أحدث المشاركات
صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234
النتائج 31 إلى 33 من 33

الموضوع: شاعر الضّاد

  1. #31
    الصورة الرمزية غاندي يوسف سعد أديب
    تاريخ التسجيل : May 2013
    المشاركات : 848
    المواضيع : 80
    الردود : 848
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد بدران مشاهدة المشاركة
    شاعر الضاد ...
    يوجه الشاعر منابت حرفه لشاعر الضاد .. حيث يفترش من حرفه ديباجة مذهلة وألفاظ متينة .. وعمقها الذي أسقط حاله على وجع هذه الأمة .. وجزالة ألفاظها.. واكتحلنا رقياً بروعتها وجمالها.. كم كانت الصور مبهرة والتشابيه تنحت جسدنا ألماً من وقع نظمها... يقول الشاعر :

    قِفْ للعروبَةِ صامِتاً مُتجَهِّما
    وارفَعْ صلاتَكَ صاغِراً مُترَحِّما
    وارْسُمْ على الأطلالِ صورةَيَعْرُبٍ
    صَفّاً وَصرْحاً بالنِّزاع تَهَدّما

    بدأها بفعل أمر ..قف.. وهذا يستدعي السؤال والتحري والبحث عن هذا الأمر.. وكلمة قف تأخذنا لخطر ما حدث ويجب أن لا يتعدى ذلك .. فللوهلة الأولى حين تقرأ .. قف للعروبة.. تظن أن عليك أن تجابهها وأن تقاتلها.. لكن تدرك بعدها للصمت ذراع يضرب عنق العروبة وما آلت إليه أوضاعها.. يأمر شاعر الضاد برسم هذا التجهم بحرفه وما جرى من تصدع لصفوف العرب وانهيار صرحها المتين الذي تغنت به الأمجاد وسجله التاريخ.. أكتب صلاة الترحم بحرفك عالياً على هذا الانكسار والتزعزع.. وصف يبتدئ به الشاعر افتتاحية لقصيدته الباذخة.. ثم يكمل لنا ما جمع قلمه من صور جميلة وأوصاف راقية.. ولكنها موجعة مؤلمة.. يكمل الشاعر بقوله:

    إذكرْ فَضائلها وسَجِّلْ مايلي
    أبناؤها أجناؤها سَفَكوا الدِّما

    أذكر فضائلها.. هنا سأعتبر من الشاعر مدحاً للعروبة بتعداد محاسنها وأمجادها وقوتها وتاريخها المشرف..
    وكأنه يريد أن يقول ..ماذا حل بهذه الأمة التي تحوي هذه الفضائل ؟؟؟
    ليبدأ بتعريتها من سوء ما ترتكبه بحق نفسها وأبنائها.. في تسجيل ذلك الخروج عن طباعها ومنهاجها وشريعتها.. ليقول حقيقة الواقع المرير الذي وصلت إليه من جناة أبنائها.. حيث امتدت أيديهم على بعضهم بسفك الدماء.. بعكس ما هو مألوف في محاربة الأعداء والحفاظ على النفس التي حرم الله قتلها الا بالحق.. وهذا السفك من الدماء الأخوي يستدعي الوقوف والتسجيل لصحوة ضمائرهم وهزّ كرامتهم من التدنيس .. وضرب سيف القلم للتوقف عما حرّم الله تعالى القتل في كل الشرائع والديانات المختلفة.. هنا بيت الشعر موجع يجلدنا من سوء ما نرتكب من محرمات..ثم يقول بعدها:

    فَتَجَمَّعَتْ بينَ الدِّماءِ جَهالةٌ
    قَتَلتْ حَماماً بالسّلامِ تَرَنَّما
    حُبلى بأحلامِ الرِّياح وَلمْ تَزَلْ
    تأوي اللقيطَ وَتُرْضِعُ المُتَقزِّما
    فيها الملوكُ الصِّيدُ لاتَخشى الوَغى
    وتَخافُ حَرْفاً صادِقاُ مُتألِما

