أحدث المشاركات
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 21 إلى 27 من 27

الموضوع: عين الريح!

  1. #21
    الصورة الرمزية إبراهيم أحمد شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2013
    الدولة : نحَّالين - بيت لحم - فلسطين
    المشاركات : 392
    المواضيع : 40
    الردود : 392
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي

    شاعرنا البهي أحمد المعطي
    كان الشعر بين يديك طيعًا تشكل منه لوحاتك الساحرة على سجيتك الشاعرة
    وما زلت تتفضل على إخوانك بحضورك الشعري في منشوراتهم
    مودتي لروحك العذبة
    أنا شاعرٌ أمشي بلا خطواتِ
    لا شعر سيدتي بلا سَكَراتِ

  2. #22
    الصورة الرمزية محمد حمود الحميري مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    الدولة : In the Hearts
    المشاركات : 7,692
    المواضيع : 149
    الردود : 7692
    المعدل اليومي : 2.78

    افتراضي

    لوحة فنية رائعــة ومعبرة ..
    لكن ، لا بد للريح أن تسكن ، ولا بد لليل أن ينجلي .
    تقبل محبتي ، وباقة ورد تليق
    .نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #23
    الصورة الرمزية جهاد بدران شاعرة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Jun 2019
    المشاركات : 518
    المواضيع : 30
    الردود : 518
    المعدل اليومي : 1.23

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد المعطي مشاهدة المشاركة
    الريح صفراءٌ تَهارشُ في المدينة
    والنوافذ في المَنازل مؤصدةْ
    كل المَنافذ في الشوارع موقدةْ
    جمرٌ هنا ..
    لهبٌ هناكْ
    مطرٌ خجولٌ بللَ وحدتي
    وانا بقارعة السطورِ على سَفرْ
    الريحُ خلف البابِ تصفرُ باردةْ
    ماذا تريد الريحُ من حبْري..
    ومن وَرَقي المُبعثرِ في المكان؟
    ماذا أريدُ أنا وناري شاردة؟
    الريحُ تطرُقُ بابَ بيتيَ والنوافذُ تستجير!
    أستشعرُ الخوفَ المُزجَّجَ حينَ ترتعد النوافذُ أو تكادْ
    ماذا هناكَ ومنْ هناك؟
    يرتدُّ الصدى..
    فالريحُ ضحْكتها زَئيرْ
    وتظلُّ تطلقُ في الفضاءِ عُواءَها
    الليلُ ينظرُ باضطرابْ
    ماذا هناك؟ ومنْ هناك؟
    الصّمتُ يطبقُ.. لا جَوابْ
    الرّيحُ خائنةٌ تلوبُ وَعينُها
    خَلف القناعْ
    رتلٌ منَ الأنفاس يربْضُ خلْفَها
    وَجحافلٌ تقعي وَراء البابِ وهوَ هزيلْ
    ماذا تريد الرّيحُ من وَرَقي القليلْ؟
    يا خائن العَينينِ خلفَ البابِ أنتَ لها الدَّليل؟!
    يا خائنَ العيْنينِ ما للرَّيحِ إلا أنتَ...
    كادَ البابُ يقفزُ شاردا
    والرِّيحُ بهْجتُها صَدى
    وأنا ألملمُ أحرُفي:
    من أنتما؟
    جاءَ الجَوابُ مُقهقهاً فيه الجَليدْ
    عين الريح...
    عين الريح تخلد من زمن بين شوارع المدينة.. وتطرق كل باب بزمجرة غاضبة.. لقّنوها فنّ الرّعد..
    ودرّبوها الصراخ في آذان المآذن.. وعلى جدران البيوت المتشققة..
    كل المفاصل ترتعد وتستغيث إلا أن الأبواب موصدة ولا من مغيث.. لا يُسمع النداء إلا الصّدى وهو يجرجر أذيال الهزيمة..
    رياح عاتية تشعلها نيران الخيانة .. ويبعثر من رمادها أكوام من البشر مفقوءة العين .. والليل يصفّق بدجاه على أوتار الجراح.. يقذف ظلامه ناراً من صمت وسكون.. قد تشرّب البغض من ستائر القناع ... ونسأل والروح تنزف الأسى.. ماذا هناك؟ ومن هناك؟؟
    حفلة زفاف تقام طقوسها على موائد غريبة..

