أحدث المشاركات
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 29

الموضوع: رؤيتي للعروض الرقمي والرسم البياني لبيت الشعر

  1. #11
    الصورة الرمزية الدكتور ضياء الدين الجماس أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2013
    الدولة : المملكة السعودية
    المشاركات : 4,632
    المواضيع : 381
    الردود : 4632
    المعدل اليومي : 2.00

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الأخ الشاعر العروضي عادل العاني حفظه الله تعالى :
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته وبعد فأشكرك على ثنائك الذي لا أستحقه ، وأما عرض البيانات التي تعبر عن علاقات القيم الرقمية فقد تعلمتها من منتدى العروض الرقمي بإدارة وتعليم الأستاذ المهندس خشان خشان، والجديد الذي ابتكرته فيها هو استثمار خصائص عرض الصور المعبرة عن بيت الشعر ضمن دائرة البيان الرقمية ، وهذه الخصيصة الجمالية من مميزات الرقمي التي لا يمكن أن يقدمها العروض التفعيلي.
    هل يتساوى الحرفان المتحرك والساكن في القيمة ؟
    الحروف العربية كلها متساوية في القيمة عروضياً ولا عبرة للحركة لأن الحركات متفاوتة القوى بين الضمة والكسرة والفتحة والسكون ولو كان الزمن أو جهد النطق بالحرف هو معيار قيمة الحرف للزم كل حرف هجائي أن تكون له قيمة مستقلة فهناك حروف شدة ورخاوة وحروف متوسطة الشدة وحروف صفير ... وإن ساكن حرف القلقلة يأخذ جهداً ووقتاً أطول من الحرف المتحرك. فالنطق بحرف (قَ) أسهل وأقصر زمناً من (قْ) الساكنة لأن القاف الساكنة تحتاج للقلقلة .
    وأما عملية الترميز في الرقمي فهي أسهل من التفعيلي وأجدى في الدراسات الشمولية , فمثلاً الوتد في التفعيلي يحتاج ثلاث علامات //ه أما في الرقمي فهو 3 فقط
    والسبب في التفعيلي /* بينما في الرقمي 2 فقط ويتساوى الترميز بينهما في المتحرك / =1 .
    ومن هذه البساطة في الترميز تجد سهولة كشف العلاقة بين الأسباب والأوتاد فانظر ترميز الرجز مثلا في التفعيلي /*/*//*/*/*//* /*/*//*= 22 3 22 3 22 3 فأيهما أسهل ؟
    ويمكن أن يرمز رقمياً أيضاً 4 3 4 3 4 3
    إن الرابط التالي يعطي فكرة عن القوانين العروضية المستنبطة من دراسة علاقات الأسباب بالأوتاد وهي نتائج منهجية علمية في دراسة العروض العربي الخليلي,
    https://sites.google.com/site/alaroo...awaed-min-saat
    أن منهج الرقمي قويم متين ، ومن أراد أن ينصفه في النقد فليدرسه أولا ويسأل الرقميين من ذوي الخبرة فيه فإن لم يجد ضالته فليصلح الخلل أو أن ينشر نقده ليعلمه الناس
    بوركت أخي الكريم وأحييك على الحوار البناء وعليك بالحوار مع أهل الرقمي في الرقمي فقد تغير مفهومك عنهم أو تصلح لهم شأنهم.
    مع فائق محبتي وودادي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  2. #12
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,580
    المواضيع : 190
    الردود : 7580
    المعدل اليومي : 1.42

    افتراضي

    الأخت الفاضلة والشاعرة ثناء
    أشكرك لمرورك وتعقيبك واسمحي لي بالرد المفصل ,
    ذكرت تعليقاتك باللون الأحمر ورددت على كل فقرة فيها.




    السلام عليكم
    الأستاذ الكريم عادل العاني
    بوصفي من آل العروض الرقمي ،اسمح لي ببعض المداخلات على موضوعكم هذا


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    مرحبا بك سيدتي على قراءتك المتمعنة وعلى ملاحظاتك القيمة.

    المبدع الأول للمخططات البيانية هو الأستاذ خشان

    سيدتي أنا أعرف الأستاذ خشان منذ عشرة سنوات وأكن له كل التقدير والإحترام ودخلنا في كثير من النقاشات سابقا وحاليا لكنه لم يستطع أن يشدني للرقمي , وأعرف الدكتور ضياء الدين منذ فترة وجيزة , وله الفضل في شد انتباهي للمخططات التي أوجبت علي الإطلاع على الرقمي. ولهذا جاء تقديري له.
    وإن كان الأستاذ خشان هو من أوجد المخططات فله ألف تحية وتحية, ويبقى الفضل للدكتور ضياء الدين لأنه هو من أتاح لي هذه الفرصة.



    ما الهدف من العروض الرقمي ؟
    لو كان الهدف من العروض الرقمي جمع القيم الزمنية للمقاطع الصوتية لكان ينبغي على الترقيم أن يأخذ بعين الاعتبار الفروق الزمنية في لفظ المقاطع . ولكن من المضحك أن نتخيل أن الهدف هو جمع القيم الزمنية . لأن هذا الهدف لا قيمة له ولا اعتبار ولا أهمية يمكن ذكرها أو التفكير بها . هل تستطيع يا أستاذ عادل العاني أن تخبرني ما أهمية جمع القيم الزمنية للمقاطع ؟ هذا أمر غريب بالفعل . لماذا يمكن أن يحتاج أحد ما لجمع القيم الزمنية للمقاطع ؟ وهكذا فإن ما تنتقده حضرتك في عملية الترقيم يعود إلى عدم إدراكك الهدف من الترقيم . الهدف من الترقيم هو الكشف عن النظام الشامل الذي تم فيه ترتيب عناصر الإيقاع في أوزان البحور . هذا النظام الذي توضحه بنية كل دائرة من دوائر الخليل . ولقد جمع الأستاذ خشان الدوائر جميعاً في نظام واحد سمّاه ( ساعة البحور) . وهذا النظام يعتمد على الترقيم لإيضاح ترتيب عناصر الإيقاع فقط ، وليس له غاية في جمع القيم الزمنية للمقاطع لأن نتيجة هذا الجمع لا تعني شيئا ولا تفيد أحدا .وهذا الجمع نوع من تضييع الوقت لا طائل منه

    .

