أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: مَصائِبنا .. والحل القرآني :

  1. #1
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 52
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.39

    افتراضي مَصائِبنا .. والحل القرآني :

    ( من كتابي قيد الإنجاز : مصائبنا والحل القرآني .. )



    25
    /
    حين حملت مريم عَلَيْهَا السَّلَام بالنبي عيسى عَلَيْه الصلاة والسَّلَام ..
    كان الأمر عجيبًا .. والأعجب منه هو تبرير تلك المعجزة أمام الناس الذين تهافتوا عليها يسألونها عن هذا الحمل الخارج عن المألوف والخارج عن سياقات الحياة اليومية للمجتمع .. في تلك اللحظة نطقت مريم عَلَيْهَا السَّلَام بجملة واحدة .. قَالَ الله تَعَالَى إِخْبَارًا عَنها عَلَيْهَا السَّلَام {فَقولِي إِنِّي نذرت للرحمن صوما} وأي صوم يعرفه المجتمع إلا صِيَام الْجَوَارِح ، صِيَام الْبَطن ألا يدخلها طعام ولا شراب .. لكنها من هول الأمر ابتكرت صومًا آخر ألا يدخل ذهنها كلام ولا ملام يستدعي منها الإجابة بكلام آخر يدفع عنها التهمة !
    لقد آثرت الصوم صمتا .. { فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا}
    اليوم ونحن نعيش مقررات مجلس الأمن ودول الاستعمار الجديد يَصُومُونَ عَن الْمَعْرُوف ويفطرون على الْفَوَاحِش وسلب أموال الناس ونهب خيراتهم فأمامنا صيغة قرآنية للصوم بأن نفطن لصِيَام الْبَطن عَن أكل الرِّبَا وَالْحرَام وَعَن أكل أَمْوَال الْيَتَامَى ظلما وهكذا نصمت أمام فجور الأشرار .. الصوم صمتًا بألا نسعى في الغيبة والنميمة ونفكك الروابط الاجتماعية فيما بيننا .. الصوم صمتًا بألا نهين زوجاتنا ونضربهن كما يفعل السيد بالعبيد .. الصوم صمتًا
    يذكرنا الراغب الأصفهاني بأن: الصوم في الأصل اللغوي : الإمساك عن الفعل
    «عينان لا تمسهما النار أبدا: عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله» .عند الألباني حديث(صحيح) عن أنس بن مالك. المشكاة 3829، الترغيب 2/153.
    مريم البتول حين قررت أن تواجه المجتمع بقولها :
    {.. فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا ..}
    .. إنما أرادت أن تعطي هذا المجتمع فرصة لتأمل طريقة تفكيره ..
    الصمت سلاح فكري ذو طبيعة نادرة .. سلاح لمواجهة الصخب والضجيج ومواجهة العتب الانفعالي ومواجهة التشكيك ..
    لكن :
    القليل منّا متنبه لأهمية وجدوى هذه الآلية المجربة .. لأننا لا نفصل بين ( زمن التغيير ) و ( زمن الاستعداد للتغيير ) ولا نفصل بين {وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا} و {فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ} (الشورى40)
    ولا نفصل بين ( ما تراه أعيننا ) و ( ماهو مستقر في ذاكرتنا من انطباعات وصور ذهنية) والقليل منّا متنبه لخطورة الآراء المسبقة ..
    {.. فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا ..} هي الخطوة الأولى لإتاحة الفرصة للمخالف أن ينصت لصوت ضميره ، وتتبّع فطرته ، وتلمس إحقاق الحق ..
    لم أفهم مغزى تطبيقات (العشرة بالمعروف) إلا حين واجهت غضب الزوجة وتمرد الولد وحماقة الجيران والتاجر وهو يخسر الميزان والطبيب وهو يتعجل الثروة والصحفي وهو يخون التوثيق والحاكم وهو يرفض أن نحاكمه ، واجهت كل ذلك بالإصرار على ألَا أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا .. سكوتي المؤقت هذا فضح التناقض بين طريقتين في التفكير .. التهور في المواجهة أو الجبن والتخلي عن المواجهة .. هاتان طريقتان أثبت الواقع التاريخي عجزهما عن الوصول للحل..
    التهور أو التخلي هي الحال التي تؤهل المخالف ليكسب المواجهة في معركة يشعلها بالفوضى التي يحدثها هو .. هكذا انتصر النبي محمد صلى الله عليه وسلم في معركة (صلح الحديبية) وقد سمى القرآن هذا الصلح بأنه الفتح {إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا}[سورة الفتح: 1] حوار النبي وصلحه مع المشركين نوع من أنواع الصمت عن المواجهة بمواجهة من نوع جديد .. الأفكار العالية لا تحتاج إلى أصوات عالية .. بل تحتاج للمزيد من ضبط النفس ..
    *
    لم تتوقف مريم عليها السلام عن انجاز النصر ففي اعلانها أمام الملأ أنها لن أكلم اليوم إنسيا .. بدأت تمتنع عن التكلم مع الناس فتنشغل بالتكلم مع رب الناس .. تهتم بالملك وتتجاهل عن المملوك .. تناجي ربها صامتة وهي وسط المجتمع تشعل حرائق تأمل فعلها العجيب .. فَأَشارَتْ إِلَيْهِ أي إلى عيسى عليه السّلام أن كلموه – أيها الناس - لا تكلمونني أنا ، فما أفعله أنا يخصه هو .. معجزته هو .. صمتها وهذه الإشارة إليه جعل الناس ينطقون بالحق : { قالوا: كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا ..} ومريم تبتسم ولسان حالها يقول : من أنطق الصبي هو ذاته الذي جعلني حبلى من غير زوج !
    صمتها إذن قال الكثير ..
    صمتها مهد الطريق له ليثبت للنبي حضوره وسط عالم تتنازعه الأصوات العالية .. الأفكار العالية لا تحتاج إلى أصوات عالية ..
    الإنسان : موقف

