أحدث المشاركات
صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 62

الموضوع: مواضيع مهمة في الأدب وعلوم اللغة

  1. #11
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.59

    افتراضي

    تبسيط قواعد العربيّة – 6 -
    أسماءُ الأفعالِ


    - اسمُ الفعلِ :

    كلّ كلمةٍ تدلّ على معنى الفعلِ ، ولكنّها لا تقبلُ علامةً من علاماتِهِ ، وينقسمُ إلى : اسم فعل ماضٍ ، واسمِ فعلٍ مُضارعٍ ، واسم فعل أمر .
    أ- اسم الفعل الماضي : هو الذي يدلّ على معنى الفعلِ الماضي ، ولا يقبل علامةً من علاماتِه كتاء الفاعل أو تاء التأنيث . مثل : ( هيهاتَ بمعنى بَعُدَ / شتّانَ بمعنى افترَقَ / سُرعانَ بمعنى سَرُعَ ) الآن حاول أن تُلحق بـ هيهات أو شتّان أو سرعانَ أياً من تاء الفاعل أو تاء التأنيث .
    نقول : هيهاتَ أن يَدومَ الظلمُ – شتّانَ ما بينَ العالِمِ والجاهِلِ – سُرعان ما يعود الضالُّ إلى رُشده .
    ب – اسم الفعل المُضارع : هو الذي يدلّ على معنى الفعلِ المُضارع ، ولا يقبل علامةً من علاماته كالسّين أو سوفَ أو لَمْ . مثل : ( أفٍّ بمعنى أتضجّرُ / آهٍ بمعنى أتوجّعُ / وَيْ بمعنى أتعجّبُ ) والآن حاولْ أن تُلحق بـ أفٍّ أو آهٍ أو وَيْ أياً من السين أو سوفَ أو لَمْ .
    قال تعالى : ( ولا تقُلْ لهما أفٍّ ) . ونقول : آهٍ ممّنْ لا يسمعُ النصيحة – ويْ ممّن يُغضبُ أبويهِ .
    ج- اسم فعل الأمر : هو الذي يدلّ على معنى فعل الأمر ، ولا يقبل علامةً من علاماته كياء المُخاطبة ، أو نون التوكيد . مثل : ( إيهِ بمعنى زِدْ / صَهْ بمعنى اسكُتْ / مَهْ بمعنى كُفَّ / آمين بمعنى استَجِبْ / حيَّ بمعنى أقبِلْ ) . والآن حاول أن تُلحقَ بـ إيهِ أو صَهْ أو مَهْ أو آمين أو حيَّ أياً من ياء المُخاطَبة أو نون التوكيد .
    نقول : إيهِ من مقاماتِكَ الطريفةِ يا أستاذ سامر ( الأستاذ سامر منى صديق أديب له مقامات طريفة بطلها الزوج التشتوش هه ) – صَهْ عن ساقطِ الكلام أيها الرجل – لقد نلتُ من أذاك ما يكفي فَمَهْ – ربّنا خُذ بأيدي طُلاّبنا إلى النجاحِ الباهر آمين – حيَّ على الصلاة ، حيَّ على الفَلاح .

    = طائفة من أسماء الأفعال =

    - عَلَيْكَ : بمعنى الزَمْ ، يقول الشاعر :
    عليكَ نفسَكَ هَذّبْها فَمَنْ مَلَكَتْ * قِيادَهُ النفسُ عاشَ الدهرَ مذموما
    - إليكَ عَنّي : بمعنى تَنَحَّ عنّي ( أكثر ما تُقال لثقيل الدمّ الذي يلتصق بالشخص كذبابة التسي تسي ! ههه )
    - وإليكَ الكتابَ : بمعنى خُذهُ .
    - أمامَكَ : بمعنى تقدّمْ .
    - وراءَكَ : بمعنى تأخّرْ .
    - مكانَكَ : بمعنى اثبُتْ .
    - دونَكَ : بمعنى خُذْ . دونَكَ القلمَ : أي خُذْهُ .
    - رُوَيْدَكَ : بمعنى تمهّلْ .
    - بَلْهَ : بمعنى اترُكْ .
    - حَذارِ : بمعنى احذَرْ .
    وغيرها ...
    وللكلام تتمة ، إن شاء الله
    اللهمّ لا تُحكّمْ بنا مَنْ لا يخافُكَ ولا يرحمُنا

  2. #12
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.59

    افتراضي

    تبسيط قواعد العربيّة – 7 -
    الأسماءُ الخمسةُ وإعرابُها

    - الأسماءُ الخمسةُ هي : أبٌ ، أخٌ ، حَمٌ ( أخو الزوج ، وأبو الزوج أو الزوجة ) ، فو ( الفم ) ، ذو ( صاحب ) .
    - إعراب الأسماء الخمسة :
    * علامة رفعِها الواو ، مثل :
    - أبوك يرجو لك الخيرَ دائماً . أبوكَ : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الواو نيابةً عن الضمّة ، والكاف ضميرٌ متّصل مبني على الفتح في محلّ جرٍّ ، مُضافٌ إليه .
    - أخوكَ سَنَدُكَ في الحياة .
    - حَموكَ بمقام أبيكَ .
    - لا فُضّ فوكَ ( دُعاء بعدمِ خلوّ الفمِ من الأسنان ، يوجّه لمن يتكلّمُ فيُحسن الكلامَ )
    - قالَ المتنبّي : ذو العقلِ يشقى في النعيمِ بعقلِهِ / وأخو الجهالةِ في الشّقاوةِ ينعَمُ
    ( إذا علمتَ أنّ فُضَّ فعل ماضٍ مبنيّ للمجهول ، ما إعراب فوكَ ؟ جرّب أن تُعرب أخوكَ / حَموكَ / ذو / أخو في الأمثلة السابقة ) .
    * علامةُ نصبِها الألف ، مثل :
    - إنّ أباكَ يرجو لكَ الخيرَ دائماً . أباكَ : اسم إنّ منصوب وعلامة نصبه الألف نيابةً عن الفتحة والكاف ضميرٌ متصلٌ مبنيٌ على الفتح في محلّ جرٍ ، مُضافٌ إليه .
    - إنّ أخا الحماقةِ لا يُصاحَبُ .
    - كأنّ حماكَ أبٌ لكَ .
    - صُنْ فاكَ عن خبيثِ الكلامِ .
    - ويقولُ المتنبي : إذا كنتَ ذا رأيٍ فكُنْ ذا عزيمةٍ / فإنّ فسادَ الرأيِ أن تتردّدا
    ( حاول أن تُعربَ ما ورد من الأسماء الستّة في الأمثلة السابقة ) .
    * علامةُ جرّها الياء ، مثل :
    - كمْ لأبيكَ من فضلٍ عليكَ ! أبيكَ : اسمٌ مجرور باللام وعلامةُ جرّه الياء نيابةً عن الكسرة ، والكاف ضميرٌ متصل مبني على الفتح في محلّ جرٍّ ، مُضافٌ إليه .
    - المؤمنُ مرآةُ أخيهِ . أخيهِ : مُضافٌ إليه مجرور .................. أكمل الإعراب .
    - لِحَميكَ مكانةُ أبيكَ .
    - فكّرْ بقولِكَ قبلَ أن تُخرجَهُ مِنْ فيكَ .
    - قدّمْ عَوْنَكَ لِذي الحاجةِ .
    ( أعرب ما ورد في الأمثلة من الأسماء الخمسة ) .
    * ملاحظة : لا تُعربُ الأسماءُ الخمسةُ هذا الإعرابَ إلا بالشروطِ الآتية :
    - أن تكونَ مُفردة ( غيرَ مثنّاة ولا مجموعة ) .
    - أن تكونَ مُكبّرة ( غيرَ مُصّغّرة )
    - أن تكونَ مُضافة لغير ياء المتكلّم .
    المفعولُ المُطلَقُ

