أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: قصة: عائلة شونش! وفـــــــاء الحسني

  1. #1
    الصورة الرمزية وفاء الحسني قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : May 2015
    المشاركات : 158
    المواضيع : 11
    الردود : 158
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي قصة: عائلة شونش! وفـــــــاء الحسني


    مضى سبعة عشر يوما على شهر العسل.. والسعادة تهطل على روحي كلمات..
    والكلمات سنابل لأجنحة ترفرف عن بعد حتى لا تسقط في دوائر غير نقية، النقاء يغلف الأجواء بعد أن تناولنا وجبة العشاء في أحد المطاعم الراقية..
    تركت زوجي يتابع الأخبار بعد عودتنا إلى المنزل.. وذهبت لغرفتي ثم إلى المطبخ لأعد قليلا من الشاي الأخضر ..
    أفكر بالسعادة كغيمة شاردة.. ترفض الألفة مع لحظة محتلة، كنت متوجهة بصينية الشاي إلى الصالة حين ارتطمت قدمي بطاولة جانبية ..
    سقطت صينية الشاي على الأرض..
    بعد دقائق.. نهضت مسرعة للمطبخ فوجدت على الطاولة قطعة للتنظيف! لم أفكر وقتها إلا بالشاي المنسكب وقطع السكر المتناثرة..
    بعد الانتهاء من التنظيف جلست انتظر زوجي الذي يبدو أنه لم يشعر وهو تحت الماء بكل ما حدث!..
    كنت أفكر بشرود في قطعة التنظيف وانظر للتلفاز عندما خرج من الشاشة البرواز الذي فوق سرير غرفة نومي والذي يضم صورة رومانسية لي أنا وزوجي !
    طار البرواز ثم توقف فوق باب الحمام المقابل للباب الخارجي.. ثم بعد برهة عاد ليدخل من شاشة التلفاز ويختفي!
    أخذت طرف قميصي وجريت إلى غرفة النوم .. كان زوجي مازال في الحمام فاستندت إلى الباب المغلق، بحالة صدمة!
    أحاول استعادة هدوئي، دقائق وجلست لكنني شعرت بقرصة في طرف قدمي .. فنهضت لحظة خروجه من الحمام..
    لم أعرف ماذا قلت له بصوت متقطع الأنفاس لكنني توقفت عن الكلام عندما نظر لي باستنكار!
    استلقيت على السرير وأنا مستاءة منه .. أغمضت قليلا .. الأجوبة قد تجعل من علاقاتنا مع الآخر اختبارا صعبا لقوة ومتانة وصلابة تحملنا للسؤال..
    حين استرخى زوجي على السرير فتحت عيني لأرى اثنان يمران من أمام السرير أيديهما تشتبك مع بعض توقفا وسط الغرفة ونظرا إلي.. ثم أكملا السير من جديد.. صرخت.. فقفز زوجي منتصبا .. ماذا حدث؟ كان أصبعي متجمدا يشير إلى حيث كان المشهد.. زوجي يضمني ويقرأ وينفث..
    هدأت روحي حين غمرني.. وبعد ساعة كان يغط في نوم عميق..
    عند منتصف الليل بدأ صوت صراخ في الصالة واستمر حتى الصباح.. لم يتوقف إلا بعد أن نهض زوجي ..
    كان يبحث عن حبة مسكن لصداع وعندما لم يجد ، قال أنه سيذهب لأقرب صيدليه، نهضت وفتحت التلاوة بغرفتي..
    كنت أنفض الفراش عندما خرج من دورة المياه ولد صغير وأغلق التلاوة! .. اختفى الولد.. ركضت للباب الخارجي..
    إلا أنني وجدت كل ما في المطبخ من صحون وشوك وملاعق كلها ملقاة على الأرض والدواليب مفتوحة على مصرعيها!..
    توقفت مكاني حتى عاد زوجي ونظر مرتبكا إلي وللفوضى .. صرخ بي ! لم فعلت هذا! ما بك! هل جننت! وبدأ يرتب المطبخ ، مندهشا تركته..
    مرهقة دخلت غرفتي و فتحت القرآن .. وما أن جلست على طرف السرير حتى جاء رجل عجوز وأمسك بي: اسمي (شونش) وهنا تسكن عائلتي ..
    أغلقي التلاوة .. وخرج !..
    مسكت المصحف وجريت أغلق باب غرفتي بالمفتاح .. ففتح الباب! عدت وأغلقته! أغمضت عيني وأسندت ظهري عليه ..
    شعرت بدفع له من الخارج وأنا خلف الباب احتضن المصحف.. كأني وسط أمواج تتلاطم، والبحر يحتفل بجزر الهدير..
    سمعت صوت زوجي يقول لم الباب مغلق! .. فتحت عيني فرأيت زوجي داخل الغرفة يقول لي أنا أحبك..
    فتحت الباب هاربة فإذا بزوجي أمامي!
    التفت خلفي أجد زوجي يهمس أحبك!
    التفت أمامي أجد زوجي يصرخ ما بك!
    صحت به : بهذا القران سأحرقك..
    اختفى الذي من خلفي ..
    لكن الذي أمامي صرخ بي أنت ..طالق، طالق، طالق
    https://www.facebook.com/profile.php?id=100009429438817

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,249
    المواضيع : 193
    الردود : 14249
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي

    أوووووه .. أرعبتني أ. وفاء
    بسرد مشوق ـ جعلتني أمسك بأنفاسي وأجري معك
    من مكان إلى مكان وقد أخذ مني الرعب كل مأخذ
    أحييك على السرد الرائع المتدفق ـ وبمفردات منتقاه
    أبدعت في الوصف ، وأخذت بتلابيب المتلقي يتفاعل معك
    ويتمنى أن يمد يده ويفعل شيئا لهذه المسكينة.
    جميل ما كتبت ... أبدعت. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية وفاء الحسني قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : May 2015
    المشاركات : 158
    المواضيع : 11
    الردود : 158
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    أوووووه .. أرعبتني أ. وفاء
    بسرد مشوق ـ جعلتني أمسك بأنفاسي وأجري معك
    من مكان إلى مكان وقد أخذ مني الرعب كل مأخذ
    أحييك على السرد الرائع المتدفق ـ وبمفردات منتقاه
    أبدعت في الوصف ، وأخذت بتلابيب المتلقي يتفاعل معك
    ويتمنى أن يمد يده ويفعل شيئا لهذه المسكينة.
    جميل ما كتبت ... أبدعت. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    مرور المطر أ. نادية

    تفاعلك ونصي جعلني أراه جميلا
    من خلال كلماتك

    خالص الشكر والتقدير

    دمت بخير


    وفـــــــاء

  4. #4

  5. #5
    الصورة الرمزية وفاء الحسني قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : May 2015
    المشاركات : 158
    المواضيع : 11
    الردود : 158
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد جباري مشاهدة المشاركة
    صدقت أستاذة فقد يكون شيطان الإنس أعتى من شيطان الجن..
    اهلا محمد ..
    كنت خارج النص!!
    حاول مجددا !
    أو استعن بصديق!

    تحيتي

    وفـــــــاء

  6. #6
    الصورة الرمزية محمد جباري أديب
    تاريخ التسجيل : Oct 2015
    المشاركات : 191
    المواضيع : 23
    الردود : 191
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    الذي فهمته أن قصتك تندرج ضمن قصص الرعب التي أبدع فيها الأمريكي إدغار ألن بو، فصاحبتنا تقطن بيتا مسكونا بالجن..
    أحد العفاريت يتشكل بصورة زوجها و يصارحها بحبه..أما الزوج الحقيقي الواقف أمامها فيرتاب في صحة عقل زوجته بسبب ما رآه منها و يطلقها.
    و هنا مفارقة عجيبة إذ تجد الحب عند العفريت، وتجد الجفاء عند الكائن الإنسي الذي تخلى عنها في أحلك الظروف.
    و الثانية هي حين يختفي العفريت خوفا من القرآن، بينما يقف زوجها الإنسان في قمة الصلف معلنا نهاية الرابطة الزوجية.
    على العموم، النص الأدبي -أستاذتي الكريمة- ملك للمتلقي لا للكاتب، أما دور الكاتب فينتهي بمجرد إكمال العمل الأدبي، و من هنا تتناسل تأويلات القراء، التي تثري بدورها دلالات النص.
    علما أن الوصول إلى المقصد الأصيل للكاتب من أصعب الأمور، و من أجل ذلك تأسس علم السيمولوجيا.
    تقبلي مروري.

  7. #7
    الصورة الرمزية وفاء الحسني قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : May 2015
    المشاركات : 158
    المواضيع : 11
    الردود : 158
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد جباري مشاهدة المشاركة
    الذي فهمته أن قصتك تندرج ضمن قصص الرعب التي أبدع فيها الأمريكي إدغار ألن بو، فصاحبتنا تقطن بيتا مسكونا بالجن..
    أحد العفاريت يتشكل بصورة زوجها و يصارحها بحبه..أما الزوج الحقيقي الواقف أمامها فيرتاب في صحة عقل زوجته بسبب ما رآه منها و يطلقها.
    و هنا مفارقة عجيبة إذ تجد الحب عند العفريت، وتجد الجفاء عند الكائن الإنسي الذي تخلى عنها في أحلك الظروف.
    و الثانية هي حين يختفي العفريت خوفا من القرآن، بينما يقف زوجها الإنسان في قمة الصلف معلنا نهاية الرابطة الزوجية.
    على العموم، النص الأدبي -أستاذتي الكريمة- ملك للمتلقي لا للكاتب، أما دور الكاتب فينتهي بمجرد إكمال العمل الأدبي، و من هنا تتناسل تأويلات القراء، التي تثري بدورها دلالات النص.
    علما أن الوصول إلى المقصد الأصيل للكاتب من أصعب الأمور، و من أجل ذلك تأسس علم السيمولوجيا.
    تقبلي مروري.

    أشكرك أستاذ محمد

    اعجبني جدا قولك:
    (تجد الحب عند العفريت، وتجد الجفاء عند الكائن الإنسي الذي تخلى عنها في أحلك الظروف)

    قطفت الأجمل

    وتركت الكثير من الجواهر

    دمت مبدعا



    وفــــــــاء

  8. #8
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,249
    المواضيع : 193
    الردود : 14249
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي

    أرفع هذه القصة التي لم تحظ بحقها من القراءة
    رغم السرد المثير ، والنسج المتقن، والحبكةالقصصية
    والبناء السردي المميز وأداء جميل زانه تمكن من الفكرة
    بارعة أنت وقلمك
    دمت بكل خير.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. وردةٌ زرقاء( متجدد) وفـــــــاء
    بواسطة وفاء دوسر في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 28-05-2015, 01:09 PM
  2. لا تـذكــر اســمــي!!!! وفـــــــاء
    بواسطة وفاء دوسر في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 25-05-2015, 01:38 AM
  3. لا شيء!!!!وفـــــــاء
    بواسطة وفاء دوسر في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 24-04-2015, 10:48 PM
  4. (وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ) وفـــــــاء (متجدد)
    بواسطة وفاء دوسر في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 14-04-2015, 02:19 PM
  5. صوتك جداً يزعجني!!!!وفـــــــاء
    بواسطة وفاء دوسر في المنتدى بَرْقُ الخَاطِرِ وَبَوحُ الذَّاتِ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-04-2015, 12:10 PM