    سيدتي أنا لم أقل أن الهدف هو جمع القيم الزمنية , بل إعطاء ثقل رقمي لكل عنصر من عناصر الشعر بدء من الساكن ووصولا إلى التفعيلات , ومن هنا جاءت أهمية الجمع , وهذه أيضا لست أنا مخترعها بل هي موجودى في الرقمي أيضا , ولولاها فكيف يمكن أن نحدد الرقم 2 أو 3 , أليس هو جمع للأرقام المجردة ؟ أما ترتيب الإيقاع إذا اعتمد على الترقيم فيجب أن يكون الترقيم ممثلا حقيقيا للحروف والتفعيلات.
    معرفة المقاطع ستؤدي إلى معرفة الأوتاد والأسباب وهي التي يعتمد عليها بناء البيت الشعري, وهذا لا أعتقد أننا نختلف عليه. وإن لم يكن كذلك لكان من المفروض ألا يكون الرقمي يحنوي على أرقام متعددة بل كان يفترض به حينها أن يعتمد على التقطيع الحرفي وكما يلي :
    / ه = 1 0
    // = 1 1
    //ه = 1 1 0
    ولا يجب أن نأتي برقم 2 أو 3.
    وما تفضلت به عن ( ساعة البحور ) سبق وأن كتبت فيه رأيي للأستاذ خشان , والساعة هي تخالف قواعد الفراهيدي لتضمينها بحر المتدارك الذي لم يجزه الفراهيدي , كما إن دوائر الفراهيدي أظهرت ستة بحور أخرى أهملها الفراهيدي , ونظم عليها المحدثون في العصر العباسي.



    تقول هذا لأنك لم تدرس نظام ساعة البحور . وهي جوهر البحث في العروض الرقمي . بل العكس من كلامك هو الصحيح . والدليل على عكس كلامك أن الترقيم في الرقمي اعتنى بعدد الحروف لا بقيمها الزمنية


    لا يا سيدتي , ساعة البحور نتجت من خلال مناقشات بيني وبين الأستاذ خشان واطلعت عليها ورددت على الأستاذ حشان ولربما لم تطلعي على ردي , فأنا اعترضت عليها لسببواحد وهو ما ذكره الأستاذ خشان أن أي طرح مخالف لقواعد الفراهيدي لا يجوز , وأنا طلبت منه توضيحا بخصوص بحر المتدارك ولماذا ظهر إذن في ساعة البحور , بينما لم يعترف به الفراهيدي.
    وساعة البحور هي كنتيجة للرقمي وليس جوهر الموضوع.
    أما موضوع اعتماد عدد الحروف , فهذا يخالف مبادئ العروض لأنها لم تبن على عدد الحروف وإلا لما أجيزت الزحافات في الشعر لأنها ستخل بنظام التناظر بين الأشطر. أما القيمة الزمنية فهي تمثل أهم أساس في العروض:
    فالحرف المتحرك لا يساوي زمنيا الحرف الساكن الذي لا يمكن النطق به
    والسبب الثقيل لا يساوي السبب الخفيف بالرغم من تساوي عدد الحروف , وإلا لما أسماه الفراهيدي سببا ثقيلا وسببا خفيفا لو لم يكن هناك فرق بينهما.



    كيف تقول هذا ؟ العروض الرقمي ساوى في القيمة بين الأسباب ، فجميع الأسباب تأخذ قيمة الرقم 2 ، والسبب الثقيل قيمته (2)


    نعم سيدتي هو ساوى بين السبب الخفيف والسبب الثقيل وكل منهما رقمه 2:
    لأن 2 = ( 2 ) وأنا بينت هذا أن وضع الرقم بين قوسين لا معنى له بل هو اعتراف أن هناك مشكلة في الرقمي للتفريق بين الخفيف والثقيل , وتمثيلمها بيانيا سيكون بنفس القيمة وهذا خطأ.



    لا يمكن للسبب أن يضيع في الرقمي أبداً ، لأن نظام ترتيب محاور الأسباب والأوتاد في ساعة البحور هو المنطلق وهو المرجع في تحديد هوية السبب أوالوتد في البيت الشعري ، وأما مفهوم الوتد غير الأصلي فهو يمثل قراءة الرقمي لظاهرة عروضية واقعية تنجم عن زحاف السبب السابق للوتد في البيت الشعري . ولا يمكن للرقمي أن يغمض عينيه عن قراءة أي ظاهرة عروضية


    لا سيدتي أنا من خلال عدة أمثلة قرأتها في امواقع الرقمي ومن خلال حواري مع الدكتور ضياء الدين فالسبب المواحف ضاع بسبب إضافته للسب الذي يليه ليصبح الرقم 3 وهو الرقم المعبر عن الوتد وحتى لو تم تلوينه بالأحمر فهو مازال يساوي وتدا , وفي تمثيله البياني سيكون في نفس مدار الوتد وهذا خطأ و حيث كان يفترض الإبقاء على ما تبقى من السبب المزاحف وفصله عن السبب الخفيف.
    أما عن قراءة أي ظاهرة عروضية فهل تعتقدين بأن الأقواس ( ) أو التلوين أو ( * ) أو الخطوط تحت الأرقام هي التي تعالج هذه الظواهر ؟ وأعطيت أمثلة واضحة في البحث, ولا أريد أن أكررها هنا.

    .


    بل هذا يكفي تماما ، وعليك أن تضيف رمز السكون لمجموعتك فتصبح ( ه ، 1 ، 2 ، 3 ) فهذه الرموز هي أسس الترقيم في الييت الشعري وهي تشمل كل ما يخطر على بالكم من احتمالات ممكنة الترقيم .


    سيدتي أنا ذكرت الأرقام وهي 1 2 3 , أما رمز السكون وهو حرف ( هـ ) فماذا يساوي عدديا ؟ هل له قيمة ؟ أم ليس له قيمة ؟ وكيف يظهر في الترقيم.
    سيدتي الحرف المتحرك في الرقمي يساوي 1
    والحرف الساكن يساوي 1
    والسبب الخفيف يساوي 2 أي حرفين
    والسبب الثقيل = ( 2 ) أي حرفين
    والوتد = 3
    أما موضوع السكون ( ه ) فأنا أذكر بدايات الرقمي حيث اقترح أحد المجتهدين أن نستعيض عن التقطيع المتبع من قبل الفراهيدي والعروضيين الآخرين بما يلي وربما تععرفين هذا أو الأستاذ خشان يعرف هذا, وأنا ذكرت هذه الأرقام أعلاه أيضا لكنها هي بدايات الرقمي:
    المتحرك = 1
    الساكن = 0
    السبب الخفيف = 1 0
    السبب الثقيل = 1 1
    الوتد = 1 1 0
    ثم تطور هذا المفهوم إلى جمع أرقام ( 1 ) فظهر رقم 2 و 3 ثم ( 2 ) لكنه أبقى على المتحرك والساكن بقيمة 1 ولهذا رمز السبب الخفيف برقم 2 , والسبب الثقيل برقم ( 2 ) والوتد برقم 3 , وهذا يعني ضمنيا أن الساكن ( ه ) يساوي ( 1 )
    فأين هي القائدة من الساكن ( ه )
    والأرقام هي ( 1 2 3 ) وأنا لم أنس شيئا كما ذكرت لكنني لم أجد منه فائدة وهو لا قيمة له في الرقمي.