    - المفعولُ المُطلَقُ : مصدرٌ منصوبٌ من لفظِ الفعلِ ، يُذكر معه إمّا لتوكيدِهِ ( تَدفّقَ البترولُ تَدّفّقاً ) وإمّا لبيانِ نوعِهِ ( درسَ الطالبُ دراسةً علميّةً ) وإمّا لبيانِ عدده ( قفزَ الرياضيُّ قفزتين في الهواء )
    - قد يُذكر بعدَ الفعلِ لفظٌ يؤكّده ، أو يُبيّنُ نوعَه ، أو يُبيّن عددَه ،ولكنّه ليس مصدراً من لفظ الفعل . حينها لا يُسمّى ولا يُعرب هذا اللفظُ مفعولاً مُطلَقاً ، بل " نائب مفعول مطلق " . فما الذي ينوب عن المصدر ويُعرب " نائب مفعول مُطلق " ؟
    1- صفةُ المصدر : تطوّرتْ وسائلُ الاتّصالات سريعاً ( أي تطوّراً سريعاً )
    2- مُرادفُهُ : ناقشتُ جَدَلاً ( هنا الجَدَل بمعنى المناقشة )
    3- نوعُهُ : جلسَ القُرفصاءَ ( أي جلوسَ القرفصاء ، يعني : نوعُ الجلوسِ القرفصاءُ )
    4- عددُه : طُبعَ الكتابُ خمسَ طِباعاتٍ
    5- آلتُهُ : رميتُ العدوَّ قذيفةً
    6- ضميرُهُ : أقدّرُ كلامَكَ تقديراً لا أقدّرهُ شيئاً آخرَ ( الضمير في أقدّره نائب عن المصدر " تقديراً " ) .
    7- الإشارةُ إليه : جميلٌ أن نُثريَ مُنتدانا هذا الإثراءَ ( فلفظ هذا إشارةٌ إلى المصدر " إثراءً " )
    8- لفظةُ ( كلّ ) أو لفظة ( بعض ) مُضافةً إلى المصدر : أحبُّ وطني كُلّ الحُب – تلعثَمَ في كلامِهِ بعضَ التّلعثُمِ .
    * ملاحظة * قد يُحذفُ فعلُ المفعولِ المطلق من بعضِ التراكيب ، مثل : صبراً على الغُربة ( أي اصبِرْ صبراً ) – شُكراً على صنيعِكَ ( أي أشكركَ شُكراً على صنيعِكَ ) – حمداً للّهِ على العافية ( أي أحمدُ اللهَ حمداً على العافية ) ... وغيرها .
    وللكلام تتمة ، إن شاء الله

  3. #13
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.59

    افتراضي

    تبسيط قواعد العربيّة – 8 –


    المفعولُ لأجلِه


    - اسمٌ يُذكَرُ لبيان سببِ وقوعِ الفعل . ( أزورُ الأقرباءَ صلةً للرَّحِمِ – أسافرُ سَعْياً للرِزْقِ .. )
    * صلةً / سَعياً : مفعول لأجلِهِ منصوب ، وعلامةُ نصبِهِ الفتحة الظاهرة .
    - الأصلُ في المفعولِ لأجلِهِ أن يكونَ منصوباً- كما مرّ - ولكنْ يجوز جرّه باللام ، فنقول : ( أتلو القرآنَ للتقرّبِ من الله – أمارسُ الرياضة للعنايةِ بصحّتي .. ) .
    * التقرّبِ / العنايةِ : اسم مجرور باللام ، وعلامةُ جرّه الكسرة الظاهرة . وكما تُلاحظ ، أعربنا المفعولَ لأجلِهِ حين جُرّ باللام اسماً مجروراً ، وبقي - في المعنى فقط - مفعولاً لأجلهِ .

    المفعولُ معَهُ

    - اسمٌ منصوبٌ يُذكرُ بعدَ واوٍ بمعنى ( مَعَ ) لبيانِ ما صاحَبَ الفعلَ . ( عُدتُ من عملي وأذانَ العصرِ )
    * وأذانَ العصرِ : الواو للمعيّة . أذانَ مفعول معه منصوب وعلامة نصبِهِ الفتحة . العصرِ مُضافٌ إليه مجرور وعلامة جرّه الكسرة.
    - لاحظ الآنَ أنّ ( أذانَ ) في المثال السابق لا يجوز عطفُهُ على ( عملي ) ، لأن ( أذان ) لا يشترك مع الفاعل في العودة . وهذا هو الشرط لوجوب نصبِ المفعول معه ، أي ألاّ يصحّ عطفُه على ما قبلَه . أما إذا كانت الواو للعطفِ فإنه يمتنع النصبُ ولا يجوز : ( تنافسَ خالدٌ وسعيدٌ ) سعيدٌ اسمٌ معطوفٌ على خالد لاشتراكِهما في التنافس ..
    - ويجوز نصبُ الاسم بعدَ الواو على أنّه مفعولٌ معه ، وعطفُه على أنّه اسمٌ معطوف ؛ إذا كان المعنى يحتملُ المعيّةَ والعطفَ معاً . تأمّل المثالَ التاليَ : ( سافرَ خالدٌ وسعيدٌ ) تجد أنه يُمكن أن يكون خالدٌ وسعيدٌ اشتركا في السفر . الواو حرف عطف . سعيدٌ اسمٌ معطوفٌ على " خالدٌ " مرفوعٌ مثله .
    ويُمكن أن يكون خالدٌ سافر بمعيّة سعيد ، لذا يجوز أن نقول : ( سافرَ خالدٌ وسعيداً ) . الواو للمعيّة . سعيداً مفعول معه منصوب .

    الحالُ

    - من معاني ( الحال ) في اللغة : الطينُ الأسود ! تأمّلْ . فعندما نسأل إنساناً ما : كيفَ حالُكَ ؟ كأننا نسأله : كيفَ طينُك ؟ تدبّرْ ، في طيّات السؤال تذكير له بأصله الحقير ( الطين ) كيلا يتكبّرَ أو يتجبّرَ .. هذا ما عنّ لي حين وقعتُ في المعجم على هذا المعنى لكلمة ( الحال ) .. على كل حال .. نعود إلى النحو ..
    - الحالُ : اسمٌ نَكِرَةٌ منصوبٌ يُبيّن هيئةَ الفاعل ، أو المفعول به :
    - ( رجعَ المُسافِرُ إلى وطنِهِ سعيداً ) : سعيداً حالٌ منصوبةٌ بيّنت هيئةَ الفاعل ( المسافرُ )
    - ( قرأتُ البحثَ مطبوعاً ) : مطبوعاً حال منصوبةٌ بيّنت هيئة المفعول به ( البحثَ )
    - ويُسمّى الفاعلُ أو المفعولُ به الذي تُبيّنُ الحالُ هيئته " صاحبَ الحال " ولا بُدّ أن يكون صاحبُ الحال معرفةً . ( المُسافرُ – البحثُ : معرّفان بـ ال ) . وإذا كان " صاحب الحال " نكرة ؟ عندَها نأخذ منه هذه الصفة ، لأن الحال يتحوّل إعرابها إلى صفة ، وما كان صاحبَ حالٍ يُصبح موصوفاً . ( رجعَ مُسافرٌ سعيدٌ إلى وطنه ) مسافرٌ : فاعل . سعيدٌ : صفة لـ مسافرٌ . وكذلك ( قرأتُ بحثاً مطبوعاً ) بحثاً مفعول به مطبوعاً صفة لـ بحثاً
    - قد تتعدّد الحال ، مثل :
    * سبحتُ في البحرِ مُستمتعاً نشيطاً . ( مستمتعاً : حال منصوبة . نشيطاً : حال ثانية منصوبة )
    * تصفّحتُ المنتدى التعليميّ مستفيداً تُعجبني مواضيعُهُ . ( مُستفيداً : حال منصوبة . جملة تُعجبني فعليّة في محلّ نصبٍ ، حالٌ ثانية )
    * انصرفَ التلاميذُ فرِحينَ ، وهم يركضون . ( فَرِحين : حالٌ منصوبة وعلامة نصبها الياء لأنها جمعُ مذكر سالمٌ . الواو : حاليّة . جملة " هم يركضون " اسميّة في محلّ نصبٍ ، حالٌ ثانية )
    - قد تتقدّم الحالُ على صاحبِ الحال ، أو على الفعل :
    * حين يسمع المدرسُ جرسَ المدرسة في بداية الحصّة يقول :
    ( قُرِعَ الجرسُ ناعِقاً / ناعِقاً قُرعَ الجرسُ ) !
    * وحين يسمع المدرسُ الجرسَ نفسه في نهاية الحصّة يقول :
    ( قُرعَ الجرسُ مُغرّداً / مُغرّداً قُرعَ الجرسُ ) ! هذا إذا كان الطلابُ ممن يُقصّرون في الأعمار ..

