أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: مشاهد يومية.... قصص قصيرة جدا

  1. #1
    الصورة الرمزية عمر حماد عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : May 2005
    المشاركات : 18
    المواضيع : 4
    الردود : 18
    المعدل اليومي : 0.00

    افتراضي مشاهد يومية.... قصص قصيرة جدا


    ((حظر تجول))
    لم يكن حظر التجوال في مساء ذلك اليوم هو الذي يشغل باله بقدر ما كان تصميمه على الوصول إلى أهل الميّت لمواساتهم في يومهم المشؤوم ذلك .
    غادر منزلهم وناقوس الخطر يقترب منه في كل لحظة ، فمجرد وجوده بسيارته القديمة تلك تثير الاف الأسئلة من سلطات الاحتلال وجنودهم .
    ما إن وصل الى بداية التقاطع الذي يقوده الى منزله في غرب المدينة ... حتى وقع نظره على المجنزرات وهيي تتجه متقاطعة معه .!!

    ((فرصة))
    كان مشغولا جدا بترتيب اوراقه لإعداد مجموعته الأولى ... أسرع الخُطى للوصول إلى كراج المدينة قبل بداية ساعات حظر التجول الليلي المفروض منذ ثلاثة أشهر ... أنخلع إطار سيارته فوقف ليصلحه لتنتهي بذلك فرصته التي لن تتكرر إلا في عهد نظام جديد آخر .
    ((وطن))
    كان الوطن يعيش بقلبه ، يتنفسه مع كل نسمة هواء تدخل جوفه ... أحس بانقباض شديد يعتصر قلبه بداية الأسبوع الثالث لبدء الغزو .
    اخذوه الى المستشفى بدأت الذبحة الصدرية تزحف في شرايينه ، والألم يعتصره ، سألهم : هل توقفت الحرب ؟
    أجابوه بانقباض شديد يعتصر وجوههم : نعم سقطت بغداد !!
    أدرك حينها أن شريانه الأبهر قد توقف تماما .

    ((يوم السقوط))
    وقف عند ناصية الشارع المقابل للمصرف المركزي ، وقد آلمه مشهد الناس وهم يلجون للسلب والنهب ، لكنه بدا مصعوقا عندما بادره أحدهم قائلا : لماذا لا تدخل وتأخذ نصيبك ؟؟؟
    حينها فقط أدرك أنه خسر المعركة فعلا !
    فرح
    كان فرحا جدا عندما أخبره الطبيب : أنه سيغادر المشفى بعد يومين .
    لكنه غادر مرغما ظهر ذلك اليوم عندما سرق احدهم سريره يوم سقوط المدينة .

    ((شاعرٌ مشهور))
    أراد أن يثبت لنفسه أنه لا يق شأنا من الشعراء الكبار الذين طالما تشدق بأسمائهم أمامه المحرر الثقافي للصحيفة التي يرتادها منذ عام ولم تنشر له أي نص . استلّ ورقتين من حافظته الجلدية وكتب قصيدته على الأولى وعلى الثانية قصيدة الشاعر المشهور . أبدل اسمي الشاعرين في كلتا الورقتين ، ثم نهض من المقهى باتجاه مبنى الجريدة ليجد المحرر قابعا في مكانه كعادته وقد اكتظت غرفته بالزوار .
    بادره : أستاذ حصلت على نسخة من قصائد قديمة للشاعر رامبو وقد أحببت أن تكون أول من يطلع عليها .
    فناوله القصيدته التي كتب عليها اسم الشاعر المشهور . تناولها المحرر بلهفة وبدأ تنظيراته المسهبة في تبيان روعة هذه القصيدة وجمالياتها ، والحضور مندهش لعمق تحليله ووصفه الدقيق للشاعر وانثيالاته في هذه الرائعة .
    قاطعه : أستاذ هذه قصيدتي الجديدة إن أمكن نشرها ؟؟
    وناوله قصيدة رامبو التي كتب عليها اسمه .
    فثارت ثائرة المحرر : بأن مجرد قراءة هذه القصيدة هي إفساد لذوقه الادبي الراقي . وبدأت الأشارات لمثالب القصيدة وركاكتها . إستأذن بالخروج ممتعضا وعلق قائلا وهو يفتح حافظته الجلدية : أستاذي الكريم يبدو أنني أخطأت في وضع اسمي على قصيدة رامبو واسمه على قصيدتي في غفلة مني أثناء نقلي إياها من هذه المجلة وبامكانك التأكد من ذلك أيها الناقد الكبير .
    ((مزحةٌ سمجة ٌ))
    لم تكن مزحة سمجة تلك التي أراد النيل منه بها صديقه ، بقدر ما كانت حقيقة ما جرى في ذلك الشارع … عندما استقرت الرصاصة في صدره