    المعيار الذي يتخذه الرقمي هو عدد الحروف لا قيمها الزمنية . لذا فالرقم 2 يصلح كرمز رقمي للسبب الخفيف المكون من حرفين (متحرك وساكن) . والساكن والمتحرك يتساويان من حيث الاعتبار، فكل منهما حرف مستقل قائم بذاته، فهما حرفان 2 ، وهذا يشبه أن أحصي عدد كل نوع من النباتات في حقل ما، فأعد النبتة الصغيرة في الحقل وأعطيها الرقم 1، كما أعد الشجرة الضخمة فأعطيها الرقم واحد ، فالمعيار هو العدد وليس الحجم ، وكذلك الترقيم في الرقمي يعتمد على عدد الحروف لا على قيمتها الزمنية . إنه المعيار السليم لإيضاح ترتيب العناصر في دوائر الخليل .


    هنا نحتاج إلى وقفة , لأن المبدأ في اعتماد عدد الحروف فقط غير صحيح , والفراهيدي وغيره ممن أضاف له أو عارضه كانوا جميعا متفعين على أن الحرف المتحرك هو أثق من الحرف الساكن , والإعتماد على عدد الحروف فقط ليس صحيحا إذ لو كان ذلك صحيحا فلماذا نقطع ونزن ونوجد التفعيلات , فبحساب عدد الحروف في كل شطر ننهي العملية ونقول بأن البيت متناظر عند تساوي عدد الحروف. وهذا طبعا لا يكت للعروض بشيء.
    السبب الخفيف = / ه
    السبب الثقيل = / /
    عدد الحروف في كل منهما 2 , لكن هل يتساويان عروضيا وإيقاعيا ؟
    وكيف تتساوى نبتة صغيرة مع شجرة ؟؟؟
    سيدتي أنا اقترحت أن نميز بين النبتة الصغيرة والشجرة , وإن كان ذلك أفضل للتقييم العروضي أليس هذا أفضل ؟
    تريدين شراء بيت , ألا تسألين كم غرفة فيه , وكم غرفة رئيسيى بمعنى ( ماستر ) وكم مطبخ وكم حمام , وكم مساحة كل غرفة أم تكتفين فقط بالسؤال كم غرفة فيه ولا تهتمين لنوع الغرف وسعتها , يعني هل توافقين أن يقول لك هذا البيت فيه 8 غرف وتعتبرينه بيتا مثاليا أم الأفضل أن يقول فيه 3 غرف نوم , ومطبخ 1 , واستقبال 1 , ومعيشة 1 , وحمامان ؟
    أما موضوع عناصر دوائر الخليل وهذا ما أسمعه دائما من المهتمين بالرقمي وأولهم الأستاذ الفاضل خشان ,
    سيدتي الفراهيدي لم يعتمد الرقمي , والرقمي هو اجتهاد فقط , والعروض لم تكن منحصرة بالفرهيدي لأن هناك بعده من احتهد وأضاف , كما أخذوا عليه أن أهمل جزء من الشعر العربي أو لم يكن ملما بكل ما كان في الشعر العربي وهذا ما ثبته أكثر من باحث عروضي في العصر العباسي , والإعتماد على عدد الحروف خطأ آخر لأن العروض لم تعتمد على عدد الحروف بل على الأوتاد والأسباب والزحافات والفرق بين المتحرك والساكن.




    هذا الكلام يناقض نظام المحاور في ساعة البحور لذا فهو غير صحيح ، وهو يخالف منهجية العروض الرقمي . ومن المستحيل أن يتم تمثيل السببين على أنهما وتد في التمثيل البياني في الرقمي . قل غير هذا الكلام يا أستاذ


    سيدتي , أنا قلت رأيي في ساعة البحور , وهي مجرد اجتهاد آخر في الرقمي , لأن الأساس هو العروض وما جاء في الشعر العربي.
    وأنا لم أفهم ما الذي يناقض محاور ساعة العروض , لأن ما يهمني هو محاور العروض وليس الساعة
    وقلت رأيي بشكل واضح ومفصل. ولا يهمني أن أخالف منهجية العروض الرقمي لآن ما يهمني هو منهجية العروض الأساسية والتي أردت الحفاظ عليها بشكل أكثر تعبيرا بالأرقام.
    .
    نعم . لأن المعيار هو عدد الحروف . وهذا يدل على انسجام الرقمي مع نفسه ومنهجه.
    وهل تعتبرين هذا صحيحا ؟
    هل مستفعلن = متفاعلن = فاعلاتن = مفعولات = مفاعيلن = مفاعلتن
    لأنها كلها تساوي 7
    وهل فعولن = فاعلن
    لأنههما يساويان 5
    فهل هذه هي العروض ؟؟؟
    رحمك الله أيها الفراهيدي



    بل يساويه من حيث الاعتبار فكل منهما حرف معترف به وله كيان مستقل . والمعيار هو عدد الحروف لا قيمها الزمنية
    مع التحية



    سيدتي , أوضحت لك قبل قليل الخطأ في اعتماد عدد الحروف لوحده ولا أريد أن أكرر كلامي نفسه.
    لكنني فقط أعيد بأن الحرف المتحرك لا يساوي الحرف الساكن , وهذا باعتراف كل العروضيين بدء من الفراهيدي.



    تقبلي فائق تحياتي وتقديري

  3. #13
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,580
    المواضيع : 190
    الردود : 7580
    المعدل اليومي : 1.42

    افتراضي



    ألأخ الدكتور ضياء الدين

    بارك الله فيك , لمرورك وتعقيبك وتوضيحك ما لم أكن أعرفه , وعلى أي حال أسجل شكري وتقديري لكم وللأخ الأستاذ خشان خشان لما تبذلانه من اجتهاد لتضيفا جمالية أكثر على العروض والشعر العربي وتفتحان آفاقا جديدة لطرح العروض والشعر بمفاهيم وقياسات وأساليب حضارية.

    أخي الفاضل

    ما تفضلت به عن الحروف واختلافاتها في النطق صحيحة وهذا ما ذكره كثير من العروضيين الرواد كما أفردوا تقييما لحروف المد والهمزة والألف والوصل.
    لكن نقطة خلافنا هي في مقياس الحرف المتحرك والحرف الساكن وهذا أضعف الإيمان لأن العروضيين الرواد فرقوا بينهما, فهل لهما نفس القيمة أم يجب أن تختلف فيما إذا اعتمدنا أسلوب العروض الرقمي.