  2. #2
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 52
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.39

    افتراضي

    *
    *

    يظن بعضنا أنه غير خاضع للقوانين الكونية وأنها لا تعنيه ولا تلزمه فهو مقتنع أن المشاكل إذا كانت أكبر من طاقة تفاعله ، تراه يشعر بالعجز الخفي ولا تسمع منه إلا كلمات التبرير ليريح بها ضميره ويسكت بها صوت همته ..
    .. ثم يلحق هذا الشعور برهبانية يبتدعها ويبرر عزوفه بأنه واقع تحت تأثير (أقدار الله) وقدر الله لا يرّد ..
    والأخطر من هذا الصمت المفزع ، تراه يكابر على الانتماء ويصيح فينا أنه من طينة أخرى غير طينتنا ..
    ينطق لا وعيه أنه ممن ظنوا فرادتهم وقالوا .. {.. نحن أبناء الله وأحباؤه..}

  3. #3
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : May 2010
    المشاركات : 524
    المواضيع : 201
    الردود : 524
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي

    ....
    قال الله لنبيه ورسوله صلى الله عليه وسلم : ( لمن حادوا عن دين الله وصراطه المستقيم .. ولمن عصى الله من المؤمنين )

    { ذَرْهُمْ يَأْكُلُواْ وَيَتَمَتَّعُواْ وَيُلْهِهِمُ الأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ }َ
    { ذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ }
    { فَذَرْهُمْ حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي فِيهِ يُصْعَقُونَ }
    ......

  4. #4
    الصورة الرمزية عبدالصمد حسن زيبار مستشار المدير العام
    مفكر وأديب

    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    الدولة : الدار البيضاء
    المشاركات : 1,883
    المواضيع : 99
    الردود : 1883
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي

    أزمتنا أن الأفعال و الأصوت تسبق الفكر و الوعي ....... أصبحنا ظواهر صوتية لكنها جوفاء من داخلها
    ما أحوجنا للصوم الذي يتبعه فطور نهضتنا
    محبتي
    تظل جماعات من الأفئدة ترقب صباح الانعتاق,لترسم بسمة الحياة على وجوه استهلكها لون الشحوب و شكلها رسم القطوب ,يعانقها الشوق و يواسيها الأمل.

  5. #5
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,568
    المواضيع : 185
    الردود : 13568
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي

    كم من الناس يحتاج إلى عبادة الصمت وقد هلك فئام من الناس بسبب ألسنتهم،
    هذه الخطوة الأولى عند الصدمة
    أنت بحاجة إلى أن تخلو مؤقتًا بنفسك لتسترد توازنك
    أنت بحاجة لمزيد هدوء من حولك لـ (إيقاف الضجيج في داخلك)
    وهذه هى عبادة الصوم عن الكلام..
    "الصوم عن الكلام" والانعزال والتأمل والاسترخاء يوميا؛ حيث يختلي الإنسان بنفسه ليفكر ويتأمل بهدوء
    ليريح عقله الذي يعاني من الازدحام، وتكدس المعلومات
    أما العرب فإنهم رفعوا أيضا من قيمة "الصوم عن الكلام" أو "الصمت النبيل"؛ فيقول أحد الأمثال العربية:
    "إذا كان الكلام من فضة فالصمت من ذهب"، ويقول آخر: "خير الكلام ما قل ودل"،
    ويقول الشاعر: "الصمت زين والسكوت سلامة".
    تحياتي وتقديري. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6

المواضيع المتشابهه

  1. التعبير القرآني:المستشار الأدبي:حسين علي القرآني
    بواسطة حسين علي الهنداوي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 31-05-2016, 06:44 PM
  2. ألمنا والحل!
    بواسطة محمود صلاح بدوى في المنتدى فُنُونٌ وَتَّصَامِيمُ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 14-12-2008, 10:47 PM
  3. العنوسة المشكلة والحل!!!
    بواسطة ابو دعاء في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-11-2006, 05:16 AM
  4. الإعجـــاز القرآني
    بواسطة علي قسورة الإبراهيمي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 31-12-2003, 11:09 PM
  5. الإعجـــاز القرآني
    بواسطة علي قسورة الإبراهيمي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 24-01-2003, 02:51 AM