    ما أوجع هذه الأبيات وما أغناها من جروح فاضت من عمق معانيها..
    هذه الأبيات توضح مرض الأمة
    وفساد الرسالة التي تربط بين العقيدة والسياسة والاجتماع.. فعندما تفسد العقيدة وهي تسبح في فلك السياسة فإنها تفرز أشخاص يرتضعون من الأمة ويقذفونها بتقزمهم وايوائهم اللقطاء ليعيثوا الفساد ويؤدي إلى الانهيار والسقوط.. مما أدى إلى تفتيت وحدة الأمة وظهور الجماعات والمذاهب.. هؤلاء النوعية من أفراد المجتمع الذين ذكرهم الشاعر إنما هم قد تناسلوا من ثوب الغرب وأضاعوا عقيدتهم بثمن بخس.. وقد خلعوا سربال عروبتهم ليقدموا دماء من بعضهم قرباناً للمصالح المختلفة تحت نصل وسطوة الأطماع التابعة للغرباء .. تجمعت بين الدماء جهالة.. وقولك حق شاعرنا الكبير.. منبع الجهل يفيض سوء تصرف وفساد ببعدهم العقائدي عن القيادات السياسية والإدارية والعسكرية.. لتسبب الحروب فيما بينهم.. والتقطيع والتجزئة لعناصر الأمة المريضة.. وسبّب ذلك كوصف الشاعر بقتل عملية الأمن والأمان وقاعدة العدل .. قال الشاعر ..

    قَتَلتْ حَماماً بالسّلامِ تَرَنَّما
    حُبلى بأحلامِ الرِّياح وَلمْ تَزَلْ...

    حبلى بالأحلام التي تعصفها وتطردها رياح الموت التي تقبضها الأمة بين جوانبها من جهل تدبير وفكر يحتضر من ولاة الأمر.. وهذا نتيجة جهل الولاء للأشخاص والأشياء.. وجهل أفكار رسالة الأمة وما تتضمن من الإيمان والجهاد في سبيل الله .. وجهل معاني الإيواء والنصرة والولاية.. وامتداد الفكر ..
    وولاة أمرنا يخافون نهضتنا وحرية فكرنا وقول الحق.. ومن هذا الخوف كان نتيجة حتمية في حجر فكرنا والحكم بالسيطرة والفردية.. لا الشورى والعدل..
    يكمل الشاعر:

    كَيْفَ النَّجاةُ لأُمَّةٍ فيها تَرى
    جَهْلاً يَسودُ وَعاطِلاً مُتَعَلِّما
    وَتَرى اليَتيمَ على مَوائد قَومِهِ
    طُبِخَ الثّريدُ بِلحمِه وَتَقَسَّما

    حروف كالسيف تسري وتجاهد بالقلم الثائر بلغة بليغة وقوية بتراكيبها الرائعة المتينة..
    ما أوجع الوصف هنا عن جهل الأمة اليوم.. ولنقل جهل حكامنا بسياسة تدبير وإدارة قواعدها وقيادتها.. اذ يسوسها الجهال.. والعلماء إما قد قُتلوا لقولهم الحق وإما يقبعون بالسجون وإما يتسكعون الشوارع ويقيسون حدودها بلا عمل لهم في إحياء الأمة وتجديدها..
    واما قول الشاعر بوصف اليتيم التي لا ترعاه أمة ولا تحتويه أبداً بل تأكل من لحمه وتجور عليه أكثر ... بل يغمسونه في الظلم ولا يرفعون عنه مظلمة أو يسدون حاجته...
    وهذا والله من ضياع العقيدة فينا وعدم اتباع منهجها الرحيم الذي يرأف باليتيم وتتم كفالته وحمايته.. أين الصحابة وحسن الإدارة في المعاملة ورعاية اليتيم والجوعى.. أين عمر بن الخطاب وعدله وجوده وحسن ولايته للمسلمين وللعجم الذين يعيشون تحت ولايته.. ذهب العدل مع ظهور الحكام الظالمين اليوم..
    يكمل الشاعر في نهاية قصيدته بقوله:

    كُلُّ الحروفِ مَعَ الدّفوفِ تناغَمَتْ
    والضّادُ في وَصْفِ الخطوبِ تَلعْثما
    لوكنتَ في قَصرِ الأميرِ دُعابَةً
    ضَحكتْ لكَ الأيّام حيثُ تَبَسَّما
    أو سِرْتَ مَعْ دَقِّ الطبولِ مَسافَةً
    لغدَوْتَ نَجماً ساطِعاً مُتكلِّما

    ينهي الشاعر لوحته الماتعة والموجعة بحكمة رائعة وعبرة لمن لا يعتبر..
    فالفرد حين يتماشى مع هؤلاء الساسة الظلمة والعائلة الحاكمة يعيش وتضحك له الدنيا وتعلو مراتبه على حساب كرامته ومبادئه وعقيدته.. فيبيع الآخرة والحرية بالعبودية لهم والانسياق لمنهجهم الظالم .. وحينها تعلو مراتبه ويصفقون له ويصبح من الكبار لديهم .. فتذوب أخلاقياته وتنصهر تحت بوتقة الظلم لنفسه وللمجتمع الذي يعيشه..