    وللكلام تتمّة ، إن شاء الله

  4. #14
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.59

    افتراضي

    تبسيط قواعد العربيّة – 9 –
    المُنادى
    - المُنادى اسمٌ ظاهرٌ يُذكَرُ بعدَ إحدى أدواتِ النداءِ ، الغرضُ منه طلبُ إقبال أوِ التفاتِ مَنْ تسمّى بهذا الاسم . تقولُ : يا عادِلُ ، كُنْ مُتيقّظاً . فأنتَ ناديتَ ( عادل ) ليلتفتَ إليك فتنصحه بالتيقّظ . أداة النداء ( يا ) والمُنادى ( عادل ) . وأدوات النداء هي : يا ( لكلّ مُنادى ) أيا ، هَيا ( للمنادى البعيد ) أيْ ، الهمزة ( للمُنادى القريب ) .
    * أنواعُ المُنادى *
    1- المُنادى المُضاف :
    - ( يا عبدَ اللهِ ، لا تتأخّرْ عن عملِكَ ) : يا أداة نداء . عبدَ : مُنادى منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة ، وهو مُضاف . اللهِ : لفظ الجلالة مُضاف إليه مجرور وعلامة جرّه الكسرة .
    - ( يا مُذيعَيْ نشرةِ الأخبار ، أحسنتُما في الإلقاء ) مُذيعَيْ : مُنادى منصوب وعلامةُ نصبه الياء لأنه مُثنّى وحذفت النون للإضافة . نشرةِ : مُضاف إليه مجرور وعلامة جرّه الكسرة .
    - ( يا مُذيعِي نشرةِ الأخبار ، أحسنتُم في الإلقاء ) مُذيعِي : مُنادى منصوب وعلامةُ نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم وحذفت النون للإضافة . نشرةِ : مُضاف إليه مجرور وعلامة جرّه الكسرة .
    - ( يا مُذيعاتِ نشرةِ الأخبارِ ، أحسنتُنّ في الإلقاءِ ) مُذيعاتِ : مُنادى منصوب وعلامة نصبه الكسرة عِوَضاً عن الفتحة لأنه جمعُ مؤنّثٍ سالمٌ . نشرةِ : مُضاف إليه مجرور وعلامة جرّه الكسرة .

    2- المُنادى الشّبيهُ بالمُضاف : وهو الذي اتّصلَ به شيءٌ يُتمّمُ معناه .
    - ( يا زارِعاً الشّجرةَ ، بوركتْ يداكَ ) زارِعاً : مُنادى شبيهٌ بالمُضافِ منصوب وعلامة نصبِهِ الفتحة الظاهرة . الشجرةَ : مفعول به لاسم الفاعل ( زارِعاً ) منصوب وعلامة نصبِهِ الفتحة الظاهرة . لاحِظ أن
    جملة " بوركت يداك " هي المتممة للمعنى .

    3- المُنادى النكرةُ غيرُ المقصودة : وهو المُنادى غيرُ المُعيَّن ، بل كل مَن يصدق عليه لفظُ المُنادى .
    - ( يا طبيباً ، إنّ بين يديكَ أرواحَ الناسِ ) طبيباً : مُنادى نكرة غير مقصودة ( يعني تخصّ كل طبيب ) منصوب ، وعلامةُ نصبه الفتحة الظاهرة .
    * لا شكّ أنّكَ لاحظتَ أنّ الأنواعَ الثلاثةَ السابقةَ من المُنادى مُعرَبَة ( أي لا نقول في إعرابها كلمة مبني )
    وأنّها منصوبة . احتفظْ بهذه الملحوظة .

    4 – المُنادى النكرةُ المقصودةُ : هو ما قُصِدَ نداؤه ، فدلّ لفظُهُ على مُعيّن .
    - ( يا تاجرُ ، اتّقِ اللهَ ) تاجرُ : مُنادى نكرة مقصودة ( قصدنا تاجراً بعينِه أردنا نصحَه ) مبني على الضمّ في محلّ نصبٍ .
    - ( يا تاجِرانِ ، اتَقِيا اللهَ ) تاجِران : مُنادى نكرة مقصودة مبني على الألف في محلّ نصبٍ .
    - ( يا تاجرونَ ، اتّقوا اللهَ ) تاجِرون : مُنادى نكرة مقصودة مبني على الواو في محلّ نصبٍ .
    - ( يا تاجِراتُ ، اتّقينَ اللهَ ) تاجِراتُ : مُنادى نكرة مقصودة مبني على الضمّ في محلّ نصبٍ .

    5- المُنادى العلمُ المُفرَدُ : وهو ما ليسَ مُضافاً ولا شبيهاً بالمُضاف من أسماءِ الأعلام .
    - ( يا زينبُ ، ساعِدي أمّك في أعمالِ البيت ) زينبُ : مُنادى علمٌ مُفرَد ، مبني على الضم في محلّ نصبٍ
    - ( يا مُحمّدانِ ، هل كتبتما الواجبَ ؟ ) مُحمّدان : مُنادى علمٌ مُفرَد ( مع أن اللفظ يدلّ على اثنين ) مبني على الألف في محلّ نصبٍ .
    - ( يا مُحمّدونَ ، هل كتبتمُ الواجبَ ؟ ) مُحمّدونَ : مُنادى علمٌ مُفردٌ ( مع أنّ اللفظَ يدلّ على جمعٍ ) مبنيّ على الواو في محلّ نصبٍ .
    - ( يا فاطِماتُ ، هل كتبتُنّ الواجبَ ؟ ) فاطِماتُ : مُنادى علمٌ مُفرَدٌ ( مع أنّ اللفظَ يدلّ على جمعٍ ) مبنيّ على الضمّ في محلّ نصبٍ .
    * وهنا لا شكّ أنّكَ لاحظتَ أنّ النوعين السابقين ( النكرة المقصودة و العَلَم المُفرَد ) مَبْنيّان لا مُعرَبان . ولو تأمّلت مرةً أخرى في الأمثلة عليهما لوجدتَ ما يلي :
    - تاجرُ / تاجِراتُ / زينبُ / فاطماتُ : بُنيتْ على الضمّ ، لأن هذه الأسماء علامةُ رفعِها الضمة .
    - تاجران / مُحمّدان : بُنيا على الألف ، لأن علامة رفع المثنّى الألف .
    - تاجرون / محمّدون : بُنيا على الواو ، لأن علامة رفع جمع المذكر السالم الواو .
    إذاً ، كلٌّ من المنادى النكرة المقصودة ، والمنادى العلَم المُفرد ؛ يُبنى على علامة رفعِهِ .
    - قد تُحذَفُ أداة النداءِ من الجملة ، كما في قوله تعالى :
    " رَبّنا لا تُؤاخذْنا إنْ نَسينا أو أخطأنا "

