أحدث المشاركات

.. ذاكرة الديار................» بقلم موسى الجهني » آخر مشاركة: فيصل مبرك »»»»» غواية الحروف ..» بقلم محمد ذيب سليمان » آخر مشاركة: فيصل مبرك »»»»» ضياع» بقلم مازن لبابيدي » آخر مشاركة: براءة الجودي »»»»» الزمن الجميل» بقلم ابن الدين علي » آخر مشاركة: براءة الجودي »»»»» مِرساة» بقلم فاتن دراوشة » آخر مشاركة: براءة الجودي »»»»» فواصلٌ على الطريق» بقلم براءة الجودي » آخر مشاركة: براءة الجودي »»»»» ما أظلمك» بقلم محمد حمدي » آخر مشاركة: محمد حمدي »»»»» ما هي سكرات الموت» بقلم نانسى سليم » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» خضر مواسم عشقها» بقلم محمد حمدي » آخر مشاركة: محمد حمدي »»»»» طفل كبير» بقلم محمد حمدي » آخر مشاركة: محمد حمدي »»»»»

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 16

الموضوع: خيال المآتة

  1. #1
    الصورة الرمزية حارس كامل أديب
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    الدولة : مصر
    المشاركات : 570
    المواضيع : 66
    الردود : 570
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي خيال المآتة

    خيال المآتة

    ذات صباح، تفتحت عينا خيال المآتة على (أنثى خيال مآتة) مزروعة جنبه. بالأسى والفرحة فرك عينيه ليتيقن أنها حقيقة. هتف بأعلى صوته لما تأكد. حرك ذراعه إلى اليمين، فدفعته الريح ليحاذي وجهه وجهها. أمعن النظر في عينيها يزيد من دفقة الحلم التي تولدت من العدم.
    كان لها عينان من زجاج تلمعان كوميض حركت داخله قلبا من قش وجعلته ينبض.
    تقدم خطوة، وحدق فيها طويلا يتأمل شفتيها الحمراوين، وشعر مسدل أصفر كالذهب.. قال لها بسعادة، وغيمة تمر فوق رأسه في سماء زرقاء:
    - كنت أحلم بك في صمت الليل، وضوضاء النهار.. حين يبزغ القمر وحين يغيب.. في ظل الزرع الأخضر، وفي لهيب الشمس.. كنت أفكر فيك منذ أن وضعني الفلاح هنا أعاني الوحدة
    فكر كيف بدأت حكايته وقت أن رجع الفلاح غاضبا من الحقل، والشرر يتطاير من عينيه. ذرع البيت ذهابا ومجيئا يفكر ويردد: ضقت بتلك الغربان والعصافير.. لقد أنهوا على المحصول.
    أمال بجسده تحت كنبة في صالة البيت، وأخرج حطبتي صفصاف غليظتين. شدّ الحطبة القصيرة على الحطبة الطويلة كصليب، وجعلهما ذراعين. أحكم وثاقهما بحبل من كتان. لف فوق قمة الحطبة الطويلة عمامته البيضاء، وجعلها رأسا. ثبت في العمامة خرزتين زرقاوين كعينين. وضع فوق الرأس طاقية صوف كان يرتديها.
    أسرع وأحضر جلبابا من دولابه، وأدخله في الحطبتين، ليكتمل خيال المآتة.. تطلع إليه طويلا، ثم حمله وأسرع به إلى الحقل. حفر وسط الزرع حفرة عميقة وضع فيها طرف الحطبة، ثم أهال عليها التراب.
    قال له الفلاح، وهو يحدق في عينيه:
    - الآن أنت يا صديقي سيد ذلك الحقل كله.. عليك أنت تطارد الغربان والعصافير.
    لم ينس الفلاح قبل أن يتركه أن يقول له:
    - لك من هدية إن نجحت!
    يبدو أن الفلاح صديقي وفى بوعده لي وجاء بأجمل هدية.
    حاول أن يمدّ ساقه ليتقدم خطوة أخرى، فأوشك أن يقع. لملم نفسه بصعوبة، وثبت نفسه مرة أخرى.
    كانت على حدود الحقل نخلتان وشجرة تقف فوقها العصافير تتأهب للولوج إلى الحقل في حذر، فضرب خيال المآتة على صدره، فرفرت عاليا مذعورة. واصل حديثه عن نفسه قائلا بفخر واعتزاز:
    - أنا السيد هنا.. لا أخشى الريح ولا المطر.. تهابني العصافير ولا تقدر على الاقتراب.. يتعاقب عليّ الليل والنهار وأنا ثابت مكاني كزنهار.
    رأى كأن (أنثى خيال المآتة) لا ترد عليه، فهز رأسه ينفض اليأس، وقال لها مشجعا:
    - تكلمي معي. لا تخافي..
    دندن لها بأغنية شجية، ومد لها يدا تورقت كغصن أخضر. لمح كأن على شفتيها ابتسامة، فاجتاحت صدره دفقة نور هدمت حزنا في مكان معتم.
    واصل حديثه معها يحكي لها عن أيام وحدته وبطولاته حتى داهمه ليل بلا قمر. دقق النظر، فخالها في الظلمة كأنها غادرت. رجع يرتب أفكاره وأحلامه حتى لا يغرق في دوامة تطيح ببقايا الأمل.
    قال لنفسه يؤنسها:
    - سيزفها لي صديقي الفلاح في عربة يجرها حصانان تتقدم موكبا مهيبا.. سأرتدي جلبابا أبيض وعمامة بيضاء.. سأرقص معها ليلا بلا نهاية.
    انتظر الصباح ليبرق له ما تولد في عقله من أحلام.
    مع أول إطلالة ضوء تزيح العتمة جال ببصره يبحث عنها، فلم تقع عيناه إلا على سنابل القمح الناضجة على مدى البصر. أحس بالقنوط يجتاح النفس الخائرة، وتهدمت داخله ذكريات جميلة، سقط لها دمع من ريش وقش.
    بعد قليل جاء الفلاح وبصحبته رجال آخرون يمسكون في أيديهم مناجل تلمع في ضوء الشمس. انكبوا بهمة على الأرض، وحصدوا الزرع.
    بعد أن فرغ الفلاح من الحصاد، وقف يشد جسده من التعب، واضعا يديه وراء جنبيه. أبصرت عيناه خيال المآتة يقف وحيدا وسط الفضاء، فقال بنبرة ساخرة حملتها الريح:
    - لا فائدة منك الآن!
    هرع إليه، واقتلعه من منبته، وحمله فوق ظهره ليرميه بعيدا.
    في تلك اللحظة، والتي وجد فيه خيال المآتة نفسه ملقى على ناصية الطريق، ورأى الشماتة في عيون العصافير والغربان فوق الشجرة أيقن أنه لم يكن سوى خيال مآتة.
    لاتأسفن علي غدر الزمان لطالما
    رقصت علي جثث الأسد كلاب