    وأنا أجبت الأستاذة ثناء عن عدد الحروف وأكرره :

    هذه التفعيلات كما تقول الأستاذة ثناء أرقامه 7 :

    مستفعلن , فاعلاتن , مفاعيلن , متفاعلن , مفاعلتن , مفعولات

    فهل هي متساوية عروضيا ؟؟؟

    أم أن الرقم سبعة هو فقط يدل على أن التفعيلة سباعية ؟

    أما المثال الذي ذكرته عن الرجز:

    مستفعلن مستفعلن مستفعلن = 2 2 3 , 2 2 3 , 2 2 3

    أليست هي نفس الأرقام التي ستظهر لي في الكامل :

    متفاعلن متفاعلن متفاعلن = 2 2 3 , 2 2 3 , 2 2 3

    كما ستوضع أقواس على كل 2 في بداية التفعيلة , لكنها لن تغير من قيمتها

    أما موضوع جمع رقمي كل سببين فهذا أنا لست معه لأنه في التمثيل البياني إن وضعنا هذه الأرقام فستظهر نهايات الأسباب خارج دائرة الأوتاد وهي الدائرة الخارجية.

    وأنت ذكرت المثال على سبيل تفضيل الرقمي , فما الجديد الذي أنا أضفته , أليس هو لنفس الرجز:

    5 5 8 , 5 5 8 , 5 5 8

    ما الفرق إذن ؟

    أنا بزيادة المساحة الرقمية أوجدت أسلوبا للتفريق بين التفعيلات.

    فالكامل عندي أصبح :

    6 5 8 , 6 5 8 , 6 5 8

    ولو زوحفت التفعيلات بتسكين الحرف الثاني المتحرك لتصبح مستفعلن , سيكون ترقيمها:

    5 5 8 , 5 5 8 , 5 5 8

    فاي الأسلوبين أعطاني مساحة أفضل لتمثيل الأوتاد والأسباب , وبيان الزحافات ؟

    تحياتي وتقديري


  4. #14
    الصورة الرمزية الدكتور ضياء الدين الجماس أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2013
    الدولة : المملكة السعودية
    المشاركات : 4,632
    المواضيع : 381
    الردود : 4632
    المعدل اليومي : 2.00

    افتراضي

    أخي الفاضل عادل العاني حفظه الله تعالى
    انا سعيد بالحوار معك ولست أدري لماذا أنا مستبشر بك كأحد رواد الرقمي ...
    ربما لأن حوارك عقلي منطقي والعقل دائماً سبب الرشاد والهداية للوصول إلى الحقائق.
    أخي الكريم
    يجب التفريق بين ما هو كمي ونوعي (كيفي)
    فالتفعيلات السباعية تتماثل في عدد الحروف لكنها تختلف في اتتظام أسبابها وأوتدها ولذلك تمايزت البحور بأوزانها. ومثلها التفعيلتان الخماسيتان فعدد حروفها خمسة لكنهما معكوستا الترتيب بين السبب والوتد
    كما يجب أن نفرق الأسباب فيما إذا وردت في السياق الخببي عنها في السياق البحري الوتدي الخالص .
    في السياق الخببي (2) السبب الثقيل = 2 السبب الخفيف ( متكافئان ) ووضع القوسان حول للأولى لتمييز نوعيتها بأنها قابلة للانقلاب إلى سبب خفيف ولكنهما لا يقبلان الزحاف في الخبب بمعنى لا يجوز حذف سواكنهما، ولهما الحكم ذاته في سياق البحرين الوتديين الخبيين الكامل والوافر في تفعيلتي متَفاعلن ومفاعَلَتن حيث لا تقبلان الزحاف بحذف الساكن ولكنها تقبل التخابب بين الساكن والمتحرك ولو زاحف الشاعر التفعيلة فيهما فيكون قد ارتكب زحافاً قبيحاً يعيب شعره. وفرقهما عن تفعيلتي مستفعلن في الرجز ومفاعيلن في الهزج أن هذه الأخيرة تقبل الزحاف ولذلك كانت دوائرهما مختلفة لاختلاف نوعيتهما.
    ولذلك يقبل ترميز مستفعلن في الرجز مثلاً للاختصار 4 3 لتماثل السببين الخفيفين الخفيفين البحريين بينما ترميز تفعيلة متفاعلن ((4) 3 للإشارة لاختلاف السببين فيهما بين الثقيل والخفيف,
    المسألة في القدرة على الرموز المختصرة ، وأما في التمثيل البياني فلا نستعمل المختصرات ليظهر شكل البيت البياني على حقيقته. وما طرحته أنا مؤخراً في التمثيل البياني للخبب هو بقصدالحصول على مخطط بياني جميل لأن استعمال 1 1 2 بياتياً سيظهر السبب الثقيل أخفض مستوى من السبب الخفيف وهذا خلاف الحقيقة ، فهو اقتراح رقمي لجمال التمثيل البياني وليس لتعديل القيم كأصول رقمية عروضية.
    (11 ) = (2) = 2 في سياق الخبب فقط وليست القيمة حسابية بل للفت النظر لنوعية المقاطع.
    لقد استخدم الرقمي أقل الأرقام في الترميز لتسهيل التعامل معها فقط.

    طاب الحوار معكم ، ولو أنني كنت أفضل الحوار تقطة نقطة من أساسيات الرقمي وليس تناول عشر قضايا مثلا في حوار واحد دفعة واحدة لآن القارئ سيمل ولا يستوعب شيئاً
    نطمح أن نراك عروضيا رقمياً متميزاً ومجتهداًنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    بارك الله بك وجزاك خيرأً
    وفقنا الله تعالى لبلوغ الحقيقة الصحيحة.نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #15
    الصورة الرمزية الدكتور ضياء الدين الجماس أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2013
    الدولة : المملكة السعودية
    المشاركات : 4,632
    المواضيع : 381
    الردود : 4632
    المعدل اليومي : 2.00

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    من قصيدة لي حول آداب الحوار
    كن هادئاً عند الحوار حالِماً=مُسْتَلْهِماً نوراً مضيئاً بالنَّبي
    مُسْتَمْسِكاً بالعُرْوَةِ الوثقى بـها=نَرْقَى بروحٍ مؤمنٍ مستعذَبِ

    أشكرك أخي عادل على الحوار الهادئ البنَّاء

  6. #16
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,580
    المواضيع : 190
    الردود : 7580
    المعدل اليومي : 1.42

    افتراضي



    أخي العزيز الدكتور ضياء الدين

    أشكرك على تعقيبك , وأنا لي الفخر حقا في التحاور مع عالم مبدع من أمثالك.