    للكلام تتمة إن شاء الله تعالى

  5. #15
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.59

    افتراضي

    تبسيط قواعد العربيّة –10–
    تذكيرُ العددِ وتأنيثُهُ

    * للعددِ أحكام وقواعد مختلفة من حيثُ التذكيرُ والتأنيثُ ، والتمييزُ ، والإعرابُ والبناءُ ، والتعريفُ والتنكيرُ ، وصياغتُهُ على وزن " فاعل " . ولكنني أظنّ أنّ ما يهمّ عامّة المثقّفين هو المبحثُ الأول ( التذكيرُ والتأنيث ) . لذلك سنحاولُ فيما يلي تلخيصَ أحكام تذكير العدد وتأنيثه ، وتبسيطَها قدر المستطاع . والله الموفق
    - لو نظرنا إلى العدد في أيّ جملة أو سياق لرأينا أنّه لا يخرج عن خمس حالات أو صور ، وهي :
    1- مُفرَد ( من الواحد إلى العشرة )
    2- مُركّب مع العشرة ( من 11 – 19 )
    3- ألفاظ العقود ( 20 – 30 – 40 -50 -60 – 70 – 80 – 90 )
    4- لفظتا المائة والألف ، ومضاعفاتٌُهما .
    5- معطوفٌ ومعطوفٌ عليه ( من 21 – 99 ) ما عدا ألفاظ العقود التي بينها ( 30 – 40 – 50 – 60 – 70- 80 – 90 )
    * والآن نعرض أحكام تأنيث وتذكير العدد في كل صورةٍ من صوره :
    1- الصورة الأولى :
    - العددان ( 1 ، 2 ) : يُوافقان المعدودَ دائماً في التذكير والتأنيث ، سواء وردا مُفردين ( في الصفّ بابٌ واحدٌ ، ونافذةٌ واحدةٌ / أو بابان اثنان ، ونافذتان اثنتان ) . أو وردا في عدد مُركّب ( إنّي رأيتُ أحدَ عشرَ كوكباً / إنّ عدّة الشهورِ عندَ اللهِ اثنا عشَرَ شهراً / حصلَ البطلُ على إحدى عشرة ميداليّة / فانفجرتْ منه اثنتا عشْرةَ عَيْناً ) . أو وردا في حالةِ العطف ( في المسرحيّة واحدٌ وعِْشرونَ ممثّلاً / أو اثنان وعشرون ممثّلاً / وفيها إحدى وثلاثون ممثّلةً / أو اثنتان وثلاثون ممثلةً ) .
    - الأعدادُ من ثلاثة إلى تسعة : تأتي على عكسِ المعدود في التذكير والتأنيث ، سواء أكانت مُفردة ( لديّ ثلاثُ أخوات ، وثلاثة إخوة / في صَفّي أربعُ خزانات وسبعةُ كراسي .. ) أم مُركّبة ( زُرتُ خمسةَ عشرَ بلداً عربياً ، وسمعتُ أكثرَ من خمسَ عشرةَ لهجة .. ) أم معطوفة ( إنّ هذا أخي له تِسْعٌ وتِسعونَ نعجةً / أنفقتُ تسعةً وعِشرينَ دولاراً ... )
    - العدد ( 10 ) : يُخالف المعدودَ في التذكير والتأنيث إذا كان مُفرداً ( بقي من أيام رمضان الكريم عشرةُ أيامٍ وعشرُ ليالٍ ) ، ويوافق المعدود في التذكير والتأنيث إذا كان مُركّباً ( شاهدتُ سبعَ عشْرةَ حلقة من مسلسلِ باب الحارة / ذهبتُ في رحلة مع خمسةَ عشرَ صديقاً ) .

    2- الصورة الثانية :
    - مُركّب مع العشرة : يُطبّق على العدد المفرد قاعدة العدد المُفرد ، وعلى العشرة قاعدة العدد ( 10 ) نقول ( اشتريتُ خمس عشرة ممحاةً ، و ستة عشَرَ قَلَماً ) العدد خمس خالف المعدود ممحاة لأن الأعداد من 3- 9 تُخالف المعدود . والعدد عشرة وافقت المعدود ممحاة لأن العدد 10 إذا كان مركّباً يُوافق المعدود . والشرحُ نفسه يُقال على ( ستة عشر قلماً ) .

    3- 4 - الصورة الثالثة ، والصورة الرابعة :
    - ألفاظ العقود ( من 20 – 90 ) ، والمائة والألف ومُضاعفاتُهما : لا يتغيّر لفظُها مع المذكّر أو المؤنّث ( السنة الماضية صُمنا ثلاثين يوماً / وواعدنا موسى ثلاثينَ ليلةً / حلّق في السماءِ مائةُ طائرة يقودها مائة طيّارٍ / في الحديقة العامّة ألفُ شجرة وأكثر من ألفِ نوعٍ من الزهور .. )

    5- الصورة الخامسة :
    - معطوف ومعطوف عليه : أما المعطوف فتُطبّق عليه أحكامُ ألفاظ العقود أي لا تتغيّر بتغيّر المعدود ، وأما المعطوف عليه فتُطبّق عليه أحكام العدد المُفرد ( من 1 – 9 ) التي مرّت معنا سابقاً ( عندي واحدٌ وثلاثون كتاباً ، قرأتُ منها اثنين وعشرين كتاباً . وعندي إحدى وستون قصّة ، أعجبني منها اثنتان وخمسون قصّة )

    هذه كانت الحلقة الأخيرة من هذه السلسلة ، التي اخترتُ فيها من دروس النحو ما ظننتُ أنّه الأهم لدى عامّة المثقفين ، وقد حاولتُ جهدي أن أبسّطَ مُحتواها لهم وأقربه إلى أفهامهم وأحبّبَه إلى قلوبهم . وكل أملي ورجائي أن أكون حققتُ ولو جزءاً يسيراً من الخير الذي قصدتُه .
    وآخر دعوانا أنِ الحمدُ لله ربّ العالمين

  6. #16
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.59

    افتراضي مواضيع مهمة في الأدب وعلوم اللغة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    إخوتي وأخواتي الأحبّة في واحة الحق والجمال
    أسعد الله أوقاتكم أينما كنتم
    سأعرض عليكم فيما يلي من صفحات ، وعلى أيام – لعلّها لا تطول - أشهرَ الأدوات في اللغة العربيّة ، اخترتُها لكم ظانّاً أنها هي الأهمّ والأكثر شيوعاً واستخداماً ، وأهملتُ منْها الأدوات نادرة الذكر في نصوصنا الحديثة . وللأمانة العلميّة أبادر بالقول : إنّ عملي في هذا الموضوع كان مقتصراً على الاختيار ، وتهذيب بعض الشروح من الحشْوِ أو الغموض ، وحذف بعضها الآخر مما لا يهمّ إلا المختصين الباحثين ، ثم التنسيق والإخراج . وكان نصبَ عينيّ من البداية إلى النهاية القارئ المثقّف متوسّط المستوى ، المُحبّ للغة وآدابها ، والمتذوق لها . كما كان قصدي البحث عن الفائدة لكل من يَنشدها ، متمنياً له النجاح والتميّز في طريق العلم والحياة ، وقبل ذلك ، ودائماً ، أرجو المثوبة من الله جلّ وعلا في خدمة لغة كلامه – سبحانه - المُنزل في القرآن الكريم .

    تبسيط أشهر أدوات اللغة العربيّة
    ( 1 )
    إذ ْ

    إذْ : تكون مبنية على السكون ما دامت مُضافةً إلى جملة . فإذا لم تُضفْ إلى جملة نُوّنتْ ( إذٍ = حينئذٍ ) . وإذْ تكونُ على وجوه :
    1- ظرف زمان : ( إلاّ تنصروه فقدْ نصره اللهُ إذْ أخرجه الذينَ كفروا ثانيَ اثنين إذْ هُما في الغار إذْ يقولُ لصاحبه : لا تحزنْ إنّ اللهَ معنا ) .
    2- مُضاف إليه : ( ربَّنا لا تُزغْ قلوبَنا بعدَ إذْ هديتنا ) .
    3- حرف تعليل : ( ولن ينفعَكم اليومَ إذْ ظلمتم أنّكمْ في العذاب مُشتركون ) . أي بسبب ظلمكم .
    4- حرف للمفاجأة ، بعدَ ( بَيْنا و بيْنما ) : قال الشاعر :
    - استقْدرِ اللهَ خيراً وارضينّ بهِ * فبينما العسْرُ إذْ دارتْ مياسيرُ
    - وبيْنا نعمةٌ إذْ حالَ بؤسٌ * وبؤسٌ إذْ تعقّبهُ ثَراءُ

    ===========
    إذا
    إذا : تأتي على وجوه :
    1- ظرفيّة متضمّنة معنى الشرط ( يكون فعل الشرط بعدها ماضياً أو مُضارعاً ) : قال الشاعر :
    - والنفسُ راغبةٌ إذا رغّبتَها * وإذا تُردُّ إلى قليلٍ تقنعُ
    2- ظرفيّة غير متضمنة معنى الشرط ، فتكون بمعنى ( حينَ ) : ( والنجمِ إذا هوى ) .
    3- فُجائيّة ، وتدخل على الجمل الاسميّة فقط : ( فألقاها فـإذا هي حيّةٌ تسعى ) .
    * إعراب الاسم بعدَ ( إذا ) ، مثل ( إذا السماءُ انشقّتْ ) ، السماءُ يُعرب ثلاثة إعرابات : - مبتدأ / فاعل مقدم للفعل ( انشقّتْ ) / فاعل لفعل محذوف يفسّره الفعلُ الذي بعده ( إذا انشقت السماءُ انشقتْ ) .