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,378
    المواضيع : 183
    الردود : 13378
    المعدل اليومي : 5.09

    افتراضي

    من فنتازيا القصة القصيرة جاءت هذه القصة الطريفة
    عندما جعل الحياة تدب في شخصية من الخيال( خيال المآتة)
    وبخروج عن الواقع .. يحلم بوجودأنثى تحرك مشاعره .. فيتحرك قلبه القش
    وينبض ـ ويجتاح صدره دفقة نور تهدم حزنا .. ثم يحكي لأنثاه عن
    بطولاته في سيادة الحقل .. ويحلم بها عروسا .
    ولكنه يكتشف في النهاية إنه ليس سوى خيال مآته.
    شاعرية في التعبير، وبهاء في التصوير في قالب قصي مشوق
    مترف اللغة مغلف بالرمز.
    إن خيالك وقلبك وروحك هم الذين يصنعون الإبداع فشكرا لك. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية خلود محمد جمعة أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2013
    المشاركات : 7,725
    المواضيع : 79
    الردود : 7725
    المعدل اليومي : 3.47

    افتراضي

    هناك من يدرك ذاته في لحظة ما عندما يجد نفسه على قارعة الحياة صفر الحب ، وحيدا الا من قلب ينبض ليذكره أنه ما زال قيد حزن
    كم الصعب ان تجد أنك لم تكن يوما سوى خيال مأته وأن كل حقيقتك لم تكن سوى وهم
    قصة جميلة برمزية عميقة تسحبك خلف سطورها بسلاسة
    بوركت وكل التقدير

  4. #4
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه عضو اللجنة الإدارية
    مشرفة المشاريع
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.68

    افتراضي

    سرد جميل وعرض للفكرة بأسلوب رمزيّ شائق
    بوركت
    تقديري وتحيّتي

  5. #5
    مشرف قسم القصة
    مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات : 6,387
    المواضيع : 104
    الردود : 6387
    المعدل اليومي : 2.08

