009, 07:28 PM
  4. قانون الإرهاب المروري: قانون الجباية المرورية
    بواسطة محمود سلامة الهايشة في المنتدى الحِوَارُ المَعْرِفِي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 23-05-2008, 12:21 PM
  5. في ذكرى ملحمة العبور( النصر* السلام * التنمية )
    بواسطة د.جمال مرسي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 09-10-2004, 08:38 AM