    =========
    إذاً

    إذاً : حرف جواب وجزاء واستقبال ، وهي تنصب الفعل المضارع بشروطٍ . واختُلفَ في كتابتها ، فمنهم مَنْ يكتبها بالألف ( إذاً ) ، ومنهم مَنْ يكتبها بالنون ( إذن ) . والرأي الأغلب أن تُكتب بالنون إذا نصبت المضارع بعدَها ، وبالألف إذا لم تنصب .

    يتبع ...

  7. #17
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.59

    افتراضي


    * تبسيط ُأشهر أدوات اللغة العربيّة *
    ( 2 )
    ألا
    ألا : على وجهين :
    1- حرف اســـتفتاح وتنبيه ،إذا حُذفت يبقى الكلامُ صحيحاً بدونها :( ألا إنّهم همً السّفهاءُ )( ألا ساءَ ما يَزرون )
    2- حرف عرض وتحضيض ، وتختص بالأفعال :( ألا تُقاتلون قوماً نكثوا أيمانَهم )( ألا تُحبون أن يغفر اللهُ لكم )

    ==========
    إلى
    إلى : حرف جرّ ، من أشهر معانيها :
    1- انتهاء الغاية الزمانيّة : ( ثمّ أتمّوا الصّيامَ إلى الليل ) .
    2- انتهاء الغاية المكانيّة : ( سبحانَ الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجدِ الحرام إلى المسجدِ الأقصى ) .
    ==========
    إلاّ
    إلاّ : على وجهين :
    1- حرف استثناء ، وما بعدها مُستثنى بـ ( إلاّ ) :
    - نجحَ الطلابُ إلاّ واحداً .
    2- أداة تُفيد الحصرَ ، ولا تؤثّر في إعراب ما بعدَها – كأنها غير موجودة - :
    - ما أنتَ إلاّ بشرٌ .
    * إذا تكررتْ ( إلاّ ) في عبارة تكون الثانية توكيداً لفظياً للأولى :
    - أحب الطلابَ إلاّ الكسولَ وإلاّ المشاغبَ . والواو : حرف عطف .

    يتبع ....

  8. #18
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.59

    افتراضي

    * تبسيط ُأشهر أدوات اللغة العربيّة *

    ( 3 )

    أمْ
    أمْ : على وجهين :
    1- حرف عطف : وهنا يجب أن تُسبَقَ إما بهمزة الاستفهام ( أناجحٌ أنتَ أمْ راسبٌ ) ؟ وإمّا بهمزة التسوية التي تأتي بين جُملتين وبعد ( سواء ) ( سواءٌ عليهم أأنذرتَهم أمْ لمْ تُنذرهم لا يُؤمنون ) .
    2- حرف استئناف : وتقع بينَ جملتين مستقلّتين ( أنا أراكَ مُتعَباً من السفر . أمْ أنا مخطئ .. )
    * يرى الكثير من النحاة أنه لا يجوز العطفُ بعدَ ( سواء ) إلا بـ ( أمْ ) ، وأنه مَن يَقول ( سواءٌ كانَ كذا أو كذا ) فيعطف بـ ( أوْ ) فقد أخطأ . لكن مجمع اللغة العربية في القاهرة نظر في الأمر ومال إلى التيسير وأجاز العطف بعد ( سواء ) بـ ( أمْ ) و ( أو ) ، فيجوز أن تقول ( سواءٌ كانَ كذا أمْ كذا ) و ( سواءٌ كان كذا أوْ كذا ) .

    ==========
    أمَا
    أمَا : على وجهين :
    1- حرف استفتاح : ( أمَا – واللهِ – إني أحب مُلتقى الواحة )
    2- حرف عَرْض : ( أمَا تدرسُ – أمَا تنام ) . المقصود بكلمة ( عَرض ) هنا : عرض القيام بالفعل على المُخاطَب .
    =========
    أمّا
    أمّا : على وجهين :
    1- حرف شرط وتوكيد ( أمّا أخي فمهندسٌ )
    2- أداة تفصيل : ( أمّا الدكتورُ سمير فأميرُ الشعر ، وأمّا مصطفى فسابحٌ على شاطئه ) . ويجب أن يقترن جواب ( أمّا ) دائماً بالفاء .
    ===========

    إمّا
    إمّا : لها خمسةُ معانٍ :
    1- التخييرُ ( قُلنا يا ذا القرنين إمّا أن تُعذّبَ وإمّا أن تتّخذَ فيهم حُسْنا ) .
    2- الإباحة ( يا طالبُ اقرأ إمّا قصيدةً وإما قصّة ً ) أي مُباحٌ لكَ قراءتهما .
    3- الشكّ ( رأيتُهُ إمّا مرّةً وإمّا مرّتين ) .
    4- الإبهام ( وآخرون مُرْجَوْنَ لأمرِ اللهِ إمّا يُعذّبهم وإمّا يتوبُ عليهم ) .
    5- التفصيل ( إنّا هديناهُ السبيلَ إمّا شاكِراً وإمّا كَفوراً ) .
    ========
    أنْ
    أنْ : حرفٌ على أربعة وجوه :
    1- المُخفّفة من ( أنّ ) الثقيلة . وعندها تُهمَل ويبطل عملُها .
    2- المصدريّة : تدخل على الفعل المضارع فتنصبه ، وتدخل على الماضي أيضاً . ويُصاغ منها ومن الفعل بعدها مصدرٌ مؤول .
    - يُسعدني أن تنجحَ = يُسعدني نجاحُكَ / أسعدني أنْ نجحتَ = أسعدني نجاحُكَ
    3- التفسيريّة : مثل ( أيْ ) ، وتأتي بعدَ ما فيه معنى القول دونَ حروفه :
    - أومأتُ إليه أنْ اجلسْ = أيْ اجلسْ / صِحتُ به أنْ اسكتْ = أيْ اسكتْ
    4- الزائدة : وتأتي في موضعين : بعدَ ( لمّا ) وقبلَ ( لَوْ ) :
    - لمّا أنْ نجحَ سافرَ = لمّا سافرَ / أنْ لوِ استقاموا = لوِ استقاموا
    ==========
    إنْ
    إنْ : على أربعة وجوه :
    1- شرطيّة : ( إنْ ينتهوا يُغْفَرْ لهم )
    2- نافية مُهمَلَة : ( إنْ أدري أقريبٌ ما توعَدون )
    3- مُخفّفة من ( إنّ ) : فتُهمل في هذه الحال ، ويُؤتى بعدها بلام تُسمّى ( اللام الفارقة ) : ( وإنْ كانت لكبيرةً إلا على الذين هَدى اللهُ )
    4- زائدة : كما في بيت النابغة يعتذر إلى النعمان بن المنذر :
    - ما إنْ أتيتُ بشيءٍ أنتَ تكرهُه * إذاً فلا رفعتْ سَوْطي إليّ يدي
    ===========
    أنَّ
    أنَّ : من الأحرف المُشبّهة بالفعل ( الأحرف الناسخة ) ، تنصب الاسمَ وترفع الخبرَ ، وتُفيد التوكيد .
    * تُفتَحُ همزتُها إذا صحّ أنْ يًُصاغَ منها ومن اسمها وخبرها مصدرٌ مؤوّل : ( أوَ لمْ يكفِهِمْ أنّا أنزلنا عليكَ الكتابَ ) = أوَلَمْ يكفِهِمْ إنزالُنا .. ، وتُكسَر همزتُها إذا لم يصحّ التأويل .
    * يُحذفُ حرفُ الجرّ قبلَها قياساً ، سواءً كانتْ ثقيلة أو مُخفّفة :
    - أُقرّ أنّهُ بريءٌ = أُقرّ بأنّهُ بريءٌ

    =============

    إنَّ
    إنَّ : من الأحرف المُشبّهة بالفعل ( الأحرف الناسخة ) ، تنصب الاسمَ وترفع الخبرَ ، وتُفيد التوكيد .
    * إذا اتصلت بها ( ما ) الزائدة كفّتْها عن العمل ، فعادَ الكلامُ مُبتدأً وخبراً: ( قل : إنّما أنا بشـرٌ مثلكم يُوحى إليّ )

    ============
    أوْ
    أوْ : حرفُ عطف . من أشهر معانيها :
    1- الشكّ : ( قالوا : لبثْنا يوماً أوْ بعضَ يوم )
    2- التخيير : ( اقرأ رواية ً أو قصّة ً ) أي : اخترْ إحداهما ، ولا تقرأهما معاً .
    3- التقسيم : ( الكلام نثرٌ أوْ نظمٌ ) .
    4- بمعنى ( إلى أنْ ) : ( لأخاصمنّهُ أو يُعطيَني حقّي ) ، ويُنصَبُ الفعلُ المضارعُ بعدَها .