    ((سينما))
    وقفت تتأمل لوحة تعكس صورة مشهدٍ سينمائي يطرّز واجهة إحدى دور السينما ، دفعها الفضول لتستقرأ كنه هذا المشهد متمثلاً بقبضة اليد التي ملأت ثلث الصورة وهي تتجه بمستوى نظرها لرجلٍ لم يتجاوز حجمه نصف حجم يده الممتدة ، ضحكت وهي تغادر المكان لأنها أدركت حينها سبب فشل السينما العربية .

    ((في دائرة الحدث))
    تناثرت على قارعة الطريق بقايا حطام تلك السيارة المفخخة في ذلك الصباح الملبّد برائحة البارود ، لم يكن وصوله متأخرا كعادته ، فلا زالت بقاياه المتناهية الصغر .. متناثرة بين الأشجار القريبة من منطقة الحدث .

    ((موت))
    الموت كلمةٌ لم تكن غائبةً عن قاموس ذكرياته فقد دفن أبويه منذ فترة ليست بالقصيرة، وقد حاول جاهدا أن يتناسى هذه الكلمة وفي أيامه القليلة الماضية كان الموت حاضرا بجميع إشكاله في مختلف تفاصيل أيامه ولياليه ولا يزال . وهو يدرك تماماً أن الموت هو الحقيقة الوحيدة التي تتربع فوق عرش مستقبله ولا يستطيع تجاوزها لحد الآن.

    ((ضبابية ))
    غادر السيارة التي اضطر للنزول منها قبيل وصوله البيت بمسافة ليست بالقصيرة... ما إن وطئت رجلاه حافة الرصيف .. حتى اقتربت منه الطائرة المقاتلة بكل تفاصيلها، وصوتها الذي اخرس جميع حواسه.. تشبث ببقايا شجاعته ليستند إلى اقرب جدار، ونبضات قلبه المتعب تتسارع حتى تجاوزت أل 120 ضربة في الدقيقة.. أفرغت الطائرة حمولتها على المنطقة المحاذية للشارع الذي يقف فيه .... أطلق للريح ساقيه باتجاه بيته وهو يعلم تماما أن المشهد الذي أمامه لا يقل ضبابية عن ما ترك وراءه

  2. #2
    الصورة الرمزية عدنان أحمد البحيصي شهيد العدوان على غزة 2008/12/27
    تاريخ التسجيل : Feb 2003
    الدولة : بلد الرباط (فلسطين)
    العمر : 37
    المشاركات : 6,717
    المواضيع : 686
    الردود : 6717
    المعدل اليومي : 1.10

    افتراضي

    أخي


    أسى يطل من بين الكلمات


    يخبرنا أن قلبا مكلوما حزينا


    يتحدث إلينا


    اخي شكرا لك

    وأهلا وسهلا بك بين أهلك وإخوتك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية عمر حماد عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : May 2005
    المشاركات : 18
    المواضيع : 4
    الردود : 18
    المعدل اليومي : 0.00