    وسعيد جدا بأنني أقف على مسافة قريبة جدا منك.

    أما موضوع الرقمي فأنا عرفت به من الأستاذ خشان بارك الله فيه منذ حوالي عشرة سنوات لكني لم أجد نفسي مشدودا للإطلاع عليه أو حتى دراسته , لكنني في الحقيقة وجدت الطور الحاصل لتمثيل بيت

    الشعر بيانيا وهو ما شدني إليه ثم حواراتي معكم بارك الله فيكم ولدت في نفسي الفضول لدراسته , لكنني جوبهت بما شرحته من مفاهيم تختلف عن قناعاتي عن العروض وما استنتجته من الرسوم البيانية

    , وحاولت أن أكون قريبا من الترقيم وأجريت عدة محاولات لكنني انتهيت بما عرضته.

    ومشكلتي مع الأستاذ خشان في أي حوار أنه يرمي محاوره في مرحلة ما من المراحل بأن ما يطرحه هو تحطيم لقواعد الفراهيدي , وطبعا لا أتفق معه في هذا الطرح لأن الإجتهاد يعزز من العروض ولا

    يحطمها , وأنا أوضحت رأيي في ذلك إن كان الإجتهاد يحطم قواعد الفراهيدي فالرقمي هو أولها وفقا لنفس الطرح , علاوة على اعتماد الرقمي للمتدارك بينما الفراهيدي لم يعترف به.

    كما لاحظت من حوارات الأستاذ خشان , أنه يصل لمرحلة معينة ثم يقول سنبقى مختلفين وينهي الحوار.

    فكيف أكون مع الرقميين وأنا متهم بمحاولة تحطيم الفراهيدي رحمه الله ؟

    أنا أتفق معك فيما طرحته عن التفعيلات الخماسية والسباعية , وكيفية البناء السببي والوتدي.

    أما ما تفضلت به عن الخببي , فأنا لي وجهة نظر فيه :

    الخببي الذي لا يتضمن أية أوتاد أي أن يأتي ( فعْلن فعْلن ) لا تتوفر فيه مقومات البناء الشعري.

    وبعضهم طرح بدل ( فعْلن فعْلن فعْلن فعْلن ) تفعيلتين ثمانيتين وهما ( مفعولاتن مفعولاتن ) ويتكون البيت بتكررهما , لكن هذا لا يمت للشعر بصلة لعدم وجود أوتاد.


    أما الخببي الذي يأتي على وزن ( فعِلن فعِلن ) والذي يرمزه الرقمي برقم (2) بين قوسين للدلالة على كونه سبب ثقيل فأنا رأيي أن هذا لا يتكون من سبب ثقيل وسبب خفيف بل هو :

    ( ف َ علن ) أي سبب مزاحف ووتد مجموع من أصل التفعيلة ( فاعلن ) وهو من المتدارك.

    وتبقى الإجتهادات في هيئة البيت الشعري وكم يجوز أنيتضمنه الشطر من أوتاد , هل يكفي وتد واحد أم وتدان في كل شطر , وتبقى لكل منا رؤيته في هذا.

    إذن حين تظهر تفعيلة ( فعِلن ) في الخببي , فيجب إلحاقه بالبحري ولبحره المتدارك.

    أما موضوع الترميز والإختلاف بين مستفعلن ومتفاعلن وما تفضلت به :

    - مستفعلن = 2 2 3 = 4 3

    - متفاعلن = ( 2 ) 2 3 = ( 4 ) 3

    هذا يؤكد حاجة الرقمي الحالي لوضع أقواس للدلالة على السبب الثقيل لتمييزه عن الخفيف.

    وأنا حسمت هذا الأمر بوضع رقم أثقل قليلا من السبب الخفيف.

    ولأنني لا أتفق مع جمع الأرقام كما ورد أعلاه لأن السبب والوتد يجب أن يظهرا بوضوح ليعبرا عن شخصية كل منهما بصورة مستقلة.

    وأصبحت مستفعلن = 5 5 8

    متفاعلن = 6 5 8

    فما الضير في ذلك ؟

    أما موضوع الرسوم البيانية , فأنا لم تعد تظهر عندي مشكلة فيه كما إن أي سبب سيتمثل فيها باستقلالية كما هي الأوتاد. واعتماد ( 1 1 ) بدلا من ( 2 ) سيظهر نقطتين بدل النقطة الواحدة,

    والتمثيل في نظري يجب أن يقتصر على الأوتاد الأصيلة والأسباب السليمة والأسباب المزاحفة.

    أشكرك مرة أخرى أخي الدكتور ضياء الدين لهذا الحوار المفيد.

    بارك الله فيك



  7. #17
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,580
    المواضيع : 190
    الردود : 7580
    المعدل اليومي : 1.42

    افتراضي

    للفائدة ,

    يقول الإمام أبو الحسن العروضي في مخطوطته " الجامع في العروض والقرافي "


    "باب تفسير الأصوات"

    اعلم أن الأصوات كلها إذا ألّفت كان عنها نظم الكلام , فالكلام أصوات مؤلفة وأصل الأصوات الحركة وأطول منها الحرف الساكن , لأن الحركة لا تكون إلا في حرف والحرف المتحرك أطول من الحرف الساكن لأنه حرف وحركة . فالمتحرك حرف حي والساكن حرف ميت.

    "باب الخفيف والثقيل"

    اعلم أن الحرف الخفيف هو الساكن والحرف الثقيل هو الحرف المتحرك لأن الساكن هو حرف فقط وهو الخفيف والمتحرك هو حرف وحركة وهو الثقيل , وأثقل منه الحرف المشدد لأنه حرف قد ضم إليه آخر وأدغم أحدهما في الآخر فسكن الأول وتحرك الثاني.


    "باب ما جاء مما لم يقله الخليل وما لم يجئ مما قاله "

    اعلم أن الخليل رحمه الله قد ذكر أشياء لم تجئ في الشعر , ولم تكثر في الرواية وقد جاءت أشياء أخر لم يكن يذكرها, إما أن تكون لم تقع إليه, وإما أن تكون مطرحة عنده لشذوذها.