    ============
    يتبع

  9. #19
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.59

    افتراضي

    * تبسيط ُأشهر أدوات اللغة العربيّة *
    (4)
    أيْ
    أيْ : على وجهين :
    1- حرف نداء : ( أيْ بٌنيّ ) = يا بُنيّ
    2- حرف تفسير : ( عندي جواهرُ أيْ زبرجدُ ولؤلؤ وياقوت ) ( أشارَ إليه بيده أيْ حيّاه ) .

    =============

    بعْض
    بعض : كلمة لفظُها مُفرد ( يُجمعُ على أبعاض ) ، ومعناها الجمع . لذلك يجوز في الكلام الإفرادُ مراعاةً للفظها فنقول : ( بعضُ الطلابِ نجحَ / بعضُ الطالباتِ نَجَحَ ) . ويجوزُ الجمـعُ مراعاةً لمعناهـا ، فنقــول : ( بعضُ الطلابِ نجحوا / بعضُ الطالباتِ نجَحْنَ ) .
    * هناك مَنْ لا يُجيز إدخالَ الألف واللام إليها ( البعض ) بحجّة أنّ ( أ ل ) لم تُزل عنها الغموض ولم تُعرّفها – وأنا مع هذا الرأي ، ولا أستخدم ( البعض ) أبداً في النصوص الأدبيّة – وهناك مَن أجاز ذلك ، ومنهم من أجازها فقط في النصوص العلميّة .

    =========
    بَلْ
    بَلْ : حرفٌ يحملُ معنى الإضراب ( الاستدراك ) : ( شربتُ العسلَ ، بل الماءَ )
    وفي الإعراب إمّا أن تكونَ حرفَ عطف : كما في المثال السـابق ، وكما في قولنا : ( قرأتُ الجريدةَ بل الصحيفةَ ) . وإمّا أن تكونَ حرفَ ابتداء ( ما بعدَها مبتدأ ) : ( ولا تحسبنّ الذين قُتلوا في سبيل الله أمواتاً ، بل أحياءٌ .. )

    =========
    بَلى
    بَلى : حرفٌ يُجابُ بهِ عن سؤالٍ مَنفيّ فيُبطلُ نفيَه . مثلاً تُسألُ : أليستْ كلُّ نفسٍ ذائقةَ الموت ؟ فتُجيب : بلى أي بلى ، كلُّ نفسٍ ذائقةُ الموت . ولو أجيبَ بـ ( نَعَمْ ) لكـانَ المعنى : نعم ، كل نفسٍ ليســت تذوق الموت ؛ ذلك لأن ( نعم ) لا تُبطل النفي ، بل تُثبته فيظلّ المنفيّ منفيّاً .

    =========
    ثـَمَّ
    ثـَمَّ : اسمٌ يُشارُ بهِ إلى المكان البعيد ، مبنيٌّ على الفتح ، ويكونُ في العبارة ظرفاً للمكان :
    - ( وإذا رأيتَ ثـَمَّ رأيتَ نعيماً ومُلكاً كبيراً ) .
    * وقد يُجرّ بـ ( مِنْ ) :
    - استقبلتُهُ في المطار ، ومِنْ ثـَمَّ ذهبنا إلى القرية .
    * وقد تلحقه تاءُ التأنيث فيُقال : ثمّة َ ، وتُلفظ عندَ الوقف هاءً ( ثـَمّهْ ) .

    ===========
    ثـُمّ
    ثـُمّ : حَرفُ عَطف معناه الترتيبُ والتراخي الزمني بين المعطوف والمعطوف عليه ، ويُفيد مُشاركةَ المعطوف للمعطوف عليه في الحُكم والإعراب : ( سافرَ محمدٌ ثمّ سعيدٌ ) – ( قرأتُ القصّة َ ثُمّ نمتُ ) .
    * قد تتصلُ بها تاءُ التأنيث فتُختصّ – في هذه الحال – بعطف الجُمل : ( عندَ نجاحي حمدتُ ثُمّتَ شكرتُ اللهَ ) .
    ==============
    حتّى
    حتّى : معناها انتهاءُ الغايةِ : ( آكلُ حتى الشّبعِ = إلى الشّبعِ ) . ومن معانيها التعليلُ : ( أفكّرُ حتى أفهم = لكي أفهمَ ) . ولها وجوه ثلاثة في الإعراب :
    1- حرف عطف للأسماء فقط :
    - قرأتُ الكتابَ حتى فهرسَهُ ، أي : وفهرسَه أيضاً .
    2- ابتدائيّة ، وتدخل على الجمل الاسمية والفعليّة :
    - قال جرير : فما زالتِ القتلى تَمُجّ دماءَها * بدجلةَ ، حتى ماءُ دجلةَ أشكلُ .
    3- حرف جرّ :
    - سِرْتُ في الطريقِ حتّى نهايتِهِ .
    * ينتصبُ الفعلُ المُضارعُ بعدَ حتّى إذا كانَ زمانُهُ للمستقبل : ( أدرسُ حتى أنجحَ ) . فإذا لم يكن للمستقبل وجبَ رفعُهُ .

    ============


    خَلا
    خَلا : أداةٌ يُستثنى بها ، فهي تتضمّن معنى ( إلاّ ) الاستثنائيّة . والاسمُ بعدَها يجوزُ جرُّهُ ونصبُهُ إذا لم تقترن بـ ما نقول : جاءَ الطلابُ خَلا طالبٍ أو طالباً . فإذا اقترنت بها ( ما ) وجبَ النصبُ فقط : جاءَ الطلابُ ما خلا طالباً وكما قال لبيد : - ألا كلُّ شيءٍ ما خلا اللهَ باطلُ * وكلُّ نعيمٍ لامحالةَ زائلُ
    ========
    رُبَّ
    رُبَّ : حرْف جرّ شبيه بالزائد ، يُفيد معنى التقليل أو التكثير ، ويُفهم معناها من سياق الكلام . ولا تحتاج مع مجرورها إلى تعليق . ويكونُ جوابُها اسماً مرفوعاً ( رُبّ ضارّة ٍ نافعة ٌ ) أو جملة ً ( رُبّ فقير ٍ كريمُ اليدِ / رُبّ كاذبٍ يفضحهُ كلامُهُ ) .
    * قد تتصلُ بها ( ما ) الزائدة ، فتُختصّ بالدخول على الجمل الماضويّة والمضارعيّة :
    - ( رُبّما يَودّ الذين كفروا لو كانوا مسلمين )
    - رُبّما أوفيتَ في علمٍ * ترفعنْ ثوبي شَمالات
    ==========
    تمّ
    وآخرُ دَعوانا أنِ الحمدُ لله ربّ العالمين

