أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ما أكرمهن إلا كريم.

  1. #1
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Oct 2014
    المشاركات : 249
    المواضيع : 152
    الردود : 249
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي ما أكرمهن إلا كريم.

    مأكرمهن إلا كريم.
    إجابة موجهة للذين قال فيهم الله جل وعلا : " وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ (*) يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِن سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلاَ سَاء مَا يَحْكُمُونَ" ــ سورة النحل (58و59).
    جاء في فضل البنات والقيام عليهن وتربيتهن أحاديث صحيحة ، منها قوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ عَالَ جَارِيَتَيْنِ حَتَّى تَبْلُغَا جَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَنَا وَهُوَ وَضَمَّ أَصَابِعَهُ " رواه مسلم .
    وقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ كَانَ لَهُ ثَلَاثُ بَنَاتٍ أَوْ ثَلَاثُ أَخَوَاتٍ أَوْ ابْنَتَانِ أَوْ أُخْتَانِ فَأَحْسَنَ صُحْبَتَهُنَّ وَاتَّقَى اللَّهَ فِيهِنَّ فَلَهُ الْجَنَّةُ " رواه الترمذي وأبو داود وابن ماجه وصححه الألباني .
    الضيق بالأنثى والضجر بها من عادات الجاهلية الأولى ، مازالت هواجسه تراود بعض الأباء ، وتنغص سعادتهم، لأنهم لم يذعنوا لأرادة الله وقدره ، وتجاهلوا قوله تعالى:
    " فَعَسَى أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا" ــ سورة لنساء(19).
    * " يُحكى أن رجلاً كان لا يرزق إلا البنات، فضاق وتضجر من ذلك حتى هدّد زوجته بالطلاق. حملت المسكينة مرة أخرى، فولدت بنتا في المستشفى ، فطهر عليها الحزن والكآبة وتملَّكها الخوف مما ينتظرها . ذكرت محنتها للمرضات، فأخبرن الدكتور .فتولى الأمر. فلما أتى زوجها سأل الدكتور: ما الخبر؟ فقال الدكتور: هنيئًا، فقد رزقت ولداً، فطار من الفرح ، بعدها قال الدكتور: لكنه مشوّه الخِلقة، وسيعيش بإعاقة دائمة . تغيّر وجه الزوج كأنما صُعِق ، وأحسّ بابتلاء الله تعالى له، فراجع نفسه واستدرك وقال للدكتور : هذا ابتلاء من الله لي، لأنني كرهت البنات وما أحببتهن قط ، هذا جزائي ، فاجهش بالبكاء . فقال له الدكتور: لا عليك بل افرح واستبشر، فقد رزقك الله بنتًا جميلة حسناء، فأشرق وجهه كالقمر، وحمد الله ورضي بقضائه. خرج مسرعا ، وعاد بباقة ورد ، قدمها لزوجته ، وطفق يقبل البنت في موقف حميمي مفعم بالمودة والرحمة " . (نقلتها بتصرف في اللغة والمشاعر).
    * أكرم بالمرأة ! أم الأبطال ، وصانعة الرجال ، ومربية الأجيال.
    * قال الله تعالى : " وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا (*) أُوْلَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلامًا (*) خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا" ــ سورة الفرقان (74،75،76).
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,712
    المواضيع : 199
    الردود : 14712
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    قد رفع الإسلام مكانة المرأة، وأكرمها بما لم يكرمها به دين سواه؛ فالنساء في الإسلام شقائق الرجال،وخير الناس خيرهم لأهله؛ فالمسلمة في طفولتها قرة العين، وثمرة الفؤاد لوالديها وإخوانها. وإذا كبرت فهي المعززة المكرمة، التي يغار عليها وليها، ويحوطها برعايته، فلا يرضى أن تمتد إليها أيد بسوء، ولا ألسنة بأذى، ولا أعين بخيانة. وقال(صلى الله عليه واله وسلم): "لا يكون لأحد ثلاث بنات، أو ثلاث أخوات، أو بنتان، أو أختان، فيتقي الله فيهن، ويحسن إليهن إلا دخل الجنة"

    وإذا تزوجت كان ذلك بكلمة الله، وميثاقه الغليظ؛ فتكون في بيت الزوج بأعز جوار، وأمنع ذمار، وواجب على زوجها إكرامها، والإحسان إليها، وكف الأذى عنها.

    وإذا كانت أماً كان برُّها مقروناً بحق الله-تعالى-وعقوقها والإساءة إليها مقروناً بالشرك بالله، والفساد في الأرض.
    شكرا لك وبارك الله فيك ـ كالعادة مواضيعك قوية ومميزة. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. ما أكرم الأخت إلاَّ كريم !
    بواسطة ملاد الجزائري في المنتدى النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-03-2017, 07:40 PM
  2. مَا العِلْمُ إِلَّا ...
    بواسطة بندر الصاعدي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 28-03-2008, 10:04 PM
  3. مهداة إلى الأستاذ رجب العلوش : ما المدح إلا في كريم الطبائع
    بواسطة محمد الحامدي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 22-05-2007, 04:49 PM
  4. يا مَا أُحَيْلَى زَمَاناً ...
    بواسطة أحمو الحسن الإحمدي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 28-08-2006, 05:07 PM
  5. ( إِنَّ مَا تُوعَدُونَ لآتٍ وَمَا أَنتُم بِمُعْجِزِينَ )
    بواسطة عبد الرحمن في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 18-09-2005, 01:59 AM