    تحياتي وتقديري


  8. #18
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,580
    المواضيع : 190
    الردود : 7580
    المعدل اليومي : 1.42

    افتراضي



    ومن الثوابت أعلاه لنأخذ ما يتعلق بالمقولة الأولى :


    "باب تفسير الأصوات"

    اعلم أن الأصوات كلها إذا ألّفت كان عنها نظم الكلام , فالكلام أصوات مؤلفة وأصل الأصوات الحركة وأطول منها الحرف الساكن ,
    لأن الحركة لا تكون إلا في حرف والحرف المتحرك أطول من الحرف الساكن لأنه حرف وحركة . فالمتحرك حرف حي والساكن حرف ميت.



    وإذا أردنا تحويل هذا القانون إلى أرقام , علينا أن نتبع التسلسل الآتي وحسب ما ورد ( طولا ) أو ( ثقلا ) معتمدا في العروض:

    - الحركة والتي هي أصل الأصوات والتي يعتمد عليها كأساس في كل فرضية

    - الحرف الساكن

    - الحرف المتحرك

    - الحرف المتحرك والحرف الساكن

    - الحرفان المتحركان والحرف الساكن

    وإذا نظرنا للعروض

    - الحركة هي أقلهم وزنا وطولا وثقلا وهي تأتي على الحروف فتغير من حالتها, لكنها الأساس الذي يجب أن ننطلق منه.

    - الحرف الساكن , لا يمكن أن يكون لوحده بل هو ضمن الأسباب الخفيفة أو الأوتاد , أو يأتي تذييلا لبعض الضروب في القافية المقيدة.

    - الحرف المتحرك هو سبب خفيف تم حذف ساكنه , أو يأتي ضمن الأسباب والأوتاد.

    - الحرف المتحرك والحرف الساكن هما سبب خفيف , أو سبب ثقيل سكن ثانيه أو جزء من وتد

    - الحرفان المتحركان هما سبب ثقيل , أو جزء من وتد

    - الحرفان المتحركان مع حرف ساكن , هما الأوتاد

    من دراسة هذه القاعدة رياضيا لم أجد الرقمي الحالي يغطي كافة ثوابتها , ومن خلال التجربة كانت النتيجة التي ذكرتها وهي :

    - الحركة = 1

    - الحرف الساكن = 2

    - السبب الخفيف = 3

    - السبب الثقيل = 5

    - الوتد = 8

    وهذا النظام يشكل أأكمل تشكيل رقمي للإيفاء بكل متطلبات العروض.



  9. #19
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,580
    المواضيع : 190
    الردود : 7580
    المعدل اليومي : 1.42

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عادل العاني مشاهدة المشاركة
    الجزء الثالث

    واستنتاجاتي على الرقمي من الأمثلة أعلاه :

    1- أخذ الحرف المتحرك ( / ) على أنه رقم 1

    2- أهمل الرقمي وضع قياس للحرف الساكن ( ه ) إلا إذا ورد ضمن السبب أو الوتد.

    3- مقياس الرقمي للسبب الخفيف ( / ه ) وهو ( حرف متحرك + خرف ساكن ) بالرقم 2 بما معناه أن ( 1 ) للحرف المتحرك و ( 1 ) للحرف الساكن وهذا غير صحيح إذ لكل منهما وزنه ومقياسه.

    4 - اعتمد الرقمي على أن حرفين متحركين يعقبلهما حرف ساكن ( / / ه ) برقم 3 , عروضيا هذا يعني وتدا , ولهذا في التقطيع وعلى سبيل المثال ( مستفعلن ) وزوحفت إلى ( متفعلن ) سيكون الترقيم ( 3, 3 ) وهذا يعني وتدين متجاورين أحدهما أصيل والأخر مبتكر أو ناجم عن الرقمي. وبإهمال ما يقال أنه سيحمل لونا أحمر, لأن القاعدة تشذ عن المتعارف عليه عروضيا.

    5 - من خلال اعتماد الأرقام وإن كان الوتد ( / / ه ) = 3 فهذا يساوي أيضا ( ثلاثة حروف متحركة ( / / / ) وأرقامه ( 1 1 1 ) وستساوي 3 , وهذا أراه خطأ
    لأن الحروف المتحركة الثلاثة لا تساوي وتدا.

    6- اعتماد جمع الأرقام غير صحيح لأنه سيضيع الأسباب المزاحفة والسليمة والتي يجب ألا تدمج مع بعضها.
    لأن مستفْ = 2 2 , و هذا لا يساوي 4 ليس حسابيا وإنما عروضيا.

    7- المساواة بين الحرف المتحرك والحرك الساكن ( 1 , 1 ) وكذلك السبب الخفيف والسبب الثقيل ( 2 , 2 ) وهذا لا يعبر عن حقيقة كل منهم. لأن أي منهم لا يساوي الثاني عروضيا.
    فالحرف المتحرك ( / ) لا يساوي الحرف الساكن ( ه )
    والسبب الخفيف ( / ه ) لا يساوي السبب الثقيل ( / / )

    لذا حاولت أن أجد قاعدة تؤمن أن يكون المخطط البياني هو نفسه للبحر ويتغير من بيت إلى بيت اعتمادا على الزحافات , وكذلك يحافظ على بناء البيت الشعري , ويميز بين الأوتاد والأسباب وبين الأسباب نفسها, ويظهر الزحافات بوضوح, ومن خلال التجربة والخطأ وجدت :

    1 - لا يتحقق ذلك إلا إذا اعتمدنا على التركيب لأي بيت باعتباره عملا هندسيا.

    2 - جربت استخدام الأوتاد والأسباب وكانت النتيجة مذهلة حيث تكون المخططات متناسقة ومتشابهة للبحر الواحد ولا تختلف عن بعضها إلا بزحافاته.

    3 - الحرف الساكن لا يساوي الحرف المتحرك

    4 - السبب الخفيف لا يساوي السبب الثقيل.

    5 - لا يجب استحداث أوتاد وهمية بجمع الأسباب المزاحفة والأسباب الخفيفة.

    6 - إيجاد قيمة للحركة على الحروف لأن الحرف المتحرك بإشباع الحركة يتحول إلى سبب وهذا يعني حرفين متحرك وساكن, لأن الإشباع هو حرف ساكن.

    ومن هنا كان الأساس هو أن الرقمي اعتمد في الترقيم على أساس ( / ه ) واعتبر الساكن (1) والمتحرك أيضا (1 ) , بينما اعتمدت محاولاتي على إيجاد ثقل وزني يختلف به المتحرك عن الساكن , وبمعنى آخر إيجاد ثقل رقمي للحركة.