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان الاسلام
    أخي


    أسى يطل من بين الكلمات


    يخبرنا أن قلبا مكلوما حزينا


    يتحدث إلينا


    اخي شكرا لك

    وأهلا وسهلا بك بين أهلك وإخوتك
    اخي الكريم
    السلام عليكم
    جزاكم الله عنا كل خير
    ان الكلمة الصادقة هي جزء من رسالة ديننا الحنيف
    اتمنى ان نوفق دائما لقول الحق
    في كل زمان ومكان
    تحياتي

  4. #4
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,256
    المواضيع : 1080
    الردود : 40256
    المعدل اليومي : 6.49

    افتراضي

    أخي الفاضل عمر حماد:

    أجدني أمام كاتب كبير وحرف متمكن يجيد طعن الضمير النافق فيؤلمه ويدميه بمشاعر حر كريم.

    نعم أخي لحرفك نكهة الألم ووقع الندم وكأني بك تعيد ذات الألم القديم حين رأيت ما رأيت فألجم حرفي ما حدث وعقد لساني حتى كتبت يومها قصيدة "رحماك قلبي" أتساءل فيها عما حدث وما الذي جرى.

    دعني أرحب بك أيها الكاتب الكبير في واحتك واحة الفكر والأدب ملتقى النخبة ودار ندوتهم بين صفوة من أدباء وشعراء ومبدعي الشبكة. سعداء بك حقاً وأرجو أن تكون الواحة البيبت الذي تبحث عنه فتنعم فيه بما يعينك على الإبداع ويدفعك إليه.

    تقبل مني تحايا عاطرة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية عمر حماد عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : May 2005
    المشاركات : 18
    المواضيع : 4
    الردود : 18
    المعدل اليومي : 0.00

    افتراضي

    أخي الكريم د. سمير العمري
    ما اجمل أن يجمعنا الحرف وتوحدنا الكلمة الصادقة
    في زمن ضاعت فيه المقاييس
    وتغيرت فيه الأعراف حتى كادت أن تنكر نفسها
    تحية اعزاز لكلماتك الرقيقة
    وترحيبك الحار
    وإلى لقاء

  6. #6
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,565
    المواضيع : 185
    الردود : 13565
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي

    ومضات قوية الأثر ـ حارقة، لاذعة المذاق، بليغة
    غاية الإبداع أن تكتب ما تعيش بصدق وتمكن
    بكل منها فكرة ماتعة ، ألقة التعبير، عميقة
    تدعو للفكر والتأمل وتحمل الكثير في طياتها.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية ابن الدين علي قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 348
    المواضيع : 24
    الردود : 348
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    أستاذ عمر هي آهات يتقاسمها معك كل من يعيش ذات الظروف...جميل ما خطت أناملك.

  8. #8
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة مشرفة عامة
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,869
    المواضيع : 90
    الردود : 8869
    المعدل اليومي : 2.35

    افتراضي

    ومضات حيكت بأسلوب ممتع وطرحت قضايا هامّة

    توغّلت في صميم الواقع وكشفت خباياه

    دام قلمك مميّزا
    غبنا ولم يغبْ الغناء
    يا فاتن الأسحار حيّاكِ الربيع إذا أضاء


المواضيع المتشابهه

  1. قصص قصيره جدا جدا !.
    بواسطة اسماعيل عثمان داود في المنتدى القِصَّةُ القَصِيرَةُ جِدًّا
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 27-09-2016, 02:34 AM
  2. قصة قصيرة جدا جدا جدا بعنوان"حالة من حالات اللاشئ"
    بواسطة موسى نجيب موسى في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 05-03-2014, 10:37 AM
  3. قصص قصيرة جدا
    بواسطة محمود مرعي في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 27-06-2013, 10:46 PM
  4. قصص قصيرة جدا / أطلال000التعب000الردف
    بواسطة محمد المنصور الشقحاء في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 09-05-2013, 05:23 PM
  5. قصة قصيرة جداً جداً جداً(الفأس)
    بواسطة زاهية في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 21-06-2006, 09:39 PM