    لكنّكَ الحلْمُ الذي ضاقَتْ بهِ
    فَتَجاوَزَ الدُّنيا وَعافَ الأنْجُما
    ......
    انتهت هذه اللوحة بهذه الحكمة بالبيت الأخير .. ليفيض علينا دروساً من الحياة .. ليكون عبرة لمن يعتبر..
    قرأنا هنا لوحة باذخة الجمال مكتنزة بالحكم والعبر .. وممتلئة بالفكر الواعي الناضج.. والعلم الغزير..
    لوحة اكتملت فيها القوى العقلية والروحية.. حيث عشنا فيها مع مشاعر حية تنبض بواقع الأمة المرير.. ليكشف لنا الشاعر مواطن الضعف التي تسيطر في كيان أمتنا بواسطة تصاويره الفنية الراقية بحسه النابض .. ويجسدها بكاميراته المبدعة وألفاظه العذبة والتشابيه البارعة التي تدل على قدرة الشاعر وموقعه من البلاغة والفصاحة والعمق الذي أخذ بنا في السبح بين مفرداته وما حملت في طياتها من جمال وإبداع..
    شاعرنا الكبير الراقي المتألق...
    أ.غاندي يوسف سعد
    شكراً لكم وجزاكم الله كل الخير على تحفتكم الفنية هذه..
    تقبلوا مروري واحترامي الجم
    .
    .
    جهاد بدران
    فلسطينية
    سلمتِ وسلامٌ لفضاءات حروفك السامية شاعرتنا وأديبتنا الأرقى...ماكان مرورك يوماً إلا كمرور بارقة لاتخلف وعدا...وماكان توقيعك إلا كخيوط الشمس على أزهار الربيع...
    دمتِ أيتها الماجدة الراجدة سنابل الحروف إلى بيادر المعاني رغيفاً وبدراً كاملاً...
    مودتي وتقديري وامتناني.

  2. #32
    الصورة الرمزية غاندي يوسف سعد أديب
    تاريخ التسجيل : May 2013
    المشاركات : 848
    المواضيع : 80
    الردود : 848
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    عميقة معانيها، مثقلة بالوجع، باذحة بشاعريتها
    قصيدة تقطر حزنا، صادقة، حارقة قوية متينة
    فاضت شعرا وشعورا، وتألق الحس والجرس
    دمت بروعتك ـ ودام لحسك ألقه.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    سلمتِ ومرورك الزاهي وتوقيعك الراقي أديبتنا القديرة...
    شاكراً هذا السكب الفياض من خوابي حروفك الأجمل...
    دمتِ ودام سراج مرورك زاهراً باهراً...
    مودّتي وتقديري وسلامي.

  3. #33
    الصورة الرمزية غاندي يوسف سعد أديب
    تاريخ التسجيل : May 2013
    المشاركات : 848
    المواضيع : 80
    الردود : 848
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ذيب سليمان مشاهدة المشاركة
    حملت اوجاع الامة ونكأت جراحا لم تلئم ابدا في ظل اصحاب السيادة
    شكرا لكل ما حملت من معان وتصوير
    مودتي
    والشكر الأكبر لكم أيها القدير الكبير قيمةً وقامةً...
    دمتَ سراجاً يُستضاء بنوره الزاهر اللألاء.
    مودّتي وتقديري وسلامي.

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234

المواضيع المتشابهه

  1. ملك القريض - تكريم شاعر وكل شاعر
    بواسطة نجيب الموادم في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 17-12-2011, 06:54 PM
  2. من شاعر الى شاعر
    بواسطة حازم محمد البحيصي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 07-11-2007, 10:03 PM
  3. شاعر الواحة القدير الحريري يترشح في شاعر العرب
    بواسطة نادية حسين في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 51
    آخر مشاركة: 06-06-2007, 08:57 PM