    كنتيجة لمحاولات التجربة والخطأ للوصول إلى أمثل مساحة رقمية تفي بكافة الأغراض والأسس والقواعد أعلاه توصلت إلى ما يلي وهو العروض الرقمي الذي أقترحه:
    يكون الترقيم كما يلي :

    1- الحركة = ( ُ َ ِ ) = 1

    2- الحرف الساكن = ( ه ) = 2

    3- الحرف المتحرك = ( / ) = 3

    4- السبب الخفيف = ( / ه ) = ( 3 + 2 ) = 5

    5- السبب الثقيل = ( / / ) = ( 3 + 3 ) = 6

    6- الوتد المجموع = ( / / ه ) = ( 3 + 3 + 2 ) = 8

    7- الوتد المفروق = ( / ه / ) = ( 3 + 2 + 3 ) = 8

    وهذا هو أفضل وأمثل مجال ترقيمي ليشمل كافة أسس العروض أوتادا وأسبابا وتفعيلات.
    استنادا إلى أن :

    الحركة تساوي 1 = نصف الثقل الرقمي للحرف الساكن.

    الحرف الساكن = 2

    الحرف المتحرك = حرفا ساكنا + حركة = 2 + 1 = 3

    ويتم الجمع أو الطرح بعد هذا لإيجاد الأوتاد والأسباب والزحافات , واستخراج التفعيلات التي يحتويها البيت الشعري , وكل ما هنالك نقوم بما يلي:

    1 - ترقيم الحروف الملفوظة والمسموعة حسب الجدول أعلاه أي أن الحروف ستحمل الأرقام ( 3 , 2 ) للمتحرك والساكن

    2 - جمع أي رقمين متجاورين ينتهيان بساكن , أو ثلاثة أرقام تنتهي بساكن ويترك ما يتبقى لوحده , في الحشو أو العروضات والضروب.

    3 - تكوين التفعيلات وحسبما سأشرحه في الأمثلة.

    4 - اعتماد أسلوب الدكتور ضياء الدين في رسم المخطط البياني في حالة الرغبة في ذلك واتباع الأسلوب والخطوات التي نشرها لرسم دوائر العروض , وسأضيف عليها لاحقا رسم المنحنيات التي تعبر عن موجة البيت الواحد. وهي باعتماد نفس الأسلوب الذي نشره الدكتور ضياء الدين ولكن باختيار برنامج خطوط المنحنيات.

    5 - وأذكر أن ما يدرج في الجدول هو فقط الأسباب والأوتاد أو ما تبقى منها بعد الزحافات والعلل وقيمها الرقمية وفقا لما ورد أعلاه.

    6 - تظهرصورة المخطط انسجامية الأبيات مع بعضها وسهولة مقارنتها بالوزن التام.

    7 - ظهور الإختلافات بسبب الزحافات , ويبقى الهيكل العام نفسه. حيث تبقى الأوتاد في الدائرة الخارجية والأسباب داخلها وحسب ثقلها الرقمي. وتتراوح ما بين 2 إلى 8 . ورقم 2 هنا يشير إلى التذييل فقط لأن في غيره سيكون إما في سبب أو وتد , ولا يظهر إلا عند توالي ساكنين في نهاية البيت. والأوتاد لا تتحرك من مواقعها في الدائرة الخارجية لأنها أسس البيت الشعري.

    8 - في حالة العروضات والضروب التي أصابتها العلل يعتمد نفس الأسلوب في تحديد الوتد أو ما تبقى منه أو ما لحق به , وكذلك الأسباب.

    وعلى سبيل المثال:

    فعِلن في البسيط أصلها ( سبب + وتد مجموع ) = ( سبب مزاحف + وتد مجموع ) ( 3 + 8 )

    فعْلن في البسيط أصلها ( سبب + وتد مجموع ) لكن بسبب مزاحفة السبب وتسكين أول الوتد تصبح ( سبب خفيف + سبب خفيف ) ( 5 + 5 )

    متفاعلن في الكامل تتكون من ( سبب ثقيل + سبب خفيف + وتد محموع )

    ( 6 +5 + 8 )

    ويعكس أي زحاف عليها:

    متْفاعلن = ( سبب ثقيل + سبب خفيف + وتد مجموع) ( 6 + 5 + 8 )

    مفعولن = ( سبب خفيف + سبب خفيف + سبب خفيف ) ( 5 + 5 + 5 )

    فعلاتن = ( سبب مزاحف + وتد مجموع + سبب خفيف ) ( 3 + 8 + 5 )

    ونأخذ تفعيلة أخرى فيها وتد مفروق مثل مفعولات من المنسرح

    مفعولات = ( سبب خفيف + سبب خفيف + وتد مفروق ) ( 5 + 5 + 8 )

    مفعلات = ( سبب خفيف + سبب مزاحف + وتد مفروق ) ( 5 + 3 + 5 )

    وكذلك كمثال تفعيلة فعولن من المتقارب أو الطويل:

    فعولن = ( وتد مجموع + سبب خفيف ) ( 8 + 5 )

    فعول = ( وتد مجموع + سبب مزاحف ) ( 8 + 3 )


    فقط ورد خطأ في 3- أعلاه ألسبب االمتحرك والمقصود هو الحرف المتحرك

  10. #20
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,580
    المواضيع : 190
    الردود : 7580
    المعدل اليومي : 1.42

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدكتور ضياء الدين الجماس مشاهدة المشاركة
    أخي عادل رعاك الله تعالى
    رجعت إلى القيم التي وضعتها للحركات والأسباب فوجدت ما يلي:
    من دراسة هذه القاعدة رياضيا لم أجد الرقمي الحالي يغطي كافة ثوابتها , ومن خلال التجربة كانت النتيجة التي ذكرتها وهي : ( بالأحمر مقارنتي)
    - الحركة = 1 ( عند الخليل /)
    - الحرف الساكن = 2 ( عند الخليل ه سكون أو*)
    - السبب الخفيف = 3 ( عند الخليل /* )
    - السبب الثقيل = 5 ( السبب الثقيل //)
    - الوتد = 8 ( //* )
    أعطيت الساكن قيمة أكبر من المتحرك فهل هذا ما قاله الخليل أو العروضيون؟
    أعطيت السبب الثقيل // = 11 = 5 فلماذا ؟
    الوتد = //* = 1 1 2 فمن أين جاء الرقم 8 .
    وحسب تقييمك فإن /** = 1 2 2 = 5 أي نفس قيمة السبب الثقيل عندك
    هل هذا هو المنطق الهندسي عندك ؟
    بساطة الرقمي المتوافقة مع العروض الخليلي تقول
    الحركة / = 1 واحد ترميزاً
    السكون ه = ه هاء ترميزاً
    السبب الخفيف /ه = 2 اثنان ترميزاً
    السبب الثقيل = 1 1 = 2 مميز لتفريقه (2) أو 2
    الوتد //* = 1 1 ه = 3 ترميزاً ( أو 1 2 للمجموع و 2 1 للمفروق)
    هل هناك أبسط من هذا الترميز لتفريق الأسباب عن الأوتاد؟
    هذا متفق عليه عند جل الرقميين ولا أعلم مخالفاً
    فالمسألة ترميزية لتفريق الأسباب عن الأوتاد بأنواعها فقط. وبهذه البساطة استنتج الرقمي أكثر قوانين علاقات الأوتاد بالأسباب.
    لماذا التعقيد ؟
    حفظك الله ورعاك

    أخي الفاضل الدكتور ضياء الدين

    بداية أعتذر عن خطأ ورد في موضوعي وهو عند بدء الترقيم حيث ورد ( السبب المتحرك ) والمقصود هو الحرف المتحرك.
    وأشكرك لأنك في ردك نبهتني إليه.