    عين الريح...
    عنوان مثير ومحفز للتنقيب عن أسراره ودلالاته..
    قصيدة عميقة جداً، قدمت إسقاطاً واعياً ناضجاً فخماً على الصراع الذي يدور بين أوضاع هذه الأمة، والذي يطرق زمجرة الرياح وزئيرها كل باب وبين الذات التي يعصفها الاضطراب وتنزفها الجراح وتسطرها الحروف على ورق صِبْغته الدم ومداده السواد..
    عمت الأحزان وانتشر وباء الحرب في كل بقعة.. لتحصد الأرواح .. والمطر الذي يطفئ اللهب ما زال لا حول له ولا قوة إلا بإذن الله...
    ندوس على الجمار حتى تعلّمنا فنّ الرّقص على الجراح، وأتقنا تعويذة الصّبر بقراءة الصّمت كرقية لأطفالنا...
    في القصيدة ، تكثر التساؤلات وأدوات الاستفهام.. وهذا دليل على عمق الألم الذي لم يتحرك نحو تغيير ما أو نحو جواب .. لأن الفرد أعزل عن ولاة الأمر ولا رابط للتفاهم بينهما... ان كان هناك أصلا من يجيب، صراع دائم بين الحق والباطل..
    وقول الشاعر..يا خائن العينين... هنا تدور لائحة الإتهام في اللوحة السنوية ضد من يعيثون الفساد ويشعلون فتيل الحرب ويعيثون في الأرض العنف والفساد... تحركٌ ملحوظ نحو دحر الصمت وإطلاق اللوم ورفع الصوت نحو كسر روتين الجمود لكن طبقات الجليد تزداد كثافتها ولا شمس تذيبها...

    أستاذنا الفاضل وشاعرنا المبدع..
    أ.أحمد المعطي
    تطلق للروح أن تعبر جسور الصمت بالرغم من زئير الريح التي لا تفقَهُ دروب الأزهار والعطر..
    في هذه القصيدة الراقية كانت تحركها الأحاسيس الصادقة وتضفي عليها تجسيد الواقع من اضطراب الأرض وقهر القلوب ..
    قرأنا الفكر وأمتعتنا الحروف وهي ترتدي ثوب التساؤلات المفعمة بالرموز والتي تتماشى من هذا الواقع المرير...
    الألفاظ راقية والتشابيه والصور أدلت ببراعة الشاعر وحذقه بصناعتها وتوظيفها ليتلقاها المتلقي بعذوبة الحرف وجزالة اللفظ مع سهولة المعاني، وقد منحت الخيال أجنحة تنمو كلما أبحرنا فيها...
    حياكم الله أخي الكريم وجزاكم الله كل الخير على ما أتحفتمونا من لوحة باذخة رائعة الجمال...
    وفقكم الله ورعاكم وأكرمكم بخيره ونوره وهداه وزادكم من العلم أنفعه..


    جهاد بدران
    فلسطينية

  4. #24
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Mar 2019
    المشاركات : 113
    المواضيع : 16
    الردود : 113
    المعدل اليومي : 0.22

    افتراضي

    يا لروعة ما كتبت اخي لك التحيه

  5. #25
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,876
    المواضيع : 200
    الردود : 14876
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    قصيدة بليغة التوصيف ـ وأبيات معبرة ومتألقة
    لامست المشاعر بصدقها، ومعانيها ونسجها
    هنا كان البهاء والنضج والجزالة
    دام إبداعك يغرق الواحة بعطره.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #26
    الصورة الرمزية عبدالحكم مندور مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    المشاركات : 2,889
    المواضيع : 48
    الردود : 2889
    المعدل اليومي : 0.53

    افتراضي

    نعم أبدعت وأجدت إنها خلف كل باب في بلداننا العربية فليس لأحد أن يفتح بابه وشباكه كما يشاء.. خالص الشكر والتقدير

  7. #27
    الصورة الرمزية مصطفى السنجاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : العراق/ نينوى/ سنجار
    المشاركات : 4,478
    المواضيع : 153
    الردود : 4478
    المعدل اليومي : 1.04

    افتراضي

    نفس شعري وشاعري بامتياز
    ايها المبدع الكبير
    مدهش أنت في شعرك
    وفي تعليقاتك وفي أخلاقك
    كنت هنا لأحيي روعة الأداء والطرح المميز
    أُحِبُّكّـ فَوقَ حُـبِّ الذّاتِ حَتّـــــى
    كأنّ اللهَ لَمْ يَخلقْ ســـــواكـ

    مصطفى السنجاري

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

المواضيع المتشابهه

  1. يا عينُ جودي ..
    بواسطة بندر الصاعدي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 19-01-2007, 02:25 AM
  2. ودموع عين المضطهدين رسائل استغاثة
    بواسطة سيد يوسف في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 27-09-2005, 11:51 AM
  3. النار موعدهم-قصيدة مهداة لأبطال عملية عين يبرود الجريئة
    بواسطة فارس عودة في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 05-11-2003, 02:27 PM