    افتراضي

    قصة رمزية عرضتها أديبنا الكريم بأسلوب شائق..
    كثيرٌ ممن يتعلقون بالحياة و متاعها و مناصبها لا يدركون أنهم أدوات و سيأتي يومٌ ينجلي هذا الوهم عن عيونهم ..
    شكرًالكم أديبنا العزيز..
    وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن

  6. #6
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,635
    المواضيع : 386
    الردود : 23635
    المعدل اليومي : 5.75

    افتراضي

    كان مجرد أداة تحركها الرياح وإذا ما انتهى دورها أزيحت من موقعها
    دنيا المصالح التي تجعل من خيال المآتة صاحب للمكان بعد التلميع
    وماهو إلا صورة تتكرر بأردية وأبدان مختلفة ...
    رمزية عالية نقدت الواقع الذي نعيشه بإتقان ووضعته في قالب ساخر هزلي
    شكرا لك أديبنا الفاضل
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    نائب رئيس الإدارة العليا
    المديرة التنفيذية
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.82

    افتراضي

    سرد شائق بتوظيف رمزي متقن تقابلت اسقاطاته تمنح التأويل بعدا فلسفيا لافتا، ونص حكى واقع الشريحة الأوسع من أحياء بلا حياة في عالم يرفعهم ما اقتضت مصلحة متنفذيه ويركلهم متى انتهى الدور المطلوب منهم

    كأني باللحظات الأخيرة من المشهد جاءت قلقة رغم حملها القفلة الشارحة

    دمت بخير اديبنا
    تحيتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    الصورة الرمزية حارس كامل أديب
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    الدولة : مصر
    المشاركات : 570
    المواضيع : 66
    الردود : 570
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    من فنتازيا القصة القصيرة جاءت هذه القصة الطريفة
    عندما جعل الحياة تدب في شخصية من الخيال( خيال المآتة)
    وبخروج عن الواقع .. يحلم بوجودأنثى تحرك مشاعره .. فيتحرك قلبه القش
    وينبض ـ ويجتاح صدره دفقة نور تهدم حزنا .. ثم يحكي لأنثاه عن
    بطولاته في سيادة الحقل .. ويحلم بها عروسا .
    ولكنه يكتشف في النهاية إنه ليس سوى خيال مآته.
    شاعرية في التعبير، وبهاء في التصوير في قالب قصي مشوق
    مترف اللغة مغلف بالرمز.
    إن خيالك وقلبك وروحك هم الذين يصنعون الإبداع فشكرا لك. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    كل الشكر والتقدير لمروركم الكريم مبدعتنا الراقية
    تحيتي

  9. #9
    الصورة الرمزية حارس كامل أديب
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    الدولة : مصر
    المشاركات : 570
    المواضيع : 66
    الردود : 570
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خلود محمد جمعة مشاهدة المشاركة
    هناك من يدرك ذاته في لحظة ما عندما يجد نفسه على قارعة الحياة صفر الحب ، وحيدا الا من قلب ينبض ليذكره أنه ما زال قيد حزن
    كم الصعب ان تجد أنك لم تكن يوما سوى خيال مأته وأن كل حقيقتك لم تكن سوى وهم
    قصة جميلة برمزية عميقة تسحبك خلف سطورها بسلاسة
    بوركت وكل التقدير
    تقدير واعتزاز لمروركم
    تحيتي

  10. #10
    الصورة الرمزية حارس كامل أديب
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    الدولة : مصر
    المشاركات : 570
    المواضيع : 66
    الردود : 570
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
    سرد جميل وعرض للفكرة بأسلوب رمزيّ شائق
    بوركت
    تقديري وتحيّتي
    الاستاذة القديرة كاملة بدارنة
    شكرا لمرورك الكريم
    وتقدير أكبر لدعمك المتواصل
    تحيتي

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. خيال قلب ضائع
    بواسطة ليلك ناصر في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 21-10-2006, 05:49 AM
  2. حقيقة أم خيال ...؟!
    بواسطة الحريري دمع القمر في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 07-08-2006, 05:21 PM
  3. لمحات من خيال
    بواسطة سامح العربي في المنتدى فُنُونٌ وَتَّصَامِيمُ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 22-06-2006, 10:57 PM
  4. * خيال الســديم *
    بواسطة عبدالملك الخديدي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 11-05-2006, 03:14 AM
  5. خيالٌ يا بُحتريُّ
    بواسطة د.جمال مرسي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 04-05-2006, 11:03 AM