  10. #20
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.59

    افتراضي مواضيع مهمة في الأدب وعلوم اللغة

    قواعدُ الإملاء - إعداد وتنسيق
    * الهمزة *
    ===================
    تمهيد :
    حروفُ الهجاء تسعة وعشرون – على الأصحّ بما فيها الهمزة – لكلّ حرفٍ صورةٌ إلاّ الهمزة بقيت لفظاً بلا رسمٍ ، لذلك وضعَ لها الخليلُ بن أحمد الفراهيديّ رأسَ عين صغيرةٍ ( ء ) فاتّكأتْ مرّةً على الألف أو الواو أو الياء غير المنقوطة أو النبْرة ، واستقرّت أخرى على السطر مثل : ( سَألَ – يَؤمّ – شاطىء – يَئِنّ – عِبْء - ) ومن هنا نشأت مُشكلة الهمزة ؛ فاحتلّت أوسعَ الفصولِ في كتبِ الإملاء !
    والهمزةُ إنْ كانت الحرفَ الأوّلَ في الكلمة سُمّيَتْ " الهمزة الأوّليّة " ، وإن كانت الحرفَ الأخيرَ في الكلمةِ سُمّيَت " الهمزةَ الأخيرةَ أو المتطرّفةَ " ، وإن كانت بينهما سُمّيت " الهمزةَ المتوسّطةَ "
    1- الهمزةُ الأوّليّةُ :
    الهمزةُ الأوليّةُ قِسمان : همزةُ وصلٍ ، وهمزةُ قطعٍ
    أ- همزةُ الوصلِ : هي همزةٌ زائدةٌ في أوّلِ الكلمةِ ، مثل : ( اكتُبْ ) أُتيَ بها في أوائلِ بعضِ الكلماتِ للتخلّصِ من الابتداءِ بالساكن ؛ لأنّ العربَ لا تبدأ بساكنٍ ، كما لا تقف على متحرّكٍ .
    - وهمزةُ الوصل هي : همزة ماضي الخماسي والسّداسيّ ، ومصدرُهما وأمرُهما ، وأمرُ الثلاثيّ نحو : ( انطلقَ – استغفرَ – انطلاق – استغفار – انطلِقْ – استغْفِرْ – اُكتُبْ - ) ، وهمزة ( اِسم – وابن – وابنَة – وامرئ – وامرأة – واثنين – واثنتين – وايْم – وايمُن ) ، وهمزة ( ال ) التعريف
    - وهمزة الوصل مكسورةٌ . وتأتي مفتوحةً في ( اَل ) التعريف ، و ( اَيم و اَيمُن ) ومضمومة في أمر الثلاثيّ المضموم العين ، مثل : ( اُكتبْ – اُدخلْ ) ، والماضي المجهول من الخماسيّ والسداسيّ ، مثل : ( اُحتُمِلَ – اُستُخرِجَ )
    - وحُكمُ همزة الوصل في النطق ألاّ تُلفَظَ إذا قُرئت مسبوقةً بكلمةٍ ، نحو : ( إنّ ابنَكَ مُهذّبٌ – يا أحمدُ استَغفِرْ ربّكَ – يا عليُّ اكتُبْ درسَكَ ) ، وأن تُلفَظَ إذا قُرِئِتِ ابتداءً ؛ لأنّ العربَ لا تبدأ بساكنٍ كما أسلفنا ، نحو : ( اِبنُكَ مُهذّبٌ – اِستغفرْ ربّكَ يا أحمدُ – اُكتبْ درسَكَ يا عليُّ )

    * حذفُ همزة الوصل *
    من ابن وابنة ، ومن بعض الكلمات الأخرى
    أ- حذفُ ألف ( ابن وابنة ) :
    1- تُحذف ألفُ ( ابن وابنة ) إذا سُبقَ كلٌ منهما بهمزة الاســــتفهام كراهيةَ اجتماعِ ألِفَيْن ، مثل : ( أَبْنُكَ مُجتهدٌ ؟ - أَبْنَتُكَ مُجتهدةٌ ؟ )
    2- تُحذف ألفُ ( ابن وابنة ) إذا وقع كلٌ منهما بعدَ أداة النداء ( يا ) كراهيةَ اجتماعِ ألفين كذلك نحو : ( كيف أصبحتَ يا بنَ عمّي ؟ - وكيفَ أمسَيْتِ يا بنةَ أخي ؟ )
    3- تُحذف ألفُ ( ابن وابنة ) إذا كان كل منهما مُفرداً بينَ عَلَميْن ، ثانيهما مشهورٌ بأنّه ابنٌ للسابقِ ، وكانَ كلٌ منهما مُتّصلاً بالعَلَمِ الأول ، ونعتاً له ،ولم يُنوّن العلمُ الأوّل لضرورةِ الشّعرِ ولم يقع كل من ( ابن وابنة ) في أوّل السطر ، نحو : ( عمرُ بنُ عبدِ العزيزِ أعدلُ خُلفاءِ بني أميّة – خديجةُ بنتُ خُوَيْلد مَثَلٌ أعلى للمرأةِ العربيّةِ ) . ولا فرقَ بينَ أن يكونَ العَلَمانِ اسميْن أو لَقَبين أوْ كُنيتين مُصَدّرتين بـ ( أب أو أم ) ، نحو : ( أبو عُبيدةَ بنُ الجَرّاحِ قائدٌ مُظَفّرٌ – عائشةُ بنتُ أبي بكرٍ زوجةُ الرسول – الجاحظُ بنُ بحرٍ هو صاحبُ البيانِ والتبيينِ )
    ب- بَقاءُ ألف ( ابن وابنة ) :
    - تبقى ألفُ ( ابن وابنة ) إذا خالفت الشروط المذكورة فيما سبقَ ، وذلك في الأحوالِ التاليةِ :
    1- إذا كان كل منهما مُثنى أو جمعاً ، نحو : ( الأمينُ والمأمونُ ابنا الرشيد من خلفاءِ الدولة العبّاسيّة – سلمى وفاطمةُ ابنتا سعيدٍ تلميذتان مُهذّبتان – أحمدُ وإبراهيمُ وعُثمانُ أبناءُ سليمٍ من خيرةِ الطلاّبِ )
    2- إذا لم يَقَعا بينَ عَلَمَيْن ، كأنْ يُذكرَ الثاني فقط ، نحو: ( ابنُ زيدونَ شاعرُ الحُبّ والطبيعةِ ) أو وقعا بينَ صفتين ، نحــو : ( النّجارُ ابنُ الحَدّادِ محبوبٌ ) ، أو بين صـــــفةٍ وعَلَم ، نحــو : ( المُزارعُ ابنُ صالحٍ جنى ثَمَراً شَهِيّاً )
    3- إذا وقعا بينَ عَلَميْن ثانيهما ليسَ مشهوراً بأنّه أبٌ للأوّل ، نحو : ( أقبلَ بسّامٌ ابنُ أخي عصـامٍ – وهذا زيدٌ ابنُ عمّـكَ ) ، أو أضـيفا إلى غيرِ عَلَمٍ ، نحو : ( جاءَ خليلٌ وفاطمةُ ابنتُه )
    4- إذا فَصَلَ بين العَلَميْن فاصلٌ ، نحو : ( أحمدُ الشّجاعُ ابنُ عليٍّ كريمٌ )
    5- إذا وقع كل من ( ابن وابنة ) خبراً للعَلَم الأول ، كقولك : ( عِصامٌ ابنُ إبراهيمَ ) لمن سألكَ : ( ابنُ مَنْ عصامٌ ؟ ) ، وكقولكَ : ( هندٌ ابنةُ حسّنٍ ) تريد الإخبارَ عنها بأنّها ابنةُ حسّانٍ . أو وقعَ خبراً لإحدى النواسخ ، نحو : ( إنّ رشيداً ابنُ محمودٍ – وأظنّ سعيداً ابنَ صالحٍ )
    6- إذا نُوّنَ العَلَمُ الأولُ لإقامةِ الوزنِ العَروضيّ ، كما في البيتِ التالي :
    - جاريةٌ من قيسٍ ابنِ ثعْلَبَهْ كأنّها حِلْيَةُ سيفٍ مُذْهَبَهْ
    7- إذا ورد كل من ( ابن وابنة ) في أوّل السطر ، كقولك :
    ( إنّ الخليفةَ الثانيَ عمرَ
    ابنَ الخطّابِ مفخرةُ العربِ والمسلمين )
    ج- حذفُ همزة الوصل من بعض الكلمات الأخرى :
    1- تُحذَفُ همزة الوصل من كلمة ( اسم ) إذا وقعت في تركيب البسملة الكاملة دونَ ذكرِ مُتَعَلّقِها ، نحو : ( بسم الله الرحمن الرحيم ) ، فإن اقتصرتَ على بعضها وقلت : ( باسم الله ) ، أو ذكرتَ مُتَعَلَّقَها وقلتَ : ( أفتتحُ حفلتَنا باسم الله الرحمن الرحيم ) أثبتَّ الهمزةَ
    2- تُحذف همزة الوصل إذا وقعت بعدَ همزة الاستفهام ، نحو : ( أسْمُكَ خالدٌ أم سعيدٌ ؟ أسْتَغْفَرْتَ ربّكَ يا أحمدُ ؟ )
    3- تُحذفُ همزة الوصلِ من ( ال ) التعريف إذا دخلت عليـه اللام الجـارّةُ أو لامُ الابتـداء ، نحـو : ( لِلْمواطنِ حقوقٌ وواجباتٌ – لََلشّهيدُ خالدٌ في أمّتِهِ ) 0 وتنقلبُ ألفُ ( ال ) مَدّةً إذا باشرتها همزةً الاستفهامِ ، كقوله تعالى : ( آللهُ أذِنَ لكم أم على اللهِ تفترون ؟ )
    4- تُحذف همزة الوصل من الأفعالِ إذا سُبقتْ بالواو أو الفاء وكانَ بعدها همزة ساكنة ؛ وحينئذٍ تُرسمُ الهمزة الثانيةُ المتوسّطة الساكنة على الألف ، نحو : ( ائْتَمَنَ : فَأْتَمَنَ ، وأْتَمَنَ )
    ب- همزةُ القطع : إذا عرفتَ مواقعَ همزةِ الوصل ؛ فكلّ ما عداها هو همزة قطعٍ ، مثل : ( أنا أريدُ أنْ أسافرَ )
    * القاعدة الإملائيّة *
    - تُرسَم الهمزة الأوّليّةُ على الألف ؛ سواء أكانت همزةَ وصلٍ أم همزةَ قطعٍ : أمّا همزة الوصل فتُجرّد ألفُها من الهمزة ، نحو : ( ابنك امرؤٌ كريمٌ ) ، وأما همزة القطع ، فتُوضَعُ الهمزة فوقَها في الفتح والضمّ ، وتحتَها في الكسر ، نحو : ( أَطاعَ إِبراهيمُ أُمّهُ )
    - والهمزةُ الأوّليّةُ تبقى أوليّةً مرسومةً على الألف ولو اتّصلَ بها أحدُ الأحرف التالية :
    السين ، نحو : ( سأجتهدُ ما استطعتُ )
    الكاف ، نحو : ( اِبتسامةُ الطفلِ كإشراقةِ الفجرِ )
    الباء ، نحو : ( مررتُ بِأحمدَ )
    ال التعريف ، نحو : ( النظافةُ من الإيمانِ )
    الفاء ، نحو : ( إنْ تجتهدْ فَإنّكَ ناجحٌ )
    اللام ، نحو : ( ولا تجعلوا اللهَ عُرضةً لأيْمانِكُمْ )
    * الحالة الاستثنائيّةُ *
    - اللام تُخرج همزة ( إنْ و ألاّ ) عن أوّليّتها ، فتصبح متوسّطةً ، نحو : ( لَئِنْ شكرتُمْ لأزيدنّكمْ ) ( سأجتهدُ لِئلاّ أرسُبَ )
    - و ( ها ) التنبيه لها الشأنُ نفسُه في ( أولاءِ ) ، نحو : ( هؤلاءِ متفرّقونَ )