    وإن استعرضت الترقيم فهو كما اعتمدته أنا في ترقيم بعض التفعيلات والأبيات الشعرية :

    - الحرف الساكن = 2
    - الحرف المتحرك = 3
    - السبب الخفيف = 5
    - السبب الثقيل = 6
    - الوتد = 8

    أنا اعتبرت الحركة = 1 ولو أنها لا تظهر في الميزان العروضي لكنها فقط كقيمة حسابية.

    أما المنطلق في هذا فهو :
    أن الكلام لا يمكن أن يبدأ بـ ( سكون ) ولا حرف ساكن .
    لكن المتفق عليه أن الحركة يمكن لفظها , والكلام يبدأ بحرف متحرك.

    أجمع العروضيون أن الحرف المتحرك هو أثقل من الساكن.

    ثم عودة على بدء الحركة إذا اعتبرنا ( السكون ) هو المنطلق سيحمل عندها الرقم ( 0 ) أي لا قيمة له ,
    وأعني بالسكون عدم الحركة ( ْ )

    وهكذا أخذت الحركة الرقم ( 1 ) لأنها بدء الجركة والحركات يمكن لفظها ( ُ َ ِ ) ( الضمة والفتحة والكسرة )

    ثم جاء الحرف الساكن والذي حمل الرقم ( 2 )

    ثم الحرف المتحرك الذي حمل الرقم (3 )

    ومنها تشكلت الأسباب والأوتاد:

    - السبب الخفيف = 5

    - السبب الثقيل = 6

    - الوتد = 8

    وهذه أبسط وأقل تشكيلة رقمية تمثل مبادئ البناء الشعري الهندسي.

    أنا حين بدأت بهذا اعتمدت الترقيم وفق منهجية الأستاذ خشان , لكنني جوبهت بحقائق لم أجد لها حلا لضيق المساحة الرقمية وهي :

    الحرف المتحرك = الحرف الساكن = 1
    السبب الخفيف = 2 والسبب الثقيل = 2
    حتى وإن وضعناه بين أقواس
    ثم جوبهت بظهور أوتاد بسبب الجمع الرقمي بين السبب المزاحف ( 1 ) والسبب الخفيف بعده ( 2 ) ليجمعا ويصبحا ( 3 ) وتد غير أصيل لكنه عروضيا ( خطأ )

    ثم لاحظت ظهور الرقم ( 4 ) بسبب جمع سببين أو سبب مزاحف ووتد , وهو قيمة أعلى من قيمة الوتد.

    أما ما تفضلت به بالربط مع مبادئ الفراهيدي والتي لا نختلف عليها فهي عندي ليست كما أوردته , إذ أنا قلت ( الحرف المتحرك ) وورد خطأ ( السبب المتحرك ) وأنت أخذته على أساس أنه ( السبب الخفيف ) ولم يخطر ببالي أن تحوله إلى ( السبب الخفيف ) لأنني لم أذكر الخفيف بل خطأ جاءت ( السبب المتحرك ) ولا أدري من أين جئت بأن السبب الثقيل = 5 !!!

    وعودة ثانية للمقارنة بين الترميز العروضي ( الفراهيدي ) وبين الأرقام :

    الحرف الساكن = ه = 2
    الحرف المتحرك = / = 3
    السبب الخفيف = / ه = 5 لأنه متكون من حرف متحرك وحرف ساكن = ( 3 + 2 )
    السبب الثقيل = / / = 6 لأنه متكون من حرفين متحركين ( 3 + 3 )
    الوتد = / / ه = / ه / = 8 لأنه متكون من حرفين متحركين وحرف ساكن ( 3 + 3 + 2 )

    طبعا لا الحركة التي حملت الرقم ( 1 ) ولا السكون ( ْ ) التي هي ( 0 ) ستظهران في الترقيم لأنها متعلقة بالحروف.

    أليس هذا منطقا هندسيا ؟

    ولا أعرف كيف اعتمدت أن السبب عندي هو 3 , وكان ظني أنه حتى ولو أخطأت أنا في ذكر السبب المتحرك أنها ستفهم من قبل المختصين من أمثالكم أنني أعني الحرف المتحرك.

    كما أوردتها لاحقا في الأمثلة وفي تقييم التفعيلات.

    وكنت أظن أنه حتى ولو خطأ إملائي لن يغير من النظرة للتقييم الموضح بشكل واسع فيما بعد, وكان يمكن أن تطرح كاستفسار لا أن يبنى عليها رأي للطعن في الأسلوب الهندسي.

    وأنا حين ذكرت قيمة ( الحركة ) = 1 ليس المقصود فيه الحرف المتحرك بل الحركة التي تظهر على الحروف ولهذا جاء بعدها الحرف الساكن ( 2 ) والحرف المتحرك ( 3 ) من جمعهما,

    وليس كما استنتجت أنت أنني أعطيت الحرف الساكن قيمة أعلى من المتحرك إلى بقية استناجاتك.


    بارك الله فيك

    تحياتي وتقديري

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. أتمناه إثراء للعروض
    بواسطة خشان محمد خشان في المنتدى العرُوضُ وَالقَافِيَةُ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 29-06-2011, 06:11 AM
  2. صور من ورشة الطباعة والرسم بالرول
    بواسطة حميده السنان في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 19-12-2009, 11:37 AM
  3. نقد للعروض الرقمي
    بواسطة خشان محمد خشان في المنتدى مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 14-08-2007, 11:27 AM
  4. العروض الرقمي والتمثيل البياني
    بواسطة يسرى علي آل فنه في المنتدى مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 30-06-2007, 12:14 PM
  5. الرسم البياني لبحور الشعر ملمح من ملامح شمولية العروض الرقمي
    بواسطة يسرى علي آل فنه في المنتدى العرُوضُ وَالقَافِيَةُ
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 13-12-2006, 05:10 PM