    2- الهمزةُ المتوسّطة وقواعدُها الاستثنائيّةُ :

    * القاعدةُ العامّةُ * لكتابة الهمزة المتوسّطة ندرس حركتَها ،وحركةَ الحرفِ الذي قبلَها ونرسمها على ما يُوافقُ أقوى الحركتين . والحركات الأربعُ تتسلسلُ بحسب القوة كما يلي : ( الكسر – فالضمُّ – فالفتحُ – فالسّكونُ ) ، لذلك فالكسرُ أقوى الحركاتِ ، والضمُّ أقوى من الفتحِ والسكون ، والفتحُ أقوى من السكون
    - فإذا كان الكسرُ أقوى الحركتين ، رُسمت الهمزةُ المتوسّطةُ على النبْرة ( ــئـ )
    - وإذا كانَ الضمّ أقوى الحركتين ، رُسمت الهمزةُ المتوسّطة على الواو ( ؤ )
    - وإذا كان الفتحُ أقوى الحركتين ، رُسمت الهمزة المتوسّطة على الألف ( أ )
    الكلمة * الحركتان * أقوى الحركتين * تُرسَمُ الهمزة على
    ================================
    يَئِنُّ****فتح وكسر***الكسر********النبْرة
    سُئِلَ***ضم وكسر****الكسر******* النبْرة
    بِئْر***كسر وسكون***الكسر******* النبْرة
    يُؤَجّلُ**ضم وفتح*****الضم******* الواو
    يَؤُمُّ***فتح وضم*****الضم********الواو
    مَسْأَلَة*سكون و فتح***الفتح********الألف
    ثَأْر***فتح وسكون****الفتح******* الألف
    يَسْتَهْزِئُون*كسر وضم**الكسر******* النبْرة ، والواو بعدها للمدّ
    شاطِئَان**كسر وفتح ***الكسر*******النبْرة ،والألف بعدها للمدّ
    يَقْرَؤُون**فتح وضم****الضم*******الواو، والواو بعدها للمدّ

    * القواعدُ الاستثنائيّة *
    1- الهمزة المفتوحة بعد الألف تُرسَمُ على السطر ، مثل : ( عَطاءَكَ – عَباءَة – يَتَشاءَمُ – تَفاءَلَ – قِراءاتٌ – مُراءاةٌ )
    2- الهمزة المفتوحة أو المضمومة بعد الواو الساكنة تُرسم على السطر ، مثل : ( ضَوْءُكَ – يَسُوْءُكَ )
    3- الهمزة بعدَ الياء الساكنة تُرسَمُ على النبْرة كيفما كان شأنها ، مثل : ( هَيْئَة – الحُطَيْئَة – يُسيْئونَ – الجَريْئانِ )

    * حالة خاصّة *
    - الهمزة المتوسّــطة الممـدودة المسـبوقة بفتح تُرسَـم ألِفاً فوقهـا مَدّة فـي الأســماء ، مثـــــــل : ( مَلْجَآن – مَبْدَآن ) ، وتُفصَلُ ألِفُها في الأفعال للتفريق بين ألف التثنية التي هي ضمير( في الفعل ) وألف المثنّى التي هي علامة رفع ( في الاسم ) ، مثل : ( لَجَأا – بَدَأا – يَلْجَأان – يَبْدَأان )
    * همزة القطع المسبوقة بهمزة استفهام *
    - همزة الاستفهام إذا باشرتْ همزة القطع أخرجتْها عن أوليّتها وجعلتها همزةً متوسّطةً تُرسَمُ على ما يُوافقُ أقوى الحركتين ، نحو : - ( إنّكَ :أئِنَّكَ فاهمٌ ؟ )
    - ( أُؤَجّلُ:أؤُؤَجّلُ عملي إلى الغد ؟ )
    - ( أُريد:أَؤريدُ أ أكونَ متوانياً ؟ )
    - ( إلى :أَئِلى الهاويةِ تسيرُ أيّها المُتواني ؟ )

    3- الهمزةُ المُتطرّفة :

    * القاعدة العامّة * الهمزة المتطرّفة تتبعُ حركة الحرف الذي قبلَها :
    - فإن كانَ مكسوراً رُسمتْ على الياء غير المنقوطة ، مثل : ( شاطِئ )
    - وإن كان مضموماً رُسمتْ على الواو ، مثل : ( يَجْرُؤُ )
    - وإن كانَ مفتوحاً رُسمَتْ على الألف ، مثل : ( يَقْرأ )
    - وإن كان ساكناً رُسمت على السطر، مثل : ( عِبْء – شيْء – سماء – هُدوء – بَريء )
    * الحالة الاستثنائيّة * تُرسم الهمزة المتطرفـــــة علـى السـطر إذا سُبقت بواو مُشـدّدة مضمومـة مثل : ( التّبَوُّء )
    يتبع إن شاء الله

صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. آدم وعلوم الاستنساخ - الخلق والبعث بين المادة والطاقة والعدم
    بواسطة بابيه أمال في المنتدى المَكْتَبَةُ العِلمِيَّةُ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 16-09-2011, 03:57 PM
  2. ربيحة، وعبد الله، ووائل، وعبد العزيز .. فرسان منتدى النقد وعلوم اللغة
    بواسطة فريد البيدق في المنتدى عُلُومٌ وَمَبَاحِثُ لُغَوِيَّةٌ
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 23-07-2010, 08:37 PM
  3. المقاطع الصوتية .. وعلوم اللغة العربية
    بواسطة فريد البيدق في المنتدى عُلُومٌ وَمَبَاحِثُ لُغَوِيَّةٌ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 20-03-2010, 09:25 PM
  4. الملاحة وعلوم البحار عند العرب
    بواسطة بابيه أمال في المنتدى المَكْتَبَةُ العِلمِيَّةُ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-12-2007, 11:18 PM